كتاب : تعطير الأنام في تفسير الأحلام
المؤلف : عبد الغني النابلسي

باب الألف
الأب
الأب في المنام هو المراد، وخير ما يرى الرجل في منامه أبواه وأجداده، أو جداته. ومن رأى في منامه أباه، وكان محتاجاً جاءه رزقه من حيث لا يحتسب، أو جاد أحد عليه، وإن كان له غائب قدم عليه، وإن كان به ألم تخلص منه، ومن رأى أن أباه أسكنه بنياناً، ورفع هو سمكه، فإنه يتم صنائع أبيه التي كانت له في دين أو دنيا.
إبراهيم عليه السلام
تدل رؤيته في المنام على الخير والبركة، والعبادة والسيادة، والرزق والإيثار، والاهتمام بالذرية الصالحة، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعلم والهدى، وهجر الأهل والأقارب في سبيل طاعة اللّه تعالى.
الله تعالى. كما تدل رؤيته أيضاً الوالد المشفق، وإن إبراهيم عليه السلام أبو الإسلام، وهو الذي سمانا مسلمين. وربما دلّت رؤيته على الوقوع في الشدائد والسلامة منها. كما قد تدل.
رؤيته على ما يرجوه من الخير أو على التشريع، أو المحافظة على الخير، وهجر إخوان السوء. ماذا رأى إنسان أنه لمسه دلّ ذلك على محبة اللّه تعالى، كما تدل رؤيته على الحج. وإن رأت المرأة إبراهيم عليه السلام في منامها، فتجري شدة على بعض أولادها لكن اللّه تعالى يسلُمه منها. ومن صار في منامه إبراهيم عليه السلام دلّ ذلك على البلاء من الأعداء لكنه يتنصر. وربما تولى ولاية أو إمامه ويكون عدلاً فيها، أو يُرزق بعد يأس، وربما قدمت عليه رسل الأكابر بالبشارة. ومن رأى إبراهيم عليه السلام فإنه ينتصر على أعدائه، أو يحصل على زوجة مؤمنة، أو يتعرض لشدة وضيق من مَلك ثم ينجو من ذلك. ومن رآه يدعوه إليه فأجابه بالتلبية وأسرع إليه ارتفعت منزلته. لمن رآه قد ناداه فلم يجبه، أو رآه يتهدده أو يتوعد أو رأى عبوساً فقد يكون متخلفاً عن الحج مع توفر الإمكانية إليه، أو يكون تاركاً للصلاة، أو طاعناً على الإمام، أو منافقاً، وإن رآه كافراً أسلم، أو مذنباً تاب، أو كان تاركاً للصلاة عاد إليها. ومن تحوَل إلى صورة إبراهيم عليه السلام أو لبث ثوبه أصابته بلوى. وربما دلّت رؤيته على ذهاب الغم والهم، وأصابه الخير والهداية. وقيل: إن رؤية إبراهيم عليه السلام عوق للأب.
الإبرة
هي في المنام دالة للعازب على الزوجية، وللفقير على ستر الحال. ومن رأى خيطاً في إبرة فإن شأنه يلتئم، ويجتمع له ما كان متفرقاً من أمره. ومن رأى أن إبرته التي يخيط بها انكسرت، أو انتُزعت منه فإن شأنه يتفرق ويفسد أمره. وتدل الإبرة أيضاً على المرأة لإدخال الخيط فيها. وكذلك المسلة: فمن رأى أنَّ بيده مسلة وكانت امرأته حبلى ولدت له ابنة. لأن لم يكن هناك حمل دلّ ذلك على سفره. وإن رأى الإنسان أنه يأكل إبرة فإنَّه يفضي سره إلى من يضره. ومن رأى أنه غرز إبرة في إنسان فإنه يطعنه. ومن خاط ثيابا للناس فإنه ينصحهم، ويسعى للصلاح بينهم، لأنه النصّاح في لغة العرب الخياط، والإبرة هي المنصحة، والخيط هو الناصح. وإن خاط ثيابه استغنى إن كان فقيراً، واجتمع شمله إن كان مبدداً، وانصلح حاله إن كان فاسداً. وإن رأى بها ثوبه فإنه يتوب من غيبة، أو يستغفر من إِثم، إذا كان رفيه متقناً، وإلاَّ اعتذر بالْباطل، وتاب من تبعته، ولم يتحلل من صاحب الظلامة، وفي هذا جاء في المثل: من اغتاب فقد خرق، ومن تاب فقد رفأ.
الإبريق
تدل رؤيته في المنام على التوبة للعاصي، والولد الذكر للحامل. وربما دلّ على الغلام المطّلع على الأسرار. وجمعه الأباريق وهو يدل على الأعمال الصالحة التي تؤدي لدخول الجنة. وربما دلّ الإبريق على السيف لأنه من أسمائه. فإن ارتفعت قيمته في المنام دلّ ذلك على ارتفاع قدر من دلّ عليه. كما يدل الإبريق على الضحك والقهقهة واللعب. وكذلك الحكم على ما يشبهه من الأواني.
إبليس

يدل في المنام على السهو. قال رجل للحسن: يا أبا سعيد، هل ينام إبليس فتبسم وقال: لو نام لوجدنا راحة كبرى. ورؤية إبليس في المنام تدل على العالِم المبتاِع، أو ترك الصلاة، والاختلاس واكتساب الذنوب والآثام. كما تدل رؤيته على المكر والخديعة والسحر والحسد والفرقة بين الزوجين، قياساً على قصته مع أدم عليه السلام، وربما دلّت رؤيته على الارتداد عن الدين لأنه كان عابداً لله تعالى، فعاد بمخالفته مطروداً مُبعَداً. ثمّ هو في التأويل دال على الَملِك الكافر، المجهز للجنود والخيل، قال اللّه تعالى: (وأجلب عليهم بخيلك ورجلك). فإن رأى الإنسان أنه صار إبليساً أصيب في بصره، أو ارتد عن دينه، أو عاشَ مُبْعَداً ومات مكمداً، ورُزق نسلاً ومالاً، وانتصر على أعدائه بمكر وخداع، وإن كان أهلاً للمُلْك مَلَك، وكان يأمر بالمنكر، وينهى عن المعروف. ومن رأى كأنه قتل إبليسا فإنه يمكر بماكر وخداع، فإن كان صالحاً عفيفاً فإنه يقنط من أمر اللّه تعالى.

الأبنوس
هو في المنام امرأة هندية موسرة، أو رجل قوي موسر.
الأترج
تدل الأترجة في المنام على المرأة المباركة ذات الأولاد. وربما دلّت على الرجل المؤمن أو قارئ القرآن الكريم. كما تدل على العلم والعمل والثناء الجميل أو الألفة والمحبة. وقيل: الواحدة منها تدل على الولد، والكثير منها شيء طيب، ومنهم من كرهها وقال: إنها تدّل على النفاق، وإن ظاهرها مخالف لباطنها. والأترجة الخضراء تدل على خصب السنة وصحة جسم الرائي إذا قطفها، والأترجة الصفراء خصب السنة مع مرض. وقيل: الأترجة امرأة أعجمية شريفة غنية، فإن رأى كأنه قطعها نصفين رُزق منها بنتاً وابناً يكثر مرضهما. فإن رأت امرأة كأن على رأسها إكليلاً من الأترج تزوجها رجل حسن الذكر والدين، فإن رأت في حجرها أترجة ولدت ابناً مباركاً. فإن رأى رجلاً كأن امرأة أعطته أترجة فإنها ستلد له ابناً. وإذا رمى رجل أترجة لرجل أخر دلّ ذلك على طلب المصاهرة. وإذا أكل الإنسان أترجة وكانت حلوة دلّ على مال مجموع، وإن كانت حامضة، دلّ ذلك على مرض يسير.
الأتون
هو في المنام يدل على نائب الملك الذي تُجبى إليه الأموال، وهو الذي يتصرف فيها. والأتون شيء عظيم على كل حال، فمن رأى أنه يبني أتوناً فإنه ينال ولاية وسلطاناً.
آثار الديار
تدل الآثار في المنام على الذكريات والمواعظ. وربما دلّت على السنين أو عدد الأيام بمَنْ كان مهاجراْ من أهل بلده. وتجديد الآثار يدل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
الإجارة
تأجير الإنسان في المنام الشيء من أملاكه يدل على الأمن من الخوف والتخلص من الشدائد. وربما دلّت الإجارة على الزواج. والمستأجر في المنام رجل يخدع صاحب الإجارة ويتركه في هلكة.
الإجاص
الإجاص في وقته رزق، أو غائب حضر أو يحضر. ولكنه في غير وقته مرض أوهم. وإن رأى مريض أنَه يأكل أجاصاً فإنه يبرأ.
الآجام
هم في المنام رجال لا يُنتَفع بصحبتهم. وفيهم وغل، وإن أصل الوغل هو الشجر الكثيف الملتف، والصياد يختفي فيها، فيرمي من حيث لا يعلم الطير مكانه. فإن كانت الأجمة ملكاً لغيره فإنَّه يقاتل أقواماً هذه صنعتهم فيظفر بهم.
الأجر
هو في المنام رجل جليل لكنه منافق، وربما كان من نسل المجوس.
الاحتقان
إذا كان احتقان الإنسان في المنام بما ينبغي استعماله حسب العادة دلّ ذلك على شيء كاسد فيه. وإن احتقن بما لا ينبغي استعماله، أو حقنه من ليس له بذلك عادة، كأن نهبت داره، أو نُبش ميته من قبر، أو أكره على إخراج ما عند، من الودائع، أو رأى أنه يحتقن من داء يجده من نفسه فإنه يرجع إلى أمرٍ له فيه صلاح في دينه. وإن احتقن من غير داء يجد من نفسه فربما دلّ ذلك على غضب شديد يُبتلى به.
الإحرام

إذا أحرم الإنسان في المنام في الحج أو في العمرة دلّ ذلك على زواج الأعزب وطلاق المتزوج. وإن كان مريضاً مات. وإن كان من أهل الشر تجرد لطلب الحرام، خاصة إذا كانت الرؤيا في غير زمن الحج. أو كان مع إحرامه مسود الوجه أو ظاهر العورة. وإذا قتل في منامه وهو محرم صيداً من النعم غرّم مثله في اليقظة. فإن قتل في المنام نعامة غرم في اليقظة بدنه، وغرم في حمار الوحش بقرة، وهكذا. ومن رأى أنه أحرم هو وزوجته فإنه يطلُقها.

الأخ
قد يرى الإنسان في المنام أخا أو جده أو عمه أو خاله أو من له نصيب في الميراث، فكل ذلك يدل عمل المشاركة أو المساعد ة في المال. وربما دلّ بعضهم على بعض كذلك.
إدريس عليه السلام
من رآه في المنام أكرمه اللّه بالورع، وختم له بالخير، وصار مجتهدا في العبادة بصيراً حليما عالما. ومن رأى في منامه أنه أصبح إدريس عليه السلام كثر علمه، أو تقرب من الأكابر، ونال المنازل العالية.
أدم عليه السلام
من رأى في المنام وكان قد أذنب فيتوب منه. وربما دلّت رؤيته على الوالد أو السلطان. ومن رأى أنه يقتل أدم عليه السلام فإنْه يغدر بالسلطان، أو يعق والديه، أو أستاذه. ومن رأى آدم عليه السلام على هيئة معينة نال ولاية إن كان أهلاً لها، فإن رأى أنه كلُمه نال علماً. وقيل: من رأى لدم عليه السلام اغتر بقول بعض أعدائه، ثم فرج اللّه تعالى عنه بعد مدة، فإن رأى متغير اللون أو الحال، دلّ ذلك على الانتقال من مكان إلى مكان، ثم العودة إلى المكان الأول. ومن صار آدم عليه السلام أو صاحبه فإن كان أهلاً للرئاسة نالها، وإن كان عالماً انتفع الناس بعلمه. أو نال علماً لا يجاريه أحد من الناس. وربما دلّت رؤية آدم عليه السلام على الحج والاجتماع الأحباب، أو على كثرة النسل، أو على المكيدة والحيلة، وعلى معاشرة من يصنع السموم، أو يرتزق من استحضار الشياطين ويتكلم على ألسنتهم. وربما دلّت رؤيته على اللباس الخشن أو البكاء، أو على تنكيد الرائي من حيث المأكول، أو على السفر البعيد، أو على الخدم والسجود للملوك. ومن رأى أدم عليه السلام في حال حسن كان ذلك خيراً كبيراً عليه.
الأذى
إن إماطة الأذى عن الطريق في المنام تدل على الغيرة في الدين، أو اليقظة على الأزواج والأولاد، أو التحفظ في الكلام، أو غفران الذنوب والآثام. وربما دلّ ذلك على المنصب والأمر والنهي والتولية والعزل، فإن وضع الإنسان في الطريق شوكاً أو حجارة أو ما يتأذى الناس منه دلّ ذلك على الفحش في الكلام، أو الأذى باللسان واليد، وربما أصبح فيما بعد قاطع طريق. فإن كان حاكماً دلّ ذلك على جوره وظلمه، وتكليفه النْاس ما لا يطيقون من حادث يحدث أو نائب ينصبه لتولية مظالم الناس.
الأذان
الأذان في المنام يدل على الحج إذا كان الأذان في أشهر الحج، وربما دلّ على النميمة بما يثير الحركة والانتقال والاستعداد للحرب، وربما دلّ على السرقة، أو علو الدرجة والمنصب الجليل والرفعة والكلمة المسموعة، والزوجة للأعزب. وربما دلّ على الأخبار الصحيحة. وإن أذن إلى غير القبلة، أو أذن بغير العربية، أو كان مع ذلك أسود الوجه، ربما أخبرنا بالكذب والنميمة. وربما دلّ ذلك على الباع والخوارج في ذلك البلد. والمؤذن هو الداعي إلى الخير، والسمسار، أو عاقد الزيجات، أو رسول الملك أو حاجبه، أو المنادي في الجيش، وإن أذنت المرأة في المنام في مئذنة الجامع ظهرت في البلد بدعة عظيمة، وإن أذن الصبيان الصغار استولى الجاهلون على اُلملُك، خاصة إذا كان الأذان في غير وقته. ومن رأى أنه يؤذن على منارة وكان أهلاً للولاية نال ولاية بقدر ما بلغ صوته وانتهى إليه، وإن لم يكن أهلاً للولاية كثر أعداؤه، وأصبح رئيساً عليهم، وإن كان تاجراً ربح في تجارته.

وقد يدل الأذان على الدعاء والبر والطاعة وفعل الخير، أو على الأمن والنجاة من كيد الشيطان. ومن رأى أنه يؤذن في بئر، فإن كان في بلاد الكفر دعا الناس إلى منهاج الدين، وإن كان في بلاد المسلمين فإنه جاسوس، وربما كان صاحب بدعة يدعو الناس إليها. ومن رأى أنه يؤذن وكان من المسلمين فإنه يأمر بالمعروف. ومن رأى أنه يؤذن ولا يجيبه أحد فإنه من قوم ظالمين. ومن رأى أنه يؤذن على سطح جاره فإنه يخون جاره في امرأته. ومن رأى أنه يؤذن فوق سطح الكعبة فإنه مبتدع أو يسب أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلّم. ومن رأى أنه يؤذن مضطجعاً فإن امرأته تستغيب الناس وتؤذي الناس بلسانها، وإن كان عازباً تزوج. ومن رأى أنه يؤذن في السوق فهو جاسوس اللصوص.
ومن رأى أنه يؤذن على باب السلطان فإنه يشهد شهادة حق. والأذان في الأزقة والأسواق يدل على حياة طيبة ومن رأى أنه يؤذن في قافلة فإنه يُتهم في سرقة. وقد يدل الأذان أيضاً على مفارقة الشريك. ومن رأى أنه يؤذن في مكان متهدم عمر المكان وكثر الناس فيه. ومن رأى أنه يؤذن في الحمام فإنه يصاب بحمى. والأذان أو رفع الصوت بذكر اللّه تعالى دال على التقرب من الأكابر، خاصة إذا كان الأذان بصوت جميل، والناس ينصتون له. أما إن بدل الأذان، أو كان يعبث فيه، أو يغير في ذكر اللّه تعالى، أو كان مكشوف العورة دلّ ذلك على استهتار رديء ونكد. ومن رأى أنه يؤذن على قوم مجتمعين فإنه يدعو أقواماً إلى حق وهم ظالمون. وربما دلّ الأذان على التفقه في الدين. وقد يكون الأذان دعاء إلى أمر من قِبَل السلطان. ومن رأى أنه يؤذن ولا يحفظ التكبير والتهليل فإنه يشمت بعدوه. ومن رأى أنه يؤذن في السماء وقد أجابه الناس فإنه يدعو الناس إلى خير فيجيبونه. ومن رأى أنه أذن مرة أو مرتين، وأقام وصلّى فرضاً من فروض الصلاة رزقه اللّه تعالى حجا وعمرة. ومن رأى أنًه يؤذن على تل أصابته ولاية من رجل أعجمي، وإن لم يكن أهلاً للولاية فإنه يصيب تجارة رابحة أو حرفة عزيرة، فإن رأى أنه أنقص من الأذان أو زاد عليه، أو غير ألفاظه فإن الناس يظلمونه بقدر الزيادة والنقصان ومن رأى كأنه يؤذن على حائط فإنه يدعو رجالاً إلى الصلح. وإن أذَن فوق بيت فيموت أهله. ومن رأى صبياً يؤذن فإنه براءة لوالديه من كذب وبهتان. ومن رأى كأنه يؤذن في سبيل اللهو واللعب سلبه اللّه عقله. ومن سمع أذاناً في السوق دلّ ذلك على موت رجل من أهل السوق. ومن أذَن على مزبلة فإنه يدعو إنساناً أحمق إلى الصلح ولا يقبل الأحمق ذلك منه.

الأذن

الأذن هي محل الوعي، فتدل في المنام على الولد والمال والمنصب، وربما دلّت الأذن على العلم والعقل والدين والملك والأهل والعشيرة الذين يتجمْل بهم الإنسان. وتدل الأذن على السمع، فمن رأى أن سمعه قد كبَرُ أو تحسّن، أو أن النور خارج منه أو داخل إليه، دلّ ذَلك على هدايته وطاعته لله تعالى وقبول أمره. وإن رآه في المنام صغيراً، أو أن رائحة رديئة تنبعث منه، دلّ ذلك على ضلاله عن الحق، والوقوف عندما ما يوجب المقت من اللّه تعالى. وقطع الأذن دليل على الفساد. وربما دلّت الأذن الزائدة على الإذن للإنسان فيما يرومه، فإن كانت أذناً حسنة كان ما يرومه خيراً. وكثرة الآذان تدل على فنون العلوم، أو أنه لا يثبت على حالة واحدة. وربما دلّت الأذن على ما يُعلُق فيها من المصوغات، فإن صارت أذنه أذن إحدى الحيوانات زال عنه منصبه، ونقصت حرمته، وتبلد ذهنه. فإن رأى أنه يجعل إصبعيه في إذنيه دلّ ذلك على موته مبتدعاً، وإن كان الرائي على بدعة وضلاله، ثمّ رأى أنه يجعل إصبعيه في أذنيه دلّ ذلك على موته، وتصميمه على ترك ما هو مرتكبه، أو أنه يصير مؤذناً. وأذن الملك هي جاسوسه. وقيل: الأذن امرأة الرجل أو ابنته أو غيرها، وإن رأى أنه نقص منها شيء فإنه حدث يحدث. ومن رأى أنه صحيح السمع فهو دليل على فهمه وعلمه وصحته وديانته ويقينه. ومن رأى أنه أصم فإنه فساد في دينه. ومن رأى أن له نصف أذن فإن امرأته تموت. ومن رأى أن أذنه مقطوعة فإن إنساناً يخدع امرأته أو ابنته، فإن عادت الأذن صحيحة كما كانت فإنهما تتوبان وينصلح أمرهما. ومن رأى أنه يأكل من وسخ أذنيه فإنه يعاشر الغلمان معاشرة الأزواج. ومن رأى أن له أذناً واحدة فإنه يموت قريباً. فإن رأى كأن في أذنيه خاتماً معلقاً فإنه يزوج ابنته وستلد له ابنا، وقيل: الأذن هي الدين، فمن رأى أنه حشا أذنيه شيئاً دلّت رؤياه على الكفر، ومن رأى أذاناً كثيرة فإنه معرض عن الحق ولا يقبله. وقيل: إذا رأى الإنسان أن له أذانا جميلة متشاكلة سمع أخباراً سارة، وإذ لم تكن متشاكلة جميلة سمع أخباراً سيئة. ومن رأى كأن في أذنيه عينين فإنه يعمى. وقيل: من رأى أن له أذاناً كثيرة فذلك محمود لمن أراد أن يكون له إنسان يطيعه كالمرأة والأولاد والمماليك، وأما بالنسبة للأغنياء فإنها تدل على أخبار حسنة تأتيهم إذا كانت الأذان جميلة، وإلا فإنها أخبار ذميمة. وأما المماليك وأصحاب الخصومات المدعى عليهم فإنها تدل على أن عبوديته تدوم، ويسمح ويطيع، وتدل للمدعي إن الحكم يلزمه.

الأرجوان
هو في المنام امرأة عفيفة، فمن التقط زهره حصل على امرأة غنية جميلة، لها خُطاب وأقرباء كثيرون.
الأرجحة
من رأى في منامه أنه يتأرجح فيها، فإنه اعتقاده دينه فاسد.
الأرز
هو في المنام مال فيه تعب وشغب وهم، وإن كان الأرز مطبوخاً دلّ ذلك على الربح.
الأرض

لها في المنام تأويلات كثيرة، وكل أرض على حسبها وجوهرها: فرؤية أرض المحشر في المنام دالة على حفظ الأسرار، والغنى بعد الافتقار، والأمن من الخوف، وصدق الوعد. وربما دلّت على الزوجة العظيمة البكر الجميلة، أو المنصب العظيم كل وعلى الهدى والتوبة. وكذلك إن رأى الإنسان الحوت أو الثور الحامل للأرض دلّ ذلك على أن الملك يخلع نفسه أو يخلع نائبه. وأرض الدار عمارة عما يُبَسط فيها من حصير وبساط وغير ذلك، أو على من يقوم بنظافتها، أو من يجتمع عليها من أهل وعشيرة فيما شوهد فيها من صلاح أو فساد عاد على من دلّت عليه. وأما أرض الفلاحة فإنها دالة على زرعها وخصبها وأدوات حرثها ودرسها وفلاحتها، فما حصل فيها من نبات معتاد أو رائحة طيبة أو زهر أو سهل أو علو أو خشونة عاد إلى من ذكرناه. وأما أرض الحارة فإنها تدل على الأسفار للتجار وأرباب المعايش عليها. كالمكاريّة والجمالين وأشباههم فزوال عقباتها وقلع حجارتها وبيان طرقها واستقامتها في المنام دليل على الربح لْلمسافر عليها، وتسهيل أمورهم وزوال همهم. وأما الأرض المعروفة فإنها دالة على الحاكم عليها بإيجار أو إرث أو قطاع أو حفر، فما حصل فيها من طول وقصر على الحد المحدود عاد ذلك على الحاكم عليها ممن ذكرناه. وأما الأرض المجهولة فإنها داله على الأم والوالد والزوج والزوجة والشريك والأمين والوارثة، وعلى ما يملك من دار أو دابة أو أمة، وعلى ما يُجلَس عليه من فراش أو غيره، وتدل الأرض على دور الزناة والفاسقين واللهو واللعب. والأرض امرأة نمّامة لا تكتم سراً. وتدل الأرض على الجدل أو العلم أو الفصاحة، كما تدل على الدنيا والسماء على الآخرة، وربما دلّت الأرض والسماء على الضرتين اللتين لا يستطيع أحد أن يجمع بينهما غير اللّه تعالى. فإن رأى أن الأرض تشققت دلّ ذلك على إظهار المحرمات والمنكرات، وربما دلّ تشققّها على جودتها بالنمو والبركة. وطول الأرض ومدها عن عادتها دليل على خلاص السجين، وولادة الحامل، وامتدادها عن عادتها رزق. فإن رأى أنه ملك أرضاً مرداء تزوج امرأة فقيرة أو عقيماً وإن المرداء هي الخالية من النبات. وربما دلّت الأرض على ملك لدى السلطان أو الموت والحياة والرزق، وعلى من يعمل عليها من صالح وسيء. فإن رأى أنه ملك أرضاً تزوج إن كان أعزب، ورزق ولداً، أو شارك شريكاً أو ائتمن إنساناً على ماله وسره، أو ورث وراثة أو استأجر داراً أو اشتراها أو اشترى دابة أو أمة. وإن كانت الأرض فسيحة حسنة المنظر كان عمله عليها صالحاً، وإن كان عليها جيف أو رمم بالية أو أقذار كان ما عمله شيئاً جيداً. فإن حدّثته الأرض أو سمع منها كلاماً لا يفهمه دلّ على الشدة والأراجيف وهتك الأستار. فإن رأى أن الأرض زلزلت به ربما دلّت على وضع الحامل جنينها. فإن رأى أن الأرض قد خسفت بمن عليها دلّ ذلك على التيه والعجب والغفلة عن طاعة اللّه تعالى. فإن طويت الأرض من تحته دلّ على فراغ عمله، أو طلاق زوجته، أو ذهاب منصبه. فإن استحالت الأرض إلى حفر أو حديد أو حجر ربما تعذر حمل زوجته، أو انتقاله إلى صنعة غير صنعته، وربما رزق مالاً من كسبه. فإن رأى في المنام أنه صار أرضاً ارتفع قدره عند الناس. وإن حمل الأرض ولم يجد لها ثقلاً دلّ ذلك على ظلم غيره في أرضه، أو على أنه يصير جباراً ينقل الأرض على كتفه. فإن أكل الأرض فإنه ينال فائدة من سعيه على الأرض أو زرعه إياها. وإن رأى أن الأرض انشقت وابتلعته دلّ ذلك على الخجل وربما سافر وسُجن. ومن رأى أنه في أرض واسعة مستوية لا يعرفها، وهي تشبه الصحراء، فإنه يسافر سفراً عاجلاً. ومن رأى أنه يجلس على الأرض فإنه يتمكن منها ويعلو عليها. ومن رأى أنه يضرب الأرض بيده أو بشيء فإنه يسافر للتجارة. ومن رأى أنه يأكل من الأرض فإنه يصيب مالاً بقدر ما أكل منها. ومن رأى أنه خرج من أرض مجدبة إلى أرض خصبة فإنه ينتقل من بدعة إلى سنة. وإن خرج من أرض خصبة إلى أرض مجدبة فإنه بضد ذلك. وإن رأى الراغب في السفر أنه يخرج من أرض إلى أرض فإنه يسافر، ويكون حاله في سفره على قدر تلك الأرض، من سعة أو ضيق، أو خصب أو جدب. وإن كانت عنده جارية باعها، أو امرأة طلقها أو تزوج أخرى عليها. ومن رأى أنه باع أرضاً وخرج منها إلى غيرها، فإن كان مريضاً مات، وإن كان غنياً افتقر. ومن رأى أنه انزلق

على الأرض أو أنه ينفض يده من التراب فإنه يفتقر، وإن كان مريضاً مات وصار إلى التراب. ومن رأى أنه يغيب في الأرض ولم يرى هناك حفرة، فإن ذلك سفر في طلب الدنيا، يموت في ذلك السفر. ومن رأى أن الأرض طويت له فإنه يموت سريعاً. ومن رأى أنه ينتقل من أرض إلى أرض ذاهباً وعائداً طاف على امرأته أو جاريته. ومن رأى الأرض ابتلعته وخسفت به فإن كان شريراً فإن ذلك عقوبة تنزل به. ومن رأى أن الأرض ابتلعته من غير خسف فإنه يسافر سفراً بعيداً. ومن رأى أن الأرض تزلزلت وأصابها خسف فإن ذلك بلاء ينزل بتلك الأرض من سلطانها أو أن ذلك برد أو حر أو قحط أو خوف شديد. ومن رأى أن الأرض انشقت وخرجت منها دابة تكلم الناس فإنه يرى شيئاً يتعجب منه، وربما دلّ ذلك على قرب أجله، وربما كان ذلك آية عظيمة عامة تظهر للناس ليعتبروا. والأرض تدل على الدنيا على قدر اتساعها وكبرها وضيقها وصغرها. وتدل الأرض المعروفة على المدينة التي هو فيها وعلى أهلها وسكانها. وإن رأى كأن الأرض انشقت فخرج منها شاب ظهر بين أهلها عداوة، فإن خرج شيخ سعدوا ونالوا خصباً، وإن انشقت ولم يخرج منها شيء، ولم يدخل فيها شيء حدث في الأرض حادث شرير، فإن خرج منها سبع دلّ على ظهور سلطان ظالم، فإن خرجت منها حية فهي عذاب مستمر في تلك الناحية، فإن انشقت الأرض بالنبات نال أهلها خصباً، فإن رأى أنه يحفر الأرض ويأكل منها نال مالاً بمكر وإن الحفر مكر. ومن تولى طي الأرض بيده نال ملكاً. وقيل: إن طي الأرض لمن أصابه ميراث. وضيق الأرض ضيق المعيشة. ومن كلمته الأرض بالخير نال خيراً في الدنيا والدين، ومن كلمته الأرض بكلام فيه توبيخ فليتق اللّه تعالى فإنه مال حرام. فإن رأى أرضاً طويت على الناس فيقع هناك موت، أو قتال بموت فيه أقوام بقدر الذي طويت عليه، أو ينالهم ضيق أو قحط أو شدة.على الأرض أو أنه ينفض يده من التراب فإنه يفتقر، وإن كان مريضاً مات وصار إلى التراب. ومن رأى أنه يغيب في الأرض ولم يرى هناك حفرة، فإن ذلك سفر في طلب الدنيا، يموت في ذلك السفر. ومن رأى أن الأرض طويت له فإنه يموت سريعاً. ومن رأى أنه ينتقل من أرض إلى أرض ذاهباً وعائداً طاف على امرأته أو جاريته. ومن رأى الأرض ابتلعته وخسفت به فإن كان شريراً فإن ذلك عقوبة تنزل به. ومن رأى أن الأرض ابتلعته من غير خسف فإنه يسافر سفراً بعيداً. ومن رأى أن الأرض تزلزلت وأصابها خسف فإن ذلك بلاء ينزل بتلك الأرض من سلطانها أو أن ذلك برد أو حر أو قحط أو خوف شديد. ومن رأى أن الأرض انشقت وخرجت منها دابة تكلم الناس فإنه يرى شيئاً يتعجب منه، وربما دلّ ذلك على قرب أجله، وربما كان ذلك آية عظيمة عامة تظهر للناس ليعتبروا. والأرض تدل على الدنيا على قدر اتساعها وكبرها وضيقها وصغرها. وتدل الأرض المعروفة على المدينة التي هو فيها وعلى أهلها وسكانها. وإن رأى كأن الأرض انشقت فخرج منها شاب ظهر بين أهلها عداوة، فإن خرج شيخ سعدوا ونالوا خصباً، وإن انشقت ولم يخرج منها شيء، ولم يدخل فيها شيء حدث في الأرض حادث شرير، فإن خرج منها سبع دلّ على ظهور سلطان ظالم، فإن خرجت منها حية فهي عذاب مستمر في تلك الناحية، فإن انشقت الأرض بالنبات نال أهلها خصباً، فإن رأى أنه يحفر الأرض ويأكل منها نال مالاً بمكر وإن الحفر مكر. ومن تولى طي الأرض بيده نال ملكاً. وقيل: إن طي الأرض لمن أصابه ميراث. وضيق الأرض ضيق المعيشة. ومن كلمته الأرض بالخير نال خيراً في الدنيا والدين، ومن كلمته الأرض بكلام فيه توبيخ فليتق اللّه تعالى فإنه مال حرام. فإن رأى أرضاً طويت على الناس فيقع هناك موت، أو قتال بموت فيه أقوام بقدر الذي طويت عليه، أو ينالهم ضيق أو قحط أو شدة.
الأرَضَة
رؤيتها في المنام تدل على المنازعة في العلم وطلب الجدال. ومن رأى في كيسه أو عصاه أرضة فإن ذلك يدل على موته.

إرعاد
يدل في المنام على الإرعاد من مرض أو هم أو كِبَر. وربما دلّ ذلك على شفاء المريض وحدة مزاجه وظهور قوته، يقال: أرعد فلان: إذا اجتهد وقام في الأمر.
إرميا عليه السلام
من رآه في المنام دلّت رؤياه على الحريق في تلك البلدة، أو في داره أو كورته.
الأرنب

هو في المنام يدل على امرأة. ومن أخذ الأرنب تزوج المرأة. فإن ذبحها فهي زوجة غير باقية. وقيل: الأرنب يدل على رجل جبان. وقيل: الأرنب امرأة سيئة، فمن رأى أنه أصاب أرنباً فإنه يصيب امرأة. ومن رأى أنه أصاب من لحم الأرنب أو جلده فهناك خير قليل يصيبه من امرأة. ومن رأى أنه أصاب من ولد الأرنب فإنه يصيبه هم أو مصيبة أو نصب.

الإزار
هو في المنام امرأة حرة. فإن رأت امرأة أن لها إزاراً أحمر مصقولاً فإنها تتهم بريبة، فإن خرجت من دارها وهي ترتدي الإزار فإن تلك الريبة تشيع منها. فإن رأت برجلها مع ذلك خفاً فإنها تتهم بريبة تبقى فيها. وإزار المرأة يدل على زواجها.
الأزادارخت أو الأزدرخت
تدل رؤيته في المنام على رجل حسن المعاشرة، حسن الثناء لحسن زهره.
أزواج النبي صلى اللّه عليه وسلّم
تدل رؤيتهن في المنام على الأمهات، كما تدل على الخير والبركة والأولاد وأكثرهم البنات. وربما دلّت رؤيتهن على الأنكاد واليمين بسبب إظهار سر أو كتمانه، وعلى القذف. والمرأة إذا رأت عائشة رضي اللّه عنها في المنام نالت منزلة عالية وشهرة صالحة وحظوة عند الآباء والأزواج، وإن رأت حفصة رضي اللّه عنها دلّت رؤيتها على المكر، وإن رأت خديجة رضي اللّه عنها دلّت على السعادة والذرية الصالحة، وتدل رؤية فاطمة رضي اللّه عنها بنت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم على فقدان الأزواج والآباء والأمهات، وأما رؤية الحسن والحسين رضي اللّه عنهما فإنها دالة على الفتنة وحصول الشهادة، وربما دلّت على كثرة الأزواج والأولاد والأسفار والتغرب وعلى أن الرائي يموت شهيداً. ومن رأى من الرجال أحداً من أزواج النبي صلى اللّه عليه وسلّم وكان أعزب تزوج امرأة صالحة. وإذا رأت المرأة أحداً منهن دلّت رؤيتها على بعل صالح يكفيها.
الآس
تدل رؤيته في المنام بالنسبة للمريض على الصحة واعتدال القوام وستر الوجه بالشعر، أو ستر الجسم بالكسوة، وربما دلّ على قطع الإياس بما يرجو تحصيله. وقيل: هو رجل واف بالعهود، فمن رأى على رأسه إكليلاً من آس - رجلاً كان أو امرأة - فهو زوج يدوم بقاؤه، أو امرأة باقية. ومن رآه في داره فهو خير باق. فإن رأى أنه يغرس آساً فإنه يصرف أموره بالتدبير والنظام. والآس ود باق، وعمارة باقية، وولاية باقية. وقد يدل الآس على المال.
استراق السمع
هو في المنام كذب ونميمة، وربما يصير مسترق السمع مكروهاً من جهة السلطان. ومن رأى كأنه يستمع على إنسان فإن كان تاجراً استقال من عقد بيع، وإن كان والياً عزل. وإن رأى كأنه يستمع على إنسان فإنه يريد هتك سره وفضيحته. ومن رأى كأنه يسمع أقاويل ويتبع أحسنها فإنه ينال بشارة. فإن رأى كأنه يسمع ويتظاهر بأنه لا يسمع فإنه يكذب ويتعود ذلك.
الاستسقاء
إذا رأى الإنسان هذا المرض في المنام دلّ ذلك على المهانة والذل.
الاستعاذة
من رأى أنه يكثر الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان فإنه يُرزَق علماً نافعاً وهدى وأمنَاَ من عدوه وغنى من الحلال وإن كان مريضاً شفي من مرضه خاصة إن كان يصرع الجان. وربما دلّت الاستعاذة على الأمن من الشريك الخائن، والطهارة من النجس، والإسلام بعد الكفر.
الإستغفار
يدل الإستغفار في المنام على سعة الرزق. ومن استغفر من غير صلاة دلّ ذلك على الزيادة في العمر. وربما دلّ الإستغفار على النصر ودفع البلايا. ومن رأى أنه يستغفر اللّه فإن اللّه يغفر له ويرزقه مالاً وأولاداً وخدماً وجناناً لانهاراً. فإن رأى أنه سكت عن الإستغفار فإنه منافق. فإن رأت امرأة من يقول لها: استغفري، فإنها تزني. ومن رأى كأنه يستغفر اللّه تعالى رزق مالاً حلالاً وولداً. فإن رأى كأنه فرغ من الصلاة ثم استغفر اللّه تعالى ووجهه إلى القبلة فإن دعائه يستجاب، وإن كان إلى غير القبلة يذنب ذنبا ويتوب عنه.
استلقاء الإنسان
من رأى أنه مستلق على قفاه قوي أمره، وأقبلت دنياه، أو صارت الدنيا تحت يده. ومن رأى أنه استلقى على قفاه وكان فمه مفتوحاً فخرجت منه أرغفة فإن تدبيره ينقص، ودولته تزول، ويفوز غيره بأمره.
إسحاق عليه السلام

رؤيته في المنام دالة على الهم والنكد، إلا أن يكون له ولد عقه، فإنه يرجع إلى طاعته، وربما دلّت رؤيته على البشارة والأمن من الخوف. وقيل: من رأى اسحق عليه السلام أصابته شدة من بعض الكبراء والأقرباء، ثم يفرج اللّه عنه، ويرزقه عزاً وشرفاً، ويكثر الملوك والرؤساء الصالحون من نسله، هذا إذا رآه على جماله وكمال حاله، فإن رآه متغير الحال ذهب بصره، وربما دلّت رؤيته على الخروج من هم إلى فرج، ومن ضيق إلى سعة ومن معصية إلى طاعة، ومن عقوق إلى صلة. ومن رأى أنه تحول إلى صورة إسحاق عليه السلام ولبس ثوبه فإنه يشرف على الموت، ثم ينجو منه.

الأسد
هو في المنام سلطان شديد ظالم غاشم مجاهر متسلط لجرأته. وربما دلّ على الموت لأنه يقتنص الأرواح. وربما دلّت رؤيته على عافية المريض. واللبوة امرأة شريرة عسوفة عزيزة الولد. وتدل رؤية الأسد على الجهل والخيلاء والعجب والعنت والتيه والدلال. وقيل: الأسد في المنام عدو مسلط. ومن رأى الأسد من حيث لا يراه فإن الرائي ينجو مما يخاف وينال الحكمة والعلم. ومن رأى الأسد قد قرُبَ منه ناله هم من سلطان، ثم ينجو منه. ومن رأى الأسد قد صرعه ولم يقتله فإنه يصاب بحمْى دائمة وإن السبع لا تفارقه الحمى، أو أنه يُسْجَن وإن الحمى سجن لله تعالى. ومن رأى أنه يصارع الأسد مرض لأنه المرض يتلف اللحم، ومن صارع الأسد تلف لحمه. ومن رأى أنه أخذ شيئاً من لحم الأسد أو عظمه أو شعره نال مالاً من سلطان أو عدو مسلط. ومن ركب السبع وهو يخافه تعرض لمصيبة لا يستطيع التصرف تجاهها، وإن كان لا يخاف فهو عدو يقهره. ومن رأى أنَّه ضاجع الأسد وهو لا يخافه أمنَ من مرض. ومن رأى السبع دخل إلى دار وفيها مريض فإنه يموت. وإن لم يكن فيها مريض دلّ على خوف من السلطان. ومن رأى أنه يتخوف من أسد ولم يعاينه فإنه أمن له من عدوه. ومن رأى أنه عاين الأسد ورآه عنده دون أن يخالطه فيصيبه فزع من سلطان، ولا يضره ذلك، وربما دلّت رؤية ذلك على الموت وقرب الأجل.
ومن رأى الأسد في بيته فيصيب سلطاناً وحياة طويلة. ومن رأى الأسد قد نابه منه شيء فإنه يناله من عدو مسلط بقدر ذلك. ومن رأى أنه قاتل أسداً فإنه يقاتل عدواً مسلطاً. ومن رأى أنه يتزوج لبوة فإنه ينجو من شدائد كثيرة، ويظفر بعدوه، ويعلو أمره، ويكون ذا صيت بين الناس. ومن رأى أنه يأكل لحم أسد فإنه يصيبه مال وغنى من سلطان، أو يظفر بعدوه. ومن رأى أنه أكل رأس الأسد فإنه يصيب سلطاناً عظيماً ومالاً كثيراً، ومن رأى أنه يأكل شيئاً من أعضاء الأسد فإنه يصيب مال عدو مسلط بقدر ذلك العضو. فمن رأى أنه أصاب من جلد أسد أو من شعره فإنه يصبب مال عدو مسلط وربما كان ميراثا. والأسد يدل على المحارب أو الْلُص المختلس أو العامل الجائر، أو رئيس الشرطة أو الطالب، وأما دخول الأسد المدينة فإنه طاعون أو شدة أو سلطان جبار أو عدو يدخل عليهم، إلا أن يدخل في الجامع ويرتفع على المنبر فإنه سلطان يجور على الناس، وينالهم منه بلاء ومخافة. وجرو الأسد ولد. وقيل: من رأى كأنه قتل أسداً نجا من الأحزان كلها. ومن تحول أسداً صار ظالماً على قدر حاله. وقيل: اللبوة ابنة ملك.
أسر الإنسان
يدل أسر الإنسان في المنام على الخير والْرزق. وقد يدل على احتباس البول أو على الاطلاع على الأسرار، وإن كان قد فقد شيئاً رُزق خيراً منه. ومن رأى في منامه أنَه أسير فلا خير فيه على كل حال، ويصيبه هم شديد.
إسراع الإنسان
وهو يدل على إبطاء الحركات، إلا أن يكون المسرع مريضاً فإنَه يدل على موته. وربما دلّ الإسراع في المنام على الإسراع في الأعمال الصالحة والمبادرة إليها، هذا إذا انتهى إسراعه إلى الخير، وإن انتهى إسراعه إلى الشر دلّ على الردة عن الإسلام، أو الإقدام على ما يندم عليه.
إسرافيل عليه السلام
من رآه في منامه ينفخ في الصور، وظن أنه سمعه وحده دون غيره فإنه يموت. وإن كان يظن أن أهل ذلك الموضع سمعوا ظَهَرَ في ذلك الموضع موت ذريع. وقيل: هذه الرؤيا تدل على بسط العدل بعد انتشار الظلم. ورؤية اسرافيل عليه السلام

دالة على تجهيز الجيش والأسفار والمشقة والخوف والجزع والتوعد وقضاء الديون والمجازاة بالأعمال. وتدل رؤيته أيضاً على عمران الخراب. وقيل: إن نفخته الأولى تدل على الوباء، والثانية تدل على الحياة والخلاص من الطاعون.

الأسطوانة
إذا رأى الإنسان في منامه أن الأسطوانة من خشب أو طين أو جص فهي قيّم الدار، أو خادم الْدار، أو حامل ثقلُهم ومؤونتهم.
الاسكاف
وهو أنواع: أحدها: صانع أحذية النساء، فتدل رؤيته على عاقد الزيجات. وهناك صانع أحذية الرجال فهو دال على الخدم والأسفار. وكذلك صانع الزرابيل وصانع السراميذ تدل رؤيته على الرزق والسعي في الكسب والنسل والأولاد والأزواج، وعلى وضع الشيء في محله إذا فعل ذلك في المنام، وربما دلّت رؤيته على من يجري الخير على يديه من الدين والدنيا. والإسكاف المجهول رجل قاسم المواريث ويتصف بالعدل. وكذلك الصرم فإن جلود الحيوان مواريث. والحذاء نخاس الجواري أي دلاّل الجواري فالنعل يدل على المرأة.
الإسلام
إسلام الإنسان في المنام استقامة في الْدين، فإن رأى مشرك أنه قد أسلم، ورأى أنه يصلي نحو القبلة، أو رأى أنه شَكَر اللّه تعالى هداه اللّه للإسلام. وإن كان في دار الشرك فرأى في منامه أنه تحوّل إلى دار الإسلام فإنَه يموت عاجلا. وإن رأى مسلم كأنه أسلم ثانيا سَلِمَ من الآفاق. وكل مشرك رأى في منامه أو رآه غيره كأنه قي الجنة، أو أنه حلي أساور من فضة فإنه يسلم. ومن رأى من المشركين كأنه كان ميتاً فحيي فإنه يسلم. وكذلك إذا رأى سعة صدره، أو رأى نفسه في سفينة في بحر فإنه يسلم. ومن تلفظ بالشهادتين من أهل الذمة في المنام تخلص من شدته، أو اهتدى بعد غيه إن كان مختاراً، وإن كان مكرها وقع في محذور، وإن كان مرتداً في اليقظة ورأى في المنام أنه تلفظ بالشهادتين راجع أبويه بعد هجره إياهما، أو عاد إلى محل خرج عنه، أو إلى سبب كان يعمله وإن كان مسلماً شهد بالحق أو اشتهر بالصدق.
الاسم
إذا تحول اسم الإنسان في المنام إلى غيره فيعبِّر عنه بالفأل فسعد بالسعاد. وسالم بالسلامة. وإن تحول إلى ذي عاهة كالعمى والْعرج فإنه يبلى بذلك. ومن رأى أنه يدعى بغير اسمه فإن دُعي باسم قبيح فإنه يظهر به عيب فاحش، أو مرض فادح. وإن دُعي باسم حسن نال عزاً وشرفاً وكرامة حسب ما يقتضي معنى ذلك الاسم.
إسماعيل عليه السلام
من رآه في المنام فينال فصاحة ورئاسة، ويبني للُه مسجداً. وربما دلّت رؤيته على أن إنساناً وعده بوعد وهو في قوله صادق. وقيل: إن من رآه رُزق السياسة. وقيل: إن من رأى إسماعيل عليه السلام أصابه همُ من جهة أبيه، ثم يسهل اللّه تعالى ذلك عليه.
الإسهال
هو في المنام تفريط وتبذير في المال. والقبض والانعصار شح وبخل.
الأشنان
من رأى في منامه أنه غسل يديه بأشنان فإنه يأس له مما يطلب. وقيل: إلا أن يكون من زفر أو نتن فهو دليل على زوال الهم والنكد، وقضاء الحاجة. وقيل: إن غسل اليدين بالأشنان يدلّ على انقطاع الْصداقة. ويدل على انقطاع الخصومة. وقيل: إنه نجاة من الخوف. وقيل: إنَّه توبة من الذنوب.
الإصبع

هي المعينة للإنسان على دنياه في صناعته. والإصبع في التأويل أولاد وأزواج وأباء وأمهات ومال وملك. فمن رأى أن أصابعه زادت زيادة حسنة دلّ ذلك على الزيادة فيما ذكرناه، ونقصها نقص من دلّت عليه. وربما قطعها أو تعطل نفعها في المنام على تعذر نفع الآباء أو الأمهات أو الأولاد، أو أن ماله يذهب، أو تموت دوابه، أو يتعطل ملكه، أو تكسد صناعته. وربما دلّت الأصابع على نواب الملك المختلفين في مراتبهم ونفعهم. ومن رأى أنه يعض أنامله في المنام، فإن كان مريضاً مات. ومن رأى أنً أصابعه تقطعت، أو نزلْت بها آفة ضعف في عساكره أو أولاده أو أقاربه أو معارفه. وربما دلّت الأصابع على الصلوات الخمس، فالإبهام لْلصبح، والسبابة للظهر، والوسطى للعصر، والبنصر للمغرب، والخنصر للعشاء، وقيل الوسطى للُصبح لما يستحب فيها من التطويل، والْبنصر للظهر، والخنصر للعصر لأنها آخر النهار، فإن جعلُت الأصابع صلاة كانت الأظافر سنتها أو نوافل. وإن كانت الأصابع مالاً كانت الأظافر زكاة، وإن كانت الأصابع جنداً كانت الأظافر سلاحهم وعددهم. وعُقَدُ الأصابع عَقْدُ الأموال، والأصابع أيام أو شهور أو أعوام. وربما دلّت الأصابع على أولاد الأخ وإن المنكب أخ والأصابع بمنزلة الأولاد وهي المال. ومن رأى إنساناً قطع له إصبعاً فإنه يؤذيه في ماله. وما حدث في الأصابع من صلاح أو فساد فالنسبة إلى المفروض من الصلوات أو إلى الأخ. وطول الأصابع يدل على زيادة الطمع، فإن رأى إصبعاً زادت مع أصابعه فهي زيادة في قرابته أو في صلاته أو في علمه، وإن رأى أن أحد أصابعه انتقل إلى موضع أخر فإنه يؤخر الصلاة إلى وقت الأخرى. ومن رأى أنَّه شبك أصابعه ببعضها فإنه يجمع في وقت واحد صلواته، وربما اجتمع أقرباؤه في أمر يتشاورون عليه ويتعاونون. وقيل: تشبيك الأصابع من غير عمل بها ضيق اليد. وقيل: إنه يدل على الشركة أو المصاهرة والمعاقدة، وربما دلّ ذلك على إبطال الحركات والاشتغال عن الصلاة، وقيل: إن أصابع اليد اليمنى هي الصلوات الخمس، وقصرها يدل على التقصير والكسل فيها، وطولها يدل على المحافظة على الصلوات، وسقوط واحدة منها يدل على ترك الصلاة. ومن رأى كأنه عض بنان إنسان دلّ ذلك على سوء أدب المعضوض. ومن رأى كأنَه يخرج من إبهامه اللبن الحليب ومن سبابته الدم وهو يشرب منهما فإنه يباشر أم امرأته أو أختها. وفرقعة الأصابع تدل على وقوع كلام قبيح من أقربائه. وإن رأى الإمام زيادة في أصابعه دلّ ذلك على زيادة في طمعه وظلمه وقلة إنصافه. وأصابع اليد اليسرى أولاد الأخ والأخت. وخضاب أصابع الرجال بالحناء دليل على كثرة التسبيح، وخضاب أصابع المرأة بالحناء يدلّ على إحسان زوجها إليها، فإن رأت كأنها خضبتها فلَمْ يثبت الخضاب فإن زوجها لا يُظهر حبها.
أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلّم

من رآهم في منامه في الصفات الحسنة كان ذلك دليلاً على حسن اعتقاده فيهم وأتباعه لسنتهم. وربما دلّت رؤيتهم على حركات الجنود وإرسال البعثات. وربما دلّت على انتشار العلم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. كما تدل رؤيتهم على الألفة والمحبة والأخوة والمساعدة والسلامة من العداوة والحسد، وزوال الغل من الصدور، لأنهم رضي اللّه عنهم كانوا على ذلك. فإن كان الرائي فقيراً استغنى لأنهم رضي اللّه عنهمِ فتحوا الدول. وإن كان الرائي غنياً آثر الآخرة على الدنيا وبذل نفسه وماله في مرضاة اللّه تعالى. وقد تدل رؤيتهم رضي اللّه عنهم على الأبنية الشريفة كالمساجد وطهارة النسب والقبائل والعشائر. ويدل إعراضهم عن الرائي أو شتمهم له في المنام على الوقوع فيما شجر بينهم، وتفضيل بعضهم على بعض، وبغضهم له، وتدل رؤيتهم على التوبة والإقلاع عما سوى اللّه تعالى. وتدل رؤيتهم رضي اللّه عنهم على الخير والبركة حسب منازلهم ومقاديرهم المعروفة في سيرهم وطريقتهم. وربما دلّت رؤية كل واحد منهم على ما نزل به وما كان في أيامه من فتنة أو عدل. ومن رأى أنه حشِر مع أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم فإنه ممن يطلب الاستقامة في الدين. ومن رأى أحداً من الصحابة فليتأول له بالاشتقاق مثل سعد وسعيد فإنه يكون سعيدا. وربما كان له من سيرته وأفعاله نصيب. ومن رأى أحداً منهم حياً، أو أن جميعهم أحياء، دلّت رؤياه على قوة الدين، ودلت على أن صاحب الرؤيا ينال عزاً وشرفاً ويعلو أمره. فإن رأى كأنه صار واحداً منهم تناله شدائد ثم يُرزَق الظفر. وإن رآهم في منامه مراراً ضاقت معيشته. أما الأنصار وأبناؤهم وأحفادهم فرؤيتهم في المنام تدل على التوبة والمغفرة. وتدل رؤية المهاجرين على حسن اليقين والثقة بالله تعالى، والخروج عن الدنيا والزهد فيها، والصدق في القول والعمل.

الأصطرلاب
هو في المنام خادم الرؤساء، لإنسان متصل بالسلطان. فمَن رأى أنه أصاب اصطرلاباً فإن يصحب إنساناً كذلك، وينتفع به على قدر ما رآه في المنام، وربما كان متغيراً لأمر ليست له عزيمة صحيحة أو وفاء أو مروءة.
الأضحية
هي في المنام دليل على الوفاء بالنذر، والخلاص من الشدائد، وسلامة المريض. وربما دلّ ذلك على الأرزاق والفوائد من قبل المواشي. فإن قرب في المنام بدنة ربما أتى إلى الجمعة في أول ساعة، وإن قرب بقرة ربما أتى إلى الجمعة في ثاني ساعة، وإن قرب كبشاً ربما أتى إلى الجمعة في ثالث ساعة، وإن قرب في المنام دجاجة ربما أتى إلى الجمعة في رابع ساعة، وإن قرّب في المنام بيضة ربما أتى إلى الجمعة في خامس ساعة. وربما دلّت الأضحية على التحكم في قسمة المال. وأمّا الأضحية فبشارة بالفرج من جميع الهموم، وظهور البركة، فإن كان صاحب الرؤيا امرأة حاملاً فإنها تلد ابناً صالحاً، ومَن رأى أنه ضحى ببدنة أو بقرة أو كبش، فإن يعتق رقاباً. ومَن رأى أنه ضحى وهو عبد فإنه يُعتَق. فإن كان صاحب الرؤيا أسيرا تخلص من الأسر. وإن رآه مدين قُضي دينه، وإن كان فقيراً اغتنى، وإن كان خائفاً أمِن، وإن كان لم يحج فإنه يحج، وإن كان محارباً انتصر، وإن كان مغموماً فرَج اللّه عنه غمْه. ومَن رأى كأنه يقسم لحم قربانه بين الناس فإنه يخرج من همومه، وينال عزاً وشرفاً. ومن رأى كأنه سرق شيئاً من القربان فإنه يكذب على اللّه تعالى. وقال بعض المعبرين: إن المريض إذا رأى أنه يضحي دلّت رؤيته على موته. وقال بعضهم: أنه ينال الشفاء.
الاطلاع
اطلاع الإنسان في المنام على شيء مستور عليه ربما دلّ على العلم الغامض، أو الصنعة الجليلة إن كان المستور من أهل العلم والميكدة، يعلمها إن كان غير ذلك. وربما دلّ الاطلاع على سر من أسرار اللّه تعالى من كنز أو معدن يطلع عليه.
الإعارة
من رأى في المنام أنه استعار شيئاً أو أعاره. فإن كان ذلك الشيء محبوبا فإنه ينال خيراً موفقا لا يدوم، وإن كان مكروها نال كراهة لا تدوم، وإن العارية شيء لا يبقى. وقيل: مَن استعار من رجل دابة فإن المعير يتحمل مؤونة المستعير.
الاعتكاف
إذا اعتكف الإنسان في المنام في كنيسة انعكف على امرأة زانية. وإن اعتكف في مسجد انعكف على قضايا الخير أو على امرأة صالحة. وإن اعتكف في حانوت انعكف على معيشة.
الإعدام

هو في المنام للملوك عتق. وربما دلّ على ترك الصلاة أو الردة عن الدين. ومن رأى أن عنقه ضرب فإن كان عبداً عتق، وإن كان مهموماً فرج همه، وإن كان مديناً يقضى دينه، وربما يصيب مالاً عظيما، فإن عرف الذي ضربه نال خيراً. وإن كان مريضاً شفي. وإن رأى أن ملكاً ضرب رقاب رعيته فإنه يعفو عن المذنبين. ومن رأى أن عنقه يضرب فيموت أبواه.

أعوان الحاكم
هو رجل يعين الناس على الباطل. ومن رأى في داره أعوان الحاكم فهي بشارة له بنجاة من غم أو مرض أو هول أو شدة، شريطة أن يكون لباسهم أبيض، وإن كان لباسهم أسود فهو مرض أو هم أو غم.
الاغتصاب
هو في المنام يدل على العقد الفاسد لَمن أراد الزواج أو المال الحرام أو ما كان أصله من الربا، والْربا باطل، قال تعالى: (ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل)، والاغتصاب من جملة الباطل.
أف
وهي كلمة تضجر. مَن رأى في منامه أنه يقولها فإنه عاق لوالديه، قال اللّه تعالى: (ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما).
الإفلاس
هو في المنام دليل على نقص حال المفلس في دينه أو دنياه، وإن الإفلاس مأخوذ من الفلوس التي هي أخسَ الأموال، وإن كان المفلس في المنام مريضاً دلّ ذلك على موته ونفاد رزقه، أو ينتقل من صنعته إلى ما دونها.
الأقاح
هو في المنام يدل على ذات الحسن والجمال.
إقامة الصلاة
تدل في المنام على إنجاز الوعد وبلوغ المراد، وعلى الفَرَج لَمن هو في شدة. ومَن رأى كأنه أقام الصلاة على باب أو سرير فإنه يموت. ومَن رأى سجيناً كأنه يقيم الصلاة أو يصلي قائماً فإنه يطلق من السجن. وإن رأى شخصاً غير سجين أنه يقيم الصلاة فستقوم له أمور بيع ناجحة. ومَن رأى أنه أذَن وأقام الصلاة فإنه يقيم سنْة ويميت بدعة.
الأقحوان
هو في المنام صديق أو امرأة جميلة. ومَن رأى أنه التقط أقحواناً من سفح جبل، فإن الملك يعطيه جارية. وقيل: الأقحوان يدل على قرابة امرأة صاحب الرؤيا.
الإقرار
إقرار الإنسان في المنام بعبودية إنسان وإقرار بعداوته. وإن أقر بالذنب والمعصية ينال عزاً أو شرفاً وتوبة. والإقرار بقتل الإنسان يدل على نيل ولاية أو رئاسة.
الأقط
وهو يدل على مال عزيز لذيذ وشهوات شتى.
الأكارع
مَن رأى أنه يكل الأكارع ويمتص عظمها فإنه يأكل مال يتيم. وقيل: مَن أكل الأكارع يأكل مال أشراف الناس.
الأكاف
تدل رؤيته في المنام على امرأة أعجمية غير شريفة ولا حسيبة، تحلّ من زوجها محل الخادمة. وركوب الرجل الأكاف بدل على توبته عن المظلمة بعد طول انغماسه فيها.
الأكل
إذا أكل الإنسان في المنام في إناء مكروه كإيناء الفضة أو الذهب فيدل ذلك على إفراط في الديون، والأكل بين الناس شهوة. ومضغ ما يبلع يدل على تهاون في الكسب والعمل. وبلع ما يمضغ يدل على الدين وتعجيل الأجل، فإنه استحال الطعم لما هو خير منه دلّ على صلاح الباطن، وإن استحال إلى مرارة أو حموضة دلّ ذلك على تغير الأزواج والأعمال. فإن أكل بيمينه اقتدى بالسنَة، وإن أكل بشماله أطاع عدوه وجافى صديقه، وإن التقم من يد غيره رزق عفة وتوكلاً، وربما مرض وعجز عن التناول بيده. وإن أكل من لون حقير انحط قدره، وأكل القرع دليل على الهدى واتّباع السنة والفطنة. ومن رأى أن غيره دعاه إلى الغداء دلّت رؤياه على سفر بعيد، فإن دعاه إلى الأكل فإنه يستريح من تعب. فإن دعاه إلى العشاء فإنه يخدع رجلاً ويمكر به قبل أن يخدعه هو. ومَن رأى أنه أكل طعاماً وانهضم فإنه يحرص على السعي في حرفته. ومَن رأى أنه أكل لحم نفسه فإنه يأكل من ماله ومكنوزه. فإن أكل لحم غيره فإن كان نيئاً فإنه يغتابه أو يغتاب شخصاً آخر. وإن كان اللحم مطبوخاً أو مشوياً فإنه يأكل مال غيره.
إكليل الملك
وهو دليل مال زائد وعلم وولد. والإكليل بالنسبة للمرأة رجل أعجمي. وإن رأى تاجر أنه وضع الإكليل على رأسه فإن ماله يذهب. فإن وضعه ذو سلطان أصابه خطا في دينه. وإن رأى الملك أن إكليله أو تاجه قد رفع عن رأسه زال ملكه.
التفات الإنسان

إذا كان الالتفات في الصلاة دلّ ذلك على طمع صاحبه. فإن كان الالتفات لمحذور يخافه كمثل حيه أو أسد. فإن ذَلك دليل على الحذر من الزوجة والأولاد. والالتفات في الصلاة يدل على التطلع إلى الدنيا وزينتها، والإعراض عن الآخرة، والميل مع الأهواء.
اللّه تعالى

الذي ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير. ورؤيته في المنام تختلف باختلاف السرائر: فمَن رآه بعظمته وجلاله، بلا تكييف ولا تشبيه ولا تمثيل، كان ذلك دليلاً على الخير، وهي بشارة له في دنياه وسلامة دينه في عقباه، وإن رآه على خلاف ذلك كانت رؤياه دالة على سوء سريرته. ومن رآه من المرضى مات وإن اللّه تعالى هو الحق والموت حق. وإن رآه ضال اهتدى لرؤيته. وإن رآه مظلوم انتصر على أعدائه. وأما سماع كلامه تعالى من غير تشبيه فإنه يدل على بدعة الرائي، وربما دلّ سماع كلامه على الأمن من الخوف وبلوغ المنى. وربما دلّ كلامه تعالى من غير رؤية على رفع المنزلة خاصة إن كان قد أوحي إليه، ولو كان من وراء حجاب ربما كان بدعه وضلالة، وربما نال منزلة على قدره. وقيل: إن مَن رأى اللّه تعالى في صورة يصفها ويحددها فإن رؤياه من الأضغاث، وإن اللّه تعالى لا يحد ولا يشبه بشيء من المخلوقات. وقيل: مَن رأى اللّه تعالى مصوّراً في مكان فإن الرائي ممن يكذب على اللّه تعالى، أو ينسب إليه ما لا يليق به. ومَن رأى أن اللّه تعالى يكلمه واستطاع النظر إليه، فإن اللّه يرحمه ويتم عليه نعمته. ومَن رأى أنه ينظر إلى اللّه فإنه ينظر إليه في الآخرة. ومَن رأى أنه صلى عنده فاز برحمته، ونال الشهادة إن طلبها، وأدرك ما أمل من أمر دنياه وآخرته. ومَن رأى أنه يعانقه أو يقبل عضواً من أعضائه فاز بالأجر الذي يطلبه، ونال من أجر العمل ما يرغبه. ومن رأى أنه أعطاه شيئاً من متاع الدنيا فيصيبه بلاء وأسقام، ويعظم بذلك أجره ويضاعف ثوابه وذكره. ومَن رأى أنه. وُعِد بالمغفرة أو دخول الجنة أو نحو ذلك فإنه لا يزال خائفاً من اللّه تعالى مراقباً له. ومَن رأى اللّه تعالى، ولم يستطع النظر إليه، أو رأى عرشه، أو كرسيه فقد قدم لنفسه خيراً. وإن رآه وكلمه، واستطاع النظر إليه أو رآه على عرشه، أو كرسيه نال خيراً وعلماً عظيماً. ومَن رأى أنه يفر من اللّه تعالى وهو يطلبه ولو كان عابداً فإنه يتحول عن العبادة والطاعة، وإن كان له والد يعقه ويعصيه، وإن كان عبداً فإنه يتحول ويأبق من سيده. ومَن رأى كأن بينه وبين اللّه تعالى حجابا فإنه يعمل الكبائر ويرتكب الآثام. ومن رآه عبوساً، أو غاضباً عليه، أو عجز عن احتمال نوره، أو دهِش عند رؤيته، أو أخذ يسأل في التوبة والمغفرة فإنه يدلّ على الذنوب والكبائر والبدع والأهوال. ومَن رأى أن اللّه تعالى كلمه فذلك تحذير له، ونهي عن المعاصي. ومَن رأى أن اللّه تعالى يحدثه فإنه يكثر من تلاوة القرآن الكريم. ومَن رأى أنه يحدثه ويفهم كلامه فإنه يسمع كلمة من سلطان أو حاكم. ومَن رأى أن اللّه تعالى مسح على رأسه وباركه فإن اللّه تعالى يخصه بكرامته ويرفع قدره، إلاّ أنه لا يرفع عنه البلاء إلى أن يموت، ومَن رأى اللّه تعالى على صورة والد أو أخ أو ذي قرابة ومودة وهو يلاطفه ويباركه فإنه يصيبه ببلاء في بدنه يعظم اللّه به اجره. ومن رأى أن اللّه تعالى اطلع على موضع أو بيت أو نزل في أرض أو بلد أو مكان فإن العدل يشمل ذلك المكان ويكثر فيه الخير والخصب بإذن اللّه تعالى، وإن اطلع على مكان وهو عبوس أو معه ظلمة فذلك دمار لذلك الموضع وهلال لأهله وإصابة بلاء أو شدة أو وباء ونحو ذلك من البلايا. ومَن رآه عند مكروب أو سجين أو محصور فإنه يفرج عنه ويكشف ما به. ومَن رأى أنه يسب اللّه تعالى فإنه جاحد لنعمته، غير راض بما قسم اللّه تعالى من الرزق. ومَن رأى كأنه قائم بين يدي اللّه تعالى ينظر إليه، فإن كان الرائي من الصالحين فرؤياه رؤيا رحمة، وإن لم يكن من الصالحين فعليه الحذر من ذلك. ومَن رأى كأنه يناجيه أكرم بالقرب وحُبب من الناس، كذلك لو رأى أنه ساجد بين يدي الله. ومَن رأى كأنه يكلمه من وراء حجاب حسن دينه، وأدى أمانته إن كانت في يده، وقوي سلطانه، وإن رأى أنه يكلمه من غير حجاب فإنه يكون ذا خطيئة في دينه، فإن كساه فهو هم وسقم طوال حياته، ويستوجب بذلك الأجر الكبير، فإن رأى كأن اللّه تعالى سماه باسمه واسم آخر علا أمره وغلب أعداءه، فإن رأى أن اللّه تعالى ساخط عليه دلّ ذلك على سخط والديه عليه. ومَن رأى أن والديه ساخطان عليه دلّ ذلك على سخط اللّه تعالى عليه. ومَن رأى أن اللّه تعالى غضب عليه فإنه يسقط من مكان رفيع، ولو رأى أنه سقط من حائط أو سماء أو جبل

دلّ ذلك على غضب اللّه تعالى، ومَن رأى مثالاً أو صورة فقيل له: أنه إلهك، وظن أنه إلهه فعبده وسجد له فإنه منهمك بالباطل على ظنّ أنه حق. ومَن رأى اللّه تعالى يصلي في مكان فإن رحمته ومغفرته تجيء ذلك المكان والموضع الذي كان يصلي فيه. ومَن رأى اللّه تعالى يقبّله، فإن كان من أهل الصلاح والخير فإنه يقبل على طاعته تعالى وتلاوة كتابه أو يلقن القرآن الكريم وإن كان بخلاف ذلك فهو مبتدع. ومَن رأى اللّه تعالى قد ناداه فأجابه فإنه يحج إن شاء اللّه تعالى، وأما تجليه على المكان المخصوص فربما دلّ على عمارته إن كانت خرابا، أو على خرابه إن كان عامراً، وإن كان أهل ذلك ظالمين انتقم منهم، وإن كانوا مظلومين نزل بهم العدل. وربما دلّت رؤيته تعالى في المكان المخصوص على مُلك عظيم يكون فيه، أو يتولى أمره جبار شديد، أو يقوم إلى ذلك المكان عالم مفيد أو حكيم خبير بالمعالجات، وأما الخشية من اللّه تعالى في المنام فإنها تدل على الطمأنينة والسكون، والغنى من الفقر، والرزق الواسع. ومَن رأى كأنه صار الحق سبحانه وتعالى اهتدى إلى الصراط المستقيم. ومن رأى كأن الحق تعالى يهده ويتوعده فإنه يرتكب معصية.دلّ ذلك على غضب اللّه تعالى، ومَن رأى مثالاً أو صورة فقيل له: أنه إلهك، وظن أنه إلهه فعبده وسجد له فإنه منهمك بالباطل على ظنّ أنه حق. ومَن رأى اللّه تعالى يصلي في مكان فإن رحمته ومغفرته تجيء ذلك المكان والموضع الذي كان يصلي فيه. ومَن رأى اللّه تعالى يقبّله، فإن كان من أهل الصلاح والخير فإنه يقبل على طاعته تعالى وتلاوة كتابه أو يلقن القرآن الكريم وإن كان بخلاف ذلك فهو مبتدع. ومَن رأى اللّه تعالى قد ناداه فأجابه فإنه يحج إن شاء اللّه تعالى، وأما تجليه على المكان المخصوص فربما دلّ على عمارته إن كانت خرابا، أو على خرابه إن كان عامراً، وإن كان أهل ذلك ظالمين انتقم منهم، وإن كانوا مظلومين نزل بهم العدل. وربما دلّت رؤيته تعالى في المكان المخصوص على مُلك عظيم يكون فيه، أو يتولى أمره جبار شديد، أو يقوم إلى ذلك المكان عالم مفيد أو حكيم خبير بالمعالجات، وأما الخشية من اللّه تعالى في المنام فإنها تدل على الطمأنينة والسكون، والغنى من الفقر، والرزق الواسع. ومَن رأى كأنه صار الحق سبحانه وتعالى اهتدى إلى الصراط المستقيم. ومن رأى كأن الحق تعالى يهده ويتوعده فإنه يرتكب معصية.

إلية الشاة
هي في المنام تدل على الإلية أي الحلف والتمني. وربما دلّت على النعمة الوافرة، والعلم النافع، والذخيرة الصالحة من علم ولد. والإلية مال المرأة.
الأم
أم الإنسان في المنام أولى به في أحكام التأويل من أبيه. فإن رأى أمه ولدته وكان مريضاً دلّ على موته، وإن الميت يلف في القماش كما يلف الطفل الصغير. فإن كان فقيراً وسع عليه لأن الصغير مصروفه على غيره.
إمام الصلاة

هو المتكفل الضامن، وربما دلّت رؤيته على الخوف، وربما دلّت على علو القدر والرئاسة والتقدم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وربما دلّت على الحاجب والوالد والوالدة أو الأستاذ فإذا صار في المنام إماماً وصلى بالناس متوجها إلى القبلة بطهارة كاملة لا يزيد فيها ولا ينقص، فإن كان أهلاً للولاية أو الحكم أو التصدي لما فيه نفع الناس حصل له ذلْك، وربما ادخل نفسه في ضمان أو تكفل بجماعة أو شارك قوماً يرجو منهم خيراً، وإن كان قد صلى بالناس إلى غير القبلة خان أصحابه وابتاع بدعه، وربما أرتكب أمراً محظوراً والناس يطلبونه به عنده ومن رأى أنه يأمر قوماً في الصلاة فإنه يلي ولاية يعدل فيها بعد أن تستقيم قبلته، تتم صلاته، أو يأمر قوماً أو ينهاهم. ومن رأى أنه يؤم مجهولين في موضع مجهول ولا يدري ما يقرأ فهو في شرف الموت. وان رأى امرأة أنها تؤم الرجال الصلاة فإنها تموت لأنها لا تصلح للإمامة فلا يكون ذلك إلا عند الموت تتقدمهم وهم يصلون عليها. وكذلك لو رأى رجلاً أعجمياً لا يحسن الصلاة ولا القراءة فإنه يؤم قوماً ومن رأى أنه صلى بقوم قائماً وهم جلوس فإنه لا يتعّد في حقوقهم لكنهم يقصرون في حقه، أو تدل رؤياه على أنه يتعهد قوماً مرضى، فإن صلَى بهم قاعداً وهم قيام وقعود فإنه لا يقصر في أمر يتولاه، فإن صلى بقوم قيام وقعود فإنه يلي أمر الأغنياء والفقراء، فإن صلى بهم قاعداً وهم قعود فإنهم يبتلون بغرق أو سرقة ثياب أو فقر. فإن رأى أنه يصلي بالنساء فإنه يلي أمر قوم ضعاف فإن أم الْناس على جنبه، أو كان مضطجعا وعليه ثياب بيضاء، وينكر موضعه، ولا يقرأ في صلاته ولا يكبر، فإنه يموت ويصلي الناس عليه. فإن رأى الوالي كأنه يؤم الناس عزل وذهب ماله. ومن صلى بالرجال والنساء نال القضاء بين الناس إن كان أهلاً لذلك، وإلا نال التوسط والإصلاح بين الناس. ومن رأى أنه أتم الصلاة بالناس تمت ولايته فإن انقطعت عليه صلاته انقطعت ولايته ولم تنفذ أحكامه ولا كلامه، وإن صلى وحده والقوم يصلون فرادى فإنهم خوارج. وإن صلى صلاة نافلة دخل في ضمان لا يضره، فإن كان القوم قد جعلوه إماماً فإنه يرث ميراثا. فإن رأى كأنه يؤم الناس، ولا يحسن أن يقرأ فإنه يطلب شيئاً ولا يجده. ومن صلى بقوم فوق سطح فإنه يحسن إلى أقوام ويكون له صيت من جهة قرضه أو صدقة.

الأمان من الحرب
هو دليل على الأمن من الخوف. وربما دلّ على الهداية بعد الضلالة، خاصة إن كان الإنسان في اليقظة خائفا، والأمن خوف كما أن الخوف أمن.
الأمعاء
تدل على بنات الزوجات، فإن رأى أمعاءه قد ظهرت فإنه يظهر ماله المدخر، أو يظهر من أهله من يسود. وقيل: إن خروج الأمعاء يدل على أن ابنته تخطب. وقيل: إن خروج ما في البطن يدل على هتك الستر. والأمعاء أموال باطنه. ومن رأى أنه يأكل أمعاء غيره فإنه يأكل من مال يتيم. ومن رأى أنه يأكل أمعاء كثيرة فإنها كنوز تفتح له ويصيبها.
الأمة
رؤية الأمة في المنام دليل على الدابة لخدمتها. ودليل على قناة الدار لمباشرتها الأقذار والأوساخ، ودليل على ما يطؤه الإنسان من حصير وحذاء. وربما دلّت على المال أو على العز والجاه والنصر على الأعداء أو المركب. ومن رأى أنه اشترى جارية بيضاء فإنه يربح في تجارته ويلقى خيراً. وإن اشترى جارية صغيرة فإنه بطلب حاجة وتتعذر عليه. وإن اشترى جارية سوداء فإنه ينجو من هم. ومن رأى جارية جميلة تأتيه فإن خبرا صالحا يأتيه، وإن كان له رزق عند السلطان موقوف فإنه يأخذه، وإن كان له غائب فإنه يأتيه. وإن كانت الجارية قبيحة أتاه بعض ما يكرهه. ومن رأى جارية تطارح الناس في الأسواق أو تدعوهم للسفاح فإن فتنة ستقع بين الناس.
الإمهال
إمهال الإنسان في المنام يدل على العذاب. وإن رأى كأنه أمهل رجلاً في غضب فإنه يعذبه عذاباً شديدا.
الأمير

يدل على ما يمير الإنسان ويسعفه. ويدل على زواج الأعزب حتى يصير في بيته كالأمير. وربما دلّت رؤية الأمير على الحظوة فيما هو بصدده. ومن تأمر في منامه خشي عليه السجن والغل، وإن الأمير يأتي يوم القيامة ويداه مغلولتان إلى عنقه فلا يفكهما إلا عدل أقامه. ومن رأى أن السلطان ولاه من أقاصي تغور المسلمين نائبا عنه فإنه عز وشرف وسمو ذكر بقدر بُعْد تلك الطرق عن موضع السلطان. وإن رأى وال أن عهده أتاه فهو عزله في الوقت. وكذلك إن نظر في أمره فهو عزله، ولا يلبث أن يرى مثله. وكذلك لو رأى أنه طلق امرأته فإنه يعزل. ومن حمل إلى أمير طعاما أصابه حزن ثم أتاه الفرح وأصاب مالاً من حيث لا يرجو. ووضع الأمير قلنسوته أو حلته أو قباءه أو منطقته فهو إهمال في سلطانه، ولبسه إياه قيامه بأسباب سياسته. وإذا رأى أنه لبس خفاً جديداً فذلك فوز بمال أهل الشرك والذمة. وعزل الوالي في النوم هو ولايته. ومن تأمر في المنام من العبيد صار حراً أو عابداً لا يتقيد بالدنيا ويصبح أمير نفسه.

الانتباه
انتباه الإنسان في منامه يدل على التوبة والربح والفائدة والقدوم من السفر.
الأنثيان
مكان نبات الشعر. وربما دلّت الأنثيان على الزوجين والوالدين أو الحاجبين على الباب. وربما دلا على كيس المال، أو الأولياء الذين لا يصح الزواج إلا بهم. وربما دلّت الخصية على رمانة القبّان. ومن رأى أن خصيتيه قطعتا أو ناله فيهما مكروه فإن أعداءه يظفرون به بقدر ما نيل من خصيتيه. وقيل: لا يولد له إلا الذكور. وقيل: يرث مالاً من دية. ومن رأى أن خصيتيه كبرتا له يكون محفوظا لا يصل إليه أعداؤه بسوء. وقيل: يكثر نسله من الإناث. ومن رأى أن خصيتيه صارتا في يد أعدائه فإن أعداءه يصلون إليه بقدر ذلك. وقد تدل الخصيتان على الإناث من القرابة كالأختين والبنتين والزوجتين أو الأم والخالة، فما حدث فيهما فهو حادث في إحداهن. فإن رأى خصيتيه قطعتا فإن كان عنده مريضتان ماتتا، وان كان له زوجتان ماتتا أو فارقهما. وقد تدل الخصيتان على المال فإن رآهما مقطوعتين فهو مطلوب بمال أخذ منه ألفان أو مائتان أو ديناران، فإن لم يكن له شيء من ذلك انقطع نسله، وتعذر رزقه، وسلبت نعمة اللّه عنه. ومن رأى خصيته اليسرى انتزعت منه مات ولده، ولم يولد له ولد، وإن رأى أنه وهبها بطيب نفس منه فإنه يولد له ولد. وربما دلّت الخصيتان على السعي والحركات. وتدل الخصية على ما ينام الإنسان عليه من معزبه أو يجعله تحت رأسه من وسادة. فإن رأت المرأة أن لها أنثيين ربما حملت بتوأمين. وإن رأى الرجل أن خصيتيه قد قطعتا مرض بداء الأسد أو الثعلب، وربما طلق زوجته أو باع أمَته أو فقد أولاده أو انشق خرجه أو عدله أو كيسه وخسر ماله، وإن كان وازناً تعطل وزنه.
الإنجيل
من رأى من المسلمين أن معه إنجيلا تجرد للعبادة وتزهد وآثر السياحة والرياضة والعزلة، وإن كان ملكاً قهر عدوه. وربما دلّت رؤياه على الكذب والبهتان وقذف المحصنات، وربما تفوق في مخاصمته إن كان محاكماً، وإن كان شاهداً شهد بالزور، أو تكلم فيما لا يعنيه، وإن كان مريضاً سلم من مرضه. وربما دلّت رؤيته على علم الهندسة أو النقل عن العلماء. وربما دلّت رؤيته على أرباب التصوير والغناء والطرب.
الإنسان

من رأى في المنام شخصاً واحداً مجهولاً من بني آدم، فربما كانت رؤية ذلك الشخص هو نفسه. فإن رأى ذلك الشخص يفعل خيراً ربما كان هو فاعله، وإن رآه يفعل شرا كان هو مرتكبه. وربما كان الواحد حده الذي ينتهي إليه رزقه أو أجله. وان رأى اثنين فإن كان خائفاً شعر بالأمن. وإن رأى ثلاثة فإن ذلك دليل على الورع عن ارتكاب المحارم. ومن رأى رجلاً يعرفه فإنه يأخذ منه أو من شبهه شيئاً، ومن رأى كأنه أخذ منه شيئاً يحبه نال منه ما يؤمله. وإن كان من أهل الولاية ورأى كأنه أخذ منه قميصاً جديداً فإنه يوليه، فإن أخذ منه حبلا فإنه عهد. فإن رأى كأنه أخذ منه مالاً فإنه ييأس منه وتقع بينهما عداوة وبغضاء. ومن رأى إنساناً معروفاً انتقل ذلك الإنسان إلى رتبة عالية، فإن كان ذا رتبة عالية انحط قدره، أو نزلت به آفة، فإن ذلك يدل على نزول الخير أو الشر به كما رأى، ويكون ذلك مثلاً بمثل، أو يكون النقص فيه زيادة في عدده أو الزيادة في الرائي نقصاً في عدده فإن لم يكن ذلك كان عائدا على من هو من جنسه أو شبهه أو من هو من بلده.

الانشراح
هو في المنام يدل على التوبة للعاصي وللكافر. وإن كان الرائي في ضيق فرج اللّه عنه.
الأنف
هو مركز حاسة الشم، يوصل إلى البدن الهواء والروائح. والأنف في المنام دال على ما يتحمل به الإنسان من مال أو والد أو ولد أو أخ أو زوج أو شريك أو عامل، فمن حسن أنفه في المنام كان ذلك دليلاً على حسن حال من دلّ عليه ممن ذكرنا، وسواده أو كبره دال على الإرغام والقهر. كما أن استنشاقه الرائحة الطيبة دليل على علو الشأن وطيب الخاطر. وكثرة الأنوف في المنام في الوجه دليل على الراحة والأولاد والأتباع. فإن رأى أن أنفه صار من حديد أو من ذهب دلّ ذلك على آفة تلحقه بسبب جريمة يرتكبها، لان أرباب الجرائم تقطع أنوفهم. وإن كان الرائي تاجراً ورأى أنفه قد صار من ذهب أو من فضة دلّ ذلك على حظوته وكثرة أرباحه. وربما دلّ الأنف على ما يصل الإنسان من الأخبار على لسان رسول. وربما دلّ الآنف على الجاسوس الذي يأتي بالأخبار التي لا يطلع عليها أحد. وربما دلّ على الفرج أو الدبر لما ينزل منه من الأقذار. وربما دلّ على الكير أو المنفاخ الذي يقوم منه عيشه، فمن رأى منفاخه قد تخرب ربما أصيب انفه بمرض. ومن كان قارئا أو مطرباً أو مؤذناً ورأى أنفه قد استؤصل أو أنه مسدود لا يشم أية رائحة دلّ ذلك على تعذر راحته من صنعته، لأن الآنف معين على إخراج النَفَس. وربما دلّ الآنف والأذن على التلال والجروف ذات العثسب والطين. وربما دلّ الآنف على الفَرَج للمريض. وربما دلّ على الحمق والتكبر والثناء الرديء، فمن تقلص أنفه في المنام تكبراً أو أعوج دلّ على الحق والذل. ومن رأى أنه مجذوم الآنف فهو دليل موته أو إصابته بمصيبة يكون فيها فضيحة، وإن كانت امرأة حبلى فهو موتها أو موت ولدها. ومن رأى أنه رعف من أنفه فأصاب الدم ثوبه فإن ذلك مال حرام يصيبه، وان كان الدم غليظا فإن ذلك ولد يصيبه. وقيل: خزم الآنف موت صاحبه.
وقيل: من رأى أن له أنفين فإنه يرزق بولدين، أو تلغي شهادته شهادة رجلين، أو يقع بينه وبين أهله خلاف. ومن رأى أن أنفه قطع، فإن كان مريضاً مات، وإن كان صحيحا دلّ على تغير حاله وإفلاسه. وقيل: الآنف قرابة الإنسان، فمن رأى كأنه لا أنف له فلا رحم له، فإن شم رائحة طيبة دلّت رؤيته على فرح يصيبه. وان كانت امرأته حبلى فإنها تلد ولداً.
الانفحة
هي في المنام مال مع نسك وورع.
الانقباض
انقباض الإنسان في المنام يدل على القبض في الرزق. وربما دلّ الانقباض على نتائج الذنوب في اليقظة وآثارها في الدنيا.
الانقلاب
انقلاب الإنسان على وجهه في المنام يدل على الشرك بالله تعالى، وخسران الدنيا والآخرة، وإن انقلب من وجهه على قفاه تاب إلى اللّه تعالى، ودل على مواجهته للناس. والانكباب على الوجه يدل على أمراض الجوف. وإن كان الرائي امرأة أعرضت عن زوجها.
الأهرام

رؤيتها في المنام تدل على الأخبار الغريبة من الأمم السالفة والمواعظ والفكر. وربما دلّت رؤيتها على التزوج للأعزب بأهل الشرك أو الأعجام، أو معاشرة أولئك، أو التمذهب بمذاهب أهل البدعة، أو الاهتمام بطلب الفنون أو العلوم الدراسية. وربما دلّت رؤية ذلك على العمر الطويل وعلى مواضع اللهو واللعب والمعازف والرقص والخمور والأماكن التي تكثر فيها الصور كالكنائس، أو مواضع النسج والحياكة.

ابن آوى
هو في المنام رجل يمنع الحقوق أربابها، وهو من المسوخ، وتدل رؤيته على الألفة والاجتماع على اللهو واللعب.
الإوز
رؤيته في المنام تدل على نساء ذوات أجسام جميلة وذِكر حسن ومال عظيم، فإذا صوتن فهن نوائح. ومن رأى أنه يرعى الإوز فإنه يرعى قوماً ذوي رفعة، وينال منهم أموالاً. وقيل: إن الإوز رجل ذو هم وحزن وسلطان في البر والبحر. والإوز منه البري ومنه البلدي، فالإوز البري تدل رؤيته على أرباب الأسفار كالتجار في البر والْبحر، والإوز البلدي أهل أو أحزان أو أزواج أو أملاك أو جوار أو عبيد أو حراس. وربما دلّت الإوزة على المرأة الجميلة أو السمينة وصراخهن في المكان هم ونكد بسبب موت أو حرق أو غرق. وبيض الإوز لَمن رأى أنه يملكه فهو مال كثير لمن يأخذه.
آيات القرآن
إذا كانت آيات رحمة، وكان القارئ ميتاً فهو في رحمة اللّه تعالى، وإن كانت آيات عقاب فهو في عذاب اللّه تعالى، وإن كانت آيات إنذار وكان الرائي حياً حذرته من ارتكاب مكروه، وإن كانت آيات مبشرات، بشرته بخير. ومن رأى أنه يقرأ آية عذاب فإذا وصل إلى آية عذاب عسر عليه قراءتها أصاب فرحا. ومن رأى أنه يقرأ آية عذاب فإذا وصل إلى أية رحمة لم يتهيأ له قراءتها بقي في الشدة.
الأيل
تدل رؤيته في المنام على التاج والوقار والهيبة والتغلب على الأعداء. وربما دلّت على رجل غريب في بعض المغاور والجبال والثغور، له رئاسة، ومطعمه حلال. ومن رأى أن رأسه قد تحول إلى رأس أيل نال رئاسة ولاية.
الإيلاء
الإيلاء في اللغة هو اليمين على كل شيء. وإبلاء الإنسان من امرأته في المنام دال على الهم والنكد وعلى ما يوجب اليمين بالآباء والأمهات، وترجيح ذلك على اليمين بالله تعالى.
الإيوان
إذا كان كسروياً فهو ظهور عدل، أو تجديد مُلك، كما يدل على المال والولد والجاه. وإذا كان الإيوان مبنيا من اللبن فيدل على امرأة قروية صاحبة دين، وإذا كان مبنيا بالجص فهو دنيا محدودة، وإذا كان مبنيا بالأجر فهو مال حرام أو امرأة منافقة.
أيوب عليه السلام
تدل رؤيته على البلوى وفقدان الأهل والمال والأزواج. وربما دلّت رؤيته على ما خرج من يده من مال أو ولد. وربما وقع الرائي في يمين احتاج فيها إلى فقيه. وإن كان الرائي مريضاً شُفي من مرضه، وزال عنه سقمه وربما بلغ ما يرجوه من إجابة دعاء، أو سؤال حاجة. ومَن لبس ثوب أيوب عليه السلام في المنام أصابه البلاء والنكد. وفراق الأحبة وكثرة المرض، ثم يزول ذلك جميعه، ويكون ممدوحاً عند الأكابر. وقيل: إن رؤياه تدل على البلاء والوحدة والبشارة بالعز والثواب. وإذا رأت المرأة في منامها زوجة أيوب عليه السلام دلّ ذلك على سلب مالها وكشف حالها وإن عاقبتها ستنتهي إلى خير وسلامة. وإن رآها مريض مات، وكان عند اللّه تعالى مرحوما، أو رحمه اللّه تعالى وكشف ضره لأن اسمها رحمة.
باب الباء
الباب

هو في المنام دال على قيم الدار. والأبواب المفتوحة أبواب الرزق. وأبواب البيوت معناها يقع على النساء، فإن كانت الأبواب جديدة فالنساء أبكار، وإن كانت الأبواب غير مغلقة فالنساء ثيبات. ومَن رأى كأنه أغلق باب بيت من حديد فإنه يتزوج من بكر. ومَن رأى باب الدار متغيراً عن حاله فهو تغير حال مالك الدار، وإن رآه قد سقط أو اقتلع إلى الخارج أو رآه محترقاً أو مكسوراً فهو مصيبة يتعرض لها قيم الدار. وكذلك إن رأى النائم الباب مغلقا بعد قلعه فهو بقاء الرجل، وإن رآه مسدوداً فهي مصيبة عظيمة في أهل تلك الدار. وإن رأى في وسط باب داره باباً صغيراً فهو مكروه، لأنه يدخل على العورات، فإنه عَظُمَ باب داره واتسع وقوي من غير شناعة فهو حُسْنُ حال القيم. وإن رأى أحد السباع قد وثب على باب داره فإن الفاسقين يتبعون امرأته. وإن رأى أنه يفتش عن باب داره فلا يجده فهي حيرة في أمر دنياه. وإن رأى أنه دخل من باب كان في خصومة انتصر فيها. وإن رأى أبواباً فتحت فإنه أبواب الدنيا تفتح له. وإن رأى أن باب داره اتسع فوق قدر الأبواب فهو دخول قوم عليه بغير إذن. وربما كان زوال الباب عن موضعه زوال صاحب الدار عن خًلُقه وأحواله وتغييره لأحوال أهل داره إلى خلاف ما كان لهم من قَبل. فإن رأى أنه خرج من باب ضيق إلى مكان واسع فهو خروجه من ضيق إلى سعة، ومن كرب وخوف إلى أمن. وحلقة الباب كالحاجب أو الرسول، فمَن رأى أن لبابه حلقتين فإن عليه ديناً لشخصين، فإن رأى أنه قطع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة. ومَن رأى النار تحرق الأبواب فستموت امرأته قريبا. وأبواب المدينة دالة على مَلِكها القائم بأمر الدين والدنيا فيها. وباب الدار دال على بانيها والقائم بمصالح أهلها. وباب البيت دال على مَن يسكنه. والدخول من الأبواب المجهولة دال على الظفر والنصر على الأعداء، وربما دلّت الأبواب المجهولة على العلوم والأرزاق والمكاسب والأسفار. والخروج من الأبواب مفارقة لما ذكرناه، فإن كان الباب حسناً دلّ على مفارقته الخير، وإن كان مهدما أو ضيقاً دلّ على مفارقته الشر وقصد النجاة لنفسه. وربما دلّ الباب على الموت، فإن خرج من الباب ثم وجد فسحة أو خضرة أو رائحة طيبة دلّ ذلك على الآخرة الحسنة، وإن وجد ظلمة أو جيفا أو ناراً عوقب في آخرته. وفتح الباب في المنام يدل على تيسير الأمور، وإغلاق الباب نكد وضنك عيش وتعطيل للأسباب. وفتح الباب في السماء دليل على إجابة الدعاء أو النهي عن ارتكاب المحذور، أو على طول العذاب والانتقام والشدائد، وإن كان الغيث محبوساً دلّ على نزوله، واحياء الأرض بعد موتها. وباب السر المحدَث في الدار يدل على ما ينطوي عليه الرائي من الخير والشر، فل كان مستوراً حسن البناء، بلغ مراده بكتمه، وإن كان يظهر منه في الدار دلّ على إظهار أسراره وكشف أحواله، وربما دلّ باب السر على العز والرفعة والأمة والغلام. وربما دلّ على صدقة السر وحسن المعاملة بينه وبين ربه. ومَن رأى باب داره جديدا، أو رأى نجاراً أقامه أو ركبه فإن ذلك بشارة بصحة عافية. ومن رأى أنه يريد أن يغلق باب فلا يستطيع فإن ذلك أمر يعسر عليه من قبل امرأته. ومن رأى أنه دخل على قوم من باب فإنه يظفر على أعدائه ويدحض حجج خصومه. ومن رأى بابه مقلوعاً وقد ركب غيره فإنه يبيع داره، ومن دخل بيتاً وأغلق بابه عُصِم من معصية، والباب والحلقتان كريمان يطالبان بدين.

الباخرة
مراكب الصيد في المنام دالة على الرزق والفائدة، فمَن ركب في المنام مركباً غريبا، أو مَلكَه تزوج امرأة من تلك الأرض التي نسب المركب إليها، أو أنه يشتري جارية أو ينتصر على عدوه، أو يملك بضاعة، والقارب أقارب الرائي وما رؤي في تلك السماء من اضطراب أو تغير أحوال كان ذلك عائداً على مركب الرائي خاصة إن كان الرائي في البحر، لأنه من أسماء المركب الفلك.
الباذنجان
هو في المنام يدل في وقته على الرزق بأقل جهد، ولكنه في غير وقته مكروه. وأكله دليل على إتيان الرخص، والتملق في الكلام والحقد والغش. وربما دلّ الباذنجان لأرباب الصيد على الفرح والسرور من جهة الصيد.
البازي

إذا كان في المنام مطاعاً مجيباً دلّ ذلك على سلطان يصاحبه في حشم، وذلك لاقتدار البازي على الطير. فإن رأى أنه يدعو البزاة فإنه ينال جيشاً فتاكا من نخبة عساكر العرب. والبازي رجل ذو جاه وذكر وشرف، ومن أخذه يُرزَق ابنا. وإن كان من أهل الإمارة نال سلطاناً. فإن طار من يده وبقي ساقه ذهب ملكه وبقي ذكره، وإن بقي في يده شيء من الريش بقي في يده شيء من الُملك. وذبح البزاة موت الملوك، وأكل لحومها مال من قِبَل السلطان. ومَن رأى بازياً على يده وكان من أبناء الملوك نال سلطاناً، وإن كان سوقياً نال رئاسة وفكر بالحمد بين الناس. فإن قَتل البازي في داره ظفر بلص مختلس. فإن رأى بزاة نزلت في محلة دخلها لصوص بعددهم، فإن رأى أن بازياً خرج من مقعده صحب رجلاً يأكل الحرام، أو آواه في داره. والبازي يدل على اللصوص يقطعون جهاراً، والبازي يدلّ على العز والسلطان، والنصر على الأعداء، وبلوغ الآمال والزينة بالأولاد والأزواج، والمماليك والسراري، ونفيس الأموال والصحة، وتفريج الهموم وصحة الأبصار، وكثرة الأسفار. وربما دلّ على الموت لاقتناص الأرواح، ويدل على السجن والقيد والتقتير في المطعم والمشرب. ومن رأى أن البازي ذهب عنه فإن سلطانه يذهب عنه، ولو بقي في يده خيطه، أو شيء من ريشه فإن سلطانه يذهب ويبقى في يده مال بقدر ما يبقى في يده من البازي، ومَن رأى أنه اشترى بازياً ليصطاد به فإنه يكون على عمل، ويبعث فيه عمالاً يجبون له الأموال. وقيل: موت البزاة يدل على هلاك الظالمين.

الباشق
يدل الباشق في المنام على ملك جاهل ظالم، وهو أقل من البازي في السلطنة. وقيل: مَن رأى كأنه أخذ باشقاً بيده فإنه لص. ومَن رأى على يده باشقاً تخير أناساً عاجزين. ومَن رأى باشقاً رأى رجلاً فاسقاً ظالماً، فإن وجد فرخه وُلد له غلام.
الباطيّة
هي في المنام جارية سمينة يتزين بها. وقد تدل على الزوجة والسرية والصاحب الذي يتجمل به وتدل على الرجل أو اللزوجة التي لا تكتم سراً ولا تحمد عيشاً ولا ولداً، وربما دلّت على المرأة الزانية. و
الباطية
جارة ماكرة.
الباقلاء
إن كانت رطبة فهي هم، وإن كانت يابسة فهي مال مع سرور وخصب. ومَن رأى شعره أصبح باقلاء فإن ماله يعود إلى قلة ويفتقر. والباقلاء الخضراء رزق وكسوة وطهارة.
الباقلاني
وهو الذي يبيع الباقلاء. ورؤيته في المنام تدل على رجل يسمع الناس كلاماً فيجيبون بشر منه.
البالوعة
هي في المنام خادم سفيه. وقيل: امرأة سفيهة. والبالوعة المجهولة امرأة زانية. ومَن سدت بالوعته ضاقت عليه المذاهب.
الببغاء
هو في المنام رجل نخاس كذاب ظلوم. وقيل: هو رجل فيلسوف وابنه ولد فيلسوف. والببغاء دالة على المرأة الجميلة والفصيحة. وربما دلّت على المرأة من العجم. وتدل على الرجل الكثير التيه والصلف أو كثير البغي أو البغاء.
البثر
مَن رأى في منامه أمه قد خرجت به بترة، ثم انشقت وسال منها صديد أو قيح كان ذلك ظَفَرا له. وإن رأى على جسده بثراً أو قروحا فإنه يصيب مالاً بقدر قوتها في المدة وكثرتها. وكل زيادة في الجسم إذا لم تضر صاحبها فهي زيادة في النعمة والخير.
البحر
يدل البحر في المنام على ملك قوي هائل مهاب، عادل شفيق، يحتاج إليه الناس، والبحر للتاجر متاعه وللأجير أستاذه.

ومن رأى البحر أصاب شيئاً كان يرجوه. ومن رأى أنه خاضه فإنه يدخل على الملك. ومن رأى أنه قاعد على متن البحر أو مضطجع فإنه يدخل في عمل الملك، ويكون منه على حذر، فكما أنه لا يؤمن على الإنسان من الغرق فكذلك لا يؤمن على الإنسان من غضب السلطان. فإن شرب ماء البحر كله ولم يره إلا ملك عظيم فإنه يملك الدنيا، ويطول عمره، ويصيبه مثل سلطان الملك أو يكون نظيره في ملكه، فإن شربه حتى رُوى منه فإنه ينال من الملك مالاً يتمول به مع طول حياة وقوة. فإن استقى منه فإنه يلتمس عملاً من الملك ويناله بقدر ما استقى منه. فإن صبه في إناء في إناء فإنه يحصل على مال كثير أو يعطيه اللّه تعالى دولة يجمع فيها مالاً، والدولة أقوى وأوسع وأكثر دواما من البحر لأنها عطية اللّه تعالى. وقيل: من شرب من ماء البحر تعلم من الأدب بقدر ما شرب منه. فإن عبر البحر فإنه يغنم مال عدو، كبني إسرائيل لما عبروا البحر غنموا مال فرعون. فإن رأى أن ماء البحر دخل محلة ولم يتأذ أهلها منه، فإنه يدخل ذلك المكان سلطان وينال أهلها منه مال ومعيشة. فإن اغتسل منه فإنه يكفر عنه الذنوب ويذهب همه بالملك. فإن رآه في مكان بعيد ولم يخالطه فإنه يقرب منه شيء له قد كان يرجوه، فإن شرب منه وكان له شريك فارقه. ومن بال في البحر فإنه يستمر على أخطائه. ومن رأى البحر من بعيد فإنه يرى هولا وفتنة وبلاء. وقال بعضهم: يقع في بلية ومحن تنزل به. ومن رأى أن ماء البحر غاض حتى ظهرت حافتاه فهو بلاء ينزل إلى الأرض من قِبَل الخليفة، أو قحط تتعرض له البلاد. ومن رأى أنه وقف على البحر فإنه يصيب من السلطان شيئاً لم يكن يسعى إليه. ومن رأى البحر قد نقص وصار خليجا فإن السلطان يضعف ويغادر تلك البلاد التي ذهب عنها البحر ولا يصيب الناس إلا خير. ومن رأى أنه دخل بحرا ثم خرج منه فإنه يصيب من السلطان جزاء، ويذهب عنه الهم. ومن رأى نفسه أنه كان يسبح في بحر ثم خرج منه فإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى، وإن كان في غم من قبل السلطان أو من قِبَل غيره فرج اللّه عنه. ومن رأى أنه أجتاز بحراً من جانب إلى جانب آخر فإنه يجتاز هماً أو خوفاً أو هولاً ويسلم من ذلك. ومن رأى أن البحر قد غمره فيصيبه غم غالب، ولا سيما إذا كان ماؤه معكراً، أو ناله من قعره وحل. ومن رأى أنه يسبح في بحر فإنه يعالج الخروج من أمر هو فيه. فإن كان خروجه من البحر بسباحة تلك فإنه لا يلبث أن يخرج من ذلك الأمر الذي هو فيه. ومن رأى أنه دخل في بحر بالسباحة حتى لا يُرى فإن ذلك هلاكه وانقطاعه. ومن رأى أن الماء غمره حتى مات فيه، أو رأى أنه مات فإنه يموت شهيداً، لأن الغريق شهيد. ومن رأى أنه قد غرق في البحر، وكان يصعد على الماء وينزل ولم يمت فيه فإنه يغرق في أمر الدنيا، وربما نال منها نعمة، وربما كان كثير المعاصي والذنوب. ومن رأى أنه يغوص في البحر على اللؤلؤ وغيره فإنه طالب مال أو نحو ذلك، ويصيب منه على قدر ما أصاب من اللؤلؤ أو غيره. ومن رأى أنه يغرف ماء من بحر ويصبه في سفينة حتى يملأها فسيولد له غلام يعيش طويلا. ومن رأى أنه أخذ ماء من البحر فشربه، نال من سلطان مالاً أو جمع علماً على قدر ما يشرب من الماء، وإن كان ماؤه كدرا أصابه خوف. ومن رأى أنَه اغتسل أو توضأ من البحر، فإن كان ذا خوف أمِنَ مما يخاف، وإن كان في سجن خرج منه إلى خير. ومن رأى أنه يمشي فوق الماء في بحر فيدل ذلك على حسن نيته وصحة يقينه. وقد يدل البحر على الفتنة المضطربة المهلكة. وقد يدلَ على جهنم، ومن رأى أحد الناس فيه وكان ميتاً فهو في النار، وإن كان مريضاً اشتدت علته، فإن غرق مات في علته. وقيل: المشي على الماء يدل على ظهور أمر خفي. وقيل: يدل على خطر. وربما دلّ على كثرة تحمل الرائي وتدليسه، ورؤية البحر في المنام دليل على نهاية العمر، والاتَصال بعالم الغيب والشهادة مع طول العمر. ويدل البحر على السفر والحرب وعلى ما يصل منه من حيوان ومال. والبحر العذب يدل على إنسان مؤمن، والبحر المالْح يدل على إنسان كافر، وربما دلّ البحر على غيث السماء. وربما دلّ على التسبيح والتهليل، وإن الإنسان إذا رآه سبح اللّه تعالى وهلل. وربما دلّ البحر على الخوف والجزع وبطء المقاصد، وربما دلّ على زوال الهم والنكد، وربما دلّ على الموت لما يذهب فيه من المال والأرواح.

وربما دلّ على الطهارة من الأنجاس والإيمان للكافر والتوبة للعاصي. ويدل على القسم وإن اللّه تعالى أقسم بالبحر، فقال: (والبحر المسجور، إن عذاب ربك لواقع). وربما دلّ البحر على الوالد والوالدة، وقد يدل على الرجل والمرأة أصحاب الأخلاق السيئة، ومن لهم مكايد ومغايظ. وربما دلّ على السجن لسجن الحيوان فيه، وربما دلّ على الصناعة التي لا حد لها، والمدينة التي لا سور لها. وتدل رؤيته على ترك الجماعات. فإن زاد البحر في المنام زيادة حسنة وكان الناس يحتاجون إلى المطر هطلت عليهم الأمطار. وإن رأى الإنسان البحر زاخرا تتلاطم أمواجه حصل له في سفره خوف وشدة. ومن بال في البحر فإنه يقيم على الخطايا، وربما دلّ البحر على الدنيا وأحوالها وعجائبها. دلّ على الطهارة من الأنجاس والإيمان للكافر والتوبة للعاصي. ويدل على القسم وإن اللّه تعالى أقسم بالبحر، فقال: (والبحر المسجور، إن عذاب ربك لواقع). وربما دلّ البحر على الوالد والوالدة، وقد يدل على الرجل والمرأة أصحاب الأخلاق السيئة، ومن لهم مكايد ومغايظ. وربما دلّ على السجن لسجن الحيوان فيه، وربما دلّ على الصناعة التي لا حد لها، والمدينة التي لا سور لها. وتدل رؤيته على ترك الجماعات. فإن زاد البحر في المنام زيادة حسنة وكان الناس يحتاجون إلى المطر هطلت عليهم الأمطار. وإن رأى الإنسان البحر زاخرا تتلاطم أمواجه حصل له في سفره خوف وشدة. ومن بال في البحر فإنه يقيم على الخطايا، وربما دلّ البحر على الدنيا وأحوالها وعجائبها.

البحيرة
تدل في المنام على القضاة والولاة. والبحيرة للمسافر تدل على تعذر السفر، والبحيرة الصغيرة تدل على امرأة غنية. والبحيرة امرأة مربية.
البخار
يدل في المنام على بخار العين وظلمتها، والبخار الذي يخرج من الفم في الشتاء، إذا آه الإنسان في المنام، وكانت الرؤيا في الصيف: دلّت على الأمراض الباطنية، وظهرت الأسرار المكتومة، فإن كان الرائي مهتدياً ضل على هديه، وإن كان عالماً ابتدع بدعة ظاهرة، وربما دلّ ذلك على الكذب والكلام فيما ليس فيه فائدة،
البخر
من رأى في منامه أن به بخراً فإنَه يتكلم بكلام يثني به على نفسه، ويتكبر، ويقع منه في شدة وعذاب. وإن وجد البخر من غيره فإنه يسمع قولاً قبيحاً سمجاً، فإن رأى أنه لم يزل أبخر فإنَه رجل يكثر الخنا والفحش. والبخر جفاء وقسوة.
البخل
هو في المنام يدل على الداء الذي ليس له دواء في اليقظة. وربما دلّ البخل على النفاق وما يقرب من الأعمال إلى النار. وربما دلّ على التقتير والفقر. والبخل في المنام ذم، فمن رأى أنه بخل في منامه فإنَه يذم. كما أن إنفاق المال على الكره دليل على اقتراب الأجل، وإذا أنفق عن طيب نفس منه أصاب خيراً ونعمة.
البخور
هو في المنام رجل صاحب ثناء حسن. ومن رأى بيده عود بخور وكان ممن فقد شيئاً فإنه يرجع إليه ويسمع كلاماً حسناً. ومن شم ريح عود أو رأى دخاناً فإنه يسمع كلاماً حسناً. ومن رأى عود البخور قد نبت في داره فإنه يرزق بولد يكون فيما بعد سيداً في قومه.
البذر
هو في المنام إذا كان لشيء لا يمكن بذره، أو في موضع لا يليق به دلّ على الإسراف. وربما دلّ البذر على السعة في الرزق والعلم والإطلاع على الصناعة العظيمة. وربما دلّ البذر على معاشرة أهل الشر. وبذر البذور في الأرض يدل على الولد. ومن رأى كأنه بذر بذرا وعلق فإنه ينال شرفاً، وإن لم يعلق أصابه هم.
البرادة
هي في المنام امرأة رئيسة نافعة ذات خدم كثيرين.
البراذغي
تدل رؤيته في المنام على الشخص الحازم في أموره، الضابط لأحواله، وربما دلّ على المجبر أو عاقد الزيجات.
البُراق
من رآه في المنام بلغ رتبة عالية، وسافر في عز، أو مات شهيداً.
البراءة
من رأى في المنام أنه أعطي براءة فإنها أمان له مما يخاف.
البربخ
هو في المنام رجل خازن. وإذا جرى فيه الماء فإنه وال، وإذا لم يجرِ فيه الماء فإنه معزول.
البربط

هو في المنام كلام مفتعل، لأن الأوتار تنطق بمثل الكلام، وإذا كان صاحب الرؤيا ذا دين وورع فيكون ذلك ثناءً حسناً، وإن لم يكن صاحب دين فهو ثناء رديء على نفسه، وهو كاذب. والبربط في المنام لهو الدنيا وباطلها. ونقره يدل على ملك أو شريف قد أزعج من ملكه وعز. فكلما تذكر ملكه انزعج. ومن رأى أنه يعزف على البربط في منزله فإنها مصيبة، وضاربه رجل هو رئيس أصحاب الأباطيل. ومن رأى أنه يضرب شيئاً بباب الإمام من الملاهي دون الزمر كالعود والطنبور والصنج نال ولاية وسلطاناً إن كان أهلاً لذلك. ومن رأى أنه يضرب بربطاً أصابه نوع من الغم. والبربط يدل على أهواء الناس وأباطيلهم. فإن رأى أن مع البربط مزماراً أو طبلا فإنها مصيبة يصاب بها أهل ذلك المكان.

البرج
إذا رأى الإنسان في منامه أنه في برج فلا يأمن ممن يطلبه، وإن كان مريضاً مات. وقيل: من رأى أنه على سور أو برج فإن ذلك ظَفَر برجل خطير. ومن رأى أنه على برج لا خير فيه فإنه قبره، ولا فرق بين أن يرى نفسه فيه أو عليه.
البرد
إذا رآه الإنسان في المنام فإنه فقر. فمن وجد
البرد
في الظل فقَعَد في الشمس ذهب فقره، كما أنه إذا وجد حر الشمس فآوى إلى الظل فإنه ينجو من الحزن. وإذا كانت الرؤيا في زمن الصيف دلّ البرد على الفوائد والأرزاق. ومن رأى أنه يشعر بالبرد فأصابته ريح فإنه يزداد فقراً على فقر، فإن تدفأ بنار أو جمر أو دخان فإنه يفتقر لسعي في عمل السلطان يكون فيه مخاطرة وهول، فإن كان ما يتدفأ به نار تشتعل فإنه يعمل عمل سلطان، وإن كان جمرا فإنه يلتمس مال يتيم، وإن تدفأ بدخان فإنه يلقي نفسه في هول عظيم. وقال بعضهم: البرد الشديد في الرؤيا في وقته لا يدل على شيء وفي غير وقته دليل للمسافر على أن سفره لا يتم.
البَرَد
إذا نزل من السماء فهو دليل تعذيب الملك للناس واذهاب أموالهم وايجاع بعضهم. فإن رأى الإنسان أن السماء تمطر بردا أو ثلجاً في غير حينه، فإن الرائي يمرض مرضاً يسيرا ثمُ يشفى منه. فإن رأى أن البرد سقط من السماء على جسمه فإن بعض ماله يذهب. والبرد في وقته يدل على ذهاب الهموم والنصر على الأعداء والحاسدين، لأن فيه تبريد الأرض التي تظهر منها الحيات والعقارب. فإن كان البرد كثيراً أفسد الأماكن ومنع السبيل، ودل على توقف الحال وتعذر الأسفار. وهو دليل شر، وإن لم يحصل منه ضرر فهو خير ورزق. ومن رأى البرد قد وقع بأرضه فإنه رحمة من اللّه تعالى، فإن أفسد فإنه عذاب ينزل بذلك المكان. وقد يدل البرد على الجراد، فإن أضر البرد بالزرع وبالناس فإنه غرامات تفَرض على الناس، أو مرض الجدري أو الجنون ومن حمل البرد في منخل أو ثوب أو فيما لا يحمل الماء فيه، وإن كان غنياً ذاب كسبه أو زال ماله، وإن كانت له بضاعة في البحر خيف عليها، وإن كان فقيراً كان جميع ما يحتاجه ويلبسه لا بقاء له عنده، ولا يدخر لدهره شيئاً منه.
البرذعة
تدل في المنام على زوال الهم والنكد والتعب، وتجهيز الأمور للسفر.
البِزذون

هو في المنام كفاح الإنسان وسعيه، وما عظم من البراذين كان أفضل أمور الدنيا. وقيل: البرذون المرأة، فمن رأى أنه نازع برذوناً وهو لا يقدر على إمساكه فإن امرأته تكون سليطة. فإن كلمه البرذون نال من امرأته مالاً عظيماً وارتفع شأنه. فإن رأى أنه يتزوج برذوناً فإنه يصطنع المعروف إلى امرأته وهي لا تشكره على ذلك. وقيل: البرذون سفر، فمن رأى أنه يسير على ظهر برذونه فإنه يسافر سفراً بعيداً، وينال خيراً من امرأته. فإن رأى أنه ركبه وطار بين السماء والأرض سافر بامرأته وارتفع شأنه. فإن رأى أن برذونه يتمرغ في التراب والروث فإن كفاحه في ازدياد وماله ينمو ويزداد. فإن مات برذونه فهو موت امرأته، فإن غرق برذونه في الماء فإنه يموت ويخاف عليه البلاء. ومن سرق برذونه فإنه يطلق امرأة. ومن رأى أن برذونه ضاع فإنه يفجر بامرأته. ومن رأى أن الكلب وثب على برذونه فإن له عدواً مجوسيا يتبع امرأته، وكذلك إن وثب عليه قرد فهو رجل يهودي، والأشقر من البراذين يدل على حزن صاحبه. ومن رأى أنه ملك برذوناً ملك امرأة أو خادماً. وقيل: البرذون يدل على مخاصمة أو يدل على رجل أعجمي. ومن رأى أنه يركب برذوناً ذلولاً مسرعاً فإنه يصيب خيراً وسعداً. وقيل: من رأى أنه يركب برزوناً وعادته أن يركب فرساً فإن منزلته تهبط وقدره ينقص، وقد يفارق امرأته. ومن كانت عادته ركوب الحمار، ثم رأى في المنام أنه يركب برذونا فإن ذكره يرتفع ويكثر كسبه ويعلو مجده. وقد يدل ذلك على الزواج بالحرة من بعد الأمة. وصياح البرذون فجور المرأة. والبرذون الأشهب سلطان، والأسود مال ومجد. ومن رأى كأن برذوناً مجهولاً دخل بلدة فإن ذلك البلد يدخله رجل أعجمي. والبرذون الأدهم صاحب سلطان.

البرسام
من رأى في منامه أنه مبرسَم فهو رجل متجرىء على المعاصي، وقد نزلت به عقوبة من السلطان وأنذر ليتوب.
البَرَص
من رأى في منامه أنه أبرص فانه يصيب كسوة من غير زينة. و
البرص
مال.
البرغوث
هو في المنام رجل طعان ضعيف مسكين، ومن رأى كأن البراغيث تلدغه أصابه غم وتهديد من قبل أوباش الناس. وقيل: من لدغه برغوث نال مالاً. ودم البراغيث يدل على مال من قِبَل حثالة الناس.
البَرْق
رؤيته في المنام بمفرده تدل على الهدى بعد الضلالة، وربما دلّ ذلك على انبهار النظر، وإن كان الرائي مريضاً خيف عليه الموت. وربما دلّت رواية
البرق
في المنام على كشف الأسرار وتنسم الأخبار. وربما دلّت رؤيته على البشارة بقدوم غائب، أو تجديد الرزق، أو إغاثة الملهوف. وربما دلّت رؤية البرق على تقلب الأحوال من شدة إلى خلاص، ومن خلاص إلى شدة. وربما دلّت رؤيته على بريق السيوف وأسنة الرماح. ومن رأى البرق، وكانت رؤياه في تشرين الأول دلّت رؤياه على الأراجيف، وإن كانت في تشرين الثاني دلّت على الخصب والخير الكثير، وإن كانت في كانون الأول ربما يُخشى على الغلة من النقص، وإذ كانت في كانون الثاني يُخشى على الزرع عند نهايته، فإن كانت في شباط ربما دلّت على الصلاح في الزرع، وإن كانت في آذار دلّت على نقص الغلة كلها، وإن كانت في نيسان فإنه صالح سعيد ويجود فيه الغلال، وإن كانت في أيار فإنها رديئة لبعض الفاكهة، وإن كانت في حزيران فهي علامة الندى النافع، وإن كانت في تموز فلا خير فيه ولا شر، وإن كانت في أيلول فهي علامة خصب وخير، وكذلك في آب. وتدل رؤية البرق في المنام على خوف من السلطان أو على ضرب السياط، وربما دلّت على المواعيد الحسنة من السلطان والضحك والسرور من الرعية. ومن رأى برقاً تضربه أنواره، فإن كان مسافراً أصابته غلظة بمطر أو أمر من السلطان، وإن كان زارعاً قد عطش زرعه فإن الغيث يصيبه. وإن كان والده أو مولاه أو سلطانه متسلطاً عليه ولا يلتفت إليه أقبل عليه، وإن كان معه مطر دلّ على قبيح ما يبدو إليه. ومن رأى أنه تناول شيئاً من البرق فإن إنساناً يجيبه على بر وخير. ومن رأى البرق ولا مطر معه، وكان له وعد فإنه لا يناله. والبرق يدل على خوف من السلطان وعلى تهديده ووعيده. وقيل: البرق يدل على منفعة من مكان بعيد. ومن رأى البرق أحرق ثيابه ماتت زوجته إن كانت مريضة.
البُرْقوق

إذا رآه الإنسان في منامه في أوانه دلّ على خير وعافية، وإذا رآه في غير أوانه دلّ على هم وتعب. وشجرة البرقوق هي رجل ينفع جميع الناس.

البرمة
هي في المنام رجل يظهر نعمه لجيرانه ولجميع الناس. وتدل رؤية البرمة على الزوجة، وغطاؤها وحلقها مالها وجهازها، أو أهلها وأولادها، هذا إن كانت نحاساً، وإن كانت من خزف ربما دلّت على المرأة الفقيرة. وربما دلّت البرمة على إبرام الأمور وكتمان الأسرار. وربما دلّت على المرأة السريعة الحمل والإسقاط. وربما دلّت على الجارية والدابة أو السفر.
البرهان
من رأى في منامه أنه برهن على أمر فإنه ينال حجة. ومن رأى كأنه يأتي برهان على شيء فإنه في خصومة مع إنسان والحجة عليه فيها.
البريد
تدل رؤيته في المنام على الحركات والأسفار. وربما دلّت على الذنوب والمعاصي والوقوع في أسباب الموت.
البزاز
هو في المنام رجل خطير، له في الناس صنائع وإحسان كثير، يهديهم إلى الرشد لأمر الدين والدنيا. وتدل رؤية البزاز على الرزق والغنى بعد الفقر. وإن كان الرائي أعزب تزوج.
البزر
كل نوى يلقى في الأرض فهو ولد ونسب إلى ذلك النوع. وأما البزور والحبوب التي هي من الأدوية فإنها كتب يستخرج منها الزهد والورع. والبزور في المنام نسل صالح. وبزر القثاء والقرع والبطيخ زوال الهم والنكد والبرء من الأسقام، وبزر الباذنجان والسلق والبصل والكرنب أرزاق. وبزر الريحان دليل على الشفاء من الأمراض.
البساط
هو في المنام بسطة وعز ورفعة، خاصة إن مَلَكه الرائي. ومن رأى أنه على بساط فإنه يشتري أرضاً، وإن كان في حرب فإنه يسلم منها. والبساط دنيا لصاحبه الذي بُسط له. فإنه رأى البساط مطوياً طويت دنياه عنه. فإن كان البساط جديداً واسعاً محكم الصنعة فإنه ينال عمرا طويلاً ودنيا واسعة. وإن رأى أنه يُبسَط له بساط مجهول في موضع مجهول بين قوم مجهولين، فإنه ينال دنيا في غربته وبعده عن بلده وأهله. فإن كان البساط رقيقاً أو بالياً فإنه دنيا مع عمر قليل. ومن رأى بساطه مطوياً على عاتقه فإنه ينقلب من موضعه إلى موضع مجهول، ويخرج من ملكه وتطوى دنياه. فإن بُسط له البساط اتسع رزقه وفرج عنه. ويدل البساط على مجالسة الحكام والرؤساء وكل من وطىء بساطه، فمن طوي بساطه تعطل حكمه، أو تعذر سفره، أو أمسكت عنه دنياه. وإن اختطف منه بساطه أو أحترق بالنار مات، أو تعذر سفره، وإن رق البساط قرب أجله وأصابه هزال في جسده أو أشرف على الموت. والبساط البالي هم وغم. والبساط هو الرجل يمدح نفسه ويزكيها ويرفعها فلا يزداد إلا كذبا وباطلا.
البستان

هو في المنام استغفار والاستغفار هو البستان ومن رأى أنه يسقي بستانه فانه يأتي أهله. فإن رأى بستانه يابسا فإن امرأته مهجورة. ومن دخل بستاناً مجهولاً قد تناثرت أوراقه أصابه هم. والبستان يدل على المرأة لأنها تسقى بالماء فتحمل وتلد. وقد يدل البستان المجهول على المصحف الكريم لأنه مثل البستان في عين الناظرين وبين يديه القارئ يجني أبداً من ثمار حكمته، وهو باق بأصوله مع ما فيه من ذكر الناس، وهو الشجرة القديمة والمحدثة وما فيه من الوعد والوعيد بمثابة ثماره الحلوة والحامضة. وربما دلّ البستان المجهول على الجنة ونعيمها لأن العرب تسميه جنة. وربما دلّ البستان على السوق وعلى دار العروس فشجره موائدها، وثمره طعامها. وربما دلّ على مكان أو حيوان يستغل منه، ويستفاد فيه، كالحوانيت والخانات والحمامات والأرحية والدواب والأنعام وسائر الغلات. فمن رأى نفسه في بستان نظرت في حاله، فإن كان في دار الحق فهو في الجنة و النعيم، وإن كان مريضاً مات من مرضه إن كان البستان مجهولاً، وإن كان مجاهداً نال الشهادة لاسيما إن رأى فيه امرأة تدعوه إلى نفسها، أو شرب فيه لبناً أو عسلاً من أنهاره، أو كانت ثماره لا تشبه ما قد عرفه، وإن لم يكن من ذلك شيء فإن كان أعزب أو قد عُقِد نكاحه تزوج أو دخل بزوجة ونال على نحو ما عاينه في البستان. ومن دخل بستانا فرأى أجيراً أو عبداً يبول في ساقيته، أو يسقيه من غير سواقيه أو من بئر غير بئره فإنه رجل يخونه في أهله. والبستان المعروف دال على مالكه أو ضامنه أو الحاكم عليه ويدل على الجامع للعامة من الناس والخاصة والجاهلين والعلماء والبخلاء والكرماء ويدل على السوق أو دور العلم كالمدرسة ونحوها من الأماكن الجامعة للمتعبدين والطلبة للعلوم. ويدل على الدار الجامعة للغني والفقيروالصالح والفاسق. فمن دخل في المنام إلى البستان، فإن كأن دخوله إليه في أوان إقبال الثمار دلّ على الخير والرزق والزيادة في الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد، وإن كان في أوان انتهائها وسقوط الأوراق عنها، دلّ على كشف الحال والديون أو طلاق الأزواج أو فقد الأولاد، فإن كان الداخل إلى البستان ميتاً فهو في الجنة، وإن كان سليماً ربما كان ظالماً لنفسه غير موثوق به في دينه، فإن تحكم فيه أو ملكه نال عزاً وسلطاناً، وإلا كان مسرفاً على نفسه. وربما دلّ البستان على الزوجة والولد والمال وطيب العيش وزوال الهموم. وربما دلّ البستان على موضع الوليمة التي فيها الأطعمة والألوان المختلفة وعلى دار السلطان الجامعة للُجيوش والجنود.

البستاني
هو في المنام رجل يدعو الناس إلى النساء. وتدل رؤية البستاني على القائم بمصالح الربط والمدارس والمساجد والكنائس والفرح والسرور والأرزاق والفوائد.
البسر
يدل في المنام على وجود الماء للمحتاج إليه. وربما دلّ الأحمر من البسر على غلبة الدم. وربما دلّ الاصفر منه على غلبة الصفراء.
البسملة

من رآها في المنام بخط جميل فإنها تدل على العلم والهداية والرزق ببركتها وربما دلّت البسملة على الولد والحفيد لتعلق بعضها ببعض. وربما دلّت على إدراك ما فات لتكرر حروفها. وتدل على السعي في الزواج. وربما دلّت على الهدى بعد الضلالة. فإن كتبت في المنام بخط جميل نال مشاهدها رزقاً وحظا في صناعته أو علمه. وإن كتبها ميت فهي رحمة من اللّه تعالى. وربّما دلّت كتابتها على الربح في الزرع. وإن محاها بعد كتابتها واختطفها طائر دلّ على نفاد عمر الرائي وفراغ رزقه، وعلى هذا يقاس مَن كتب على يديه شيء من القرآن الكريم أو غيره، فقد قيل إن الحسن بن علي رضي اللّه عنه رأى في المنام مكتوباً على جبينه: (والضحى، والليل إذا سجى). فرفع ذلك إلى سعيد بن المسيّب، فقال: يا ابن رسول الله، أوص واستغفر، ففارق الدنيا بعد ليلة. فإن قرأ البسملة في الصلاة، وكان مذهبه ترك البسملة في الصلاة، فبسملته في ذلك دليل على ارتكاب دين لم يحتج إليه، وربّما دلّ على الميل إلى الأب دون الأم، والأم دون الأب، أو يفضل سنّة على فرض، أو نفلاً على سنة، أو بدعة على مستحب. ويُعتَبر ما كُتبت به في المنام، فإن كانت مكتوبة بالذهب دلّت على الرزق والاهتمام بالطاعات أو إصلاح السراء، وربما دلّت على الذكر الجميل والعقبى الحسنة. واعتبر ما كُتبت به من الأقلام، فخطّ الطومار مال طائر، وخط المحقق تحقيق لما يرجوه، وخط المنسوب أحوال متناسبة، وخط النسخ عزل، والخط الوحشي يتضمن شيئاً طائلا، وخط الأشعار يدل على الغفلة والهيام، وخط الريحاني رياء، وخط الغباري مرض في العين. واعتبر ما كُتبت عليه من غير ذلك، فكتابتها بخط التوقيع عز ونصر وكتابتها بخط الوراقة محاكمات، فإن لم يتضح من كتابتها شيء، فهو دليل على التلوّن في المذهب أو المعتقد. وأمّا ما كُتبت به من الأقلام الغريبة كالعبراني والسرياني والهندي وما أشبه ذلك فإنه دليل على الدنانير الغريبة والأزواج، والجواري أو العبيد، أو الألفة مع الغرباء. فإن كتبها بقلم حديد دلّ على القوة والرزق والثبات في الأمور. وإن كتبها بقلم من فضة فإن كان كالقلم المعتاد دلّ على توسط الأحوال، خاصة إن كتبها بقلم ملتو أو ذي عُقَد، وإن كان القلم مستقيماً حسناً دلّ على المنصب الجليل أو العلم والعمل لمن فعله في المنام، فإن كتبها في كاغد ربما فعل فعلاً حسناً أو اتَبع واجباً، وإن كتبها في رق سعى في طلب ميراث، وإن كان في منسوج أحمر أو أصفر أو أبيض نال فرحاً وسروراً، وإن كان في منسوج أخضر نال شهادة عند اللّه تعالى. وكتابتها بالنور أو الذهب بشارة. ورؤية النقط والشكل في البسملة في المنام: إن دلّت البسملة على الزوجة فنقطها وشكلها مالها وجهازها وأولادها وعصمتها، وإن دلّت على المال كان ذلك زكاته المفيدة، وإن دلّت على الصلاة كان ذلك سننها، وإن دلّت على البلد كان ذلك أهلها وأعيانها من العلماء والفضلاء وأرباب الصنائع من الرعية والمتاجر الرابحة. واعتبرت علامات الإعراب ورؤيتها في المنام: فعلامة النصب منصب، وعلامة الخفض عزل، وعلامة الرفع علو أو موت أو فراغ عمل، وعلامة الوصل صلة، وعلامة الجزم جزم في الأمور، وعلامة التشديد ضيق في الأمور وعسر، فما دخل على البسملة من هذه العلامات نسبته إلى دين الرائي أو دنياه، وكذلك إن نقص، فإنه رأى البسملة معكوسة الترتيب، كمَن يجعل الرحيم تعالى مكان بسم أو يقدَم اسم الجلالة على بسم، ففعل ذلك في المنام دليل على الارتداد عن الدين أو المذهب، أو أنه يفضل الإماء على الحرائر، أو أنه يضع المعروف في غير أهله. فإن كتبها غيره ومحاها هو بنفسه دلّ ذلك على نقض العهد، والارتداد عن الإسلام، أو أَنه يبخل بما عنده من علم ومال. وإن كان الرائي فعل ذلك في المنام وهو مريض فإنه يُشفى، وإن كان عاصياً فينه يتوب، وربما تزوج ورُزق أولاداً صالحين أو ربح من التجارة. ومَن رأى أنه قرأ في منامه بسم اللّه الرحمن الرحيم، فإن اللّه تعالى يطرح البركة في ماله.

البشاشة
تدل بالنسبة للعلماء والصالحين على الإقبال على طاعة اللّه تعالى ورسوله. والبشاشة لغيرهم من المضحكين أو المستهزئين أو المفسدين دليل على الغفلة والميل إلى المحرمات ومعاشرة أهل البدع.
البشخانات

تدل في المنام بالنسبة للأعزب على الزوجة، وبالنسبة للفتاة العازبة على الزوج الذي يسرها بمعروفه.

البصاق
يدل في المنام على قوة الرجل، فمَن رأى ريقه جف عجز عما يريد مما يفعله نظراؤه، وقل لفظه وكلامه. ومَن رأى أنه خرج من فمه رغوة وزبد فإنه يدل على كلام باطل يقوله أو كذب يفتعله. والبصاق مال الرجل ل وقدرته، فمن رأى أنه يبصق على حائط فإنه ينفق ماله في جهاد أو يشغل ماله في تجارة، فإن بصق على الأرض اشترى ضيعة أو أرضا، فإن بصق على شجرة نقض عهدا أو حنث في يمين. فإن بصق على إنسان فإنه يقذفه. والبصاق الحار دليل على طول العمر، وأما البصاق البارد فدليل على الموت. وجفاف الريق في الفم فقر، والبصاق هو الفضل من الكلام أو العلم أو المال. وربما دلّ على الصحة أو السقم، فإن رأى الإنسان بصاقه متغيراً دلّ على سوء مزاجه. وقد يدل البصاق في المنام على انقطاع الراحة واللذة وفقدان الأولاد. وكثرته في المنام دليل على الهم والنكد. ومَن رأى كأنه يبصق فإنه يخرج كلام سوء فإن كان فيه دم أو بلغم غليظ فإن كلامه فيما لا يحل له. ومن رأى أنه يبصق في وجه إنسان أو دابة فإنه يخرج منه كلام لا يحل له.
البصل
هو فيِ المنام دليل شر لمن أكله، فمَن رأى كأنه أكل بصلاً وكان مريضاً فإنه يموت، والبصل الأخضر يدل على ربح مع الجهد، والكثير منه يدل على صحة الجسم مع الحزن والفراق. وإذا أكل المريض في منامه بصلاً كثيراً فإنه يُشفى من مرضه. ومَن رأى البصل ولم يأكل منه فهو خير، وإن أكل منه فهو شرّ. ومَن رأى أنه يقشر البصل فإنه يتملق رجلاً. والبصل مال، ويدل للمسافر على الصحة والسلامة من السفر.
بط القرحة
يدل على استراق السمع واقتباس العلم، أو الحقد وفك الرموز من الكلام، والمشكل من الخط، والتفرقة بين الزوجين.
البطم
هو في المنام وحشة أو سفر. ومَن رأى أنه يرتقي شجرة البطم فإنه ينال خيراً أو يرى ويسمع كلاماً يسره.
البطن
يدل في المنام على مَن يضاجعه أو يخرج منه. ويدل على السجن والقبر والسر والصحة والسقم والصديق. ومَن انحرف بطنه في المنام، وكان له مُلْك تعطل نفعه منه، وربما افتضح سره. أو فقد زوجته وإن كانت امرأة حاملاً خرج منها حملها، فإن ظهر أو خرج شيء من أمعائه خرج سجينه. وإن فقَد بطنه مات صديقه أو وليه أو الحاكم على ماله، وربما تزهد وتعبد وترك الطعام والشراب. وإن خرج من بطنه نار دلّ على توبته من أكل مال الأيتام، وإن كان ممن يأكل من الأواني المحرمة دلّ على زهده فيها، فإن مشى على بطنه في المنام دلّ على اجتياجه وسعيه للناس على شبع بطنه. والبطن بطن الوادي. وربما كان البطن في التأويل دليلاً على ما دلّ عليه للفخذ من العشيرة والقبيلة. وربما دلّ على البطنة. وللدخول في البطن سفر أو سجن. وإن رأى في بطنه قيحاً أو دملاً دلّ على تعرضه لما لا يحل له من مأكول أو مضاجعه. وإن حسن بطنه، أو كبر كبراً غير منافر لبدن دلّ على العلم والرئاسة. وربما دلّ البطن على المباطنة في الدين، والمباطنة والحقد والنفاق من ظاهر وباطن مال وولد. فمَن رأى أن بطنه أصبح صغيراً فسيقل ماله أو ولده. ومَن رأى أنه فيه عظماً فيكثر ماله أو ولده. ومَن رأى أن بطنه فارغ فإنه نقص من ماله أو ولده. وقيل: يكون خالي البطن من الحرام. وقد يكون البطن سفينة الرجل، فما رأى من حادث فيه فهو حادث في سفينته. ومَن رأى أنه في بطن أمه فإنه كان في بلد آخر عاد إلى مكانه ومسقط رأسه، وإن كان مريضاً دفن في الأرض، وإن كان صحيحاً حُكم علُيه بالسجن. والبطن يدل على بيت الإنسان ودوابه، فكبده ولده، وقلبه ولده، ورئته خادمه أو ابنته، وكرشه كيسه، وحلقومه حياته. ومَن رأى أن ببته هُدم وكان مريضاً في البطن مات. فإن رأى أنه أخذ في بنائها أو إصلاحها أفاق من علته إن أكمل البنيان، وإلا بقي من أيام عمره بقدر ما بقي من البنيان. وإن بطن الإنسان سفينته يكون رأسه قلبها، وحلقومه صاريها، وأضلاعه جدرانها. ومن رأى بطنه متمزقا وسالت أمعاؤه عطبت سفينته. وقيل: إن عظم البطن أكل الربا والمشي على البطن اعتماد على المال.
البطيخ

هو في المنام رجل صاحب هموم، فمَن رآه أصابه هم لا يدري عاقبته. ومن رأى أنه يأكل البطيخ فإنه يخرج من الِسجن، لقوله تعالى: (فابعثوا أحدكم بورقكم هذا إلى المدينة، فلينظر أيهما أزكى طعاما، فليأتكم برزق منه). يعني البطيخ. قال ابن سيرين: من رأى أنه مد يده إلى السماء فأخذ بطيخاً، فإنه يطلب ملكاً ويناله سريعاً. وأما البطيخ الهندي فمن رآه قد أعطاه للناس فإن يكون ثقيلاً باردا في أعين الناس، أو يتكلم بكلام ثقيل. والمطبخة رجال ذووهم، والبطيخ جيد لمن أراد أن يحب شخصاً آخر، ولمن يريد أن يختن شخصاً آخر، ومَن أراد أن يعمل الأعمال فإن البطيخ رديء له ويدل على البطالة. ومَن رأى أن البطيخ يُرمى في دار فإنه يموت من أهله بعدد كل واحدة منه، والبطيخ في المنام مرض، والأخضر الفج الذي لم ينضج منه صحة للجسم. والبطيخ الأخضر بلدة أو ولد أو زوجة. والبطيخ الأصفر نساء أو رجال لهم ثناء حسن وخير وربما دلّ على المرأة ذات الخصال الجميلة أو العيوب الرديئة لخشونة القشرة وصفرة اللون الأحمر يدل على أصناف الحلي. انظرالفقوس.

بطيخي
رؤيته في المنام تدل على رجل صاحب أمراض وتدل على دلال العبيد وعلى مَن توجد عنده الأدوية الشافية.
البُعْد
هو في المنام دال على الظلم. وبُعد المسافة حرمان وبعد الأشخاص مشاجرة أو موت أو عزل وربما دلّ
البعد
على القرب لأنه ضده.
البَعْر
من رأى في منامه أنه يكنس بعر الغنم أو يحمله أو يملكه فإن يصيب مالا.
البعوض
هو في المنام عدو يسفك الدماء، ويشوّه الجسم، وربما دلّ على الناموس، لأن الناموس من أسمائه.
بغاث الطير
هو الحقير من الطيور، ورؤيته في المنام تدل على قوم لا خلاق لهم ولا نفع فيهم. ورؤية هذا البغاث تدل على اللهو واللعب والأفراح والمسرات والنصر على الأعداء. ورؤية أرباب السلطنة من الْطير في المنام شر ونكد ومغارم. ورؤية ما يستأنس به الإنسان دليل على الأزواج والأولاد، ورؤية ما لا يأنس بالآدمي دليل على معاشرة الأضداد والأعاجم. ورؤية الكاسر دليل على الوحوش والهواء. ورؤية الجارح عزّ وسلطان وفوائد وأرزاق. ورؤية المأكول لحمه فائدة سهلة. ورؤية المذكر من الطير ذكور الرجال والمؤنث نساء. والمجهول قوم غرباء، ورؤية ما فيه خير وشر فرج بعد شدّة، أو يسر بعد عسر. ورؤية ما يظهر في الليل والنهار دليل على الجرأة وشدّة الطلب. ورؤية ما يظهر في الليل ويسكن في النهار تدل على الحماية. ورؤية ما هو شرّ بلا خير تدل على الأعداء. وماهو خير بلا شر تدل رؤيته على الأمن من الخوف والرزق الحلال. ورؤية ما يظهر في النار ويسكن في الليل تدل على المعاش من الأعمال المختلفة والتجسس على الأخبار. ورؤية ما ليس له قيمة في اليقظة إذا كانت له قيمة في المنام تدل على الرياء وأكل المال بالباطل وبالعكس. ورؤية ما لا يطير إذا طار في المنام تدل على نقض العهد والفجور وبالعكس ورؤية ما يظهر في وقت دون وقت، فإن كان قد ظهر في غير أوانه كان دليلاً على وضع الأشياء في غير محلها أو مغايرة الأعداء والأخبار الغريبة، وعلى الخوض في ما لا يعني الإنسان. ورؤية المقيم في الماء فأهل كسب منه، أو أهل ورع وطهارة، وهذا قول كلي في الطيور - يقاس عليه ما لم يذكر - .
البغال

رؤية البغل في المنام تدل على والي الأمر والمتقدم في الأعمال وصاحب الشرطة الساعي في أمور الناس، والبغل في المنام سفر، وهو رجل أحمق وابن زنا لأن أباه من غير جنسه، فمَن رأى أنه ركب بغلاً أغر محجلاً وتوجه إلى القبلة فقد حج، وإن توجه إلى ناحية أخرى فذلك يدل على سفر مع شرف. وركوب البغل يدل على طول العمر والزوج بامرأة عاقر لا تلد، والبغلة بسرجها امرأة حسنة أديبة، وإلا كان سفراً فيه منفعة. وإن ركب بغلة ليست له فإنه يخون رجلاً في امرأته. ومَن رأى بغالاً حمراً فإنها تدل على مكر يكون للإنسان ممن دونه. ومَن رأى أنه رأى بغلاً خاصم إنساناً. ومَن رأى أنه ملك بغالاً فإنه يملك عبيداً أو مالاً. ومَن ركب البغل في المنام وكان له خصم شديد، وعدو مبين، أو عبد خبيث فإنه يظفر به ويقهره، وإن كانت امرأة تزوجته، ومَن رأى أن عنده بغلة ولوداً فهو رجاء لزيادة ماله. وركوب البغال فوق أثقالها إن كانت ذللاً فهي صالحة لَمن ركبها. والبغل الضعيف الذي ليس له صاحب يدل على رجل خبيث لئيم الحسب. وركوب البغلة السوداء امرأة عاقر ذات مال وسؤدد. والبغل إن نازع إنساناً فإنه يدل على ولد زنا. ومَن رأى أنه تحول إلى بغل فإن حظه ومعيشته تكون من سفر. والبغلة تدل على مرتبة، فإن سقط عن بغلته عُزِل عن رتبته، ومن رأى أنه شرب لبن بغلة أصابه هول أو عسر بقدر ما شر من اللبن. والبغل في المنام غلام أو ولد كثير الكد والسعي، صبور كثير البطر، عديم النسل وركوب البغلة عز ومنصب للناس كافة،

البغاء
يدل في المنام على الداء الذي ينزل حتى يحتاج إلى ما يشفيه. قال بعض العارفين: بفساد العامة تظهر ولاة الجور، وبفساد الخاصة يظهر الدجالون. والمبغى عليه منصور.
البغض
هو في المنام سبب المعاداة، والأعداء لا يتحابون ولا يتعاونون. وبغض من نحبه دال على الحقد والغل في الصدور. وربما دلّت البغضاء على الأمر بالطاعة والعدول عن المعصية. وإن رأى في المنام من يبغضه في اليقظة دلّ ذلك على ضيق الصدر والابتلاء بمن لا تؤثر صحبته.
البق
هو في المنام أعداء ضعاف، والبق يدل على الهم والحزن. والبقة رجل طعان مسكين ضعيف. ومن رأى كأن البق احتوى عليه شنع عليه قوم شرار، واغتم وحزن. ومن رأى أن بقة دخلت حلقه أو وصلت إلى جوفه فإن إنساناً ضعيفاً يداخله، ويصيب منه خيراً قليلاً.
البقّار
تدل رؤيته في المنام على إدرار الرزق من الزرع والثمار.
البقر
يدل البقر في المنام على السنين، فالبقرة السوداء أو الصفراء سنة فيها سرور وخصب، والغرة في البقر شدة في أول السنة، والبلقة في جنبها شدة في وسط السنة، والبلقة في إعجازها شدة في أخر السنة، والبقر السمان. سنوات ذات خصب، والبقر الهزيلة سنوات ذات قحط وجدب. وأكل لحم البقر في المنام إفادة مال حلال في السنة. وقيل: البقرة رفعة ومال

وخصب. فإن كانت البقرة سمينة فإنها امرأة ذات ورع، وإن كانت ذات قرون فإنها امرأة ذات منعة ونشوز، وإن كانت الْبقرة حلوبة فإنها ذات منفعة وخير، فإن أراد حلبها فمنعته بقرنها، فإنها تمنعه وتنشز عنه، فإن رأى غيره يحلبها فلم تمنعه، فإن الحالب يخونه في امرأته، فإن رأى أن البقرة انحلبت وضاعت، فإن امرأته فاسدة. وكروش البقر مال ورزق. فإن رأى بقرته حاملاً فإن امرأته تحمل. فإن رأى أنه اشتراها فإنه ينال ولاية كورة عامرة. فإن رأى في داره بقرة تمص لبن عجلها فإنها امرأة تتآمر على بنتها. فإن رأى عبداً يحلب بقرة مولاه فإنه يتزوج بامرأة مولاه. ومن رأى كأنه وجد بقرة فإنه ينال صنعة من رجل شريف، وإن كان أعزب فإنه يتزوج امرأة مباركة. ومن رأى أنه اهدي إليه لبن بقرة فإنه ينال امرأة صالحة، حليمة شريفة، أو يصيب سلطاناً أو ولاية. ومن رأى أنه يركب بقرة معروفة فإنه ينال غنى، وينجو من همه وغمه. ومن رأى أن بقرة دخلت داره ونطحته بقرونها فإنه ينال خسارة ولا يأمن من أهل بيته وأقربائه. ومن رأى قرن الثور أو البقر فإنه ينال مالاً عظيماً، ويملك أمراً جليلاً، ويرث ذِكراً وجيهاً بين الناس. ومن رأى في منامه كأنه يضرب ثوراً أو بقرة بخشبة فإنّ له عند اللّه تعالى ذنوباً كثيرة، كذلك إن رأى أنّه عضهما. ومن رأى كأنّ ثوراً أو بقرة خدشته فإنّه ينال مرضاً بقدر الخدش. وإن رأى ثوراً أو بقرة وثب أحدهما عليه فستناله شدة وعقوبة ويخشى عليه القتل. ومن رأى ثوراً سقط عليه فإنّه يموت في تلك السنة. ومن رأى كأنّه ركب بقرة سوداء، أو دخلت داره، وربطها فيها فإنّه يصيب سروراً وخيراُ، ويذهب عنه الغم والهم والحزن والوحشة. والبقرة في الرؤيا دليل خير للجميع، فإذا رآها مستجمعة فإنّها تدل على اضطراب، ورفع الصوت يدل على أناس معروفين بلا أدب. والمسلوخ من البقر مصيبة في الأقرباء، ونصف المسلوخ مصيبة في أخت أو بنت. وأما دخول البقر المدينة، فإن كان بعضها يتبع بعضاً، وعددها مفهوم فهي سنوات تدخل، فإن كانت سمينة فهي رخاء، وإن كانت عجافاً كانت شدة، وإن اختلفت في ذلك فكان المقدم منها سميناً يقدم الرخاء، وإن كان هزيلاً تقدمت الشدة، وإن أتت معاً أو كانت متفاوتة، وكان في المدينة بحر، وذلك الوقت وقت سفر قدمت سفن على عددها وحالها، وإلاّ كانت فتنة داخلة مترادفة كأنها وجوه البقر، إلاّ أن تكون كلها صفراء فإنّها أمراض تدخل على الناس، وإن كانت مختلفة الألوان، أو كان الناس ينفرون منها، أو كان النار والدخان يخرج من أفواهها وأنوفها فإنّها عسكر وغارة أو عدو ينزل عليهم، ويحل بساحتهم. والبقرة الحامل سنة مرجوة الخصب. ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً، وعزّ وارتفع شأنه، وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه. ومن وُهِب له عجل صغير أو عجلة أصاب ولداً. ومن رأى مجموعة بقر مجهولة لا أصحاب لها، أقبلت أو أدبرت، أو دخلت موضعاً أو خرجت منه، فإن كانت ألوانها صفراء أو حمراء لا اختلاف فيها فإن ذلك أمراض تقع في ذلك الموضع، وإن كانت ألوانها مختلفة فإنها سنوات عجاف. ومن رأى أنه يملك بقرة سمينة فإنها سنة خصبة، وإن كانت حاملاً فهي أبلغ وأكثر. ومن رأى أنه يمسك بقرة برسنها، أو رأى أنه يملكها فإنه يتزوج امرأة ذات خلق ودين. ومن رأى أنه يركب بقرة فإن امرأته تموت ويرثها. وقيل: إنَه يتزوج أو يتسرى أو يلحقه من الغنى بقدر سمنها أو عجفها. ومن رأى أنه أهدى بقرة إلى سلطان فإنه يسعى بقوم إلى سلطان، فإن قُبلت هديته سمع منه السلطان فيهم، وإن لم تقبل هديته سلموا منه. ومن رأى أنَه يأكل لحم البقر أو يشرب من لبنها، فإنَه يصيب زيادة في ماله، وسلطانه، وفطرة في الدين، وإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى. ومن رأى أنَه يأكل شحم بقر فإنه يصيب خصبا ونعمة وخيراً. ومن رأى أنه يأكل سمن البقر فإنه زيادة في ماله. ومن رأى أنه أوتي جلود البقر فإنه يأخذ مالاً من السلطان، أو من عامله، فإن أخذت منه الجلود غرم مالاً للسلطان. ومن رأى أنه أصاب جلود البقر أو ملكها فإنَّه يصيب مالاً كثيراً من سلطان أو رجل شريف. وربما دلّت البقرة الصفراء على الشر والنكد بسبب الميراث. والبقرة أرض كثيرة البركة. ورؤية بقرة بني إسرائيل فتنة بسبب القتل لمن ملكها، ومن رأى أنَه ذبح بقرة وحش ليأكل من لحمها

فإنه يصيب مالاً من امرأة حسناء.نه يصيب مالاً من امرأة حسناء.

البقل
هو في المنام هم وحزن. ومن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل، فليحذر من الشر. واليابس من البقل مال تصلح به الأموال، وتكون البقلة النابتة رجلا. قال بعضهم: البقول كلها صالحة، وقال بعضهم: البقول كلها مكروهة. وقال بعضهم: البقول كلها تدل على التجارة وعلى حزن وولد ومال، فإن دلّت على التجارة فإنها تجارة لا بقاء لها، فإن دلّت على الرجال فإنهم جنود. ومن استبدل المن والسلوى بالبقل والثوم فيناله ذل وفقر. فإن رأى أنه أبدل بقلاً بخبز فإنه ينجو من فقر وذل. ومن رأى أنه أكل بقولاً مطبوخة نال خيراً ومنفعة من كل شيء وفرحاً وسروراً وجاهاً، ويكون له ربح في كل شيء. والبقلة الحمقاء وهي الرجلة دالة على التمني لما لا يدركه.
بقلى
رؤيته في المنام تدل على رجل صاحب هموم وأحزان. وتدل رؤيته على القناعة والصبر والتقتير.
البكاء
إذا كان في المنام بصراخ أو لطم أو لباس أسود أو شق جيب فيدل على الحزن. وإن كان البكاء من خشية اللّه تعالى، أو لسماع قرآن، أو من ندم على ذنب سابق فإنَّه يدل على الفرح والسرور وزوال الهموم والأنكاد، وهو دال على الخشية، أو على نزول المطر لمن احتبس عنه، وهو محتاج إليه. وقد يدلّ على طول العمر، وربما دلّ على الزيادة في التوحيد إن ذُكر اللّه تعالى أو سبح أو هلل.
البِكر
من رأى في منامه فتاة بكرا عذراء، كان ذلك عسراً لأرباب الناصب. كما أن المرأة فَرَج لذوي الإعسار وربما دلّت
البكر
على البكر من الإبل. وتدل على الأرض القابلة للنفع، والمسكن الجديد الذي نم بناؤه. والكتاب الذي لم يفك ختمه، أو الثمرة التي لم تُقطَف، وربما دلّت على الكرب من اشتقاق اسمها بكر كرب. ومن رأى أنه أصاب بكراً ملك ضيعة أو عمل بتجارة رابحة.
البَكرة
هي في المنام رجل نافع مؤمن، يسعى في أمور الناس، ويعينهم في أمور الدين والدنيا. ومن رأى أنَّه يستقي بها ليتوضأ فإنه يستعين برجل مؤمن معتصم بدين اللّه تعالى وإن الحبل دين. وربما دلّت
البكرة
على الجارية النشيطة في حركتها أو الزوجة أو الغلام الكثير الكلام.
بكرة النهار
ربما دلّت في المنام على البنات يُرزَقن أو يتزوجن. وربما دلّت البكرة على الذِكر والقراءة.
البلاط
إذا شوهد في المنام مبسوطاً في موضع الرخام كان دليلاً على تغير الحال في المناصب والزوجات والمراكب والمعيشة، كما أنَ الرخام إذا شوهد في المنام مبسوطا في موضع البلاط فإنه يدل على عكس الشر بالخير. فإن رأى البلاط في موضع يليق به في أماكن الضرورة فإنه يدل على الألفة والاجتماع والأفراح وزوال الهموم، وعلى الرزق وتجديد الملابس.
البلاّن
تدل رؤيته للمريض على الغاسل، أو تفريج الهموم والنكد وقضاء الدين وتوبة العاصي وإسلام الكافر.
البلاء
هو في المنام دال على الأفراح والسرور، والفَرَج بعد الشدة.
البلبل
يدل في المنام على رجل موسر أو امرأة موسرة. وقيل: البلبل يدل على ولد قارىء لكتاب اللّه تعالى أو غلام صغير. ومن رأى بلبلا فهو دليل على ولد من جارية.
البلح
هو في المنام رزق، أو رسول بخير. ومن رأى أنه يأكل البلح فإنه يستفيد مالاً حلالاً. والبلح مال ليس بباق.
البلغم
هو في المنام مال مجموع لا ينمو. فإن رأى أنَّه ألقى بلغماً نال الفرج والشفا، وإن كان مريضاً ورأى كأنه يتنخع فإنه ينفق نفقة في شدة، وإن كان صاحب علم فهو شحيح. وإن خرج من فمه شعر أو خيط طالت حياته. وقيل إن خرج الماء من فم إنسان عالم فهو وعظ ينتفع به الناس أو فتوى، وإن كان تاجراً كان صادق الكلام.
البلق
من رأى في منامه كأنه أبلق أصابه برص.
البلور
رؤيته في المنام تدل على النساء، فمن رأى أنَّه ملك إناء بلور تزوج امرأة نفيسة.
البلّوط

هو في المنام رجل صعب، كثبر الجمع للمال. وشجرة البلوط تدل على رجل غني، وذلك لأن البلوط كثير الغذاء. وتدل أيضاً على شيخ كبير لعظمتها. أو تدل على زمن طويل لأنها تتقادم وتمر عليها السنون الكثيرة. وتدل على عبودية بسبب الشوك الذي فيها. والبلوط وحشة أو سفر. وربما دلّ البلوط على اللواط. ويدل الشاه بلوط على الزنوج.
البَمّ
تدل رؤيته على الحركة والتجهيز للقتال والمحاربة.

بنات نعش
تدل في المنام على رجل عالم شريف. ومن رآها قد سقطت كلها مات علماء ذلك البلد. ومن كان معه بنات نعش في منامه أو مَلَك ذلك صادق إنساناً، أو رزق ولداً أو تزوج امرأة، باعتبار ما دلّ عليه اللفظ.
بنات وَرْدان
تدل في المنام على عدو ضعيف.
البِناء

رؤية البناء المستحدث على الأرض إفادة دنيا خاصة أو عامة بقدر ما رأى من ذلك. وربما كان تأويل البناء بناء الرجل بأهله، فإذا بنى شيئاً دلّ على أمر النساء. فإن رأى أنَ بيته اتسع قدرا معروفاً حسناً فهو سعة دنياه، فإن جاوز الاتساع قدره فسيدخل ذلك البيت قوم بغير إذن في مصيبة أو عرس أو جزع. وقيل: من رأى أنه يبني بنياناً فإنَّه يجمع أقرباءه وأصدقاءه وجنوده. وإن كان سلطاناً فذلك رجوع دولته واكتمال سروره وارتفاع أموره على قدر سمك البناء وإحكامه. فإنَّ قَلَعَه وأزاله فإنَه تفريق جمع أقربائه وأصحابه وأصدقائه وجنوده، وذهاب دولته. فإن رأى أنَه يجدد بنيان قديماً لعالم فهو تجديد سيرة ذلك العالم، فإن كان البناء لفرعون أو لإنسان ظالم فهو تجديد سيرته. فإن رأى أنَّه ابتدأ ببناء، فحفره من أساسه، وبناه من قراره، حتى شيده فإنه في طلب علم أو ولاية أو حرفة، وسينال ما يروم. ومن رأى أنه يبني في بلدة أو قرية بنيانا فإنه يتزوج هناك امرأة، فإن بنى من خزف فإنه تزين ورياء، فإن بنى من طين فإنه كسب من حلال، وإن كان منقوشاً فإنه علم أو ولاية، مع طهر وطرب. فإن رأى أنه بنى بناء من جص وأجر عليه صورة فإنه يخوض في باطل، لأن البناء بالجص والأجر نفاق، والنفاق هو البناء بالجص والأجر. وقيل: من عمل عمل الجص عمل ما لا يحل له. ومن رأى أنه يبني في الغربة فإنه يتزوج امرأة لم يتقدم إليه ذكرها، أو أنه يقيم في الغربة ويموت. والبناء بالطين هو الدين واليقين. والطين اليابس مظاعة مال. ومن رأى أنه طين قبر النبي صلى اللّه عليه وسلّم فإنه يحج. ومن رأى أنه طين بيته وكان الطن رطبا فهو صالح. ومن رأى أنه آكله فإنه مال يأكله بقدر ما أكل منه. والبناء المليح يدل على الألفة والمحبة والنسل والرزق والكسوة الجليلة والأبكار من النساء. وربما دلّ البناء المحكم على القوة والشدة، أو على المعاضدة والمساعدة، وربما دلّت رؤية البناء على العمر الطويل، وربما دلّ البناء على بانيه، فإن كان كنيسة كان من دلّ عليه نصرانياً، وإن كان مسجدا كان من دلّ عليه مسلُما، وإن كان مدرسة كان من دلّ عليه فقيها، أو رباطا كان من دلّ عليه عابداً زاهداً. ومن بنى في المنام مسجداً أو مكاناً قربة لله تعالى، فإن كان ملكاً أقام الحق وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، وإن كان عالماً صنف كتاباً انتفع الناس بعلمه أو فتاويه، وإن كان ذا مال أدى زكاة ماله. وإن كان أعزب تزوج. وإن كان متزوجاً رزق ولداً وانتشر له ذكر صالح. وإن كان فقيراً استغنى، وإلا جمع بين الناس بالخير وأعانهم على طاعة اللّه تعالى، وإلا تاب إلى اللّه تعالى مما هو مرتكبه، أو اهتدى إلى الإسلام، أو مات شهيداً. وإن بنى بما لا يجوز به البناء، أو انحرف عن المحراب، أو حرفه إلى غير جهته دلّ على عكس الخير بالشر، فإن رأى قباباً أو بناها في المنام فيدل ذلك على رفع شأنه، أو انضمامه إلى ذوي الأقدار. ومن رأى أنه بنى قبة على السحاب فإنه يصيب سلطاناً وقوة لحكمه. ومن رأى أن له بنيانا فوق السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله، ومات على الشهادة. ومن رأى أنه يبني حماما فإنَه يبني بامرأة. وإن رأى المريض كأنه يبني داره ولا يدري متى هدمها فإن جسمه قد عاودته الصحة، وانصرف عنه المرض الذي هو فيه. ومنِ رأى أنَّ أباه قد أسس بنيانا ورفع هو سمكه فإنَه يتم صنائع أبيه التي كانت له في دين أو دنيا. ومن رأى أنَ العمال يعملون في داره فإنَّه يخاصم امرأته، أو يهجر صديقاً له وما أشبه ذلك.

البناء
وهو رجل يجمع بين الناس بالحلال، لأنه يبني باللبن. وتدل رؤية البناء على الشاعر، وعلى العمر الطويل. وربما دلّت على الشره في الدنيا والرغبة فيها. وقد تدل رؤيته على الألْفة والمحبة، والمعاضدة والبناء بالأجر، والجص وكل ما يوقد تحته النار. وناقض البناء ناقض العهود وناكث الشروط.
البَنْدَر
هو في المنام رجل موثوق، تودع عنده الودائع.
البُنْدق
هو في المنام رجل غريب سخي لكنه ثقيل الروح. ويقال: إنه مال من كد، فمن أكله نال مالاً بكد. وربما دلّ على زوال بكارة البكر.
البنفسج
هو في المنام جارية رائعة.

والبنفسج وما أشبهه من الرياحين دليل على المرأة القليلة الثبات، أو الولد القصير العمر، أو الكثير الأمراض. فإن رأى البنفسج في منامه مع شيء من الورد فإنه يدل على الألفة والمحبة.

البهار
يدل في المنام على ولد يموت في الطفولة، أو فرح لا يدوم، أو تجارة تزول، أو امرأة تفارقه، أو ولاية تنتقل عنه. وقيل: البهار دراهم.
البَهَق
من رأى في منامه أن
البهق
قد أصابه، دلّ ذلك على أسرار رديئة.
البواب
هو في المنام رجل عظيم سلطاني. ومن رأى في منامه أنه بواب، وأنه أشترى جارية، فإنه يلي ولاية عظيمة من قريب لقربه من السلطان. ومن رأى أنه بواب الملك فإنه يدين ديناً. ومن رأى أنه بواب الأمير نال ولاية.
البؤس
من رأى أن بؤساً وشدة أصاباه فإنه يفتقر، والبؤس مرض يلحقه، والبؤس عداوة وتفرقة.
البوق
هو في المنام صيت حسن وحرب لإرهاب العدو. ومن سمع في الرؤيا صوت البوق فإنه يُدعى إلى وقعة. فإن رأى أنه نفخ فيه فتقع له مشكلة. والبوق يدل على أخبار باطلة. وصاحب البوق يدل على رجل غماز أو قواد أو بائع خمر. والبوق في المنام خير يظهر. والبوق يُعبر بخلق المرأة، فمن رأى في بوقه عيباً نسب ذلك إلى خلق المرأة.
البول
هو في المنام بذل ماله فيما لا يحل له، أو وطء ما لا يناسبه. وإدرار البول في المنام دليل على إدرار الرزق. وامساك البول وتعسره ربما دلّ على استعجاله في الأمور وعدم الصواب وإن الحاقن لا يستقر له قرار حتى يدفع عنه ما جمده من ذلك. والبول في المنام مال حرام. ومن رأى كأنه بال في موضع مجهول تزوج امرأة في ذلك الموضع. وقيل: من رأى كأنه يبول فإنه ينفق نفقة تعود إليه. ومن رأى كأنه بال في بئر فإنه ينفق من مال كسب حلال. ومن رأى أنه بال على سلعة فإنه يخسر في تلك السلعة. فإن بال في محراب يولد له ولد عالم. ومن رأى كأنه بال على المصحف يحفظ أحد أولاده القرآن الكريم. ومن رأى كأنه بال بعضاً وحبس بعضاً، فإن كان غنياً ذهب بعض ماله، وإن كان مكروباً ذهب بعض كربه. فإن رأى كأنه يبول معه شخص آخر فاختلط بولهما وقعت بينهما مواصلة ومصاهرة. فإن رأى أنه حاقن فإنه يغضب على امرأته. فإن قوي عليه البول، ولم يجد لذلك موضعاً أراد دفن مال ولا يجد مدفنا. فإن رأى أنه بال في موضع البول فأكثر من بوله انفرج إن كان فقيراً، وإن كان غنياً خسر في ماله. فإن رأى الناس يتمسحون ببوله ولد له غلام يتبعه الناس. فإن رأى إنساناً معروفاً بال عليه فإنه يذله بإنفاق ماله عليه. فإن رأى الرجل أنه يبول لبناً فإنه يضيع الفطرة، فإن شربه إنسان معروف فهو ينفق عليه في دنياه مالاً حلالا. ومن رأى أنه يبول دما فإنه يأتي امرأة مطلقة، أو امرأة ذات محرم، وهو لا يعلم بذلك. فإن رأى أنه يبول زعفرانا ولد له ابن مريض. فإن رأى أنه بال عصيراً فإن يسرف في ماله. فإن رأى كأنه بال تراباً أو طيناً فإنه رجل لا يحسن الوضوء. فإن بال ناراً ولد له ولد ذو سلطان. فإن بال غائطا ارتكب فاحشة مع أهله. فإن خرج بدل البول قيء دلّ ذلك على ولد حرام. وإن خرج طائر ولد له ولد يناسب جوهر ذلك الطائر في الصلاح والفساد. ومن بال قائماً فإنه ينفق ماله جهلا. ومن بال في قميصه فيولد له ولد، فإن لم يكن له زوجة تزوج. فإن رأى أنه يبول في أنفه فإنه يأتي محرما. ومن رأى أنه يبول في محفل من محافل السوق صار محتسباً على السوق. ورأى والد أردشير بن ساسان وكان راعي أغنام كأنه بال وعلا منه بخار عم السماء كلها، فسأل بابك المعبر، فقال: لا أعبرها لك حتى تنسب إلي ولداً بولد لك، فوعده بذلك، فقال: يولد لك غلام يملك الآفاق فكان كذلك. ومن رأى أنه بال في دار قوم أو محلة قوم أو مسجد قوم أو بلد أو قرية فإنه يطرح هناك نطفته بمصاهرتهم فإن كان ذلك البول في المسجد فإنه يرزَق ولداً بارا تقياً. ومن رأى أنه يبول في قارورة أو طشت، أو جرة أو بئر أو خربة فإنه يتزوج امرأة. ومن رأى أنه بال في بحر فيخرج منه مال إلى السلطان في عشر أو زكاة وغير ذلك. ومن رأى أنه بال فينتشر أولاده.

ومن رأى أن قلما يخرج من عضوه التناسلي فيولد له ولد يشارك في كل علم، لأن القلم يحفظ كل علم. وإن رأى أن حبة قد خرجت من عضوه فيولد له غلام يكون له عدوا. ومن رأى أنه بال بولاً كثيراً خلاف العادة، أو تلوث به، أو كانت رائحته كريهة، أو أنه بال والناس ينظرون إليه فذلك دليل نكد أو إظهار شر يفتضح به. وشرب البول يدل على الشبهة في المكاسب أو الأموال الحرام.

البوم
هو في المنام ملك جبار رهيب. وهو أيضاً لص مكابر شديد الشوكة لا ناصر له. ويدل البوم على البطالة في العمل وعلى الخوف. وهو إنسان خائن لا خير فيه. ومن رأى أنه عالجاً بومة فإنه يعالج إنساناً. ومن رأى أن بومة وقعت في بيته فذلك خبر يأتيه بموت إنسان. ويدل البوم على اللصوص والفرقة والوحشة والكلام الفاحش.
بياض اللون
من رأى وجهه في المنام أشد بياضا مما كان فإنه مرض. ومن رأى أن لون خده أصبح أبيض اللون فإنه ينال عزاً وكرماً.
البياع
تدل رؤيته في المنام، أو الانتقال إلى صفته، والى معيشته على الأيمان الفاجرة. وتعطيل الصلاة والبخس في الكيل والميزان وأكل. الربا وعدم الطهارة. ورؤية بياع الشعير تدل على رجل يحب الدنيا. وإن رأى أنه أخذ دراهم على البيع أو دنانير أو باع بالعوض فلا بأس به. وبائع الغزل يدل على السفر. وبياع الثياب الغالية الأثمان ذو أمانة وجلالة، وله خطر و شأن ما لم يأخذ ثمنا على بيعه. وبياع الفاكهة والثمار ونحوها رجل يفضل دينه على دنياه، يتعب كثيراً في طلب رزقه. وبياع الرياحين صاحب أحزان وبكاء أو أنه رجل قارىء القرآن. وبياع الطيور نخاس الجواري. وبياع الرصاص صاحب أمر ضعيف.
البيت
هو زوجة الرجل التي يأوي إليها، ومنه يقال: دخل فلان بيته إذا تزوج. وربما دلّ بيته على جسمه فإن قال: رأيت كأني بنيت بيتاً جديدا، فإن كان مريضاً صح جسمه. وإن لم يكن هناك مريض تزوج إن كان أعزب، أو زوج ابنته وأدخلها، أو اشترى سرية على قدر البيت. ومن رأى أنه علا فوق بيت مجهول أصاب امرأة. ومن رأى أنه حبس في بيت موثق، مُقفَل عليه باب، والبيت وسط البيوت، نال خيراً وعافية.ومن رأى أنه احتمل بيتاً أو سار به احتمل مؤونة امرأة. ومن رأى أن بيته من ذهب أصابه حريق في بيته. ومن رأى أنه يخرج من بيت صغير خرج من هم. ومن رأى في داره بيتا واسعا مطيناً فإنه امرأة صالحة، وإن كان البيت مجصصا أو مبنيا بآجر فإنه امرأة سليطة منافقة. وإن كان تحت البيت قبو فإنه رجل مكار، وإن كان من طين فإنه مكر في الدين. والبيت المظلم يدل على المرأة سيئة الخلق رديئة. ومن رأى أنه دخل بيتاً مرشوشاً أصابه هم من امرأته بقدر البلل وقدر الوحل، ثم يصلح ويزول. وإن رأى أنه يبني في بلد بيوتاً وحصوناً فإن تزوج فيه ويولد له أولاد، فإن رأى أن بيته أوسع مما كان فإن الخير والخصب يتسعان عليه وذلك من قِبَل امرأته. ومن رأى أنه يؤسس بيتاً جديداً أصابه غم كبير، فإن رأى بيتاً جديداً مات عدوه. وإن رأى بيته مظلماً سافر سفراً بعيداً من غير منفعة ولا سرور. وإن رأى بيته مضيئاً سافر سفراً ولقي فيه خير. فإن رأى أنه يهدم بيته يرث غيره ماله.
البيدر
هو في المنام مال مجموع من عمل طويل المدى. وقيل: هو مال يصيبه مالكه من كسب غيره. أو أنه علم يعرفه.
البيذق
تدل رؤيته في المنام على تنقل الأحوال من بداية إلى نهاية صالحه.
البيض

إذا كان البيض في موضع أو في إناء فهو يدل على نساء أو جَوار. فمن رأى أن دجاجته باضت فيولد له ولد. فإن رأى أنه أكل بيضاً نيئاً فإنه يأكل مالاً حراماً، أو يزني، أو يصيبه هم. فإن رأى بيده بيضاً فإن امرأته تصبح كالميتة. فإن رأى أن امرأته باضت فإنها تلد ابناً كافراً، فإن رأى أنه أحضن دجاجة بيضاً فنقفت منه الفراريج فيحيا له أمر ميت، قد تعسر عليه، ويولد له ولد مؤمن. وربما يُرزَق أولاداً بعدد الفراريج. فإن ضرب البيض ضربة وكانت امرأته حاملاً، فإنه يريد أن يتزوج جاريه فلا يستطيع. فإن رأى أن عنده بيضاً كثيراً فإن عنده مالاً ومتاعاً يخشى فساده. وبيض الببغاء جارية ورعة. ومن رأى أن بيده بيضاً مسلوقا فإنه يصلح له أمر قد طال أمده وتعسر، وينال بإصلاحه مالا، ويحيا له أمر ميت، فإن نحاه أكل مال امرأة أو أسرف فيه، فإن أكله فإنه يتزوج امرأة غنية. وبيض الكركي أولاد مساكين. ومن رأى أنه أعطي بيضة ولد له ولد شريف، فإن انكسرت البيضة مات ولده. ومن رأى أنه يأكل قشور البيض فإنه رجل ينبش القبور ويسلب الموتى. والبيض الكثير للأعزب زواج، وللمتزوج أولاد. والصغار من البيض بنات ومن الكبار بنون. والبيض يدلّ على ذهب وفضة، فبياضه فضة، وصفاره ذهب. والبيض يدل على الأولاد والأزواج والإماء، وربما دلّ على القبور. وربما دلّ البيض على الاجتماع بالأهل والأقارب والأحباب. وربما دلّ على جمع الدراهم والدنانير وادخارها. ومن رأى البيض يحرق في مكان كما يحرق الزبل فإنه يدل على سبي نساء ذلك المكان.

البيطار
تدل رؤيته على عاقد الزيجات والأسفار وعلى بائع الأوطية. وهو رجل يعين الجند والعسكر والكبار على أمورهم. وقيل: هو طبيب ومصلح وجابر وحجّام وشعّاب. لأنه بيطار الأجسام.
البيع
من رأى في منامه أنه يباع، أو ينادى عليه، فإنه يكرم وينال عزا وسلطانا إن اشترته امرأة، فإن اشتراه رجل ناله هم. وكلما كان ثمنه أكثر كان أكرم. ومن رأى كأن يباع وكان من العبيد أو الفقراء أو المأسورين فإنه ذلك دليل خير، وأما في المياسير والمرضى فإن ذلك دليل شر. والبيع يختلف في التأويل بحسب اختلاف المبيع، وكل ما كان شرا للبائع كان خيرا للمبتاع، وما كان خيرا للبائع فهو شرّ للمبتاع. وقيل: إن البيع زوال ملك، والبائع مشتر والمشتري بائع، والبيع إيثار على المبيع، فإن باع ما يدل على الدنيا آثره الآخرة عليها، وإن باع ما يدل على الآخرة آثر الدنيا عليها، وإلاّ استبدل حالا بحال على قدر المبيع والثمن، وبيع الحر دولة وحسن عاقبة لقصة يوسف عليه السلام. والبيع في المنام فراغ عما باعه، ورغبة فيما اشتراه، فإن باع في المناع شيئاً حقيراً، واشترى شيئاً نفيسا، وكان في غزو، مات شهيداً. ولو باع شيئاً نفيساً، واشترى شيئاً حقيراً، دلّ على سوء الخاتمة، والعياذ بالله تعالى، وربما آثر الدنيا على الآخرة، أو الأمة على الحّرة، أو المعصية على الطاعة. وربما دلّ البيع على ذلّة الحر إذا جرى البيع في المنام، لكن تكون عاقبته حميدة قياسا على قصة يوسف عليه السلام.
البِيعة
وهي معبود اليهود، فمن رأى في منامه أن في منزله بيعة، فإن قوله في القدر يضارع قول اليهود. وكذلك لو رأى أن منزله بيعة فإنه يتمرد على رئيسه. وإن رأى أنه في بيعة فإن مذهبه مذهب اليهود. والبيعة في المنام دالة على الحكمة والعلوم المنسوخة والأطباء، فإن رأى نفسه يفعل ما يفعله أهلها دلّ على معاشرة اليهود، أو المتخلقين بأخلاقهم، أو أنه يرغب في مذهبهم. وإن رأى المساجد والبيع مهدومة دلّ على هموم العدو وظفرهم بالمسلمين. وربما دلّت
البيعة
على المبايعة على تقوى اللّه تعالى وطاعته.
البئر

بئر الماء في المنام امرأة ضاحكة مستبشرة. وإذا رأت المرأة بئراً فهو رجل حسن الخلق. والبئر مال أو علم، أو رجل ضخم أو سجن، أو قيد أو مكر. ومَن رأى أنه حفر بئراً وفيه ماء تزوج امرأة موسرة ومكر بها، لأن الحفر مكر، فإن لم يكن فيها ماء فإن المرأة لا مال لها وإن رأى أنه شرب من مائها فإنه يصيب مالاً من مكر. وإن رأى بئراً عتيقة في محلة أو دار أو قرية يستقي منها الصادرون والواردون بالحبل والدلو فإن هناك امرأة، أو بعل امرأة، أو قيّمها، ينتفع به الناس في معايشهم، ويكون له في ذلك ذكر حسن. فإن رأى أن الماء فاض من ذلك البئر فخرج منه، فإن هم وحزن وبكاء في ذلك الموضع. وإن رأى أنه يحفر بئراً ليسقي منها بستاناً فإنه يتناول دواء يجامع به أهله. فإن رأى بئره قد فاض حتى دخل الماء البيوت، فإن يصيب مالاً يكون وبالاً عليه، فإن خرج من الدار فإنه ينجو من هم ويذهب من ماله بقدر ما خرج من الدار. فإن رأى أنه وقع في بئر ماء كَدِر، فإن يتصرف مع رجل سلطاني جائر، ويُبتَلى بكيده وظلمه، ويتعسر عليه أمره. فإن كان الماء صافياً فإنه يعمل لرجل صالح يرضى منه كفافاً. فإن قعد فوق بئر، فإنه يعامل رجلاً مكاراً، وينجو من كيده. فإن رأى أنه يهوي أو يرسل في بئر فإنه يسافر. والبئر إذا رآه الرجل في موضع مجهول، وكان فيه ماء عذب، فإنه دنيا الرجل، ويكون فيها مرزوقاً، طيب العيش، طويل العمر بقدر الماء، وإن لم يكن فيها ماء فقد نفد عمره. وانهدام البئر موت المرأة. فإن رأى أن رجليه تدلّتا في البئر فإنه يمكر بماله كله أو بعضه. فإن نزل في بئر وبلغ نصفه فأذن فيه فإنه يسافر. فإن سمع الأذان في منتصف البئر عزل وإن كان والياً، وخسر ولو كان تاجراً. وقيل: من رأى بئراً في داره أو أرضه فإنه ينال سعة في معيشته، ويسراً بعد عسر، ومنفعة من حيث لا يحتسب، فإنه رأى أنه سقط في بئر تسقط مرتبته وجاهه. وربما دل البئر على الوالد والولد، والمؤدب والقبر، والمكر وقضاء الحوائج، والسفر والمطلب، والشح والكرم. ولكل بئر تأويل: فبئر الدار دال على صاحب الدار أو حانوته، أو زوجته أو خادمه، أو ماله أو موته أو حياته. والبئر المعطلة تعطيل من السفر والحركات. والبئر الموجود في الطرقات دال على المسجد أو الحمام، وربما دل البئر على المرأة الزانية التي يأتي إليها كل واحد.
وبئر الحارة دال على حارسها. وبئر السبيل دال على الفرج بعد الشدة. وبئر الساقية دال على الدنيا التي يسعد فيها قوم، ويفتقر آخرون، وربما دلّ على دار العلم والمدارس بالنسبة للطلبة. وإن رأى الإنسان بئر زمزم في حارة من الحارات أو بلد معروفة قدم إلى ذلك الموضع رجل ينتفع الناس بدعائه أو معروفه. وربما دل ذلك على نصرة أهل ذلك البلد على أعدائهم وكثرة بركتهم، وربما نزل بهم الغيث النافع عند احتياجهم إليه. فإن رأى أنه وقف على بئر واستقى من ماء طيباً صافياً، فإن كان من أهل العلم حصل له منه بقدر ما استقى، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان أعزب تزوج، وإن كانت زوجته حاملاً أتت بولد خاصة إن استقى بدلو، وإلا حصل له سبب يستغني به عن الناس، والتذلل لهم. وإن كان طالب حاجة قضيت حوائجه، وإن كان يرجو سفراً سافر وحصل له في سفره فائدة طائلة. وإن كان يطلب مطلباً حصل له، وإن كان يؤمل أملاً أدركه فإن كان البئر قريب الرشا كان رجلاً كريماً، وإن كان رشاه بعيداً كان رجلاً بخيلاً، فإن غار ماء البئر دلّ الشرك والكفر بالله تعالى. وربما دلّ البئر على الشك في الدين، لأنه عكس بير ريب. ومن رأى أنه ينظر في بئر فإنه يتفكر وينظر في أمر امرأة. من رأى أن بئره تطوى، وكانت امرأته مريضة، أو عليها نفاس، فإنها تخلص وتبرأ من سقمها.

باب التاء
التابعون

مَن رأى في المنام أحد التابعين عليهم الرحمة صار في بلدة أو أرض، فإن كان أهل ذلك الموضع في كرب أو قحط أو خوف فرج اللّه عنهم، وأصلح حال رئيسهم، وحسنت سيرته فيهم. ورؤية العلماء منهم أو من غيرهم زيادة في علم الرائي. ورؤية الحكماء زيادة في الحكمة. ورؤية الوعاظ زيادة في الفتوح والسرور. ورؤية الأولياء والصالحين زيادة في الدين. ومَن رأى بعض الصالحين من الأموات قد أحياه اللّه تعالى في بلده، نال أهل تلك البلدة الخصب والفرج والعدل ممن واليهم. ومَن رأى أنه أحيا رجلاً منهم فهو إحياء لسنته. ومَن رأى أنه تحول إلى بعض الصالحين المعروفين فهو دليل على أن يصيب بعض غموم الدنيا ووحشتها بقدر منزلة ذلك الصالح ثم يظفر بمراده.

التابوت
هو في المنام ملك عظيم، فإن رأى الإنسان أنه في تابوت نال سلطاناً. وقيل: إن صاحب هذه الرؤيا خائف من عدو وعاجز عن معاداته، وهذه الرؤية دليل الفرج، والنجاة من شر. وقيل: إن رأى هذه الرؤيا من كان له غائب قدم عليه. ومن رأى كأنه على تابوت فإنه يعافي من خصومة، وسينال الظفر، ويصل إلى المراد. ومن رأى أنه أعطي تابوتا رزق علما وحلما، وسكينة ووقار. والتابوت في المنام يدل على الهم والنكد. وتابوت الطحان تدل رؤيته على الحاكم الفاصل بين الحق والباطل، كما تدل رؤيته على العلم والهداية.
التاج
يدل التاج في المنام على العلم والقرآن والُملك. وربما دلّ لبسه على تجديد البلد، أو إرغام العدو. وإذا رأت المرأة التاج على رأسها فإنها تتزوج برجل رفيع غني أو ذي سلطان. وإن كانت حاملاً ولدت غلاماً. وإن رأى رجل التاج على رأسه فإنه ينال سلطاناً أعجمياً، فإن دخل عليه ما يصلحه سَلُم دينه، وإلا كان فيه ما يفسد، لأن لبس الذهب مكروه في الشرع للرجال. وقد يكون التاج زوجة، وهي رفيعة القدر غنية موسرة. ومَن رأى ذلك وكان سجيناً في سجن السلطان فإنه يخرج ويشرف أمره كما شرف أمر يوسف عليه السلام مع الملك، إلاّ أن يكون له ولد غائب فإنه لا يموت حتى يراه فيكون هو تاجه. والتاج المرصع بالجوهر خير من التاج المذهب وحده. والتاج ملك العجم أو سلطان. وإن رأت امرأة أن على رأسها تاجاً من ذهب، مرصعاً بالجواهر وكانت أيماً تزوجت برجل صاحب دنيا ومال، وجاه وحسب، قليل المرض أعجمي، فإن كان من ذهب فقط فهو زوج شيخ مسن، فإن كانت ذات زوج فإنها تلد ابناً يسود أهل بيته. وإذا رأى سلطان أنه لبس تاجاً من ذهب ثم كفر أو بغى فإن بصره يذهب. وإذا لبس تاجا من ذهب وجوهر فإنه ينال سلطاناً أعجمياً ويضيع دينه. وقيل: مَن رأى أن على رأسه تاجاً وهو أهل لذلك فإن رئاسة ينالها على قومه. وإن رأت امرأة أن تاجها خُطف وكان زوجها مريضاً فإن زوجها يموت.
التاجر
مَن رأى في المنام أنه في حانوت، وحوله بضاعة، وعليه زي التجار، وهو يتاجر ويأمر وينهى فذلك رئاسة له في تجارته. وإذا لم يكن الرائي من أكابر التجار فإنه يأمن من الفقر. ورؤية التجار في المنام تدل على الأرباح والفوائد والمناصب العالية والأسفار والإطلاع على الأخبار الغريبة. وربما دلّت رؤيتهم على التفريط في ما فرضه اللّه تعالى عليهم كالحج والجهاد والصيام وصلاة الجمعة، فإن صارت المرأة في المنام تاجرة، أو أن النساء صرن تاجرات، فإن كن في سوق السلاح دلّ ذلك على حركة العدو واستيلائه على بلاد الإسلام، وإن كن في سوق الصاغة أو الثياب دلّ ذلك على الفوائد والأرباح.
التأويل
يدل في المنام على الأخبار الواردة عن لسان مَن ليس بصادق، فإن فسره له أحد صادق من الناس في المنام فهو كما قيل.
التبان
تدل رؤيته على الرزق من جهة الأسفار، وربما كان في التأويل خياطاً.
التبختر
يدل في المنام على الخطأ في الدين، ويدل على إصابة شرف دنيوي زائل عن قريب. فإن كان ذا مال فلا يُعرَف مصدر كسبه.
التبخر

تبخر الإنسان في المنام بالبخور يدل على حسن معاشرة الناس. والمبخرة مملوك أديب ينال من صاحبه ثناءً حسناً، والطيب في الأصل ثناء حسن. وقيل: هو للمريض دليل الموت. والحنوط، والتدخين بالطيب ثناء مع خطر لما فيه من الدخان. وأما العنبر فحصول على مال من جهة رجل شريف. والمسك وكل سواد من الطيب كالقرنفل فهو دليل السرور، ومسحوقه ثناء حسن. ومن رأى أنه يتبختر نال ربحا وخيراً، والتبختر غنى للفقير. وربما دلّ البخور على العلم والدين، أو على صدقة العلانية، أو البرطيل، أو الصلح مع الخصوم، أو خدمة الأبطال، أو إظهار الأسرار، وإفشاء ما في الباطن، أو التحبب إلى الناس والتملق لهم، وربما دلّ على المحبة. وبخور العزائم في المنام إرغام للعدو، ونصر على الحسود، وأمان من الخوف، والشفاء من الأمراض، وإبطال السحر، وجلب للرزق.
التِبْر
تدل رؤيته في المنام على علم نافع، وصديق مخلص، وزوجة موافقة وولد صالح، وحكم الإكسير الخالص كذلك.

التبسم
يدل في المنام على السرور، واتباع السنة، فإن النبي صلى اللّه عليه وسلّم كان يضحك تبسماً.
التبن
هو في المنام مال كثير وخصب لمن أصابه وأدخله منزله. وقد روي أن ابن سيرين نظر إلى تبن في اليقظة، فقال: لو كان هذا في النوم. وقيل: من رأى التبن في منامه فليحتفظ الكيس، فهو مال لمن أصابه، ويكون أثره ظاهراً عليه كثيراً. وقيل: التبن مال بتعب لأنه لا يوصل إليه إلا بعد الدق. ومَن رأى أن عنده تبناً نال رزقاً حلالاً، أو مؤونة لنفسه فإن أكل في المنام منه شيئاً أكل ثمنه، أو نال شدة وقحطاً وجوعا. وإن جعله في مكان لا يليق به كالصناديق والخزائن دلّ على الغلاء، وموت ما يأكله من الدواب. وربما دلّ التبن على مال الصدقات لأنه من فضلات الأموال. وكثرة التبن في البلد دليل على كثرة النبات. ويستدل بالتبن على مزروعه، فتبن القمح دال على القمح. وتبن الفول دال على الباقلاء. وتبن الحمص دال عليه، فما رؤي في المنام فيه من كثرة أو قلة عاد على أصله.
التثاؤب
هو في المنام فسق، وعمل يرضى به الشيطان، مثل النواح والتكاسل عن الصلاة. والتثاؤب في المنام يدل على الوثوب على الخصوم، وعلى الثواب، وإن الإنسان مأمور بالكظم إذا كان في الصلاة احترازاً من الشيطان. وربما دلّ على كشف حال الإنسان، وقد يكون مرضاً لا يشفى منه صاحبه.
التجّرد من الثياب
من رأى أنه تجرد من ثيابه، ولم يعرف ما إذا كان تجرده في بر أم في معصية، فإن كان الموضع الذي يتجرد فيه سوقا، أو بين الناس، والعورة بارزة، وكأنه مستح منها، وعليه بعض ثياب، فإنه يهتك ستره، ولا خوف في ذلك، وإن كانت العورة غير بارزة، ولم يصر على الاستحياء منها، ولم يكن عليه من ثياب شيء، فإنه يسلم من أمر هو فيه مكروه، وإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى، وإن كان مديناً قضى اللّه دينه، وإن كان خائفاً آمنه اللّه تعالى، فإن لم يكن عليه شيء من الثياب فإنه يقنط من رجل كان يرجوه، أو يعزل عن سلطان هو فيه، أو ينتقض أمر هو به متمسك، كل ذلك إذا كانت عورته بارزة ظاهرة وهو كالمستحيي منها، فإن لم تكن ظاهرة فإن ماله يتحول إلى حال السلامة والعافية من شماتة عدوه. وقيل: إن التجرد ظلم، وتجريد الميت في المنام دال على إجبار الرائي على طلاق امرأة، أو على السفر أو على التوبة من الإقلاع من الذنوب، والاهتداء إلى الإسلام.
التحابب
إذا كان تحابب الإنسان لغيره في المنام في اللّه سبحانه وتعالى فإنه دليل على وجوب رحمة اللّه ورضوانه، وعلى الإقلاع عن الذنوب، وعلى هداية الكافر إلى الإسلام. وإن كان التحابب في غير اللّه تعالى دلّ على عقد شركة نتيجتها الخيانة، أو الزواج بغير ولي.
التحدث
إذا تحدث الإنسان في المنام بما ينبغي كتمه، دلّ ذلك على تبذير المال، أو إلقاء الحكمة إلى غير أهلها. فإن تحدث في المنام بنعم اللّه تعالى عليه كان دليلاً على شكر اللّه تعالى والاحتفال بحمده على ما أولاه.
تحويل الأشياء

إذا تحولت الأشياء عن معهودها كالكنيسة التي تحولت إلى مسجد أو الشجرة اليابسة التي أصبحت مثمرة فإن ذلك يدل على تغير أرباب المناصب، أو على اختلاف أحوال العالم من شر إلى خير، ومن خير إلى شر، وكذلك انتقال الجوارح عن جواهرها والأشخاص عن صورها، فمن رأى أنه مكتهل، ولم يكن كذلك فإن ذلك صلاح في دينه، ووقار له وزيادة في شرفه. ومن رأى أنه صبي فلا خير فيه على كل حال فإنه يصبو ويتصرف بجهل. وإن رأت امرأة أنها عجوز أو نصف وليست كذلك فهو صلاح لها في دينها ودنياها. ومن رأى إنساناً مسناً في المنام قد أصبح شاباً، فإن كان فقيراً استغنى، وإن كان ممن أدبرت عنه دنياه عاد إليه إقبالها، وإن كان مريضاً شفي من علُته. ومن رأى أنه صار غصنا طرياً جميلاً فإنه يموت سريعاً. ومن رأى أنه يطول في المنام فإن حياته تطول ويكون له مال وأولاد، ومن رأى أنه يقصر باع داره أو دابته، أو إحدى الفوائد عنده، وقد يُخشى عليه الموت. ومن رأى النقصان في شيء من خلقه فإن ذلك نقصان في دنياه. ومن رأى أنه في هيئه امرأة وزينتها فيصيبه ذل خضوع وبلاء في نفسه، إلا أن يرى أنه عاد إلى حاله. وقيل: إن كان في خصام فليصالح خصمه، فإن الحجة عليه، فإن صالحه ظفر بحاجته. وإن رأت المرأة أنها أصبحت رجلا، وكان لها ولد غائب اتصلت به، وإن كانت حاملاً أتت بغلام، وإن لم تكن حاملاً فإنها لا تلد ولداً أبداً، وإن ولدت ولداً مات الولد قبل بلوغه، وربما انصرف التأويل إلى قيمها أو مالكها، وكان له ذكر في الناس، وشرف بقدر عظم الذِكر. ومن استحال بدنه في المنام إلى بدن أحد الحيوانات، فإن كان سبعا تسلط على من دونه بماله أو بسلطانه وشدة بأسه أو بمكره وخداعه. وإن كان إلى حيوان يؤكل دلّ على خيره أو مهانته. ومن رأى لنفسه ريشا أو جناحاً فإن ذلك رئاسة وخيراً يصيبه. وإن رأى أنه يطير بجناحه ذلك فإنه يسافر سفراً في سلطان بقدر ما استعلى على الأرض. ومن رأى أن جسمه صار من فخار فلا بقاء له. ومن رأى أنه صار من حديد فإن عمره يطول. ومن رأى أنه صار قنطرة أو جسراً يعبر عليه الناس فإنه يصير سلطاناً، أو صاحب السلطان، أو نظير السلطان، أو عالماً من العلماء، يتوصل به الناس في أمورهم. ومن رأى أنه تحول عصا فلا خير فيه، فإنه فساد في دينه ودنياه، إلا أن يكون متعباً في دنياه. وإن رأى أنه أصبح صولجاناً فإنه كذلك، إلا أنه لا ينال منه ما يطلبه باستقامة في أمره أو طلبه. وإن رأى طفلاً مريضاً قد أصبح طيراً فإنه دليل على موته. ومن رأى أنه مسخ قرداً أو شبهه فإن ذلك زوال نعمة اللّه تعالى. ومن رأى أنه تحوَل بعيراً أو دابة أو سبعاً ونحو ذلك فلا خير فيه في الدين خاصة على كل حال. وإن رأى أنه تحول طيراً فإنه يكون سياراً في الأرض صاحب أسفار، وتكون معيشته في دنياه شبيهة بمعيشة ذلك الطير. ومن رأى أنه تحوَل وحشاً فإنه يفارق جماعة المسلمين ويعتزلهم. ومن رأى أنه تحول ظبيا فإنه يصيب لذة في عيشه مع النساء. ومن رأى أنه تحوَل خنزيراً فإن عيشه يخصب، ويذل في نفسه. ومن رأى أنه عنكبوت فإنه يصير عابداً تائباً من ذنوب كثيرة.

التحية

من رأى أنه قد سلم على رجل في المنام وليس بينهما عداوة أو خصومة، فإن المسلم عليه يصيب من المسلم فرحاً وأمناً وخيراً، فإن كان بينهما عداوة ظفر المسلم بالمسلم عليه، وأمِن من شره، فإن كان المسلَّم عليه شيخاً مجهولاً فإنه يَسلم من عذاب اللّه تعالى، فإن كان شيخاً معروفاً فإنه ينال غراساً وفاكهة كثيرة، فإن كان المسلم شاباً مجهولاً فإنَّه يسلم من عدوه وإن كان المسلم يريد الخطبة إلى رجل ورد جوابه، فإنه يزوجه من يخطبها، وإن لم يرد عليه جوابه لم يزوجه، فإن كانت بينهما تجارة وسلم عليه ورد جوابه، فإن تلك التجارة تلتئم بينهما، وإن لم يرد عليه لم يلتئم ولم تتم، فإن سلم عليه عدوه ومعه هدية إليه فإن عدوه يطلب منه الصلح، ويؤدي دينه، أو يغرم. فإن رأى أنه حُيي بتحية مجهولة فقبلها، فإنَّه يسلم، ويرد السلام، ويؤجر عليه، فإن لم يردها، ولم يقبلها أثم، ولم يؤجر عليه. وقيل: ومن رأى أنه يسلم على رجل نال غماً. ومن رأى أنه يصافح من كان معتاداً عليه، ويسلم عليه، ويعانقه، فإن ذلك خير ويدل على كلام حسن يسمعه ويتكلم بمثله. وإن رأى أنه يصافح عدواً ويعانقه، فإن ذلك يدل على أنَّ عداوته تزول. ومن رأى أن الملائكة عليهم السلام يسلمون عليه آتاه اللّه بصيرة وخير عاقبة. والسلام في المنام يدل على الانقياد للمسلم عليه، وربما دلّ السلام على الحاجة الداعية لمن شأنه أن يرد عليه السلام، فإن رد أحد عليه ربح فيما يرومه، وإلا كسدت بضاعته، أو لم يقبل قوله بين الناس، وإن طلب حاجة ولم يبتدئ أحداً بالسلام تعذرت حاجته. وإن ابتدأ قوماً بكلام قبل السلام دلّ ذلك على مخالفة السنة والميل إلى البدعة. وإن سلّم أحد عليه ولم يرد، أو رد بالإشارة، دلّ ذلك على الاستسلام.

التخت
تدل رؤيته في المنام على الزوجة والدابة والمنصب. فإن كان خشباً كان ما يدل عليه جليلاً. وإن كان جريداً كان وضيعاً. وتخت القماش دال علي العز والرفعة، والخير والكلام الطيب، وصلاح الحال، واللباس الجديد، والألفة والاجتماع. وتخت الثياب بشارة وسرور يصل إلى من رآه بعد أيام.
التخمة
من رأى أنَ به تخمة فإنه يأكل الربا، فإن زالت التخمة فإنه يحرص على السعي في أموره.
التخنث
من رأى في منامه أنه أصبح مخنثاً، فيصيبه هول وخوف وحزن.
التدبر
تدبر الأمور في المنام يدل على علو القدر.
التدبير
يدل في المنام على قرب فرج المدبر إن كان في شدة. وإن كان عليه دين أشرف على قضائه.
التدثر
إذا تدثر الإنسان بثوب أو نحوه في المنام فذلك دليل على نشاطه في طلب الرزق. والتدثر أيضاً يدل على مقام جليل يصل إليه.
التدلي
من رأى في منامه أنَّه تدلى من السطح إلى الأرض، فإنه يتورع، ويدع حاجة له في ورعه. فإن رأى أنه سقط من مكان عال إلى مكان منخفض فإنه ييأس من رجل كان يرجوه. فإن انزلق في طين أو وحل أو غيره فإنه يزول عن أمر الدين أو الدنيا. وإن تدلى الإنسان إلى بقر أو غنم مال إلى أهل الخير.
التُراب
هو في المنام يدل على الناس لأنهم خُلقوا منه. وربما دلّ على الأنعام والدواب أو الدنيا وأهلها، فالتراب من الأرض، وبه قوام معاش الخلق، والعرب يقولون: أترب الرجل إذا استغنى. وربما دلّ
التراب
على الفقر أو الميت أو القبر، فمن حفر أرضاً واستخرج ترابها فإن كان مريضاً أو عنده مريض فإن ذلك قبره، وإن كان مسافراً فترابه كسبه وماله وفائدته، وإن الضرب في الأرض سفره، وإن كان طالباً للزواج كانت الأرض زوجة، والحفر افتضاض، والمعول ذَكَر، التراب مال المرأة. وإن كان صياداً فحفره ختلة للصيد، وترابه كسبه وما يستفيده، وإلا كان حفره مطلوباً يطلبه في سعيه ويكسبه مكراً أو حيلة.

وأما من نفض يده من التراب، أو نفض ثوب من الغبار، فإن كان غنياً ذهب ماله، ونالته ذلة وحاجة، وإن كان عليه دين، أو عنده وديعة ردّ ذلك إلى أهله، وزال جميعه من يده، واحتاج من بعده، وإن كان مريضاً نفض يده من مكاسب الدنيا، وتعرّى من ماله. وضرب اليد بالتراب دليل على المضاربة والمكاسبة، وضربها بسير أو عصا يدل على سفر بخير. وقال بعضهم: المشي في

التراب
التماس مال، فإن جمعه أو أكله فإنه يجمع مالاً، ويجري المال على يديه، وإن كانت الأرض لغيره فالمال لغيره، فإن حمل شيئاً من التراب أصاب منفعة بقدر ما حمل. فإن كنس بيته وجمع منه تراباً، فإنه يحتال حتى يأخذ من امرأته مالاً، فإن جمعه من حانوته جمع مالاً من معيشته. ومن رأى كأنه يسف التراب فهو مال يصيبه وإن التراب مال ودراهم، فإن رأى كأنه كنس التراب في بيت وأخرجه فهو ذهاب مال امرأته. فإن أمطرت السماء تراباً فهو صالح ما لم يكن غالباً. ومن انهدمت داره وأصابه شيء من ترابها وغبارها أصاب مالاً من ميراث. فإن وَضع تراباً على رأسه أصاب مالاً من تشنيع ووهن. ومن رأى كأن إنساناً يحثو التراب على رأسه وعينيه فإن الذي يحثو التراب ينفق على المحثي عليه ليلبس عليه أمراً، وينال مقصوداً. فإن رأى كأن السماء أمطرت تراباً كثيراً فهو عذاب. ومن كنس دكانه، وأخرج التراب ومعه قماش، فإنه يتحول من مكان إلى مكان. ومشي الرجل في التراب التماسه مالاً. ومن حثى التراب على رأسه يصيبه هم لا يراجع اللّه تعالى فيه. والتراب عمر الإنسان وحياته. والتراب يدل على الأرزاق والزراعة والشبع والجوع. ومن رأى أنَّه جلس على التراب الطيب النظيف دلّ على سعادة ونصرة، وربما دلّ على الشك في الدين. وربما دلّ على تربة الرجل التي خُلق منها، أو تربته التي يعود إليها. والتراب مع المرأة في المنام حمل مشكوك فيه. وربما دلّ التراب على الماء أو النار أو الريح لأنه أحد العناصر. ويدل على السفر الشاق الذي يُحتاج فيه إلى التيمم. فإن حثى أحد في وجهة تراباً امتدح الناس بشعره وخاب قصده. وربما دلّ التراب على سؤ المصرع. وربما دلّ التراب على الدين الذي يشين المدين. ويدل التراب على سرعة قضاء الحاجة وعلى إنجاز الوعد لأنه يترب به المكتوب. ومن كانت عنده بضاعة بارت خاصة إن رأى معها أو عليها تراباً وإن عكس تراب بارت.
الترّاب
وهو الذي ينقل التراب: تدل رؤيته في المنام على الهم والنكد ونقل الكلام، فإن نقل في المنام تراباً دلّ ذلك على زوال الهم والنكد على أصحابه.
التربّص
هو في المنام دليل على العلم لأرباب الاجتهاد، وربما دلّ ذلك على فساد الدين.
الترس
هو في المنام وقاية وجنة، وهو أيضاً يدل على الصوم، قال عليه الصلاة والسلام: (الصوم جنة). وربما دلّ على الصديق المحجاج. والترس رجل أديب كريم، مطيع كفء لإخوانه في كل شيء من الفضائل، حافظ لهم وناصر في المكاره. والترس الأبيض رجل ذو دين. والترس الأخضر رجل ذو درع. والترس الأحمر رجل صاحب لهو وسرور. والترس الأسود رجل ذو مال وسؤدد. وإن رأى الإنسان مع الترس أسلحة فإن أعداءه لا يصلون إليه بمكروه. فإن رأى صانع أو تاجر أنَ ترسا موضوعاً عند متاعه، أو في حانوته، أو عند معامليه فإنه رجل حلاّف، وقد جعل يمينه جنة لبيعه وشرائه ومعاملته ليكون أنفق لها، وإن كان له ولد فإنه ولد يكفيه المؤن كلها ويقيه المكارة. والترس إذا كان ذا قيمة فإنه يدل على امرأةَ موسرة جميلة، فإن لم يكن الترس ذا قيمة فإنه يدل على امرأة قبيحة.
الترسي
هو في المنام سلطان قوي، يحرّض الجيوش على أعدائهم.
تركاش
هو في المنام عز ونصرة على الأعداء، أو خدمة للبطال، ومال ومقام وولد.
الترمس
رؤية أخضره في المنام شح ورزق بتعب، أو علم بغير عمل. والترمس اليابس في المنام هم ونكد. ودقيق الترمس داء. ومسلوق الترمس رزق عاجل.
الترنجبين
وهو المنّ، ورؤيته في المنام تدل على رزق طيب بلا منة أحد من المخلوقين، بدليل قوله تعالى: (وأنزلنا عليكم المن والسلوى، كلوا من طيبات ما رزقناكم).
التسبيح

من رأى أنه يسبح اللّه تعالى في المنام فإنه رجل مؤمن. وإن قال سبحان اللّه، وكان مغموماً أو سجيناً أو مريضاً أو خائفاً فرج اللّه عنه من حيث لا يحتسب. فإن نسي التسبيح فإنه يسجن أو يناله غم وهم. ومن صلى في المنام فريضة ثم سبح أو هلل أو كبّر كان ذلك دليلاً على قضاء الدين وبراءة الذمة والوفاء بالنذر والعهد والقيام بالشرط.
التسرّي
تدل رؤيته في المنام على الأفراح والسرور. وإن كان مريضاً سرى عنه مرضه. وربما دلّ ذلك على الغنى بعد الفقر، والعز بعد الذل، والمنصب على المنصب أو الدابة مع الدابة. وإن كان الرائي أهلاً للسفر سافر، وجدّ به السير. وربما دلّت السرية على لأن الناس يحلفون بالطلاق والعتاق.

التسمير
تسمير أذان الإنسان في المنام يدل على حيرة وتبدد وتفريق حال.
تشبه المرأة بالرجال
إن رأت امرأة أن عليها كسوة الرجال وهيئتهم أو مركبهم فإنه يحسن حالها. وإذا كانت الثياب شنيعة فإنه تغير حالها مع هم وخوف. فإن رأت أنها تحولت رجلاً كان ذلك جيدا لزوجها. والتشبه باليهود والنصارى وغيرهم دليل على الميل إلى أهوائهم، أو إلى دينهم أو السرور بأعيادهم، أو طلب الزواج منهم.
التشهّد
من رأى في المنام كأنه يتشهد في الصلاة فرج اللّه تعالى عنه همه وقًضيت حاجته. ومن رأى أنه قاعد للتشهد، فيرفع إلى اللّه تعالى حاجته، ويبلغ مراده فيها، وإن كان في فقد فرب فَرجُه. وقراءة التحيات في المنام دالة على ولي لا يصح الزواج إلا به، أو شرط يجب القيام به بين الشركاء. وربما دلّت قراءة التحيات في المنام على رد المال بما هو أفضل منه.
التعارج
تعارج الإنسان في المنام دليل على الازدراء بالنعم، وكتمانها والتظاهر بالفقر، والاحتياج والاحتيال، وهجر الأهل أو الزوجات، أو الأولاد والجحود، وكذلك التعامي.
التعزير
تعزير الإنسان في المنام وقار له وتعظيم، قال تعالى: (لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحّوه بكره وأصيلاً).
التعزية
التعزية في المنام، فيمن كان ذا يسار وحسن حال دليل على مضرة تصيبه، وفيمن هو في شدة دليل منفعة، وأما في المبشرين والراجين للمال فذلك دليل على احتياجهم إلى تعزية الناس لهم لما يعرض لهم من المصائب والأضرار. والتعزية لمن هو في شدة تدل على رجاء وخير وذهاب الشدة عنه. ومن رأى في المنام كأنه عزى مصاباً نال أمناً أو بشارة. والتعزية في المنام بغير مصاب تدل على حادث يوجب التعزية، وربما دلّت التعزية على التقرب بالإملاق، والتحبب للناس بالصدق واللين في الكلام.
التعلّم
تعلم الإنسان في المنام لقرآن يتلقنه، أو حديث نبوي يكتبه، أو حكمة يتلقنها، أو صناعة يتعلمها فإنه يدل على الغنى بعد الفقر، والهدى بعد الضلالة. وإن كان الرائي أعزب تزوج، أو يُرزَق ولداً، أو يصحب من يرشده ويهديه إلى الحق، وإن تعلم سرقة أو فاحشة أو كفرا، كان ذلك دليلاً على ضلالته بعد هدايته، أو فقره بعد غناه، أو يرتد بعد إيمانه والعياذ بالله تعالى.
التفاح
يدل في المنام على الأولاد، وعلى حسان الوجوه، والتفاح بقدر همة من يراه، فإن كان سلطاناً فإن التفاح ملكه، وإن كان تاجراً فإن التفاح تجارته وإن كان حارثاً فإن التفاح حرثه. وقيل: التفاح الحلو رزق حلال، والتفاح الحامض حرام. ومن رماه السلطان بتفاحة فهي رسول فيه أمله ومناه. وشجرة التفاح رجل مؤمن قريب إلى الناس، فمن رأى أنه يغرس شجرة التفاح فإنه يربي يتيما. ومن رأى أنه يأكل تفاحة فإنه بكل ما لا ينظر الناس إليه، وإن قطفها أصاب مالاً من رجل شريف مع ثناء حسن. والتفاح المعدود دراهم معدودة. فإن شمّ تفاحة في مسجد فإنه يتزوج، وإذا شمت المرأة تفاحة في مجلس فسق فشكا تشتهر، وإن أكلتها في موضع معروف فإنها تلد ولداً حسناً. وعض التفاح نوال خير ومنة وربح. والتفاح يمثل بالأصدقاء والإخوان وقيل: من رأى أنه يأكل التفاح فيظهر له عدو. والتفاح الحامض يدل على تشتيت ومضار وصخب. وشجرة التفاح تدل على فزع.
التقصير
يدل في المنام على حلق الرأس، وعلى التقصير في العمل، والاقتصار على الرخص.
التكبّر

من رأى في المنام أنه تكبر لتمكنه من فوزه بنعيم الدنيا فإنه يدل على انتهاء عمره. والتكبر في المنام يدل على الرزق والمنصب، لكن عاقبته في ذلك إلى شر.

التكبير
يدل التكبير في المنام على ملازمة التوبة. ومن رأى في منامه أنه قال: الله أكبر، فإنه يظفر بأعدائه، ويجد فرحاً وسرورا أو شرفاً.
التِكة
هي في المنام امرأة. وهي للمرأة أخ وصهر وعم. و
التكة
للحامل بنت. ومن رأى في سراويله تكة فإن امرأته تحرم عليه، وتلد له ابناً إن كانت حبلى. فإن رأى كأنه وضع تكته تحت رأسه فإنه لا يقبّل ولده. وإن رأى كأن تكته انقطعت فإنه يسيء معاشرة امرأته، أو يهجرها. فإن رأى كأن تكته حية فإن صهره عدو له. ومن رأى كأن تكته من دم فإنه يقتل رجلاً بسبب امرأته، أو يعين على قتل امرأته، وقيل: من رأى أنه سلك تكة في حزة سراويله ولدت له بنت. والتكة فرح للحزين وحزن للمسرور.
التّل
هو في المنام رجل خطير عظيم، والعمارة حوله أهله. فمن رأى أرضاً مستوية فيها رابية أو تل ظاهر، فإن ذلك التل رجل له من سعة الدنيا بقدر ما هو له من الأرض المستوية. فإن رأى أنه قائم على ذلك التل أو الموضع الناشز وقد تعلّق به فإنه يعلو مرة أو يعتمد على رجل ويعتق به. وربما كانت تلك الرابية التي قام عليها، بنياناً يبنيه صاحبه، ويقوم عليه، ومن رأى أنه سائر على التلال فإنه ينجو. ومن رأى كأنه قد صعد تلاً فإنه يترأس على رجل ديّن. ومن رأى أنه فوق مكان مرتفع فإنه ينال رفعة وسلطاناً، ورياسة وزيادة في ماله، وعزاً وجاها. ومن رأى كأنه ينزل من مكان مرتفع فإنه يصيب هماً وغما وذلاً. ومن رأى كأنه فوق تل من طين فإنه ينال ملكاً وسلطانا ومنفعة. وإذا كانت الأرض دالة على الناس إذ منها خُلقوا فكل نشز ورابية وكربة يدل على من ارتفع ذكره. وقد تدل التلال والروابي على الأماكن الشريفة والمراتب العالية والمراكب الحسنة. فمن رأى نفسه فوق شيء منها، فإن كان مريضاً فإن ذلك نعشه لا سيما إن كان الناس تحته، وإن لم يكن مريضاً وكان طالباً للزواج تزوج امرأة شريفة عالية الذكر، لها من سعة الدنيا بقدر ما حوت الرابية من التراب والرمل فإن رأى أنه يخطب بالناس فوق التل، أو يؤذن، فإن كان أهلاً للمُلك ناله، أو القضاء أو الفتوى أو الأذان أو الخطبة لأنها مقامات أشراف الناس. ومن رأى أرضاً مستوية فيها تل، فإنه رجل ذو سمعة بين الناس بقدر ما حوله من الأرض المستوية. والتل لمن جلس عليه منصب، فإن كان مزبلة فهي الدنيا التي فيها من كل شيء، وربما دلّ على الزوجة أو المرأة المبذولة. وإن لم يكن التل مزبلة بل كان تلا ليس فيه زبل فإنه يدل على علو الشأن مع السلامة من التبعات.
التل
بية
تدل في المنام على رفع الشكوى. ومن رأى أنه يلبي في زمن الحج فإنه يظفر بمن عاداه. ومن رأى أنه يلبي يكون صاحب أمانة وديانة مؤدياً لأمانات الناس.
التلف
من رأى أنه أتلف في المنام شيئاً حسناً افسد ما عليه من الخير، أو ينقض شهادة أو عهداً أو يسلك مذهباً غير مذهبه، أو يتزوج بكراً. فإن كان المتلف مصنوعاً كالمصوغ من الذهب أو الفضة ربما صدر منه في حق صائغ كلام سوء. وربما دلّ التلف على الحقد لأنه سبب إتلاف الائتلاف.
التلفّت
إذا رأى الإنسان نفسه في المنام أنه يتلفت في صلاته دلّ ذلك على التطلع إلى الدنيا وزينتها، والإعراض عن الآخرة ونعيمها، والميل مع الأهواء النفسية.
التمّار
تدل رؤيته في المنام على الكسب الحلال، أو على العالم بالسنّة.
التمتمة
من رأى في منامه أنه تمتام فإنه يصيب فقهاً أو فصاحة أو رئاسة وتفوّقاً على أعدائه.
التمر

من رأى التمر في المنام فهو رمز للمطر، ولمن أكله رزق عام خالص يصير إليه، ولا يشركه فيه أحد، وربما كان تأويله أن يقرأ القرآن وينغمه في دينه. والتمر المدفون مال مدخر، وكذلك القصب والتمر المنشور دراهم لا تبقى، ومن أكل الدقل فإنه من أهل الذمة. ومن رأى أن تمراً يجيء إليه فيجيء إليه مال من رجال ذوي أخطار، والكيلة من التمر غنيمة. ومن جنى تمرا في وقته تزوج امرأة موسرة شريفة، فيها حدة، كثيرة الخير والبركة، أو أن الرجل يصيب من رجال أشراف مالاً بلا تعب، وربما أصاب علماً. فإن كان التمر في غير وقته فإنه يسمع علما ولا يعمل به. فإن نشر من نخلة يابسة على نفسه رطبا فإنه يتعلم من رجل منافق علماً، وإن كان في غم أو هم فرج اللّه عنه لقصة مريم عليها السلام: (وهزي اليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنيا)، فإن رأت أنها تأكل تمراً بقطران فإنها تأخذ ميراثا من زوجها، وهي طالق منه سرا، والميراث حرام. فإن رأى إنسان أنه اخذ تمرة وشقها وأخرج منها نواها فإنه يولد له ولد. ومن رأى أنه قطف من نخلة حبة عنب سوداء، فإن امرأته تلد من مملوك أسود ولدا. والتمر يفسر بالرزق الحلال الطيب. ومن رأى أنه يكل تمراً جيداً فإنه يسمع كلاماً جيداً، وينال منفعة جليلة. ومن رأى كأنه يدفن تمراً نال مالاً من الخزائن، أو من مال اليتامى، أو يخزن مالا. ومن رأى كأنه يأكل أربعين تمرة على باب السلطان، ولم يكن ذلك زمان ظهور التمر، ولا وقت استوائه ضرب أربعين سوطاً. ومن رأى كأنه أكل أربعين تمرة وكان في زمان نضجه أصاب أربعين ألف درهم. ومن رأى سلات من التمر البرني يقعن من بطون الخنازير، وهو يرفعها ويحملها إلى بيته، نال غنائم من مال الكفار، ومن رأى كأنه يمص تمرة ويعطيها لآخر فيمصها فإنه يشاركه في معروف يسير. ومن رأى كأنه أكل تمرا فإنه يجد حلاوة الإيمان. ومن رأى كأنه شق تمره وميّز عنها نواها فإنه يرزق ولداً.

التمريخ
هو في المنام ثناء حسن صريح طيبة بين الناس. والتمريخ بالدهن الطيب ثناء حسن. والتمريخ بالدهن المنتن ثناء قبيح.
والتمريخ في المنام لأرباب الكد والسعي كالسعاة والمكارية وشبههم دليل على الراحة، وتجديد الرزق، ومضاعفة القوى.
التمساح
تدل رؤيته في المنام على شرطي، فلا يأمنه عدو ولا صديق، وهو لص خائن. ويدل أيضاً على التاجر الظالم الخائن. فمن رأى أن التمساح جره إلى الماء وقتله فيه فإنه يقع في يد شرطي يأخذ ماله ويقتله. وتدل رؤية التمساح في المنام على الفسق والتحريم وكسب الحرام والخوف والنكد من وقوف الريح أو من قطاع الطريق. وربما دلّت رؤيته على مسخ العمر بسبب الغرق. ومن رأى أن التمساح جره إلى الماء فإن سلطاناً أو رجلاً يأخذ من بيته شيئاً وهو كاره. وإن رأى أنه جر التمساح إلى البر فإنه يظفر بعدو أو عزيمة ويأخذ ماله منه. ومن رأى أنه أصاب من لحم التمساح أو من جلده أو من شحمه أو شيء منه فإنه يصيب من مال عدوه بقدر ذلك.
التمطّي
هو في المنام ملل من أمر، وكسل في عمل. ومن رأى رجلاً يتمطى تمطي الشبعان من الأكل فإنه يكون مستبدا باغياً متطاولاً في أموره. وإن كان المتمطي ميتاً فتأويل الرؤيا لعقبه من الأحباء. والتمطي في المنام دال على الكبر والفخر وعدم الدين، لقوله تعالى: (فلا صدق ولا صلى، ولكن كذّب وتولى، ثم ذهب إلى أهله يتمطى)، وربما دلّ
التمطي
في المنام على الراحة بعد التعب. وإن كان الرائي مريضاً خيف عليه ولو كان سالماً، خاصة إذا كان مع التمطي تثاؤب.
التملّق
من رأى في المنام كأنه يتملق الإنسان في شيء من متاع الدنيا فذلك مكروه. فمن رأى كأنه يتملق له في علم يريد أن يعلمه إياه، أو عمل من أسباب البر يستعين به عليه، فإنه ينال شرفاً، ويصحّ دينه ويدرك طلبه. وقيل: إن
التملق
لمن تعود ذلك في أحواله غير مكروه في للتأويل، ولمن لم يتعّود ذلك ذلة ومهانة. فإن كان التملق من امرأة يعرفها، فإن ذلك يدلّ على أنه يسلم من يد عدوه. والتملق والمداهنة في المنام دليل على الإيثار والبر والصدقة.
تنفّس الصعداء
من رأى أن رجلاً
تنفس الصعداء
فإنه يعمل عملاً يبدأ بهّم أو كرب. وأما تنفس الصبي الصعداء فدليل على أنه يعمل ما يتولّد منه حزن.
التَنَوُّر

من رأى في منامه أنه تنور في الحمام واغتسل، فإنه يخرج من دين عليه، فإن كان مغموماً ذهب غمه، وإن كان خائفاً أمن، وإن كان مريضاً شُفي، وإن كان عبداً أُعتق، وإذا كان لم يحج حج، هذا إذا حلقته النورة، فإن تحلق النورة فإنه غم لا بقاء له، وذلك الأمر لا يتم لصاحبه والذي حلقت النورة شعره إن كان غنياً ذهب ماله، فإن تنور على جسده كله دون وجهه فإنه يموت. فإن تنور وليس على جسده شعر في اليقظة وحلقته النورة إلا العانة فإنه يموت ويذهب ماله وتبقى نساؤه. والتنور في موضع السنة إذا ذهب بشعر العانة دليل على الفَرج، فإن لم يذهب بشعر العانة فهو دليل ركوب الدين وزيادة الحزن. وإن كان فقيراً استغنى وفرّج عنه، وإن حلقت النورة بعضه وتركت بعضه فإنه يفرج عنه بعض كربه ويبقى بعضه، ويذهب من ماله، أو يزول منه نعمته وسلطانه بعضه ويبقى بعضه.

تنور النار
مَن رأى في منامه أنه يسجر تنورا، فإنه ينال ربحا في ماله، ومنفعة في نفسه. فإن رأى في دار الملك تنورا، فإن كان للملك أمر مشكل أستنار واهتدى إليه، وإن كان له أعداء ظفر بهم. فإن رأى أنه يبني تنوراً وكان للولاية أهلاً نال ولاية وسلطاناً. ومَن أصاب تنوراً بغير رماد تزوج امرأة لا خير فيها. والتنور أنواع، ولكل تنور تأويل، فتنور الشواء يدل على السجن، ولَمن هو في شدة يدل على. خلاصه وطيب خاطره. وتنور الشرائح يدل على الإمام العالم الذي ترد عليه المسائل فيُعطَى كل واحد ما يشفي به باطنه. وتنور القوار يدل على معمل الفروج. ومَن رأى أن عنده تنوراً في الشتاء وهو يصطلي بناره دلّ على الكسوة والراحة والفائدة وتناول الفاكهة في غير ألوانها، وإن كان في الصيف دلّ على الأمراض بالحرارة وثوران الدماء، وعلى الهموم والأنكاد. وربما دلّ التنور على المعدة لما يُلقَى فيها.
التنّين
هو في المنام سلطان جائر مهاب أو نار محرقة. وإذا رأى المريض تنيناً دلّ ذلك على موته. وإذا وضعت المرأة في المنام تنيناً ولدت ولداً زمِناً. لأن
التنين
يجر نفسه إذا مشى. ومَن رأى كأنما جره تنين في الماء أصابته عقوبة من سلطان، أو عذاب من اللّه تعالى، أو من رئيسه. فإن رأى كأنه تحول تنيناً طال عمره ونال سلطاناً. فإن أكل لحم تنين نال مالاً من الملك. وربما دلّ التنين على زمان طويل وذلك لطوله. فإن رأى الإنسان كأنه يأتي نحوه من غير مضرة أو كأن يعطيه شيئاً أو يكلمه بلسان طلق فإنه يدل على خير كثير يكون له. ومَن رأى في منامه تنيناً يتغير، ويكون منه رجل، فإنه يدل على جيش من الجن، فإن رآه يتغير ويكون منه امرأة فإنه يدل على جيش مؤنث من الجن، وهو عدو يرى كاتم العداوة له رؤوس كثيرة في فنون الرداءة والشر والسوء. فإن كان له رأس أو ثلاثة أو أربعة رؤوس إلى أن يبلغ سبعة رؤوس، فكل رأس من رؤوسه بلية ومن ونوع من الشر، فإذا صارت سبعة رؤوس فليس له نظير في شره وعداوته. ومَن رأى أنه ملك تنيناً فإنه يظفر برجل لا عقل له. والمرأة الحبلى إذا رأت كأنها ولدت تنيناً فإنها تلد ابناً خطيباً مجيداً ذرب اللسان، أو ابناً عرّافاً، أو كاهناً أو شريراً فاسقاً أو لصاً.
التهاجر
وهو ضد التواصل، وهو يدل على الهزيمة وتولية الإدبار عند اللقاء، وربما دلّ ذلك على الرجوع إلى ما كان عليه من الشر، ويدل على المعصية والمقت والغضب من اللّه تعالى، فإن ولى الأدبار ملتجئاً إلى قوم يستند إليهم ويحرضهم على القتال دلّ ذلك على مشيه بالشر والنميمة بين الناس.
التهاون
هو في المنام دليل رديء. ومَن رأى كأنه تهاون بمؤمن فإن دينه يختل، ويقنط من رجل يرجوه، وتستقبله ذلة. ومَن رأى كأن غيره تهاون به، وكان شاباً مجهولاً ظهر به عدوه، فإن تهاون به شيخ مجهول افتقر.
التهديد
تهدد الإنسان من غيره في المنام يدل على ظفر المتهدد بمن تهدده. ومَن رأى أنه يتهدد في المنام، ويتوعد من غيره، ويراد منه أن يخضع، فإنه يظفر ولا يخاف ما يتوعد به ولا يخضع. والتهدد في المنام دليل على الوقوف عن الخصوم، فإن كان من مجهول لا يُعرَف فهو من الشيطان،. بخاصة إن هدّده وتوعده على فعل الصلاة أو قراءة القرآن أو إيتاء الزكاة وما أشبه ذلك. وربما دلّ التهدد في المنام على الابتلاء بالمحبة.
التهليل

هو في المنام هداية، ومن قال في منامه: لا إله إلا الله، فإنه يموت على الشهادة، فإن كان في مصيبة يؤجر عليها، وإن كان في هم وغم نجا وجاءه الفرج.

التواري
مَن رأى في منامه أنه دخل بيتاًً وتوارى فيه فإنه يعزى. وقيل مَن توارى فيولد له بنت، لقوله تعالى: (يتوارى من القوم من سوء ما بشّر به). والتواري في المنام دليل على الاستناد والاعتماد على مَن توارى به، أو بمَن دلّ عليه، فإن توارى بجبل دلّ على أنه يستند إلى جليل القدر، وإن توارى واستند إلى شجرة ركن إلى عالم. وإن كان عند الرائي حامل ولدت أنثى. وربّما دلّ التواري في المنام على النفاق والتكلّم بأعمال السوء.
التواصل
هو في المنام يدل على صلة الرحم، ومواصلة الصوم. فإنه واصلَ في المنام العلماء والصالحين دلّ على حفظ مودته، ووفائه بعهده، أو التقرب إلى أرباب المناصب من الملوك والأمراء والوزراء بما يحظى به عندهم على قدره. وإن واصل في المنام أحداً من أرباب البدع وأهل الذمة دلّ على فساد دينه ودنياه، وتضييع أوقاته في اللهو واللعب.
التواضع
تواضع الإنسان للناس في المنام ظفر وعلو ورفعة، لما رُوي في الأخبار: من تواضع لله رفعه.
التوبة
تدل التوبة في المنام على النجاة من السجن، أو نيل الملك أو إصابة الشرف والبركة بعد احتمال بلية. ومَن رأى في منامه أنه أقلع عن الفسق فإنه يبتل ببلاء ثم يتوب، ويملك ملكاً وينال بركة وشرفا. ومن تاب في منامه عن ذنب لا يعلمه من نفسه ربما يخشى عليه من الوقوع فيه ولكن عاقبته إلى خير. والتوبة للكافر إسلامه. والتوبة للمطربين والزناة وأشباههم تدل على الفقر بعد الغنى.
التوت
كله في المنام يدل على كسب واسع نافع لصاحب الرؤيا. والتوت الأسود يدل على الدنانير، والتوت الأبيض يدل على الدراهم. وشجرة التوت رجل صاحب أموال وأولاد. والتوت يدل على صلاح الدين وحسن اليقين وعافية البدن لمن أكله.
التوديع
يدل في المنام على زوال المنصب، أو طلاق الزوجة، أو موت المريض، أو الخروج من الوطن إلى غيره، أو من صنعة إلى غيرها، سواء أكان الرائي هو المودع أو المودع. ومَن رأى كأنه يودع امرأته فإنه يطلقها. وقيل: إن التوديع يدل على مفارقة المودع بموت أو غيره من أسباب الفراق. ويدل التديع على انصراف الشريكين، وعزل الوالي، وخسارة التاجر. وقال بعضهم: إن التوديع محبوب في التأويل، وهو يدل على مراجعة المطلقة، ومصالحة الشريك، وربح التاجر، وعودة الولاية إلى الوالي، وشفاء المريض وذلك وإن الوداع يتضمن في لفظه الدعة والراحة. وقيل: إذا رأى الإنسان في منامه كأنه يسلم سلام وداع فإن ذلك رديء لَمن سمعه، وَلمن يقول بذلك، وذلك لأن الناس لا يودع بعضهم بعضا إلا عند المفارقة وعند البطالة، وعند النوم.
التوراة
مَن رأى في منامه أنه يتلو التوراة فلم يعرفها، فإن رجل يذهب مذهب القدرية والجبرية. ومَن رأى أن عنده توراة، فإن كان ملكاً مسلماً فتح بلداً من بلاد أعدائه، أو تصالح معهم على ما يريد. وإن كان عالماً ازداد علما أو أبدع في ما يعلم، أو مال إلى مذهب أهل الأهواء. وربما دلّت رؤية التوراة على الاجتماع بالغائب أو وجود الضائع. وربما دلّ الكتاب على مَن هو من أهله. وإن كان الرائي أعزب تزوج من غير ملّته، وربما كثرت أسفاره وإن التوراة ذات أسفار. وإن كانت زوجته حاملاً أتت بولد فيه شبهة، وكذلك الحكم في ما سواها من الكتب. وربما تزوج الرائي امرأة بغير ولي، وربما عاشر مَن يفسد معه دينه، ورؤية ما سوى الكتاب العزيز من الكتب والصحف في المنام تدل على العز لأرباب الأمور. وتدل رؤية التوراة والإنجيل على رؤية النبي صلى اللّه عليه وسلّم، أو على إتيان الرخص. ورؤية التوراة في المنام تدل على حكمة وعلم وهداية. ومَن كانت له امرأة حامل ورأى التوراة في يده، ولدت امرأته بنتا لأن اسم التوراة مؤنث.
التوكل

التوكل على اللّه تعالى في المنام والتلفظ به يدل على بلوغ المقاصد، لانتهاء ما هو فيه من شدة، وقد يدل على الإيمان بالله تعالى، وحسن الظن به، والانتصار على الأعداء، وبلوغ الآمال. وربما دلّ التوكل على اللّه تعالى على توبة الفاسق وإسلام الكافر، وربما دلّ على وقوع ما يتوقاه من الشر، ولكن عاقبته إلى خير.

التيس
هو في المنام رجل مهيب في منظره، أبله في اختباره. وربما دلّ التيس على العبد الأسود الجاهل. وقد يكون التيس رجلاً ضخما في دينه وعظيم الشأن.
التيمّم
يدل في المنام على قرب الفرج، فمَن رأى أنه يتيمم للصلاة أو للطهارة من الجنابة فقد قَرُب فَرَجُه، وإن
التيمم
دليل على الفرج القريب من اللّه تعالى. والتيمم في المنام دليل على السفر أو الإنذار بالمرض الذي يُحتاج فيه إلى التيمْم. وربما دلّ على فقد الماء للمسافر، فإنه يتيمْم بالرمل، أو بما لا يعلق باليدين كان دليلاً على تعذْر الأسفار، واتيان الرخص، والعمل بالهوى. والتيمم يدل على الفقر بعد الغنى، وعلى مرض السليم، وعافية المريض، والتيمم مع وجود الماء يدل على الأعمال الْباطلة. فإن رأى أنه يتيمم فإن كان مع عدم الماء دلّ على الفرج القريب، وزوال الشدة، وإن كان مع وجود الماء ففيه خمسة أقوال: أحدها: أن يكون الرائي يفضل الْتسري على الزواج. والثاني: أن يكون ممن يفضل السفر في البر على السفر في البحر. والثالث: أن يكون ممن يرجو المغفرة مع الإصرار على الذنب. والرابع: أن يكون ممن يفضل الدنيا على الآخرة. والخامس: أن يكون متلاعباً بدينه ويتتبع الرخص من أقوال العلماء، وقيل: يدل على النجاة من المرض أو السجن.
التين
هو في المنام مال وخصب كثير لمن أصاب منة. وشجرة التين رجل غني كثير المال، نافع يأوي إليه أعداء الإسلام، لأن الحيات تأوي لهذه الشجرة وليس في الثمار شيء يعدله. ومن رأى أنه يأكل منه فيكثر نسله. وقيل: التين رزق من قبل العراق، ومال مجموع يخصب منه صاحبه بلا تعب، ويظهر عليه أثره. وأكل القليل منه رزق بلا عسر. وقيل: ثمر التين وورقه هم وحزن وندامة، فمَن أكله أصابه هم على أمر أتاه أو يأتيه. وقيل: التين يُفسر بالصالحين، وخيار الناس، والرزق والسهل، والسرور التام والنعمة الرغدة. والتين الأسود في وقته خير. والتين الأبيض خير من الأسود. فإن رأى الإنسان التين في غير وقته فإنه يدل على حسد يعرض لصاحب الرؤيا. وربما دلّ التين على اليمين، فإن رأى الإنسان التين في غير وقته فإنه يدل على حسد يعرض لصاحب الرؤيا. وربما دلّ التين على اليمين، فإن كان التين أسود فاليمين كاذبة، وربما دلّ على النكد والحزن والخروج من المحل الأعلى إلى المحل الأدنى. وربما دلّ على الندم كما دلّ الندم على آكل التين.
باب الثاء
الثبات
هو في المنام لمن عادته الطيش في اليقظة، دليل على النعم والهدى، وقوة العزم والحزم في الأمور.
الثدي
هو في المنام امرأة الرجل أو ابنته، فجماله جمالها، وفساده فسادها. ومَن رأى امرأة معلقة من ثديها فإنها تزني، وتلد ولداً من غير زوجها. وإن رأى رجل في ثديه لبنا، فإن كان فقيراً استغنى، وإن لم يكن متزوجا دلّ على أنه سيولد له أولاد. وإن رأت ذلك امرأة شابة دلّ على أنها ستحمل وإن حملها يتم، وإن كانت ثيبة غنية افتقرت وتلف مالها. وإن كانت عذراء مدركة دلّ ذَلك على عرسها. وإن كانت صغيرة بعيدة عن وقت الزواج دلّ ذلك على موتها. ومَن رأى أنه يرتضع امرأة تعرفه ولا يعرفها دلّ ذلك على أنه سيمرض مرضاً طويلاً، إلا أن يكون له امرأة حامل فإنه ذلك يدل على أنه يكون له ولد. وإن رأت امرأة هذه الرؤيا ولدت بنتاً. فإن رأى كأن ثدييه قد عظما على اعتدال من أمرهما وحسن منظرهما فإنهما يدلان على أولاده وأشياء يملكها. وإذا رآهما ساقطين فهو دليل على موت أولاده. ومَن رأى ذلك ولم يكن له أولاد فإن ذلك يدل على افتقاره وعلى حزنه، وبخاصة في حق النساء.

وفي المرضعات يدل على آفاق تقع بمن ترضعه. والثدي الكبير يدل على مثل ما يدل عليه ثدي قد عظُمَ. ويدل في المرأة على فجور. ومَن رأى كأن ثدييه يضربان صدره فإن ذلك يدل إن كان طاعناً في السن على أن أخباراً رديئة تأتيه من بعض مَن يعرفه. وإن كان صغيراً من الرجال والنساء فإن ذلك يدل على عشق. ومَن رأى كأن له ثدياً عظيماً واحداً قد بلغ العانة فإنه يزني بمحرم، أو ينكح نكاحاً حراماً، والثديان في المنام هما البنات، فما حدث فيهما فتأويله في البنات. ومن رأى أن قد نَبُتَ له ثدي مع ثدييه فإن ذلك زيادة بنت. ومَن رأى أنه نقص له ثدي فإن ذلك موت بنته. واللبن في الثدي زيادة في المال ودال على الولد، فمن رأى أن في ثدييه لبنا فإنه شرف على زيادة دنيا تدر له أو لمن هو يملكه. وكذلك في النساء فإن كان ما يدر من لبن يرضعه إنسان فإنه يحبس، ويغلق عليه باب، ولا ضير فيه للراضع، فإنه ذلة وحزن. وقيل: إن رأى الرجل أن في ثديه لبناً، فإن كان عازباً تزوج ويولد له ولد. وإن كان فقيراً دلّ على بشارة، وإن كان شاباً دلّ ذلك على طول عمره. والمرأة الشابة إذا رأت ذلك دلّ على حملها وولادتها، وطول ثدي الرجل حتى يضربا صدره دليل على هوى في غير رضا اللّه تعالى. وقبل: هو دليل موت الأولاد، فإن لم يكن له ولد دلّ على الفقر والحزن. وطول ثدي المرأة فوق الحد دليل على غاية الحزن. وثدي الرجل دال على وجاهته ومنصبه، وعافيته وسقمه. وربما دلّ ثدي الرجل على الإخوان والأصحاب، والأولاد والأزواج الذين لا نفع منهم. وثدي المرأة دليل على عكس ذلك لما فيه من رزق اللّه تعالى. فإن رأى أن ثديه كثدي المرأة، واللبن يقطر منه دلّ على قيامه على عياله، ومباشرته لما يلزم النساء في كدهن، وربما دلّ ذلك على الدين، أو يحصل له مرض يستحي فيه من الناس، فإنه رآه اشتهر بذلك. وإن. صار الثدي نحاسا أو حديدا دلّ على فقد الأولاد وتعطل الأسباب أو الحمل. والثدي على الناهد زوج، والنهد على المرأة العقيم ولد بعد اليأس منه. وربما دلّ النهد للبكر على ما تتزين به من جهاد أو كسوة أو مال. والنهد للطفل أو الطفلة علل وأمراض وقروح. والثدي الواحد للمرأة العزباء زواج، فإن نزل منه ماء أو لبن فقدت ولدها أو أختها. والثدي امرأة زانية. وقد عبر الثدي ببيض النعام أو الأترج. وقد يكون الثديان مملوكين، وقيل: إنهما أب وأم. والثدي يدلا على زق الخمر إذا كان فيه لبن. وقيل: الثدي رجل كريم.

الثروة
هي للفقير في المنام مفسدة لطريقه. وربما كان ذلك ارغاماً للعدو، وكبتاً للحسود. وربما دلّت الثروة على الزوجة والأعمال الصالحة التي تؤدي لنعيم الجنة. وربما دلّت الثروة للمريض على ثراه وتربته وحلوله فيها.
الثريا
هي في المنام رجل حازم في الأمور، فمن رآها سقطت على الأرض دلّ ذلك على موت الأنعام وقلة الثمار في ذلك العام. ومن رآها من العمال دلّ على الأخطاء فيما يصنع.
الثريد

هو في المنام حياة الرجل وعيشه وكسبه وحرفته. فإن رأى ملء قصعة ثريداً أو دسما فهي دنيا واسعة. وإن رأى قصعة يأكل منها ثريدا فقد ذهب من حياته بقدر ما أكل منها، وبقي من حياته بقدر ما بقي، فإن استوفاها فقد فني عمره. فإن أكل الثريد الكثير الدسم فإنها ولاية في منافع على قدر الدسم، وإن كان من غير دسم فإنها ولاية بغير منفعة. فإن رأى أن أمامه قصعة ثريد بدسم كثير، ولا يتهيأ له أكله فإنه يجمع مالاً ويأكله غيره. فإن رأى أنه لا يأكل مخافة أن يفنى فإن له نعمة كثيرة وحياة طيبة ويخشى أن يموت. فإن رأى ثريداً بلا دسم غير طيب وهو يأكله كله حتى يستريح منه فإنه يتمنى الموت من قلة ذات اليد والفقر. وإن كان الثريد من خل بلا لحم فإنه حرفة نظيفة من حل وورع. وإن كان بغير دسم فإنها حرفة دنيئة. وإن كان الثريد بلحم السبع فإنها ولاية على قوم غاشمين ظالمين مع كره وخوف ووجل، فإن كان فيه دسم فإن الحياة والمنفعة حرام إن كان الرجل تاجراً فإن معاملته مع قوم ظالمين أصحاب جور، وإن كانوا عمالاً فكذلك كسبهم حرام فإن كان بغير دسم فإنه بلا منفعة، ويدخله الوهم. فإن كان الثريد بلحم كلب فإنها ولاية دنيئة وتجارة دنيئة، وكسب دنيء مع قوم سفهاء. فإن كان مع دسم فإنه مال حرام. وإن كان بغير دسم فإنه كسب دنيء وفقر وحرمان. وإن كل الثريد كله فإنه يموت في ذلك الفقر والذل والحرمان، فإن كان الثريد بلحم سباع الطير فإنها ولاية وتجارة وكسب من مكابرين أصحاب مال ودم مع مال حرام بخوف وكره. فإن رأى أنه يأكل ثريد كشك فإنها حرفة دنيئة بلا منفعة.

الثعبان
يدل في المنام على رجل الوادي. وربما دلّ على العداوة من الأهل والأزواج والأولاد وربما كان جارا حسودا شريراً. وثعبان الماء عون للظالم أو أعلام للحاكم. ومن رأى أنه ملك ثعباناً فإنه يصيب سلطاناً عظيماً.
الثعلب
هو في المنام عدو مقاتل كذاب مخالف مراوغ في معاملته، ومن قاتله أو مسه أصابه فزع من الجن. فإن أكل لحمه أو طالبه ليقاتله أصابه. وقالوا: أنه عدو من قِبَل السلطان. فمن رأى أنه أخذ ثعلباً فإنه يصبح خصما له، فإن ذبحه صالحه عن دين. فإن لاعب ثعلباً فإنه يصيب امرأة يحبها وتحبه، ويقر اللّه تعالى عينه بها. والثعلب يفسر بالمنجمين والأطباء وأهل التدبر والخبث. ومن رأى كأنه قتل ثعلباً فإنه ينال امرأة عزيزة شريفة. ومن رأى ثعلباً فإنه يرى رجلاً شريفا أو امرأة شريفة عزيزة، أو يتملق له رجل فيه خداع. والثعلب يدل على عدو مجهول، شديد مكار، ويقوم بعمله في حينه، ويدل على النساء الخداعات. ومن رأى كأنه يراوغ ثعلباً فإنه رجل كذوب شاعر، وكذلك من رأى أنه يجازي الثعلب أحسَنَ الجزاء. ومن رأى ما بين المشرق والمغرب قد امتلأ من الثعالب يكثر السحر أو الحيل في ذلك الزمان. ومن رأى أنه ينازع ثعلباً أو يعالجه فإنه يخاصم ذا قرابة. ومن رأى أنه يلتمس ثعلباً فإنه يصيبه وجع. ومن رأى أن الثعلب يلمسه فإنه يصيبه فزع من الجن والإنس. ومن رأى أن ثعلباً يهرب منه فإن له غريما يراوغه. ومن رأى أنه أصاب من جلد الثعلب شيئاً فإن ذلك قوة له وظفر. وربما يكون ميراثا من قبل امرأة. ومن شرب من لبن الثعلب شفي إن كان به مرض، وإلا ذهب عنه هم. وقيل: من رأى ثعلباً أصابه في نفسه هوان، وفي ماله نقصان. ورؤية الثعلب تدل على الفائدة والكسوة والزوجة والزواج للأعزب.
ثفر الدابة
تدل رؤيته في المنام على ولي أمر وضيع، أو تابع للزوجة، أو يدل على المال. والثفر في الرؤيا قوام الشيء ومثاله، وكذلك الحزام،
الثقل
إن حط الثقل عن الإنسان وعن الحيوان في المنام دال على الصدقة والإحسان إلى من يعرف وإلى من لا يعرف.
الثُكُول
يدلّ في المنام على الحزن ويرمز إلى رفع القدر والأفراح والمسرات. وربما دلّ
الثكول
على فقد الأولاد والأمهات.
الثلاّج
تدل رؤيته في المنام في الصيف على الأفراح والمسرات، وفي الشتاء على الهموم والغموم.
الثلج

تدل رؤيته في المنام على الأرزاق والفوائد، والشفاء من الأمراض الباردة، خاصة لمن كانت معيشته من ذلك. وربما دلّ الثلج والنار على الألفة والمحبة، وإن الثلج لا يطفئ النار. فإن شوهد الثلج في أوانه كان دليلاً على ذهاب الهموم وإرغام الأعداء والحساد، وإن شوهد في غير أوانه كان دليلاً على الأمراض الباردة والفالج. وربما دلّ الثلج على تعطيل الأسفار، وتعذر أرباح للبريد والسعاة والمكارية وشبههم. والغالب في الثلج تعذيب السلطان رعيته وأخذ أموالهم، وجفاؤه لهم، وقبح كلامه معهم، لقوله تعالى: (فأنزلنا عليهم رجزاً من السماء)، قيل: ذلك هو الثلج، فإن كان الثلج قليلاً فهو خصب. ومن رأى أن الثلج يقع عليه سافر سفراً بعيداً، وربما كان فيه مضرة. فإن رأى أنه نائم على الثلج فهو عذاب. ومن أصابه برد الثلج في الشتاء أو في الصيف فإنه فقر. ومن اشترى وقر ثلج في الصيف فإنه يصيب مالاً يستريح إليه، ويستريح من الغم بكلام حسن، فإن لم يضرهم ذلك الثلج وذاب سريعاً فإنه تعب وهم يذهب سريعاً. وإن رأى أن الأرض مزروعة يابسة ثم تساقط الثلج فإنه بمنزلة المطر وهو رحمة تصيبهم وخصب وبركة. وقيل: من رأى في بلد ثلجا كثيراً في غير أوانه أصاب تلك الناحية عذاب من السلطان، أو عقوبة من اللّه تعالى، أو فتنة تقع بينهم. وقيل: من رأى الثلج دلّ على سنة قحط، ومن سقط عليه الثلج فإن عدوه ينال منه. وربما دلّ الثلج الكثير على الأمراض العامة كالجدري والوباء، وربما دلّ على الحرب والجراد وأنواع الجوائح، وربما دلّ على الخصب والغنى، ومن رأى ثلجاً نزل من السماء وعم الأرض، فإن كان ذلك في أماكن الزرع وأوقات نفعه دلّ على كثرة النور وبركة الأرض وكثرة الخصب، وأما إن كان ذلك بها في أوقات لا تنتفع به الأرض في نباتها فإن ذلك دليل على جور السلطان وسعي أصحاب العشور. وكذلك إن كان الثلج في وقت نفعه أو غيره غالباً على المساكين والشجر والناس فإنه جور يحل بهم وبلاء ينزل بجماعتهم. وربما دلّ الثلج على الحصار والغفلة عن الأسفار وعن طلب المعاش.

الثلم
الثلم في الشيء دليل على نقصه، أو نقص ما يدل عليه. وربما كان الثلم لثماً للغائب أو صلحاً مع هاجره.
الثمرة
إذا شوهدت الثمرة في المنام وكانت حلوة دلّت على رزق وفائدة وعلم نافع، والثمرة الحامضة لمن يوافقه أكلها كذلك، ولمن لا يوافقه فهي مال حرام وزيادة في مرضه، وما لا ينتهي من الثمار يدل أكله وملكه على الدين أو على مغالبة الأعجام من النساء والرجال أو الإماء أو البكم من أولئك. والثمرة المحجوبة رزق بتعب، والثمرة ذات العجم رزق فيه القليل من الشبهة، أو لم يخلص من الزكاة. والثمرة التي ليس لها عجم ولا قشر تدل على تيسر الأمور والرزق الحلال الذي لا يشوبه شيء. فإن كانت الثمرة في أوانها ونضجها كان ذلك خيراً عاجلاً، وإن كانت في غير أوانها ففائدتها بعد مدة، أو أنها دليل على الرزق. وأكلها في غير زمنها استدراك فائت صالح وتيسير للعسير، واستقصاء ما يُخشَى ذهابه. وكل ثمرة مجتمعة فإنها دالة على الألفة والاجتماع وبالعكس. وكل ثمرة غريبة فهي دالة على بلدها. والثمار أزواج أو أولاد أو عقود أموال أو متاجر أو علوم أو أملاك أو أعمال صالحة أو أهل أو أقارب أو أفراد أو شفاء من الأمراض لمن ملكها، وربما دلّت على ما يُصنَع منها من الشراب. وكذلك المشموم يدل على مائه أو دهنه. ومن قطف من شجرة شيئاً ليس ثمراً فإنه مقيم على أمر لا يحل له، أو طالب لشيء لا يجب له. والتقاط الثمرة من أصول الشجرة دليل على مخاصمة رجل شريف ومن رأى أنه التقط من الأشجار ثماراً شتى فإنه يصيب علما وفقهاً من رجال لهم مراكز في العلم والجاه. فإن قطفها وهو قاعد فيصيب رزقاً بلا كد. ومن رأى شجراً مثمراً في الشتاء فأعجبه ذلك فإنه رجل قد اضطر إليه، وتوّهم أنه صاحب مال، فإن قطف شيئاً منه فيذهب ماله على ذلك الرجل بقدر ما قطف منه. والثمار أموال وكرامة، فمن رأى أنه يجني من شجرة موصولة غير ثمرها فإنه يدل على صهرٍ بارٍ، أو شريك فيه خير. وما كان في الجبال من الثمار غير مملوك فإنه علم وأرزاق ومواهب من عند اللّه تعالى، لا منّة لأحد عليه في ذلك.
الثوب

ومن رأى في منامه أنه قد لبس ثياباً صوفية، فإنه يكون زاهداً، ويدعو الناس إلى الزهد في الدنيا، ويرغبهم في عمل الآخرة. وكل ثوب أخضر فإن لونه ينفع ولا يضر، فمن رأى أنه لبس ثوياً أخضر، فإن الأخضر للحي دين وعبادة، وهو للميت حسن حاله عند اللّه تعالى، وقيل: من لبس ثياباً خضراء أعطي ميراثاً. والثياب البيضاء خير لمن لبسها في المنام، وإن كان من يلبسها عاملاً فإنها تدل على بطالته. وكلما كانت الثياب أغلى قيمة فإنها تدل على البطالة. ومن رأى أن عليه ثوباً أسود ولم يتعود لبسه، أصابه بعض ما يكره، أما إذا كان قد تعود لبسه في اليقظة فذلك شرف وسلطان، ومال وسؤدد. ومن لبسه وكان مصقولاً مكوياً فإنه ينال هيبة وسلطاناً. ومن رأى أن عليه ثيابا حمراء فيأتيه مال كثير يجب لله تعالى فيه حق، فليتق اللّه تعالى وليؤت الزكاة. وإن رأت امرأة أنها تلبس ثوباً أحمر فهو فرحها. وإن رأى الملك أنه لابس ثوباً أحمر فإنه يشتغل باللهو واللعب، وتصيب سياسة ملكه ضعف، ويطمع العدو فيه. والثوب الأحمر يدل بالنسبة للمريض على الموت، وبالنسبة للفقراء على الضرر، والثياب المعصفرة وجميع الأصباغ المشاكلة لذلك تدل عند بعض الناس على قروح، وفي بعضهم على حمى. وألبسة النساء الحمراء خير لمن لم تتزوج. والثياب الصفراء تدل على مرض وضعف لصاحب الثوب. ومن رأى أن عليه ثياباً مصبوغة بعدة ألوان فإنه يسمع من السلطان ما يكرهه، فليتعوذ بالله من شر ذلك. وإن رأى أن عليه ثوباً ذا وجهين، من لونين، أو طيلساناً ذا وجهين، فهو رجل يداري أصحاب الدين والدنيا، وإن كان الثوب مغسولاً ففقر ودين، وإن كان جديداً ووسخاً فدين وذنوب قد اقترفها. ومن رأى كأنه لابس ثيابا منقشة الألوان فإن ذلك لمن كان يبيع الرياحين، أو كانت صناعته في شيء من الأشربة، وأما في سائر الناس فإنها تدل على اضطراب وشدة وظهور الأشياء الخفية، ويدل فيمن كان مريضاً على اشتداد المرض به من كيموس حار ومرّه صفراء كثيرة، ويدل في النساء على خير، وخاصة للغنيات منهن والزانيات والمغنيات. ومن رأى أن عليه ثياب خز فإنه يحج، فإن كانت حمراء فهي دنيا تتجدد له، والصفراء دنيا مع مرض. ومن كان عليه ثياب الوشي وهو يصلح للولاية ولي أهل الحرث والزرع، وإن لم يكن من أهل السلطان فهو خصب السنة وحمل الأرض. ومن رأى أن فقيهاً لابسا ثيابا من ابريسم فإنه يطلب الدنيا، ويدعو إلى بدعة.

والأعلام على الثياب سفر إلى الحج. ومن رأى أنه لبس ثوباً رقيقاً تحت ثيابه فإنه يصير إليه مال يدّخره، وتكون سريرته خيراً من علانيته، فإن لبسه فوق ثيابه فإنه مكروه ويكون قد أخطأ في دينه، وجاهر في الفسق، والثوب الصفيق خير من الثوب الرقيق. وإن رأت امرأة أنها لبست ثوباً رقيقاً فهو عزها، وإن لبست ثوبا غليظا فهو كدّها. والثياب المسوجة بالذهب والفضة صلاح في الدين والدنيا وبلوغ المنى. ومن رأى أنه لابس ثيابا لينة كثيرة القيمة، فإن ذلك دليل خير في الأغنياء والفقراء. وهي بالنسبة للعبيد تدل على المرضى. ولبس الثياب الجديدة للغني تحسين في معيشته، وللفقير ثروة، وللمدين قضاء دين. ومن اغتسل ولبس ثيابا جديدة ذهب غمه، وأصاب خيراً. ومن اغتسل ولم يلبس ثيابا جديدة، فإن ما يناله من فرج لا يلتئم فيه أمره على ما يوافقه. فإن كانت الثياب الجديدة متمزقة تمزقا لا يمكن إصلاح مثلها في اليقظة فإنها تدل على أنه لا يولد لصاحبها ولد، وإن كان يمكن إصلاحها فإن لابسها مسحور. ومن لبس ثوبين باليين متقطعين فهو موت له. ومن رأى أنه لبث ثوباً بالياً فيصيبه غم وهم. ومن رأى أن ثوبه تمزق عَرْضاً مُزِق عرضه وأصابه هم من جهة رجل شرير، وإن مزِق عليه طولا فُرّج عنه أمره. وإن رأى أن ثوبه تمزق فيتمزق دينه أو ينقص عيشه. والثياب المرقعة القبيحة تدل على خسران وبطالة. ومن رأى في ثيابه بللا، فإنه يقيم عن سفر، ويحبس عن أمر قد همّ به، ولا يتمّ له ذلك إلا بعد أن يجف الثوب. ومن رأى كأنه يغسل ثيابه أو ثياب غيره فإن ذلك يدل على دفع ثقل ومضرة تعرض له في معاشه، ويدل على ظهور الأشياء الخفية. ومن رأى أنه سُلب ثيابه كلها عُزل عن سلطانه. ومن رأى أنه يضيّع ثياباً فإن ذلك دليل خير، إلا أن يكون صاحب الرؤيا فقيراً أو عبداً أو سجيناً أو مديناً. ومن رأى أنه لبس ثياب النساء وكان في ضميره أنه يتشبه بهن، فيصيبه هم شديد وهول من السلطان. وإن رأى أنه لبس ثياب النساء، وظن أن له فرجاً فيتغيّر حاله ويخذل. ومن رأى أن عليه ثيابا مجهولة فهو قلبه يقلبه كيف شاء. ومن رأى أنه يأكل ثوبه فإنه يأكل من ماله. وإن رأى في المنام كلباً لابساً ثوباً من صوف دلّ ذلك على إنصاف السلطان وعدله.
وإن رأى أسداً لابساً ثوباً من قطن أو كتان فإنه سلطان جائر يسلب الناس أموالهم. والثياب الزرقاًء غم وهم. ومن رأى أنه لبس ثوباً من كتان نال معيشة شريفة ومالاً حلالاً. ونزع الثياب الوسخة في المنام زوال الهموم، وكذلك إحراقها. وأكل الثوب الجديد أكل المال الحلال، وأكل الثوب الوسخ أكل المال الحرام. وشراء الثياب البالية مكروه في التأويل، وإن البلى فقر. والثياب الخضراء جيدة لأنها لباس أهل الجنة. فمن رأى ثيابا خضراء دلّ ذلك على دين وقوة وزيادة عبادة في الأحياء، وحسن حال الميت عند اللّه تعالى. ولبس الخضرة للحي يدل على إصابة ميراث، ويدل للميت على أنه خرج من الدنيا شهيداً. وتأويل الخضرة هي الإسلام، فإن رأى أنه نال ذلك في منامه فهو صاحب دين وورع. ويدل البرْد على خير الدنيا والآخرة. وأفضل الثياب السود الحَبرَة وهو أقوى في التأويل من الصوف. والبرود المخططة في الدين خير منها في الدنيا، والبرود من الأبرسيم مال حرام، وإن كانت من قطن فهي مال ديني دنيوي.

الثور

هو في المنام رئيس قوم وقيم بيت أو بلد أو قرية. والثور الواحد ولاية سنة واحدة. ولكنه للسلطان والتاجر والعامل تجارة سنة. ومَن رأى أنه له ثيراناً كثيرة فإنه يتولى ولاية إن كان أهلاً لذلك. وإن رأى أنه ركب منها ثوراً فيُساق إليه خير وخصب. ومَن رأى أنه أكل رأس الثور نال ولاية وسلطاناً، ما لم يكن الثور أحمر. وإن كان الرائي تاجراً يصيب تجارة وشركاء يكونون تحت يده. وإن كان سوقياً فهم أجراؤه. والثور عامل، فمَن رأى أنه ركب ثوراً قهر عاملاً، فإن كان على الثور حمل فإنه العامل يجبي إليه مالاً على قدر الحمل، فإن أدخله منزله وهو راكبه فيُساق إليه خير. فإن كان الثور أحمر مرض ابنه أو مات أهله. والثور ملك أو عدو. فإن ذبح ثوراً للطعام فإن لحمه رزق حلال. ومَن رأى أنه أشترى ثوراً فإنه يداري الأصدقاء وأشراف الناس بكلام لين حسن، وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: الثيران عجم، وما زاد على أربعة عشر في البقر فهو حرب، فما كان دون ذلك فهو خصومة، والثور رجل كبير، له قدر ومنعة، ولحمه مال، ومَن رأى ثوراً أبيض فينال خيراً فإن نطحه بقرنه دلّ على سخط اللّه تعالى، ومن أكل لحم ثور في منامه استغنى، ومَن ركبه نال رفعة، فإن ركبه الثور في المنام أو رمحه مات في سنته، ومَن عضه أصابته علة أو مَن نطحه رزقه اللّه تعالى أولاداً صالحين. ومَن خار عليه الثور فإنه سيسافر سفراً بعيداً. ومَن رأى الثور وهو محبوس أو عليل وكان في شدة فإنه يتخلص منها. ومَن رأى الثور كأنه يحرث له، فإن كان زارعاً أو دهقاناً بورك في زراعته وزاد خصبه، وإن كان تاجراً لحقته خسارة وتدهورت تجارته، وإن كان فقيهاً أو عالماً ازداد صلاحاً. ومَن رأى كأن الثور صرعه فإنه يشرف على الهلاك أو يموت من تلك العلة التي هو فيها. والثور يدل على شدة وتهديد وطرد ممن هو أعلى مرتبة من ذلك الإنسان إذا كان صاحب الرؤيا فقيراً وعبداً. ومَن رأى قطيع البقر أصابه في أمره شدة، وإن ركب الثور علا شأنه وصار مذكوراً. فإن كلّمه الثور أو كلم الثور وقع بينه وبين رجل آخر نفور. ومَن رأى كأن ثوراً عظيماً خرج من جحر صغير، ثم إن الثور أراد أن يعود إلى ذلك الجحر فضاق عليه، فإنها الكلمة العظيمة تخرج من فم الرجل يريد أن يردها فلا يستطيع. ومَن رأى كأنه راكب ثوراً أسود، وكان الثور يعض ويتهدده ويريد به المكروه، فإنه يسير في البحر وتصيبه شدَة، ويشتدّ بسفينته الأمر حتى تكاد تغرق ثم تنجو من ذَلك.
ومَن رأى ثيراناً دخلت مدينة فإنها أعداء وظالمون ولصوص يدخلونها. ومَن رأى ثوراً يجذبه وأزاله عن مكانه، فإن كان والياً عزل. وقيل: إن الثور يدل على رجل باغ، فإنه قتل أو ذبح فإن الثائر والباغي يهلك. ومَن رأى أنه ركب ثوراً فإنه يصيب عملاً من سلطانه ينال فيه خيراً. ومن رأى أنه ركب ثوراً أسود فإنه ينال مالاً، فإن رأى أنه أدخله إلى منزله واستوثق منه نال خيراً في تلك السنة. وإن كان للثور قرون كثيرة فإنها سنون بحسب القلة والكثرة. والثور الذي لا قرن له رجل حقير ذليل فقير مثل النعجة، وفي القدرة مثل العامل المعزول، والرئيس الفقير. وربما دلّ الثور على الزواج لكثرة حرثه، وربما دلّ على الثائر لأنه يثير الأرض ويقلب أعلاها أسفلها. وربما دلّ على العبد والصاحب والأخ لمساعدته في الحراثة وخدمته لأهل البادية. فمن ملك ثوراً في المنام فإن كانت امرأة ذلّ لها زوجها، وإن كانت بلا زوج تزوجت، وإن كانت لها بنت زوجتها، وإن رأى ذلك من له سلطان ظفر به. ومَن ذبح ثوراً فإن كان سلطاناً قتل عاملا، وإن كان من عامة الناس فهو إنسان يظفر به مَن يخافه، وإن ذبحه من قفاه، أو من بطنه، أو من غير مذبحه، فإنه يظلم رجلاً، ويعتدي عليه. ومن ركب ثوراً أحمر أو أصفر بلا آلة الركوب فإنه يمرض. وربما دلّ الثور على الشاب الجميل لأنه من أسمائه، وتدل رؤيته على ثوران الفتنة أو المساعدة على تذليل الأمور الصعبة، بخاصة لأصحاب الحراثة والزراعة. وربما دلّت رؤيته على البلادة والذهول. والثور الأبلق فرح وسرور. والثور الأسود سؤدد وشفاء للمريض.

ثوران
الثوران للأشياء الساكنة في المنام يدل على الاستيلاء منه أو عليه، ويدل على الأمراض المشيرة للقلق، ومنه الثور لثورانه.
الثؤلول

هو في المنام مال، فمَن رأى أنه به ثآليل نال مالاً نامياً بلا نهاية، يُخشى عليه ذهابه.

الثوم
هو في المنام مال حرام قبيح، وكلام شنيع وصاحبه يبدّل الخير بالشر، فمَن أكل ثوماً في منامه فيُخشى عليه بثناء قبيح، وإن أكله مطبوخا فإنه يتوب من فحشاء، ويرجع عن خطأ. وأكل الثوم دليل خير للمريض فقط. ومَن اقتلع ثوماً تضرّر بضرر من قِبَل أقاربه، وكذلك إن اقتلع بصلاً. وقيل: إن الثوم والبصل هم وحزن.
باب الجيم
جابي
تدل رؤيته في المنام على قضاء الدين، أو الشرطي، أو الرسول، أو ناقل الكلام، أو مؤدي الأمانات.
جاثليق
مَن رأى في المنام أنه صار جاثليقا فإنه يدل على موته أو غرقه أو إشرافه على الهلاك أو زوال نعمته.
جارية
هي في المنام تجارة لَمن ملكها، أو اشتراها، أو وُهبت له. فمَن دنا من جارية ليشتريها دنا إلى تجارة. والجارية أمور جارية في ما مضى أو في ما يُستقبل. ومَن رأى جارية مسلمة متزينة سمع خبراً سارا من حيث لا يحتسب. فإن كانت كافرة سمع خبراً ساراً مع خنى. فإن رأى جارية عابسة الوجه سمع خبرا موحشا. فإن رأى جارية هزيلة أصابه هم وفقر. فإن رأى جارية عارية خسر في تجارته وافتضح فيها. فإن رأى أنه أصاب بِكراً ملك ضيعة مغلة أو عمل بتجارة رابحة. والجارية خبر على قدر جمالها ولبسها وطيبها. فإن كانت مستورة فهو خبر مستور مع دين. وإن كانت متبرجة فإن الخبر مشهور. وإن كانت متنقبة فإن الخبر متلبس. وإن كانت سافرة فإنه خير يشيع. والناهد خبر مرجو.
جاسوس
يدل في المنام على الجان، أو على مَن يفضّل أعمال الشر على أعمال الخير.
الجام
هو في المنام حبيب الرجل، وأفضله ما يُقدم علُيه من الحلوى. فمن رأى أنه قُدم إليه جام فالوذج فإنه سيرى من حبيبه محبة عظيمة، فإن قدم إليه ما يكرهه كالبقل والباقلاء والخيار فإنه يرى من حبيبه عداوة، ويشعر بالبغضاء. والجام في الرؤيا يُعبَّر بألف درهم أو مائة درهم.
الجامع
يدل في المنام على الملك لقيامه بأمور الدين، والحاكم الفاصل بين الحال والحرام، والسوق الذي يقصد الناس فيه الربح، ويخرج كل إنسان منه بربح على قدره وعمله. ويدل على كل من تجب طاعته من والد وأستاذ ومؤدب وعالم. ويدل على العدل لمن دخله في المنام مظلوما. ويدل على القرآن الكريم لكثرة الوارد منه. ويدل على المقبرة التي هي مكان الخشوع والغسل والطيب والصمت والتوجَه إلى القبلة. ويدل على ما يستعان به على الأعداء كالحصن الحصين للأمن من الخوف. فسقوف المسجد خواص الملك والمطلعون على أحواله. والعمد أكابر الدولة وأمراؤها. وحصره بسط عدله وعلماؤه الذين هم تحت طاعته. وأبوابه حجّابه. ومئذنته نائبه أو صاحب أخباره. وإن دلّ على الحاكم فأعمدته أوقاته، ومصابيحه فضلاء عصره وفقهاؤه، وحصره بسط أحكامه أو ما يلقيه عليهم من العلوم، وسقفه كتبه التي تستره ويُرجع إليها، ومئذنته هي القائم بجمع الناس لما يلقيه عليهم من الفضل، ومنبره العبد، ومحرابه زوجته أو ما دلّ على الرزق الحلال، والمنارة وزير وإمام، وربما دلّت المنارة على مؤذنيها، والمصحف على قارئه، والمنبر على خطيبه، والباب على بوابه، والقيم على مصابيحه وفرشه، فما حدث في المسجد من زيادة أو نقص أو في شيء مما يختص به رجعت بذلك على ما دلّ عليه. وأمّا الجامع الذي تحمله ملوك الإسلام في أسفارهم ويقيمون لصلاة الأعياد وغيرها، فإنه يدل على إقامة الدين، وعلو كلمة المسلمين، والنصر على أعدائهم، وحكمه في التأويل حكم ما ينصبون من الدهاليز المشرعة التي يُعبّر بها عن القلاع. وجامع المدينة يدل على أهلها، وأعاليه رؤساؤها، وأسافله عامتها، وأساطينه أهل الذكر، وعرابه إِمام الناس، ومنبره سلطانهم أو خطيبهم، وقناديله أهل العلم والخير والجهاد والحراسة في الرباط، وأما حصره فأهل الخير والصلاح، وأما مؤذنه فقاضي المدينة أو عالمها الذي يدعو الناس إلى الهدى ويُقتَدى بهديه وتُنفذ أوامره، ويؤمن على دعائه، وأمّا أبوابه فعمال وأمناء وأصحاب شرطة.
الجاموس

هو في المنام رئيس مبتدع، قوي مهيب، شجاع جلد، لا يخاف أحدا، ويحتمل أذى الناس فوق طاقته. فإن رأت امرأة أن لها قرناً كقرون الجاموس فإنها تنال ولاية، أو يتزوجها ملك إن كانت أهلاً لذلك. والجاموس رجل مهاب، كثير الاحتيال والتسمع للكلام، كثير الأسفار في البر والبحر، متسلّط على الأعداء. وربما دلّ على الكد والسعي أو على الإساءة. فإن استُعمل في حرث أو دوران دلّ على الفاقة والاحتياج. وإناث الجواميس بمنزلة البقر في أحوالها كلها.

الجب
يدل الجب في المنام على الهم والنكد والسجن، ومَن كان في شيء من ذلك زال عنه همه وغمْه، واتصل بالأكابر، ونال عزاً ورفعة. وإن كان الرائي من أهل العلم انتفع الناس بعلمه، واتصل بالملوك بما عنده من العلم، خاصة عِلم الرؤيا. وربما وردت عليه رسل الأكابر بما يفرحه. وربما حصل بينه وبين أهله نكد وحسد، ويغدرون بهَ، ثم ينتصر عليهم. وربما اتهم الرائي بتهمة وكان منها بريئا. وربما دلّ على تفريج الهم، وقضاء الحوائج. ويدل الجب على السفر. ويدل على ما يدل البئر عليه. وربما دلّ الجب على الجب والختان، وهو لمن يصحفه.
الجبّاس
تدل رؤيته في المنام على الذنوب والخطايا والهموم والحريق. وكذلك الذي يشوي الطوب الأحمر. وربما دلّت رؤيته على عافية المرضى وعمران الخراب.
الجبان
تدل رؤيته في المنام على الرخاء والشفاء من الأمراض، ولا خير في رؤيته للمحارب فإنه يدل على الجبن لمواجهة العدو. وربما دلّت رؤيته على الشجاعة حتى يصير جباناً لخصمه.
الجبّانة
ابحث عنها في مقبرة.
الجباية
جباية الأموال في المنام دالة على الإكراه على الزكاة، أو العشر، أو على شيء من الحوادث، فإن كان هو الجابي ربما دلّ ذلك على رفع قدره، أو على سبب يُستأذن فيه من الخاص والعام كالحمام وما أشبه ذلك.
الجبر
وهو المجابرة للفقراء بالإيثار، كما أن رفع المكانة يدل على العلو والرفعة والخضوع لذوي الأقدار والجاه.
الجبروت
إذا علم الإنسان من نفسه جبروتا، أو شاهده في غيره دلّ ذلك على ميل النفس إلى ما يوجب النار من كفر أو ما يشبهه.
جبريل عليه السلام
من رآه في المنام مستبشراً به، وكان يكلمه بكلام خير وموعظة أو وصية أو بشرى فإنه ينال شرفاً وعزاً وقوة وظفراً وبشارة. وإن كان مظلوما انتصر، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان خائفاً شعر بالأمن، وإن كان في هم فرج اللّه عنه، أو لم يحج حج. وإن رأى كأنه يعادل جبريل وميكائيل عليهما السلام فإنه يوافق رأي اليهود في الجبر، ويباشر أمراً فيه الخلاف على اللّه تعالى. ومن رأى أنَ جبريل عليه السلام يسلم عليه فإنه يصير عالماً رفيعا، ويسمو ذكره، ويعز بين نظرائه. ورؤية جبريل عليه السلام تدل على رسول الملك، وعلى الأمين على الأسرار، وعلى البشارة بحمل الأولاد الذكور. كما تدل رؤيته على التعبد، أو العلم، وعلى تعليم الأسرار لأربابها. وتدل رؤيته على سريان الروح فيمن يشرف على التلف والموت. وربما دلّت رؤيته على التنقل والحركات والجهاد والنصر على الأعداء، وتدل رؤيته على الاطلاع على العلوم الشرعية والتنجيم وغيرهما. ومن رأى جبريل عليه السلام حزينا مهموما أصابته شدة وعقوبة. ومن رأى أنه صار في صورة جبريل عليه السلام فإنه يكون سخياً كثير الخير والبركة.
الجبس
هو في المنام دليل على دوام العز والمنصب، وحسن حال الأزواج والأولاد والثبات في الدين والعلم، والعمل وحسن الثناء، والشفاء من الأمراض، وتجديد الملابس والعقود الصحيحة، وكذلك الكلس، وإن رأى ذلك عند أرباب الزهد والورع كان دليلاً على التلوث بالحرام، والكسب من الشبهات، والوقوف مع البدع، وإهمال السنة، والنفاق في الدين.
الجبل

هو في المنام رجل رفيع الشأن، قاس ذو صوت منيع، مدبر لأمره ثابت. أو أنه رئيس أو تاجر، أو أنه امرأة صعبة قاسية إذا كان الجبل مستديراً منبسطاً. أو أنه هم أو غم أو سفر. وإذا كان الجبل ينبت عليه النبات وفيه ماء فإنه ملك صاحب دين. وإذا لم يكن فيه نبات ولا ماء فإنه ملك كافر طاغ، لأنه كالميت لا يسبح اللّه تعالى، ولا ينتفع به الناس. والجبل القائم يدل على أنه حي. وإن رأى رجل أنه يرتقي جبلاً ويشرب من مائه، وكان أهلاً للولاية فإنه يلي ولاية من قبل ملك ضخم، قاسي القلب. وإن كان تاجراً ارتفع أمره، وسهل صعوده فيه من غير تعب، وصعوبة صعوده تعبه في تلك الولاية. فإن رأى أنه حمد اللّه تعالى عليه فإنه يكون سلطاناً عدلاً، وإن طغى عليه فإنه يجور. فإن سجد لله تعالى هناك أو أذّن ولي ولاية، وظفر بعدوه، وإن كان والياً عُزِل، وإن كان تاجراً خسر وندم، فإن رأى معه صاحب السلطان وجنده، فإن السلطان هو اللّه تعالى. وجنده الملائكة وهم الغالبون، فيكون صاحب الرؤيا غالبا ويصيب قوة وظفراً ونسكاً. فإن رأى أنه صعد الجبل الخالي من النبات فإنه يدخل في عمل الملك الكافر ويناله هم، والعقبة عقوبة وشدة، فإن هبط منه نجا، فإن صعد عليه فإنه ارتفاع وسلطنة مع شيء من التعب، والصخور التي حول الجبل والأشجار الموجودة هناك، كل ذلك يمثل قواد ذلك الملك، وهم قساة. فإن رأى حوله حجراً فإنه ينال رئاسة. ومن رأى أنه سقط من جبل فإنه يقترف خطيئة، ويصيبه ضرر في بدنه، أو يسقط عن مرتبته ويتغير حاله التي كان فيها. فإن انكسرت رجله فإنه يسقط من عين ذلك الملك، ويصيبه ضرر في ماله. فإن رأى أنه يصعد جبلاً وبلغ نصفه فلم يمكنه الصعود فيه، ولا النزول منه، فإنه يموت في نصف عمره. فإن رأى أنَّه صعد فيه فقعد عليه فيولد له ولد ضخم، وكل صعود رفعة، وكل هبوط ضعة، فإذا كان الصعود يدل على هم فإن النزول دليل الفَرج، وكل صعود دلّ على الولاية، فإن الهبوط دليل على العزل. فإن رأى أن الجبل احترق أو سقط فإنه يموت رجل عظيم الخطر، أو يغلبه سلطان، وإن النار سلطان، فإن رجف جبل ثم استقر فإن ملك تلك الأرض تصيبه مصيبة أو شدة، ثم يصلح أمره وأمر أهل مملكته. فإن قهر جبلاً فإنه يقهر رجلاً عظيم الخطر. وإن أستند إليه فإنه يستند إلى ملك رفيع الخطر، فإن جلس في ظله فإنه يعيش في كنفه، ويستريح إليه. فإن رأى أنه حمل جبلاً فثقل عليه فإنه يحمل مؤونة رجل ضخم أو تاجر كبير يثقل عليه، فإن خف خفت عليه. فإن رأى جبلاً نزل من السماء حضر والي تلك البلدة. فإن صعد الجبل إلى السماء عُزل. فإن رأى أنه دخل في كهف جبل فإنه ينال رشداً في أموره، ويتولى أمر السلطان ويشتد أمره. فإن دخل في غار فإنه يمكر بملك أو برجل منيع. فإن استقبله جبل فيستقبله هم أو سفر، أو رجل منيع قاس، أو أمر صعب أو امرأة صعبة، منيعة قاسية. فإن رأى أنه يرمَى من الجبل فإنه يرمى بكلام. فإن رأى أن عليه كسوة حسنة فإن سلطانه أقوى وأهنأ. فإن رأى أنه صعد الجبل فإن الجبل غاية هم نفسه يبلغها. وكل صعود يراه الإنسان على جبل أو عقبة أو تل أو سطح أو غير ذلك فإنه نيل حاجة يريدها. وقيل: استواء الصعود مشقة، فإن رأى أنه هبط من تل أو قصر أو جبل فإن الأمر الذي يطلبه ينتقض ولا يتهيأ.

ومن رأى الجبل من مكان بعيد سافر أو أصابه هم. وقيل: إنَ الجبل عهد. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: من رأى أنه على جبل فإنه عاق قد أقترب أجله. فإن استوى على الجبل فهو موته. فإن رأى أنه في سفح جبل فله مدة وبقاء. فإن رأى أن جبلاً تحرك فإن ملك تلك الأرض يسافر. وقيل: من رأى أنه يصعد في جبل نال دولة ورفعة. وقيل: من رأى جبلاً من الجبال فإنه ينال خيراً وبركة. ومن رأى كأن الجبال تزلزلت ثم استقرت، فإن هولا شديدا يدخل في تلك البلدة. ومن رأى أشجاراً على جبل، فإنه ينال جاهاً ورفعة، وشرفاً وذِكراً بين الناس. ومن رأى كأن الرؤساء اجتمعوا على قمة جبل فإنهم بميتون في تلك البلدة دون أهلها، أو يصيبهم غم إن سألوا اللّه تعالى شيئاً منكرَاً. والجبال والروابي في الرؤيا تدل على غم شديد، وفزع واضطراب وبطالة. ومن رأى كأنه ابتلع جبلاً طوله أكثر من خمس مائة فرسخ فسيكون رجال أشداء تحت سيطرته ويطيعونه. ومن رأى كأنه يصعد عقبة كؤوداً إلى مكان واسع فإنه سيعتق الرقاب، أو يقرب الأيتام، أو يعالج المرضى ويحسن إليهم. ومن رأى كأنَّه دخل في غار فيصيبه أمن وتوكل على اللّه تعالى وسكينة. وربما دلّ الجبل على المرسى الذي تثبت فيه السفينة. وربما دلّ الجبل على من يأوي الإنسان إليه، ويستظل بظله، ويحتمي به كالسيد والوالد، ويستدَل على خير الإنسان وشره بما في الجبل من ماء وشجر وفاكهة أو بعلوه. ويدل الجبل على الوعد. وربما دلّ على الشدة والخوف أو الغرق للمسافر في البحر. فإن رأى أن الجبل قد تشامخ وصار كالظلة دلّ على حدوث ما يوجب العذاب. فإن رأى أنه صعد على جبل، فإن وجد فيه ماءً عذباً وفاكهة أو شيئاً مما يقتات به الآدمي تحصن بزوجة ذات خير، أو تعلّم علماً يسلم من الجهل، أو تعلم صناعة يكون له فيها حظ، أو ينال منصبا مرموقاً، أو يسافر سفراً مفيداً، أو يخدم سلطاناً، أو يوعد بوعد تكون نتيجته خيراً. فإن صعد على جبل من طريق مستقيم أتى الأشياء من وجهها. فإن كان الجبل جبلاً شريفا كجبل عرفات أو جبل قاف أو جبل الجودي أو جبل أحد أو جبل قاسيون أو جبل الطور وما أشبهها فإنه يسعى في خدمة السادات من العلماء والصالحين. وربما سافر إلى تلك الجهة وبلغ منها مقصوده. فإن رأى أن الجبل دك فإنه يموت أو يُعَزل، وربما نال الرائي خشوعاً ونسكاً. والجبال تدل على الملوك والأمراء والصالحين والعلماء. وربما دلّ الجبل على صاحب دين ودينا.
ومن حفر بئرا في جبل أو نقل منه حجارة إلى مكان أخر فإنه ينازع إنساناً قاسي القلب، ويحاول أمراً صائباً، ومشقة وتعباً. وإن رأى الجبال تسير معه فإنه يدل على قيام حرب تتحرك فيه الملوك إلى بعضهم، أو أنه سيحدث اختلاف أو اضطراب يجري بين علماء الأرض في فتنة وشدة يهلك فيها العامة. ومن رأى في المنام أنًه فرّ من سفينة إلى جبل فإنه يعطب ويهلك لقصة ابن نوح عليه السلام، أو أنه يقع في مخالفة رأي الجماعة، والانفراد بالهوى والبدعة، وربما كان سقوطه من الجبل يدل على الوقوع في المعاصي والفسوق والفتن، وقد يدل ذلك على ترك الذنوب والإقلاع عن البدع إذا كان فراره من مثل ذلك، أو كان سقوطه من مسجد أو روضة ونحو ذلك. وإن ارتفع الجبل في الهواء على رؤوس الخلائق فإنه خوف شديد يظل على الناس من ناحية المالك، وإن بني إسرائيل رُفع الجبل فوقهم كالمظلة تخويفا من اللّه تعالى لهم، وتهديدا على العصيان. وسير الجبل قد يدل على الطاعون، وأما رجوع الجبل رماداً أو تراباً فلا خير فيه. ومن رأى أنه قائم على جبل فإنه يعتمد على رجل كبير، ينال على يديه شرفاً وخيراً ومنزلة، ومن رأى أنه متعلق به فإنه يتعلق برجل كذلك. ومن رأى أنه هدم جبلاً فإنه يُهلك رجلاً بقدر الجبل، وقيل: ينهدم عمره. ومن رأى أنه رمى نفسه من الجبل نفذ كلامه في سلطان يصيبه. ومن رأى أنه يصعد جبلاً، وبيده سيف، وكسيَ هناك ثوباً، أو معه صاحب سلطان فإنه يصيب سلطاناً أو ينال خيراً ورفعة. ومن رأى أنه يريد صعود الجبل فإنه يتملق رجلاً قاسي القلب بعيد الهمة، فإذا استوى على الجبل فإنه ينال غاية رجائه من ذَلك. ومن رأى أن الجبل قد غاص في الأرض فإن سلطان تلك الأرض يموت.

الجبن

إذا كان الجبن بمعنى عدم الشجاعة فهو دليل على تعفف الإنسان في كسبه، أو وقوفه عند الأوامر والنواهي في حربه. وإذا كان الجبن هو المتخذ من اللبن فرؤيته في المنام دليل على عقد النكاح للأعزب، والولد للحامل، والمال الرابح والعمر الطويل. ورؤية الجبن للمحارب والمخاصم قهر له، وجبن عن الملاقاة. وما عُمل من الحليب كالمركّد فإنه يدل على البركة والرزق. والجبن مال مع راحة. والجبن الرطب خير من اليابس. وقيل: إن الجبن اليابس سفر. وقيل: إن الجبنة الواحدة بدرة من المال. ومن رأى كأنه يأكل الخبز مع الجبن فإنه يعيش بتقتير. وقيل: من أكل الجبن مع الخبز والجوز أصابه علة فجأة. والجبن مال بلا تعب. وكل قالب من الجبن ألف درهم أو مائة درهم على قدر حال صاحب الرؤيا. وربما كان الجبن دالاً على الذلة والمسكنة. والجبن اليابس رزق في سفر، والجبن الطري رزق في الحضر.
الجبّة
من رأى في المنام أن عليه جبة، فهي امرأة أعجمية تصير إليه. وإن كانت

الجبة
مصبوغة فإنها ولد ودود. فإن رأت امرأة الجبة، وكانت بطانة الجبة من سمور فإنها تخون زوجها. والجبة في المنام عمر طويل. والجبة غنى لمن لبسها لأنها تمنع البرد وهو فقر. ولبسها في الصيف غمة من زوجة أو دين. أو مرض أو حبس، أو ضيق أو كرب من أجل المرأة.
الجبهة
هي في المنام جاه الرجل في الناس ونفاذ أمره. فإن رأى بها عيباً من كسر أو غيره، فإنه نقصان في هيبته وجاهه ونفاذ أمره. فمن رأى فيها زيادة مثل جوزة أو أقل من ذلك أو أكثر فيولد له ابن يسود أهل بيته. ومن رأى كأن جبهته من حديد أو نحاس أو حجر فإن ذلك محمود للشرطة والسوقة. ومن رأى جبهة غيره ضيقة أضيق مما كانت عليه، ساءت أخلاق ذلك الشخص بعد حسنها، وإن رآها أوسع مما كانت عليه صار الشخص أحمق بعد العقل، وجاهلاً بعد العلم. وربما دلّت الجبهة على البخل والكرم. فإن رأى جبهته اسودت دلّ ذلك على البخل ومنع حقوق اللّه تعالى. وحسن الجبهة ونورها دليل على الإنفاق والمواساة. وربما دلّت الجبهة على ما يسجد الإنسان عليه من سجادة أو غير ذلك، فإن صارت من حديد أو حجر دلّ على الاجتهاد في الصلاة أو الوقاحة. ومن رأى في جبهته جرحاً أو قرحة فإنه مفرط في صلاته، أو ممن لا يتمم سجود فيها.
الجحْر
يدل في المنام على اتباع البدع والتمسك بآثار أرباب البدع والضلالات. و
الجحر
هو الفم، فمن رأى جحرا خرج منه حيوان فهو فم يخرج منه كلام بمنزلة ذلك الحيوان.
الجُحود
من رأى في المنام أنه جحد حقاً فإنه يكفر. فإن رأى أنه جحد باطلاً فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. و
الجحود
للفضل دليل على الظلم، والجحود للربوبية دليل الكفر.
الجد
من جد في المنام في طلب شيء جليل ربما بلغ مراده منه، فإنه من قولهم: من جد وجد. ومن صار في المنام جداً طال عمره، وارتفع قدره. وجده في المنام بمنزلة أبيه. فإن مات جده نقص سعيه واجتهاده.
الجدري
هو في المنام ديون ومطالبات. وقيل: الجدري يدل على مال، فمن رأى أنه جدّر فهو زيادة في ماله. وإن رأى أن ولده جدّر ففضل يصير إلى ولده، وكذلك القروح في الجسد زيادة في المال. وإن رأى في بدنه قروحاً تسيل منها يده فإنه مال ينفعه ولا يضره ذلك.
الجدي
هو في المنام ولد، فمن رأى جدياً مذبوحاً فهو موت ولده. وإن ذبح الرائي الجدي ليأكلُه فإنه يصيب مالا، وإن ذبحه لغير اللحم فيموت له ولد، أو يموت ولد لبعض أهله. ومن رأى أنه يذبح جدياً أو خروفاً أو يركب أحدهما فإنه يعبث بالصبيان. ومن رأى أنه يأكل لحم جدي أصاب مالاً قليلاً من صبي.
الجُذام
من رأى في المنام أنَّه مجذوم فيُحبَط عمله بجرأته على اللّه تعالى، ويرمى بأمر قبيح، وهو منه بريء. فإن زاد في جسده فهو مال كثير باق. وقيل: إنَّه كسوة من ميراث، فمن رأى أنه مجذوم وهو في الصلاة فإنه ينسى القرآن. و
الجذام
يدل على مال حرام، وربما دلّ على حريق لأنه دم احترقت سوداؤه. والجذام غنى.
الجر
ّ
إذا كان الجر لما يستطاع نقله، دلّ على تهوين الأمور الصعبة، لانقيادها إليه، إما بهمته أو بحسن سياسته وتلطفه. فإن كان المجرور مما يدل على الشر كانت عاقبة أمره إلى شر.
الجراب

هو في المنام حافظ السر. وقيل: الجراب خازن الأموال، وحافظ الأشياء. وتدله رؤية الجراب على السفر.

الجراحة
مَن رأى المنام أنه جُرح في بدنه، فإن ذلك مال يصير إليه. فإن جُرح في يده اليمنى فإنه مال يستفيده من قرابة لْه من الرجال، وإن جُرح في يده اليسرى كان المال الذي يستفيد، من قرابة لْه من النساء. فإن جرح في رجله اليسرى فماله من الحرث والزرع، فإن جُرح في عقبه فهو مال يصير إليه من ولده. فإن كان به جرح وسال منه دم فإن عليه ديناً، وينفق نفقة فيها مشقة. ومَن رأى أن بجسده جراحاً طرية يخرج منها الدم فإنه مضرة لصاحبه في مال وكلام. فإنه أُصيب في رأسه وكان له مال فليحتفظ به. وإن رأى أنه جرح ولم يسل من دم فإنه قد أشرف على فضل يصير إليه. ومَن جرح وسال منه دم فإنه يصير إليه مال يتبين أثره عليه. وإن رأى السلطان كأنه جُرح في رأسه فإنه يرى موت قرنائه. وإن هُشم عظمه فيُهزم جيشه وتضعف رئاسته. فإن جُرح في يده اليسرى صار عسكره ضعفين. فإن جُرح في يده اليمنى فيصير ما في يده ضعفين. فإن جُرح في بطنه صار مال خزانته ضعفين. وإن جرح في فخذه تضاعفت عشيرته، وإن جرح في ساقيه تضاعف عمره. فإن جُرح في قدميه تضاعف ثباته في مملكته. فإن جرحه رجل وقطع أعضاءه وفرقها، فإن الضارب يتسلط على المضروب بلسان بحق. فإن جرحه وخرج من المجروح دم فإن الضارب يأثم ويؤجر المضروب عليه، فإن تلطخ الضارب بدمه فإنه ينال إثماً ومالاً حراماً بقدر ما تلطخ به من الدم. ومن رأى أنه جرح كافراً، فإنه يتسلّط على عدو له ظاهر العداوة، ويقول فيه الحق، وينال منه مالاً بقدر الدم، وإن دم الكافر للمؤمن حلال. وإن رأى إنساناً جرحه، ولم يخرج منه دم، فإنه يقول في المجروح قولا حقا، لا يكون له جواب. فإن رأى أنه جرح، وخرج منه الدم، فإن يغتابه بما يصدّق به. ومن رأى أنه جرح بسكين أو بشيء من حديد فيظهر فساده، ولا خير فيه. ومَن رأى كأن في بعض أعضاء جسده جراحة، فإن التعبير فيه للعضو الذي تكون فيه الجراحة، فإن كانت في الصدر أو في القلب فإنها في الشباب، والصبايا تدل على عشق، وفي الشيوخ والعجائز تدل على حزن. وإن كانت في إبهام اليد اليمنى فإنها تدل على دين يركبه، وصك يُكتَب عليه. ومن رأى أن ملكاً من الملائكة قد جرحه بسيفه ببطنه وكأنه قد مات، فستحدث له جراح وقرحة ثم يبرأ منها. ومن رأى أنه جُرح في عنقه أصاب مالاً من جهة عقبه.
الجراد
هو في المنام عذاب وجند اللّه تعالى. ومن رأى أن الجراد وقع في موضع، أو طار في السماء، وكان منه أذى فإنه جند سوء ينزلون هناك. والدبى منه جند سيئة أخلاقهم، قبيحة سيرتهم، وهو شر من الجراد. وقيل: إن الجراد جرد الأرض، فإن رأى أنه وقع منه شيء فهو عذاب اللّه تعالى. وإن رآه في موضع يؤكل فإنه رزق. وإذا صُبّ في إناء أو قدر فإنه دنانير أو دراهم. وكل موضع يظهر فيه الجراد ولا يضره فإنه كشف هم وإقبال وسرور. وإذا أمطر عليه جراد من ذهب، فإن ذهب له مال فيعوّضه اللّه تعالى، وإن كان مهموما فرج اللّه عنه. وقيل: الجراد خبّاز يغش الناس في الطعام. وقيل: الجراد فتنة أو عدو. والجراد يدل في القرى والمزارع على شدة وبطالة وهلاك، لأنه يقع على النبات فيفسده، وأما في سائر الناس فإنه يدل على موافقة الشرار لهم. ومن رأى أنه أخذ الجراد فجعله في جرة، فإنه يصيب دراهم فيسوقها إلى امرأة. والجراد عسكر، وعامته غوغاء يموج بعضهم في بعض، وربما دلّت على الأمطار إذا كانت تسقط على السقوف، فإن كثرت جدا، أو كانت على خلاف الجراد، وكانت بين الناس، أو بين الأرض والسماء فإنها عذاب، إلا إذا كان الناس يجمعونها ويأكلونها، وليست لها غائلة ولا ضرر، فإنها أرزاق تساق إليهم، ومعاش يكثر فيهم. وقيل: الجراد يدل على مكابسة العدو، والزحف على الحصون، ونهب الأموال. وربما دلّ الجراد على الرزق الحلال. ومَن رأى أنه يأكل جراداً فإنه يصيب خيراً قليلاً من الجند. ومَن رأى صغار الجراد فإنها عامة الناس وغوغاؤهم، وربما كانت مطراً وإبلا. وقيل: مَن رأى أنه أخذ جراداً كثيراً فإنه يكثر كلامه في خطبة النساء.
الجرّار
تدل رؤيته في المنام على عريف المدرسة الذي يسوقه الصبيان من بيوتهم إلى مدرستهم.
الجرأة

هي في المنام مسارعة إلى الخير أو الشر. وربما دلّ ذلك على قصور الهمة، والقعود عن الحركات.

الجرائحي
وهو المداوي للجراح. وتدل رؤيته على البرء من الأمراض وتفريج، الهموم.
الجرب
مَن رأى أنه به جربا، وهو يحكه، وليس فيه ماء ولا صديد، فإنه في هم وتعب من قبل أقربائه. فإن كان الجرب في بدنه فإن الأذى في إخوانه ومعيشته. وإن كان في يده اليمنى فإنه في المعيشة. فإن حل في يده اليسرى فإنه هم من قبَل شريكه أو أخيه. فإن حل بخدّه فإنه من قِبل عشيرته. فإن حلّ في بطنه فإنه من قِبَل ماله وأولاده. وإن كان في الجرب ماء فإنه يصيب مالاً بهمّ وكد، فإن حكه وجرحه فإنه مال بغنم، فإن كان به قيح أو صديد فإنه يصيب بقدر ذلك مالاً نامياً. وقيل: الجرب والحكة هموم وسلطة قوم سؤ عليه يؤذونه. ومَن رأى أن به جرباً فهو يدل على اليسار والغنى في حق الفقراء، وفي الأغنياء يدل على الرئاسة. والأفضل أن يرى الإنسان أنه هو الذي أصيب بالجرب أو البرص أو البثر أو الجدري، فإن رآها في غيره فإنها تدل على حزن ونقصان جاه لصاحب الرؤيا، وإذا رآها في مملوكه فإنه لا يصلح لخدمته، فإن كان ابنه فإنه لا يطيع ابنه في معاشرة، وإن كانت امرأته فإن ذلك يدل على أن كل ما تفعله قبيح. وإن رأى الجرب في عنقه فإنه دين عليه.
الجرجيرة
هو بقلة أهل النار فلا خير فيها. ومَن رأى في المنام أنه أكلها فإنه يعمل عمل أهل النار.
الجرْذ
مَن رأى في المنام أنه أخذ جرذاً، أو دخل عليه جرذ، انتقل من بلاده، فإن كان له عقار باعه. ومَن رأى
الجرذ
في بيته أو بيت غيره فليحفظ ذلك المنزل من اللصوص. ومَن رأى أنه يأكل لحم جرذ اغتاب إنساناً فاسقاً. والجرذ يدل على لص نقاب وتدل رؤية الجرذ على الفسق والأذى والأزواج والأولاد، فإن فرّ منه غريم أمسكه. كما تدل رؤيته على الذل والمقت. ومَن أكل لحمه في المنام نال رزقاً من حرام.
الجرس
هو في المنام رجل مؤذن من قِبَل السلطان. والجرس صاحب خيّر إذا كان في أعناق البهائم. وربما دلّ على السفر. وجرس النصارى يدل على العالِم الذي يُهتدَى به في المهمات أو الخصومات. وربما دلّ على الرزق والحرب والصلاة. وأجراس النصارى أرباب أخبار أو أصحاب مشورة ورأي. وربما دلّت الأجراس على أرباب النداء للصلاة، أو التأهب لملاقاة الأعداء. وربما دلّ سماع صوت الأجراس في المنام على قدوم القوافل بالخيرات، أو نقلها من جهة إلى جهة. وربما دلّت الأجراس على الكتب المنسوخة أو سنن الأوائل، أو على الخصومة والجدال.
الجُرم
هو في المنام دال على الكفر، واتباع الضلالة.
الجرّة
هي في المنام أجير منافق، يجري على يده مال ويؤتمن عليه. وشرب الماء من
الجرة
مال حلال وعيش طيب، فمَن رأى أنه شرب نصف مائها فقد نفد نصف عمره، فإن شرب أقل من ذلك أو أكثر فتأويله ما بقي أو نفد عمره. فإن رأى أن شرب كل ما في الجرة فقد نفد كل عمره، وكذلك في سائر الأواني. ومَن رأى كأن على كفه جرة ماء، فوقعت وانكسرت وبقي الماء، فإن امرأته حامل، وتموت، ويبقى الولد.. وقيل: الجرة امرأة أو خادم أو عبد. وإذا كانت الجرة مملوءة زيتاً أو عسلاً أو لبنا فإنها تدل على المخزن أو الكيس، وكذلك سائر أوعية الفخار من الكيزان والقلال وفيها. ورؤية الجرّة تدل على الدابة أو الزوجة الكثيرة الكد والسعي، إلا إن كانت نحاساً فإنها تدل على مَن كانت رفيعة القدر. وجرة الخمر تدل على امرأة حائض.
الجزّار
هو في المنام رجل يهلك الناس إذا كان دنس الثياب وبيده سكين، أمّا إذا كان نظيف الثياب فإنه يدل على طول العمر. وإذا كانت حالة
الجزار
حسنة دلّ ذلك على حسن العاقبة. فإذا كان الجزار رجلاً فهو ملك الموت.
الجَزَر
هو في المنام زجر وردع. والجزر رجل بذيء سمج. فمَن رأى بيده جزرة فإنه يكون في أمر صعب لكنه يسهل عليه. وقيل:
الجزر
هم وحزن لمن أكله. وقال بعضهم: مَن رأى كأنه يأكل الجزر فإنه ينال خيراً ومنفعة. والجزر يدل على رجل سهل المرام، فمَن رأى في يده منه شيئاً، وكان في وضع صعب، أو سجن، تخلص منه ونجا.
الجزية
إذا كان المسلمون يدفعونها في المنام للكفار دلّت على الذل، وإذا كان المسلمون يأخذونها من الكفار دلّت على العز والنصر.
الجس
هو في المنام تجسس وتسمّع، وإنصات لما لا ينبغي له أن يطلع عليه.
الجسارة
تدل في المنام على الإصرار والعزم. وربّما دلّت على ما يتقرب به العبد إلى اللّه تعالى أو إلى الناس بدفع الأذى، ومواجهة الأعداء. وكذلك الشجاعة.
الجسّاس
تدل رؤيته في المنام على الكلام في أعراض الناس. وربما دلّ على الجاسوس.
الجسر
هو في المنام السنن المستقيمة. وربما دلّ على العلم والهدى، والصوم والصلاة، وكل ما ينجي الإنسان من عذاب الآخرة وتعب الدنيا. وربما دلّ على مَن تُقضى الحوائج على يديه كالحاجب والبواب. كما يدل على المال والزوجة والولد والوالدة. وكل جسر على حسبه: فجسر الجادة ذو سلطان، خاصة إذا كان مبنياً بالحجارة والأجر، وإن كان جسراً صغيراً كان بواباً أو حاجباً. فإن صار الجسر المبني بالحجارة مبنياً بالتراب دلّ على تغيير حال مَن دلّ عليه إلى الوضع الأدنى، وإذا صار جسر التراب مبنياً بالحجر أو الأجر فإنه يدل على الزيادة والخير لمن دلّ عليه. وأما من صار جسراً فإنه ينال سلطانا، ويحتاج غيره إليه وإلى جاهه وإلى ما عنده.
الجسم
صحة الجسم وقوته قوة الدين والإيمان. فإن رأى كأن جسمه جسم حية فإنه يظهِر ما يكتم من العداوة. وإن رأى كأن له إلية كإلية الكبش فإن له ولداً مرزوقاً يتعيش منه. ومَن رأى جسمه من حديد أو من فخار فإنه يموت. فإن رأى زيادة في جسمه من غير مضرّة فهو زيادة في النعمة عليه. ومَن رأى أنه يحكّ جسمه فإنه يتفقّد الأحوال بقرابته، وينال منهم تعبا. وإن رأى أنه احتكّ ولم تسكن الحكة ناله تعب من أهله، وإن سكنت الحكة فإنه ينال خيراً عظيماً. وسُمن الجسم وعِظَمُه يدل على زيادة المال والعز. وهزال الجسم يدل على الفقر ونقص المال والعلم، وقد يدل على اجتماعه بمن يكرهه. والجسد في المنام دليل على ما يواري الإنسان ويتجسد به كاللباس والزوجة والمسكن والمحبوب والولد، وعلى من يحتمي به من الأذى كالسلطان والسيد وولي الأمر، فقوته وحسنه وسُمنه دليل على حسن حال مَن دلّ عليه ممن ذكر، وأمّا ضعفه وتغيّر لونه فدليل على سوء حال مَن دلّ عليه. وإذا كان الجسم في المنام سميناً بهياً دلّ ذلك على علو القدر والنصر على الأعداء.
الجش
ّ
هو في المنام رمي بكلام في منفعة.
الجُشاء
هو في المنام كلام لا حقيقة له. وربما دلّ
الجشاء
على الغنى للفقير.
الجصّاص
تدل رؤيته في المنام على رجل منافق مشاغب، كما تدل رؤيته على تمهيد الأمور، وعلى زوال الهم والشرّ.
جعالة
تدل في المنام على التعرض للهموم، والطمع فيما يد غيره. فإن جمع ضالة في المنام، أو فعل ما يوجب الجعالة دلّ على الوفاء بالعهد وحفظ المودة واكتساب الأجور.
الجُعبَة
تدل في المنام على الزوجة الصالحة، والصاحب الأمين على السر والمال. ومَن أخرج من
الجعبة
سهماً رُزِق ولداً ذكرا. ومن أشترى جعبة أو وجدها تزوج امرأة، أو أشترى أمة. وقيل: الجعبة هيبة على الأعداء. والجعبة كورة وقلعة. ومَن رأى أنه أعطي جعبة أصاب سلطاناً وولاية. والجعبة ولاية لأهل الولاية. وللعرب امرأة.
الجُعَل
هو في المنام عدو وصاحب مال حرام. وقيل: هو رجل ثقيل حقود، بغيض صاحب سفر، ينقل الأموال من بلد إلى بلد.
الجفاف
إن جفاف الجسم من الرطوبة. وإن الورق الرطب إذا صار جافاً، فإنه يدل على الفقر وضنك العيش وعدم الراحة. كله
الجفل
يدل في المنام على إسراع الحركات للسفر، والانتقال من مكان إلى مكان، أو من مذهب إلى مذهب، أو من دين إلى دين.
الجفن

إذا كان الجفن خاليا من الألم، فإن ذلك محمود لجميع الناس، وخاصة للنساء. وإذا كانت الجفون قليلة اللحم، وكان فيها قروح فإنها تدل على غم وحزن. والجفون دالة على ما يتوقى به الإنسان من سلاح، وعلى كل من بحجب عن الإنسان الأذى. وربما دلّت الأجفان على الأخوة والأخوات، والأزواج والأولاد، ومصراعي الباب والصندوق، والخزانة والحجّاب، والحراس والغلمان، وعلى كاتمي الأسرار وأرباب الودائع، وعلى المرض والغضب. وإن دلّت الأجفان على الأزواج كان الجفن الأعلى ذكراً والجفن الأسفل أنثى، وما يتولد بينهما من رمص وغيره، وهو دليل على الولد. وما فيهما من الشعر دليل على حالهما الدافع للأذى، فحسنهما ونقاؤهما من العمش دليل على حسن حال من دلّت الأجفان عليه. وشبّهت الأجفان بالسحب والدموع بالأمطار. وتدل الجفون المريضة على العشق للرائي. وإذا دلّت العين على المال كانت الأجفان حصنه.

الجفنة
تدل في المنام على امرأة أو خادم وربما دلّت على الرزق.
الجلاّب
من أنواعه: جلاب الأمتعة وهو رجل صاحب دنيا وغرور، يجمع الأموال. وجلاب الألبان طالب علم يرنحل ويستفيد من العلوم والدين. وجلاب الأغنام رجل صاحب مشهد لا خير فيه، ويكون سلطاناً جائراً يسيء إلى قوم بظلم ويجوز عليهم، وجلاب الأغنام رجل جّماع للمال. وجلاب الغنم رجل حسن الذكر جامع للمال الحلال.
الجلاّد
هو في المنام رجل شتّام. وتدل رؤيته على الهموم والنكد، والأمراض وما يوجب الحدود.
جلاء الصُفر
هو في المنام رجال يزين متاع الناس، ويجذب إلى نفسه. وقيل: هو رجل صالح وربما دلّ على المدلس. وتدل رؤية الجلاء على العالم والواعظ الذي يجلو صدأ القلوب بوعظه.
الجلالة
تدل في المنام على المنصب الجليل عند الناس، وتدل عند اللّه تعالى على علو الدرجات. وربما دلّ ذلك على هداية الكافر وتوبة العاصي.
الجلبان
هو في المنام يدل على الرزق.
الجلح
من رأى في منامه أنه أجلح وكان له رئيس فسيذهب منه بعض ماله، أو يصيبه نقصان بالحرق، أو بيد السلطان.
الجلد
هو سترة الإنسان، وتركته من ماله في حياته وموته. ومن رأى في المنام كأنما يسلخ جلده كما تُسلَخ الشاة فإنه يدل على موته إن كان مريضاً، وإن كان سليماً من الأمراض افتقر وافتُضح. والسمن في الجسم قوة الدين والإيمان. فإن رأى كأن جسده جسد حية فإنه يظهر ما يكتم من العداوة. والجلد عبارة عن الوقاية للإنسان وغيره، وهو الإنسان عبارة عن والده ووالدته، وسلطانه وماله، وداره وثوبه، وزوجته وأرضه، وعافيته وسقمه، وعبارته وإيمانه. وربما دلّ الجلد للإنسان على عدوه وصديقه النمّام عليه، فإنه يشهد على صاحبه يوم القيامة. وربما دلّ الجلد على الصبر والتجلد في الأمور. فمن رأى جلده قد حَسُن في المنام دلّ على الخير والراحة وعلى الشفاء من الأمراض. وإن كان ميتاً وشوهد جلده حسناً دلّ على أنه في نعيم الجنة، وإن رآه غليظاً أو أسود دلّ على أنه في العذاب. وسواد البشرة في المنام يدل على ترك الدين. ومن أهدي إليه غلام نوبي يُهدىَ إليه حِمل فحم. ومن رأى نسوة زنجيات قد أشرفن عليه فإنَّ الخير الذي يشرف عليه لرؤيتهن كثير شريف، ولكنهن من جنس العدو. وحمرة اللون. في التأويل وجاهة وفَرج. وقيل: إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبها عزاً. وصفر. اللون مرض. ومن كان أسود ورأى في المنام أنَه أبيض فيصيبه ضعف وذل ومحنة. وإذا رأى أن جسمه ووجهه قد احمرا، فإنه يكون طويل الهم. وجلود سائر الحيوانات ميراث. وقيل: الجلود بيوت إن ملكها. وإذا سلخ الملك جلود الناس فإنه يظلمهم، ويأخذ أموالهم. ومن سلخ جلد شاعر فإنه يسرق منه شعره.
الجِلّوز
هو في المنام رجل كامل صلب، وثمرته مال.
الجليد
إذا شوهد الجليد في المنام في وقته دلّ ذلك على ذهاب الهم والغم، وإرغام الأعداء، والحساد. وإذا أهلك الجليد الأشجار، وسد الأبواب دلّ على إبطال المعاش، وتوقف الحال، وتعذر الأسفار. وربما دلّ الجليد على الجَلد من الرجال، والجَلد من الضرب. ومن سقط في الجليد نزل به بلاء. والجمد هم وعذاب، إلا أن يرى الإنسان أنه استقى ماء فجعله في إناء فجمد، فإن ذلك مال صامت يجمد ويبقى. والمجمدة بيت مال الملك.
الجم
ّ

هو في المنام يدل على حب جمع المال، قال اللّه تعالى: (وتحبون المال حباً جما). فإن جمّ شعره أي جعله جمة في المنام فإنه يرزق مالاً طائلاً. وإن حل جمته في المنام بذّر ماله. وإن جمّ نفسه سعى في قطع راحلته وزوال ذكره.

الجمار
هي في المنام مال موروث. وربما دلّ على فرقة، أو رأس المال الحلال، وتيسير العسير، ويدل على الشبيبة وانتقالها، أو على الطفل القريب العهد، أو السقط المخلق.
الجماعة
من رأى في المنام جماعة من الناس، فإن اللّه تعالى سيرحمه فيما يمتحنه به، وربما دلّت رؤية الجماعة على الغرم والخسارة. وربما دلّت على المخاوف والأنكاد. وإن رأى الإنسان ميتاً ببن جماعة فإنه مرحوم.
الجمال
جمال الإنسان في المنام في لبسه أو هيكله أو مركوبه دليل على سوء حال عدوه. والجمال في المنام يدل على الوالي ومدبر الجنود. وتدل رؤيته على الأسفار وموت المرضى،. وربما دلّ على الملاح ومدبر السفن.
جُمان المرأة
إذا كان معه خلخال محكم فهو خير زوجها وإحسانه إليها. وإذا كان الخلخال زوجاً والجمان محلولاً غير منظوم فإنه خسران للرجال والنساء. وإذا كان الجمان من الفضة فإنه يرى من امرأته وهناً. وإن كان الجمان من خرز فهو يدل على إخوانه الذين يخذلونه.
الجمرة
هي في المنام رزق عاجل ومطلوب. وربما دلّ على المعدود من دنانير أو مصوغات. وربما دلّت رؤية الجمرة على طلب العلم.
الجمز
يدل في المنام على الأخبار القلقة، أو التقلب مع الأصحاب في صحبتهم.
الجمع
الجمع في المنام للأشياء المتناسبة كاللؤلؤ مع الذهب، أو العنبر مع الذهب، أو الجوهر مع الدر، فإنه يدل على انتفاع الناس بعلمه أو رأيه.
الجمعة
من رأى في المنام أنه في يوم جمعة فإن اللّه تعالى يجمع أموره المتفرقة، وينقله من العسر إلى اليسر، وتأتيه البركة. فإن رأى أن الناس يصلون صلاة الجمعة في المسجد وهو في بيته أو حانوته يسمع صوت التكبير والركوع والسجود والتشهد والتسليم، ويظن أن الناس قد رجعوا من الصلاة، فإن كان والي تلك الكورة يعزَل منها. فإن رأى أنه يحفظ الصلاة فإنه ينال كرامة وعزا. وقيل: من رأى أنه يوم الجمعة فهو أمر يظن به خيراً. ومن رأى أنه يصلي الجمعة فإنه يسافر سفراً ممتنعاً، فيه فضل مال ورزق يناله، إن تمّت تلك الصلاة، فإن كان متصلاً بسلطان فإنه يؤثر بشيء، أو تُطَلب منه حاجة وتنجح. ومن رأى أنه يصلي الجمعة فإنَّه يتمّ له ما يريد ويبلغ ما يأمله. وصلاة الجمعة في المنام دليل على الفرح والسرور، وشهود الأعياد والمواسم والحج أو الاجتماع بحبيب، وقضاء حاجة يطلبها.
الجمل

هو في المنام حزن. فمن رأى أنه ركب جملاً مطيعا فإن حاجة له تقضى من رجل أعجمي. فإن كان عربياً فإنه يُرزَق الحج. فإن نزل عنه في الطريق فإنه يمرض، ويعسر عليه ذلك السفر، ثمّ يشفى ويتيسر عليه أمره. فإن رأى جملاً يصول عليه أصابه حزن أو مرض أو خصومة مع رجل سفيه. فإن أخذ بخطامه وقاده في طريق معروف فإنه يرشد رجلاً من الضلالة إلى الصلاح. فإن قاده في غير طريقه فإنه يقوده إلى فساد، وربما دلّت قيادة الجمل بخطامه على أنه يملك أمر رجل يطيعه في كل أموره. والجمل البحتي رجل أعجمي. والجمل العربي رجل أعرابي. والجمل المتعلم عدو غني. فإن رأى أنه أشترى جمالاً فإنه يداري الأعداء ويميل إليهم ليطيعوه. فإن ركب واحداً منها سافر. فإن رأى أنه رعى إبلاً عراباً ولي ولاية على العرب. وإن كانت بخاتي فهي ولاية على العجم. فإن أكل رأس جمل اغتاب رجلاً عظيماً. وقيل: من رأى أنه ركب بعيراً فإنه يسافر وربما يمرض، وكذلك إن رآه مضطجعاً. فإن أخذ من أوبارها نال مالاً باقياً وادخره. وإن رآه في جداره أو بستانه فإنه ينال خيراً وبركة وفرحاً. فإن رأى إبلا كثيرة في بلد فيقع في ذلك البلد موت وحرب. فإن ملكها نال سلطاناً ومقدرة، وجعل تحت يده رجالاً، وظفر بعدوه. فإن رأى كأنه سقط من ظهر بعير افتقر. فإن رأى كأن جملين يتنازعان فإنه يقع حرب بين ملكين. فإن رأى كأن جملاً يحاربه، ويكسر عضواً من أعضائه فتصيبه نكبة من أعدائه، ويحاربونه حتى ينهزم من بين أيديهم مقهوراً. فإن رأى كأنه نحر جملاً فتصيبه راحة يظفر فيها بعدوه فيقتله ويقهره. والإبل تدل على مجاديف السفينة أو على سرعة سيرها. وتدل فيمن كان مسافراً على أن سفره يكون سهلاً سريعاً أو خلاف ذلك، ويعرف ذلك من الحال التي تُرى عليها الإبل في المنام. وأما في سائر الناس فإن دليله لمن كان أبقاً أو هارباً، أو لمن كان في خصومة، ولمن يترك مصاحبة أصحابه على أنَّهم قوم لا معرفة لهم ولا ثبات ولا رأي، والغالب عليهم الجبن. ومن سقط من ظهر بعير أصابه فقر، فإن رمحه البعير مرض مرضاً شديدا. فإن رأى قنطاراً من الإبل دلّ ذلك على مطر في الشتاء. ومن رأى إبلاً كثيرة دخلت بلدته وقع فيها طاعون. ومن قتل بعيراً في داره مات في تلك الدار رجل صريعاً. ومن رأى قلوصاً نحرت في داره كانت ضيافته في تلك الدار لكرام الناس. ومن رأى أنه صار جملا فإنه يحمل أثقالاً من تبعات الناس. والجمال البُحت تدل على سفر بلا عناء، وأكل لحم الجمل يدل على المرض، وقيل: لا بأس به. ومن ملك في المنام إبلا ربما نال عقبى حسنة وسلامة في دينه ومعتقده. ومن رأى جمالاً دلّ ذلك على الأعمال السيئة، ويدل الجمل على السكن، وعلى السفينة، لأنه من سفن البر، وربما دلّ على الموت أو على الزوجة الموطوءة، أو على الحقد والغل، وأخذ الثأر ولو بعد حين. ويدل على الرجل الصبور أو على بطل الأحوال لمن يريد الاستعجال. ويدل الجمل على الرزق. والجمال البحت تدل على الأجلاء من الناس أو أرباب الأسفار كالتجار في البر والبحر، وربما دلّت على الأعجام والغرباء، وتدل رؤيتهم على الهموم والأنكاد وسلب المال وسلب العيال. وربما دلّ الجمل على الشيطان، أو على الرجل الجاهل المنافق. ومن ركب بعيراً وكان مريضاً مات، وإن كان صحيحاً سافر، إلا إذا ركبه في وسط المدينة، أو رآه يمشي به فإنه حزن وهم. فإن ركبته امرأة لا زوج لها تزوجت، فإن كان لها زوج غائب قدم عليها. ومن رأى بعيراً دخل في حلقه أو في سقايته أو آنية من آنيته فيدل ذلك على جني بداخله، أو يداخله أو يداخل من يدل عليه ذلك الإناء من أهله وخدمه. ومن رأى جملاً منحوراً في داره فإن رب الدار يموت إن كان. مريضاً أو يموت غلامه أو عبده، ولا سيما إن فرق لحمه أو فُصلت أعضاؤه فإن ذلك ميراثه. وإن كان قد نحره ليأكله وليس هناك مريض فإن ذلك مخزن يفتحه أو عدل يحله لينال فضله. وإن كان الجمل في وسط المدينة أو بين جماعة من الناس فهو رجل له صولة يُقتَل أو يموت، وإن كان الجمل مذبوحاً فالرجل مظلوم، وإن سلخ حياً ذهب سلطانه أو عزل عنه أو اخذ ماله. ومن رأى جملاً يأكل اللحم، أو يسعى على دور الناس فيأكل من أكل دار أكلاً مجهولاً فإنه وباء ينتشر بين الناس، وإن كان الجمل يطاردهم فإنه سلطان أو عدو أو سيل يضر الناس، فمن عقره أو كسر عضواً منه أو

أكله عُطِبَ في ذلك على قدر ما ناله. وقيل: ركوب الجمل العربي حج، فإن أخذ بخطام البعير وقاده إلى موضع معروف فإنه يدل رجلاً فاسداً على الصلاح. وإن قاده في طريق غير معروف دلّه على الفساد. وقيل: قيادة البعير بزمامه دليل على انقياد بعض الرؤساء له. ومن رأى أنَه يحلب إبلاً أصاب مالاً من سلطان، فإن حلبها دماً أصاب مالاً حراماً. ومن رأى أنه يُدخِل جملاً في موضع ضيق، فلم يسعه ذلك الموضع فهو يدل على بدعة. ومن رأى أنَّ إبلاً وطئته فيصيبه خوف وشدة وذلة، وإن كان عاملاً غرم غرماً. ومن رأى أنه أصاب من جلود الإبل فإنّه يصيب أموالاً.أكله عُطِبَ في ذلك على قدر ما ناله. وقيل: ركوب الجمل العربي حج، فإن أخذ بخطام البعير وقاده إلى موضع معروف فإنه يدل رجلاً فاسداً على الصلاح. وإن قاده في طريق غير معروف دلّه على الفساد. وقيل: قيادة البعير بزمامه دليل على انقياد بعض الرؤساء له. ومن رأى أنَه يحلب إبلاً أصاب مالاً من سلطان، فإن حلبها دماً أصاب مالاً حراماً. ومن رأى أنه يُدخِل جملاً في موضع ضيق، فلم يسعه ذلك الموضع فهو يدل على بدعة. ومن رأى أنَّ إبلاً وطئته فيصيبه خوف وشدة وذلة، وإن كان عاملاً غرم غرماً. ومن رأى أنه أصاب من جلود الإبل فإنّه يصيب أموالاً.
الجمَّيز
هو في المنام يدل على مال حلال كثير الربح لمن أصابه. ومن أكل منه شيئاً في المنام حصل له رزق هنيء. وشجرة

الجميز
رجل نفاع ثابت في الخير شديد البأس كثير المال. والجميز امرأة ذات نسب ومال، وربما دلّت رؤية الجميز على ضعف القلب أو البصر.
الجن
هم في المنام أصحاب الاحتيال لأمور الدنيا، إلا أن يكون المرئي من الجن حكيماً. ومن رأى أنه أصبح جنيا قوي كيده. ومن رأى الجن يقفون قرب بيته دلّ ذلك على خسران، أو أن عليه نذرا قد وجب عليه. ومن رأى الجن يدخلون بيته يعملون فيه شيئاً فذلك دليل على أن الأعداء يدخلون بيته، واللصوص يضرونه. ومن رأى كأنه يعلم الجن القرآن الكريم، أو يسمعونه منه نال الرئاسة والولاية. ومن رأى أنه يصحب الجن في المنام دلّ على قربه من أهل الأسفار، والمطلعين على الأسرار. وربما دلّت رؤية الجن على الأسفار في البر والبحر، والخطف والسرقة، والزنا وشرب الخمر، ومواضع البدعة والكنائس والحانات والغناء والمزمار. وتدل رؤيتهم على أرباب الشعوذة والخيال، والتفرق بين المسلمين والكافرين، وأمرهم ونهيهم وفعلهم، فمن أمر منهم بمعروف، أو نهى عن منكر، أو أخبر بخبر من أخبار المسلمين. ومن رأى أنه تزوج من الجن ابتلي بامرأة فاسقة، وربما أشترى دابة مريضة، وإن كان من أهل الُملك ملَك، أو نزل منزلة رفيعة على قدره. فإن رأى أنه رزق ولداً من الجن نال كسباً من إنسان دنيء أو مالاً من دفين. وإن رأى الملك أنه أمسك جاناً وصفّدهم فإنه يسيطر على بلد ويأخذ منها الكفار ويأسرهم. فإذا صارع الجان في المنام أمن من شرهم فإن صرعوه أصابوه بكيدهم ومسّهم وربما كان ممن يأكل الربا.
والملوك من الجن يدلون على الزعماء المتقدمين والولاة أو المشايخ أو العلماء أو مؤدبي الصبيان، أو أرباب الضمان المطلوبين بمن عندهم من الغرماء. وربما دلّت رؤية الجن على النار المحرقة، أو على ما يعمل بالنار من الأواني الزجاجية، أو على ظهور الهوام كالثعبان والحية والعقرب وما يتأذى الآدمي منه.
الجنابة
هي في المنام من المجانبة، وهي حاجة لم يتوضأ لها، فمن رأى كأنه جنب فإنه يسعى في حاجة بغير وضوء، ومن رأى أنه يصلي وهو جنب فإنه يسافر في طاعة، وقيل: هو فاسد الدين. وقيل: الجنابة اختلاط الأمر على من رآها. ومن رأى أنه جنب ولا يصيب ماء لغسله فيعسر عليه ما يطلب من أمر الدنيا والآخرة.
الجناح

هو في المنام ابن، فمن رأى أن له جناحين وُلدَ له ابنان. والجناح ريش، والريش مال في التأويل، وربما كان الريش شراباً، وربما دلّ الريش على الجاه، لأنه يقال: فلان طار بجناح غيره، وربما دلّ الريش على النبت من الزرع. ومن رأى أن له جناحاً يطير به فإنه سفر في سلطان بقدر ما استقل من الأرض، وإن لم يطر به، فإنه خير يصيبه. والجناحان مال وأولاد، فمن كسِر جناحه مرض ولده، ومن قُلِع جناحه مات ولده. والجناح مال وسفر. وربما كان الجناح جرحاً يصيب من صار له. فإن كان الجناح يثقله ولا يقدر أن يطير به فذلك إثم وعقوبة.

الجنازة
من رأى في المنام أنه يصلي على جنازة، فانه يؤاخي أقواماً في اللّه تعالى وقيل: الجنازة رجل منافق، يهلك على يده أناس سيئون. فإن رأى أنه موضوع على النعش وليس يحمله أحد فإنه يحبس، فإن حُمل فإنه يتبع صاحب السلطان، وينال منه مالا، وينتفع منه. فإن اتبع جنازة فإنه يتبع صاحب سلطان فاسد الدين. ومن رأى أنه على نعش فيكثر ماله. ومن رأى أنه محمول على أكتاف الرجال فيصيب رفعة وسلطانا، ويقهر الناس، ويسيطر عليهم، فإن بكوا عليه فإن عاقبته محمودة، وإن لم يبكوا عليه وذموه فإن عاقبة أمره غير محمودة. وإذا دعوا له بالخير وأثنوا عليه ثناء حسناً فتُحمد عاقبته. وإن رأى أنه على جنازة تسير على الأرض فإنه يركب في السفينة، وإن رأى جنازة تسير في الهواء فإن رئيساً أو عالماً يموت، أو يموت رجل عظيم في غربة أو في طريق الحج أو الجهاد. وإن رأى الإنسان جنائز كثيرة موضوعة في موضع فإن أهله يكثرون الفسوق والزنى. ومن رأى أنه حمل جنازة أصاب مالاً حراماً. فإن رأت امرأة أنها ماتت وحُملت على الجنازة فإنها تتزوج، وإن كانت ذات زوج فسد دينها، فإن رأى جنازة في سوق فإنه نفاق الأمتعة فيها. والحمل فوق النعش في المنام منصب على قدره، أو سفر في البر أو البحر. ومن رأى أنه يشيع جنازة فإنه يدل على توديع المسافر، أو الساعي في راحة نفسه بواسطة من دلّ الميت عليه، فإن المشيع للجنازة يحصل على قيراط من الأجر، فإن حضر دفنها استفاد قيراطين، ولا يحصي قدر القيراط وعِظَمه إلا اللّه تعالى.
الجناية
جناية الإنسان في المنام على غيره دالة على الوقوع في المحذور. وربما دلّت على بلوغ المقاصد وإدراك السؤال. ومن جنى في المنام على صيد وهو محرم غُرم مثله في اليقظة.
الجندي
الجنود في المنام هم جنود اللّه عزّ وجلّ، وهم ملائكة الرحمة. فإن رأى الإنسان أنه جندي يأكل رزق ملك في ديوانه فإنه يلي ولاية. بلا جهد. ومن رأى أنه أثبت اسمه في الديوان فإنه ينال خيراً، يرجو به الكفاية، أو ينال أقل ما يتمناه. ومن رأى كأنه جندي فإن كان مريضاً يموت، وإلا دلّ على غم وخسران، وبالنسبة للعبيد تدل على أنهم سيكرمون من غير أن يُعتَقوا. ومن رأى جنوداً مجتمعين دلّ ذلك على نصرة المحقين. وقلة الجنود دليل الظفر. ورؤية الجندي إذا كان بيده سوط أو نشاب دلّ ذلك على حسن معاشه. ومن رأى في المنام جنوداً مقبلين من الشام أو من العراق أو من اليمن فإن ذلك دليل على اختلاف الكلمة. ورؤية الجيوش تدل على الخوف، فإن كان جيش الكفار أكثر جمعاً من جيش الإسلام فالغلبة في اليقظة للإسلام. والجنود إذا كان معهم نبي أو ملك أو عالم فذلك نصرة للموحدين. وقيل: الجنود نصرة للمؤمنين وانتقام من الظالمين.
الجنة

من رأى الجنة في المنام ولم يدخلها، فإن رؤياه بشارة له بخير عمله. وقيل: من رأى الجنة عياناً نال ما اشتهى وكُشف عنه همه. فإن رأى كأنه يريد أن يدخلها فمُنِع فإنه يصير مبعدَاً عن الحج والجهاد بعد أن قررهما في نفسه، أو يُمنَع عن التوبة من ذنب هو عليه مُصر. فإن رأى كأن باباً من أبواب الجنة أَغلق أمامه مات أحد أبويه. فإن رأى أن بابين أُغلقا أمامه مات أبواه. فإن رأى كأن جميع أبوابها أغلقت أمامه ولا تُفَتح له فإن أبويه ساخطان عليه. فإن رأى كأنه دخلها من أي باب شاء فإن أبويه راضيان عنه. فإن رأى كأنه دخلها نال سروراً وأمنا في الدارين. فإن رأى كأنه أُدخل الجنة فقد قَرُب أجله. وقيل: إن صاحب هذه الرؤيا يتعظ ويتوب من الذنوب على يد من أدخله الجنة. وقيل: من رأى نفسه يدخل الجنة نال مراده بعد احتمال مشقة، لأن الجنة محفوفة بالمكاره. وقيل: إن صاحب هذه الرؤيا يصاحب أقواماً كباراً كراماً، ويحسن معاشرة الناس، ويقيم فرائض اللّه تعالى. فإن رأى كأنه أُدخل الجنة فلم يدخلها، دلّت رؤياه على ترك الدين. فإن رأى كأنه قيل له إنك تدخل الجنة فإنه ينال ميراثاً، فإن رأى أنه في الفردوس نال هداية وعلماً. فإن رأى كأنه دخل الجنة متبسماً فإنه يذكر اللّه تعالى كثيراً. فإن رأى كأنه سلّ سيفاً ودخل الجنة فإنه يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر، وينال نعمة وثناء وثواباً. فإن رأى كأنه جالس تحت شجرة طوبى في الجنة فإنه ينال خير الدارين. فإن رأى كأنه في رياض الجنة رزق الإخلاص وكمال الدين. فإن رأى كأنه أكل من ثمارها رُزق علماً بقدر ما أكل. وإن رأى. كأنه شرب من مائها وخمرها ولبنها نال حكمة وعلماً وغنى. فإن رأى كأنه متكىء على فراشها دلّ ذلك على عفة امرأته وصلاحها. فإن كان لا يدري متى دخلها نال عزاً ونعمة في الدنيا. فإن رأى كأنه مُنع من ثمار الجنة دلّ على فساد دينه. فإن رأى كأنه التقط ثمار الجنة وأطعمها غيره، فإنه يفيد غيره علما يعمل به وينتفع. فإن رأى كأنه طرح الجنة في النار فإنه يبيع بستاناً ويأكل ثمنه. فإن رأى كأنه يشرب من ماء الكوثر نال رئاسة وظفراً على العدو. ومن رأى كأنه في قصر من قصورها نال رئاسة، وتزوج امرأة جميلة. فإن رأى كأنه يتوج فتاة من فتيات الجنة نال مملكة ونعمة. وإن رأى رضوان خازن الجنة نال سروراً ونعمة، وطيب عيش، وسَلِم من البلاء. وإن رأى الملائكة يدخلون عليه ويسلمون عليه في الجنة فإنه يصير إلى وضع يصل به إلى الجنة، ويختم له بخير. ومن رأى أنه دخل في الجنة فإنه يرزَق دخولها بعز وسرور وعبادة. ومن رأى أنه يأكل طلح الجنة ويجلس في ظلها ينال مناه. فإن شرب من لبنها أو خمرها أو مياهها نال حكمة وعلماً ونعمة. ومن شرب من نهر الكوثر نال علماً وعملا ويقيناً حسناً واتباعاً لسنة النبي صلى اللّه عليه وسلّم، وإن كان كافراً أسلم، أو عاصيا تاب، أو انتقل من بدعة إلى سنّة، أو من زوجة فاجرة إلى زوجة صالحة، أو من كسب حرام إلى كسب حلال. ودخول الجنة في المنام دليل على حسن المعاملة مع اللّه تعالى وحسن الجزاء، وربما دلّ على الوراثة، وربما دلّ دخول الجنة على التخلص من الشدائد. ومن دخل الجنة وكان من المرضى سلم من مرضه. وربما دلّ دخول الجنة على المال الحلال، وعلى بر الأهل، وعل تقوى اللّه تعالى. وربما دلّ دخول الجنة على مُلك الجنان والبركة والرزق، وربما دلّ دخولها على ذهاب الحزن فإن دخلها الناس كافة دلّ ذلك على الرضاء، وعدل الملك، وحلول البركات في الثمار والزرع. فإن دخلها الإنسان وكان معه سيفه أو لامة حربه مات شهيداً. وإن دخلها وكانت معه زوجته. دلّ على معاشرتها في الدنيا بالمعروف. وإن دخلها ذاكرا أو مسبحاً فربما نالها بتهجده وتسبيحه وتقديسه. فإن دخلها من باب الريان فربما نالها بصيامه. ورؤية الجنة في المنام تدل على الجامع ومجلس الذكر وسوق الربح، وتدل على الحج والجهاد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعلى العلم والعمل الصالح. وربما كانت الجنة جنة يتوقى بها من العدو. فإن شرب من انهار الجنة أو أكل من ثمارها، أو استظل بأشجارها، أو رأى شيئاً من حورها وولدانها، نال علماً وهداية ورزقا وملكاً وذرية وعمراً طويلا، وربما مات شهيداً. واعتبر ما شرب من أنهارها: فنهر الماء دليل على الرزق. ونهر اللبن دليل على الفطرة.

ونهر الخمر دليل على السكر من حب اللّه تعالى وبغض محارمه. ونهر العسل دليل على العلم والقرآن. والأكل من ثمار الجنة نتائج الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد. وشجرة طوبى دالة لمن استظل بظلها واستند إليها على حسن المآب، وربما دلّت على الانقطاع والتبتل للعبادة، والنفع من الأصحاب وأرباب الجاه وسورة المنتهى دالة كل بلوغ القصد من كل ما هو موعود به. وربما دلّت أشجار الجنة على العلماء العاملين والأئمة المرشدين والحور والولدان من صاحبهن. ورؤية الحور والولدان للخواص وقوف في اليقظة مع العلائق ورؤيتها للعاملين عليها دالة على أعمالهم، أو على ما يُعد نعيما في الدنيا كالمساكن ورغد العيش وأنواع اللذات. ودخول قصورها يدل على نيل المناصب العالية، وعلى لبس الثياب الفاخرة، وتزوج الحرائر، وعلى الغنى وحسن العاقبة. الخمر دليل على السكر من حب اللّه تعالى وبغض محارمه. ونهر العسل دليل على العلم والقرآن. والأكل من ثمار الجنة نتائج الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد. وشجرة طوبى دالة لمن استظل بظلها واستند إليها على حسن المآب، وربما دلّت على الانقطاع والتبتل للعبادة، والنفع من الأصحاب وأرباب الجاه وسورة المنتهى دالة كل بلوغ القصد من كل ما هو موعود به. وربما دلّت أشجار الجنة على العلماء العاملين والأئمة المرشدين والحور والولدان من صاحبهن. ورؤية الحور والولدان للخواص وقوف في اليقظة مع العلائق ورؤيتها للعاملين عليها دالة على أعمالهم، أو على ما يُعد نعيما في الدنيا كالمساكن ورغد العيش وأنواع اللذات. ودخول قصورها يدل على نيل المناصب العالية، وعلى لبس الثياب الفاخرة، وتزوج الحرائر، وعلى الغنى وحسن العاقبة.
ورؤية رضوان عليه السلام خازن الجنة، تدل على خازن الملك ورسوله بالخير لإنجاز الوعد وقضاء الحوائج، وإجابة الدعاء. ومن رأى أنه دخل الجنة، ولم يأكل من ثمارها، ولا شرب من أنهارها، فإنه لا ينتفع بما ناله من العلم. ومن رأى أنه طرد من الجنة فإنه يفتقر لقصة آدم عليه السلام. ومن رأى أنه يطوف في الجنة دلّ ذلك على سعة رزقه وعلو شأنه، والأمن من الخوف. ومن كان خائفاً ورأى أنه دخل الجنة شعر بالطمأنينة، وإن كان مهموما فرج عنه همه، وإن كان أعزب تزوج.

الجنون
هو في المنام غنى وعز، ويدل على إقبال الدنيا والأفراح والمسرات. فإن تخبّط في المنام من مسّ شيء دلّ على أكل الربا. وقيل: الجنون يدل على دخوله الجنة، والجنون مال يصيب صاحبه، إلا أنه يعمل على إنفاقه. وقيل: هو كسوة من ميراث. وجنون الصبي غنى أبيه. وجنون المرأة خصب السنة. والجنون يدل على العشق أو الضرب المؤلم أو الأعمال الصالحة.
الجهاد
يدل في المنام على المسارعة في قوت العيال. وقيل: الجهاد يدل على الرزق، وقد يدل على سلوك طريق الخير والسداد، ومناظرة أهل البغي والعناد. ومن رأى أنه يذهب إلى الجهاد فإنه ينال فضلاً ودرجات في الآخرة. فإن رأى أنه يجاهد في سبيل اللّه تعالى، ويقاتل الكفار فإنه مجتهد في أمر عياله. وجهد القتال جهد الكسب، فإن رأى أنه يذهب إلى الجهاد بسلاحه فإنه مسلم مجتهد معتصم يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة.
فإن رأى أن الناس يخرجون إلى الجهاد فإنهم ينتصرون ويصلون للعز والجاه. فإن رأى أنه يقاتل الكفار وحده بسيف يضرب به يمينا وشمالاً، فإنه ينتصر على أعدائه. فإن رأى أنه قُتل في سبيل اللّه فإنه ينال فرحاً وسرورا ورزقاً هنيئاً. فإن رأى أنه في الغزو ووجهه منصرف عن القتال فإنه يترك الجهد على العيال، ولا يسعى في إصلاح حالهم، ويفسد دينه، وتتبدد عشيرته في الدنيا. وإن كان في الغزو ورأى أنه انتصر فإنه يربح في كسبه. والجهاد لأعداء الدين في المنام دليل على مشاققة أهل الظلم والنفاق والنصرة عليهم. والجهاد في البحر دليل على الفقر والفشل والوقوع في المهالك. وجهاد أهل البغي في المنام يدل على الانتصار للدين أو للآباء والأمهات أو الغيرة على الزوجة.
الجهد
هو في المنام للمريض موت. والجهد هو الكد على العيال أو الجهاد.
الجهر
الجهر بما ينبغي الإسرار به، ربما دلّ على الجهر بالصدقة، أو على رفع الذكر والمنزلة وعلو الكلمة.
الجهل

هو في المنام يحل على السفه، فمن رأى أنه جهل سفه. والجهل في المنام بكلام خاطئ دليل على الرفض أو السب أو الصلاة محدثاً بغير طهارة. وربما دلّت الجهالة في المنام على الكلام في الأعراض والفسق.

جهنم
من رأى في المنام أنه دخل جهنم فإنه يرتكب الكبائر. فإن خرج منها من غير مكروه وقع في هموم الدنيا. ومن رأى النار قد قربت، فإنه يقع في شدة ومحنة سلطان، لا ينجو منها، وتصيبه غرامة وخسران فاحش، وهو نذير له ليتوب ويرجع عما هو فيه، فإن دخلها فإنه يأتي الذنوب الكبائر والفواحش التي أوجب اللّه تعالى عليه بها الحد، فإن دخلها وسلّ سيفاً فإنه يتكلم بالفحشاء والمنكر. وإن رأى أنه دخلها متبسماً فإنه يفسق ويطغى ويعصي اللّه تعالى، فإن رأى أنه أُدخل النار فيغويه الذي أدخله، ويحرضه على ارتكاب ذنب عظيم كالقتل أو الزنى. فإن رأى أنه لا يزال محبوساً في جهنم فإنه لا يزال في الدنيا فقيراً محزوناً محروماً، لا يصلي ولا يصوم ولا يذكر اللّه تعالى. وإن رأى أنه أكل من زقوم جهنم وحميمها وصديدها فإنه يكتسب الإثم ويسفك الدم وتشتد عليه أموره. ومن رأى أنه أسود الوجه أزرق العينين في جهنم فإنه يصاحب عدو اللّه تعالى، فيُذل ويسودّ وجهه عند الناس، ويعاقبه اللّه تعالى في الآخرة بظلمه. ومن رأى جهنم في منامه عياناً فليحذر من السلطان أو من غضب الرحمن. ومن رأى كأنه دخل جهنم، فإنه يفتضح من كل ذنب لم يتب منه، فإن رأى كأنه خرج من جهنم فإنه يتوب من المعاصي، فإن شرب من شرابها، أو أكل من طعامها، لم يزل يرتكب المعاصي أو يطلب علماً يصير ذلك العلم وبالاً عليه. وجهنم في المنام دالة على زوال المنصب في الدنيا، وربما دلّت على الفقر بعد الغنى، والوحشة بعد الأنس، والوقوع في الشدائد، والسجن الدائم، والخزي في الدنيا. فإن دلّت على الزوجة كانت زوجة مشاغبة، وإن دلّت على المعيشة كان كسبها حراماً، وإن دلّت على المسكن كان مجاوراً لأهل الفسق والغفلة. وإن دلّت على المرض كانت عاقبته الموت مع سوء الخاتمة، وإن دلّت على الخدمة كانت مع ذي سلطان جائر، وإن دلّت على العلم كان بدعة، وإن دلّت على العمل كان عملا غير مقبول، وإن دلّت على الولد كان ولداً من الزنى. وربما دلّ دخول النار على ذي السؤال بعد الغنى، ويدل على دار البدعة والفسق، وعلى الكنيسة والبِيَع وبيوت النار والحمام والمدبغة والمسلخ والفرن ما يوقد فيه النار لمصلحة، ويدل دخولها على الظفر بالشهوات. وكذلك الحطمة، وربما كانت الحطمة لذي الهمز واللمز والجمع، وجهنم للكفار والمنافقين. وسقر تدل على ترك الصدق، والخوض فيما لا يعني، والتكذيب بيوم الدين. والسعير للشياطين ولمن تخلق بأخلاقهم. والهاوية دالة على البخس في الكيل والميزان، أو لمن خفت موازينه، ولم يثقلها بالعمل الصالح. والجحيم لمن طغى وآثر الحياة الدنيا، والدرك الأسفل لأرباب النفاق، فإن أكل من زقومها أو شرب من غسلينها، أو لدغته عقاربها، أو نهشته حياتها، أو تبدل جلده بجلود أهلها، أو سُحب على وجهه، أو تردى من صعود على رأسه، أو ضُرب بمقامها، أو نهرته زبانيتها، فذلك كله وما أشبهه دليل على البِدَع في الدين، ومشاركة الظالمين، والتمسك بسنن الكافرين، والتخلق بأخلاق المشركين والمستهزئين، ومخالفة النبيين وهجران المتقين، والردة عن الدين، والبخل بمال اللّه عن المستحقين، والمعصية لرب العالمين، أو إنكار ربوبيته وقدرته وتشبيهه بخلقه سبحانه وتعالى، ورؤية مالك خازن النار دالة لمن انتقل في صفته أو أطعمه شيئاً حسناً على المحبة لله تعالى ورسوله وللمؤمنين والسلطان، وعلى البعد من النفاق والإقلاع من الذنوب والمعاصي والهوى بعد الضلالة، وعلى الغيرة في الدين، فإن رأى الخازن عليه السلام مقبلاً عليه دلّ على سلامته وأمنه من ناره، وإن رآه معرضا عنه، أو متغيرا عليه بوجهه، دلّ على وقوعه فيما يوجب ناره. وخزنة جهنم هم الأمناء والحَفَظة والجنود والأعوان، وأصحاب الشرطة والأهل والأقارب. ومن رأى أن مالكاً أخذ بناحيته وألقاه في النار، فإن رؤياه توجب له ذلاً. وإن رأى أنه دخل النار وخرج منها، فإنه يدخل الجنة إن شاء اللّه تعالى، أو يصيب معصية ويتوب منها. وإن رأى جوارحه تكلمه، فإنه دليل على الزجر عن المعاصي، والتيقظ لأمر الآخرة.
الجِوَالِق

هو في المنام حافظ السر، فإن ظهر منه شيء فينكشف ذلك السر، ويكون خائناً. وتدل رؤية الجوالق على السفر والزوجة والسرية.

الجوالقي
هو في المنام رجل جهبذ يعلم كل إنسان، وإن الجوالق أوعية لكل الأمتعة، فكذلك يكون في التأويل ومن رأى الجوالقي وفي يده مسلة يخيط الجوالق ويشتري ويبيع فيدل ذلك على تمكّنه من علمه. والجوالقي رجل يحرّض الناس على السفر. وقيل: هو رجل يفشي الناس إليه أسرارهم.
الجود
هو في المنام يدل على العرفان والرجوع إلى أحسن الأخلاق والشيم، والهداية بعد الضلالة. والجواد هو الكريم. والجواد هو الفرس.
الجور
من رأى في المنام أن قوماً يجور بعضهم على بعض، فإنه يتسلط عليهم سلطان جائر عن قريب. وقيل: إن الجور في التأويل هداية، كما أن تأويل الهداية جور.
الجورب
هو في المنام مال ووقاية، ما لم يُلبَس. فمن رأى أنه لبس جورباً فقد حَفَظَ ماله، فإن كانت له والدة هاجر بها. فإن كان للجورب رائحة طيبة وهو جديد فإن صاحبه يؤتي الزكاة ويقي ماله بها، ويكون الثناء عليه حسناً. وإن كان عتيقاً بالياً فإنه يمسك الزكاة والصدقة ولا يؤديها، ويشرف ماله على الهلاك، فإن كانت رائحته كريهة كان الثناء قبيحاً. والجورب يُعبَّر بالخادم والمرأة والجارية.
الجوز
هو في المنام مال مكنوز. فإن سمعت له قعقعة فهو خصومة وجلبة. وشجرة الجوز رجل أعجمي شحيح، نكد عسر، صاحب مال نام. ومن رأى أنه على شجرة جوز فإنه يتعلق برجل ضخم أعجمي، فإن نزل منها لم يتم ما بينه وبين صاحبه المتعلق به. وإن سقط منها ومات فإنه يُقتَل في قبالة رجل ضخم أو ملك، فإن انكسرت الشجرة هلك ذلك الرجل الضخم. وقد يرى أنه مات حين سقط، فإن لم يمت نجا، فإن رأى أن يديه ورجليه انكسرتا عند ذلك فإنه يشرف على هلاك، ويناله بلاء عظيم، إلا أنه ينجو من بعد. ومن رأى أنه قطع شجرة جوز قتل رجلاً أعجمياً، والجوز ثمره مال لا يخرج إلا بكد وتعب، فإن الجوز لا يؤكل إلا بعد الكسر. ودسمه لا يخرج إلا بعصر. فإن رأى أنه التقط الجوز من بستان فإنه يصيب مالاً من قِبَل امرأة. فإن كان مقشراً فإنه رزق، فإن أكل قشور الجوز فإنه يغتاب رجلاً شحيحاً، فإن نثرته عليه امرأته أحرقت ثيابه. ومن رأى أنه يلعب بالجوز فإنه يخوض في مال حرام. والجوز يُمثل بالصالحين والرؤساء والإخوان والجوز يفسر بصحة البدن وطول السفر، وإن كان الرائي من النساء فالجوز يدل على طول العمر. والجوز يدل على الزوج لعكس حروفه جوز زوج، وعلى جواز الأمور العسرة. والجوز المكسور مال بلا تعب.
جوز الهند
يدل على كلام الكهنة، فمن رأى أنه أكل منه صدق قوم له، فمن رأى أنه صار كاهناً فإنه يأكل من جوز الهند. وقيل: جوز الهند رجل منجم فمن رأى أنه أكله صار منجما. وجوز الهند يسمى النارجيل قال بعضهم: هو مال من جهة رجل أعجمي. ومن رأى أنه يأكل جوز الهند فإنه يتعلم علم النجوم، أو يتابع منجما في رأيه.
الجوشن
هو في المنام حصن حصين. وقيل: من رأى جوشناً فإنه يتزوج امرأة قوية عزيرة جليلة محبة للفقراء، لكنها خداعة مكارة والجوشن عز وقوة ونصرة، ومال أصله من ميراث.
الجوشني
هو في المنام رجل يأمر الناس بالاستئناس، والألفة وحسن الصحبة.
الجوع
هو في المنام دال على لباس الحداد والخوف والكفر والتقتير. والجوع ذهاب مال وحرص في طلب المعيشة والحرفة والدنيا. وقيل: من رأى أنه جائع أصاب خيراً ويكون حريصاً. وقال بعضهم: الجوع خير من الشبع، والعطش خير من الري. ومن رأى أنه جاع جوعاً طويلا ينال نعمة بعد الفاقة. ويصيب الجائع مالاً بقدر ما بلغ منه الجوع. ويدل الجوع على صحبة من لا خير فيه، وللزاهد على الصوم، ويدل على غلاء السعر والفقر. وربما دلّ الجوع على الورع والذكر والشكر ومن رأى أنه جائع في الشتاء أصابته مخمصة.
الجونة

هي في المنام إنسان يحفظ أسرار الناس، ويحفظ ودائعهم، ويعمّهم بخير. والجونة خادم يخزن الأموال. وقد تدل على امرأة زانية وتأويل كل خابية على حسبها، وهي الحب والزير، وهي تدل على قيم الدار أو مخزنه أو حانوته، وعلى زوجته الحامل. وقربة الماء دالة على نحو ما دلّ عليه الزير. والخابية امرأة حرة، والشرب منها مال يستفاد منه، فمن رأى أنه استقى ماء وصبه في خابية فإنه يحتال على مال تودعه امرأة. وخابية الخمر إصابة كنز، والحب إن كان فيه ماء فإنه امرأة غنية مغمومة. وإن كان حب الماء في الساقية فإنه رجل كثير المال كثير النفقة في سبيل الله. والحب إذا كان فيه الخل فهو رجل صاحب ورع، وإذا كان فيه كامخ فهو رجل مريض. ومن رأى خابية انكسرت بيده طلق امرأته.

الجوهري
تدل رؤيته في المنام على صاحب نسك وعبادة، أو على النخّاس أي دلاّل الجواري والمماليك. وتدل على العالم الذي يُقتدى به في الأمور الصعبة. كما تدل على رجل ذي غلمان ومال كثير. أما ثقاب اللؤلؤ والجواهر فتدل رؤيته على نفاد الأمور وتسهيل الصعاب والزواج.
باب الحاء
حاجب العين
هو زينة العين. والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه، وأمانته ومكانته، ويقع تأويل الحاجبين على ما يُرى من صلاح أو فساد. وإذا كان الحاجبان كثيفي الشعر فهما عمودان من أجل أن النساء يسودن حواجبهن طلبا للزينة. والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان، فإن رأى الإنسان حاجبيه قد اقترنا، دلّ ذلك على الألفة والمحبة وبالعكس. واسودادهما وغزارة شعرها دليل على حسن حال من دلاّ عليه. ونزولهما على العين دليل على تغير حال مَن دلاّ عليه من ولد أو شريك أو زوجة أو صاحب. ربما دلّ ذلك على طول العمر حتى يرى نفسه كذلك. والحاجبان يدلان على مرتبة في الدين. وربما دلّ الحاجب على حفظ من دلّت عليه العين كالوالي والوصي والزوج. وهو قوس سهامه اللحاظ من العيون الجميلة.
حاجب الملك
إن رأى حجّابه قياما فيكم ينفذون أوامره. فإن رآهم قعوداً فإنهم يتوانون ويقصرون. وحاجب الملك بشارة. والحاجب رجل أديب يستشار ويستند إليه الرفيع والوضيع. وتدل رؤية الحاجب في المنام على تعذر الأسباب.
حارس الملك
تدل رؤيته في المنام على ذكر اللّه تعالى وقيام الليل. وربما دلّت رؤيته على الشر واللغط في الكلام. وأما حارس السجون فإنه يدل على ظهور ما يخفى.
الحافر
يدل في المنام على العلم والرزق والغنى، خاصة إن كان قد رأى في المنام حافر فرس الملك. ويدل الحافر على النقلة من مكان إلى مكان. والحافر هداية للضال. ومَن سمع وقع حوافر الدواب من غير أن يراها فهو مطر وسيول.
الحاكم
مَن رأى في منامه الحكام في صفة حسنة، بلغ ما يرومه منهم، أو اهتدى إلى الرشد. وربما دلّ الحاكم على المجبر والمهندس، وعلى الرفقة والاجتماع، ويدل الحاكم على الخياط والحجام، فإن سمع الحاكم في المنام بيّنة من معتوه أو مجنون أو مغفل، أو من كناس يكنس الطرقات، أو نخّال ينخل الدقيق، أو قمام يوقد في الحمام، أو المقيم في الحمام يخدم الناس، أو قوّال يغني، أو رقاص يرقص.. كان ذلك دليلاً على قبوله الرشوة والميل إلى ذوي الأغراض الفاسدة. وربما دلّ الحاكم على الوالدة والأسياد والمؤدب.
والصغير المحجور عليه إذا رأى كأنه صار حاكماً جاز تصرفه واعتبر راشداً.
الحانة
تدلّ في المنام على النشاط، وتصريف الهموم، وربما دلّت على المرأة الزانية أو الأمة المبذولة، وتدل على الهموم والأنكاد لما يوجب الحد، فمَن كان موعوداً حان إنجاز وعده، أو خامر على سلطانه لأنها خمّارة، وإن كان مريضاً حان حينه، وإن كان ورعاً خُشي عليه من الفتنة، وإن كان مهتدياً ارتد.
الحانوت

هو في المنام زوجة الرجل وولده، وموته وحياته، وماله وجاهه، وأمته ودابته، وسره، فإن انهدمت دكانه في المنام طلق زوجته، أو فارق ولده، أو مات إن كان مريضاً، أو فقد ماله أو باع أمته أو ماتت، أو ظهر سرّه. وإن رأى حانوته جديداً طيّب الرائحة فإن كان أعزب تزوج امرأة صالحة أو رُزق ولداً، وإن كان مريضاً عوفي من مرضه، وطالت حياته، وربما علا قدره واتّسع جاهه، أو أشترى أمة جميلة أو دابة فارهة. وربما دلّ الحانوت على الوالد والوالدة لأنهما كانا سبب إِيجاده وغذائه. وما عرف في حانوته من زيادة أو نقص، أو جدة أو هدم عاد على مَن دلّ الحانوت عليه. ومَن رأى أنه جلس في حانوت فإنه يستفيد خيراً. ومَن رأى أن حانوته أنهدم وكان والده أو أمه أو زوجته في حالة مرض فإن المريض يموت. والحانوت معيشة الرجل وتزوّجه. ومَن رأى أن يكنس حانوته فإنه يتحوَل منه. ومَن رأى أنه يكسر باب حانوته فإنه يتحوَل منه. فإن رأى أبواب الحوانيت مغلقة انتشر الكساد، وإن رأى أبوابها مفتوحة يسر اللّه سبل التجارة.

الحاوي
تدل رؤيته في المنام على معاشرة أهل الشر، وعلى مداراة الأعداء، فإن كان معه في المنام حيات، وكان الرائي مريضاً دلّ ذلك على طول عمره وحياته، وإن لم يكن معه شيء من ذلك بل صار دودة حرير فإن ذلك يدل على توبته إن كان عاصياً، وغناه إن كان فقيراً، وربما انتقل من حرفة رديئة إلى حرفة صالحة. وربما دلّ الحاوي على نخاس الجواري والمماليك العجم. وربما دلّت رؤيته على الأمراض. والحواء رجل غرار.
الحائط
مَن رأى في المنام أنه قائم على حائط، أو كان راكباً إِيّاه فالحائط رجل منيع صاحب دين، ومال وقدر على مقدار عرض الحائط وإحكامه ورفعته. وإن رأى امرؤ أن حائطه سقط فإنه يصير إلى كنز. ومَن رأى أن حائطاً سقط عليه فقد أذنب ذنوباً كثيرة وتعجل عقوبته. ومَن رأى حيطاناً مندرسة فهو رجل إمام عالم كبير، فإن جدّدها فإن أصحابه وجنوده يتجددون وتعود حالهم الأولى في الدولة. فإن رأى أنه متعلق بحائط فهو على شرف زواله بقدر استمكانه منه في تعلقه، ويقال: بل يتعلق برجل رفيع. فإن رفع حائطاً فطرحه فإنه يسقط رجلاً عن معيشته، أو يهلكه أو يقتله، فإن عرف الحائط فإن صاحبه يموت مهموما. وقيل: الحائط رجل ذو سلطان غالب. وحائط المدينة رجال غزاة أو سلطان قوي أو رئيس جبار حافظ لماله، فإن وثب من حائط أو اعتمد على عصا فإنه يتحول من رجل مؤمن إلى رجل منافق، أو يترك مشورة مؤمن بمشورة منافق. ومَن نظر في حائط فرأى مثاله فيه فإنه يموت. ومَن سقط من حائط سقط عن حاله، أو عن رجاء يرجوه. ومَن رأى كأنه جلس على حائط وفي يده سوار من ذهب فإنه ينال علواً أو شرفاً وثروة وجاهاً. ورؤية الجدار في المنام يدل على العلم والهدى، والإطلاع على الأشرار، والحكم أو الفرقة بين الأصحاب. ومَن رأى الحائط سقط إلى داخل الدار مرض صاحبها. وإن سقط الحائط إلى خارج الدار فذلك موته. وإن كان مسافراً قدم من سفره. ومَن رأى حائطاً تجدد في مكانه فإنه مصاهرة. ومن بنى حائطاً من اللبن عمل عملا صالحاً، ولا يُحمَد البناء بالأجر والجص. والحائط إذا انشق في مكانه فإنه زيادة سجن في ذلك المكان.
الحائك
تدل رؤيته في المنام. على تسهيل الأمور والسفر. وربما دلّت رؤيته على موت المريض.
الحب

هو في المنام هموم وأنكاد وعمى وصمم. والعشق ابتلاء في اليقظة، وشهرة توجب عطف الناس عليه، ويدل على الفقر والموت للمريض وربما دلّ الموت في المنام على العشق والبعد عن المحبوب. والحياة بعد الموت مواصلة للعاشق بالمعشوق. والكي والحريق في المنام عشق. ودخول الجنة في المنام صلة بالمحبوب، ومواصلة للعاشق بالمعشوق. كما أن دخول النار في المنام فرقة. والشغف والحب في المنام غفلة ونقص في الدين. والعشق فساد في الدين ونقص في المال. وحب اللّه سبحانه وتعالى في المنام تمكين في الدين، وحسن يقين، واتباع لسنّة النبي صلى اللّه عليه وسلّم ربما دلّ ذلك على الولد، وطلاق الأزواج، والنقص في المال، وجفاء الإخوان، وربما دلّ ذلك على الجوع أو الأمراض المختلفة أو الأسفار في الأمكنة البعيدة الخطر. فإن ادعى المحبة أو الشغف في المنام ضل بعد هُداه. وإن كان الرائي عالماً فتن الناس بزخارفه، ونقض عليه قواعد رشدهم. وإن كان الرائي حقيراً ارتفع قدره، واشتهر ذكره، وظهرت حجته، وازداد يقينا ودينا ودنيا. وإن كان حديث عهد بالإسلام تبصر في دينه، وقوي إيمانه.

الحبار
تدل رؤيته في المنام على العلو والرفعة والمنصب وقضاء الحاجات والعلم.
الحبارى
هو في المنام رجل سخي صاحب دخل، كثير الأكل والشرب لا يفتر ليلاً ولا نهاراً.
الحبس
هو في المنام ذل وهم. فمَن رأى والياً حجر عليه أو حُبس أصابه هم شديد، والحبس بمنزلة الأسر في الَتأويل. ومن رأى أنه حُبس في سجن فإنه يصير إلى ملك كبير، ويحسن دينه فإن يوسف عليه السلام كان صاحب السجن. فإن رأى أنه حبس في بيت مجصص منفرد عن البيوت مجهول فهو موته، وذلك البيت قبره. وقالوا: الحبس ذل، فإن رأت المرأة أن سلطاناً حبسها فإنها تتزوج رجلاً كبيراً.
الحبل
هو في المنام حبل وميثاق. والحبل من السماء هو القرآن. والحبل عزّ وجاه أو مكر وخديعة، وقد تدل على السحر. والحبل هو الدين فمَن رأى أنه تمسك بحبل فهو معتصم بحبل اللّه تعالى، فإن كان الحبل من ليف فهو رجل خشن، وإن كان الحبل من جلد فهو رجل صاحب دماء، وإن كان الحبل من صوف فهو صاحب دين الإسلام، فإن رأى أنه فتل حبلا فإنه يسافر، فإن فتله وجعله في عنق أحد من الناس فإنه يدل على الزوج، فإن لواه على نفسه تولى ولاية من سفر، فإن كان الحبل من شعر أو من صوف فإنه ولاية دين أو تجارة، فإن رأى أنه نتف لحيته وفتل حبلا يأخذ رشوة من شهادة زور. وقيل: مَن رأى الحبل سافر سفراً طويلاً. والحبل سبب من الأسباب. وإن كان الحبل في عنقه أو على كتفه أو على ظهره أو في وسطه فهو عهد يحصل في عنقه، وميثاق إما بنكاح أو بوثيقة أو نذر أو دين أو شركة أو أمانة. ومَن فتل حبلاً أو لواه على عود أو غيره فإنه يسافر. وقد يدل الفتل والإبرام للأمور على النكاح. ومَن رأى حبلا على عصا فهو دليل على عمل فاسد من سحر ونحو ذلك.
الحبة الخضراء
هي في المنام منفعة من رجل غريب شديد.
الحبة السوداء
تدل في المنام على أن الإنسان يصاب بصحة وعافية في جسمه.
الحبو
هو في المنام دليل على الزمانة، أو الصلاة قاعداً مع القدرة على القيام. وربما دلّ الحبو على القعود عن السفر، والاستهانة به، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان غنياً افتقر. وربّما دلّ الحبو على محاباة الناس.
الحث
حث الإنسان غيره على العمل، وحث الدابة على السير في المنام دليل على قبول الموعظة. وربما دلّ ذلك على المنية وأسبابها. وحض الإنسان غيره على إطعام أو فعل الخير في المنام دليل على توبة الفاسق.
الحج

من رأى في المنام أنه حج، وطاف بالبيت، وقام بشيء من المناسك فإن ذلك صلاح دينه، واستقامته على منهاجه، وثواب يُرزَقه، وأمن مما يخافه، ودَين يقضيه، وأمانات يؤديها للمسلمين. فإن رأى أنه خارج إلى الحج في وقته وكان معزولا وُلّي، وإن كان مسافراً وصل، وإن كان تاجراً ربح، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان مديناً قُضي عنه دَينه، وإن كان لم يحج حج، وإن كان ضالا هداه اللّه تعالى. وإن رأى أنه حج أو اعتمر فإنه يعيش عيشاً طويلاً، وتُقبَل أموره. فإن رأى أنه خرج إلى الحج وكان والياً عُزل. وإن كان تاجراً خسر، وإن كان مسافراً قُطع عليه الطريق، وإن كان صحيحا مرض. فإن رأى أن عليه حجاً ولا يحج فإنه كافر بالنعم وأداء الأمانات. والحج في المنام دليل على الزهد في القصد وقضاء الدين وفعل الخيراًت أو السعي على ما يجب عليه بره كالوالدين والأستاذ أو الهجرة أو زيارة عالم أو عابد. وربما دلّ الحج على زواج الأعزب، وهو للملك تحصّن الأعداء، وخذلان أهل البغي، وفتح بلد عظيم من بلاد الكفر. وربما دلّ الحج على الغزو، وإن كان طالباً للعلم حصل له مراده، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان مريضاً مات، أو عاصيا تاب، وإن كان متزوجاً طلق زوجته، وإن كان كافراً أسلم، فإن سافر إلى الحج راكباً رُزق عوناً على ما ذكرناه كله على يد من دلّ المركوب عليه، فإن كان راكباً جملاً بحتياً عاشر رجلاً كذلك، لأنه مركب سراة الناس. فإن قاد راحلة بلغ ذلك بإيمانه امرأة. وإن ركب فيلاً حج بصحبة ملك. وإن سافر ماشياً وقع في يمين يجب عليه الكفارة. وربما دلّ الحج على الرزق والغنيمة والقدوم من السفر، والفرج بعد الشدة، والصحة من المرض، والرجوع لما كان الإنسان عليه، فإن حمل معه زاد دلّ على التقوى، وربما دلّ على حمل الزاد للفقير، وعلى المدين لوفاء دينه، ومَن حج ولم يعمل شيئاً من أعمال الحج فإنه يقصد السلطان في حاجة. ومن رأى أنه يخرج إلى الحج وحده، والناس يودعونه ويرجعون عنه، دلّ ذلك على موته.
الحجّار
تدل رؤيته في المنام على القرب من الأكابر، وعلى الخصومات والسباب، وتفريق الجماعات. والحجّار رجل خبير بمداواة قساة القلوب.

الحجامة

الحجام في المنام رجل يكتب الصكوك على الناس. ويدل الحجام على كل متحكم في رقاب الخلق كالسلطان والعالم والحاكم والطبيب وكاتب الشرط والصكوك. فإن رأى الإنسان في منامه حجّاما قد حجمه وكان مظلوما ًبدم أو في جهاد قتل وسال منه دم، وإن كان مريضاً شفي على يد طبيب وإن كان مطلوبا بمال أداه على يد حاكم، وإن كان يرغب في النكاح تزوج. وتدل رؤية الحجام على زوال الهموم والأنكاد والأمراض. وربما دلّت رؤيته على الغرم والخسارة بعد الربح. فإن صار في المنام حجاماً لأمه أو لأحد من أهله فإنَه يعصي أمه أو من حجمه. ومن رأى في المنام أنَه يحجم أو يحتجم ولّي ولاية أو فقد أمانة. وإن كان الحجام شيخاً فهو جد الرائي، وإن كان شيخاً معروفاً فهو صديقه، وإن كان شابا فهو عدد له يكتب عليه كتاب الشرط. فإن حجم ملكاً أو رجلاً فإنه يظفر بهما، ومن حجم شيخاً يعلو شأنه، وإن حجم شابا ظفر بعدوه. وقالوا: الحجامة ذهاب المرض، وقالوا: نقص المال. وقيل: من رأى حجاماً حجمه فهو ذهاب مال عنه في منفعة، فإن احتجم ولم يخرج منه دم، فإنه قد دفن مالاً لا يُهتدَى إليه، أو دفع وديعة إلى من لا يردها إليه. فإن خرج منه دم فيصّح جسمه في تلك السنة. فإن انكسرت المحجمة فإنًه يطلق امرأته أو يموت. وقيل: من رأى أنه احتجم نال ربحا ولو كان سجينا. ومن رأى أنه يحتجم نجها من السجن. إذا رأى أثر المشرط على عنقه فإن ذلك شهادة عليه. وإن رأى أنَّه يحجم إنساناً ولم يكن حجاماً فإنَّه ينجو من شر، أو مخافة إنسان أو سلطان. والمحاجم لصوص والمشارط مفاتيح اللص. وإذا احتجم الغني أخرج ذهبا في غرامة. وقيل: الحجامة شرب دواء مر يصبر عليه كصبره على ألم المشرط حتى ينال الصحة. وإذا احجمت المرأة امرأة أخرى فإنها تحبّها إذا كانت الحجامة ليست صنعتها. ومن حجم شخصاً يخافه فإنه يأمن شره، وربما دلّت الحجامة على بذل المال الحرام من المحجوم أو تكسّب الحاجم. وإذا كان أحدهما صائماً أفطر أو فعلا فعلاً يفسد صومهما. فإن احتجم الرائي في المنام لصداع أو ألم في عينيه دلّ ذلك على شفائه من شكواه. وربما دلّت الحجامة على المنع والسكوت عن رد الجواب وذلك من الحجم والإحجام.
الحَجَر
هو في المنام يدل على الميت، وقد يدل على أهل القساوة والغفلة والجهل والبطالة. والحكماء يشبّهون الجاهل بالحجر. ومن رأى أنه ملك حجرا ظفر برجل أو تزوج امرأة. ومن رأى أنَه صار حجرا عصى ربه، وقسا قلبه، وفسد دينه، وإن كان مريضاً مات، وإلاَّ أصابه فالج. وسقوط

الحجر
من السماء إلى الأرض على كل العالم أو على الجوامع يدل على رجل قاصي القلب، فإن تكسر الحجر فطارت شظاياه إلى الدور والبيوت دلّ ذلك على تفرق المصائب في تلك البلدة، فكل من دخلت داره منها شظية نزلت بها مصيبة. وإن كان الناس في جدب يتقون استمراره ويخافون عاقبته، كان الحجر شدة تنزل بالمكان على قدر عِظم الحجر وثقله. وإن كانت الحجارة كثيرة قد رُميَ بها الخلق فعذاب ينزل من السماء، فهو وباء أو جراد أو برد أو ريح أو غارة وأمثال ذلك. ومن رأى أنَّه ينقل الحجارة أو الجبال فإنه يحاول أمرا صعباً. ومن رأى أنه يركب حجرا وكان أعزب فإنه يتزوج. ومن رأى أنه علق في عنقه حجرا فيصيبه هم وغم وشر. ومن رأى أنه ضرب حجرا بعصا فانفجر منه ماء وكان فقيراً فإنَّه يستغني، وإن كان غنياً ازداد غنى، وربما كان رزقاً هنيئا. وربما دلّت الحجارة على العباد والزهاد وأرباب القلوب الخاشعة. وإن رأى الملك أن عنده حجرا دلّ على كثرة ماله. فإن رأى العابد أن عنده حجرا ظهرت كرامته في بلده. وإن ضرب في المنام حجرا وقع في تهمة هو بريء منها، خاصة إن فرّ الحجر وهو يتبعه. والحَجر حَجر على الإنسان من الذي يمنعه من التصرف. وربما دلّ الحجر على حَجر الهوام.
حجارة الطواحين

تدل على العلماء والأولاد، والأزواج والأموال، فمن ملك منها شيئاً دلّ على العز والنصر على الأعداء، بالمال والسلاح. ومن مَلَك حجرا كحجارة الطواحين والمعاصر وحجر الماء وأمثالها فيحصل على فائدة من إنسان جليل القدر كالوالد والسيد، والأستاذ والأخ، والزوج والقريب والصديق، وربما كان رجلاً كثير الأسفار. ومن حمل حجرا ووجد منه نكدا قاسى من إنسان قاسي القلب على قدر ذلك من الخفة والثقل. والحجارة النافعة كحجر الخضر النافع لوجع العين والأذن يدل على الأطباء والعلماء وأصحاب الجاه والمعاش.

حجر إسماعيل عليه السلام
من رأى في المنام أنَّه في هذا الحجر رُزِق ولداً يكفله ويعينه على دنياه. وإن كان ذا مال حُجِر عليه في ماله وتصرفه فيه.
الحجر الأسود
يدل في المنام على الحج. فمن رأى أنه يقطع الحجر الأسود فإنَه يريد أن يجمع الناس على رأيه. وإن رأى أنَ الناس فقدوا الحجر الأسود فجعلوا يلتمسونه، فوجدوه في موضعه، فإنَه رجل يظن الناس كلهم على ضلالة وهو على هدى. وربما دلّ على علم ينفرد به، ويكتمه عن طلابه. ومن رأى أنَه مسّ الحجر الأسود فإنه يتبع إماماً حجازياً. فإن رأى أنَه قلعه فاتخذه لنفسه خاصة فإنَه ينفرد ببدعة في دينه دون المسلمين، فإن رأى أنه ابتلعه فإنَه يضل الناس في أديانهم. فإن رأى أنًه صافح الحجر الأسود فإنَه يحج، ويدل على مبايعة الخلفاء والملوك، أو التوبة على يد إِمام عالم. وربما دلّ ذلك على تقبيل الولد أو الزوجة أو الزوج. وربما دلّ ذلك على خدمة أرباب المناصب كالحكام.
حجر المنجنيق
هو في المنام رسول. فإن رأى الإنسان أنَّ سلطاناً رمى إنساناً بحجر فإنه يُرسل إليه رسولاً فيه قسوة. ومن رأى أنَه يرفع حجرا ليختبر قوته فإنَّه يقابل بطلا قويا منيعاً قاسياً، فإن رفعه كان غالباً، وإن عجز عن رفعه فهو مغلوب. ومن رأى أنه يرمي إنساناً بحجر فإنَ الرامي يدعو على المرمى عليه في أمر حق بقسوة قلب. ومن رأى النساء ترميه فإن السحرة يكيدونه.
الحجر المنحوت
إذا بني به في المنام دلّ ذلك على العز والإقبال، وطول الأمل والأمن من الخوف، وعلى الأزواج المصونات، وعلى ما يوجب الألفة عليه كالعالم والطبيب والمنجم. فإن رأى الطوب اللبن موضع الحجارة المنحوتة دلّ على الذلة، وزوال المنصب، أو تغير الزوجات، أو موت صاحب البناء. والأعتاب من الحجارة مكان الأعتاب من الرخام ذلة وفاقة. وإن صارت القبور الرخامية حجارة في المنام دلّ ذلك على تغير حال ما أوقفه الميت، أو تغير حال ورثته.
الحجل
يدل في المنام على سارق أو كاتم للأسرار.
الحجلة
وهي في المنام امرأة حرة طيبة، أو رجل حسن الكلام. وقيل: لحم الحجل كسوة. ومن رأى أنَه أصاب حجلا ذكراً فإنَّه يصيب ولداً غلاما مباركا، يكثر انسه، وتقر به عينه. وإن رأى أنه أصاب حجلة أنثى فإنه يصيب امرأة حسناء، فإن كانت له امرأة حامل فإنها تلد أنثى. ومن رأى أنه ذبح حجلة فإنه يفتض جارية. ومن رأى أنه يزق حجلة فإنه يلقن امرأة كلاما.
الحد
هو في المنام لمن طلبه، أو طولب به، دليل على الدين والمطالبة به. وربما دلّ الحد على وقوف الإنسان عند حده، أو زواج الأعزب وإحصانه.
الحدأة
هي في المنام ملك خامل الذكر، شديد الشوكة، متواضع مظلم مقتدر، وذلك لشدة صلاحه، وقربه من الأرض في طيرانه، وقلة خطئه في صيده. فمن ملك حدأة وكان يصيد بها، فإنه يصيب ملكاً أو أموالاً. ومن رأى أنه أصاب حدأة وحشية لا يصيد بها، لا تطاوعه، ورأى كأنها ممسكة بيده، فإنه يصيب ولداً غلاماً، ولا يبلغ مبلغ الرجال حتى يكون ملكاً. فإن رأى أن تلك الحدأة ذهبت منه على ذلك الحال، فإن الغلام يولد ميتاً، أو لا يلبث إلا قليلاً حتى يموت، وفراخها أولاد وإناثها نساء من قوم عصبة، والواحدة امرأة تخون ولا تحتشم، ولا تستر. والحدأة تدل على لصوص يسرقون سراً، ويقطعون الطريق، وتدل على مخادعين مكارين يخفون الخير عمن صادقهم. والحدأة تدل على الحرب والقتال. وتدل على الرجل المحترم أو المرأة الزانية.
الحَدَبَة

من رأى في المنام أنه أحدب فإنه يصيب مالاً كثيراً، وملكاً من ظهر قوي من ذوي قرابته وأولاده، ويُرزق مع ذلك فظنة. والحدبة أمر فيه شهرة ودين يجمع عليه فيعجز عن قضائه، وإن الظهر محل الحمل، وربما كانت وزراً. وقيل: الحدبة طول حياة، وقيل: أولاد.
الحَدَث
من رأى كأنه يحدث حدثاً أصغر يذهب غمه، فإن كان صاحب مال فيزداد ماله. فإن رأى من يحدث أن الغائط كان كثيراً غالباً وأراد سفراً فلا يسافر. ومن رأى أنه أحدث وكان

الحدث
بُرازاً فإنه ينفق بعض ماله في عافية. وإن كان سائلاً فإنه ينفق أغلب ماله. وإن رأى أنه أحدث في موضع وخبأه في التراب فإنه يدفن مالاً.
الحدّاد
هو في المنام ملك عظيم، أو سلطان مهيب بقدر قوته ومهارته في عمله. والحداد ملك الموت. وإذا اتخذ
الحداد
ما يريد من الحديد فإنه يصيب ملكاً عظيماً. فمن رأى أنَّه حداد، وقد لأن له الحديد ويعمل منه الأدوات، وكان الرجل من أهل الملك فإنه ينال ملكاً. والحداد المجهول سلطان عظيم أو ملك بقدر خطره وقوته في علاج الحديد. وإن قيل في المنام: إن فلاناً رُفع أمره إلى الحداد وكان معافى نزلت به حادثة تلجئه إلى السلطان أو إلى من يلوذ به. ومن عاد في منامه حداداً فإنه ينال من وجوه ذلك ما يليق به. ويدل الحداد على كل من يتعيش بالنار كالطباخ والخباز والنحّاس ومن أشبههم. ومن دخل على حداد جلس عنده، فإن كان مريضاً أو ميتاً صار إلى النار، لا سيما إذا كانت ثيابه سوداء، ودخل السجن، وإن العرب يسمون السجّان حداد اً.
الحديد
هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده، وعز من بعد ضعف إذا أخذه. فمن رأى أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيثما يكون. فإن أكله مع الخبز فإنه يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة. فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر. ومن رأى أنه أصاب حديدا مجموعاً أو رصاصاً أو صفرا فإنه يصيب خيراً من متاع الدنيا، وقوة على ما يريد. ومن رأى الحديد قد لأن له فيصيب ملكاً ورزقاً واسعاً. ومن رأى أنه سبك حديدا فإنه يعمل عملا يتمكن به. ومن رأى أنه يذيب حديدا فإنه يقع في ألسنة الناس ويغتابونه. وما صُنع من الحديد فإنه منفعة للإنسان وقوة له، فالقدوم والمسحاة والفأس وغيرها خادم للإنسان أو أجير له، فما رؤي فيها من صلاح أو فساد عائد عليه وراجع تأويله إليه. ومن ملك حديدا في المنام نال رزقاً بتعب لما فيه من المشقة في استخراجه من أصوله. والحديد فيه بأس وقوة لقوله تعالى: (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس)، والمنافع هي الأمتعة والأواني والأشياء التي ينتفع بها الناس، والبأس تليين الحديد في يده ويتخذ منه ما يريد، إن شاء اتخذ فأساً أو سيفاً أو سكيناً أو غيرها. وتدل رؤية الحديد على الشرور والأنكاد ومنع التصرف، وربما دلّت رؤيته على تيسير العسير، أو على الرجل السيء الذي يعمل عمل أهل النار.
حديقة البيت
هي في المنام دالة على صون النساء، وعفة الرجال، ونفي الشبهة عن المال والولد. وربما دلّ ذلك على الشح، ومنع الطالب لما يحتاج إليه من علم. وربما دلّ ذلك على أعمال السر التي لا يطلع عليها كل إنسان كالصوم وقيام الليل. وربما دلّ على الزهد والورع والتسبيح وتقديس اللّه تعالى. وربما دلّ على زواج الأقارب دون الأجانب. وربما دلّت الجنينة في الدار على جنون مَن في الدار، أو على غرامة وكلفة.
الحذّاء
هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها ويهيئها، وذلك أن
الحذاء
يعالج النعال، والنعال في الرؤيا هي النساء، وقيل: هو دلال الجواري.
الحذر
هو في المنام دال على النفاق، والعدول عن الحق، أو نسيان القرآن الكريم أو شيء منه.
الحر
ّ
من وجد حراً في المنام وكانت رؤياه في الشتاء دلّ ذلك على الفوائد والأرزاق والكساوى النفيسة. وإن كان الحر في الصيف دلّ على عكس ذلك. ومَن رأى شيئاً حاراً من المأكول أو المشروب ربما دلّ على الأرزاق النكدة، الكثيرة التعب، وربما دلّ على الكسب الحرام وتمحيق البركات. ومَن رأى ميتاً يغسل بالماء الحار، أو يشرب ماء حاراً فهو في النار.
الحراسة

مَن رأى في المنام أن غيره يحرسه، فإنه يدل على تعقد أموره، وعلى عسر يناله ومرض يتعرّض له. والحراسة في المنام ولاية وعز وأمان من الخوف للمحروس، وللحارس هم ونكد. وقيل: إن حارس غيره يُرزق الجهاد.

الحرب
يدل في المنام على المحاولة والمخادعة لمن حاربه في المنام. والحرب يدل على غلاء الأسعار، فمَن رأى أهل مدينة يتحاربون فإن أسعار الحاجات ترتفع، وإن حاربوا السلطان رخصت الأسعار، والحرب بين السلاطين تدل على فتنة أو وباء، والحرب بين السلطان والرعية يدل على غلاء الطعام. والحرب اضطراب أو فتنة ووباء أو طاعون. والحرب وما يحدث فيها دليل على اضطراب لجميع الناس، ودليل حزن لهم، ما عدا القراد وأصحاب الجيش. ومَن كان عمله بالسلاح فإنه لهم دليل خير ويسار. انظر أيضاً الغزو.
الحِرباءة
هي في المنام وزير الملك أو خليفته، لا يكاد يفارقه، ولا يزايله طرفي النهار، نديم له يناديه، ويجالسه، صاحب حرب يهيجها بين الناس، و
الحرباءة
رجل له عزم في الأمور وهي تدل على الخدمة للأبطال، أو الفتنة في الدين، أو المرأة المجوسية، لأنها تدور أبداً مع الشمس فتطلع إن طلعت، وتختفي إن غربت، وتدل على الندب على الميت.
الحراثة
هي في المنام تزوج، فمَن رأى أنه يحرث في أرض لغيره، وهو يعرف صاحبها، فإنه يتزوج امرأته والحارث رجل يعمل أفضل الأعمال.
الحرذون
هو في المنام حر من الناس. وربما دلّت رؤيته على الطمع، والشره في الكسب، واختلاف المزاج.
الحُرش
مَن رأى في المنام أنه يأكل
الحرش
صار إليه رزق بتعب وقيل: إن الحرش رجل سريرته خير من علانيته.
الحرمل
هو في المنام مال، يصلح به مال فاسد.
الحرير
يدل في المنام على العشق لَمن رآه. ومَن لبس الحرير من الملوك يتكبرّ. وإذا رأيت الحرير على الميت فإنه في نعيم. والحرير الأصفر والأحمر يدلان على مرض، وقيل: هما زيت الرجال في الحرب. وثياب الحرير للفقهاء تدل على طلبهم للدنيا، ودعوة للناس إلى البدعة، ولغير الفقهاء تدل على أنهم يعملون أعمالا يستوجبون بها الجنة، ويصلون بها للرئاسة. ويدل الحرير أيضاً على التزوج بامرأة شريفة، والتسري بجارية حسناء. وتدل رؤية الحريري في المنام على الأفراح، لما عنده من الألوان المفرحة، وربما دلّت رؤيته على العالم بالأمور المشكلة، والمفرج للهموم والأنكاد.
الحزام
وهو الذي يحزم الأحمال. وتدلّ رؤيته على الأسفار وعلى المال والادّخار والبخل. وربما دلّ على الحزم والجد في طلب العلم.
الحساب
هو للميت في المنام دال على عذابه. وإن حوسب الإنسان في المنام على مصروف أو محصول حساباً سهلاً، وكان في اليقظة مسافراً، دلّ على إفادته في سفره، ورجوعه إلى وطنه سالماً. وإن حاسب الإنسان نفسه في المنام فإنه يدل على توبته، وإنابته إلى ربه. ومَن رأى في المنام أنه قَرُب من الحساب، وحوسب حساباً يسيراً فإن له امرأة ديّنة، مشفقة عليه، صالحة. فإن رأى أنه حوسب حساباً شديدا فإنه يخسر.
الحسد
هو في المنام فساد لفاعله، فكل حاسد فاسد، والحسد فساد الحاسد وصلاح المحسود. والحسد في المنام يدل على الفقر للحاسد، وربما دلّ على الغل والكبر والسحر والشر. ويدل للمحسود على الزيادة في الرزق.
الحسك
هو في المنام نفاق ونميمة.
الحسنة
مَن رأى في المنام أنه يعمل حسنة فإنه يتوب من فساد، أو يصل رحماً، أو يتصدق على مسكين. وإن رأى أنه يدعو اللّه تعالى فإنه ينجو من النار. وإن رأى أهل بلده يطعمون المساكين أو يعملون أعمال البر أو يذكرون اللّه تعالى وكانوا في هم فإنه يفرج عنهم لرجوعهم إلى اللّه تعالى. ومَن رأى أنه يكثر من حمد اللّه تعالى فإنه يرث ميراثاً. وإذا عمل الإنسان حسنة في المنام كإماطة الأذى عن الطريق، أو الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، فإن ذلك دليل على الربح في التجارة، وقضاء الدين، والأمن من الخوف، والأنعام بالحسنة في المنام يدل على عزل الظالمين وتولية أهل العدل.
الحشيش

هو في المنام صلاح في الدين. وإن رأى الحشيش ينبت على ظهر كفه فإنه يموت، وينبت الحشيش على قبره. وإن رأى الحشيش ينبت في غير محله كالمسجد والبيت، فإنه يدل على مصاهرة. ومَن نبت عليه الحشيش نال خصباً وخيراً. وإذا رأى الحشيش في أيدي الناس فهو خصب في ذلك العام. ونبات الحشيش على الجسم إفادة غنى، وإن نبت فيما يضربه نباته فمكروه، إلاّ أن يكون مريضاً فيدل على موته. والحشيش معاش، والدواب والأنعام كأموال الدنيا التي ينال فيها كل إنسان ما قَسم له ربه وجعله رزقه. ومَن رأى كأنه في حشيش يجمعه أو يأكله وكان فقيراً فإنه يستغني، وإن كان غنياً ازداد غنى، وإن كان زاهداً في الدنيا راغباً عنها، عاد إليها وافتتن بها. والحشيش المباح أرزاق خبيثة وعيشة حقيرة. وتدل رؤية الحشّاش في المنام على تفريج الهموم والأنكاد، وربما دلّ على الشرطي. انظر أيضاً المرج.

الحصى
تدل رؤيتها في المنام على الرجال والنساء، وعلى الصغار من الناس، وعلى الدراهم، وعلى الحج ورمي الجمار، وعلى القساوة والشدّة، وعلى السباب والقذف. فمَن رأى طائراً هبط من السماء فالتقط حصاة وطار بها، وكان ذلك في مسجد هلك منه رجل صالح، وإن كان صاحب الرؤيا مريضاً، وكان من أهل الخير أو ممن يصلي في هذا الجامع فصاحب الرؤيا ميت. فإن كان التقاطه للحصاة من كنيسة كان الاعتبار في فساد المريض. وإن التقطها من داره أو من مكان مجهول فيهلك لصاحب الرؤيا ولد. وأمّا من التقط عدداً من الحصى فصرها في ثوبه أو ابتلعها، وكان التقاطها من مسجد، أو دار عالم، أو حلقة ذكر أحد من العلم والقرآن، وأنتفع من الذكر والبيان بمقدار ما التقط من الحصى. وإن كان التقاطه من الأسواق فهي فوائد في الدنيا، ودراهم تتألف له من التجارة أو الصدقة. وإن كان من خلف الشجر فعطِايا من السلطان إن كان يخدمه، أو فوائد من البحر إن كان يتاجر بها، أو علم يكتسبه من عالم إن كان ذلك هبة من زوجة غنية، إن كان له ولد، فإن لم يكن له ولد رُزِق ولداً.
وأما مَن رمى الحصى في بحر فيذهب ماله. وإن رمى بها في بئر أخرج مالاً في نكاح أو ثراء خادم. وإن رمى بها حيواناً كالأسد والنمر والقرد والجراد والغراب وأشباهها وكان ذلك في أيام الحج رمى الجمار، وإن أصل الجمار أن جبريل عليه السلام أمر آدم عليه السلام أن يقذف الشيطان بها، حين تعرض له، فصارت سنة، وإن لم يكن ذلك في أيام الحج كانت الحصاة دعاءه على عدو أو فاسق، أو سبة أو شتيمة أو شهادة يشهدها ضده. وإن رمى بها خلاف هذه الأجناس كالحمام والمسلمين من الناس كان الرجل سباباً مغتاباً متكلماً في الصالحين من الناس والمحصنات. والحصى علماء الناس. وقيل: التوبة للعصاة والهداية للكافر، وربما دلّ الحصى على الشهادة، لأنه سبح في كف النبيّ صلى اللّه عليه وسلّم. وربما دلّ الحصى على المرض به كالرمل. وربما دلّ لأرباب المعاش على ما يَزِنون به أو يستكيلون به، أو ما يُعمل منه. والحصى كلام فيه قساوة، والكثير منه شغل شاغل. ومَن رأى أن في أذنه حصاة مجتها أفنه وألقتها، فإنه يسمع كلمةّ قاسية فتمجها أذنه.
حصى الجمرات
إذا رماها الإنسان في المنام دلّ ذلك على وفاء دين قدره سبعة دراهم أو سبعة دنانير أو سبع مائة. ونصرة على عدو وعمل بر. ومَن أكل جمرة من الحصى أكل مال يتيم. ورمي الجمار يدل على تسقيط الدين وقضاء الصوم والصلاة.
الحصاد
يدل الحَصاد على تيسير العسير والرزق العاجل. وربما دلّت رؤيته على الدمار والموعظة. ومَن رأى زرعاً يُحصَد وكان ذلك ببلد فيه حرب هلك فيه من الناس بمقدار ما يُحصَد في المنام بالمنجل. وإن كان ذلك ببلد لا حرب فيه وكان
الحصاد
في الجامع الأعظم، أو بين المحلات، أو فوق متفرق الدار فإنه سيف اللّه تعالى بالوباء أو بالطاعون. وإن كان ذلك في سوق من الأسواق كثرت فوائد الناس ودارت المبيعات بينهم بالأرباح. وإن كان ذلك في جامع من مجامع الخير، والناس هم الذين يحصدون بأنفسهم فإنها أجور وحسنات ينالها كل من حصد. وإذا كان الحصاد في غير وقته فإنه موت أو قتال. فإن كان الحصاد في الزرع الأخضر فهو موت الشباب، وإن كان في الزرع الأبيض فهو موت الشيوخ. ومَن مشى في زرع محصود فإنه يمشي بين صفوف المجاهدين.
الحصّاد

تدل رؤية الحصاد في المنام على الفتن. وإذا نزل الحصادون في الزرع الأخضر دلّ على العاهة تحدث فيه. وربما دلّت رؤيتهم في غير أوان الحصد على العدو أو المحق أو الفناء.

الحصار
يدل في المنام على التربص والثبات في الأمور، وربما دلّ على النصر على المشركين وأخذهم ودمارهم.
الحصبة
هي في المنام مال، فمن رأى أنه محصوب نال مالاً من سلطان، وخشي هلاكه. والحصبة جائحة في الزرع.
الحصير
تدل رؤيته في المنام على الخادم، وعلى مجلس الحاكم والسلطان. ومَن رأى أنه جالس على حصير فإنه يأتي أمراً يتحسر عليه ويندم. ومَن رأى أنه ملفوف في حصير فإنه يتحسر أو يناله حصر البول. وقد يدل الحصير على البساط.
الحصري
تدل رؤية الحصري في المنام على النسّاج أو المبلُط، وعلى الرسام والمهندس.
الحصن
يدل في المنام على اعتماد الصدق، لما قيل: الصدق حصن. وربما دلّ الحصن على صاحبه، أو مَن فيه من جند، أو عدو. وربما دلّ على العلم. والقرآن وما يُتحَصن له من الشيطان وجنوده كالهياكل والأسماء العظيمة، فأبراجه أمراؤه، وشرفاته حراسه أو جنده، ومراميه جواسيسه، وأبوابه حجابه، وقلته وزيره، وربضه أهله وأقاربه أو خزائنه التي ينفق منها. فإن رأى كأنه في حصن، وكان يليق به الُملك مَلَك أو تزوج إن كان أعزب، أو رُزِق ولداً أو أشترى مُفكاً أو أسلم إن كان كافرا، أو تاب إلى اللّه تعالى من ذنوبه. والحصن يدل على الإسلام، فمَن رأى أنه في حصن أو في قلعة فإنه يرزق نسكاً في دينه، وصلاحاً وإقلاعا عن ذنوبه بقدر موضعه من الحصن وتمكنه فيه. وإن كان الحصن في اليقظة في ماء، ورأى في المنام أنه صار في قفر تمكن من عدوه وملكه. وإن كان الحصن في قفر ورأى أنه صار في جبل أو ماء رجع عنه خائباً. ومَن رأى أنه بنى حصناً فإنه يتحصّن من أعدائه، أو أحصن فرجه من الحرام، وأحصن ماله ونفسه من البلاء والذل. ومَن رأى أنه قد تخرب حصنه أو بيته أو قصره فهو فساد دينه ودنياه، أو موت امرأته. ومَن رأى كأنه قاعد على طرف حصن استفاد أخاً أو رئيسا أو ولداً ينجو به. وقيل: الحصن رجل حصين لا يقدر عليه أحد، فمَن رآه من بعيد، فإنه علو ذكره وتحصين فرجه. انظر أيضاً الرباط.
الحطب
هو في المنام نميمة. ومَن رأى عودين أو ثلاثة من الحطب ووضعها في النار ليوقدها فإنه يقع هناك كلام غليظ ينمو ويزداد. وكل من أوقد ناراً في حطب فهو سعي بإنسان إلى حاكم، وربما كان الحطب لمن حمله في المنام كلاماً مؤلماً، وقدحاً في أعراض الناس. فإن رأى أن عنده حطباً، دلّ ذلك على الرزق وقضاء الحاجات، والميراث أو المال من الوقف المتعطل. فإن كان الحطب مما يحتاج إلى كسر ونشر، رزق بتعب أو شر، وإن كان مجهزا دلّ على القرب من السلطان وتيسير العسير. وربما دلّ الحطب على البلادة أو البخل بالموجود، لأنه يقال: فلان حطبة، إذا كان بخيلاً أو بليداً. والحزمة من الحطب مال مختلف الأنواع. ومَن كان بطالاً ورأى معه حزمة من الحطب خدم رجلاً جليلا. وجمع الأحطاب للمريض طبه وبرؤه. وكل حطب يُنسَب في المنام إلى ثمره دلّ على فساد مال تلك الثمرة. ومَن قدّم حطباً إلى النار دلّ على القرب من ربه، أو تقديم صغيره إلى مؤدب، أو غريم إلى حاكم، أو مريض إلى طبيب، فإن اشتعل الحطب بالنار قبل قربانه، وأفلح صغيره، وانتصر على غريمه. فإذا أكل الحطب في المنام أكل مالاً حراماً، أو ضُرب بالحطب في اليقظة. ومَن كانت له سفينة ورأى في المنام أنها أحرقت، أو احرق عنده حطب دلّ على غرق سفينته. والقرمة من الحطب دليل على الزمانة، والقعود عن الحركة. والقرمة للشِوّاء والإسكاف واللحام وشبههم دليل على الفائدة والمعاش، هذا إذا كانت مهيأة معدلة، وإن لم تكن كذلك دلّت على اعوجاج المرأة أو الصانع أو تعطيل الفائدة.
الحطّاب
رؤية
الحطاب
في المنام تدل على صاحب المواريث، لأنه يتصرف فيما يموت من الأشجار. وربما دلّت رؤيته على الأرباح والفوائد خاصة في زمن الشتاء. وربما دلّت رؤية الحطاب على نقل الكلام، وعلى الوزر والذنب، والحطاب رئيس النمامين.
الحفر

من رأى في المنام أنه يحفر أرضاً، فإنه يصيب مالاً بقدر الحفر، وبقدر ما أصاب من التراب إذا كان يابساً. فإن كان رطباً فإنه يمكر بإنسان بمال لا ينال منه شيئاً إلا تعباً، والتعب على مقدار رطوبة التراب. والحفر مكر وخداع، وربما قتل الحافر. ومن رأى أنه يحفر أرضاً ويستخرج تراباً، وكان مريضاً أو عنده مريض فإن ذلك قبره، وإن كان مسافراً كان ذلك سفره، والتراب هو كسبه في هذا السفر. ومن رأى أنه يحفر بئرا أو قنوات، أو اعتقد بحفرها إجراء الماء، فإن كان ذلك لنفسه فهو معيشة خاصة، فإن كان قد أجرى الماء فيما يحفره فإن ذلك عقدة في معيشته. وإن رأى أنه يأكل من الأرض التي يحفرها فإنه يصيب من المال بقدر ما أكل منها، والمال الذي يصيبه من مكر يعود عليه بالضرر. ومن رأى أنه في حفرة طلق امرأته، فإن رأى أنه على حفرة ولم ينزل فيها كان بينه وبين زوجته خصام ثم يصطلحان. ومن رأى أنه خرج من حفرة صغيرة، فإن كان مريضاً أو سجيناً خرج مما هو فيه. ومن رأى أنه يغيب في حفرة ليس لها منفذ فإنه يُمكَر به في أمر بقدر مبلغ الحفر وعمقه ووسعه. ومن رأى أنه سقط في حفرة، فيستغيث بمن يرفعه، ولا يأتي له أحد، فإن تلك حفرته. والحفرات تدل على السفر القريب. والحفر مكيدة، وهي أيضاً حرفة من اشتقاقها. والحفرة امرأة فقيرة غير مستورة. وربما دلّت الحفرة على الأمن من الخوف، والخلاص من الشدائد خاصة لمن اختفى فيها من عدو، فإن وجد في الحفرة مأكولا طيباً، أو ماء حلواً، أو ما يواري به عورته، رُزِق رزقاً من حيث لا يحتسب، أو تصالح مع من كان يمكر به.
الحفّار
رؤية

الحفار
في المنام يدل على رجل في أمر صعب، لا يُستراح منه إلى الممات، ويكون سؤاله عنه وبالاً عليه ونجاة للقبر، فمن رأى أنه يحفر في الثرى فإنه يخوض في باطل لا يجدي عليه.
حفّار الجبال
رجل يزاول عملا عظيماً وصعباً.
حفّار الآبار
رجل مكار حازم في مكره، حقود كاتم العداوة. وتدل رؤية الحفار على السجّان وستر الأمور القبيحة.
حفر الخشب
إن نحات الخشب في المنام رجل يعامل رجالاً منافقين، ويأخذ منهم أموالاً بالخديعة.
الحفاء
هو في المنام تعب، وإذا لم ير أنه خلع النعل ومشى حافياً فإنه ينال ولاية. وقيل: الحفاء ذهاب الهم. وقيل: طلاق الزوجة أو موتها، ومن رأى أنه سافر حافياً أصابه دين يعجز عن وفائه. ومن رأى أنه يمشي في نعل واحد فإنه يفارق شريكه.
الحفظ
هو ذكر أو تسبيح أو شيء من المدائح النبوية والقصائد الربانية في المنام، وهي دليل على الاهتداء بعد الضلالة، والرزق بعد التقتير، وتفريج الهموم، والعز والولد بعد اليأس، والفرج بعد الشدة. فإن سبح أو أنشد في المنام بصوت مطرب نال منزلة عالية، وصيتاً عظيماً، إن كان يليق به ذلك، وإلا اشتُهِر بالشر والفتن بين الناس.
الحفظة
وهم الكرام الكاتبون من الملائكة. وهم في المنام علماء أعلام أمناء. وقيل: من رأى الكرام الكاتبين بُشِّر في الدنيا والآخرة، وخُتِم له بالجنة إن كان تقياً، وإن كان غير ذلك فليحذر من قول اللّه تعالى: (وإن عليكم لحافظين كراماً كاتبين، يعلمون ما تفعلون).
الحق
ّ
إذا رأى الإنسان أو سمع الحق في المنام، كظهور نور أو سماع قرآن، دلّ ذلك على اتباع الهدى، والإعراض عن الباطل. وأداء الحق في المنام رجوع عن السفر.
الحقة
هي في المنام قصر، فمن رأى أنه أصاب حقة وفيها اللآلئ فإنه يصيب قصراً فيه خدم وجرارٍ. وحقة الأشنان دالة على تفريج الهموم والأحزان وقضاء الدَين. والحُقه اليمانية دالة على الولد أو الزوجة الحافظة، وربما دلّت على الكتاب المجلد ذي الدفتين. وحقة النساء دالة على الهموم والأنكاد، وربما دلّت على الفَرَج لمن هو في شدة، وعلى الأفراح والأزواج والأولاد. وحقة الزجاج صديق لا وفاء له. وحقة الحزن تدل على الجارية والخادم.
حكاك الفصوص والجواهر
تدل رؤيته في المنام على المؤدب، وعلى العالم بمقاصد الناس في العلم والحكمة. وربما دلّت رؤيته على الشر والخصومات والتردد والأسفار. وحكاك الفصوص رجل يسيء القول للناس.
الحكة

تدل في المنام على الفقر ولزوم طلب العيال، فإن كان مع الحك دم أو قيح، بلغ منه قصده، وإلا طال تعبه وفقره واستمر طلبهم له. ومن رأى أنه يحك جسده فإنه يتفقد حال أقربائه، ويصيبه منهم تعب فإذا لم تسكن الحكة فيرد عليه أمر يعيا به ولا يطيقه. وإن سكنت الحكة فإنه ينال خيراً بتعب. ومن رأى الحكة في طريق أو في مجمع من الناس فيصيبه هم مع مال يشتهر بذلك.

الحلاب
تدل رؤيته في المنام على الرزق والفائدة وحسن السياسة ولين الكلام. وحالب البقر رجل يطالب العمال بالمال.
الحلاج
دلّ رؤية حلاج القطن في المنام على العالم أو الحاكم الذي تتم على يديه الأمور. وربما دلّ على النقاد الذي يميز الجيد من الرديء.
الحلاق

هو في المنام رجل ينفع الضعفاء والفقراء ويضر الأغنياء. وتدل رؤيته على الشرطي الذي يأخذ أموال الناس بالشر والخصومات. فإن جز في المنام حيوانا يحتاج إلى الجز دلّ ذلك على الخير والراحة للحيوان أو لمالكه، وإلا فلا. ومن حلق رأسه في المنام فإنه يرجع إلى عادة الرائي في اليقظة، وكذلك التقصير فيه، فإن رأى أنه حلق رأسه غرم ماله في طاعة اللّه تعالى. فإن كان الحلق في زمن الصيف وكان له في ذلك عادة حصلت له فائدة، وربما دلّت الحِلاقة على الراحة والشفاء من أوجاع الرأس والعين. وإن كان الحلق في زمن الشتاء ربما دلّ ذلك على الهموم والأنكاد والأمراض. وربما دلّ الحلق في غير موضع الحلق على الجائحة والمغارم. وحلق الرأس أداء الأمانة والأمن من الخوف، وكذلك حلقه في الحج قضاء دين، وينال مع ذلك فتحاً، والتقصير أمان من الخوف، فإن حلقه في غير الحج فهو دون ذلك في الصلاح، فإن كان صاحبه في كرب أو دين فرج عنه. وقيل: إن حلق في غير الموسم وكان رئيسا غنياً افتقر، وإن كان مديناً قضى اللّه دينه، وربما دلّ ذلك على: تهتك سره، وعزل رئيسه بمكر، أو بموته. وإن كان ممن يلبس السلاح فإنه يذهب بطشه وهيبته، وإن كان غنياً نقص ماله، وإن كان مديناً قضيت ديونه. فإن رأى أنه حلوق الرأس فإنه يظفر بأعدائه وينال قوة وعزا. فإن حلق رأسه فإنه يؤدي أمانة. ومن رأى كأنه يقطع شعر رأسه فإنه يسقط من جاهه وحرمته. فإن رأى كأنه يحلق رأسه فإنه يمرض. ومن رأى كأن رأسه محلوق فهو صالح لمن كانت عادته أن يحلق رأسه. ومن رأى كأنه يحلق رأسه بيده فإنه يقضي دينه. ومن رأى رأس امرأة حلوقاً طلقها أو مات أو فارقها. فإن رأت أن زوجها جز شعرها، أو حلق رأسها دلّ ذلك على حبسه لها في منزلها، ألا ترى أن الطائر إذا قص جناحه يقر في وكره، وقيل: إنها إن حلقته تهتك سترها، فإن كان قصها إياه وحلقها له محل صلاح في دينها، وكان معه كلام يستدل به على الخير، كان ذلك قضاء دينها وأداء أمانة في يدها إن رأت كل ذلك في الحرم. ومن رأى ذوائب امرأته مقطوعة لم تلد ولداً أبداً. ومن قطع شعر نقصت قوته. ومن رأى نصف لحيته حلوقا فإنه يفتقر ويذهب جاهه، فإن حلقها شاب مجهول فإنه يذهب على يد عدو يعرفه، أو سميّه أو نظيره. فإن كان شيخاً فيذهب جاهه على يد رجل قاهر لا يكون له أصل لم فإن رأى أنها حلقت فذلك ذهاب وجهه في معيشته ومقدرته في ماله في السفن. والحلق أيسر من النتف. وربما كان في النتف صلاح لبعض أمره إذا لم يشن الوجه، إلا أن ذلك الصلاح في مشقة عليه، فإن قبض عليها وجزّ ما فضل عن القبضة فهو رجل يزكي ماله. ومن رأى أنه قابض على لحية عمه يقرضها حتى أستأصلها فإنه يأكل ميراث عمه ولا يكون له وارث غيره. فإن تناول منها شيئاً يرث منه على قدر ذلك. وحلق اللحية ذهاب المال والجاه، أو مكر وخديعة أو جانحة في الزرع أو قلعه قبل صلاحه، أو موت ولده أو زوجته فجأة. ومن رأى أنه يحلق رأسه كما يحلق في اليقظة ويحب ذلك ويمشي بين الناس فإنه يستغني ويقوم بعياله. وإن كان ممن يربي شعره ولا يحلقه وكان في الحرب أسر وقُطع رأسه، وإن كان في سلم ذهب ماله وهتِك ستره أو فارق رئيسه. وقيل: من رأى أنه يحلق رأسه وكان في غزو أو حج فإن ذلك كفارة لذنوبه وقضاء لديونه وزوال لهمومه وغمومه. وإن كان الحلق في غير هذه الأوقات وكان في الشتاء فإنه يعزل عن رئاسته أو يذهب ماله. وقيل: إن كان له أب فإنه يموت ويذهب ماله. وقيل: إن كان له أم فإنها تموت. وإن رأت امرأة أنه حلق رأسها فإنه يدل على موتها أو موت زوجها أو انتهاك سترها، وقيل: أنها تصيب من زوجها خيراً. ومن رأى أن شاربه حلق أو خف فيصيب خيراً. وإن رأى لحيته ورأسه قد حُلقا جميعاً وكان مريضاً شُفي، وإن كان مديناً قضي دينه، وإن كان مهموما ذهب همه. ومن رأى أنه حلق قفاه فيقضى عنه دين ولا يشعر به أحد. ومن رأى أنه يحلق شعر بطنه أتاه اللّه عز وجلّ بما يقضي به دينه ويُصلح به شأنه. ومن رأى أنه تنوَّر فحلقت النورة شعر عانته وكان غنياً ذهب ماله وسلطانه، وقيل: ذهب ماله في ابتياع عقار. وإن كان فقيراً استغنى وفُرج عنه، وإن حلقت النورة بعضه وتركت بعضه فإنه يُفرج عنه بعض كربه ويبقى بعضه، ويذهب من ماله أو يزول من نعمته وسلطانه بعضه ويبقى بعضه. ومن رأى أنه حلق العانة بالموس أصاب من

امرأته خيراً. وإن رأت المرأة ذلك أصابت من زوجها خيراً.مرأته خيراً. وإن رأت المرأة ذلك أصابت من زوجها خيراً.

الحلال
يدل لمن اكتسبه في المنام على توبة أرباب الذنوب، وإسلام الكافر، وعكس ذلك الاهتمام بالحرام.
الحلاوي
تدل رؤيته في المنام على الحلم، وعقد الزيجات وتجديد المناصب والأولاد. والحلاوي رجل بار لطيف إذا لم يأخذ الثمن، فإن أخذ الثمن فإنه يؤثر الكلام على المال. والحلاوي ذو كلام حلو وخلق لطيف. وقيل: هو مصنف العلم. وقيل: هو رجل يتشوق لإلقاء العداوة بين الناس والنميمة.
حَلب الحيوان
هو في المنام دال على حسن العشرة، والمداهنة، والسياسة، وتحصيل الرزق. واعتبار المحلوب، فإن رأى عبد أنه يحلب بقرة مولاه، فإنه يتزوج امرأة مولاه، ومن رأى أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً، وعز وارتفع شأنه، وإن كان غنياً ازداد غناه وعزه. ومن رأى أنه يحلب إبلاً أصاب مالاً من سلطان، فإن حلبها دما أصاب مالاً حراماً. والحلب تأويله المكر. وحلب الناقة عمالة على أرض العرب. وحلب البحتية عمالة على أرض العجم، فإن حلبها فخرج دم فإنه يخون سلطاناً في سلطانه، فإن حلبها سما فإنه يجني مالاً حراماً، فإن حلبها لبنا أصاب رزقاً حلاً وربحاً في تجارته، ودرت عليه الدنيا بقدر ما در عليه الضرع. وقيل: من حلب ناقة وشرب لبنها فإنه يتزوج امرأة صالحة، وإن كان متزوجاً ولد له غلام فيه بركة.
الحُلبَة
يدل في المنام مال عسر، مع كد وتعب.
الحلزون
تدل رؤيته في المنام على الانتقال من مكان إلى مكان.
الحلف
من رأى في منامه أنه حلف لرجل فإن الرجل يخدعه. ومن رأى أنه حلف صادقا فإنه يظفر ويقول قولا حقاً، ويجري على يده أمر فيه رضا اللّه تعالى. واليمين بالطلاق غرور وهم من جهة السلطان. فإن رأى أنه حلف كاذبا فإنه يخذل ويصيب إثماً عظيماً وندامة وذلاً، ويهون في أعين الناس فإن حلف على المجاز أو حُلِف له فإنه مكر وخديعة. وإذا حلف في المنام بالصليب أو بالكواكب أو البحر وما أشبه ذلك دلّ على الميل إلى الضلالة أو النفاق أو التحريف في القول. وإن حلف بالله عز وجل أو بما تجب فيه الكفارة دلّ على اتباع الحق والاقتداء بالسنة.
الحلفاء
هي في المنام دليل خير لمن أراد المشاركة من اسمها. والحلفاء للمريض دليل موته.
الحَلق
من رأى من منامه أنه يخرج من حلقه شعر أو خيط، فمدّه ولم ينقطع، ولم يخرج بكامله، فتطول حياته ومخاصمته لرئيسه. وإن كان زيراً ازداد علمه. وحلق ابن آدم يدل على قناة الدار وبئرها.
الحَلقة
هي في المنام دين الإسلام فمن رأى أنه أخذ بحلقة فهو مستمسك بدين الإسلام. و
الحلقة
على الباب دالة على البوَاب أو الحاجب أو الكلب الحارس، فإن كانت
الحلق
ة من ذهب أو فضه كان ذلك دليلاً على العز والرفعة والُملك. وحلقة الباب كالحاجب والرسول والنذير. ومن رأى لبابه حلقتين فإن عليه ديناً لشخصين. فإن رأى أنه قلع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة.
الحلم
يدل في المنام على رفع قدر الإنسان على قدر ما وصل إليه في المنام، أما إذا كان لا يليق به فيكون دليلاً على أنه يرتكب أوزاراً أو ذنوباً، أو دليلاً على داء شديد ينزل به.
الحل المعقّد
يدل في المنام على الرزق، وتيسير ما يخشى عُسرُه. وربما دلّ على إبطال السحر.
الحلواء

تدل في المنام على الإخلاص في الدين، وخلاص السجين، وقدوم المسافر، وشفاء المريض، وزواج العازب، والهداية والتوبة والعلم والقرآن والأرزاق الحلال. فالمن وما يُعَمل منه بركة ونعمة. وحلواء الموسم دالة على شهود موسم أو تجديد ولاية. والمنفرخ من الحلواء إطراء وكذب وكلام طيب. والمقلو من الحلواء شركة مفيدة. والمنطق من العسل رزق يسير أو منصب حقير. وطيب النكهة دليل على العلو والرفعة وزوال الهموم والأمراض. واعلم أن كل حلو يزداد الإنسان بتناوله مرضاً فأكله في المنام زيادة في الأمراض، إلا أن يكون الحلو من الخمائر أو المربّيات أو العصير، فربما دلّ على الشفاء. من الأمراض. ولا خير فيمن تناول في المنام أو دخل عليه الفالوذج لأنه ربما دلّ على مرض الفالج. والحلواء التي تُعد من جملة الأطعمة مركّبة من أربعة عناصر: الشهد والسكر والمن والتمر، وإذا أكل الإنسان أيّاً منها فهو حياة طيبة وسرور، ونجاة من مخاطرة كان أصلها طمعاً. والحلواء تدل على رزق حلال وكلام طيب. وهي للمؤمنين حلاوة الإيمان وللفاجر حلاوة الدنيا.
الحمّى
تدل في المنام على قضاء الدين لأنها مكفرة للذنوب، وربما دلّت على التوعد والتهديد. وإن دلّت على الدَين فربما كان الدين ثلاث مائة وستين درهماً، وإن حمى يوم واحد كفارة سنة، والسنة ثلاث مائة وستون يوماً. وربما دلّت على الملابس الجليلة إن كانت باردة في زمن الصيف، أو كانت حارة في زمن الشتاء. وربما دلّت

الحمى
على القلق من الأزواج أو الأولاد أو الشركاء. والحمى إنجاز وعد، لأنها حظ كل مؤمن من النار. ومن تراه في المنام محموما فإنه يخوض في أمر يَفسُد في دينه. والحمى رسول ملك الموت ونذير له، يصلح ما بينه وبين اللّه تعالى، فإن رأى أنه يُحَجّم من كل يوم فإنه مصر على الذنوب، فإن حُم غباً فإنه ذنب قد عوقب عليه وتاب منه. فإن حُمُ ربعا فقد عوقب وتاب مراراً. والنافض تهاون، والصالب تعجّل إلى الباطل. ومن رأى أنه محموم وقد مات أو كُفِن فإنه مصّر على ذنب أو جناية أو اجتراء على اللّه تعالى، فذلك نذير له ليتوب. ومن رأى أنه محموم فيطول عمره، ويصح جسمه، ويكثر ماله، ويطمع الناس فيه، ويلجأون إليه. وربما دلّت الحمى على حمام يدخله الرائى فيناله كرب وعطش.
الحِمار

هو في المنام غلام أو ولد أو زوجة. وربما دلّ على السفر أو العلم، لقوله تعالى: (كمثل الحمار يحمل أسفارا). ومن وجد من حماره خلاف ما يعهده في اليقظة دلّ على فتوره عن عبادته. يروى عن ذي النون المصري رحمه اللّه تعالى أنّه قال: إني لأعصي اللّه عزّ وجلّ فأعرف ذلك في خلق حماري وخادمي. ويدل الحمار على العالم بلا عمل، أو اليهودي. ويدل الحمار على ما يطأ فيه الإنسان كالوطاء والزربول وما أشبه ذلك. والبغال والحمير ملكها في المنام أو ركوبها دليل على الزينة بالمال أو بالولد. والحمار امرأة معينة على المعيشة، كثيرة الخير، ذات نسل، وربح متواتر. ولفظ الأتان والأتانة من الإتيان، وربما دلّ صوتهما على الشر والأنكاد، والولد من الزنا، أو ظهور العارض من الجان. وقيل: أنّ سماع صوت الحمار دعاء على الظالمين. والحمار سعي الإنسان وجدّه، كيفما رآه سمينا أو هزيلا. فإن كان الحمار كبيرا فهو عز ورفعة، وإن كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإن كان جميلا فهو جمال لصاحبه، وإن كان أبيض فهو زينة صاحبه وبهاؤه. وإن كان هزيلا فهو فقر صاحبه. وإن كان سمينا فهو مال صاحبه. وإن كان أسود فهو سروره وسيادته، وملك وشرف،وهيبة وسلطان، والأخضر ورع ودين. وكان ابن سيرين يفضل الحمار بسرج ولد في عز. وطول ذنبه بقاء دولته في عقبه. وموت الحمار يدل على موت صاحبه، أو طول عمره. وحافر الحمار قوام ماله، وقيل: من مات حماره ذهب ماله، أو وقعت دكانه، أو أخرج منها، أو مات عبده الذي كان يخدمه، أو مات أبوه أو جده الذي كان يعوله، وإلاّ مات سيده الذي كان يحبه، أو باعه، أو سافر عنه، وإن كانت امرأة طلقها زوجها ومات عنها، أو سافر عن مكانها، وإن نهق الحمار فوق الجامع، اوعلى المئذنة، دعا كافر إلى كفره، أومبتدع إلى بدعته. وإنّ أذّن أذان الإسلام أسلم ودعا إلى الحق، وكانت فيه آية وعبرة. ومن رأى أنّ له حميرا، فإن له أناسا جهالا. ومن ركب حمارا، ومشى به مشيا موافقا، فإنّ جده وسعيه موافق حسن. ومن أكل لحم حمار أصاب مالا وجدة. فإن رأى أنّ حماره لا يسير إلاّ بالضرب فإنّه لا يأكل إلاّ بالدعاء. ومن رأى حماره تحول بغلا فإنّ معيشته تكون من سفر، وإن تحول فرسا فإن معيشته تكون من سلطانه، فإن تحول سبعا فإن جده ومعيشته تكون من سلطان ظالم، فإن تحول كبشا فإن جده منشرف وتميز. ومن رأى أنّه حمل حماره فإنّ ذلك قوة يرزقه اللّه تعالى إياها. ومن جمع روث الحمار ازداد ماله. ومن صارع حمارا أبغض أقرباءه. والحمار للمسافر خير مع بطء. والحمار مطيع استيقاظ جد صاحبه للخير والمال. ومن ملك حمارا أو أدخله منزله، ساق اللّه تعالى إليه كل خير، ونجاّه من كل هم. ومن اشترى حمارا مطموس العينين كان له مال لا يعرف موضعه. وليس يكره من الحمار إلا صوته، وهو في الأصل جد الإنسان وحظه. والحمارة خادم، أو تجارة الإنسان، أو امرأته، فمن رأى حمارته حملت، حملت زوجته أو جاريته، فإنّ ولدت في المنام ما لا يلد جنسها، فالولد لغيره، إلاّ أن يكون فيه علامة أنّه منه. ومن شرب من لبن الحمارة مرض مرضا يسيرا ثم برىء من مرضه. ومن ولدت حمارته جحشا فتحت عليه ابواب الرزق، فإن كان الجحش ذكرا، وإن كانت أنثى دلّت علىحموله. وقيل: من ركب حمارة وليس لها جحش تزوج امرأة بلا ولد، فإن كان للحمارة جحش تزوج امرأة لها ولد. وإن رأى كأنه أخذ بيده جحشا جموحا أصابه منفعة بطيئة. وقيل: إنّ الحمارة زيادة في المال مع نقصان الجاه. ومن رأى أنّه يحسن الركوب على الحمار، أو يخاف من الركوب، فإنّه يتحلى بغير ما هو فيه. فإن رأى فقيه أنّه راكب حمارا وليس عليه طيلسان، فإنّه ينال رئاسة، ويتوانى في الدرس. والأتان مال يصير إليه من الحرث. ويكون الأتان تزوج امرأة ليس لها ولد. ومن رأى أنّه راكب جحشا فيصيبه غم من ولد أو امرأة. ومن مات حماره ازداد ماله. وموت الحمار أو هزاله يدل على فقر صاحبه، والنزول عن الحمار وبيعه فقر. ومن رأى أنّه ذبح حماره ليأكل لحمه نال سعة في رزقه بعد ضيق. ومن رأى أنّه ذبحه لغير الأكل فسد معاشه. وإن رأى لحماره أذنابا كثيرة دلّ على سعة. ومن رأى أنّ له حميرا أذنابا كثيرة دلّ على سعة. ومن رأى أنّ له حميرا فتكثر سعادته وخيره. وإن رأى حماره أعور أو ضعيف البصر أصابه نقص في معيشته. ومن رأى أنه تحول حمارا، أصابته

بيلة أفسدت عقله، وقلّ من الخير فعله.ة أفسدت عقله، وقلّ من الخير فعله.
الحَمّار
يدل في المنام على والي الأمور. وتدل رؤية الحمار على المركب والأسفار. وربما دلّ على تيسير العسير.

حمار قبان
تدل رؤيته في المنام على حقارة النفس، ودناءة الهمة، ومحاكاة السفلة، ومكاثرتهم.
الحمار
الوحشي
يدل في المنام على معصية، فمن رأى أنّه ركبه، وسقط عن ظهره فليحذر معصية. وحمار الوحش إذا استأنس دلّ على خير. وإن رأى النائم حمارا أهليا صار وحشيا دلّ على ضرر. وحمار الوحش يدل على الزوجة أو الولد من ذوي الجفاء والقسوة، وكذلك البقرة الوحشية إلاّ أنها كثيرة الحنو والأشفاق على الأولاد. ومن ركب حمار الوحش وهو يطيعه فهو دال على معصية، فإن لم يكن الحمار ذلولا، ورأى أنّه صرعه، أو جمح به، أصابته شدة في معصية وهم وخوف. فإن دخل منزله حمار وحش دخله رجل لا خير فيه في دينه، ومن ركب حمار الوحش فإنّه يرحل عن الحق إلى الباطل ويفارق جماعة المسلمين.
الحّمال
من رأى أنّه يحمل حملا ثقيلا فيصيبهم بقدر ذلك الحمل. والحمّال يحتمل أذى الناس ويقضي حوائجهم، وهو صاحب هموم. انظر أيضا العتّال.
الحَمام
هو في المنام رسول أمين، وصديق مخلص، وحبيب أنيس. وربما دلّ على الزوجات المصونات الحافضات للأسرار. وربما دلّ الحَمام على الحِمام الذي هو الموت. ويدل على المرأة ذات العيال، أو على الرجل الكثيرالنسل، المنعكف على أهل بيته. وتدل رؤية
الحمام
على النواح. والحمامة الداجنة امرأة حسنة عربية، وبيضها بنات أو جوار، وبرجها مجمع النساء، وفراخها بنون. وهدير الحمامة معاتبة رجل لامرأة، والأبيض منها دين، والأخضر ورع، والأسود سادات، والأبلق أصحاب تخاليط. ومن نفرت حمامته ولم تعد إليه فإنّه يطلق امرأته أو تموت. وإن كانت له حمائم طيّارة فإنّ له نسوة وجواري لا ينفق عليهن، فإن قصّ جناح من داره. والحمامة جارية عربية، وعن ابن سيرين رحمه اللّه تعالى أنها خبر يأتي من بعيد. والحمامة امرأة محبوبة تكون حرة أو أمة. ومن رأى أنّه ذبح حمامة تزوج جارية بكرا. والحمامة الواحدة ولد من جارية. ومن رأى أنّه أكل من لحمها كان دلالا. والحمائم مع أفراخهن سبي مع أولادهن. ومن رأى أنّه اصطاد حمامات فإنّه يصيب مالا من رجال أشراف. وقيل: من رأى حماما فإنّه لا يسأل من اللّه تعالى شيئاً إلا أعطاه. فإن رأى أنّ في داره حمامة، والرائي أعزب، فإنّه يتزوج امرأة حسناء ودودة. وتكون ربة الدار موافقة لزوجها. فإن رأى أنّه حمامة وثبت عليه أو طارت به طيرانا فإنّه ينال سروراً أو فرحا وخيرا ونعمة. وقيل: من رأى أنه صار حمامة أكل مال أعدائه، والحمامة تدل على الخبر الطارىء والكتاب، لأنها تنقل الخبر في كتاب، وهي بشرى لمن كان في شدة، أو له غائب إذا أتت طائرة إليه، إلا أن يكون مريضاً فتسقط عليه فإنها حماام الموت، ولا سيما إن كانت من اليمام وناحت عند رأسه.وربما كانت الحمامة نبتاً. وأفضل
الحمام
الأخضر. ومن رأى في عين حمامة نقصاً فهو نقص في دين زوجته وخلقها. ومن رأى أنّه يرمي حمامة فإنه يقذف امرأة أو يراسلها بكلام سيء. ومن رأى أنّه أصاب من بيض الحمام فأنّه يصيب من النساء مالا وأولاداً إناثا. ومن رأى أنّه يصطاد حماما أهليا فإنّه يصيب من النساء حراما. ومن رأى أنّه يطعم حمامة فإنّه يلقن امرأة كلاما ويعلمها إياه. ومن رأى حمامة أو طيرا فوق رأسه، أو على كتفه، أو مربوطة إلى عنقه فإنّه يدل على عمله فيما بينه وبين خالقه. فإن كان الطائر أسود قبيح المنظر دلّ ذلك على قبلح عمله وفساد دينه. وإن كان أبيض اللون حسن المنظر دلّ ذلك على حسن عمله وصلاح دينه. ومن رأى أنّه أصاب من ريش الحمام أو لحمومها فإنّه يصيب دراهم وخيرا كثيرا. انظر أيضاً القمري.
الحّمام

من دخله أصابه هم لابقاء له من قبل النساء، لأن الحّمام محل الأوزار، واسمه مشتق من الحميم. فإن استعمل الإنسان فيه ماء حارا فيصيبه هم من قبل النساء أو يمرض. وقيل: الاغتسال بالماء الحار صالح لأنه في الحمام، فإن كان مغموما ودخل الحمام خرج من غمه، فإن اتخذ في الحمام مجلسا فإنه يفجر بامرأة ويشتهر أمره، لأن الحمام موضع كشف العورة، فإن بني حماما فإنه يأتي الفحشاء، ويشيع عليه ذلك. فإن كان الحمام حارا لينا فإن أهله وصهره وقرابات نسائه موافقون له ومساعدون ومشفقون عليه. أمّا إذا كان باردا فإنهم لا يخالطون، ولا ينتفع بهم، وإن كان شديد الحرارة فإنهم يكونون غلاظ الطبائع، لا يرى منهم سروراً لشدتهم، فإن رأى أنه في البيت الحار، وقد انفتح الماء من مجراه، وهو يريد أن يسده فلا ينسد، فإن رجلاً يخونه في امرأته، وهو يجتهد أن يمنعه فلا يتهيأ له. فإن امتلأ الحوض وجرى الماء من البيت الحار إلى البيت الأوسط فإنه يغضب على امرأته. ومن رأى أنه دخل حماحماً فهو دليل الحمى النافض. ومن رأى أنه شرب من البيت الحار ماء ساخناً، أو صب عليه أو اغتسل به على هيئة الغسل فهو غم وهم ومرض وفزع من الجن بقدر سخونة الماء. وإن شرب من البيت الأوسط فهو حمى صالب. وإن شربه من البيت البارد فإنه برسام. فإن رأى أنه اغتسل والنورة، فخذ بالاغتسال والنورة ودع الحمام، فإن ذلك أقوى في التأويل. فإن رأى في تلك المحلة حماماً مجهولاً فإن هناك امرأة يأتيها الناس. ومن رأى أنه يغتسل في الحمام أصابه غم من عدوه، وربما مريض. ومن رأى أنه يبني حماماً قضيت حاجته. والحمام يدل على جهنم. وقيم الحمام يدل على خازنها، ويدل على دار الحاكم وقيمها القاضي، ويدل على المرأة وقيمها زوجها أو العاقد، ويدل على الزانية وقيمها رجل ديوث، ويدل على السجن وقيمه السجان، ويدل على البحر وقيمه رئيس السفينة ومديرها، وربما دلّ الحمام على دور أهل الشر والخصام. ومن رأى نفسه في حمام أو رآه غيره فإنه في النار والحميم، فإن اغتسل مع ذلك، ولبس ثياباً بيضاء، خلاف عادته، وركب مركوباً لا يليق به، كان ذلك غسله وكفنه ونعشه، وإن كان ذلك في الشتاء خيف عليه الفالج، فإن رأى أنه داخل إلى البيت الحار فعلي ضد ما تقدم. ويكون البيت الأوساط لمن جلس فيه من المرض دالاً على توسطه في علته. فإن يكن شيء من ذلك وكان الرجل أعزب تزوج، أو حضر وليمة أو جنازة، وكان فيها من الجلبة والغوغاء والغمومن والهموم كالذي يكون في الحمام، وإلاّ نالته غمة من سبب النساء، وقد يجمع ذلك فتناله غمة من سبب مال الدنيا عند حاكم لما فيه من جريان الماء والعرق. وربما دلّ العرق خاصة على الهم والتعب والمرض مع غمة الحمام وحرارته، فإن كان متجرداً من ثيابه فالأمر مع زوجته يجري عليه ما يؤذن الحمام به، فإن كان فيه بأثوابه فالأمر من ناحية أجنبية أو بعض المحارم كالأم والبنت والأخت. ومن رأى أنه دخل الحمام من قناة أو طاقة صغيرة في بابه، أو كان معه أسد أو سباع أو وحش أو غربان أو حيات فإنها امرأة يدخل إليها في ريبة، ويجتمع عندها مع أهل الشر والفجور من الناس. والحمام دال على درا العلم والرباط والجامع والسوق، ويدل على التوبة للفاسق، والهدى للضال، والغنى للفقير، والشفاء للمريض. وإن كان الرائي أعزب تزوج وإن كان فقيراً استغنى، وإن اغتسل بالماء على ثيابه ابتلي بحسن زانية وأفسد معها دينه وارتكبه الدين بسببها. وإن رأى ميتاً في الحمام، وكان في بيت الحرارة، دلّ على أنه مطالب بما عليه من التبعات، خاصة إن كان لابساً ثياباً دنسة أو كان مكشوف العورة. فإن رأى كأنه خرج من الحمام وعليه قماش حسن أو رائحة طيبة دلّ ذلك على أن اللّه تعالى قد سامحه وعفا عنه. ومن رأى نفسه في نهار والنجوم محيطه به أو على رأسه دلّ ذلك على أنه يدخل حماما، فإن وجد في منامه حرارة شديدة أو بردا شديدا نالته شدة في الحمام الذي يدخل إليه. فإن اختلطت النساء بالرجال في الحمام دلّ على اختلاف الأحوال ونقض العادات والوقوع في البدع والشبهات، وربما دلّ ذلك على سبي يقع في ذلك البلد حتى يختلط الرجال بالنساء ويطلعوا على عوراتهم. فإن رأى ماء الحمام صار دما والناس ينضحون منه على أبدانهم، دلّ ذلك على ظلم الملك لهم في أموالهم، أو حيف العلماء على العامة في استباحة

المحظورات كفطر يوم الصوم، أو صوم يوم الشك، أو الوقوف بعرفة في غير يومها، أو صلاة الجمعة قبل الزوال وما أشبه ذلك. وربّما دلّ الحمام على الكنيسة لأنه مظان الجان والشيطان. وربما دلّ الحمام للأعزب على الزوجة. ومن اتخذ الحمام مسكنه فإنه مصر على الذنوب. ومن دخل حماماً واغتسل وخرج منه خرج من هم امرأة أو دين. والحمام مظلم سجن، وخزانة الحمام امرأة لا خير فيها.رات كفطر يوم الصوم، أو صوم يوم الشك، أو الوقوف بعرفة في غير يومها، أو صلاة الجمعة قبل الزوال وما أشبه ذلك. وربّما دلّ الحمام على الكنيسة لأنه مظان الجان والشيطان. وربما دلّ الحمام للأعزب على الزوجة. ومن اتخذ الحمام مسكنه فإنه مصر على الذنوب. ومن دخل حماماً واغتسل وخرج منه خرج من هم امرأة أو دين. والحمام مظلم سجن، وخزانة الحمام امرأة لا خير فيها.
الحّمامي
تدل رؤيته في المنام على قضاء الدين وزوال الهموم والأنكاد ونفاذ الأمر والطهارة. وربما دلت على الضيق أو المرض. ومن رأى أنه حمامي أو القائم في الحمام وهو لا يخدم الناس في الحمام فإنه قوّاد، لا ينتفع منه. فإن كان عليه ثياب بيض فإنه يجلو عن الناس همومهم.

الحمأة
تدلّ في المنام على خير خاصة إن فقد الماء، أو كان فقيراً، فإنه يدل على سد فاقته بيسير الرزق. ومن كان أعزب، ورأى الحمأة تزوج وصار له حم وحماة، والحمأة دالة على أدنى العيش. فما حصل في المنام من الحمأة هم وحزن وهول، فمن رأى أنه يدخل في حمأة فإنه يقع في حزن وهم وذلك لسواد الحمأة. وتدل الحمأة على فضلات الأموال، ومبادىء الربح، ولوائح الخير والسؤدد.
حمرة اللون
هي في المنام وجاهة، فمن رأى أن وجهه أحمر براق فإنه يكون جيها في الدنيا معروفا بالخير. وقيل: إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبه عزا وفرحا. ومن رأى أن وجهه ملطخ بالحمرة كما تلطخ وجوه النساء فإنه يزني ويفتضح أمره. ومن رأى أن جسمه ووجهه قد احمّرا فإنه يكون طويل الهم بعيد الفوز. وحمرة اللون تدلّ على عافية المريض وقدوم المسافر.
الحمص
يدل في المنام على مال بتعب. ومن أكل الحمص الساخن فإنه يقبل امرأته في شهر رمضان المبارك.
الحمض
يدل في المنام على الشفاء من الأسقام. وربما دلّ على الرياء والنفاق لطيب أوله وحموضة آخره.
الحمق
من اتصف في المنام بالحمق فإنه يدل على الرزق، وربما كان أحمق من القمح لأنه عكسه حمق. قمح، وإلاّ فلا خير فيه.
حمل الإنسان
إذا كان حمل الإنسان في المنام ثقيلاً دلّ ذلك على جار السوء. وقد يكون الحمل الثقيل ذنوبا. والحمل الثقيل للمرأة حبل أو زوج شرير. ومن رأى أنه يحمل حملا ثقيلاً فهو أذية يحتملها من جار سوء. والحمل على العنق أو الكتف ذنوب. والحمل للمولود راحة للمحمول ونكد وتعب للحامل. ومن رأى أنه يحمل حطباً فإنه يحمل الغيبة والنميمة، وينقل الكذب.
حمل المرأة

يدل حبل المرأة في المنام على أنها تواظب على أمرها، وتنال منه مالاً وزيادة نامية، وفخراتً وعزاً، وثناء حسناً. وإذا رأى الرجل أن به حبلاً فإنه هم ثقيل خفي عن الناس، يخاف ازدياده وظهوره، والحبل زيادة في الدنيا لصاحب الرؤيا، ذكرا كان أو أنثى. ورؤية المرأة الحبلى تدل على همّ ونكد وأمور مستورة. وحبل الرجال في المنام دليل على زيادة العلم للعالم، وربما دل على همومه ونكده ومجاورة عدوّه، أو على العشق والهيام، وربما دلّ على من يجمع بين الذكور والإناث في محل واحد، أو يزرع الشيء في غير محله، أو يدخل داره لص، أو تخبأ في داره خبيئة، أو يسرق سرقة ويخفيها عن صاحبها. وربما دلّ حبل الرجل على أنه يهلك نفسه، وربما دفن عنده من يعز عليه من الأموات الأجانب. وربما كان كذاباً يتظاهر بالمحال، وربما كتم إيمانه واعتقاده الفاسد. وأما حبل الكبر فربما دلّ على نكد، يصل إلى أهلها بسببها، وربما دلّ على حادث شر يحدث في محلها من سارق أو حريق، وربما لبسها جان أو يعمل لها جهاز لما يناسبها، أو يعقد عليها من لم يكن كفؤاً لها، أوتزول بكارتها قبل زواجها. وأما حبل المرأة العاقر، أو الذكور من البهائم والأنعام، فإن ذلك دليل على قحط السنة، وقلّة خيرها، وكثرة فتنها وشرّها من قبل اللصوص. ومن رأى أن امرأته حبلى فإنه يرجو خيراً من عرض الدنيا. ومن رأى أن به حبلاً فإن ذلك زيادة في ماله ودنياه، وهو صالح للنساء والرجال على كل حال. وحبل العجوز خزانة سلاح أنها فتنة. وقيل: حبلها بطالة من الشغل. وقيل: هو خصب بعد جدب. والمرأة الخالية من الزوج وكذلك البكر إذا رأتا كأنهما حبلتا فإنهما تتزوجان.

حملة العرش
تدل رؤيتهم في المنام على العزة والقوة والاتفاق والألفة والصحبة. وتدل على سلامة المعتقد، والقرب من خواص الملك.
الحنّاط
تدل رؤيته في المنام على رجل صاحب مال وهو شريف إذا لم يحتج إلى بيعها. فإن احتاج إلى بيعها أصابه ذلّ. وإن رأى الوالي يبيع الحنطة دلّ على عزله، والتفرق بينه وبين أخيه. وقيل:
الحناط
ملك تنقاد له الملوك، أو تاجر يترأس التجار، أو عامل تطيعه الأجراء. ومن رأى كأنه ابتاع من حنّاط حنطة فإنه يطلب ولاية من سلطان، فإن يزهد في الدنيا، ويشكر اللّه تعالى على نعمه. ومن رأى كأنه يملك حنطة ولايمسها ولا يحتاج إليها فإنه يصيب عزاً وشرفاً، لأن الحنطة أشرف الأطعمة. فإن رأى كأنه سعى في طلبها واحتاج إليها أو مسها أصابه خسران أو هوان، وعزل إن كان واليا. وتدل رؤية الحنّاط على اليسر بعد العسر، والعدة الصادقة والرزق وأعمال البر.
الحنّاء
هو في المنام عدة الرجل لعمله. و
الحناء
زينة في المال والأولاد.
الحنائي
تدل رؤيته في المنامة على صاحب العقاقير النافعة، أو على الأفراح والبشائر والحنان والإشفاق.
الحنطة
هي في المنام مال شريف في تعب. ومن رأى أنه اشترى حنطة أصاب مالاً وخصباً وزاد في عياله. فإن رأى سلطاناً يحرك الحنطة بيده ارتفع سعر الطعام. ومن رأى أنه زرع حنطة عمل عملاً فيه رضا اللّه تعالى. فإن استمر في زرعها رزق الجهاد، ومن رأى أنه زرع حنطة ونبت شعير، فإن علانيته خير من سريرته، فإن نبت دماً فإنه يأكل الربا، فإن أكل حنطة رطبة فهو صلاح في نسك. والسنبلة الخضراء سنة خصبة، والسنبلة اليابسة سنة مجدية، والسنابل المجموعة في يده أو في وعاء أو في يبدر، مال يصيبه مالكها من كسب غيره. فإن رأى أنه يلتقط ما سقط من متفرق السنابل في حصاد مزروع يعرف صاحبه، فإنه يصيب من صاحب الزرع خيراً متفرقاً باقياً. وإذا رأى إنسان أنه يحصد الزرع في غير وقته فإنه موت في تلك المحلة، وحرب وفتنة. فإن كانت السنابل صفراً فهي موت الشيوخ، وإن كانت خضراً فهي موت الشباب أو قتلهم. ومن أكل حنطة يابسة فلا خير فيه. ومن رأى حنطة نال خيراً من ملك. والفريك مال حرام. ومن باع حنطة بشعير في المنام استبدل بالشعر القرآن. والحنطة في الفراش حبل المرأة. وقيل من رأى أنه يأكل حنطة يابسة أو مطبوخة ناله مكروه ومن رأى أن بطنه أو فمه أو جلده قد امتلأ حنطة يابسة فذلك فناء عمره وإلاّ فعلى قدر ما بقي فيه يكون ما بقي من عمره. ومن رأى أنه أكل حنطة خضراء رطبة فإنه صالح يكون ناسكاً في الدين.
الحنظل

يدل في المنام على الهم والحزن. وشجرته رجل جبان جزوع لا دين له.

الحنك
حنك الإنسان في المنام زوجان، أو شريكان، أو ابنان.
حنوط الموتى
هو في المنام سبب للفرح لمن كان في غم، والتوبة لمن فسد دينه. فإن رأى أنه يستعين برجل يشتري له الحنوط فإنه يستعين به في حسن محضر يلجأ إليه في كربه. والحنوط يذهب نجاسة الميت ونتنه، والغالية والكافور ثناء حسن. وحنوط الميت دليل على طيب ثنائه وتزكيته، وربما دل على ذلك على الإحسان.
الحنين للوطن
هو في المنام دليل على فراق الأزواج أو الأصدقاء، والغنى بعد الفقر. ولا خير فيه في المنام إذا كان معه ندب ونواح.
الحوالة
تدل في المنام على استحالة الأحوال من الخير إلى الشر، ومن الشر إلى الخير، ومنه: حال فلان عن العهد، وربما دلّت الحوالة على المغرم للمحيل، وعلى الفائدة للمحال عليه، ويقال: الحوالة ما يجري له من الخير والشر.
حواء عليها السلام
تدل رؤيتها في المنام على البركة في الزرع، والثمار ونتاج الأولاد، وإدرار الفوائد من الصناعة كالنسيج والحراثة والحدادة وغير ذلك. وربما دلت رؤية آدم وحواء عليهما السلام على النقلة منمحل شريف إلى ما دونه، وعلى الزلل والوقوع في المحذور، وشماتة الحاسدين، وعلى الهموم والأنكاد من الجيران. وتدل رؤيتهما على النكد من الأزواج والأولاد، وعلى قبول المعذرة والتوبة والندم على ما فات. فإن رأت المرأة حواء عليها السلام في المنام أدخلت الهموم والأنكاد وربما ابتليت في نفسها ببلوى شديدة لأنها أول من حاضت من النساء، وربما عالجت الحبل والولادة، وربما رزقت أولاداً صالحين. وإن كانت مفارقة لزوجها او غائبة عنه، عادت إليه، واجتمعت به، وربما رزقت رزقاً حلالاً من كدها. وربما كان من نسلها من يسفك الدم، و يقتل النفس التي حرم اللّه تعالى قتلها. ومن رأى حواء عليها السلام فإنه يغتر بقول امرأة. ومن رأى حواء عليها السلام بوجه جميل فإنها أمه لأنها أم المسلمين. وأن كان في غم فرج عنه. وإن نفذّ كلام امرأة تدم وزالت رئاسته.
الحوت
تدل رؤيته في المنام على اليمين. وربما دلت رؤيته على معبد الصالحين ومسجد المتعبدين. وربما دلّت على الهم والنكد وزوال المنصب، وحلول الغضب. ورؤية حوت يونس عليه السلام في المنام أمن للخائف وغنى للفقير، وفرج لمن هو في شدة، وملك لمن يليق به الملك. وكذلك رؤية سجن يوسف عليه السلام والكهف والرقيم وتنور نوح عليه السلام.
الحوض
هو في المنام رجل شريف سخي نافع. فإن رأى حوضاً ملىء بالمال فإنه ينال كرامة وعزاً من رجل سخيّ شريف. وإن توضأ منه فإنه ينجو من هم بإذن اللّه تعالى. وإن شرب منه ماء نال رزقاً من ملك كريم. انظر الفسقية.
الحوقلة
وهي قول الإنسان: لا حول ولا قوة إلا بالله. وهي دليل لمن أكثر منها في المنام على الإنذار بما يوجب قولها، وكذلك الاسترجاع دليل على الانذار بما يوجب قوله. وربما دلّ الاسترجاع علىالمصيبة.
الحول
حول العين في المنام يدل على نقض العهد، أوالنقض في الكلام.
الحياء
يدل في المنام على من اللّه تعالى، أو الإمساك عن إتيان الفواحش. وهو دليل على تضاعف الإيمان والرزق. وربما دل على الهداية للعاصي، والإسلام للكافر.
الحيرة
تدل في المنام على الغفلة واستمالة الشيطان له إلى الضلالة. والتحير في كل الأديان في المنام جحود، فمن رأى أنه لا يعرف لنفسه ديناً ولا قبلة يصلي إليها فإن كان الرجل مشغولاً في أمر الدين فإنه يتحير في أمر دينه. فإن رأى أنه يطلب موضعاً يصلي فيه ولا يجده، وكان في طلب بر أو علم فقد تعسر عليه تعلم العلم وحفظه ودرسه. وإن كان والياً فقد عسرت عليه كورة ودرسه. وإن كان تاجراً فقد عسرت عليه تجاراته. وإن كان سوقياً فهو مثله.
الحيض

إذا رأى الرجل في المنام أنه حائض فإنه يأتي محرما. فإن رأت امرأة أنها حائض فإنها في ذنب أو تخليط، فإن اغتسلت تابت من الذنب وذهب همها. فإن رأت ذلك من يئست من الحيض رزقت ولداً لقوله تعالى: (فضحكت فبشرناها باسحاق)، والضحك في اللغة: الحيض، فإن رأت أنها مستحاضة فإنها في إثم، وتريد أن تتخلص منه، ولا يتهيأ لها الخلاص، لأن ذلك قد صار طبعاً لها، فلاتقدر على تركه إلا بعد جهد، فإن تابت فإنها لا تثبت على توبتها، وكذلك إن زوجها يجامعها وهي حائض فإنها تخرج من بلدها هي وزوجها. وقيل: إذا رأى الرجل أنه حائض فإنه يكذب. وإن رأى امرأته حائضاً انغلق عليها أمره. وقيل: الحيض حجامة أو فصد. وقيل: الحيض شيطان، ومن رأت شيطاناً رأت الحيض. والحيض نقص في الدين وفي الصوم والصلاة. وقيل: الحيض مرض. والمرأة العازبة اليائسة من الحيض إذا رأت الاستحاضة في المنام دل ذلك على الزوج. وإن كانت تحيض دل ذلك على نزف الدم. وكذلك سلس البول إذا رآه الرجل في المنام. وربما دل الحيض والاستحاضة على النكد والفرقة بين الزوجين. وربما دل حيض العقيم على الحمل بالأولاد. والحيض للحامل ولادة غلام. وإن رأى الرجل أنه حائض وطىء مالاً يحل له وطؤه. ومن رأى امرأته حاضت كسدت صناعته.
الحّية

هي في المنام عدو أو كنز أو امرأة أو ولد. والثعبان إذا لم يخف منه الرجل دل على قوية ودولته. والحية عدو ذو مال، لأن تأويل السم مال. وإن رأى أنه أدخل الحية بيته فإن عدوه يمكر به، ومن رأى أنه أخذها فيصير إليه مال من عدو في أمن. فإن قتلها ظفر بعدو. فإن سال الدم على يديه مات عدوه وورث ماله. فإن لدغته الحية فإنه ينال معرة عدو. فإن أحرقها قتل السلطان أعداءه وظفر بهم، فإن طارت سافروا. والحية الصغيرة في التأويل ولد صغير، ومن قتل حية فهو موت ولد صغير. فإن رأى الحيات تقتل في الأسواق وقعت حرب وكان النصر فيها للعدو. فإن اصطاد السلطان الحيات فإنه يخادع أعداءه، وينال منهم. والحية رجل سلطاني ظالم كتوم العداوة، عظيم الكيد، قويّ اسمه، كريه منظره. والحيات السوداء منها أشد كيدا وسماً، والحيات البيضاء أعداء في ضعف ووهن. ومن كلمته حية بكلام لين لطيف أصاب سروراً أو خيراً من عدو يتعجب الناس منه. فإن كلمته بإرعاد فإن البغي يرجع على العدو، إلا أن يكون مع ذلك لدع أو سم، فإن العمل أقوى من القول، فيؤخذ عند ذلك بالعمل ويترك القول، وفي النهاية يكون الظفر للمبغى عليه وينجو من ذلك العدو. وإن راى حية تخرج من كورة مرة وترجعت مرة فإن ذلك شيطان يحزنه، فإن نازع حية فإنه يقاتل عدواً قويا، وهو منه على خوف ووجل حتى يتفرقا، ويكون الظفر لمن غلب منهمتا. فآن لدغته فإن يقع في مصيبة لا ينجو منها. ومن رأى أنه قتل حية على فراشه ماتت امرأته. ومن رأى في عنقه حية فقطعها ثلاث قطع فإنه يطلق امرأته ثلاث تطليقات. فإن قطع حية نصفين، فإنه ينتصف من عدوه ويظفر به، ويخضع له ثلاثة من أعدائه: رجل رئيس، ورجل غني، ورجل ذو تبع وأولاده. فإن أكل لحم الحية نيئاً فإنه يظفر بعدوه وبماله، ويفوز به في سرور. فإن أكله مطبوخاً فإنه يظفر بعدوه، وينال منه مالاً حلالاً. فإن أصابه سمها فانتفخ فإنه يخاصم عدواً وينال منه مكروه ومال عظيم. فإن عمل السم فه حتى تناثر لحمه وعظمه، فإنه يقاتل العدو ويتفرق أولاده في البلاد. فإن مات فإنه يقاتل عدواً فيقتله العدو. وأنياب الحية قوة العدو وشدة كيده. فإن تحول العدو حية فإنه يتحول من حال إلى حال، ويصير عدواً للمسلمين. فإن رأى بيته مملوءاً بالحيات وهو لا يخالفها، فإنه يرى في بيته أعداء المسلمين وأصحاب الأهواء. والحيات المائية مال. وإن رأى في جيبه أو كمه حية صغيرة بيضاء لا يخافها، وتخالطه في أموره فإنها مال. فإن أصاب أو ملك حيات ملساء تطيعه حيث شاء، ليس لهن سم فإنه يصيب سبائك من فضة أو ذهب أو اكسيراً فيجعله كنزاً. فإن رأى حية تمشي خلفه فإنه عدو يريد أن يمكر به، فإن مشت بين يديه أو دارت حواليه فإنهم أعداء يخالطونه ولا يمكنهم مضرته. فإن رأى حية، ولم يعاينها، وهرب منها فإنه يأمن عدوه ويظفر به، وكل خائف من شيء ولم يره فإنه أمن له مما يخافه ويحذره. فإن عاين الحية وخاف منها فيصيبه خوف من عدو ولا يقدر على أن يضره. فإن جلب حية فإنه يأخذ مال عدو حراماً ويظفر به. فإن رأى حية ميتة فإن اللّه تعالى يهلك عدوه بلا تكلف منه. فإن رأى حيات تدخل في بيته، وتخرج منه، من غير مضرة، فإنهم أعداؤه من أهل بيته وأقربائه. ولحم الحية مال عدو حلال، أو ترياق من عدو. ومن رأى أنه وجد جلد حية من ذهب وجد كنزاً من كنوز الملك كسرى. فإن رأى الحيات تتقاتل في ناحية، فقتل منهن حية عظيمة فإنه يملك تلك البلدة. وإن رأى حية تصعد في علو أصاب راحة وفرحاً وسروراً. فإن رأى حية تنحدر من علو فإن رئيساً في ذلك المكان يموت. فإن رأى أنه يكلم حية ظهر عدو من الفراعنة. فإن رأى أن يأكل لحم الحية فإنه يصيب سروراً ومنفعة ومرتبة وعزاً. فإن رأى أن حية خرجت من الأرض فهو عذاب في ذلك الموضع. ومن رأى أن الحية ابتلعته نال سلطانً. ومن رأى على رأسه حية ارتفع شأنه عند الملوك. ومن رأى أنه يتخطى الحيات ويمشي بينها دلت رؤياه على مطر عظيم تسيل منه الأودية. ومن رأى الحية ذات القرون فإنه ينال وزارة الملك إن كان أهلا لها، وإن كان تاجراً ينال ربحاً في تجارته، وربما دلت الحيات على الكفار، وأصحاب البدع. وربما دلت على الزانين. وقد تكون الحية سلطاناً. من رأى أنه ملك من سود الحيات العظيمة جماعة قاد الجيوش، ونال ملكاً عظيما. والحيات المائية مال. والحية تدل على

السيل والدولة والحياة. ومن رأى أنه قتل حية فإنه يتزوج امرأةز ومن رأى أن الحية خرجت من دار، خربت الدار، وفني أهلها. ومن رأى حيات قد خرجت من فمه، وكان مريضاً فإنه يموت. ومن رأى حية قد دخلت في فمه فإنه يقهر عدوه. ومن رأى أن حية خرجت من أنفه أو من ظهره فيولد له ولد. وإن خرجت من أذنه أو من بطنه فيرتكب معصية. وحيات البطن تدل على الأقارب، فمن رأى من هذه الحيات شيئاً فغنه يفارق شخصاً كان يؤاكله. من رأى أنه يلقي الحيات من مقعده بيده فإنه ينال مصيبة من جهة أقاربه وأهل بيته. وحيات البيوت جيران. وحيات البادية قطاع طريق. والحية شر وحسد، واحتيال ومكر، وخديعة وتظاهر بالعداوة.يل والدولة والحياة. ومن رأى أنه قتل حية فإنه يتزوج امرأةز ومن رأى أن الحية خرجت من دار، خربت الدار، وفني أهلها. ومن رأى حيات قد خرجت من فمه، وكان مريضاً فإنه يموت. ومن رأى حية قد دخلت في فمه فإنه يقهر عدوه. ومن رأى أن حية خرجت من أنفه أو من ظهره فيولد له ولد. وإن خرجت من أذنه أو من بطنه فيرتكب معصية. وحيات البطن تدل على الأقارب، فمن رأى من هذه الحيات شيئاً فغنه يفارق شخصاً كان يؤاكله. من رأى أنه يلقي الحيات من مقعده بيده فإنه ينال مصيبة من جهة أقاربه وأهل بيته. وحيات البيوت جيران. وحيات البادية قطاع طريق. والحية شر وحسد، واحتيال ومكر، وخديعة وتظاهر بالعداوة.

باب الخاء
الخاتم

هو في المنام أمان وسلطان وزوجة وولد وعمل على قدر جوهره، ويدل على الجارية والمال. فمن رأى خاتماً من ذهب، وكانت له امرأة حامل، ولدت ذكراً. والخاتم للسلطان يدل على ملكه، وفصه نفاد أمره، والنقش فيه مراده. فمن رأى أنه سقط فص خاتمه مات ولده، أو فقد شيئاً من ماله. وكسر الخاتم يدل على طلاق الزوجة. والخاتم شراء دار أودابة أو ولاية، فإن كان من ذهب فهو للرجل ذل. ومن رأى أنه لبس خاتماً من حديد فإنه يدل على خير يناله بعد تعب. فإن كان من ذهب وله فص فإنه جيد، وإذا كان بلا فص فإنه يدل على أعمال ليس فيها منفعة. والخواتم من عاج محمودة للنساء. ومن رأى أنه لبس خاتماً من فضة فأنفذه حيث أراد، فإنه يصيب سلطانا، لأن ملك سليمان عليه السلام كان من اللّه تعالى في خاتمه. ومن رأى أنه تختم بخاتم الخليفة فإنه ينال ولاية جليلة، فإن كان من الموالي وله أب حي فإن أباه يموت، فإن لم يكن أب فينقلب أمره إلى خلاف ما يتمناه. ومن وجد خاتمً صار إليه مال من العجم، أو ولد له ولد، أو تزوج امرأة صالحة، أو اشترى جارية. ومن رأى فص خاته يتقلقل أشرف سلطانه على العزل، فإن رأى أنه انتزع خاتمه وكان والياً فهوعزله أوذهاب ملكه أو طلاق امرأته، وإن رأت ذلك المرأة دلّ على موت زوجها، أو أقرب الناس إليها. وإن رأى الإنسان أن حلقة الخاتم انكسرت، وذهبت، وبقي الفص، فيذهب سلطانه، ويبقى ذكره وهيئته. فإن كان الخاتم من ذهب، فإنه يدخل في سلطانه بدعة، ويصيبه مكروه في دينه، وخيانة في ملكه، ويجوز على رعيته. وإن كان الخاتم ضيقاً فإنه يستريح من امرأة سليطة، أو ملك فيه تعب، أو يفرج عنه هم وضيق جاء من قبل ملك، فإن استعار خاتماً فإنه يملك شيئاً لا بقاء له. وإن رأى خواتم تباع في السوق فإنه ابتياع أملاك رؤساء الناس. فإن رأى أن السماء تمطر خواتم فإنه يولد في تلك السنة بنون. وإذا رأى الأعزب أنه لبس خاتماً فإنه يتزوج امرأة غنية بكراً. فإن كان الخاتم من ذهب فإنها امرأة قد ذهب مالها. فإن تختم بالخاتم في خنصره، ثم نزعه عنها وأدخله في بنصره، ثم خلعه وأدخله في الوسطى فإنه يسيء إلى امرأته. فإن رأى ان خاتمه الذي في خنصره مرة في بنصره ومره في الوسطى فإن امرأته تخونه. فإن باع خاتمه بدراهم أو دقيق أو سمسم فإنه يفارق امرأته بكلام حسن أو مال. والفص ولد. فإن كان فص خاتمه من جوهر فإنه سلطان مع جاه وبهاء ومال كثير وعز، وإن كان فص خاتمه من زبرجد وكان سلطاناً فهو سلطان شجاع مهيب قوي، وإن كان فصه خرزاً فإنه سلطان ضعيف مهين، وإن كان الفص ياقوتاً أخضر فيولد له ولد مؤمن عالم فهيم. والخاتم من خشب امرأة منافقة، فإن أعطيت امرأة خاتماً فإنها تتزوج أو تلد. ومن تختم من الرجال بخاتم ذهب فإن السلطان يقيده، أو يصيبه خوف، أو شدة أو هوان أو غم. أو يغضب إنسان على ولده أو امرأته. وقيل: من نال خاتماً نال امرأة حسناء، وخيراً كثيراً، أو سمع خبرا يسره. ومن لبس خاتماً له فصان، أحدهما إلى باطن كفه، والآخر إلى ظاهر الكف، ونقض كل واحد منهما لا يخالف الآخر، فإنه يلي ولايتين ظاهرة وباطنة. ومن لبس خاتم عقيق ذهب عنه الفقر، وأخذ الخاتم من الملك داراً يسكنه أو فضة ينالها أو امرأة يتزوجها. وأخذ الخاتم من اللّه عز وجل للزاهد العابد أمان من اللّه تعالى من السوء. وأخذ الخاتم من النبي صلى اللّه عليه وسلم أو من العالم بشارة بنيل العلم، هذا إذا كان الخاتم من الفضة، وإذا كان من الذهب فلا خير فيه، وكذلك إن كان حديداً لأنه حلية أهل النار، وكذلك إن كان نحاسا، لما فيه من لفظ نحس. والخاتم من رصاص سلطان فيه وهن. ومن رأى من الملوك أن في يده خاتم سليمان عليه السلام دل ذلك على اتساع مملكته وفتحه الأمصار وبلوغه المقاصد، وربما خلع من ملكه ثم يعود إليه، وإن كان ممن يعيش من استحضار الجان نال من ذلك رزقاً واسعاً. ومن رأى أنه بعث بخاتمه إلى قومه فردوه، فإنه يخطب إلى قوم فيردونه. ومن رأى أن خاتمه انتزع منه انتزاعا شديدا فيذهب عنه سلطانه. ومن رأى أنه قد ضاع خاتمه فإنه يدخل عليه في سلطانه أو فيما يملكه شيء يكرهه.

الخاتن
تدل رؤيته في المنام على كشف العورات، والإطلاع على الفضائح.
الخامي

تدل رؤيته في المنام على توسط الأحوال في السفر والمقام، تدل رؤيته للمريض على الموت، وللسليم على النكد. وربما دلت رؤيته على السجن.

الخان
من رأى في منامه الخان فرؤيته دالة على زواج المتعة. وربما دلت رؤيته على ما يؤجر من بيت أو دابة أو مركب. وأما خانات السبيل فمن نزل فيها في المنام من المرضى مات، وربما زال همه وغمه بزوجة أو أمة أو دابة يركبها. وإن كان الرائي متزوجاً رزق ولداً يعينه في صناعته. وإن كان عاصياً تاب، أو ضالاً اهتدى واستوفى الإيمان والهدى. ويسمى الخان فندقاً فيدل فندق الرجل على ما تدل عليه داره، وربما دل على دار الدنيا لأنها دار سفر، وربما دل على الجبانة لأنها منزل من سافر من بيته،وخرج عن وطنه إلى غير بلاده، وهو من بدء غربته إلى أن يعود منها. فمن رأى كأنه داخل في فندق إلى فندق فركب دابة عند خروجه وكان مريضاً خرج محمولاً. وكذلك إن رأى رفاقاً ينزلون في فندق مجهول فإنه يكون ذا رأي بين الناس.
الخانقاه
تدل رؤيتها في المنام على الأسفار والزهد، والورع وتلاوة القرآن، وإبطال الكسب، كما تدل الخانقاه على توبة العاصي واهتداء الكافر، وعلى تفريج الهموم والأنكاد. وربما دلت على مرض الخناق.
الخاني
تدل رؤيته في المنام على نقض العهد والخيانة، أو موت المريض، وتدل على الراحة بعد التعب، والأنس بعد الوحشة.
الخبّاز
تدل رؤية
الخباز
في المنام على الطمأنينة من الخوف، والعيش الرغد، وربما دلت رؤيته على الولد والمحبة. والخباز سلطان عادل شفيق. وخباز الحواري صاحب عيش هنيء يهدي الناس إلى الرزق الشريف. ومن رأى أنه خباز فقد أصاب مالاً عظيماً وخصباً. فإن رأى أنه اشترى من خباز خبزاً من غير أن يعاين الثمن فإن الخباز سلطان قادر على أعمال البر من الشريف إلى الوضيع، فإن التجأ إليه بما لا يضره يهدي الناس إلى المنافع من وجوه الحلال. وإذا أخذ الخبز من الخباز فقد استفاد عيشاً، وذهب عنه الحزن، فإن كان الخباز ممن ينسب إلى السلطان فيكون رجلاًً نافعاً لاضطرار الناس إليه، ويكون في بعض معاملته خبث لمعالجته النار. فإن رأى رجل لم يكن خبازاً أنه يخبز الخبز ويبيعه بالدراهم للناس كافة فإنه يسيء للناس. والخباز صاحب كلام وشغب في رزقه. وكل صنعة مستها النار فهي كلام وخصومة. انظر أيضاً الفرّان.
الخباء
يدل في المنام على النفاق، أو التستر بقيبح الأعمال. انظر أيضاً الفسطاط.
الخبز

هو في المنام على وجوه شتى، فالخبز الأبيض يدل على الرزق الهنيء والعيش الرغد. والخبز الأسود يدل على النكد في العيش، وقيل: كل رغيف يدل على عقد من المال إما أن يكون ألفاً أو مائة أو عشرة على مقدار حال الرائي وما يليق به. والخبز المرّ عيش مر. والخبز الحلو غلاء في الأسعار إذا كان كالعسل أو السكر. ومن أكل الخبز بالعذرة فإنه يأكل العسل بشمعه. وأجود الخبز هوالفرني الناضج. وهو دال على الإسلام، لأنه عمود الدين وقوام الروح وحياة النفس، وربما دل على الحياة، والمال الذي به قوام الروح. وربما دل الرغيف على العتاب والمسألة، وربما دلّ على الأم المربية التي بها صلاح الدين وصون المرأة، والخبز المنقى منه دال على العيش الصافي والعلم الخالص والمرأة الجميلة البيضاء. ومن رأى أنه يفرق خبزاً بين الناس أو الضعفاء وكان من طلاب العلم، فإنه ينال من العلم ما يحتاج إليه، فإن كان واعظا كانت تلك مواعظه ووصاياه، إلا أن يكون القوم الذين أخذوا منه صدقته فوقه، والصدقة أوساخ الناس. ومن رأى ميتا دفع إليه خبزاً، فإنه مال أو رزق يأتي إليه من يد غيره. ومن رأى الخبز فوق السحاب أو فوق السقوف أو في أعالي النخل فإنه يغلو، وكذلك سائر المبيعات والأطعمة. فإن رأى كأنه في الأرض يداس بالأرجل فإنه رخاء عظيم يؤدي للبطر. من رأى ميتا أخذ له رغيفاً، أو رآه سقط منه في النار، أو في الخلاء، أو في قطران، وكان بطالاً فهو بدعة يدعى إليها، وفتنة يقع الناس فيها، فالرغيف دينه، وإن كانت له امرأة مريضة هلكت، فإن كانت ضعيفة الدين فسدت. ومن رأى أنه يخبز خبزا فهو يسعى في طلب المعاش لطلب منفعة دائمةز فإن خبز بسرعة نال دولة وحصل بيده مال. وقيلك الرغيف الواحد خصب وبركة ورزق حاضر، قد سعى له غيره. وإن رأى أرغفة كثيرة من غير أن يأكلها لقي إخوانا. فإن كان عندهرغيف شعير فهو عيش نكد، وإن رأى رغيفا يابسا فإنه يقتر في معيشته، وإن أعطي كسرة خبز فأكلها دل على نفاذ عمره وانقضاء أجله، فإن أخذ لقمة فإن رجل طامع. ولارغيف للأعزب زوجة. والرغيف النظيف الناضج للسلطان هو عدله وإنصافه، وللصانع نصحه في صناعته. وخبز الذرة والحمص ضيق وغلاء سعر. وإذا رأى الخبز على المزابل فإنه يرخص. والرغيف الواسع رزق واسع وعمر طويل. والخبز يدل على ذهاب الهم. وخبز الشعير لمن ليس له عادة بأكله ضيق وغلاء سعر لأنه يؤكل في الغلاء. والخبز الساخن نفاق ورزق فيه شبهة، لأن النار باقية فيها. ومن رأى رغيفا معلقا في جبهته فذلك فقره وحاجته. والخبز المتكرج مال كثير، لا ينفع صاحبه ولا تؤدي زكاته. وخبز الملة ضيق في المعاش لآكله لأنه لا يخبزه إلا المضطر. ومن رأى كأنه يأكل الخبز بلا إدام فإنه يمرض وحيداً، ويموت وحيداً. والخبز الذي لم ينضج يدل على حمى شديدة. والخبز الحواري للفقراء مرض وفوت ما يأملونه: وقيل: إنه يدل على الولد. وأكل الخبز الرقاق سعة رزق، وقيل: إن رقة الخبز قصر العمر أو ربح قليل. ومن رأى أن بيده رقاقتين يأكل من هذه ومن هذه فإنه يجمع بين الأختين. والرغيف ربح كثير. والكعك والبقسماط صحة للجسم. والخبز العفن رخص، وإذا صارت له أجنحة فإنه يغلو. ومكسور الخبز خصب وسعة ومكسب هنيء. والرغيف زوجه أو ولد أو حول كامل أو درهم. واليابس من الخبز يدل على الفاقة كالفتيت. والكعك سفر ودخوله على من لا يقدرعلى أكله دليل على الهم والنكد والشدة. والرقاق سفر، وربما دل على تيسير العسير، والطري منه عز، واليابس شر. والخبز العفن فساد في الدين، وردة عن الإسلام، وفساد حال الزوجة. والكسرات المختلفة دالة على الأرباح من الصدقة أو الرياء. ولباب الخبز علم نافع وإخلاص في القول والعمل. والقشور رياء وإطراء ونفاق.

الختان
يدل في المنام على الطهارة من الأنجاسن والأفراح والمسرات. فمن رأى أنه اختتن فقط طهره اللّه من الذنوب، أو افتصد. وإذا كان الرائي فتاة بكرا فإنها تتزوج وربما تحيض. والختان مراجعة الزوجة. وربما دل الختان على رفع الذكر، أو على مفارقة الزوجة أو الولد أو الدين. ومن رأى أنه لم يختن فإنه يترك الإسلام لمال يسفيده.
الختم

إذا كان مفرغا، أو بيد جنيّ، أو يختم به على الأسماع أو الأبصار أو الأفواه أو القلوب، دل ذلك على مقت اللّه عز وجل لمن أصابه شيء من ذلك. وإن رأى بيده ختما يختم به على مال أو غلال، وكان أهلا للولاية تولى، أو كان فقيرا استغنى.

الخد
ّ
الخدان يدلان على ما يتجمل بهما الإنسان أو يهواهما. وربما دلا على من يقبلهما. فما نزل بهما من حادث كان دليلاً على فساد حال مقبلة. وربما دل الخد على الذل والمسكنة إذا كان مغبرا، وذلك لأرباب الدين زيادة ورفعة عند اللّه تعالى، لأن ذلك من سمات المتهجدين. انظر أيضاً الوجنة.
الخداع
من رأى في المنام أن أحدا يخدعه، فإن اللّه يؤيده بنصره. والخادع مقهور. والمخدوع منصور. انظر أيضاً الغش، وانظر المداهنة.
الخدر
من رأى في المنام أنه أصابه خدر في يده أو في بعض جسده، فإن الذي ينسب إليه ذلك العضو في التأويل يخذله فيما يرجوه.
الخدش
هو في المنام اضرار في المال. فمن رأى إنسانا قد خدشه، فإنه يضره في ماله، أو في بعض أقربائه، فإن كان في الخدشة ورم أو قيح أو دم أو صديد أو مدة، فإن الخادش يقول في المخدوش قولا، وينال المخدوش بعد ذلك مالا إن كان هناك ورم أو قيح أو صديد. ومن رأى أن جبتهته خدشت فإنه يموت سريعا. والخدش دليل على السمة الرديئة التي يتصف بها الإنسان من بخل أو فسق أو كفر. والخدش هو الطعن في الكلام.
خدمة الفقراء والصالحين
إذا رأى الإنسان نفسه في المنام يقوم بخدمة الفقراء والصالحين، ويتواضع لهم، ويقف بين أيديهم، ممتثلا لأوامرهم، فهو دليل على الحظ الوافر عند اللّه وحسن الخاتمة، وعلى مرافقة الصالحين، وربما ساد قدره.
الخراب
يدل في المنام على شتات شمل الأهل وموتهم. وخراب المدينة يدل على موت ملكها، أو ظلمه، كما أن موت الملك يدل على خراب الميدنة. ومن رأى نفسه في خراب فإنه يبتلى بقم لا طاقة لهم بهم. ومن رأى أن مدينة خربت من الزلازل أو غيرها، فإنه يحكم على أحد بالقتل. ومن رأى قرية عامرة خربت، ومزارعها تعطلت فإن ضلالة أو مصيبة تقع لأصحابها، وإن رآها عامرة فهو صلاح دين أهلها. ومن رأى الدنيا خربت من المزارع والمساكن، ورأى نفسه في خراب، مع حسن هيئة من اللباس والمركب فإنه دنيا يصيبها في ضلالة. ومن رأى حيطان الدار خربت من سيل فهو موت امرأته. ومن رأى أن بيته سقط عليه، وكان هناك غبار فهو حصبة. وربما كان سقوط السقف عليه نكبة. ومن رأى خرابا عاد عمرانا صحيحا فإن ذلك صلاح في دين صاحبه، ورجوعه من الضلالة إلى الهدى. ومن رأى سقوط شيء من داره أو قصره أو بيته إلى الداخل، وكان له غائب، قدم عليه. وإن هدمت الريح دارا فهو موت في ذلك المكان لى يد سلطان جائر. ومن رأى أنه يهدم دارا أو بنيانا عتيقا فيصيبه هم وشر. ومن رأى أن داره انهدمت عليه، وانهدام بعضها، فإن إنسانا يموت فيها، أو تصيب صاحبها مصيبة أو حادث شنيع. فإن رأت امرأة أن سقف بيتها انهدم، فإنه موت زوجها. ومن رأى أن أسطوانة بيته انكسرت أو تهدمت فإنه يموت هو أو بعض أهله ممن يعز عليه، وكذلك كل كسر أو هدم من بيت أو جدار فهو مصيبة. وإن رأى سلطان أن داره انهدمت فإن ذلك عزله على كل حال.
الخّراط
تدل رؤيته في المنام على الشر والخصومة والأسفار المريحة أو الزواج وكثرة النسل. و
الخراط
رجل يعامل رجالاً فيهم نفاق ويسرق وأموالهم.
الخرج
تدل رؤيته في المنام على الأخوين أو الزوجين أو الولدين أو الشريكين. وربما دل على السفر. ومن رأى أن معه خرجا، أو اشتراه أو وهب له كان ذلك فرجا له ومخرجا من الهموم. انظر أيضا العدل.
الخردل
هو في المنام سم. فمن رأى أنه يأكله فإنه يسقى شيئاً مرا، أو يقع في لقمة رديئة. وقيل: ينال مالا شريفا بتعب.
الخرز
هو في المنام خدمة أو مال. فمن رأى أنه أصاب خرزاً فإنه يصيب من مال الخدم أو من شغله بقدر ذلك. ومن رأى فص خاتمه خرزاً يشبه الياقوت فإنه يدعي الشرف وليس بشريف. ومن تختم بفص من الخرز يملك شيئاً يخاف عليه من الفقر. والخرز صديق دنيء.
الخرزي
هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويهتم بها لأنه يعالج الخرز، والخرز هو النساء.
الخرس

في في المنام فساد الدين وقول البهتان، فمن رأى أنه أخرس فإنه يسب الصحابة رضي اللّه عنهم، أو يغتاب أشرافاً من الناس، أو هو فاسق. والأبكم جاهل. والخرس عزل عن ولاية، وهو للمرأة خير. ومن رأى أن لسانه انعقد فإنه ينال فصاحة وفقها، ورزقاً يأتيه، وظفراً بالأعداء.

الخرستان
يدل في المنام على امرأة مصونة.
الخرص
في في المنام كلام شر أو خير، مؤلم أو مفرح. انظر أيضاً الكذب.
الخرنوب
يدل في المنام على موت المريض أوخراب جسمه. سواء رأى أنه أكله أو لا. والخرنوب يدل على الخراب والبوار، وربما دلّ على الإماء من الزنوج.
الخروف
يدل في المنام على ولد ذكر مطيع لوالديه. فمن وهب له خروف وله امرأة حامل بشر بولد ذكر مطيع. ومن رأى أنه ذبح خروفاً مات له ولد. أو مات ولد لأحد أهله.
الخز
ّ
ثياب الخز في المنام مال كثير. ومن رأى أن عليه ثياب خزّ فإنه يحج، فإن كان الثوب أحمر فهو دنيا تتجدد له، والثوب الأصفر دنيا مع مرض.
الخزانة
هي في المنام امرأة الرجل، فمن رأى أن خزانته تحطمت ماتت امرأته. والخزانة جارية، وهي في المنام دالة على حفظ الأسرار، وستر الأمور، وعلى الزوجات المصونات. وقيل: الليل والنهار خزانتان، من وضع فيهما شيئاً وجده.
الخزم
يدل في المنام على الظلم والغفلة. وربما دلّ على تعطيل نفع من خزم في المنام. وإن خزم إبلاً أو غيرها دلّ على الرزق أو قهر الأعداء.
الخسارة
إذارأى الإنسان في المنام أنه خسر في عمل مع أن غيره يربح فيه، دل ذلك على فساد المعتقد أوالكفر بعد الهدى.
الخسف
هو في المنام تهديد من السلطان. ومن رأى أن الأرض انخسفت به فيصيبه عذاب. والخسف في جهة من الأرض مرض شديد يصيب الناس هناك، أو أنهم يتعرضون لجراد أو برد شديد أو قحط أو خوف شديد. ومن رأى أن الأرض خسفت به وكان شريراً فهي عقوبة تنزل به أو سفر بعيد.
الخشّاب
هو في المنام رئيس المنافقين. وتدل رؤية
الخشاب
على العمران أو النفاق.
الخشب
هو في المنام نفاق. وقيل: الخشب رجل قد خالطه نفاق في دينه، وعلانيته خسر من سريرته. والخشب الرطب يفسر بالصبيان. ورؤية الخشب لمن هو في السفينة دال عليها.
الخشخاش
هو في المنام مال هنيء. فمن رأى أنه أكله أصاب مالاً هنيئاً. ورؤية الخشخاش أعلام منشورة.
الخشن
إذا رأى الإنسان في منامه لباساً خشناً أو مأكولاً خشناً أو كلاماً خشناً، وكان الرائي من أصحاب الأموال المترفين دل ذلك على زوال منصبه وتغير أحواله وتقليل رزقه. إلا إذا فضلوا ذلك على طيباتهم فإنه يدلّ على تواضعهم وقناعتهم. وإن لم يفضلوا ذلك دلّ على مقت اللّه تعالى لهم. والكلام الخشن نفور بين المتحاربين.
الخصام
يدل في المنام بين المتخاصمين على الصلح. وللمتصالحين على الشر والهم والنكد والفتنة. ومن رأى أنه يخاصم الملك فإنه ينال سروراً وقوة. وربما دت المخاصمة على المجادلة في آيات اللّه تعالى. وربما دلّ على ظلم أهل الذمة.
الخصي
ّ
من رأى في المنام خصياً، وأراد أن يودع أحداً مالاً أو سراً فلا يفعل. ومن رأى أنه خصي كتم شهادة. ومن رأى أنه تحول خصياً، أو حصى نفسه أصابه ذل وخضوع عند من ينازعه. فإن رأى خصياً مجهولاً له سمت الصالحين وكلام الحكماء فهو ملك من الملائكة ينذر أو يبشر. وإذا كان معروفاً من الخصيان فهو هو بعينه. ومن رأى كأنه تحول خصياً نال هداية من اللّه تعالى. ومن رأى نفسه خصياً نال منزلة في العبادة وعفة الفرج. والخصي الأبيض ملك الرحمة. والخصي الأسود والحبشي ملك العذاب، فالأول بشارة والثاني هم وغم. وتدل رؤية الخصي على سلب النعمة، أو على عدم التكلف وسوء السريرة. ورؤية الخصيان في المنام دليل على الملائكة، لأن الخصي قد نزعت رغبته عن الشهوة.
الخضاب

هو في المنام ستر وتغطية. والخضاب في اللحية دليل على الرياء والتديس بالأعمال. والخضاب لمن يليق به هو التظاهر بالنعم وإرغام للأعداء ودليل على الأمن من الخوف، ولمن لا يليق به دليل على الهم والنكد، والديون وهجران الأحبة. وحكم خضاب رأس المرأة كحكم خضاب شعر اللحية. وخضاب الشيب قوة وبطش وجاه، فإن رأى أنه خضبها بالحناء فإنه سنة عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم. فإن خضب رأسه دون لحيته فإنه يستر مال رئيسه. فإن خضبهما جميعاً فغنه يستر فقره ويطلب جاهاً في الناس. فإن قبل الشعر الخضاب فإنه يتجمل بالقناعة ثم ينكشف. فإن رأى أن خضب بالحناء، وقبل الخضاب، فإنه رجل جاهل لاه، لكنه يتوب، ويرجع عن ضلالته. وإن رأى رجل أن أصابعه مخضوبة بالحناء فإنه يكثر التسبيح، فإن رأى كفه مخضوبة نال هناء في معيشته، فإنه رأى أن يده اليمنى مخضوبة فإفنه يقتل رجلا، فإن رأى أن يديه مخضوبتان فإنه يظهر ما في يديه من خير أو شر، أو من حرفته، أو من ماله، أو من كسبه. فإن رأى أن يديه منقوشتان بالحناء فإنه يحتال حيلة من البيت لضرورة أو قلة كسب، ويشمت به عدوه، وربما كاد له أن يشتهر من كسب يديه، ويناله ذلّ. فإن رأت امرأة أن يدها منقوشة فإنها تحتال لزينتها في أمر هو حق، فإن كان النقش من ذهب فإنه حيلة مكتسبة بأدب. وإن كان النقش من طين فإنه تسبيح لله تعالى، فإن رأت أنها مخضوبة بالحناء فإن زوجها يحسن إليها، فإن رأت أنها خضبتها فلم تقبل الخضاب فإن زوجها لا يظهر حبها. فإن رأت أن يديها منقوشتان قد اختلط بعضها ببعض فإنها تصاب بأولادها. فإن كانت يد رجل منقوشة بالذهب فإنه يحتال بحيلة ويذهب ماله أو معيشته فيها.وإذا رأت المرأة أن يدها مخضوبة بالذهب فإنها تدفع مالها إلى زوجها حتى يأكله وينالها من زوجها فرح وقوة ودولة. ومن رأى أن رجليه مخضوبتان، وقد نقشهما، فإنه يصاب بأهله، فإن رأت امرأة ذلك أصيبت ببعلها. واليد المخضوبة معيشة نكدة. ومن خضب يده في جيفة فإنه يحضر فتنة. ومن رأى يديه مخضوبتين فقد أشرف على هلاك ما في يده. ومن رأى بيده خضاباً وعليها خرق مشدودة فإنه يقهر في المخاصمة ويعجز عن عدوه. والخضاب زينة وفرح للمرأة والرجل ما لم يتجاوز المألوف. والخضاب يدل على إخفاء الأعمال والطاعات، وستر الفقر عن عيون الناس، وربما دل على التصنع والرياء إذا خضب بخلاف خضاب المسلمين. وخضاب اليدين والرجلين تزيين بيته وعبيده وأمواله بما لا يليق به كلبس الحرير والذهب للولدان، وهو للنساء سرور، ولباس حسن وفرح لأنه من زينتهن في الأفراح. وقد يكون الخضاب موضعه في اليدين والرجلين كفعل النساء أصابه خوف شديد من ماله أو رفيقه بقدر ما يبلغ الخضاب. ومن رأى أنه يخضب بغير حناء فيصيبه ما يكره. وخضاب الشعر بالسواد يدل على سوء الحال وفساد الأعمال، لأنه يقال: إن أول من خضب بالسواد هو فرعون.

الخضر عليه السلام
تدل رؤيته في المنام على الرخص بعد الغلاء، والخصب وكثرة النعم، والأمن مما هو فيه من شدة وكآبة. ومن رأى الخضر عليه السلام فيطول عمره ويحج.
الخطاب (عمر رضي اللّه عنه)
من رآه في المنام يكون طويل العمر، محمود الفعل، ناطقاً بالحق. ومن رأى عمر رضي اللّه عنه وصافحه نال دنيا واسعة وفراسة وصيانة. ومن رآه عابس الوجه غاضباً فإنه يطلب الحسبة ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. ومن رآه في بلد فيها قحط أمطرت بكثرة، وإن كان بها جور عمّ العدل فيها. من رأى أن عمر رضي اللّه عنه ضربه بالدرة أو توعده بعقوبة فليرجع عما هو عليه. ومن رأى أنه تصور بصورته فربما مات شهيدا. وإن رآه في جيش فينال ورعاً وخشية ويكون صاحب أمانة. ومن رآه مع النبي صلى اللّه عليه وسلم نال خيراً عظيماً. وتدلّ رؤيته على أن الحق في زمنه قائم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شائع. وربما دلت رؤيته على الصلح بعد العداوة والمحبة بعد البغض، والزهد في الدنيا مع القدرة عليها. وإن كان الرائي ملكاً فتح البلاد وأقام الدين كما ينبغي.
الخطاف

السنونو في المنام مال، ورجل مبارك، أو امرأة مباركة، أو غلام قارىء. فمن أخذ خطافاً أخذ مالاً حراماً. ومن رأى أن بيته امتلأ بها فالمال حلال. وقيل: هو رجل مؤمن أديب ورع مؤنس. ومن رأى أنه أخذه فإنه يظلم امرأة. ومن رأى كأنه يأكل لحم الخطاف فإنه يقع في خصومة. وإن رأى الخطاطيف تخرج من داره تفرق عنه أقرباؤه. والخطاف والزرازير الصيفية تدل على أناس مغنين. والخطاف في الرؤيا يدل على موت وحزن كثير، وهو أيضاً دليل خير في الأعمال والحركة والغناء، ويدل بشكل خاص على الخير في الأعراس لأنه دال على أن صاحب الرؤيا يتزوج بامرأة مدبرة للبيت. ومن رأى أنه صار خطافاً دخلت اللصوص عليه، والخطاف يدل على الأمن والراحة. ومن رأى أنه أصاب خطافاً فإنه يأمن من وحشة، ويستريح إلى من يركن إليه. وموت الخطاف تنبيه على عمل الخير.

الخطيب
تدل رؤيته في المنام على الطهارة والخشوع، والتوبة من الذنوب والبكاء، وعلو الشأن وطول العمر، والصلة بأمراء المؤمنين. ويدل الخطيب على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. كما يدل على الأفراح و الاجتماع في الموسم. فإن رأته امرأة عازبة تزوجت. وكذلك رآه الرجل الأعزب دل على سعيه في الخطبة لنفسه. وإن رأى أنه صار خطيباً وكان ممن تليق به المناصب تولى منصباً يليق به. فإن قام في المنام بشورط الخطابة كان معاناً على ما يتولاه، فإن لبس البياض بدلاً من السواد ارتفع قدره، ورزاد رزقه وإن لبس الأسود ولم يخطب أو كان في المنام جالساً فإنه يسود أقرانه، أو تنزل به آفة يفتضح بها. ومن رأى أنه يخطب في موسم الحج وليس بأهل للخطبه، ولا في أهل بيته من هو أهل لها فإنه يرجع إلى سميه أو نظيره من الناس، أو ينال بعض البلايا، أو ينتشر ذكره بالصلاح. ومن رأى أنه أحسن الخطبة والصلاة وأتمها بالناس، وهم يستمعون لخطبته فإنه يصير والياً مطاعاً. فإن لم يتمها لم تتم خلافته وعزل. ومن رأى إنساناً ليس بمسلم ويخطب، فإنه يسلم أو يموت عاجلاً. وإن رأت امرأة أنها تخطب وتذكر المواعظ تنال قوة، وإن كان كلامها في الخطبة غير الحكمة والموعظة فإنها تفتضح وتشتهر بما ينكر من فعل النساء. وإن رأى الوالي أن خطبته انقطعت ولم يتمها زال سلطانه بذلك، وإن رأت امرأة أنها تخطب فإنها تتزوج إنسانا صالحاً. وإن خطبت يوم الجمعة كما يخطب الخطيب فإن زوجها يطلقها وتأتي بولد الزنا.
الخف
ّ
يدل في المنام على الخادم، والمال، والوقاية من المكاره. ومن رأى أنه لبس خفين فإنه يسافر في البحر.ولبس الخف الضيق يدل على هم وضيق ومطالبة بدين، وربما دل الخف الضيق على القيد في الرجل. فإن رأى أنه نزعه زال عنه الهم والضيق. ولبس الخف مع الطيلسان يدل على زيادة في الجاه، وسعة في الرزق. وقيل: رؤيا الخف في إقبال الشتاء يدل على خير، وفي إدباره، أو في الصيف يدل على هم. ومن رأى أن خفه سقط في بئر أو احترق مات امرأته. والخف الجديد إن كان ضيقاً فهو دين يطالب به، وإن كان واسعاً فإنه هم. والخف مال أعجمي من صامت أو سفر، فإن رأى خفاً ولم يلبسه فإنه ينال من أقوام عجم مالاً. ومن لبس خفاً بسيطاً فإنه يسافر سفراً بعيداً أو قريباً أو يتزوج ببكر. فإن كان الخف متخرقاً فإن المرأة تكون ثيباً. فإن وقع الخف في بئر أو ضاع فإنه يطلقها، فإن باعه ماتت. فإن سرق الخفان منه فقد ابتلي بهمين، فإن وثب على خفه ذئب أو ثعلب فهما فاسقان يتبعان امرأته. فإن لبس خفاً منعلاً فإنه يغنم من قبل امرأته. فإن لبس خفاً في أسفله رقعة فإن يتزوج امرأة معها ولد. ومن ضاع له خف عتيق زال عنه هم الدين. والخف يعبر بالماشية، فكل حادث يحدث في الخف يحدث في ماشيته. ومن ذهب له خف واحد ذهب نصف ماله. وإن ذهب خفاه معاً ذهب ماله كله. وقيل: الخف العتيق دين وحبس، والخف زوجة، فإن رأى أنه وجد خفاً دل على اشتغاله بدنياه عن آخرته، أو بنافلته عن فريضته وبيسر العيش عن كثيره. وخف البعير في المنام قوة وأسفار، وربما دل خف البعير في استدارته على البدر أو أليم أو التمهيد للأمور والتوطئة الحسنة. انظر أيضاً الحذاء، وانظر الزربول وانظر النعل.
الخفاش

هو في المنام رجل ناسك. والخفاش يدل على بطالة أو ذهاب الخوف، وهو دليل خير للحبالى لأنه يلد ولادة. وقيل: الخفاش في المنام امرأة ساحرة، أو يدل على رجل ظالم محروم. انظر أيضاً الخطاف، وانظر الوطواط.

الخفير
تدل رؤيته في المنام على الأمن والسلامة، وعلى الصلاة والصدقة الخفية للإنسان من الشيطان وحزبه. وربما دلّ على الكلب لأنه يحمي أهله ويحرسهم من المتطرقين إليهم.
الخل
ّ
هو في المنام مال مع ورع وبركة وحياة طويلة وقلة لهو. وسرور لمن أكله بالخبز. والدردي منه مال ساقط قليل المنفعة ذو وهن. والخل وسكرجته جارية وخيمة. وإذا رأى إنسان أنه يشرب الخل فإن ذلك يدل على معاداة أهل بيته، وذلك للتقبض الذي يعرض منه في الفم. وشرب الخل للسجين دليل على الخلاص.
وقيل: ما كان من الخل أصليا فهو دال على الرزق والبركة، وما خلّل فإنه دال على بذل الجهد في السبب والكد والسعي الشاق. وربما دلّ الخل على الخلل في الزوجة أو الولد أو العمل، وربما دلّ على الأمن من الخوف، ودفع الأذى والأعداء. وربما دلّ على العبادة وتحمل مشاقها. وربما دلّ الخَل على الخِل وهو الصديق.
الخلاف
تدل شجرته في المنام على رجل يحبه أهله، بلا منفعة منه إليهم، ويخالف من عاشره، ويتقرب إلى من عاداه.
الخلال
هو في المنام بمنزلة المكنسة. والخلال الذي يُخلل به السن دليل على الرزق والطهارة و التوبة والاستغفار. وتدل رؤيته في المنام على الأجير أو الولد أو الغلام النافع.
الخلاّلي
وهو الذي يصنع الخلال أو يبيعه. وتدل رؤيته في المنام على رجل يأكل مال أهل بيته وينقص من مالهم، وإن الخلال بمنزلة المكنسة والأسنان أهل بيته، وتنقية الأسنان تنقية أموالهم. و
الخلالي
يدل على الشفاء من الأمراض، وعلى الاقتداء بالسنة. وربما دلّ على المخالل أي المصادق، أو المخلف لوعده.
الخلخال
هو في المنام ابن. ومن رأى أن عليه خلالاً من ذهب فإنه يمرض، أو يصيبه خطأ في دينه، وإن كان الخلخال على المرأة فهي آمنة من الخوف، وإن كانت بلا زوج تزوجت بزوج كريم سخي، ترى منه خيراً. ومن رأى أن عليه خلخالاً من ذهب أو فضة أصابه هم أو حزن أو حبس أو قيد. ويقال: خلخال الرجلين قيودهما. ولا يصلح للرجل في المنام شيء من الحلي إلا القلادة والعقد والخاتم والقرط. وما رأت المرأة في خلخالها من صلاح أو فساد فإن تأويل ذلك في زوجها، وإن لم يكن لها زوج فهو زينتها في الناس على قدر جمال الخلخال وهيئته. والخلخال في المنام رفعة وسعة وعز وجمال.
الخلد
تدل رؤيته في المنام على العمى والتبدد والحيرة والاختفاء وضيق المسلك. وإن رؤي مع الميت فهو النار، لقوله تعالى: (وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون) أو ربما كان في الجنة وسكن جنة الخلد. والخلد رجك ضرير فقير، وقيل: إنه ذو مكر من الفسّاق. وربما دلّت رؤياه على الثبات في الأماكن.
الخلعة
خلع الرجل امرأته من عصمته في المنام فراق بموت أو عزل أو سفر، قال اللّه تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن). فهي تخلع لباسها من لباسه. وربما دلّ الخلع في المنام على البيع بشرط الرد. وربما دلّ على الردة عن الإسلام. والخلعة في المنام تدل على ولاية للمعزول وعزل للمولي، وربما كانت الخلعة جارية بحسب نفاسة الخلعة.
الخليج
يدل الخليج على البحر المتوسط. وربما دلّ الخليج على الطريق الأوسط أو الرجل المتوسط الحال.
الخليفة

هو اسم لمن يختلف الناس إليه لعلمه أو صناعته أو لمن يستخلفه الإمام. فإن رأى إنسان الخليفة في المنام، أو رأى نفسه كذلك، دلّ على حسن حاله وحسن عاقبة أمره، والخليفة قائم بأمر دينه ولشريعة نبيّه. فما رؤي فيه من زيادة أو نقص عاد ذلك على ما هو قائم به. وتدل رؤية الخليفة على كشف الأسواء وعلو الدرجات، وإن كان الرائي موعوداً بوعد يُنجَز له، وينال ما يرجوه. ومن ترأس على الناس في المنام ممن ليس بأهل، دلّ على فساد حال الرعية، وخروجهم عن الحق، وميلهم إلى الظلم. ومن مات في المنام من ولاة الأمور الجبارين دلّ على الراحة والأمن لأهل بلده. وتدل رؤية الخليفة على الكلام في عرض الرائي من غير اختيار على الحاكم والإمام والوالي والعالم، وعلى كل من له علو قدر على غيره من نسبته. ويدل على الوالد. وربما دلّت رؤيته على السنة وقيامها، وعلى الدين والورع والاعتزال على الناس، وعلى الاعتكاف، وعلى الصدق في القول والتطوع، وعمارة الباطن بالذكر والتوبة، والإقلاع عن الذنوب، وعلى إسلام الكافر، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فإن مات الخليفة في المنام دلّ على النقص. فإن صار الرائي خليفة في المنام وكان أهلاً للمُلك ملك، أو الحكم حكم، أو الإمامة أو الولاية حصل له من ذلك ما يليق به، وإلا سُجن أو مرض أو سافر سفراً بعيداً، أو تخلف عن القيام بحق نفسه أو بحق اللّه تعالى. ومن رأى أن اللّه عزّ وجل جعله خليفة في الأرض فإنه ينال خلافة إن كان أهلاً للولاية، وإلا فإنه يقع في فتنة يهلك فيها سفاك الدماء، وينجو أهل العلم والتقوى. فإن رأى أنه صار خليفة أو إماماً فإنه ينال عزاً وشرفا. فإن رأى أنه أصبح خليفة فلا خير فيه إلا أن يكون أهلاً لذلك، وإلا فيصيبه ذل، ويتفرق أمره حتى يعلوه من كان من خدَمِه ويشمت به أعداؤه. فإن رأى أنه قتل الخليفة فإنه يطلب أمرا عظيماً ويظفر به.
الخلّية
خلية النحل في المنام زوجة لمالكها، ونحلها نسلها، ومشهدها مالها. وربما دلّت على الحصن، ونحلها أهله، وشهدها ماله. وربما دلّت على التخلي عن الهموم والأحزان.
الخّمار
تدل رؤيته في المنام على، طلب العيش وصفائه، والبرء من الأسقام. وربما دلّت رؤيته على بائع الأنجاس كالخنزير والقرد. و

الخمار
رجل صاحب مال وكسب حرام. والنبّاذ الذي يصنع النبيذ رجل يهيّج الناس على الباطل حتى يتخذ لنفسه نفعاً.
الخِمار
هو في المنام زوج المرأة. وهو للمرأة سترها وزينتها. وإن رأت امرأة أن على رأسها رداءً مطيراً، أو عليها ثوباً مطيراً، فإن أعداءها يريدون تطييرها بباطل وغرور من قِبَل الزوج. فإن كان
الخمار
أسود بالياً فإن زوجها فقير سفيه. والحادث بالخمار مصيبة المرأة في زوجها، فإن لم يكن لها زوج فهو مضرة في مالها أو مصيبة في قيم لها من أخ أو عم. فإن رأى رجل أنه لبس مقنعة فإنه يصيب أمة خادمة. فإن رأت امرأة أنها وضعت خمارها عن رأسها في محفل الناس ابتُليت بأمر يُذهِب عنها الحياء. وإن رأت أن خمارها ذهب فارقها زوجها، فإن عاد إليها عاد زوجها. والخمار دين الإنسان.
الخمر

هو في المنام مال حرام. فمن رأى أنه يشرب الخمر فإنه يصيب إثماً كبيرا ورزقَاَ واسعاً. ومن رأى أنه يشربها وليس له منازعِ في كأسها أصاب مالاً حراماً، وقيل: بل مالاً حلالاً. فإن كان له منازع فإنه ينازعه في الكلام والخصومة. فإن رأى أنه أصاب نهرا من خمر فيصيب فتنة في دنياه، فإن دخله وقع في فتنة بقدر ما نال منه. ورؤية الخمر لمن يريد الشركة أو التزوج موافقة بسبب امتزاجها. وشرب الخمر للوالي عزل. وشرب الخمرة الممزوجة بالماء تدل على مال، بعضه حلال وبعضه حرام. وقيل: مال في شركة. ومن رأى أنه يعصر خمراً فإنه يخدم السلطان وتجري على يديه أمور عظام. ومن رأى أنه دُعي إلى مجلس خمر فيه فاكهة كثيرة فإنه يدعَى إلى الجهاد والاستشهاد فيه. والخمر في المنام يدل على الفتنة والشرور، والعداء، والبغضاء. وربما دلّ شرب الخمر على الشفاء من الداء، وربما دلّ على زوال العقل بجنون أو هم بغيبة عن حسّه. وإن كان الرائي مخاصماً فهو خصمه بالباطل لما يجري على لسانه من الجرأة. وإن كان عاطلا عن العمل خَدَم غيره، أو كان فقيراً استغنى، أو أعزب تزوج، أو مريضاً شفي من مرضه. وإن كان الشارب بين قوم في مجلس نهر ولهو دلّ على ردتهم، ونكثهم العهد لولي أمرهم أو محاربتهم ونقض أيمانهم. وإن كان شارب الخمر عالماً ازداد علمه لما يعرض للإنسان من الفكر حين الشرب. واعتبر ما شرب من الخمر: فإن كان الخمر من العنب ربما أكل الرائي عنباً في غير أوانه، أو وقع في عيب لأن لفظة عيب تصحيف للفظة عنب،، وربما رزق حلالاً. وإن كان الخمر مبتاعاً، أو تولى عصره فربما وقع في محذور يوجب اللعنة عليه. والخمر يدل على الكذب والهذر في الكلام وإفشاء السر والزنا. واعتُبر ما سميت به: فالخمر إثم، وربما دلّ على امرأة زانية وهي العقار، وربما دلّ شربه في المنام على عقوق الوالدين، أو بيع شيء من العقار وهي السلاف. وربما دلّ شربها في المنام على الدين والسلف وهي الروح. وربما دلّ شربها على رواح المال أو الولد، وربما وجد شاربها راحة وإن كان في تعب وعناء. وهي العجوز، فربما سكر الرائي من امرأة عجوز، أو تزوج امرأة كذلك. وشرب الخمر يدل على غباوة شاربه وجهله. وإذا رؤي ميت أنه يشرب الخمر فإنه منعم في الآخرة، لأن الخمر من شراب أهل الجنة، إلا أن يكون قد مات وهو مصر عليها، أو كان في حياته ممن يستحلها. والخمر يدل على خير لمن أراد الزواج لامتزاج الماء به واختلاطه.

الخمول
إذا رأى الإنسان نفسه في المنام خاملاً دلّ ذلك على الانثناء عن القصد الحسن. وربما دلّ ذلك على نفاد الرزق، وانتهاء الأجل.
الخناق
من رأى في المنام أنه يخنق وكان به علة فهو معاقَب بما كسب من ظلم. فإن مات فإنَّه يقهر ويفتقر، فإن حيي بعد أن مات فإنه يفتقر ويعوضّه اللّه تعالى ويستغني. وإذا رأى الإنسان أنه يخنق نفسه معلقاً فإنَّ ذلك يدل على حزن وغم وربما دلّ الخنق على المطالبة بدين.
الخناق
إذا أخذ داء الحناق في الحلق دلّ على تعطيل بيت راحة الإنسان أو حانوته.
الخنثى
تدل رؤيته في المنام على ذي الوجهين. فإن كان متزوجا فارق زوجته أو والد ته.
الخنجر
من رأى في منامه أن بيده خنجراً نال مالاً وغنى. انظر أيضاً المزراق.
الخندق
يدل في المنام على ما يتحصن به الملك أو البلد من حراس وجند. فإن دلّ الخندق على الملك كان الجند رجاله وماله. وإن ش دلّ على العلم كان الخندق دليلاً على العلماء القائمين به الحافظين له. وإن دلّ على زوجة كان الخندق وليها. وإن دلّ على الولد كان الخندق أباه أو أمه. فإن رأى في المنام حصناً أو مدينة بغير خندق كان دليلاً على انحلال الأمور، كمنع الزكاة وإضاعة المال، وضياع العلم، أو هجوم العدو، أو الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف.
الخنزير

هو في المنام عدو ملعون قوي، جزوع عند النوائب، يقول ولا يفي بما يقول. فإن رأى الإنسان أنه ركب خنزيراً فقد أصابه مال كثير. فإن رأى أنه يأكل من لحمه أكل حراماً وهو يعلم. فإن أكل لحمه مطبوخاً نال في تجارته مالاً من غير حله، وكذلك إن كان مشوياً. ومن رأى أنه يمشي كما يمشي الخنزير أصاب قرة عين عاجلاً. والخنزير البري يدل على مطر وبرد شديد فيمن كان مسافراً. ويدل في أهل القرى على ضيق وشدة تنالهم. ويدل فيمن يغرس غروسا على أنها لا تكون على ما ينبغي، وإن من أراد أن يتزوج امرأة لن تكون موافقة له. ولحم الخنزير في المنام جيد لجميع الناس. ومن رأى أن في فراشه خنزيرة فتدلّ على امرأة يهودية. وأولاد الخنازير هموم لمن عاينها. والخنزير الأهلي خصب لمن رآه وتُقضى حاجته. ومن رأى الخنزير في المنام ولي على قوم من اليهود والنصارى. ومن عزم على خصام زوجته ورأى في منامه خنزيراً أو خنزيرة فإنه يطلقها. وربما يعبر الخنزير برجل من اليهود أو من النصارى. وتدل رؤية الخنزير على الشر والنكد والبطر وعلى المال الحرام. وتدل إناثه على كثرة الغسل، فإن حصل له من ضرر في المنام ربما ينكد من نصراني. ومن رأى اللّه أصاب خنزيراً تمكن من رجل شديد الشوكة. ومن ملك خنازير ملك أموالاً مجموعة. ومن رأى أنه صار خنزيرا نال مالاً وخصباً مع ذلة ووهن في الدين. والخنزير رجل ضخم مؤثر فاسد الدين خبيث المكسب. ومن ركب خنزيراً أصاب سلطاناً وظفر بعدوه. ومن رأى أنه يقاتل خنزيرا فإنه يظفر بعدو ظالم. ومن رأى أنه يأكل لحم خنزير فإنه يصيب مالاً حراماً محضاً أو يرتكب معصية. ومن رأى خنازير صغاراً دخلت عليه في داره أو بيته أتته خدمة السلطان فليحذر. ومن رأى أنه طرد الخنازير من داره فإنًه يترك عمل السلطان.

الخنفساء
هي في المنام إنسان بغيض قذر. والخنفساء الذكر يدل على خادم الأشرار، أما الأنثى فتدل على موت الخنفساء. والخنفساء امرأة لجوجة لا خير فيها. ومن رأى أنه أصاب خنفساء فإنًه يصيب امرأة. ومن رأى أن الخنفساء عادت عقرباً فإنه عدو، ويظن به غير ما هو عليه من العداوة.
الخوخ
إذا كان الخوخ حلواً في المنام فمن أكله نال من الشهوات ما يتمنى. وإن كان حامضاً فهو خوف لمن أكله. وشجرة الخوخ رجل غني خطر شجاع ثابت عند المحنة، يجمع مالاً كثيراً في حداثته، ويموت في شبابه. والخوخ في غير أوانه مرض شديد. ومن رأى أنه التقط من شجرة خوخاً فإنه ينال من رجل مالاً. والخوخ وجميع أشباهه ما عدا التوت إذا رأى الإنسان شيئاً منها في وقته دلّ ذلك على لذة وخديعة. وأما في غير وقتها فإنها تدل على تعب وباطل. والخوخ في المنام يبشر برجوع ما فات من خير، ويحذّر من عودة شر مضى، وهو أخ وصاحب جميل جليل.
الخوذة
تدل في المنام على الأمن من العدو، وعلى المال والزوجة. والخوذة البيضة وهي دالة على تفريع الرأس، أو الأمن من الخوف، أو من أوجاع الرأس. ومن رأى على رأسه مغفر فإنَّه يأمن نقصان ماله. والبيضة إذا كانت ذات قيمة دلّت على امرأة غنية جميلة، وإن يكن لها قيمة فتدل على امرأة قبيحة. ومن رأى على رأسه بيضة بلغ وسيلة عظيمة. والخوذة تدل على رجل زعيم يدفع المكارة عمن لبسها، وهي من الُملك ولاية، وهي للأعزب زوجة، وعز وهيبة للأعداء.
الخوف
هو في المنام أمن. وقد يدل على التوبة، فكل خائف تائب. وقيل: من رأى نفسه خائفاً فإنَّه ينال رئاسة. ومن رأى أنَّه ينتظر الخوف فإنَّه يقاتل. ومن رأى في منامه أنه خائف، وقائل يقول له: لا تخف، فإنك لا تموت، ولا تقدر أن تعيش، فإنه يصير أعمى. انظر أيضاً الفزع.
الخولي
تدل رؤيته في المنام على العلم وذكر اللّه تعالى، وربما دلّ على خادم الزوايا والربط والجوامع.
الخيار
هو في المنام هم وحزن، فمن أكله فإنًه يسعى في أمر يثقل عليه. وهو في أوانه رزق وفي غير أوانه مرض. فإن رآه إنسان ثابتاً فإنه ولد حزين. ومن رأى أنَّه يأكله وكانت امرأته حاملاً ولدت له جارية. والخيار إذا قُطع بالحديد فإنه جيد للمرض. والخيار خير وخيرة لمن يقدم عليه. انظر أيضاً العجّور، وانظر القثاء.
الخياط

تدل رؤيته في المنام على الألفة، والاتفاق بين الناس، وربما دلّت رؤيته على الكاتب وعاقد الزيجات. كما تدل رؤيته على المستدرك لما فرط منه، أو النادم على فعله. والخياط إن خاط لنفسه فإنَّه يُصلِح دنيا لنفسه في صلاح الدين. وإن رأى كأنه يخيط ولا يحسن الخياطة، فإنه يريد أن يجمع متفرقاً ولا يستطيع. وإن رأى كأنه يخيط ثوباً لامرأة فتصيبه محنة.

الخيانة
إذا ظهرت الخيانة في المنام من أصحاب الأموال دلّ ذلك على فقرهم. والخيانة تدل على الزنا.
الخيط
هو في المنام بينة، فمن رأى أنه أخذ خيطا فانه رجل محتاج إلى بينة تقوم له. والخيوط المعقدة سحر، والخيط الأبيض دال على الفجر، والخيط الأسود دال على الليل.
الخيل
من أسمائها الجياد وواحدها الجواد، والفرس والحصان والمهر، ومنها الكديش والبرذون والحجر. فمن رأى عنده في المنام خيلاً، فإنه يدل على اتساع رزقه، وانتصاره على أعدائه. فإن رأى أنه راكب على فرس، وكان ممن يليق به ركوب الخيل نال عزاً وجاهاً ومالاً، وربّما صادق رجلاً جواداً، وربما سافر وإن السفر مشتق من الفرس. وإن كان حصاناً تحصّن من عدوه، وإن كان مهراً رُزِق ولداً جميلاً، وإن كان برذوناً عاش غير مستغنٍ ولا فقير، وإن كان حجرا تزوج إن كان أعزب زوجة ذات مال ونسل، والأصيل شريف بالنسبة إلى غير الأصيل. وربما دلّت الفرس على الدار المليحة البناء. والأشهب عز ونصر على الأعداء لأنه من خيل الملائكة، والأدهم همّ، والأشقر المحجل علم وورع ودين، ومَن ركب كميتا ربما شرب الخمر لأنه من أسمائها. ومَن ركب مركوباً لغيره بلغ منزلته أو عمل سنته، خاصة إن كان مركوبا مشهورا ويليق براكبه. والحجر زوجة، فإن نزل عنها، وهو لا يضمر ركوبها، وخلع لجامها، وأطلقها طلّق زوجته، وإن أضمر العودة إليها، وإنما نزل لأمر خطر له، فإن كانت بسرجها عند ذلك فلعل امرأته تكون حائضاً، فأمسك عنها، وإن كان نزوله لركوب غيرها تزوج عليها، أو تسرّى على قدر المركوب الثاني. وإن ولّى حين نزوله منافرا عنها، ماشياَ، أو بال في حال نزوله على الأرض دماً، فانه مشتغل عنها بالزنا. وتدلّ الحجر على العقدة من المال والغلات، والحجر الدهماء امرأة متديّنة غنيّة في صيت وذكر.
والبلقاء امرأة مشهورة بالجمال والمال. والشقراء ذات فرح ونشاط. والشهباء ذات دين، ومَن رأى أنه ركبها بغير سرج ولا لجام تزوج امرأة بغير عصمة والأشهب من البراذين والأفرس سلطان فمن رأى أنه ركب فرسا أشهب تزوج امرأة متدنية والأدهم من الدواب عز. والأشقر حرب ومن رأى خيلا مسرجة بلا ركاب فهن نساء يجتمعن لمأتم أو عرس ومن رأى أنه ملك عددا من الخيل أو رعاها فإنه يلي ولاية على قوم ومن رأى الخيل في منامه فإنه يصير مقبولا عند إخوانه. والفرس في المنام رجل أو ولد فارس أو تاجر أو عامل له فراسة في عمله وتجارته. والفرس شريك، فمَن رأى أن له فرساً مات في داره فهو هلاك الرجل. فإن رأى أنه راكب فرساً أغر محجّلاً ويسير عليه رويدا في ثياب تصلح للركوب فإنه يصيب شرفا وعزا أو سلطاناً ومروءة في الناس، ولا يصل إليه الأعداء بسوء، فإن كان تاجراً فإنه صاحب أمانة ويكون في عيشة مطمئنة. فإن كان أدهم فهو أعظم قدراً وشرفاً لأنه مال وسلطان وسؤدد. فإن كان كميتاً فإنه أكثر في اللهو والطرب، وأشد للقتال وسفك الدماء.

وإن كان أشقر فهو مرض مع شرف، لأنه خيل الملائكة شقراء، وكان ابن سيرين رحمه اللّه يكره الأشقر في النوم، ويقول: هو حرب، فإن كان أبلق فهو شهوة مع دولة يتمناها، فإن ركبه وتعرّق فهو هوى غالب يتبعه، ويذهب فيه ماله ومعصية يرتكبها، والعرق تعب في معصية. والفارس لَمن كانت امرأته حبلى فيلد له ولد ذكر، والفارس لَمن رآه من بعيد بشارة وعز وخير. ومَن رأى أنه نزل عن الفرس وكان والياً عمل عملا يندم عليه، فإن نزل وتركه واشتغل بعمل فهو عز له مع خذلان. والفرس الأنثى امرأة شريفة. والجموح رجل مجنون. والحرون متهاون بطر بطيء في الأمور. وبياض ناصية الفرس وذنبه أشراف السلطنة. وبلادة الفرس وقلة حركتها للسلطان، وقلة ذات يده، وظفر عدوه به. وكثرة شعر ذنب الفرس كثرة أولاده. فإن رأى أن ذنب فرسه مقطوع فإنه يموت ولا يترك نسلاً وينقطع في ذكره. فإن رأى أن ذنبه قطع من أساسه فإن أولاده وأتباعه يموتون قبله. وإن نازعه فرسه وكان سلطاناً خرج عليه قائد شريف أو غلام كريم، وإن كان تاجراً فهو خروج شريكه عليه. ووثوب الفرس رجحان في الأمر. وقفزه إدراك للحوائج بسرعة. فإن رأى أنه يقود فرسا فإنه يطلب خدمة رجل شريف. ولا ضير في ركوب فرس في غير موضعه. وقيل: الفرس شهرة وسلطان مشهور. ومَن رأى أنه ركب فرساً ذا جناحين يطير بهما نال خلافة إن كان من أهل بيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم، وإلا فإنه ينال ملكاً عظيماً. وإن لم يحتمل ذلك فإنه يُبتلَى بغلام، أو يُشغَف بامرأة تنقاد له وتطيعه. ومَن رأى كأنه ركب فرساً أشهب فإن لم يكن له امرأة تزوّج. وإن أكل من لحم الفرس وكان من أصحاب السلطان ظفر بعدوه، وإن كان تاجراً لحقته منفعة. وقيل: مَن رأى أنه ركب فرساً فإنه يغصب مالاً إن كان جنديا أو رجلاً شريفاً. ومن رأى أنه ركب أدهم سافر سفراً ينقص ماله فيه. فإن رأى فرسا عضه فإنه يصير قائداً للجيش. وإن رأى أنه قتل فرسا، فإنه ينال نعمة ومالاً، وقوة وعزا. ومَن رأى كأن الفرسان يطيرون في الهواء يوشك أن تقع حروب ببن الملوك، وفتنة وخصومة في تلك البلدة. والفرس المائي حيوان هوائي، وليس يمكن أن يكون شيء منه موجوداً في اليقظة أعني الفرس المائي، فتدلّ رؤيته في النوم على رجاء كاذب وعمل لا يتم. وأكل لحم الفرس إصابة اسم حسن صالح في الناس. ومَن رأى أنه ركب فرساً قوائمها من حديد فإنه يموت. والفرس الحصان سلطان وعز والرمكة جارية، أو امرأة حرة شريفة. ومَن رأى أنه يعرض خيلاَ فإنه يشتغل بطلب الدنيا وترجَى له التوبة. ومَن رأى أنه على فرس، والفرس عريان دون سرج ولجام فإنه يرتكب معصية عظيمة.
ومَن رأى أنه نزل عن فرسه وركب فرسا غيره، فإنه يتحوّل من حال إلى حال، وما بين الحالتين كقدر ما بين الفرسين. ومَن رأى أنه نزل عن فرسه فإنه يزول عن عمله ويتولاه غيره. ومَن رأى أنه على فرس وهو يعجبه فإنه يقاتل في سبيل اللّه تعالى. ومَن رأى أنه على فرس، ومعه رمح، وهو يحمل على الناس فهو رجل يسأل الناس ويلح عليهم في الطلب، فإن كان معه سلاح فإن أعداءه لا يصلون إليه في سلطانه بمكروه. ومَن رأى أن فرسه غرق، أو ذبحه له غيره، أو ذهب السبل به، فإن المريض سيموت. ومَن رأى أن فرسه أعور ضعيف البصر فإنه التباس أمره في معيشته. ومَن رأى أنه على فرس ميت فيصيبه هم وحزن ثم يتخلص منه.

ومَن رأى أنه باع فرسه فإنه خروج من عمله باختياره. ومَن رأى أنه ذبح فرسه ولا يريد أكل لحمه فإنه يفسد على نفسه معيشته من سلطان. ومَن رأى أن فرسا مجهولاً يدخل أرضاً أو داراً لا يعرف له صاحباً فإنه يدخل ذلك الموضع رجل شريف، له خطر في الناس بقدر خطر الفرس. ومَن رأى أن الفرس المجهول يخرج من موضعه فإنه يخرجِ عن رجل كبير بموت أو سفر. ومَن رأى أن فرساناَ يتراكضون في الدور، ويدخلون كذلك أرضاً أو محلة، فإنها أمطار وسيول تصيب ذلك الموضع. ومَن رأى أنه رديف رجل معروف، فإنه يتوصل بذلك الرجل إلى ما يطلب من أمر دين أو دنيا، أو يكون لذلك الرجل تابعاً أو شريكا أو خلفاً بعده. وإن كان رجلاً مجهولاً فهو عدو على كل حال. ومَن رأى أن خيلا وطئته أو مشت عليه فإنه يعزَل عن سلطانه أو عمله أو يناله مكروه وذلة، ويلدغه الناس بألسنتهم. ومَن ركب رمكة، أو ملكها، أو اشتراها، وكان أعزب تزوج امرأة شريفة مباركة، فإن كان لها مهر أصاب منها ولداً. وإن كان الرجل متزوجا، أو ممن لا ينتظر الزواج، فإنه يصيب قرية أو ضيعة، مما يعود عليه نفعه في معيشته. ومَن رأى أن رمكته ماتت، أو سرقت أو ضاعت، فإن ذلك الحدث يكون بامرأته. ومن رأى أن رمكته نتوج فإنه إدرار معيشته، وزيادة ماله.
ومن رأى أنه يشرب لبن الرمكة فإن السلطان يقربه من نفسه، وينال منه خيراً. ومَن رأى شعر فرسه كثيراً زاد ماله وأولاده، وإن كان سلطاناً كثر جيشه. والفرس الخصيّ يدل على خادم. والدابة بلا مِقوَد امرأة زانية، لأنها كيفما أرادت مشت. وخيل البريد اجل قريب لمن ركبها في المنام. وقد يدل ضَعف الفرس على ضعف الجاه.

الخيمة
تدل في المنام على السفر أو القبر أو الزوجة أو الدار. وكثرة الخيام غيوم. ومَن رأى أن خيمة ضربت عليه، فإن كان سلطاناً أصاب زيادة في سلطان، وإن كان جندياً تولى ولاية، وإن كان تاجراً سافر ونال خيراً وشرفاً وجارية حسناء. فإن رأى بإزاء خيمته خيمة بيضاء، فإنه رجل يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويتوب من ذنب عظيم. ومَن رأى القمر في خيمته فإنه يعشق جاريه من دار السلطان. والخيمة في المنام ملك لَمن دخلها أو ضُربت لأجله، وإن كان غير كفء للملك نال عزاً من قبل السلطان. والخباء والقبة دون الخيمة. والخيام البيضاء هي قبور الشهداء، وكذلك الخضر من الخيام. ومَن خرج من خيمة خروج مفارقة فإنه يخرج من سلطانه، ويعزل عن أعوانه. ومَن رأى خيامه طُوِيَت فذلك نفاد عمره ونفاد سلطانه. والقبة امرأة. انظر أيضاً الفسطاط.
الخيمي
تدل رؤيته في المنام على الحركات والأسفار. وربما دلّت رؤيته على المقابر، أو على زواج العازب.
باب الدال
دابة الأذن
تدل في المنام على رجل عدو للرؤساء.
دابة الأرض
إذا خرجت في المنام دلّت على أن الرائي يتجسس الأخبار للملوك. وربما دلّ ظهورها في العالم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ونصر الموحدين وهلاك المنافقين.
الدار

هي في المنام دنيا الرجل، فمَن رأى أن له داراً جديدة مطينة كاملة المرافق، فإنه إن كان فقيراً استغنى، وإن كان مهموما فرج عنه، وإن كان عاملاً نال دولة بقدر حسن الدار، وإن كان في معصية تاب، وإن سعة الدار سعة دنياه، وعلمه وسخاؤه. وضيقها بخله، وجدتها تجديد عمله، وتطيينها دينه، وأحكامها تدبيره، وبيوتها نساؤه. والدار من حديد عمر طويل لصاحبها. فإن دخل داراً مجهولة ورأى فيها أمواتا فإنها الدار الآخرة، فإن رأى أنه دخلها، ولم يقدر على الخروج فإنه يموت، فإن كانت الدار مطينة فذلك حسن حاله في الآخرة. فإن كانت من جص وآجر دلّ ذلك على سوء حالة فيها. فإن دخلها وخرج منها فهو إشرافه بالمرض على الموت ثم ينجو. والدار إذا انفردت ورأى فيها الأموات فإنه يموت جميع مَن فيها. فإن خرج من داره غاضباً فإنه يحبس. فإن رأى أن رجلاً دخل داره فإنه يدخل في سره. وإن كان فاسقاً فإنه يخونه في امرأته أو معيشته. والدار بالنسبة للإمام العادل ثغر من ثغور المسلمين. فمن رأى أن داره انهدمت، فإن كانت دار الإمام العادل فتلك ثلمة في بعض ثغور المسلمين. وبناء الدار في موضع مجهول أو معروف امرأة إن كان عازباً. ومن رأى داراً من بعيد فإنها دنيا بعيدة ينالها، فإن دخلها وهي مبنية من طين، ولم تكن منفردة عن الدور فإنها دنيا يصيبها حلالاً. فإن كانت من جص فهي دنيا حرام، وخروجه من هذه الأبنية فهو خروجه من دنياه أو مما يملك. فإن رأى أنه دخل داراً حديثة وكان غنياً فيزداد غنى، وإن كان فقيراً استغنى إذا كان صاحبها أو ساكنها متمكناً من الدار. ومن رأى أنه في دار عتيقة له، فانهدمت عليه فإنه يرث ميراثاً من ذي قرابة. وقيل: مَن بنى داراً مات بعض أقاربه أو أحد أولاده. ومن باع داره طلق زوجته. فإن رأى لنفسه داراً حسنة كانت عمله الصالح، وإن كانت ضيقة قبيحة البناء دلّت على الأعمال السيئة. وربما دلّت الدار على المداراة، وربما دلّت على التقلب مع دوران الدهر. وتدل دار الرجل على جسمه ونفسه وذاته لأنها تعرَف به ويُعرَف بها، وهي مجده وذكوه وستره أهله. وربّما دلّت على ماله الذي به قوامه. وربما دلّت على ثوبه لدخوله فيه، فإذا كانت جسمه كان بابها وجهه، وإذا كانت زوجته كان بابها فرجه. ومن رأى أنه يكنس داره أصابه غم أو مال فجأة. وقيل: إن كنس الدار زوال الغم. وقيل: إن هدم الدار موت صاحبها. ومَن رأى أنه يهدم داراً جديدة أصابه هم وشرّ. ومَن بنى داراً أو ابتاعها أصاب خيراً كثيرا. ومَن رأى أن فناء داره أو سطحها قد أتسع فوق قدرها المعروف فإن ذلك سعة في دنياه وحظ في عيشه. وإن رأى المريض أنه خرج من داره وهو صامت لا يتكلّم دلّ ذلك على موته.

دارة الشمس والقمر
تدل على حلول ولاة الأمور في بلد، واجتماعهم فيه. وربما تدل على البلاء والسخط وحلوك المشاكل بأشراف الناس.
دانيال عليه السلام
من رآه في المنام ينال علماً، ويناله الأذى من ملك جبار. ومن رأى كأنه قد حمل دانيال عليه السلام على عاتقه، فوضعه على جدار، أو كلّمه، أو بشّره ببشارة، أو ألعقه بيده عسلاً صار إماماً من أئمة التعبير.
داود عليه السلام

من رآه في المنام أصاب قوة وسلطانا، ووقع في خطأ ثم ندم وزهد وابتُلي بسلطان ظالم ثم نجاه اللّه تعالى منه، وظفر به، ونصره عليه، ورزقه الملك والشرف. وقيل: من رأى داود عليه السلام فإنه يكون في تلك البلدة ملك عادل، أو رئيس فاضل، أو قاض حكيم منصف، وإن كان رئيس تلك البلدة ظالماً بدلّه اللّه تعالى رئيسا عدلاً، وإن كان قاضيا جائرا بدله اللّه تعالى مكانه قاضيا عدلاً في حكمه. ورواية داود عليه السلام تدل على الخلافة، وربما دلّت رؤيته على الامتحان بالنساء، أو على التلاوة والتسبيح والطرب والتلحين في القراءة، وتدل رؤيته على الإقلاع عن الذنوب والتوبة، والرجوع إلى اللّه تعالى، وقبول توبته، وربما دلّت رؤيته على السلاح وما يُعمَل من الحديد، وإن كان الرائي يصنع ذلك استفاد منه نعمة طائلة، وربما هانت عليه المصائب. وتدل رؤيته على حسن العاقبة. ومن رأى أنه تحوّل إلى صورة داود عليه السلام أو لبس ثوبا من ثيابه فإن كان ممن يليق به القضاء والحكومة نال ذلك، وإن لم يكن يليق به ذلك، فإن كانت معيشته وصناعته من الحديد أو بالحديد أفاد مالاً وإن لم يكن له شيء من ذلك، فإن كان رجلاً صالحاً بُشر بازدياد الخير وكثرة البكاء والخشوع والحزن، إن كان ظالماً جائراً، أو رآه يتوّعده أو رآه عابس الوجه فليتق اللّه تعالى وليصلح شأنه.

الداية
تدل رؤيتها في المنام على ظهور أشياء خفية وعلى موت المريض. والداية تسمى القابلة وتدل على قول النصح لأنه من أسمائها. وربما دلّت رؤيتها على الإقبال على الأهوال، أو على إخراج السجين وتفريج الهموم والأنكاد. وربما دلّت على إثارة الفتن والشرور والبكاء. وربما دلّت على الغرامة.
الدُبّ
هو في المنام سرقة، أو تجسس على أخبار من قصده في المنام من آدمي أو حيوان.
الدُبّ
تدل رؤيته في المنام على ذي العاهة والفتنة. وربما دلّت رؤيته على المكر والخديعة، أو على المرأة الثقيلة البدن، أو على الأسر والسجن. والدب في المنام عدو أحمق ولص مخالف يحتال في المحاججة. ومن ركب دباً نال ولاية دنيئة إذا كان أهلاً لها، وإلا ناله هم وخوف ثم ينجو، وهو يدل على امرأة وعلى سفر وقيل: الدب امرأة زانية فيمن ركبه فليحذر من الزنا.
الدب
ّاب
وهر الذي يصيد الدب ويؤدبه ويعلمه الرقص والتقليد. وتدل رؤيته في المنام على المؤدب لأرباب الجهل أو القينات.
الدب
ّاغ
يدل في المنام على الحجام، لما في الحجامة من الشفاء، ومن رأى طبيبا عاد دباغاً للجلود فهو دليل على حذقه، وكثرة من يبرأ على يديه. إلا أن يرى أن دباغته فاسدة فهو جاهل مدلس. و
الدباغ
رجل مصلح أن طبيب أو متصرف في تركات الهالكين. وربما دلّت رؤيته على الهموم والأنكاد. والدباغ رجل ظالم.
الدبدبة
هي في المنام رجال تجار أغنياء، ينظر الناس إليهم لأنهم يملكون الدنانير ويحافظون عليها. والدبادب في المنام قوم أغنياء بخلاء.
الدبر

هو في المنام يُعبَر بالزوج والمال. فمن رأى دبره قد سدّ فإنه يموت. والدبر رجل ذليل. وقيل: هو رجل زمّار وطبَال. وقيل: هو بعض المحارم. وقيل: هو رجل يكتم الأسرار. ومن رأى دبر رجل فإنه ينال منه إدبار. ومن قطع دبره قطع رحما. ومن رأى دبر إنسان فإنه يرى وجهاً عبوساَ، وإن خرج منه دم أو غائط خرج منه مال على قدر ذلك. وخروج الغائط من غير الموضع المعتاد خروج مال في غير مصلحة. وقيل: الدبر رجل سفيه، ودبر المرأة المجهولة إدبار الدنيا عمن رآه. ومن رأى الدود يخرج من دبره فارق عياله. وإذا خرج الدم من الدبر فإنه أولاد الأولاد. ومن تلطخ بدم خرج منه فإنه مال حرام. ومن خرج من دبره أو بطنه خرقة فارق قوماً عزباء، وكانوا يأكلون من مال لعياله. والدبر كيس الرجل أو صندوقه أو مخزنه أو بيت ماله أو حانوته أو مجلسه. وربما دلّ الدبر في المنام على ما يباشره في اليقظة من كنيف أوي سراويل أو ما يجلس عليه من حصير، أو يركب عليه من دابة أو سرج. وربما دلّ الدبر على طاعة صاحبه ومعصيته، وربما دلّ على باب سره أو خادمها المباشر لأوساخه، وربما دلّ على كير الحداد، ويدل على المزراب الذي يذهب بأوساخ الدار، ويدل الدبر على الدار الموحشة التي لا يزورها أحد، أو الأرض السبخة التي لا يزرعها أحد، ولا يحصدها أحد، ويدل على الرجل الذي يبتعد عن الناس لشره وجهله، أو على مكان البدعة والفسق، وربما دلّ الدبر على الفم الأبخر، ويدل على الأفراح والسرور، فإن ظهر من دبره في المنام زيادة رديئة دلّ على ادباره عن الزحف للقتال. ومن رأى أنه خرج من دبره طاووس ولدت له بنت حسناء، فإن خرجت سمكة ولدت له بنت قبيحة، وإن كان دودا أو قملا فيفارقه من عياله الأقربون، فإن خرج منه مثل الحيات فهم عيال على كل حال غرباء.
الدّبوس
هو في المنام بؤس، وإن كان حديدا بلا عصا فهو خدمة غير طائلة، أو امرأة بلا جهاز. و

الدبوس
أخ موافق، أو ولد ذكر، أو خادم يذب عن صاحبه.
الدجاجة
هي في المنام امرأة رعناء حمقاء ذات جمال. وقيل: هي سرية أو خادمة. ومن ذبح دجاجة تزوج جارية عذراء، ومن اصطادها نال مالاً حلالا هيناً، ومن أكل لحمها فإنَه يرزق مالاً من سبي العجم. ومن رأى الدجاجة أو الطاووسة يهدران في منزله فهو صاحب بلايا وفجور. وقيل: إن الدجاجة وريشها مال نافع. ومن رأى أنَه ذبح دجاجة سوداء تزوج عذراء. وقد تكون الدجاجة امرأة تربي الأيتام وتسعى لهم لأجل الصدقات وهي ذات نفع. والدجاج نساء ذليلات مهينات. والدجاجة الرقّادة ذات نشاط وأصالة، والدجاجة الزبلية دنيئة الأصل، وفراخها أولاد من الزنا. وربما دلّت الدجاجة على ذات الأولاد، ودخولها على المريض صحة وعافية. وكذلك الفروج وأذان الدجاجة شر ونكد أو موت. وربما دلّ دخولها على إنذار بمرض، أو على زوال الهموم والأفراح، والتظاهر بالرفاهية والنعم. والفروج ولد أو لباس مفرح، أو فَرَج لمن كان في شدة. ومن رأى الدجاج كثيراً في بيته دلّ ذلك على رئاسة وغنى وذهاب الخوف.
الدّجال
هو في المنام سلطان مخادع جائر، لا يفي بما يقول، وله أتباع سيئون. وخروج
الدجال
في المنام يدل على تسلط العدو لانتشاره في الأرض، ويدل على فتح مدينة من مدن الكفر، وتدل رؤيته على السحر والكذب، وعلى العاهة لمن صحبه في المنام. وأما الأماكن التي يدل بها الدجال في المنام فإنها تدل على الهموم والأنكاد والظلم.
الدخان
هو في المنام هول وعذاب من اللّه تعالى، وعقوبة من السلطان. فمن رأى دخاناً يخرج من حانوته أو بيته، فإنًه يقع في خير وخصب بعد هول وفضيحة وحمى، ويكون ذلك من قِبَل السلطان. فإن كان الدخان تحت قدرٍ فيها لحم يُطَبخ فإنَّه خير وخصب وفرح بعد هول يناله. وإن كان دخان شيء ليس له نتن فإنه هول يتبعه قبح وفضيحة. ومن رأى أن الدخان قد أظلُه فيصاب بالحمى. ومن أصابه حر الدخان في الشتاء والصيف فإنَه هم وغم. ورؤية الدخان هول عظيم وقتال شديد، فإن كان يلتهب فهو قتل ذريع يصيب الناس، وإن لم يكن يلتهب فجمع بلا حرب، وفتنة بلا قتال. والدخان في المنام إذا أذى الناس وغشّى أبصارهم كان دليلاً على الهموم والأنكاد والظلم، أو العذاب من اللّه تعالى بفناء أو قحط. وربما دلّ الدخان على الأخبار من الجهة التي ظهر منها.
الدُخن

هو في المنام مال يخالط الأموال. وكذلك سائر الحبوب. وقيل: الدخن بدل على المسكنة وذهاب المال، وإنما هو جيد لمن كان معاشه من النار فقط.

دخول الدار وغيرها
من رأى في المنام أته دخل دار رجل فإنَّه يغلبه على دنياه. ومن رأى أنه دخل دار الإمام، واستقر فيها واطمأن، فإنه يداخله في خواص أمره. ودخول الإمام العدل إلى مكان يدلّ على نزول البركة والعدل فيه. وإن كان إماماً جائرا فدخوله فساد ومصائب، وإن كان قد اعتاد الدخول إلى ذلك المكان فلا يضره. ومن رأى أنَّه دخل الجنة فهو يدخلها إن شاء اللّه تعالى، وذلك بشارة له بها لما قدم لنفسه أو يقدمه من خير. ومن رأى أنه دخل جهنم ثمّ خرج منها، فإن ذلك يراه أصحاب المعاصي والكبائر، وهو نذير ينذره ليتوب ويرجع. وقيل: من دخل جهنم، سواء كان كافراً أو مؤمنا، أصابته الحمى وافتقر وسجن، وإن كان سوقيا أتى كبيرة، أو داخل الكفّار والفجّار وقيل: إنَّ دخول الجنة للحاج دليل على أنَّه يتم حجه، ويصل إلى الكعبة، وإن كان كافراً أسلم، وإن كان مريضاً مؤمنا شفي من مرضه، وإن كان كافراً تخلص من كفره، وإن كان عازباً تزوج، وإن كان فقيراً استغنى، وقد يرث ميراثاً. ومن دخل داراً مجهولة البناء والتربة والموضع والأهل، وكانت منفردة عن الدور، لا سيما إن رأى فيها موتى يعرفهم فهي الدار الآخرة فإنه يموت، فإن دخلها وخرج منها، فإنَّه يشرف على الموت ثم ينجو. ومن رأى نفسه في الدار الآخرة وكان مريضاً أفضى إليها سالماً معافى من فِتَن الدنيا وشرورها، وإن كان غير مريض فهي بشارة على قدر عمله من حج أو جهاد أو زهد أو عبادة أو علم أو صدقة أو صلة أو صبر على مصيبة. ومنٍ رأى أنه يدخل الدار الآخرة ويرى ما فيها فإن الرؤيا فيمن كان حسن الفعال يفعل بعلم واستطاعة، ويدل على بطالة ومضرة، ومن كان خائفاً أو مهموما أو مغموماً ذهب خوفه وهمه وغمه، ومن رأى أنه عاد من الآخرة بعد دخوله إليها، فإنه يرجع من الغربة إلى بلاده. وإن بَعُدَ الوقت دلّ على أنَّه يبقى في الغربة. ودخول مكة في المنام للعاصي توبة، وللكّافر إسلام، وللأعزب زوجة، وإن كان الرائي مخاصماً دلّ على انتصاره في مخاصمته، ويدل دخوله مكة على الأمن من الخوف. ومن دخل مقام إبراهيم عليه الصلاة والسلام وكان خائفاً أمن، وربما دلّ دخول المقام على تولية المنصب الجليل كالملك، أو التصدي لإفادة العلم، أو يرث وراثة من أبيه أو أمه. ودخول البيت والمسجد الحرام دليل على دخول البيت بعروس. ويدل دخول المسجد الحرام على الأمن من الخوف وصدق الوعد. والدخول إلى السوق اجتهاد في طلب الرزق. والدخول إلى الدار يدلّ على قصد الزواج. والدخول إلى المسجد استقالة من الذنوب. والدخول إلى الكنيسة فساد الدين.
الدراج
لهذه الكلمة معنيان: الأول: هو في المنام امرأة فارسية. وقيل: إنَه مملوك، فمن رأى أنه أخذ دراجة تزوج امرأة فارسية، أو أصاب مملوكاً من ملك، أو وجد مالاً. والدراج رجل غادر. ومن رأى أنه أصاب دراجة فإنَّه يصيب امرأة خائنة غادرة لا خير فيها. والثاني: وهو في المنام قوة وظهر وسند، وامرأة في بهاء وجمال. ومن رأى أنَّه التحف به مع إزار ثم نام فإنَه يتزوج امرأة. وإن رأى دراجة من لؤلؤ فإن امرأته حافظة لكتاب اللّه تعالى.
الدرّاعة
هي في المنام امرأة، أو نجاة من غم وكرب. وإن رأى كاتب أن
الدراعة
عليه وبيده قلم وصحيفة فإنَّه قد أمِنَ من الفقر بخدمة الملك.
الدُرابة
هي في المنام مال الرجل. وتدل للمؤدب على جماعته، وللصانع على صناعه ومساعديه أو أهل بيته القائمين بمصالحه، الذين هم تحت حرزه وصونه. وربما دلّت على بضائعه أو معارفه وأصحابه الذين يتجمل بهم.
الدرب
حكمه حكم باب المدينة، فمن رأى في منامه درباً مغلقَاَ في النهار دلّ على حادث يحدث في المدينة يتطلب إغلاق بابها. وربما دلّ الدرب على جارية الإنسان ومسكنه. ودخول الدرب دخول في سوم تاجر، أو ولاية والي أو صناعة ذي حرفة. ومن رأى درباً مفتوحاً فإنَه يدخل في عمل.
الدَرَج

يدل في المنام على أسباب العلو والرفعة، والإقبال في الدنيا والآخرة، وربما دلّ على مراحل السفر، ومنازل المسافرين التي ينزلونها منزلة منزلة ومرحلة مرحلة، وربما دلّ على أيام العمر المؤدية إلى النهاية، وقد يدل على خادم الدار، وعلى العبد. فمن صعد درجا مجهولاً، ووصل إلى آخره، وكان مريضاً فإنَّه يموت. وأما النزول من

الدرج
فإن كان مسافراً قدم من سفر، وإن كان رئيسا نزل عن رئاسته وعُزِل من عمله، وإن كان راكبا مشى على رجليه، وإن كانت له امرأة مريضة هلكت، فنزل عنها إن كان هو المريض فإن كان نزوله إلى مكان معروف أو إلى أهله وبيته أفاق من علته، وإن كان نزوله إلى مكان مجهول لا يدريه، أو إلى قوم موتى كان يعرفهم فكما تقدم، وإن كان سقوطه في حفرة أو بئرِ مطمور إلى أسد افترسه أو إلى طائر اختطفه فإنَ الدرج أيام عمره. والدرج إن كان من لبن كان صالحا، وإن كان من الأجر كان مكروهاً. وقال بعضهم: الدرج أعمال الخير، أولها الصلاة والثانية الصوم والثالثة الزكاة والرابعة الصدقة والخامسة الحج والسادسة الجهاد والسابعة القرآن. وكل المراقي في أعمال الخير إذا كانت من طين أو لبن، ولا خير فيها إذا كانت من آجر. والمراقي في الطين للولي رفعة وعز مع دين، وللتجارة ربح مع دين، وإن كانت من حجارة فإنها رفعة مع قسوة قلب، وإن كانت من خشب فإنها رفعة مع رياء ونفاق، وإن كانت من ذهب فإن صاحبها ينال دوله وخصباً وخيراً، وإن كانت فضة فإنَّه ينال جواري بعدد كل مرقاة، وإن كانت من صغر فإنه ينال متاع الدنيا. ومن صعد مرقاة استفاد فهما وفطنة يرتفع بهما. وقيل: الدرجة رجل زاهد عابد، ومن اقترب منه نال رفعة ونسكاً. وكل درجة للوالي ولاية. والدرج المبني يدل على تيسير الأمور. وإذا صار الدرج الخشبي بناءً دلّ على الثبات في الأمور، وستر ما يُرجَى ستره. والارتقاء في الدرج رفعة ينالها الصاعد تدريجياً. والدرجات منازل في الجنة. ومن ارتقى درجاً بعدها فانَّه يعيش سنين على عددها. والخمس درجات هي الصلوات الخمس، فما حدث فيها من نقص فهو في الصلوات.
الدُرج
تدل رؤية درج الكتاب على الكتاب المجلد المشتمل على جواهر الكلام. وربما دلّ على الزوجة الغنية أو الرجل الغني للمرأة العازبة. وما سواه من الأدراج كدرج الميزان ودرج العطار، فإنَ رؤيتها تدل على الربح والفائدة وقضاء الحاجات، وجمع الشمل على قدره، ودرج الورق عمره طويل. والدرج بشارة، فمن رأى درجاً فيه لؤلؤ أو جواهر فإنَه بشارة وسرور.
الدرع
يدل في المنام على الوقاية من الأعداء، ومن رأى أنَّه ينسجِ درعاً فهو يبني حصناً. ومن رأى أنَ عليه درعاَ فهو حصن. ومن رأى أنَه لبس درعاً فإنَه يصيب سلطاناً عظيماً على كورة حصينة، يأمن عزله وينجو من كل غم، وإن كان تاجراً فإنه فضل يصير إليه من تجارة قائمة وأمن وحفظ، وإن كان صديقاً فإنَّه رجل كريم معين لمن استعان به، حافظ لمن التجأ إليه، ذو بأس وشدة، وهو أيضاً لمن لبسه نعمة يصيبها من رجل، ويصونه في السراء والضراء، وينجو من كيد الكائد. ومن رأى أنَّ عليه درعاً من حديد فهو حصانة دينه. وقيل: من لبس درعاً أصاب مالاً وملكاً. والدرع دال على الأمن من الخوف، وصيانة الزوجة والمال والمنفعة. والدرع للمرأة نقاب أو زوج يسترها. والدرع نوال سلطان عظيم. ولبس الدرع يدل على أخ ظهير أو ابن شفيق. وقيل: الدرع مال وملك. وقيل: إن ما كان من السلاح يغطي مثل الترس والبيضة والجوشن والصدر والساق فإنَّه يدل على ثياب كسوة، والساعدان من الحديد هما من أقربائه، فمن رأى أنَ عليه ساعدين فإنّه يقوى على يد رجل من أقربائه. وقيل: يصحب رجلين قويين عظيمين، وربما وقع التأويل على ابنه وأخيه. ومن رأى عليه ساعدين من حديد فهو ولد وقوة في سفر.
الدرقة
تدل رؤيتها في المنام على ما يدل عليه الدرع، وتكون أحوط. ومن رأى أنه أشترى درقة فإنه يصيب امرأة. وقد تكون الدرقة وقاية مما يخاف الرجل.
الدَرَن
يدل في المنام على الدَين أو المرض، أو السفر الموجب للتقشُف، وللوسخ على البدن. و
الدرن
من الاشتقاق يدل على الند والنرد أو النادر من كل فن. والدرن على الجسد والوجه يدل على كثرة الذنوب.
الدِّرة

بالكسر، هي في المنام ولاية، فمن رأى سلطاناً وله درة فإنَه يوليه ولاية. وتدل

الدرة
على الأدب واتباع السنة، والعز والمنصب لمن ملكها.
الدُرّة
بالضم، هي في المنام ولد ذكر للحامل، فمن رأى زوجته ناولته درة رُزِق منها ولداً ذكراً حسن الصورة، وإن كانت الحرة لا ضوء لها فهي جارية. فإن أخذ من زوجته درة خبأها في صندوق، أو غطاها بخرقة فهي جارية أيضا. والدرة للمرأة خير، فإن لم تكن المرأة متزوجة دلّت على تزوجها، وإن لم يكن لها أولاد دلّت على أنَه سيكون لها أولاد، وإن كانت ذات زوج وولدت دلّت على غنى ومال. ومن ابتاع في المنام أو قايض جواهر بزجاج، أو دراً بصدف دلّ على اختياره الدنيا على الآخرة، أو المعصية على الطاعة، أو أنه يرتد عن دينه. والدر يدل على القرآن والعلم والكلام الحسن والغلمان والجواري والأولاد والمال. فمن رأى أنه يثقب دراً فإنَه يفسر القرآن صواباً.
الدرهم
يدل في المنام على الولد لمن عنده حامل. وقيل: يدل على الذِكر والتسبيح، وقد يدل على الضرب المؤلم. ومنهم من يرى أن الدراهم لمن أصابها في المنام أنه يصيب مثل عددها في اليقظة. وإن كانت الدراهم في صرة أو في كيس أو جراب فإنه سيودع سراً يحفظه لصاحبه. والدراهم تدل على الكلام، فإن كانت جيادا فإنها علم وكلام حسن وقضاء حاجة أو صلاة. وعدد الدراهم عدد أعمال البر. والدراهم الواسعة تدل على دنيا واسعة. ومَن رأى على عضده دراهم مشدودة فإنها صنعة يكتسبها. ومَن رأى أن له على إنسان دراهم فإن له عليه شهادة حق، فإن أعطاه إيّاها مكسّرة انحرف عن الشهادة. ومَن رأى أن أضاع درهماً صحيحا نصح جاهلا ولم يسمع منه لأنه أضاع الكلام الصحيح. وأصوات الدراهم والدنانير تدل على الكلام الحسن. والدراهم التي لا نقش عليها تدل على كلام فيه ورع. والدراهم التي عليها الصور تدل على بدعة لحاملها وضاربها. والدراهم المقطعة خصومة لا تنقضي. ورؤيا أخذ الدراهم خير من دفعها. ومَن رأى أن معه عشرة دراهم فصارت خمسة فإنه ينقص ماله إلى ذلك الحد، وإن كانت الدراهم خمسة فصارت عشرة زاد ماله إلى ذلك الحد. والدراهم النقية صفاء دِين صاحب الرؤيا وحسن معاملته لكل إنسان، والدراهم المنثورة في المنام كلام حسن. ومَن رأى بيده درهماً فأصبح فلساً أصابه إفلاس، وإن كان بيده فلس فأصبح درهماً نال ربحا وخيراً ونصيحة، وإن عاد درهمه نصفاً فإنه يخسر نصف ما بيده من المال وكذلك أو عاد ربعاً. وإن أصبح الدرهم دينارا فإنه يكسب، وإن أصبح الدرهم قطعة ذهب فهو ذهاب. ووجود الدراهم ربح وسرور. والدرهم البهرج غش وكذب ومخرقة ومعيشة في حرام وإتيان الكبائر. وقيل: مَن أعطي دراهم جيادا فإنه يُبكَى عليه، وإن دفع هو الدراهم إلى أحد بكى عليه. ومن رأى أنه ضاع له درهم أو سرق منه فإنه يشكو ولده أو يصيبه ما يكره منه. ومَن رأى أنه انتزع منه أو ذهب عنه ذهاباً لا رجوع فيه مات ولده. ومَن سرق درهماً وتصدّق به فإنه يروي ما لا يسمعه. وقال بعضهم: الدراهم في الرؤيا دليل شر، وجميع ما خُتِم بالسكة، والدراهم الرديئة كلام سوء. والدراهم مراهم تداوى بها جراح القلوب، وتدرأ عن المحزون الحزن، وتدل أيضاً على الهم. فإن كانت مزيّفة كانت دالة على الغش في القول أو الفعل والنفاق والرياء في العمل. والدراهم الواضحة ولاية أو كورة أو مال مجموع، وتدل على الحبس والضرب، أو على البيع والشراء، وهي أمن من الخوف، أو سعة في الرزق. وإذا كانت الدراهم مخلوطة مع الدنانير دلّت على إجابة الدعاء وقضاء الحاجات والشفاء من الأمراض، والمغشوش منها كلام رديء، أو خادم لا خير منه، وربما دلّت على قضاء الحاجات بشكل عنيف.
الدرياق
هو في المنام أمان من الخوف. أتى رجل إلى ابن سيرين رحمه اللّه تعالى، فقال: رأيت في المنام أن حية لسعتني في إبهام يدي فورمت فأخذت درياقاً فجعلته في فمي. فسكن الألم وبرئت، فقال ابن سيرين أنت رجل تختلط بالفجار، ولم يعجبه الدرياق فقال: أراك اعتصمت بشيء لا أدري ما هو.
الدست
يدل في المنام على منصب شريف.
دعامة البيت
هو في المنام مال أو زوجة. انظر أيضاً العضادة.
الدعاء

هو في المنام عبادة في اليقظة أو صلاة. والدعاء يدل على بلوغ المقصد وعلى الولد، فإذا كان الدعاء بشدّة غالبة وصراخ فإنه، يدل على المصائب أو الفتن. وربما دلّ الدعاء على قلة الغيث إذا كان له ضجة. وإن دلّ الدعاء على الصلاة، وكان الدعاء معروفاً، فإن الصلاة فريضة. وإن كان دعاء خفيفاً فإنه يُرزَق ولداً مباركاً. وإن رأى قوماً مجتمعين على دعاء فإنه اجتماع أولاد، ونماء وبركة في النعم والعز، وزوال شقاء. وإن رأى أنه اجتنبا الدعاء، فإنه يحرم. ومَن رأى أنه يدعو اللّه تعالى أو يُدعى له أصاب خيراً وغبطة. والدعاء يدل على قضاء الحاجة. وقيل: يدل على الإجابة لا سيما إن كان في بيت من بيوت اللّه تعالى كالمسجد. وإن رأى أنه دعا ربه في ظلمة فإنه ينجو من غم. فإن رأى أنه. يدعو رجلاً فإنه يتضرعّ إليه مخافةً.

الدعموص
هو في المنام رجل رديء نباش ملعون لأنه مسبخ.
الدعوة للطعام
تدل في المنام على اجتماع على خير. فمَن رأى أنه يريد أن يدعو قوماً فإنه يُدخِل نفسه في عمل يلام عليه ويُشتكَى منه. فإذ رأى أنه اتّخذ دعوة، وحضرها قوم، ورآهم كأنهم فرغوا من الأكل، فإنه ينال عليهما رئاسة، وإن كان في ذلك الموضوع مهموما أو مريضاً شُفيَ. فإن رأى أنه اتخذ دعوة قَدِم له غائب. ومَن رأى أنه يدعو قوماً إلى الضيافة فإنه يدخل في أمر يورثه الندم والملام. ومن رأى أنه دُعي إلى مجلس مجهول فيه فاكهة كثيرة وشراب فإنه يُدعى إلى الجهاد لأنه يستشهد فيه. ودعوة الوليمة في المنام ملامة وندامة.
الدغدغة
مَن رأى في المنام أنه يدغدغ رجلاً فإنه يحول بينه وبين حرفته.
الدف
هو في المنام مصيبة وهم وأحزان، وهو شهرة لمن يكون معه، فإن كان بيد جارية فهو خير ظاهر مشهور، وهو صوت باطل مشهور. وإن كان مع رجل فيشتهر به كل متقرب منه. وإن كان مع امرأة فإنه أمر مشهور أو سنة مشهورة في الناس. والمعازف والقينات كلّها في الأعراس مصيبة لأهل تلك الدار. وربما دلّ الدف على الزواج، وقد يدل على قدوم غائب.
دفاع عن العرض
يدل في المنام على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعلى صلة الرحم، وعلى الإحصان.
الدفتر
يدل في المنام على تدبير عيش صاحب الرؤيا وتذكّر الأشياء القديمة. وتدل الدفاتر للملوك على الأقاليم والخزائن. وتدل رؤيتها على الفوائد والأرزاق. وربما دلّت على الهم والنكد والضرب والتعليق.
الدفن
من رأى في المنام أنه ميت وقد دفِن فإنه يسافر سفراً بعيداً ولا يجد مالاً. ومن رأى أنه دفن في قبر من غير أن يموت، فإن عرف الذي دفنه فإنه يبدؤه بظلم أو قهر أو حبس، فإن رأى أنَّه مات في القبر بعد ذلك فإنه يموت في ذلك الهم، وإن لم يمت فإنه ينجو من ذلك الهم والظلم والحبس. فإن رأى أنه أسلم إلى حفرة القبر فإنه يسلمه إلى التهلكة. فإن وضعه في اللحد فإنه ينال داراً. فإن سُوِي عليه التراب نال بقدر ذلك مالا. وقالوا: من دفن فسد دينه، إلا أن يخرج من قبره بعد الدفن، فإن حُثِيَ عليه التراب ونُفضت الأيدي فإنه ميؤوس من توبته. ومن دفن في المنام بعد طلوع الشمس أو في الظهيرة أو في وقت المغرب دلّ ذلك على الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف. وأما دفن الحي فإنًه مكر وخديعة، وربما دلّ على غنى المدفون بعد فقره، وتزوجه بعد عزوبته، وأنسه بعد وحشته. ودفن الميت للحي يدل على استغراق الدين على ما هو عليه. ودفن الميت ثانيا في المنام إغضاء عما فرط منه من الإساءة. ودفن الميت للميت اتحاد وصفوة ومودة بين الأقرباء وربما كان الدفن سجناً أو مرضاً أو تزوجا أو وديعة أو رهناً، ومن رأى أنَه مات أو دفن فمات على غير توبة. فإن رأى أنه خرج من القبر فإنه يتوب. وقيل: الدفن يدل على الزواج. ومن رأى أنه دفن من غير موت فإنَه يسجن ويُضيّق عليه.
الدفوفي
تدل رؤيته في المنام على الأفراح والمسرات. فإن دخل على مريض ونيح عليه بالدفوف ربما صحّ واجتمع الناس في ضيافته.
دفينة الجاهلية
من رآها في المنام كانت رؤيته دليلاً على الرزق الحلال والمغنم. وربما دلّت علىٍ الميراث. وربما دلّت على ولد الزنا أو اللقيط، لأنه من كسب غيره.
الدّق
هو في المنام منازعة، وإثارة فتنة من الداق للمدقوق فيه.
الدّقاق

هو في المنام مصلح. وتدل رؤية الدقاق للذهب والقصدير على الراحة والكسب بالشر والخصومات، أو على فساد ما يُرجَى صلاحه. وربما دلّ على إنفاق المال من الذهب والفضة على أهل الشر و الخصومات، والكذب والافتراء. والدقاق وأصحاب الأمتعة قوم آثروا دنياهم على دينهم إذا أخذوا أثمانها، فإذا باعوها ولم يأخذوا ثمنها، وكان في بيعهم ما لا يفسِد دينهم فإنهم يؤثرون دينهم على دنياهم ويكونون لله شاكرين. فإن باعوها وأخذوا ثمنها فإنهم يفسدون دينهم وينالون رزقهم بالكلام والخصومة، ويؤثرون الصحة على المعيشة والخير.

الدقيق
إن دقيق الحنطة في المنام رزق، ودقيق الأرز نعمة، والسميد زوج كفء للفتاة العازبة. وربما دلّ الدقيق على العلم الجليل، والسفر والمال، والمتجر والعدة المنيعة، والحصن الحصين، والدين والهدى، والشفاء من الأمراض. ودقيق ما سوى الحنطة شفاء من الأمراض، وأكله فاقة وفقر. ودقيق الحنطة مال مجموع وعيال، وعجنه سفر صاحبه إلى أقاربه. ومن رأى أنه يعجن دقيق الشعير، فإنًه يكون رجلاً مؤمنا، ويصيب ولاية وظفراً بالأعداء.
الدقيقي
تدل رؤيته في المنام على الرزق الحاضر، وعلى بيان الحق وظهوره. وعلى الراحة بعد التعب.
الدك
هو في المنام كدك الجبل أو الأثر أو الموضع دال على اضمحلال الذكر. وربما دلّ على إنجاز الوعد.
الدكان
إذا شوهدت الدكان في المنام على باب الدار فهي صديق لامرأة صاحب الدار، أو صِاحب الرؤيا. ومن رأى أنَه جالس على دكان فإنَه ينال ولاية وعزا وشرفاً ورتبة ونعمة إن كان أهلاً لذلك.
الدلال
تدل رؤيته في المنام على الإنسان الدال على الخير أو الشر. وربما دلّ على عاقد الزيجات. وإذا دخل دلال مجهول على مريض دلّ ذلك على موت المريض. انظر أيضاً النخّاس.
الدلب
شجرة الدلب في المنام رجل رفيع حسيب، كثير الأولاد ضخم، سيء الخلق، ليس فيه منفعة. وغلظ ساقها هو حسبه، وعروقها أصله. فمن أصاب من ثمره فإنّه ينال مالا من رجل مثله. وإن أصابته شوكة فيناله مكروه.وقيل: شجر الدلب والطرفاء دليل خير لمن يريد الذهاب إلى الحرب، أما بالنسبة لسائر الناس فتدل على فقر ومسكنة.
الدلفين
تدل رؤيته في المنام على ما دلّ عليه التمساح. وربما دلّت رؤيته على المكايد والتلصص واستراق السمع. وربما دلّت رؤيته على كثرة الندى والمطر.
الدلو
هو في المنام رجل يستخرج أموالا بالمكر. فإن رأى الإنسان أنه يفرغ الماء في غير إناء فإن ذلك المال لن يلبث حتى يذهب أو تذهب عنه منافعه. فإن سقاه بستانا فيصيب به امرأة. فإن أثمر ذلك البستان أصاب منها ولدا على نحو ما يرى من ثمار ذلك البستان. فإن رأى بئرا قديمة فسقى منها الإبل أو البهائم أو الناس فهو يعمل خير الأعمال وأشرفها، وهو بمنزلة الراعي الذي يفرغ الماء من البئر على رعيته من الإبل والشياه. ومن رأى أنّه يدلي بدلو في بئر قديم فيسقي الحيوان فهو يرائي في عمله لدين أو دنيا بقدر قوته عليه ونشاطه. ومن رأى أنّه يدلي بدلو لنفسه خاصة فهو يعمل لمصلحة دنياه. ومن رأى أنّه ينزع الدلو من البئر ويغتسل به، فإن كان مسجونا نجا، ونال مالا وغبطة. ومن أدلى دلوا في بئر وله امرأة حامل رزق طفلا ذكرا، وإن لم تكن امرأته حاملا فهو طالب رزق، فإن خرج في الدلو ماء نال ذلك الرزق، إن كانت له بضاعة في سفر قدمت عليه ووصلت إليه، وإن كان له مريض شفي، وإن كان مسجونا نجا. ومن رأى أنّه وقف على بئر وفي يده دلو يريد أن يغرف به فإنّ ذلك خير، ويحصل على مال. وقد تكون البئر امرأة فإنّ البئر مؤنته. وإن كان المستقي بالدلو طالبا للعلم كانت البئر أستاذه الذي يستفيد منه علمه، وما جمعه من الماء فهو حظه ونصيبه.
الدم

هو في المنام مال حرام. فمن رأى أنّه يتضرج في الدم فإنه يتقلب في مال حرام أو إثم عظيم. فإن رأى دما على قميص من حيث لا يعلم مصدره فإنّه يكذب عليه من حيثلا يشعر. فإن رأىقميصه ملطخا بدم سنور فيكذب عليه نص. فإن تلطخ قميصه بدم سبع فيكذب عليه سلطان ظلوم غشوم. فإن تلطخ قميصه بدم كبش فيكذب عليه رجل شريف غني منيع، وينال بعد الكذب مالا حراما بقدر مبلغ الدم وسيلانه من الجلد، وإن كان غائبا رجع من سفره سالما. ومن رأى أنّ الدم يخرج من جسده، ورأى جراح بدنه، فإنّه يصيب صحة في الجسم وزيادة في المال، وإن كان غائبا سالما وينال خيرا، وبرا وسرورا. فإن رأى أنّه شرب دم إنسان فإنّه مالا ومنفعة، وينجو من كل فتنة وبلية وشدة. وقيل: من رأى أنّه وقع في بئر من دم فإنه يبتلى بمال حرام. ومن رأى واديا من دم ففي محله يسفك دمه هناك. ومن رأى دما خرج منه في غير قصد ولا حجامة ولا جرح، خرج منه مال بقدر ذلك الدم إن كان له مال، وإن كان فقيرا استفاد مثله. وإذا شوهد الدم في جرة مشدودا بخرقة فهو رباط الحيض. والدم دال على حياة صاحبه وقوته ماله، وعلى من يساعده ويعضده من كافل أو ملك، وعلى من يستره من لباس أو ما يصل إليه من مدح أو ذم. وربما دلّ على نطفته التي يضعف لخروجها. وربما دلّ عى المال والحرام لمن أكله، فإن خرج منه في المنام دم مفرط دلّ على تعذر نفعه ممن كان يسعده من والد أو ولد أو شريك، أو نقص ماله، أو باع شيئاً من لباسه، أو فارق من يعز عليه من زوجة أو غيرها. ويدل دم الإنسان على شيطانه الذي يجري منه مجرى الدم، وهو في بيته كالعدو. والإفراط في خروج الدم نكد، وخروجه عند الضرورة في المنام راحة وزوال هم. ودم الحيض للمرأة العازبة زوج، وللحامل سقط، ولليائسة من الحيض مرض. ومن رأى أن دما تلطخ به فيخرج منه مال حرام.

الدماغ
هو في المنام مال مجموع مدخّر غير ظاهر. ومن رأى أنّ له دماغا كبيرا فإنّه عاقل. وإن رأى أنّه لا دماغ له فإنه جاهل. فإن أكل دماغه أو مخ بعض عظامه فإنه يموت عاجلا أو يأكل من مال ذلك الرجل. وقد يدل الدماغ على الدين واعتقاد القلب وعمل السر. انظر أيضا المخ.
الدمع
إذا كان الدمع باردا فهو فرح، وإن كانحارا فهو هم وحزن. ومن رأى الدمع على وجهه من غير بكاء فإنه يطعن في نسبه، وينفذ فيه القول، فإن رأى الدمع يدور في عينيه فإنه يدّخر مالا حلالا في أمرالدين لا يريد إظهاره. فإن سال على وجهه طاب قلبه بإنفاقه. والدمع الخارج عند التثاؤب غرامة يسيرة من غير سبب. والدمع عند رؤية الضوء أو الشمس أو النار دليل على الخسارة من جهة ما دلّ الضوء أو الشمس أو النار عليه. وقد يدل الدمع على وحدة وغربة وشدة وشوق إلى الأحبة.
الدمّل
من رأى في المنام أنّ على جسمه دملا فإنه يصيب مالا.
الدمل
ج
هو في المنام للنساء زينة وفخر وجمال، وهو للرجل قوة. ومن رأى أنّ عليه دملجين من فضة فيخذله إخوانه، ويرى منهم ما يكره، وتصيبه سياط.
الدنيا
هي في المنام امرأة، كما أنّ المرأة في المنام دنيا. فمن رأى كأنّه ترك الدنيا فإنّه يطلق زوجته. ومن رأى أنّ العالم كله هلك ولم يبق في الدنيا أحد سواه فإنّه يعمى. ومن رأى الدنيا قد استوت له، ومهما طلب حصل له فإنه يفتقر ويهلك. ورؤية الدنيا في المنام تدل علىاللهو اللعب، والغرور والمكائد، ونقض العهد والتعب، والشقاء وإخلاف الوعد، وربما دلّت الدنيا على الزوجةوالمال والولد، وعلى الحرث، والأنعام والفائدة منها. وتدل الدنيا على الدار الخراب والمرأة الدنيّة. وتدل على الأمراض والضنك والهوان والعزل والتولية والرشد والنصرة وذات الوجهين. وقد تدل على الدنيا على المصحف لأنّ القرآن بدر الدنيا.
الدّهان
هو في المنام رجل يعمل أعمالا خفية يزيّن بها. ويستدل على صلاح عمله من فساده ونفعه وضرره بحسن دهانه واعتداله وموافقته للمدهون، وبالمكان الذي يعالج ذلك فيه. وتدل رؤية
الدهان
على التملق والمحسّن للكلام، والمخلف للوعد، والكاذب في أقواله. وربما دلّت رؤيته على العز والسلطان.
الدهقان
هو في المنام رجل مزيّن لكل من خالطه أو عامله، ما لم يأخذ ثمناً، وربما جاء بما يكره في الدنيا صاحبه ويغنم له فيه.
الدهليز

هو في المنام خادم يجري على يده الحل والعقد. والدهليز هو الحاجب أو البواب، أو العمل الذي يتوصل به إلى الجنة أو النار، أو الدابة التي تبلّغه قصده. وربما دلّ الدهليز على القبر لأنه دهليز الجنة أو النار. وربما دلّ على مشي المريض أو الُمقعَد، فضوءه سعته وحسنه دليل على حسن العاقبة، وظلمته وضيقه وكثرة عطفاته دليل على سوء العاقبة.

الدهن
هو في المنام كله غم ما خلا الزيت. فمن رأى أنَه عَن رأسه، اغتمّ إذا جاوز المقدار وسال. وإن لم يجاوز المقدار المعلوم فهو زينة. وإن كانت رائحته منتنة فهو ثناء قبيح على قدر رائحته وقوته. ومن دهن رأس رجل في موضع ينكر فليحذر المفعول به من الفاعل مداهنة ومكراً. فإن رأى أن له قارورة دهن فأخذ منها دهاناً ودهن به نفسه أو دهن الناس به فإنه مداهن أو حالف كذاب أو نمّام. فإن رأى أن وجهه مدهون فإنه رجل يصوم الدهر كله، والتدهن بالزئبق ثناء حسن وريح طيبة في الناس، وإذا كان الدهن في المنام لورم أو وجع فإنه يدل على إصلاح ذات البين، والدهن المنتن ثناء قبيح، وقيل: امرأة زانية أو رجل فاسق. ومن حوى الدهن بماء في وعاء نال مالاً بلا تعب. وإن كان في الدهن مسك أو طيب فهو ثناء حسن بما ليس فيه. وقيل: من دهن رأسه فإنَّه يداهن رئيسه.
الدوال
يدل في المنام على العون وحفظ العهد والقيام بالشرط.
الدواة
تدل في المنام على العز والدولة والرفعة على قدر قيمتها. وتدل على الزوجة والمال. والدواة خادمة وزواج ومنفعة، وشأن من قِبَل ولد. فمن رأى أنه يكتب من دواة أشترى خادمة. ومن رأى أنَّه أصاب دواة فإنَّه يخاصم ذا قرابة أو امرأة أو غيرها. ومن رأى أنه أشترى محبرة فإنَه يتزوج امرأة لا يرى معها يوماً أبيض. وقد تدل الدواة على القرحة، والقلم على الحديد، والمداد على المدة لمن رأى مكاناً بجسمه صار دواة. والدواة تدل على الدواء، فمن رآها وبه داء فإنه يتّجه إلى التداوي ويبرأ إن شاء اللّه تعالى. انظر أيضاً القلم.
الدواء
هو في المنام صلاح في الدين. فمن شرب دواء ليصلح به بدنه فإنُّه يصلح دينه. ومن تناول دواء في المنام كان دليلاً على العلم والنصح، وانتفاعه بالعلم، وإن لم يتناوله حاد عن الحق، ووقف مع غيّه. فإن تناول في المنام دواء عطراً لذيذا دلّ على الزواج للعازب، والولد للعاقر، والغنى للفقير. وربما دلّ الدواء على الدواة التي يكتب منها، كما دلّت الدواة على الدواء. فالملعوق توحيد وإقرار بالشهادة أو نفع من جهة من دلّ الإصبع عليه. والسفوف طمع وانكماش على الدنيا، والمشروب رزق. والمبلوع إكراه للعاصي على التوبة، وللكافر على الهداية، وللجاهل على العلم. وأما ما تتحمل به النساء للطمث وغيره فذلك للفتاة العازبة زوج، وللعاقر ولد. والتحمّل بالفتائل تجسس على الأخبار واطّلاع على الأسرار. ومن رأى أنَّه يشرب دواء مسهلاً ليشفي به مرضه، فهو يصلح دينه بقدر ما تنجع العافية فيه، على مبلغ قوته وخطره، وحالِ في يسقيه إياه بقدر عمله فيه، فإن لم يعمل فإنَ صلاح دينه يزول، ولا يتم له ذلك. ومن رأى أنه يطلب الصحة في عاقبة شربه فهو يصلح دنياه. ومن رأى أنه يداوي عينه فإنّه يصلح دينه. وكل شراب أصفر اللون في الرؤيا فهو دليل المرض. وكل دواء سهل المشرب أو المأكل فهو دليل على شفاء المريض، وللصحيح اجتناب ما يضره. وأما الدواء الكريه الطعم فهو مرض يسير يعقبه برء. وقيل: إن الأشربة الطيبة الطعم، السهلة المشرب والمأكل صالحة للأغنياء، وأما للفقراء فهي رديئة. وليس تأويل ما يخرج بالدواء من الإنسان كتأويل ما يخرج بغير الدواء.
الدودة
هي في المنام بنت. والدود في البطن هم أولاد الإنسان يأكلون من ماله. ومن رأى ديدانا خرجت من دبره فهم أحفاده. ومن رأى كأن الدود يخرج من فمه فإن أهل بيته يريدون أن يخدعوه ويمكروا به وهو يعلم ذلك وينجو من مكرهم. ومَن رأى أن الدود يخرج من بطنه بغير فعله فإنه يبتعد عن قوم أشرار، ويكون له بذلك شرف وطهارة. وخروج الدود من الجسد ذهاب هم، وكذلك القيح إذا خرج فهو زوال هم. والدود عدو من الأهل. ودود القز رعية السلطان، وقيل: دود القز زبون التاجر، ومن رأى شيئاً من ذلك نال مالاً. وقيل: دود القز يدل على مال حرام.
الدولاب

هو في المنام خازن المال. وقيل: الدولاب يدل على السفر إذا كان يدور، فإذا انكسر أو وقف، توقفت المعيشة وبطل السفر. وقيل: الدواليب دوران التجارات وانتقال الأحوال على السفر، فإذا كان صوت لذيذ مطرب فهي أخبار أو قرآن يسمعه الرائي. وهي بكاء لمن يسمعها ناعورة. ودولاب الغزل ودولاب الحرير رزق طيب، وزواج لَمن كان عازباً.

الديباج
مَن رأى أنه يملك حللاً من الديباج فإنه رجل متدين ورع، وينال رئاسة، أو يتزوج امرأة شريفة نبيلة جميلة. ومَن اشترى ديباجا مطويا فإنه يشتري جارية أو يملك جواري حسانا. ومَن رأى أنه لبس ديباجاً فإنه يتزوج جارية عذراء أندلسية. والديباج للفقهاء يدل على اهتمامهم بالدنيا ودعوة الناس إلى البدعة.
الدير
رؤيته في المنام كرؤية الكنيسة. وربما دلّت رؤيته على زوال الهم والنكد والخلاص من الشدائد. وإن كان الرائي مريضاً فإنه يموت.
الديك
هو في المنام ربّ الدار كما أن الدجاجة ربّة الدار. والديك أيضاً عبد. ومن وُهب له فروج فيولد له غلام مملوك، وقيل: بل هو رجل محارب من نسل المماليك. وقيل: هو رجل له أخلاق رديئة، يتكلم تارة بكلام حسن، ويهذي تارة. وقيل: الديك غلام له مودة، ومن أخذه فهو إصلاح فيما بينه وبين رجل آخر. ومن رأى أنه ذبح ديكاً فإنه لا يجيب المؤذن. وقيل: من رأى الديك في المنام فإنه يزداد حكمة، أو اجتماعا بالعلماء، والانتفاع بهم. ومن رأى أنه صار ديكاً مات وشيكاً. ومن رأى أن ديكا قد نقره نقرة أو نقرتين فسيقتله رجل من العجم. وإذا كان الديك أبيض فهو مؤذن. وقيل: من رأى أنه صار ديكاً يصير مملوكاً أو مؤذناً عالماً بالأوقات. والديك يدل على الخطيب والقارئ، ربما دلّ على الرجل الذي يأمر بالمعروف ولا يأتيه، لأنه يذكر بالصلاة ولا يصلي. وربما دلّ الحارس. ومن رأى ديكاً دخل إلى منزله والتقط حبات الشعير فإن المؤذن يسرق له شيئاً. والديك يدل على رجل له علوّ همة وصوت حسن. والديوك الصغار مماليك صغار أو صبياًن أو أولاد أو مماليك، وكذلك الفراريج الإناث جوار أو عبيد أو وصائف. ومَن ملك ديكا رزق ولداً ذكرا، واشترى مملوكاً أو داراً، أو قدم له غائب أو جاءه خبر منه. ومن أصاب ديكاً احمر فإنه يستفيد عبداً آبقاً خبيثا. ومَن رأى أنه يقاتل ديكا فإنه ينازع رجلاً أعجمياً، فإن أصابه مكروه من الديك فيصيبه من الرجل الأعجمي ما يكره بقدر ما أصابه من الديك. انظر أيضاً الدجاجة.
الدّين
هو في المنام ذل ومهانة. ومن رأى كأنه قضى ديناً، أو أدى حقاً، فإنه يصل رحماً، أو يطعم مسكيناً، ويتيسّر عليه أمر صعب من أمور الدنيا أو أمور الدين. وقيل: إن أداء الحق رجوع عن السفر. ومَن رأى أنه مُلزَم بدين في المنام وهو مقرّ به ولا يعرفه في اليقظة، فإن ذلك تبعات ذنوب أحاطت به، وأعمال معصية اجتمعت عليه ويُعاقَب عليها في الدنيا.
الدين
ار

هو في المنام علم ودين حنيفي. والدينار الواحد ولد حسن الوجه. والدنانير كنز وحكمة وولاية وأداء شهادة. فمن رأى أنه ضيع ديناراً مات ولده، أو ترك صلاة فريضة. والدنانير والدراهم خواتم اللّه تعالى، وسهم إبليس، واضطرار بني آدم. والدنانير الكثيرة إذا وقعت إليك فهي أمانات وصلوات. ومفرق الدنانير على الناس قروض يقرضها، فإن رأى أن في يده دينارا فإنه ائتمن إنساناً على شيء فجاء به. والدنانير المطلية قلة دين وكذب وزور. ونثار الدنانير على رجل سماع كلام مكروه وزور. والدنانير تدل على الكلام. وربما دلّت على هموم. والخمسة من الدنانير هي الصلوات الخمس فمن ضيع ديناراً ترك صلاة. ومن رأى أنه يبلع ديناراً فإنه يخون أمانته وعن ابن سيرين رحمه اللّه تعالى أن الدنانير تعبر بالكتاب لأنه مكتوب على الوجهين. والدنانير دنو من الخير لأهل التقتير. وربما دلّ الدينار. على ذي الوجهين من الناس، أو الصاحب الذي لا تستمر صداقته مع غيره. وربّما دلّ على المحبوب أو على المعاضدة والمساعدة والأخبار المفرحة. وربّما دلّت الدنانير على العلوم والإيمان أو الهداية والخدمة مع السلطان. والدنانير المعروفة العدد تدل على العلم والرزق من عمل اليد خاصة إن كان عددها شفعاً. ويقال: إذا دفع الإنسان الدنانير لغيره، أو ضاعت منه، كانت زوال هم ونكد. وإن أخذ دنانير في المنام تقلّد أمانة. ومن رأى أنه أصاب دنانير معروفة فيصيبه من الهم بقدر ذلك، وإن كانت مجهولة لا يعرف عددها فإن همه يكون أشد وأقوى. ومن رأى أن رجلاً أعطاه دنانِير فإنه مظلوم، فإن وجدها ملقاة على الأرض دلّ ذلك على قتال شديد ومنازعة بينه وبين رجل آخر ومن رأى أنه أُعطي ديناراً منقوشاُ أتاه بعض ما يكره من أهله، أو من يهمه أمره، ومن رأى أن ميتاً أعطاه دنانير فقد سَلِم من الظلم. ومَنَ رأى أنه أراد أن يعطيه ولم يأخذ منه شيئاً فليحذَر أن يَظلِم أو يُظلَم.

باب الذال
ذباب
هو في المنام رجل طعان ضعيف مسكين دنيء. وما كان في بطونه فإنه مال من رجل دنيء. فإن رأى أن الذباب دخل جوفه فإنه يخالط قوماً سفهاء، ويصيب منهم مالاً حراماً لا بقاء له. فإن رأى ذبابا يطير على رأسه فإن له عدوا ضعيف القدرة والكيد، يريد أن يستعلي عليه، من قبل رئيس يهدده بأمر، ولا يجزع منه، ولا يهوله. ومن رأى أن ذبابا وقع عليه وكان ينوي سفراً فلا يخرج منه. ومن رأى أنه يأكل الذباب فإنه يأكل مالاً حراماً. ومن رأى أن ذبابا في فمه فإن اللصوص يأوون إليه. ومن رأى أن ذبابا سقط على شيء من ماله فليحذر على هذا الشيء من اللصوص. ومن رأى أن ذبابة أو بعوضة أو زنبورا أو نحلة دخلت في أنفه فإنه ينال خيراً وبركة وعزا ودولة. ومن رأى أنه قتل ذبابة نال راحة وصحة ومن رأى أن ذبابا كثيراً اجتمع في داره فإنهم أعداء، يرى منهم مكروها. وإذا رأى المسافر وقوع الذباب على رأسه ذهب ماله. والذباب خصم لدود وجيش ضعيف، وربما دلّ على اجتماعهم على الرزق الطيب، وربما دلّ على الدواء لَمن به داء، وربما دلّت رؤيته على الأعمال السيئة أو الوقوع في ما يوجب التقريع.
الذبح

هو في المنام عقوق وظلم. ومن رأى أنه مذبوح فليتعوذ بالله تعالى. ومن رأى قوماً مذبوحين فذلك دليل خير على تمام أمور الرائي. ومن رأى في منامه أنه ذبح شخصاً آخر، أو إن شخصاً آخر يذبحه، فإن ذلك دليل على تمام الأمور أيضا. ومن رأى أحداً يذبحه ذابح، فإن المذبوح ينال خيراً من الذابح، وإن كان مسجونا ينال إطلاقا، وإن كان خائفاً ينال أمنا، وإن كان مملوكاً أعتِق، أو أسيرا يُفك، أو أميرا فإنه يزاد في ولايته. ومن رأى أنه يذبح إنساناً فإنه يظلمه، وكذلك كل شيء لا يحلّ ذبحه، فإن الفاعل يظلم المفعول به. ومن ذبح بعض محارمه فإنه يهمل قدره ويقاطعه، وإذا ذَُبح العبد في المنام فإنه يُعتَق. ومن كان مهموماً ورأى أنه قد ذُبح فُرِّج عنه همه. والذبح زواج، فمَن ذبح ما يدل على النساء من الحمام والنعاج فإنه يتزوج. ومن ذبح شيئاً من قفاه فإنه يأتيه في الدبر. ومن رأى مذبوحاً لا يدري من ذبحه فإنه رجل قد ابتدع بدعة، أو قلّد عنقه شهادة زور. وأما من ذبح أباه وأمه فإنه يعقه. وإن رأى. أنه ذبح صبياً صغيرا شواه، ولم ينضج الشواء فإن الظلم في ذلك لأبيه وأمه. وإن رأى إنسان أن سلطاناً ذبح رجلاً ووضعه على عنق صاحب الرؤيا فإن السلطان يظلم إنساناً، ويطلب منه ما لا يقدر عليه، ويطالب هذا الحامل بتلك المطالبة. وإن كان المذبوح معه رأسه فإنه يؤخذ به ولا يغرم وتكون الغرامة على صاحبه ولكنه ينال منه ثقلاً وهماً. ومن رأى أن رجلاً مذبوحاً أو قوماً مذبوحين فهم ضلال وذوو أهواء وبدع. ومن رأى أنه يذبح نفسه فامرأته منه حرام. وإذا خرج دم الذبح فهو ظلم وعقوق، وإن لم يخرج دم فهو صلة وكرامة.

الذر
من رأى في المنام أنه يعدّ الذر أو يأخذه، فإنه يدل على الظلم والعدوان والفتنة. والذر في النوم يُنسَب في العدد إلى الذرية والجند والمال وطول الحياة. والذر يدل على الضعفاء من الناس. وقيل: الذر جند من جنود اللّه تعالى.
الذراريح
من رآها في المنام وكان عمله عملا وسخا فتكون رديئة. ومن كان مجهول الحال دلّت على خير. أما بالنسبة للعطارين وسائر الناس فتدل على مضرة.
الذراع
وكذلك الشبر والمساحة سفر، ويكون السفر قدر ما زُرع، أو شبر في الكثرة والقلة. ومن مسح ثوباً بشبره أو حائطاً أو أرضاً فإنه يسافر إلى قرية. فإذا مسح أرضاً بباعه فإنه يحج أو يجاهد أو يسافر سفراً طويلا. أما ذراع اليد فيدل على الحزن. والشعر على الذراعين دين يلزمه. ومن رأى امرأة حاسرة الذراعين فهي الدنيا.
ذرق الطائر
هو في المنام كسوة لانتشاره في الثوب. وربما دلّ ذرق النسر والعقاب على خلع الملك.
الذرة
هي في المنام مال كثير، قليل المنفعة، خامل الذكر.
الذقن
وهو الحنك الأسفل. وتدل رؤيته في المنام على سيد العشيرة وصاحب نسل كثير. ومن رأى أنَ ذقنه طالت، فإنه يصير صخّاباً، ويتكلم بما لا يعنيه، ويضعف بعد قوة ويسترخي. وتدل الذقن على ما يتجمّل به الإنسان من مال ظاهر أو والد يساعده، أو خادم يخدمه، أو منصب جليل يستقل به، وربما دلّت الذقن على إسباغ الوضوء.
الذَكَر العضو التناسلي
يدل في المنام على المال والولد والعمر.
الذكور من الناس
تدل رؤية الإنسان الذكر في المنام على الفضل والسعة، وإن اللّه تعالى فضل الذكر على الأنثى، قال تعالى: (فللذكر مثل حظ الأنثيين).
ذكر الله
إذا رآه أحد في مجلس مثل قراءة القرآن والدعاء وقصيدة الزهد والعبادة فإنه يدل على أن ذلك الموضع يعمر عمارة محكمة على قدر القراءة وصحتها. ومن رأى أنه يذكر اللّه تعالى كثيراً فإنه ينصر على أعدائه. وأما التذكير للناس، فإن المذكر في المنام رجل ناصح ينجّي الناس من خطاياهم، وإن كان تاجراً ينجيهم من الخسارة. ومن رأى أنه يذكر وليس أهلاً لذلك فإنه في هم ومرض، وهو يدعو اللّه بالفَرَج، فإن تكلم بكلام البر والحكمة وكان صادقاً في ذكره فيأتيه الفرج ويبرأ من مرضه، ويخرج من ضيق إلى سعة، ويخلص من دَين عليه، أو ينصر على ظالم، فإن كان كلامه سيئا فيتعسّر عليه ذلك ويتكلم بشيء يستهزأ به ويضحك منه.
الذل
من رأى في المنام أنه ذليل فإنه يعز وينتصر، وكل ذليل منصور. والذلة دالة على الفقر والبخل والنقص في الدين.
الذم

يدل في المنام على إتيان الفواحش، والعدول عن كتاب اللّه تعالى وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.
الذَنب
هو في المنام دين، فمَن رأى ذنوبا اجتمعت عليه فتلك ديون. والإقرار ب

الذنب
عز وشرف، وارتكاب
الذنب
ارتكاب الدّين، كما أن الدّين في المنام يدلَ على ارتكاب الآثام.
الذَّنَب
هو في المنام تبع. فمَن رأى أنه له ذََنبا كان له تبع من الناس، وإن الذنَب تابع لصاحبه.
الذَّهب
هو في المنام أمر مكروه. وقيل: إنه غمّ. ومن رأى أنه لبس شيئاً من الذهب فإنه يصاهر قوماً غير أكفاء له. وإن أصاب سبيكة ذهب، أصابه هم بقدر ما أصاب من الذهب، أو غضب عليه السلطان وغرمه. فإن رأى أنه يذيب الذهب، خوصم في أمر مكروه، ووقع في ألسنة الناس. ومن رأى أنه أعطيَ قطعة ذهب كبيرة فإنه ينال سلطاناً ورياسة. ومن رأى أنه وجد دنانير صحيحة، فإنه يرى وجه الملك، ويرجع منه سالما. فإن رأى أنه سبك ذهبا نال شرّاً وهلاكاً. ومن رأى أن بيته من ذهب أصابه حريق. ومن رأى أنه يديه من ذهب بطلتا وصارتا بلا حركة. ومن رأى أن عينيه من ذهب عمي بصره. ومن رأى أن عليه قلادة من ذهب أو فضة أو خرز أو جوهر وُلِّي ولاية، وتقلّد أمانة. وتدل رؤية الذهب على الأفراح والأرزاق، والأعمال الصالحة وذَهاب الهموم، وعلى الأزواج والأولاد، والعلم والهدى. وإذا صار الذهب في المنام فضة دلّ على تغير حال من دلّ عليه من النساء والأموال والأولاد والخدم من الزيادة إلى النقص، كما إن الفضة إذا صارت في المنام ذهبا دلّ ذلك على حسن حال من دلّ عليه من الأزواج أو الأهل أو العشيرة. والمنسوج بالذهب وما أشبهه قربات إلى اللّه سبحانه، وأما المطلي بالذهب فإنه يدلّ على التشبه بأبناء الدنيا أو بأعمال أهل الآخرة. والخالص من الذهب والفضة يدلّ على الإخلاص وصفاء النية والعهد الصحيح، والمغزول من الذهب والفضة رزق مستمر، وكذلك الممدود من النحاس والحديد.
الذهب
ي
تدل رؤيته على الأفراح والمسرّات. وربما دلّ على من يمزج الحق بالباطل.
الذؤابة
هي في المنام ولد ذكر مبارك لحامله، وهي مال لمن رآها برأسه. والذؤابة جارية. وذؤابة المرأة إذا طالت ولد لها، فإن رأت أنها كثيفة الشعر فإنها تعمل عملا تشتهر به، فإن أبصرها الناس فإنها فضيحة لصاحبتها، وسواد شعرها حسن حال زوجها ومركزها عنده. فإن رأت المرأة أنها مكشوفة الرأس فإن زوجها غائب لا يرجع إليها. فإن لم يكن لها زوج فإنها لا تتزوج أبداً. وإن رأت شعرها برّاقاً فاحماً تستغني بمال زوجها.
الذئب
هو في المنام عدو ظالم لص صعب كذّاب. فمن رأى في داره ذئباً فإن اللص يدخل داره. ومن رأى في منامه ذئباً فإنه يتهم رجلاً وهو بريء من التهمة. فإن رأى أن ذئبا تحول ثوراً فإن غلاما لصاً يصير منصفاً كريماً. وقيل: من رأى في منامه ذئباً فإنه يسمع كلاماً حسناً من رئيسه أو يصيب خيراً، فإن صاده نال سروراً. والذئب يدل على أيام السنة، وإن الذئاب يتبع بعضها بعضاً على سنن واحد على الاستواء. ومن رأى ذئبا صار أنيساً كالخروف فإنه لص يتوب. ومن رأى أنه صار ذئبا في منامه نال سروراً وفرحاً. والذئب سلطان ظالم أو لص ضعيف أو رجل كاذب. ومن رأى أنه يعالج ذئبا فإنه يعالج رجلاً. وتدل رؤية الذئب على الكذب والحيلة والعداوة للأهل والمكر بهم. فإن رأى في المنام كلباً وذئباً اجتمعا واتفقا، دلّ ذلك على النفاق والمكر والخديعة.
باب الراء
الراحة
هي في المنام بعد التعب تدل على الغنى بعد الفقر. وإن كان الرائي مريضاً دلّ ذلك على قرب أجله. وربّما دلّت الراحة على النكد.
الرأس

هو في المنام رئاسة الإنسان ورأس ماله. ومن رأى أن رأسه أعظم مما كان فإن ذلك أبوه. ويدل عِظَم الرأس على زيادة الشرف، وصِغَر الرأس على نقصان الشرف. ومن رأى أن له رأسين أو ثلاثة فإنه يظفر بأعدائه إن كان مبارزاً، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان غنياً فيكون له أولاد بررة محمودون، وإن كان عازباً يتزوج، وينال ما يريده. ومن رأى أن رأسه مكشوف فإنه يُعمَى. ومن رأى أن رأسه منكَس فإنه يعيش عيشاً طويلا بتوبيخ وجهد لقصة هاروت وماروت. وإن رأى أنه منكَّس الرأس منحن فإنه معترف بخطيئته مقبل إلى الصلاح، تدل رؤياه هذه على طول عيشه. وإن رأى أنه منكًس الرأس بين الناس أو عند السلطان فإنه ارتكب خطيئة وهو نادم عليها، ويرغب في التوبة. ومن رأى رأسه مقلوباً فإن ذلك يدل لمن يريد سفراً على مانع يمنعه من خروجه، وعلى أنه لا يرى ما يتمناه عاجلاً، ويدل فيمَن كان مسافراً على رجوع إلى بلده. ومن رأى رأسه قد عَظُم فإنه يرأس قومه، ومن رأى رأسه صغر وكان رئيسا غزِل عن رئاسته. ومن رأى رأسه قطِع من غير ضرب وكان عبداً فإنه يُعتَق. والرأس يدل على رأس المال، والرؤوس المقطوعة تدل على المال، فمَن رأى بيده رأس آدمي فإنه ينال ما قيمته ألف دينار أو ألف درهم أو مائة على قدر صاحب الرؤيا. ومن أصبح رأسه رأس أسد فإنه ينال مُلكاً، فإن أصبح رأسه رأس كلب أو حمار فإنه ينال تعباً. ومن رأى رأسه قد رضّ بالحجارة، فإنه ينام عن صلاة العشاء. ومن رأى رأسه قد أصبح رأس طير فإنه يكون كثير الأسفار. وإذا رأى الإنسان في رأسه أو عنقه قرحة وألماً فإن ذلك يدل على المرض في جميع الناس. ومن رأى رأسه مثل شيء من الأنعام فإنه يصير إلى الكد والتعب والعبودية. ومن رأى أن رأسه أصبح رأس فيل أو أسد أو نمر أو ذئب فإنه يأخذ في إنشاء أمور أرفع من قدرها ويستفيد منها، وينال الرئاسة والظفر على الأعداء وإن رأى رأسه مطيَّباً مدهوناً دلّت رؤياه على حسن جده. فإن رأى رؤوساً مقطوعة بيده دلّت رؤياه إلى خضوع الناس له. فإن رأى كأنه أكل رأس إنسان نيئاً فإنه يغتاب رئيساً، ويحصل على مال من بعض الرؤساء، فإن رأى كأنه أكله مطبوخاً فهو رأس مال ذلك الرجل إن كان معروفاً، وإلا فهو ماله نفسه يأكله. فإن رأى كأنه أخذ رأسه بيده فهو مال يصير إليه أكثره ديّة، وأقله ألف درهم، وهذه الرؤيا تدل على وقوع صلح بينه وبين رجل عليه دين. ومن رأى رأسه قد بعُد عنه من غير ضرب، فحمله من ذلك الموضع أزال رئاسته. فإن رأى أن رأسه قد قطِع، فأخذه ووضعه فعاد صحيحا كما كان فإنه يُقتل في الجهاد. والرأس على رمح أو خشبة تدل على رئيس مرتفع الشأن. ومن رأى أن رأساً من رؤوس الناس في وعاء عليه دم، فهو رجل رئيس يكذب عليه هناك، وربما كان خبرا كاذبا يأتيه وإن الدم كذب في هذا الموضع، والرأس أشرف ما في البدن فيدل على الرئاسة، وقد يدل على القدر ذات الأذان أو رأس البطيخ أو رأس الرقيق. وربما دلّ الرأس على قلعة الملك وخزانته، وربما دلّ على ما يستره من عمامة وقلنسوة وسقف، وربما دلّ على تاج الملك والبيضة للمحارب، وقد يدل على الميزان والمكيال وما يقاس به لأنه محل العقل الذي يحرر الأشياء ويميَزها، فبه يأخذ وبه يعطي. وربما دلّ الرأس على الحمام والفرن، وعلى كل مكان ينعقد فيه البخار في الوهج للمصلحة. وربما دلّ الرأس على الخيمة القائمة ذات العمد والأطناب. وربما دلّ العالم على علمه، والصانع على صنعته، وعلى الذكر الجميل، وعلى الموت والحياة. ومن حَسُن رأسه أو كبر عن مقداره دلّ على العز والرفعة والرزق. وربما دلّ كبر الرأس على العلم الوافر أو الحكمة أو العقل. وإن صغر رأسه دلّ على زوال المنصب وقلة المال والوقوع في الجهالة. فإن صار له في المنام عدة رؤوس رزق ذرية أو علوما مفيدة، أو ضياعا أو أملاكاً، أو أولاداً أو أتباعاَ أو مالا، وإلاّ كبرت عائلته، وثَقُل ظهره، وقلّ ربحه. ومن فقد رأسه دلّ على أنه يمشي بغير وعي لكثرة الهموم والأنكاد. فإن قَطع رأسه بيده قتل نفسه بسوء تدبيره، أو كان لا يكمل الوضوء أو لا يتم السجود، أو يقاطع من يعز عليه، أو يخون والده أو سيده. ومن رأى أن رأسه قد زال عنه فإنه يزول عنه راس ماله الذي يعيش منه وبه قوامه، وربما حلق رأسه أو فارق قلنسوته أو عمامته في الحر، أو هدم غرفته، فإنه كان عبداً

باعه سيده. ومن رأى أن رأسه بيده، وهو ينظر إليه فإن ذلك تدبير صاحب الرؤيا في رأس ماله. ومن رأى أنه ذهب برأسه فإنه مرض يصيبه. ومن رأى أن عنقه ضُرب وبَعد الرأس منه، وكان عبداً عُتق، وإن كان مهموما فرج اللّه همه، وإن كان مديناً يقضى دينه، وربما يصيب مالاً عظيماً، فإن عرف الذي ضربه نال منه خيراً كثيراً على يديه. ومن رأى أنه يكلّم رأسه أصاب خيراً. ومن رأى أن رؤوس الناس مقطوعة في بلد أو محلة أو على باب أو في بيت فإن رؤساء الناس يأتون ذلك الموضع ويجتمعون فيه، فإن رأى أنه يأكلها، أو يأكل منها، أو يطعمها غيره، فإنه يصيب مالاً من عظماء الناس ورؤسائهم. ومن رأى أن ملكاً أو والياً يُضرَب عنقه فإن الوالي هو اللّه تعالى ينجيه من همومه، ويعينه على أموره. فمن رأى ملك أنه يضرب رقاب رعيته، فإنه يعفو عن المذنبين ويعتق رقابهم، وضرب الرقبة يدل في المماليك على العتق. وقيل: من رأى أن عنقه تُضرب بحكم حاكم أو بقطع الطريق أو في الحرب وغيره فإن ذلك مذموم لمن كان أبواه باقين، وكان له ولد، وذلك لأن الرأس يشبه الوالدين لأنهما سبب الحياة. وأما في الصيارفة وأرباب الأموال فإنه يدل على ذهاب أموالهم. ويدل في المسافرين على رجوعهم، وفي المخاصمين على الغلبة. فإن رأى رأسه في يده فإن ذلك صالح لمن يكون له أولاد ولا يستطيع الخروج في سفر. وإذا رأى أن في يديه رأسه، وله راس آخر طبيعي دلّ على أنه يقاوم شيئاً من الآفات التي يتعرض لها، ويصلح شيئاً من أموره الرديئة التي في حوزته. فإن رأى السلطان في رأسه عظماً فهو زيادة وقوة في سلطانه. فإن رأى أن رأسه رأس كبش فإنه يعدل، فإن رأى أن رأسه رأس كلب فإنه يجور ويعامل رعيته بالسفه. وإن رأى أن رأسه قد اصبح رأس حمار فإنه يرفع رأسه في الصلاة قبل الإمام لما ورد في الحديث النبوي، أو أنه يصير جاهلاً سفيها. وإذا رأى أنه اشترى شيئاً من رؤوس الغنم أو البقر فإنه يستفيد رئيسا أستاذاً ينتفع منه. فإن رأى أنه يأكل راس شاة أو رأس بقرة أو ثور أو رأس جمل نيئا، فإنه يغتاب رئيساً، فإن كان مطبوخاً أو مشويا فإنه يستفيد مالاً من الرؤساء، أو يأكل راس ماله. والرأس من الشاة رأس مال أكثره عشرة آلاف درهم، وأقلُه ألف درهم. وأكل الدماغ مال مدفون. وأكل العيون عيون أموال الرؤساء. ومن رأى أنه يأكل رأس غنم وكراعه فإنه ينال عزاً ومالاً. وقد يكون ذلك من ميراث.باعه سيده. ومن رأى أن رأسه بيده، وهو ينظر إليه فإن ذلك تدبير صاحب الرؤيا في رأس ماله. ومن رأى أنه ذهب برأسه فإنه مرض يصيبه. ومن رأى أن عنقه ضُرب وبَعد الرأس منه، وكان عبداً عُتق، وإن كان مهموما فرج اللّه همه، وإن كان مديناً يقضى دينه، وربما يصيب مالاً عظيماً، فإن عرف الذي ضربه نال منه خيراً كثيراً على يديه. ومن رأى أنه يكلّم رأسه أصاب خيراً. ومن رأى أن رؤوس الناس مقطوعة في بلد أو محلة أو على باب أو في بيت فإن رؤساء الناس يأتون ذلك الموضع ويجتمعون فيه، فإن رأى أنه يأكلها، أو يأكل منها، أو يطعمها غيره، فإنه يصيب مالاً من عظماء الناس ورؤسائهم. ومن رأى أن ملكاً أو والياً يُضرَب عنقه فإن الوالي هو اللّه تعالى ينجيه من همومه، ويعينه على أموره. فمن رأى ملك أنه يضرب رقاب رعيته، فإنه يعفو عن المذنبين ويعتق رقابهم، وضرب الرقبة يدل في المماليك على العتق. وقيل: من رأى أن عنقه تُضرب بحكم حاكم أو بقطع الطريق أو في الحرب وغيره فإن ذلك مذموم لمن كان أبواه باقين، وكان له ولد، وذلك لأن الرأس يشبه الوالدين لأنهما سبب الحياة. وأما في الصيارفة وأرباب الأموال فإنه يدل على ذهاب أموالهم. ويدل في المسافرين على رجوعهم، وفي المخاصمين على الغلبة. فإن رأى رأسه في يده فإن ذلك صالح لمن يكون له أولاد ولا يستطيع الخروج في سفر. وإذا رأى أن في يديه رأسه، وله راس آخر طبيعي دلّ على أنه يقاوم شيئاً من الآفات التي يتعرض لها، ويصلح شيئاً من أموره الرديئة التي في حوزته. فإن رأى السلطان في رأسه عظماً فهو زيادة وقوة في سلطانه. فإن رأى أن رأسه رأس كبش فإنه يعدل، فإن رأى أن رأسه رأس كلب فإنه يجور ويعامل رعيته بالسفه. وإن رأى أن رأسه قد اصبح رأس حمار فإنه يرفع رأسه في الصلاة قبل الإمام لما ورد في الحديث النبوي، أو أنه يصير جاهلاً سفيها. وإذا رأى أنه اشترى شيئاً من رؤوس الغنم أو البقر فإنه يستفيد رئيسا أستاذاً ينتفع منه. فإن رأى أنه يأكل راس شاة أو رأس بقرة أو ثور أو رأس جمل نيئا، فإنه يغتاب رئيساً، فإن كان مطبوخاً أو مشويا فإنه يستفيد مالاً من الرؤساء، أو يأكل راس ماله. والرأس من الشاة رأس مال أكثره عشرة آلاف درهم، وأقلُه ألف درهم. وأكل الدماغ مال مدفون. وأكل العيون عيون أموال الرؤساء. ومن رأى أنه يأكل رأس غنم وكراعه فإنه ينال عزاً ومالاً. وقد يكون ذلك من ميراث.

الرآس
تدل رؤيته على المتصرف في رؤوس أموال الناس كالصراف والصيرفي وربما دلّت رؤيته على الموت أو الوقوع في الشدائد. وإن كانت الرؤوس مجهولة، وأنها بشعرها وقرونها ودمائها، دلّ ذلك على فناء العلماء ومسك الرؤساء خاصة إن كان بائعها متجولاً شديد البأس. والرآس مالك رؤوس الناس وقاهر رؤوسهم سلطاناً أو صناعة، تدبيراً. والرآس يعبر بالسلطان.
رأس جالوت
من رأى في المنام أنه رأس جالوت فإنه رجل مكار يدعو الناس إلى خداع ومكر وغش. ومن رأى أنه يسمى رأس جالوت وهو كاره لذلك، فإنه يُرمَى بمكر وخديعة أو بمصيبة أو غش، وهو بريء من ذلك.
الراعي
هو في المنام صاحب ولاية، ويدل على معلم الصبيان، ومن يتولى أمر السلطان والحاكم. ومن رأى أنه أعرابي يرعى الغنم، ولا يعرف مواضع الرعي، فإنه يقرأ القرآن ولا يحسن فهم معانيه. وراعي الجيل البخاتي وال على العجم. والراعي وال على رعيته يحتشد لمصلحتهم. فإن رأى أنه راع فهي ولاية يليها على نحو ما رأى من الأغنام. وتدل رؤية الراعي على علو القدر والتحكم في الرعية بالعدل والإنصاف، إلا أن يرعى الخنازير فإنه يدل على معاشرة الكفار والمبتدعين.
الراقي
إذا كان الراقي في المنام يذكر اللّه تعالى في رقيته فهو رجل يصلح بين الناس ويروّح عنهم همومهم. وإن لم يذكر في رقيته اسم اللّه تعالى فكلامه باطل. وراقي الحيات رجل غدار يصحب أشرار الناس.
الران
من رأى في المنام أنه لبس راناً وهو وال من الولاة فإنه يلي ولاية على بلده. فإن لبسه غير الوالي فإنه يتزوج امرأة غنية، ليس لها حميم.
الراهب
من رأى أنه راهب في المنام فإنه صاحب بدعة، قد أفرط فيها. وقيل: من رأى أنه أصبح راهباً فإنه يكون له ثناء حسن، ولكن يعسر عليه شأن، ويصحبه في جميع الأمور ذل وخوف. ويدل على أنه مكار خدّاع مبتدع.
الراووق
يدل في المنام على خلاصة الدين والعلم. أو على الزمر والغناء. أو على حضور أماكن البدع والفساد. والراووق رجل صادق يقول الحق ولا يرضى بالدنس.
الراوية
تدل رؤيته في المنام على الإمام في الرواية. وربما دلّت على الرزق أو على السفر. والراوية للسلطان كورة عامرة يُجبى منها مال عظيم مع عدل وإنصاف، وللتاجر تجارة شريفة برخاء وإنصاف، وللصانع عمل رفيعٍ واسع عظيم. ومن حفظ في المنام شيئاً نال علما ورزقاً وحظاً في صناعته.
الراية
هي في المنام أمر معلوم مشهور، ورئاسة. والراية عالم أو إمام أو زاهد فطن شجاع أو غني سخي، أو قوي غالب يُقتدَى به. فإن كانت الراية حمراء فإن الرجل يرى ما يدل على السرير، وإن كانت سوداء فإنه يرى من الراية سؤدداً. واللواء للمرأة زوج. ومن رأى الأعلام فذلك مطر، وإن كانت الأعلام سوداء فإنه عالم، وإن كانت بيضاء فهو غيور لا يتزوج، وإن كانت حمراء فهو حرب، وإن كانت صفراء فهي وباء في الجند، وإن كانت خضراء فهو سفر في البر. وإن رأى العلم فإنه سيهتدي لأموره ويخرج من غمه وحزنه وتفتَح له ما انسد عليه من أموره ويُشرَح له صدره. وقيل: من رأى في منامه راية صار في بلده مذكوراً. وإذا رأت المرأة أنها دفنت ثلاثة ألوية، فإنَّها تتزوج ثلاثة أزواج من أشراف الناس يموتون عنها. والراية في المنام زواج، وللحامل ولد ذكر. والراية الكبيرة رياح وأمطار. وصاحب الراية يفسر بالقاضي، فإن حملها من كان طالب القضاء ناله. انظر أيضاً العلم، وانظر اللواء.
الرباط
لهذه الكلمة مدلولان: الأول: رباط في سبيل اللّه تعالى، وهو يدل في المنام على الاعتكاف على الطاعة، والالتزام بأوامر الله، واتباع السنة الشريفة، وتقوى اللّه تعالى. وإن رأى المريض أو الغائب أنَّه راجع من الرباط أو الغزو فإنه دليل على شفاء المريض وعودة الغائب. والثاني: رباط السكن، وهو يدل في المنام على الرباط في الغزو في سبيل اللّه تعالى، ويدل الرباط على الاعتكاف على الصلاة. وربما دلّ الرباط على الرجوع ومنع النفس عن شهواتها ولذاتها. وتدل الخلوات في الرباط على الجماعة المقيمين فيها، فخلوة الأربعين مثلاً تدل على الرتبة وإنجاز الوعد.
الربّان

وهو سائق السفن في البحر المالح. وتدل رؤيته في المنام على الأسفار البعيدة، وعلى المال والمتاجر المربحة، ومعاشرة الزنوج.

الربيع
يدل في المنام على الدراهم. وقيل: يدل على ولد لا يطول عمره، أو امرأة لا يدوم زواجها، أو ولاية لا تبقى، أو فرح يزول سريعاً.
الرتبة
تدل في المنام لذوي المسكنة على زوجة أو معيشة أو عمل صالح يرفعه اللّه تعالى به.
الرتيلاء
هي في المنام امرأة مفسدة مؤدية لما يرومه الناس منها. والرتيلاء في المنام عدو قتّال حقير المنظر، شديد الطعنة.
رجعة المرأة المطلُقة
هي في المنام دليل على عافية المريض أو رجوعه إلى ما كان عليه من دين أو مذهب أو صنعة.
الرجُل
هو في المنام إذا كان
الرجل
معروفاً، فهو ذلك
الرجل
بعينه، أو سميّه أو نظيره من الناس. ومن رأى رجلاً معروفاً في منامه فهو يرجو منه شيئاً أو من نظيره أو من سميّه أو من شبيهه، فإن أخذ منه ما يستحب جوهره فإنه ينال منه ما يرجوه، فإن أخذ منه قميصاً جديداً وكان من رجال الولاية فإنه يأخذ منه عهداً للولاية، فإن أخذ منه حبلاً فإنه عهد لأن العرب تسمي العهد حبلاً. ورؤية بني آدم في المنام تدل على الكرامة. ورؤية كل طائفة لها تأويل، فرؤية الملوك نصر، ورؤية الحكام محاكمة، ورؤية الولاة مخاوف، ورؤية الجند أسفار، ورؤية الصناع دالة على صنائعهم وعلى الرزق، ورؤية النساء فتنة، ورؤبة الصالحين عبادة. وربما دلّت رؤية بني آدم على ما سواهم مما ذكر اللّه تعالى، قال تعالى: (وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم امثالكم)، فرؤية الصالح من بني آدم ربما دلّت على الصالح من الدواب أو الطير، كما دلّت الدابة الصالحة أو الطير النافع على الآدمي الذي يغلب عليه الخير، ولما في ابن آدم من الخلق الذي يشبه الطير والوحش وغيره. وربما دلّت رؤية بني آدم على الزرع المحصود، قال تعالى: (والله أنبتكم من الأرض نباتاً). وتدل رؤية بني أدم على الشبهات في الكسب لاختلاف كسبهم أو البناء العجيب أو الصنعة المليحة.
الرِجل

هي في المنام قوام الرجل، وبالرجلين قوامه في السراء والضراء. فإن رأى أن رجليه صعدتا إلى السماء وابتعدتا عنه فإن والده يموت. فإن رأى أنهما احضرتا فإنه يقع في ماله خذلان.وإن رأى أنّه يزني برجله فإنه يمشي خلف النساء. وإن رأى أنه يمشي حافيا فإنه يناله تعب ونصب ومن رأى أنه يأكل رجل إنسان فينال قربا ووسيلة إلى اللّه تعالى، وتنجح أموره، وتقضى جميع حوائجه من أمر دينه ودنياه. ومن رأى أن رجليه تحترقان فإنه يتبدل ما يملكه ويتغير. ومن رأى أنه له أرجلا كثيرة فإنه خير ومنفعة للمسافر، ولمن يحتمل الرياسة، وللملاحين سفر مع نفع كثير، وللفقراء وجود أشياء لمن ترج من الخيرات، وللأغنياء سقم ومرض، ولمريض العين زوال بصره، ولأشرار الناس سجن وحزن وملامة. ومن رأى إحدى رجليه صارتا حجرا، فإنها تجف ولا ينتفع بها. ومن رأى أنه داس ملكا برجلين فإنه يصيب برجلين وهو يمشي دينارا عليه صورة الملك. ومن رأى أنّ رجله قطعت ذهب نصف ماله. والرجلان أبوان. ومن استوت رجله أو كثرت أصابع رجله نال عزا وبطشا وقوة. ومن رأى أن رجلين قطعتا ذهب ماله، وربما دلّ ذلك على موته. ومن رأى أنّ رجله انكسرت فلا يقربن السلطان أياما، وليدع بلده، ويسأل اللّه العافية. وقيل: إن كان مريضاً فذلك موته. ومن رأى أنّ إحدى رجليه أطول من الأخرى فإنّه يسافر، وينال مساعدة. وإن كان غنيا فإنه يمرض لأنّ الغني يحتاج إلى من يمشي في أموره. ورجل الملك تدل على رجاله، فإن رأى ملك أنّه قطع رجل ملك آخر فإنّه يأخذ عبيدا من رجاله. ومن رأى أنّ له أربعة أرجل، فإن كان فقيراً فإنّه يسافر وينال مساعدة، وإن كان غنيا فإنه يمرض، وقد يدل على طول عمره وكبره، ويدل للمريض على الموت، ومن رأى أنَّه يمشي على رجل واحدة دلّ ذلك على ذهاب نصف ماله أو نصف عمره. ومن رأى أنه يمشي على ثلاثة أرجل فإنَّه لا يموت حتى يمشي بالعصا إما لكبر سنه، وطول عمره، وإما لعلة تنزل به. والقاضي والوالي إذا رأى أن له أرجلا كثيرة يمشي بها فإنه يعزَل ولا يمشي إلاَ بالوكلاء. ومن رأى أنَّ رجليه من حديد دلّ ذلك على طول عمره، وحسن ماله في معيشته وماله، وإن رآهما من زجاج دلّ على قلة عمره، وضعف مقدرته. وإن رآهما من ذهب فإنه يسعى بهما في ذهب له من المال بغرامة. وإن رآهما من فضة سعى بهما في طلب النساء. وإن رآهما من نحاس سعى بهما في إفلاس. وإن رآهما من رصاص دلّ على خدر أو فالج ينزل به إلاَ أن يكون في الرؤيا ما يدل على الخير فإنه يسعى بهما في مرضاة اللّه تعالى، أو يقف بهما في سبيل اللّه تعالى. وإن رأى لحم رجليه قد ذهب دلّ ذلك على بره. وأصابع رجليه تدلّ على أعمال البر. ومن رأى أن رجليه توجعتا فقد سعى في سيئات، ونزلت به عقوبة. وقيل: من تألمت رجله تحول من حال إلى آخر.

الرجم
من رأى في المنام أنه رجم أحداً فإنه يسب إنساناً. والرجم قذف في العرض إلا أن يكون الرجم حداً، فإنه يدل على طهارة المرجوم من الذنوب.
الرجوع من السفر
يدل في المنام على أداء حق واجب عليه. وقيل: إنه يدل على الفَرَج من الهموم، والنجاة من الاسواء، ونيل النعمة. وربما دلّت هذه الرؤيا على توبة الرائي من الذنوب، فإن معنى التوبة الرجوع عن المعصية.
الرحى

تدل في المنام على فَرَج أهلها من ضيقهم، أو غناهم بعد فقرهم، وعلى الزوجة للعازب والزوج للعازبة، ورؤية الرحى في الدار التي لم تجر لهم بها عادة دالة على الأنكاد والغلبة والخصام، فإن طحن فيها خبزاً أو لحما أو عسلاً دلّ على فساد أهلها، وريائهم. وإن طحن قمحاً أو شعيرا أو ما فيه نفع دلّ على تسهيل أمورهم وإدرار رزقهم وشفائهم من أمراضهم، وتجديد من يقوم بمصالحهم. وإذا رؤيت الرحى الكبيرة في وسط المدينة أو في المساجد وكان البلد خراباً كانت الرحى، لاسيما إن كانت تطحن ناراً أو صخرا، وإلا كانت طاعونا، لا سيما إن كان ما تطحنه شعيرا معفنا أو ماء وطيناً أو لحماً هزيلاً. وقال بعضهم: الرحى إذا دارت سفراً، فإن دارت بلا حنطة فهو تعب. والرحى إذا دارت معوجة فيغلو السعر. ومن رأى له رحى تدور بالدولاب فإنها رزق غزير لمن رآها. ومن رأى رحى تدور بلا طحن فإنها سفر. والرحى إذا دارت بلا سبب دلّت على قرب أجل الرائي. وأما رحى اليد فرجلان فاسقان شريكان لا يتهيأ لغيرهما صلاحهما. ومن رأى أنه يدير الرحى بيده فيطحن بها، فإنه يتكل في دينه ومعيشته على يده، وينال عيشا ورزقا بقدر ما خرج من ذلك الدقيق. والرحى تدل على الأمور الرديئة، وعلى خادمين أمناء. وقيل: الرحى تدل على الأعراس والأختان. ومن رأى بيده رحى فإنه يُضرَب ويسجن. ومن رأى رحى انكسرت وكان سجيناً فإنه ينجو من سجنه، وإن كان مهموما فرج عنه همه، وإن كان في مهلكة نجا أو مات. ومن رأى أن له رحى تطحن طعاما بماء جار أو بغير ماء، فإن معيشته من كد غيره. فإن رأى أن حجر الرحى انكسر مات صاحب الرحى. فإن رآها تطحن حجارة أصابه خوف. والرحى تدل على الخوف. ومن اشترى رحى تزوج إن كان عازبا، أو زوج ابنه أو ابنته،. أو أشترى خادما، أو سافر إن كان من أهل السفر. ورحى الريح خصوِمة لا بقاء لها. وقيل: انكسار الرحى يدل على فرَج صاحبها من الهموم، وقيل: موت صاحبها، وأما رحى الزعفران فإنها تدلى على الأفراح والمسرات وصلاح الحال والثناء الطيب. وربما دلّت على المرض بالصفراء. ورحى الماء والهواء غلمان السلطان أو بوابه. وربما دلّت على تيسير العسير وجريان السفن وهطول الغيث. ورحى اليد دالة على الراحة والفرَج، وربما دلّت على الشر والخصومة أو الجارية. وربما دلّت على الزوجة والمعيشة والرزق، فإن كانت كاملة العدة دلّت على إنجاز الأمور والسفر السريع. وتدل على المرأة الأكولة الكثيرة الشر.

الرحال
تدل رؤيته في المنام على زواج المتعة، والميل إلى الرخص. وربما دلّت رؤيته على الأولاد من الزنا. أما رحل الدابة في المنام فيدل على المتاع الجليل. والرحل هو رحلة وسفر وانتقال. والرحالة امرأة حرة من قوم أغنياء.
الرحمة
من رأى في المنام رحيماً يرحم ضعيفاً، فإن دينه يقوى ويصح. فإن رأى أنه مرحوم فإنه يُغفَر له. ومن رأى أن رحمة اللّه تنزل عليه فإنه يُرزَق نعمة. فإن رأى أنه رحيم فرح فإنه يحفظ القرآن الكريم.
الرخام
يدل في المنام على العز ورفع القدر، والمال والأزواج الحسان، والمماليك والجواري. ومن رأى في المنام شيئاً من ذلك استغنى من بعد فقره، وتزوج أو تسرّى، أو أشترى المماليك والمتاجر المفيدة، وربما نال علما وشعراً وأولاداً صالحين، إن كان في اليقظة أهلاً لذلك، وربما نال منصبا جليلا. وأما ما يصنع من الرخام كالأحواض والفساقي والسباع التي تنزل المياه من أفواهها والقواعد والعمد والأعتاب فإن ذلك كله لمن ملكه أو صار له أو تصرّف فيه، وهو دليل على زوال الهموم والأحزان، ودليل على الأفراح والمسرات، والشريفات من النساء والأولاد الحسان والمساكن الرفيعة والأرزاق. وأما القبور الرخامية فتدل على الآخرة الصالحة والثناء الجميل والأوقات المبرورة. وأما الرخام المكون بعضه في بعض، فإنها دالة على الكتابة المليحة والزواج بالمهور المرتفعة. وأما الزير من الرخام أو المرمر فإنه يدل على النساء الجميلات وذوات المنصب الجليل.
الرخاء
يدل في المنام على الفَرَج بعد الشدة. ويدل على قضاء الدين. وتفريج الهموم والأنكاد.
الرخ
ّ
لهذه الكلمة مدلولان: الأول: يدل في المنام على الأخبار الغريبة والأسفار البعيدة. وربما دلّت رؤيته على الهذر في الكلام.

والثاني: تدل رؤيته في المنام على الاستقامة في الأمور. وربما دلّ على الستر والموت فجأة والصدق في القول. ويدل في الحامل على ولادة جارية. انظر أيضاً الشطرنج.

الرخمة
هي في المنام إنسان أحمق قذر إذا رؤيت ليلاً. أما إذا رؤيت نهارا فإنها تدل على مرض. ومن رأى أنه أخذ رخمة فإنه يتعرض لحرب، وتجري فيها دماء كثيرة، وربما مرض مرضاً شديدا. ومن رأى رخماً كثيرة دخل بلدة نزل على أهلها عسكر. فإن رأى مريض في بيته رخمة فإنه يموت أو يشرف على الموت من علته. والرخمة للدباغين والفخارين دليل خير ومنفعة، وأما للأطباء والمرضى فهي دليل شر. ويدل الرخم على الأعداء وعلى أناس بطالين، وعلى أناس يغسّلون الموتى، أو يأوون إلى المقابر. والرخم تدل على اللصوص والفرقة والوحشة وخراب العامر والكلام الفاحش.
الردّاد
تدل رؤيته في المنام على قاطع الطريق، وإبطال العمل، أو تعويق المسافر، وعلى القعود عن المناهي والمخلفات.
الرداء
هو في المنام جاه الرجل وعزه إذا كان جديداً أبيض اللون. فإذا كان رقيقاً فإنه رقة في دين صاحبه، لأن الرداء دين الرجل وأمانيه فإن ارتداه في الشتاء فهو متجمل صلف وهو فقير. وقيل: إن الرداء امرأة دنيئة. وإن رأى أنه ضاع له رداء أو طيلسان بال فإنه يأمن من فقر ويباهي الناس. ومن رأى أن عليه بردا يمانياً جديداً أو كانت جوانبه متخرقة، فإنه يتعلم شيئاً من القرآن ثمّ ينساه. وإن رأت امرأة رداء فإن زوجها غير محسن إليها. والرداء أمانة الرجل لأنه موضع صفحة العنق، والعنق موضع الأمانة. انظر أيضاً الكساء.
الرزاز
يدل في المنام على ولي الأمر الذي يخرج الحق من الباطل بشدة بأسه ومعرفته.
الرزّة
هي في المنام عقد من المال كالمائة والألف. وربما دلّت
الرزة
على الرزية، فقلعها من مكانها في المنام رزية، وتجديدها أو كسرها عصمة وحفظ للمال أو العلم. وربما دلّت الرزات على لبس السراويل بالتكة.
الرزية
تدل في المنام على موت المريض. وتدل على السجن والفقر وعمى البصر. وربما دلّت الرزية على البشارة، وراحة عدوه الذي يفرح بحزنه.
الرسالة
إذا كان الإنسان يرسل الرسالة إلى غيره أو تأتي إليه من الآخرين فإنها دالة على المنصب الجليل. وإن كان فيها خير كالأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر فإنها تدل على علو القدر وقضاء الحاجة. وإذا أتته رسالة في المنام وكان فيها بشرى فهي تدل على حسن عاقبته في ما يخيفه، أو يُرزَق مالاً أو ولداً أو زوجة. فإن جنى على الرسول أو نهره أو ضربه دلّ على ارتداده عن دينه أو بدعته وضلالته. وربما مات قتيلا.
الرسّام
تدل رؤيته في المنام على قبول الكلمة، أو على صاحب الرأي، أو على صاحب الأنساب والعقارات، والمشارك في كل علم و
الرسام
صاحب أمر ونهي، وربما كان مهندساً.
الرشاش
تدل رؤيته على الأمطار. وربما دلّت رؤيته على صلاح الأحوال والأرق والحزن.
الرصاص
هو في المنام كسب حقير، وربما دلّ على أن صاحبه صارم مقدام، أو ممن لا يستحي فيما يقول، ولا يقف عندما يفعل. والرصاص في المنام يدل على عوام الناس وسفلتهم، فمَن رأى أنه أخذ رصاصاً فإنه مال يستفيده من قِبَل المجوس. ومن أخذ رصاصاً ذائبا فينبغي له أن يحفظ ما في يده من المال لئلا يذهب. فإن كان جامداً فليس عليه في ماله بأس. ومن رأى أنه يذيب رصاصاً فإنه يخاصم في أمر فيه وهن، ويقع في ألسنة الناس. والرصاص يدل على ما يعمل منه. والرصاصي هو في المنام صاحب وهن وخلل.
الرضاع
يدل في المنام على الاحتياج والتيتم والتلف وتغيير المزاج، فإن رأت امرأة أنها ترضع إنساناً فإنها انغلاق الدنيا عليهما، أو حبسهما، لأن المرضع كالسجين إلى أن يترك الطفل الثدي. ومن رأى أنه يرضع صبياً بعد الفطام فإنه يسجن أو يمرض أو يغلق عليه باب. ومن أرضع صيدا أو ارتضع منه تناله شدّة ثم يفرج اللّه تعالى عنه. ومن رأى أنه في ثدييه لبنا فإنه مشرف على زيادة دنيا تدبر له ما لم يرضعه أحد، فإن ارضعه فلا خير فيه للراضع. وإن رأت المرأة أن رجلاً ارتضع من لبنها فإنه يأخذ من مالها بقدر ما أخذ من اللبن وهي كارهة. والمريض إذا رأى أنه يرضع فإنه يبرأ من مرضه.
الرضخ

من رأى في المنام أنه يرضخ رأسه على صخرة فإنه ينام ولا يصلي صلاة العشاء.

الرضراض
هو في المنام شغل لمن يراه، أو شقاء لمن يعانيه.
رضوان عليه السلام
وهو خازن الجنان، ورؤيته في المنام سرور دائم، كما تدل رؤيته أيضاً على خازن الملك ورسوله بالخير وإنجاز الوعد، وقضاء الحاجات وإجابة الدعاء. ومن كان سلطانه عليه غاضباً نال منه رضواناً، خاصة أنه أعطاه شيئاً من ثمار الجنة أو كساه شيئاً من حللها، أو كان مقبلاً عليه، أو مستبشرا به، فذلك دليل على رضوان اللّه تعالى وإظهار النعم عليه سراً وعلانية. ورؤيته تدل على النعمة والعيش والرضا من اللّه تعالى. ومن رأى كأنه في الجنة، والملائكة يسلمون عليه، ويدخلون عليه من كل باب غفر اللّه له وعفا عنه، ويصل بطول الصبر إلى الخير. ومن رأى رضوان عليه السلام فإنه يدل على زوال همه، وانشراح صدره، وطيب عيشه.
الرُطّب
هو في المنام ولاية في كورة عامرة إذا كان في أوانه. ومن رأى أنه يأكل رطباً في غير أوانه فإنه مرض. والرطب للتاجر تجارة. وقيل: بل أكل
الرطب
رزق تقر به عينه. والرطب دليل على البشارة بالولد الذكر، والنصر على الأعداء، والبراءة للعرض، والرطب رزق حلال وشفاء وفَرَج. فمَن رأى أنه يأكل رطبا في غير أوانه نال شفاء وبركة وفَرَجاً.
الرعاف
هو في المنام مال حرام يصيبه الراعف إن كان سائلا كثيراً رقيقاً. فإن كان غليظاً فهو ولد سقط، لأن الولد علقة بعد النطفة. ومن رأى أنّ أنفه رعف وكان يعتقد أن الرعاف ينفعه فإنه يصيبه من رئيسه خيراً يتمول به ويهنأ به، وإن كان يعتقد أن الرعاف يضرّه فإنه يصيب من رئيسه خيراً يكون وبالا عليه، وينال بعد ضرر. فإن كان هو الرئيس فإنه يرى بجسده خيراً بقدر ما رأى من القوة والضعف وكثرة الدم وقلته، فإن رعف قطرة أو قطرتين فإنه منفعة. فإن ذهبت قوته بعد خروج الدم فإنه يفتقر، لأن الضعف فقر، وإن قوي فإنه يستغني لأن القوة غنى الرجل فإن تلطخت ثيابه بدمه فإنه يصيب من ذلك مالاً مكروها وإثماً، فإن لم يتلطخ فإن صاحبه يخرج من إثم. فإن رأى أن الرعاف يقطر في الطريق فإنه يؤدي زكاة ويتصدق بها على قارعة الطريق. وقيل: من رأى أنفه راعفاً نال كنزا ومالا عظيماً. وقيل: الرعاف خير يأتيك من رئيسك. وقيل: الرعاف دليل على الهم والنكد من حيث لا يحتسب. فإن كان الرائي يجد به راحة فرعافه دليل على الكسوة والشهرة. وقيل: إن الرعاف إصابة كنز.
الرعد

إذا كان الرعد في المنام بلا مطر دلّ على الخوف. والرعد وعيد وتهديد من السلطان. وقد يدل الرعد على المواعيد الحسنة والأوامر الجزيلة. وقد يدل على أصوات الطبول. فإن سمع الرعد في المنام فإنه يقضي ديناً، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان سجيناً أطلق من السجن. والرعد والبرق والمطر خوف للمسافر، وطمع للمقيم. والرعد صاحب شرطة وملك عظيم. ومن سمع رعدا قاصفا في بلد من البلدان فإن الناس يموتون فجأة، ويقع بينهم فتنة وقتل. ويدل صوت الرعد على خصومة وجدال، كما يدل على نقصان في دينه وخسارة في ماله. فإن سمع الرعد مع المطر وكان الناس محتاجين إلى المطر فإن ذلك خصب يناله أهل تلك المحلة. ومن رأى الرعد من غير برق فإنه يدل على اغتيال ومكر وسعي لقول الكذب. ومن سمع الرعد فإنه يسمع من السلطان ما يكره. ولا خير في سماع الرعد إذا كان معه ظلمة وبرق، فإن ذلك يدل على الردة عن الدية، خاصة إن كان مع ذلك زلزلة. وسماع الرعد في أوانه يدل على البشارة والخير والبركة، وإن كان في غير أوانه دلّ على الحركة في الجيش لغزو أو فتنة. وربما دلّ سماع الرعد على التسبيح والتهليل لله تعالى. وربما دلّ سماعه على الأمراض، أو سماع صوت الدفوف لفرح يوجب ذلك. وإن كان سامعه عاصيا تاب إلى اللّه تعالى، وإن كان كافراً أسلم. وربما دلّ سماعه على الصمم. وأما حكم الرعد فقالوا فيه: إذا سُمِعَ الرعد في المنام ووافق ذلك اليوم الأول من شهر تشرين الأول فإنه يدل على موت في بلاد الشام، وإن كان في ستة أيام منه فإن الطعام يرخص، ويكثر الشراب والفاكهة بمصر، وإن كان في آخره رعد فإن الوباء يقع في بلاد الشام. وإن سمع في المنام رعدا ووافق ذلك أن يكون في شهر تشرين الثاني فإن الخير يكثر بأرض البربر وأرض مصر، وتُفتَح مدينتان من مدن الكفر بالشام، وربما ظهر كوكب بذنب، ويقع في الشام سبي، وربما مات ملك من ملوك العرب، ويهلك الطير ويقع الظلم بالشرق، ويهطل مطر ليس فيه ضرر ولا نفع. وإن سمع في المنام رعدا ووافق أن يكون ذلك في عشرة أيام من كانون الأول فإنه يدل على موت العظماء بالأندلس ويجور سلطانهم، ويكثر الفساد، وإن كانت الرؤيا في سبعة أيام منه كان الشتاء باردا قاسياً، والربيع رطب. وإن سمع في المنام رعدا ووافق أن يكون ذلك في ستة أيام من شهر كانون الثاني فإنه يكون أمر عظيم من زلازل وخسف بأرض العراق، وربما وقع الفناء في البقر والمواشي، وتخصب الغلة. وإن كانت الرؤيا في آخره فهو ينذر بكسوف الشمس، وموت ملك من ملوك المغرب، وقيل: يظهر كوكب ينذر بخراب مدينة عظيمة، ويكون في الشام مرض ورمد، وإن سمع في المنام رعدا ووافق أن يكون ذلك في أول يوم من شباط كان دليلاً على خصب الأرض ونموها، ويكون بأرض يأجوج وباء وأمراض، ويكون الموت في جزائر البحور، ويرخص السعر في مكة ويكون بالحبشة فزع. وإن كان في آخره فإن يدلّ على أن الملك بالمغرب يخرج من أرضه إلى أرض أخرى. وإن سمع في المنام رعدا، ووافق أن تكون الرؤيا في ستة أيام من آذار فإنه يدل على خصب وخير إلا في القمح والكرم، ويكثر الزيت، ويأمن التجار، ويخرج الملك من مدينته إلى مدينة أخرى محاربا ويظفر بمطلوبه، وتبقى في يده مدة، ويقيم أياماً بين أنهار وأشجار، ثم يخرج إلى أرض الروم، ويفتح الحجر الأصمّ، ويقتَل جماعة من الرؤساء والأكابر والقواد، وتخصب أرض الشام، وإن كان في آخره رعد فإنه يكثر الجراد، ويكثر موت المعز والبقر. وإن سمع في المنام رعدا، ووافق ذلك الحادي والعشرين من نيسان فإنه يدل على الخصب في الأرض والكرم، وكثرة الأمطار، وتسلم الثمار، وتخرج الروم من أرضها ولعلها المغرب فيغزونهم. وإن وافق ذلك أن يكون أول نيسان فإنه يكون في آذار فزع ويقع البغي بين الروم ويموت ملكهم ويهزمون، ويقع الطاعون فيهم، ويسلم الشام من الكيد، وتخرج النوبة إلى أرض غير هم فيفسدون فيها. وإذا كان الرعد في أربعة أيام منه فذلك سعة وتجوّد الحنطة والكرم، ويقع اختلاف بين الناس وأمراض كثيرة، ويخاف على البيادر. وإن كان في الحادي عشر منه رعد أصاب الناس زلازل وأذى، وإن كان في الثالث عشر أصاب الناس بلاء شديد، وإن كان في سبعة عشر تباغض الملوك ووزراؤهم. وفي اثنين وعشرين منه يكون مرض شديد مخيف، وإن كان في ثلاث وعشرين كان رخص وخصب. وفي خمس وعشرين يكون غلاء

شديد. وإن كان في تسع وعشرين دلّ على الخير والفرج والسرور. وإن سمع في المنام رعدا وكانت الرؤيا في تسعة أيام من أيار دلّ على موت الأشراف باليمامة، ويقع في الأتراك موت، وكذلك في الغنم ويكون المطر كثيرا، ويكثر خير البساتين. وإن كان في عشره الأوسط فتحدث أمراض شديدة. وإن سُمع رعد في المنام وكانت الرؤيا في حزيران إلى عشرة أيام منه فإنه يدل على موت العلماء والأشراف بأرض مصر، وترخص الأسعار، وتنمو الأموال ويكثر صيد البر والبحر. وإن سُمع رعد وكانت الرؤيا في تموز إلى ستة أيام منه فإن المطر يكون في شهر كانون الأول، ويتقدم الزرع وينمو، ويموت عظماء الناس من الروم، ويهبط السعر في اليمن، ويقع بأرض العجم حرب ويكون بأرض مصر شر من جهة الملك، ويقع فيهم سبي في العيال، ويأتي ملك من المشرق يحملهم إلى أرضه أسرى. وإن كان الرعد في آخره أو لسبع بقين منه فإنه يدل على السلامة في جميع الأرض، ويرخص السعر بأرض البصرة وأرض الحبشة، وتزكو الأرض إلى سواد الفرات، ويحصل لبعض الثمار آفة كالنخل والموز، وتكثر الحنطة. وإن كان في آخر السنة خيف على الناس من قتل ملكهم. وإن سُمع الرعد في المنام وكانت الرؤيا في شهر آب فإنه دليل خير لأهل الشام وأهل جرجان وأذربيجان، ويقل الجراد ويموت ملك من الخزر وملك يأجوج ومأجوج ويقع بينهم القتال. وإن كان في أخره رعد فإنه يكون بأرض مصر خصب ويفيض نيلها وترخص الأسعار فيها بعد قحط وغلاء وموت، وربما دلّ على تفريق جماعات. وإن سمع الرعد في المنام وكانت الرؤيا في شهر أيلول في ثانية أيام منه فإن المطر يكون كثيراً، ويحدث قحط في أول السنة، وخصب في آخرها، ويكون الجراد بأرض الكوفة وبطائح البصرة، ويقع الناس في جوع شديد، ويفتح المسلمون حصوناً، ويكون بين الروم والترك قتال لفترة طويلة، وتخصب الشام وتسلم ثمارها وحبوبها. وإن كان في العاشر دلّ على قلة المطر في ذلك العام في المغرب، واللّه تعالى أعلم وبغيبه أحكم.. وإن كان في تسع وعشرين دلّ على الخير والفرج والسرور. وإن سمع في المنام رعدا وكانت الرؤيا في تسعة أيام من أيار دلّ على موت الأشراف باليمامة، ويقع في الأتراك موت، وكذلك في الغنم ويكون المطر كثيرا، ويكثر خير البساتين. وإن كان في عشره الأوسط فتحدث أمراض شديدة. وإن سُمع رعد في المنام وكانت الرؤيا في حزيران إلى عشرة أيام منه فإنه يدل على موت العلماء والأشراف بأرض مصر، وترخص الأسعار، وتنمو الأموال ويكثر صيد البر والبحر. وإن سُمع رعد وكانت الرؤيا في تموز إلى ستة أيام منه فإن المطر يكون في شهر كانون الأول، ويتقدم الزرع وينمو، ويموت عظماء الناس من الروم، ويهبط السعر في اليمن، ويقع بأرض العجم حرب ويكون بأرض مصر شر من جهة الملك، ويقع فيهم سبي في العيال، ويأتي ملك من المشرق يحملهم إلى أرضه أسرى. وإن كان الرعد في آخره أو لسبع بقين منه فإنه يدل على السلامة في جميع الأرض، ويرخص السعر بأرض البصرة وأرض الحبشة، وتزكو الأرض إلى سواد الفرات، ويحصل لبعض الثمار آفة كالنخل والموز، وتكثر الحنطة. وإن كان في آخر السنة خيف على الناس من قتل ملكهم. وإن سُمع الرعد في المنام وكانت الرؤيا في شهر آب فإنه دليل خير لأهل الشام وأهل جرجان وأذربيجان، ويقل الجراد ويموت ملك من الخزر وملك يأجوج ومأجوج ويقع بينهم القتال. وإن كان في أخره رعد فإنه يكون بأرض مصر خصب ويفيض نيلها وترخص الأسعار فيها بعد قحط وغلاء وموت، وربما دلّ على تفريق جماعات. وإن سمع الرعد في المنام وكانت الرؤيا في شهر أيلول في ثانية أيام منه فإن المطر يكون كثيراً، ويحدث قحط في أول السنة، وخصب في آخرها، ويكون الجراد بأرض الكوفة وبطائح البصرة، ويقع الناس في جوع شديد، ويفتح المسلمون حصوناً، ويكون بين الروم والترك قتال لفترة طويلة، وتخصب الشام وتسلم ثمارها وحبوبها. وإن كان في العاشر دلّ على قلة المطر في ذلك العام في المغرب، واللّه تعالى أعلم وبغيبه أحكم.

الرعشة
من رأى في المنام أن رأسه يرتعش ناله عز من رئيسه، أو غضب عليه. ومن رأى أن يده اليمنى ترتعش فإنَ معيشته قد تعسّرت عليه. فإن رأى أن فخذه يرتعش فإنَ خيراً يأتيه من قِبَل عشيرته. فإن رأى أنَّ ساقيه يرتعشان فإنَ عسرا في ماله سيدخل عليه.
رعي النجوم

من رأى في المنام أنًه يرعى النجوم فإنه يلي الناس ولاية. ومن رأى أنه يرعى غنماً من الضأن فإنَه يلي على ناس من العرب.

الرغيف
هو في المنام رزق واسع فإن أكل الجرادق فإنه يكون وسطا في معيشته ومن رأى في يده رقاقتين يأكل من هذه ومن هذه فإنه رجل يجمع بين الأختين وقرص الخبز في المنام يدل على الربح القليل.
الرف
يدل في المنام على الحافظ للأسرار، الساتر للعيوب، وعلى الزوجة الجليلة. فإن رأى أن عنده رفاً يعلوه شيء من طرائف الأدوات دلّ على أنُّه يُرزَق ولداً ذكياً عالماً بفنون شتى، أو امرأة مصونة، حافظة لسره، شريفة في نفسها، وربما دلّ الرف على الأمن أو الشريك العامل فيما يعود عليه وعلى صاحبه من النفع.
الرفّاء
تدل رؤيته في المنام على الصلاح والسداد والطب والبرء من الأسقام، وربما دلّت على النسّاج والمطرز. ومن رأى أن عورة امرأته بدت من ثوبها فسترها بالرفي فهو يرميها بقبيح، ثمّ يعتذر بغير عذر. ومن رأى أنَه يرفو ثوبه فإنه يخاصم أحد أقربائه، ويصاحب من لا خير فيه. و
الرفاء
صاحب خصومات. وقيل: الرفو رجوع عن ذنب. وقيل: اعتذار بالباطل.
الرفس
هو في المنام جحود ما رفسه. ومن رأى أن رجلاً يرفسه برجله فإنه يعيّره بالفقر، ويتكبّر عليه بماله.
الرق
ّ
هو في المنام يمين يحلفها الرائي. وتدل رؤية الرقوقي في المنام على العلم والهداية والمحاكاة.
الرقّام
تدل رؤيته في المنام على الدهان والمصور أو الرسام. ومن صار في المنام رقاقاً ربما صار كاتبا أو انتصر للقمار.
الرقبة
هي في المنام رقبى. وربما دلّت الرقبة على العتق، فإن رأى العبد في رقبته غلاما دام ملكه، وإن انفك عنقه دلّ على عتقه. انظر أيضاً العنق.
الرقص
هو في المنام مصيبة، ومن رقص لغيره فإنه يشاركه في المصيبة. ومن رقص في منزله وحده فرح وشبع وإن الرقص لا يكون إلا عن شبع وبطر. والمريض إذا رقص كثر قلقه. والرقص للطفل لا يُحمَد ويُخشىَ عليه من الخرس وإن الأخرس يشير بيده، والطفل إذا رقص يشير بيده. والرقص على المكان المرتفع خوف. ومن رأى أنه يرقص داخل بيته وحوله أهله وحدهم، وليس معهم غريب، فإن ذلك خير للناس كلهم. ومن رأى أن امرأته أو ابنه أو أحد أقربائه يرقص فإن ذلك خير، ويدل على فرح وعز كثير. ورقص المريض يدل على طول مرضه، رجلاً كان أو امرأة. ورقص المرأة على فضيحة كبيرة، غنية كانت أو فقيرة. ورقص من يسير في البحر في سفينة يدل على شدة يقع فيها. ورقص الفقيرغنى لا يدوم. ورقص المملوك يدل على أنه يضرب.
رقعة الشطرنج
هي في المنام الدنيا التي ترفع وتضع، ويحيا من يحيى ويموت من يموت، ويظهر فيها المستقيم والمعوّج، وفيها السلم والحرب، وفيها الحقد والفتن والحسد، والغنى والفقر.
الرقيّة
إذا كان الرائي في المنام يذكر في
الرقية
على المريض شيئاً مما ورد في القرآن الكريم أو مما وردت به السنة دلّ ذلك على الأمان من الأوجاع، ودفع الهموم والأحزان. وإن رقي بخلاف ذلك دلّ على الكذب في المقال أو الرياء بالأعمال. وإن كان الرائي صانعاً غش الناس في صناعته وكتمهم النصح، وإن كان حاكما حكم بالباطل. ومن رأى أنه يرقي أو يُرقى فإنَّ الرقي باطل وكذب، إلا رقية فيها بسم اللّه الرحمن الرحيم أو آية من القرآن الكريم.
الركاب
لهذه الكلمة ثلاثة مفاهيم: الأول: إذا رؤي في المنام منفرداً عن السرج فهو ولد غلام. وإذا رؤي مع السرج فإنَه ولد يوثق به، وقالوا: إنَه قوام البيت. وربما دلّ على ما يداس عليه من مداس أو حصير. وربما دلّ الركابان على الزوجتين أو الولدين أو الغلامين. والركاب مال شريف ورياسة. ويدل الركاب على جارية حسناء، وكونه من حديد قوة، وكونه من رصاص يدل على وهن أمره، وكونه من فضة مطلية بالذهب يدل على جوار وغلمان حسان. ومِن رأى أنَه حصل على ركاب أو ركابين لسرجه فإنه يحصل على خادم أو خادمين. ومن رأى إن ركابه قطِع أو سرِق مات خادمه أو باعه. والثاني: تدل رؤيته في المنام على المداراة وبلوغ المقاصد بالجد والتعب. والثالث: ركاب دار الملك، وتدل رؤيته في المنام على الأسفار والحركات في البر والبحر، وعلى الشفاء من الأمراض.
الركبة

هي في المنام كد الرجلِ وتعبه في معيشته. فإن رأى أن جلدها قوي فإنَه قوة معيشته. فإن رأى أن جلدها انسلخ ناله كد وتعب في معيشته. فإن رأى أن جلدها غليظ وفيه ورم ودرن نال مالاً من كد معيشته، وذهب له مال كان قد جناه من كد وتعب. والركبتان قوة البدن وحركته وجودة علمه، فإن كانتا صحيحتين قويتين فذلك دليل على سفر أو حركة أو أعمال يعملها، وعلى صحة البدن. وإن رؤي فيها وجع أو عله دلّ على ثقل الركبتين، وإن كان مريضاً دلّ ذلك على موته. والركبة للمسافر مركبة وركابه ودابته. والركبتان يعبران بالأخوة والشركاء، وقد يعبران بالموالي. والركبة قد تشتق منها الكربة. وربما دلّت الركبة على إتمام الركوع والسجود، وتدل على أخذ الإنسان وعطائه، وحركته وسكونه، وسفره ومقامه، وعلى ما يجمعه من المال وما يصرفه. ومن رأى أن ركبته قد كبرت أو اشتد عظمها وكان في كربة فرَج اللّه عنه. وربما دلّ ذلك على ملازمته الصلاة والقيام بشروطها. وإن رآها قد انفكت أو انكسرت أو حصل فيها قرح أو دماء دلّ على تعطيل حركته. وإن كان سفراً قعد عنه. وإن كان بينه وبين أحد مودة انفصلت، وربما دلّ على تعطل المركب والدابة.

الركوب
من رأى في منامه أنه ركب دابة فإنه يسيطر على هواه. وركوب الدواب كلها عز وسلطان. فإن رأى أنه ركب فرساً ولا يحسن ركوبها ركب هوى، فإن أحسن الركوب وضبطه فإنه يسلم من الأذى. وإن رأى أنه ركب عنق رجل جبراً فإنه يموت، ويحمل المركوب جنازته عنوة، فإن ركبه بطيبة من نفسه، فإن المركوب يتحمل مؤونة الراكب وأذاه.
الركوع
منِ رأى في المنام أنَه راكع، وصلى لله تعالى، فإنَه يخضع له سبحانه، ويتبرأ من الكبر، ويقيم حدود اللّه تعالى وفرائضه، ويكثر من الصلاة، وينال ما يتمناه في الدين والدنيا ويظفر بمن عاداه. ومن رأى أنه في الصلاة لا يركع حتى يذهب وقتها فإنَّه لا يؤدي الزكاة. وربما دلّ الركوع على طول العمر، وإذا رأت المرأة أنَها تركع ركوعاً تاماً دلّ ذلك على التوبة.
الركوة
هي المنام تدل على الزهد والعبادة، والولد والخادم، والسفر والرفيق، والمعين على الدين والدنيا. والركوة للسلطان كورة عامرة، وللتاجر تجارة.
الرماد
هو مال حرام محترق. وقيل: هو رزق من قِبَل السلطان. فمن رأى الرماد فإنه يتعب في أمر سلطاني لا يحصل له منه إلا العناء والتعب. وقيل: الرماد كلام باطل أو علم لا ينتفع به. ومن رأى أنه أصاب رماداً أو حمله أو جمعه فإنَه يحمل باطلا من الكلام أو العلم ولا ينتفع به. والرماد يدل على الحزن ورمد العين أو الضلال بعد الهدى. وربما دلّ على إخماد الفتنة والشر، والأمن من الخوف. والرماد المتجمع من الأفران دال على الأموال من الصدقة.
الرمال
تدل رؤيتها في المنام على الاحتيال والسرقة، وعلى جلب المماليك والجواري، والفوائد والأرباح من السفر. والرمل في المنام مال إذا لم يكن غالباً، والرمل الكثير شغل في الدنيا والدين. ومن رأى أن يده في الرمل فإنَه يلتبس بأمر من أمور الدنيا. وإذا كثر الرمل وزاد كان في التأويل عذاباً. ومن رأى أنه استف الرمل أو جمعه أو حمله فإنه يجمع مالاً ويصيب خيراً. فإن مشى في الرمل فإنه يعالج شغلا شاغلاً في دين أو دنيا. وربما دلّ السعي في الرمل على القيود. والرمل يدل على الموت والحياة والغنى والمسكنة. وربما دلّ المشي فيه على الهم والحزن، والخصومة والتظلم. والرمل كد وتعب، ومشقة، ولا خير فيه للمرأة إذا كانت ماشيه فيه، فإن ذلك دليل على يرملها، وكذلك الرجل إذا مشى فيه بصعوبة. والرمل الأحمر يدل على المنصب الجليل للعاطل عن العمل. والرمل الأبيض رزق لأرباب المواقيت والمنجمين. والرمل الأصفر يدل على توبة المريض وحسن منقلبه. والرمل المتجمّع في أصول الشجر والنبات يدل على الرزق.
الرمان

هو في المنام رزق سهل بلا تعب. وإذا كان الرمان حلواً فهو مال مجموع. وربما دلّت الرمانة على المرأة، وربما كانت كورة عامرة. والرمانة مال وولد. والرمانة تُفسر بألف درهم أو مائة أو عشرة على قدر حال صاحب الرؤيا. والرمانة تعبر للسلطان بالمدينة، فكسرها فتح المدينة، وقشرها سورها، وحبها رجالها، وشحمها مالها. ومن أكلٍ قشور رمانة في منامه برئ من مرضه. والرمانة تفسَّر بالصندوق المقفل. وربما دلّت على بيت النحل. وإن كان حب الرمانة أبيض دلّ على الدراهم، وإن كان أحمر دلّ على الدنانير. وإذا عبرت الرمانة بالمرأة فهي ذات جمال، وإن كانت صحيحة فهي بكر، وإن كانت مكسورة فهي ثيّب، والرمانة العفنة امرأة عفيفة، والرمانة الحامضة مال حرام، وقيل: هو هم وغم. ومن باع رمانة فإنَه إنسان قد اختار الدنيا على الآخرة. والرمان المبهم الذي لا يُدرَى أحلو أم حامض فهو بمنزلة الحلو. وشجرة الرمان رجل صاحب دين وهيبة، وشوكها مانع له من المعاصي والفواحش، فإن كان سلطاناً غلب السلاطين وإن كان تاجراً زادت تجارته. وقطع شجر الرمان يدل على قطع الرحم، وربما يدل شجر الرمان على فزع. وقيل: الرمان الحلو رزق حلال بتعب، وحامضه هم ونكد.

الرمح
تدل رؤية الرماح في المنام على الحرب والخصومات والمنازعات، وتدل على الطعن في الأعراض والكسب الحرام. وانتصار الرائي على خصومه. والرماح نظير الملك في سعة الولاية. والرماح تدل على المؤدب المصلح للمنافقين وأهل الاعوجاج. والرماح تدرك بها المهمات الجليلة والغنائم الجزيلة. والرمح في المنام عود من العود، وقني من القنيه، وخطي من الخطأ. والرمح امرأة أو ولد أو شهادة حق أو سفر. فمن رأى أن في يده رمحا فيلد له ولد غلام. فإن كان في الرمح سنان فإن ولده يكون قيما على الناس. وانكسار الرمح علة في الولد. وكل كسر لا جبر فيه لا خير فيه. ومن رأى بيده رمحاً وهو راكب فهو سلطان في رفعة وعز. فإن كان الرمح منسوبا إلى السلطان ثم انكسر فإنَ حادثاً يحدث في سلطانه. وإن كان منسوبا إلى أخ فهو مصيبة فيه، هذا إذا انكسر ورمي به ولم يمكن إصلاحه، فإن أمكن إصلاحه فهناك مرض يشفى منه أو يشرف على عزل ثم يُصلَح. وضياع السنان موت أخيه أو ابنه، والمزراق كذلك. والرمح أخ أو صاحب يدافع عن صاحبه. ومن رأى بيده رمحا وهو يسير به في السوق فإنَّه يُرزَق ولداً ذكرا، وإن جعله خلف بابه أو غطاه باليد فإنَّ امرأته تلد جارية. والرمح بلا حديد بنت للحامل، ورزق تلك البنت بنات بعدد عقد الرمح إذا عدها الرائي. ومن رأى سلطاناً ناوله رمحاً فإنَه يولّيه ولاية. وإن كان الرمح راية فالولاية لها صيت. ومن رأى إنساناً طعنه برمح فإنَه يؤذيه بلسانه، ويطعن في عرضه. وإن رأى ملك أن رمحه طال حتى جاوز الحد فإنه يظلم رعيته. ومن رأى أنَه طُعِنَ برمح فسال منه دم، فإنَه يؤجر على ما أصابه من الضارب. وقيل: يصح جسمه ويكثر ماله. وإن كان غائباً رجع إلى أهله سالماً. ومن رأى أنَّه جرح برمح واشتدت الجراح، فإنَّ المجروح يصيب من الجارح مالاً حراماً، فإن قطِع الرمح لحماً أو عضواً فصار ذلك في يد الفاعل فإنه يصيب من الجارح مالاً مكروها في الدين. ومن رأى أنه قاتل الأعداء برمحه فإنَه ينال مالاً حراماً.
الرَمَد
هو في المنام تقتير في المعيشة أو غفلة. والرمد نقص في الدين. ومن رأى إن عينيه رمدتا مرض والده. ومن رأى بعينيه رمدا فهو على غير الحق، ويخشى أن يفسد دينه. ومن رأى بعينيه رمدا فقد أشرف على العمى، فإن لم يُنقِص
الرمد
من بصره فإنَه يقال في دينه ما هو بريء منه، وكل نقصان في البصر نقصان في الدين. ومن رأى بعينيه رمداً فهو دليل غم من جهة أولاده. ومن رأى بعينه رمداً تضرر واغتمّ.
الرمكة

هي في المنام جارية، أو امرأة حرة شريفة. فإن ركبها فإنه يفسق بامرأة. والرمكة من البراذين امرأة إلا أنَها أعجمية من النساء. والرمكة تدل على أناس معروفين بالأدب. ومن رأى أنَّه ركب رمكة أو ملكها أو اشتراها وكان أعزب، تزوج امرأة شريفة مباركة. فإن كانت الرمكة دهماء كانت المرأة غنية شريفة، وإن كانت شهباء كانت جميلة، وإن كانت حمراء كانت ذات دين وسؤدد، وإن كانت شقراء كانت ذات دين، وإن كانت صفراءِ كانت ذات أمراض وأوجاع، ومن رأى أن رمكته ماتت أو سُرقت أو ضاعت فإن ذلك يكون بامرأته. ومن رأى أنه ترك رمكته أو نزل عنها فإنه يخرج عن امرأته بموت أو طلاق، أو يخرج عن داره أو قريته. ومن رأى أن رمكته ولود فإن ذلك دليل على زيادة ماله. ومن رأى أنه يشرب لبن الرمكة فإنَّ السلطان يقرّبه من نفسه وينال منه خيراً.
الرَمَل
إذا رآه في المنام دلّ على السعي على العيال.

الرمي
مَن رأى في المنام أنه يرمي بالمنجنيق فذلك غدر ومكيدة. وربما دلّ على قذف العلماء وإرغامهم، أو على قذف المحصنات، والطعن في الدين. وربّما دلّت رؤيته على الفتنة. والرمي بالسهام في المنام دليل على الكلام في الأعراض بالأعراض، فإن كانت السهام فيها نصول كانت رسلا شافية يحصل بها المقصود، وإن لم تكن فيها فصول دلّ على الخيبة فيما يقصد. ومن رمى بالسهم فكان هو المصاب فإنه ينال حاجته من القرب إلى اللّه تعالى، وإن كان في الدنيا فإنه ينال شرفها. ومن رأى صفين يرمي بعضهم من الناس بعضا فالمصيبون يخاصمون بالحق والمخطئون يتكلمون في خصومتهم بالباطل. ومن رأى أنه يرمي الناس بالسهام فإنه يرميهم كلام رديء. ومن رأى أنه يرمي فيخطئ فإن له لسانا خبيثاً يحدث به في أعراض الناس. ومن رأى أنه يرمي إلى غرض فلا يخطئ فإنه يناله مراده من أمر يرسل فيه كتاباً أو رسولاً. ومن رمى إنساناً فلم يصبه فإنه يرميه بكلام باطل. ومن رأى أنه يرمي بسهام على جبل شرقاً وغرباً، وثيابه جديدة بيضاء فإنه ينال ملكاً وسلطانا إن كان أهلاً لذلك، فالسهام كتبه التي ينفذها في رسائله وأوامره. ورمي البندق رجم. وقيل: الرمي بالبندق في الحضر قذف لذلك الرمي، فإن كان الرمي في البر لأجل الصيد فهو غنيمة وكسب. ومن رمي بسهم وسال دمه فإنه ينال فائدة من رجل عظيم. ومن وقعت السهام في قلبه فتلك ألحاظ غلام حسن أو جارية حسناء. ومن رأى أنه يرمي بالمنجنيق حصناً من حصون الأعداء فإن ذلك كلام البر يتكلم به، أو دعاء يدعو به اللّه تعالى.
الرهن
من رأى في المنام أنه رهينة في موضع فقد اكتسب على نفسه ذنوبا كثيرة فنفسه بها رهينة. ومن رأى أنه رُهن عنده رَهن فإنه يوشك أن يظلم غيره ظلامة، فيصير الراهن عنده مطلوباً به حتى يفك رهنه. والرهن مأخوذ من ثبوت الشيء ودوامه، وهو دال عن الزلل، والإطلاع على الفضائح، أو على ما يبقى الإنسان به رهينا للإنسان القائل فيه. وربما دلّ الرهن على المحنة والابتلاء بالمحبة حتى يعود قلبه رهنا عند من هو مشغول به. فإن رهن في المنام شيئاً نفيساً على شيء حقير ابتلي بحب شخص حقير. ويستهلك منه قدر جليل. وربما دلّ الرهن في المنام على سوء الظن بالراهن والمرتهن وربما دلّ الرهن على السفر.
الروث
روث الخيل في المنام مال من رجل شريف، فمَن رأى أنه يكنسه أصاب مالاً من رجل شريف. وروث العنز مال أيضا. ومن رأى أنه جلس على الروث نال مالاً من بعض أقاربه.
الروض
من رأى الرياض الخضر في المنام التي لا يعرف جوهرها فهي الإسلام والدين. وكذلك كل خضرة في الأرض. وقيل من رأى روضة تضرّر فجأة. وإن رؤي الميت في روضة حسنة فهو في الجنة. وتدل الروضة على الدنيا وزينتها وعلى الزوجة الكثيرة المال. والروضة المجهولة قد تدل على كل مكان فضيل يطاع اللّه تعالى فيه كقبر النبي عليه السلام وحلقات الذكر وجوامع الخير وقبور الصالحين، وقد تدل الروضة على المصحف وعلى كتاب العلم والحكمة، وربما دلّت على الجنة، فمن خرج منها إلى أرض سبخة أو خرج من سنة إلى بدعة أو إلى فعل معصية. ومن رأى نفسه في روضة وهو يأكل منها، وكان في زمن الحج، أو كان فيها يؤذّن، فإنه يحج، وإن رأى الكافر ذلك أسلم، أو رآه المذنب تاب، وإلا فهو فعل خير يفعله كحضور صلاة الجمعة أو تشييع الجنازة.
الروم

هو في المنام إدراك لما يرام. وربما دلّ رؤيتهم على النصر والخذلان، قال تعالى: (الم. غُلبت الروم في أدنى الأرض، وهم من بعده غلبهم سيغلبون، في بضع سنين، لله الأمر من قبل ومن بعد).

الري
ّ
إذا كان الري في المنام بعد العطش دلّ على اليسر بعد العصر، وقضاء الحاجة، والغنى بعد الفقر أو التوبة وشفاء العليل، وإدراك ما فاته من علم أو عمل. والريّ صلاح في الدين واستقامة في الحياة.
الرياء
هو في المنام شيء محرّم في اليقظة.
الريباس
هو في المنام منفعة من قريب أو صديق إذا كان الريباس حلواً، وإذا كان حامضاً دلّ على الندامة.
الريح
تدل رؤيته في المنام على السلطان في ذاته لقوتها وسلطانها على ما دونها من المخلوقات. وربما دلّ الريح على ملك السلطان وجنده، وأوامره وحوادث عساكره وأعوانه. وقد كانت الريح خادما لسليمان عليه السلام. وربما دلّت على العذاب والآفات لحدتها عند هيجانها لا سيما إن كانت دبوراً، لأنها الريح التي هلكت عاد بها، ولأنها ريح لا تلقح. وربما دلّت الريح على الخصب والرزق، والنصر والظفر خاصة إن كانت من الرياح اللواقح لما يعود منها من صلاح النبات وهي الصبا والعرب، وتسمى الصبا القبول لأنه مقابل الدبور. وربما دلّت الريح على الأسقام والعلل في الناس كالزكام والصداع. فمَن رأى ريحاً نقلته وحملته بلا ورع ولا خوف ولا ظلمة ولا ضبابة فإنه يملك الناس إن كان من أهل ذلك، أو ممن يؤمله. وإن رفعته. الريح وذهبت به وهو خائف مروع هائم قلق، أو كان لها ظلمة وغبرة وإزعاج، فإن كان في سفينة تحطمت، وإن كان في علة زادت به، وإلا نالته نوازل وحوادث، أو خرجت به أوامر السلطان أو الحاكم. فإن رأى الريح تلقح الشجرة وتهدم الجدار وتطير بالناس أو بالدواب أو بالطعام فإنه بلاء عظيم في الناس كالطاعون أو السيف أو الفتنه أو الغارة أو السبي أو الريح السموم. والريح مع الرعد سلطان جائر مع قوة. ومن حملته الريح من مكان إلى مكان أصاب سلطانا، أو سافر سفراً لا يعود منه. والريح الهيّنة اللينة الصافية خير وبركة، والريح العاصف جور السلطان والريح مع الغبار دليل الحرب. والرياح بشارة من اللّه تعالى. والريح قد تكون ذهاب بركة من ذلك الموضع، فإن كان فيه صرير فإنه عذاب وشدة. فإن رأى سلطان أنه يذهب إلى قتال والريح تتقدمهَ فإنه يَغلِب. وإن استقبلته الريح فإنه يصاَب. فإن رأى أن ريحا عاصفاً هاجت في موضع فإن أهله ينالهم خوف وشدة بقدر قوة الريح ومبلغها، فإن قلعت الأشجار فإن الملك يغضب على رجال تلك الكورة ويهلكهم. وريح الصبا رحمة. وإن رأى ريحا شديدة قد هبت فهي مصيبة، وإن رأى ريحا اقتلعت نخلاً فإن رجال تلك الأرض يقتلون على يد الملك. وريح الجنوب تدل على وقوع بلاء أو مرض أو موت في ذلك الموضع، وقيل: إنها مطر ورزق وإذا رأى الريح تهب بهدوء فإنها تدل على موافقة قوم سوء لا رأي لهم. والرياح الطيبة إذا هبت من جهة معلومة فإنها دالة على الأخبار الطيبة والرحمة. والريح تدل على طلب الحاجات. وريح الصبا نصر وريح الدبور خذلان. وربما دلّت الصبا على تفريج الهموم والأحزان وشفاء الأسقام. وربّما دلّت الطيبة على الأسفار المربحة. فإن رأى في المنام ريحا حمراء دلّ على عقوق الوالدين.
الريحان

تختلف الرياحين في المنام باختلاف رائحتها واستعمالها، فهي تدل على تفريج الهموم وعلى العمل الصالح والوعد الصادق. فإن أعطى الميت للحي ريحاناً أو رآه معه فإنه يدلّ على أنه في الجنة. والريحان للأعزب زوجة، وللزوجة ولد، أو علم يتصف به، أو ثناء جميل. وربما دلّ دخول الريحان على الإنسان في المنام على الهم والنكد، وربما دلّ على المرض لأنه يقدّم للمريض. واجتماع الماء والخضرة في المنام دليل على زوال الهموم. والحماحم لا خير في رؤيتها إذا دخلت على المريض فإنه دال على موته لأنه منه حمام وحم. وكذلك جميع الرياحين تدل على قرب الحين وهو الموت، وربما دلّت على الوباء. والريحان السعتري يدل على ما يحتاج ليه الإنسان من مكتوب. والريحان إذا كان نابتاً في محله فهو ذكر جميل وكلام يُسّر به. وعرق الريحان ولد ذكر. ومن رأى على رأسه إكليلاً من الريحان فإنه يُعزل إن كان والياً. وبائع الرياحين صاحب هموم. وإذا رؤيت الرياحين مقطوعة فإنها تدل على كل هم وحزن، فإذا رؤيت في مواضعها فإنها تدل على راحة أو زوج أو ولد. ومن رأى ريحانة رفعت إلى السماء من ناحية من الأرض فذلك موت عالم تلك الناحية. وإنما يدل الريحان على الولد إن كان نابتاً في البستان. ويدل على المرأة إن كان مجموعاً في حزمة. ويدل على المصيبة إذا كان مقطوعاً مطروحاً في غير موضعه إن لم تكن له رائحة. وقيل: الريحان امرأة، حسنه حسنها، ورائحته حبه لها. وإذا رؤي الريحان مبسوطاً في دار رجل فهو الثناء عليه. فإذا رمى إنسان إنساناً آخر بريحان فالتقفه رجل آخر، فإن الملتقف بينهما يدخل عليه حزن. ومن رأى غيره جالساً في مسجد وحوله ريحان فإن ذلك غيبته وذكرهم له بما ليس فيه. والريحاني في المنام رجل راض عند المصائب، صابر على القضاء والقدر.

الريش
هو في المنام مال. وربما كان الريش شري من الاستقاق. وربما دلّ الريش على الجاه، لأنه يقال: فلان طار بجناح غيره. وربما دلّ الريش على البيت من الزرع. وقد يدل الريش على النصال. والريش كسوة.
الرئة
هي في المنام محل الروح فمَن عفنت رئته فَقَدَ عمره. وهي أيضاً محل غضبه. وتُعبر بالمرأة. ومن رأى أن رئته اسوّدت دلّ ذلك على هدم مورد ربحه. وصلاح الرئة يدل على طول العمر. وفساد الرئة يدل على قصر العمر.
باب الزاي
الزاد
من حمله في المنام وكان مسافراً دلّ ذلك على التقوى. وربما دلّ حمل الزاد للفقير على الغنى، وعلى المدين لقضاء الدين.
الزاغ
تدل رؤيته في المنام على رجل ذي سطوه ولهو، وطرب وسيادة والزاغ يدل على قوم يحبون المشاركة، كما يدل على قوم فقراء. انظر العقيق.
الزامر
تدل رؤيته في المنام على الكلام لغير فائدة. فزامر الأفراح تدل رؤيته على الفرح والسرور. وزامر الأمير تدل رؤيته على تجهيز الجنود. والزامر رجل ينعي بموت أو قتل، أو أنه إنسان زان. والزمر يدل على النائحة أو الباكية الثكلى.
الزاني والزانية
من عامل امرأة زانية في المنام فإنها الدنيا وطلابها، فإن كان الطلاب معروفين بالصلاح والدين والعلم، ولهم سمت حسن وهيئة الصالحين، ورأوا كأنهم يختلفون إلى زانية فإنهم يختلفون إلى علم من عالم، ويصيبون منه بقدر ما نالوا من تلك المرأة الزانية. ومن رأى رجلاً مع امرأة فإن ذلك الرجل يطلب دنيا زوج هذه المرأة. ومن رأى أنه زنى فإنه يحج. ومن رأى أنه فجر بامرأة شابة فإنه يضع ماله في موضع لا يُرَى. ومن رأى أنه زنى بزانية نال شرا وفتنة. ومن رأى أنه دخل إلى موضع الزنا ولم يستطع أن يخرج منه فإنه يموت سريعا. ومن رأى أنه يبيت مع زوجة غيره، وزوجها معها من غير استنكار منه، فإن ذلك الزوج يوكله في أمور بيته.
الزُبد
هو في المنام جنين في بطن أمه. والزبدة مال مجموع نام لذيذ كثير المنفعة، وهي رزق من غنيمة. وقيل: من أكل زبداً رزقه اللّه تعالى ش زيارة الأرض المقدسة. و
الزبد
دال على الخصب والكسب والفائدة، وعلى المنفعة، وعلى سهولة ما يطلبه ويعالجه في اليقظة.

وزباد اللبن يدل في المنافع على الأملاك الجليلة، أو البستان الذي يجنى منة الثمر أو العلم النفيس من العلماء. والزباد أرزاق وتجارة رابحة من الجلود. فإنه جعِل الزباد على النار دلّ على العنبر. وزبد الماء يدل في المنام على شيء لا ينتفع به. وهو شيء لا قيمة له، ويعجب به صاحبه.
الزبديّة
هي في المنام زوجته أو معيشة داره، فإن حسنت في المنام أو ارتفعت قيمتها دلّ ذلك على شرف من دلّت عليه. وبائع الزبادي تدل رؤيته في المنام على الرخاء والأمن والقعود عن السفر، بخلاف بائع الزبادي النحاسية فإنها مُعَدة للأسفار.

زبرباجه
هي في المنام نافعة إذا كانت بلا زعفران. وإن كانت بالزعفران كانت مرضاً كلها. وكذلك ما كان فيه صفرة.
الزبرجد
هو في المنام رجل مهذب شجاع، وصديق صاحب دين وورع وحسب. وإذا دلّ على المال فهو حلال طيب. والزبرجد هو الكلام الخالص من العلم والبر.
الزبل
هو في المنام مال لمن أكله أو حواه، وزبل ما يؤكل لحمه من الطير مال حرام، والزبل الذي يصلح للإشعال رزق خاصة إن كان يابساً. وكثرة زبل الناس تدل على تعويق عن الحركات. والتلطخ بزبل الناس مرض أو خوف، وهو دليل خير لمن كانت أفعاله قبيحة. وزبل البقر دليل خير للفلاحين دون غيرهم. أما الزبالة فهي في المنام دليل خير للفقراء لأنها مجموعة من أشياء كثيرة وفضلات، ولا تُحمَد للأغنياء. وربما دلّت على حمل الزوجة، أو كثرة المال. أما الزبال فهو في المنام رجل محروم تدل رؤيته على تعب نفسه في راحة غيره. وربما دلّت رؤيته على سرعة الغنى وسرعة الفقر. والزبال رجل كثير الجمع للمال.
الزبور
يدل في المنام على النواح والبكاء، والتوبة والخشية، والعبادة وائتلاف القلوب، والحظ في الطرب.
الزبيب
هو في المنام رزق نافع من أي جنس كان، ومن أي لون سواء أكان أسود أو أحمر أو أبيض.
الزُج
هو في المنام دخول في الأمور الضيقة المخرج، وربّما دلّ على الموت.
الزج
اج
هو في المنام هم. وتأويله أنه من جوهر النساء. ومَن رأى
الزجاج
وقد خفي عنه شيء ظهر له واتضح وإن
الزجاج
لا يخفي شيئاً. وأما ما يعمل من الزجاج الملوَّن فتلك شبهات في المال والأزواج والأولاد، ورياء ونفاق وما يتداوى به من ذلك دليل على العلماء والحكماء. فمَن ابتاع في المنام أو قبض جوهرا بزجاج أو دراً بصدف دلّ على اختياره الدنيا على الآخرة، أو المعصية على الطاعة، أو أنه يرتد عن دينه.
الزّجاج
فهو في المنام يدل على الغرور بنفسه وماله، ومصادقة الحمقى. والزّجاج دلال الجواري الروم.
الزحف
يدل الزحف في الحرب في المنام على الحزن والإخلاص في طلب العلم والمال، وربما دلّ على التجهيز للحج أو شهود موسم. فإن زحف الإنسان بنفسه وَحدَه فإنه يخاطر بروحه أو بماله في أمر لا يطيقه.
زُحَل
إذا رؤي في المنام فإنه يدل على القهر والسلطنة، هذا إذا كان متصلاً بالقمر. وزحل صاحب عذاب الملك. وربما دلّ
زحل
على الفقر والخسائر والشدائد.
الزحير
هو في المنام للمرأة مخاض.
الزر
هو في المنام عصمة وعقد صحيح. وربما دلّ على المال أو الرزق، خاصة إن كان من فضة أو ذهب، والزر والعروة يدلان على رجل وامرأة. فمَن رأى أنه ركب زراً في عروة فإنه يتزوج إن كان عازبا، وإلا فإنه يؤلف أمرا تفرّق.
الزرّاد
تدل رؤيته في المنام على تسهيل الأمور الصعبة، والمساعدة على القصد، وعلى الزواج للأعزب. و
الزراد
رجل يعلّم الناس الأدب والعلم، ويدفعهم على مكارم الأخلاق، ويكون فيه نفاق.
الزرافة
هي في المنام لا خير منها. وهي تدل على الآفة في المال، أو على المرأة الجميلة، أو الوقوف على الأخبار الغريبة. وتُعبر الزرافة بالمرأة التي تثبت مع الزوج.
الزراق
تدل رؤية زراق الملك على الشر والقتال، أو على تفريق الجماعات.
الزربول
هو في المنام للابسه زوجة أو دابة أو سفر أو منصب. انظر أيضاً الخف، وانظر النعل.
الزريبة
هي في المنام دالة على الأرزاق والفوائد والأرباح. وربما دلّت على ما يحفظ المال من مخزن وكيس. وربما دلّت على دار الرائي التي يجمع فيها أهله وخدمه وحشمه.
الزرزور

هو في المنام رجل مسلم زاهد ضعيف صابر، طعامه حلال. والزرزور رجل صاحب أسفار. فمَن رأى أنه أصاب زرزورا فإنه يصيب رجلاً كذلك، وإن رأى أنه أكل من لحمه، أو نتف من ريشه فإنه يصيب خيراً. وربما دلّ الزرزور على خلط الأعمال الصالحة بالسيئة، أو الذي ليس بغني ولا فقير، ولا شريف ولا وضيع. وربّما دلّت رؤيته على المهانة والقناعة بأدنى العيش واللهو واللعب.

الزرع
من رأى في المنام أنه زرع زرعاً فإن امرأته تحمل. واحتراق الزرع جوع وقحط. ومن رأى أنه يسعى في مزرعة خضراء فإنه يسعى في أعمال البر والنسك، ولا يدري أيُقبَل منه أم لا. ومن رأى أنه زرع في أرض فهو للمتزوج ولد، وللعازب زواج، ولصاحب الغلة زيادة في دخله، وللسلطان سعة في مملكته. والزرع الأخضر دال على العمر الطويل. والزرع اليابس دال على قرب الأجل. وزرع البُر يأخذه بر أو صدقة مضاعفة الأجر. وربما دلّ السنبل من القمح على الشدة كما دلّ سنبله على مضاعفة الأجر. والشعير استشعار بالخير. والزرع يدل على العمل. فمَن رأى أنه في أرض تصلح للزرع، فانه يعمل عملا يرجو به غداً كله خير. ومن زرع في غير محل الزرع فإنه يزني. فإن رأى الزرع يُحصَد في غير وقته فانه يدل على موت في تلك المحلة أو على حرب. ومن مشى بين الزرع مشى بين صفوف المجاهدين. ومن رأى أن له زرعاً معروفاً فإن ذلك عمله في دينه أو دنياه. والمزرعة تدل على المرأة لأنا تحرث وتبذَر وتحمل وتلد وترضع إلى وقت الحصاد واستغناء النبات عن الأرض فسنبلها ولدها أو مالها. وربما دلّت المزرعة على السوق، وسنبلها أرزاقها، وتدل المزرعة على ميدان الحرب، وسنبلها جندها، وحصادها بالسيف. وربما دلّت على الدنيا، وسنبلها جماعة الناس، صغيرهم وكبيرهم، وشيخهم وكهلهم. وربما دلّت المزارع على كل مكان يُحرَث فيه للآخرة، ويُعمَل فيه الأجر والثواب كالمساجد والرباطات وحلقات الذكر.
الزرفين
هو في المنام عصمة بين الزوجين، وعقد شركة بين الشريكين، وإصلاح بين الخصمين. وربما دلّ على ما يتمّ به الدين من إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، والسلامة في المعتقد.
الزعرور
هو في المنام إن كان أصفر يدل على المرض بقدر لونه في شدّة صفرته. وما كان منه أخضر ليس بمرض. وكذلك كل ثمرة صفراء فهي مرض إلا الأترج والتفاح والنبق فإن صفرتها لا تضر لقوة جوهرها.
الزعفران
هو في المنام يدل على الثناء الحسن والذكر الجميل إذا لم يؤثر لونه في الجسد أو الثوب لأنه من الطيب، وإن أثّر لونه فإنه مرض لمن رآه. وطحن الزعفران مرض. وقيل: الزعفران طيب ما لم يمس جسد رائيه. فإن رأى أن طحن زعفراناً فإنه يعمل عملا يتعجب منه. انظر أيضاً العنبر.
الزغلي
تدل رؤيته في المنام على الزنا والضيق والتكتمّ بالأعمال الرديئة.
الزق
ّ
هو في المنام دال على الوعاء من الحلم أو المال. والزنى في المنام رجل دنيء، فمَن رأى أنه أصاب زقاً من عسل فإنه يصيب غنيمة من رجل دنيء، وإن أصاب زقاً من نفط فإنه يصيب مالاً حراماً من رجل شرير كافر. فمن رأى أنه نفخ في زق ولد له ابن.
الزقاق
دخوله في المنام يدل على الوقوع في الشبهات للإنعطافات كالاعوجاج عن الحق. وربما دلّ على الحنث باليمن واختلاف الكفارات. وتدل الأزقة على الطرائق الصناعية.
الزكام
هو في المنام خبر بطيء على المسافر.
الزكاة
تدل في المنام على زيادة المال ومضاعفته. فمَن رأى أنه يزكي ماله دلّ على نموه وكثرته وزيادته في ذلك العام. وزكاة المال دليل على الخير والتحصن من الأعداء. وربما دلّت الزكاة على التهجد بالليل، وعلى كثرة الصوم تطوعاً. وربما دلّ إخراج الزكاة على قضاء الدين. والزكاة تدل على كثرة الفوائد ورفع المنزلة ودفع البلايا. ومن رأى أنه يوزع مال الزكاة يسّر اللّه تعالى عليه أموره، ويرزق توبة. ومن رأى أنه. أدى زكاة الفطر فإنه يكثر الصلاة والتسبيح ويقض دينا إن كان عليه، ولا يصيبه في عامه ذلك مرض ولا سقم. وزكاة الفطر في المنام فائدة. وزكاة المعدن بشارة بزيادة ولد أو زوجة. وإن كان الرائي فقيراً دلّ ذلك على قبول أعماله الصالحة، وتوبته إن كان فاسقا، ويرزقه اللّه تعالى مالاً حلالا، وإن كان كافراً أسلم.
زكريا عليه السلام

من رآه في المنام رزقه اللّه تعالى على الكبر ولداً تقياً سيداً صالحاً. وأصلح اللّه تعالى لصاحب الرؤيا زوجته.

زلابية
هي في المنام مال بلهو وطرب، ونجاة من الهلاك والضرر. والزلابية دالة على الأسف والندم. وربما دلّت على الأفراح والمسرات.
الزلباني
تدلّ رؤيته في المنام على البشارة بالخلاص من الشدائد. وربما دلّت رؤيته على الشر والنكد.
زلات اللسان
يدل ذلك في المنام على الزلل بالقدم وبالعكس. وربّما دلّ زلل القدم على زوال ما هو مرتكبه. وربما دلّ على السهو والنسيان في طلب العلم.
الزلزلة
هي في المنام خوف من السلطان. وقيل: الزلزلة حادث يحدث من قبل الملك الأعظم فإن كانت عامة فالحادث عام. وإن رؤي جبل من الجبال تزلزل أو رجف، أو زال عن مستقره، ثم استقرّ مكانه فإنه سلطان ذلك الموضع. ومن رأى أرضاً زلزلت وخسفت بطائفة فيها وسلمت طائفة أخرى فإن السلطان ينزل تلك الأرض، ويعذب أهلها. وقيل: إن يدل على مرض شديد. وإذا نزلت الزلزلة بأرض فإن الملك يظلم رعيته. ومن رأى الأرض زلزلت، والسماء اضطربت، فإن أهل تلك البلدة يعاقَبون بالسلطان ويصابون في أنفسهم وأموالهم بالسقم والمرض. وإذا رأى الإنسان أن الأرض متحركة في المنام فإنها تدل على حركة أمور صاحب الرؤيا وعيشه. ومن رأى أن الأرض زلزلت فإن ذلك بلاء ينزَل بتلك الأرض من سلطانها، أو أن المنطقة تتعرض لجراد أو برد أو قحط أو خوف شديد. وإذا رؤيت الزلزلة في المنام فإنها تدل على الفزع والأراجيف والأخبار المزعجة. وإذا رأتها امرأة حامل وضعت حملها. وربما دلّت الزلزلة على اضطراب الناس، فإن انهدمت الجدران حدث موت حقيقي، وربما دلّت على أن الرائي يموت. واهتزاز الأرض المجدبة دليل على تزكيتها ونموها بالزرع. وربما دلّت على إحياء الموات. وتدل الزلزلة على السفر في البحر، أو على الرقص والطرب، أو على تعطيل السفر في البحر. وربما دلّت الزلزلة على نكد الأزواج. وإن كانت الزلزلة في بستان دلّ ذلك على كثرة النبات وكثرة ثمار الصيف، ودلت على فتن أهل القرى. وإن رآها في المنام وكانت الرؤيا في أيار دلّ ذلك على قتال يكون بين الناس وفتن متواصلة. وإن رآها في المنام وكانت الرؤيا في حزيران كان ذلك دليلاً على هلاك الأشرار، فإن كانت نهارا دلّ ذلك على تجديد مناصب العلماء. وإن رآها وكان ذلك في تموز دلّ ذلك على موت رجل عظيم الشأن. وإن رآها وكان ذلك في آب دلّ على عدو يأتي إلى تلك الأرض. وإن رآها وكان ذلك في أيلول فإنه يدل على رجل غريب يأتي إلى تلك الأرض، ويحصل بها أوجاع يعقبها فناء. وإن رآها وكان ذلك في تشرين الأول فإنه يدل على المرض وسلامة الحوامل. وإن رآها وكان ذلك في تشرين الثاني فإنه يدل على سقوط الحوامل. وإن رآها وكان ذلك في كانون الأول دلّ على حدوث مرض شديد، وموت مع الأمن من العدو. وإن رآها وكان ذلك في كانون الثاني دلّ على موت الشباب. وإن رآها وكان ذلك في شباط دلّ ذلك على الجوع وسقوط الحوامل. وإن رآها وكان ذلك في آذار كان دليلاً على الرخاء.
الزمام
هو في المنام طاعة وخضوع مع مال ونعمة.
الزمانة
هي في المنام تعطيل عن السفر والكسب باليد. والزمانة عجز عن هدف يقصده.
الزمر
هو في المنام خبر خير. والزمر في المنام نعي لمن سمعه، وإن كان هو الذي يزمّر فإنه ينعي إنساناً. وقيل: من رأى بيده مزمار الناي، ووضع أصابعه على منافذ المزمار فإنه يتعلم القرآن ويعرف ما يقرأ. ومن رأى أنه أعطي مزماراً من سلطان نال إمارة، ونجاة من الفتن، ونال ورعاً وعزلة عن الناس.
الزمرد
يدل في المنام على الشهادة، وعلى ما يوجب الحلول في قصور الجنة. ومن رأى أنه أصاب زمرداً فإنه يكتسب أخاً صالحاً، أو إخواناً صالحين، أو أولاداً ذكوراً مهذبين، أو علما نافعاً أو مالا حلالا طيباً.
زمزم
من رأى في المنام أنَّه شرب من ماء زمزم فإنه دليل على الشفاء من الأسقام، خاصة إن شربه لشيء معين، كأن يشربه لاكتساب مال أو لتعلم فإنَه ينال ذلك.
الزمزمة
هي في المنام دخول في بدعة.
الزنى

هو في المنام خيانة. والمرأة الزانية المجهولة خير من المعروفة. والزنى سرقة لأن الزاني يختفي كالسارق. ومن رأى زانية أقبلت عليه تراوده عن نفسه نال مالاً حراماً ومن رأى أنه زنى بامرأة شابة حسناء فإنه يضع ماله في مكان محروز. ومن رأى أنه زنى، وأقيم عليه الحد، وكان سلطاناً قَوِيَ سلطانه، وإن كان، الرائي أهلاً للولاية ولي وخُلِعَ عليه ونال مركزاً مرموقاً. ومن رأى أنَّه زنى بامرأة إنسان يعرفه فإنه يريد أخذ شيء من ماله. ومن قرأ في المنام الآية التي تقول: (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة). فإنَّه زان.

الزنار
زنار النصارى في التأويل ولد، فمن رأى أن زناره انقطع مات ولده. والزنار سمة نسك وتعبد وقبول وطاعة للابسه من النصارى، وهو لغيرهم من المسلمين دال على الشهرة والحزم لأهل الخير والنصرة للدين. وربما دلّ الزنى والنار، وربما دلّ على توسط العمر. والزنار يدل على ولد إذا كان فوق ثياب جديدة، إذا كان تحت الثياب دلّ على فساد الدين والدنيا.
الزنبور
هو في المنام عدو محارب. وربما دلّ على البنّاء والنقاب و المهندسين وقاطع الطريق وذي المكسب والحرام. والزنبور رجل من الغوغاء مهيب طعّان محارب ثابت في القتال سفيه. ومن رأى أن الزنابير دخلت قرية أو بلدة دخلها جنود لهم هيبة وشجاعة، وحاربوا الناس علانية. وقيل: إن الزنبور رجل يجادل بالباطل. وقيل: إن الزنابير تدل على الغمازين وسفاكي الدماء. والزنبور يدل على رجل سيء. ومن رأى أنه عالج جماعة من الزنابير فإنه يعالج أراذل الناس ومن لا قدر لهم.
الزنبيل
تدل رؤيته في المنام على صاحب البيت الساعي على أهل بيته، الآتي لهم بما يشتهونه. وربما دلّ على الزوجة أو الخادم أو الولد. زنبيل الرباط حمال ثقة ويدل على العبيد.
الزَند
القدح في المنام تفتيش على أمر حتى يربحه ويصح له. فمن رأى أنه قدح ناراً ليستدفئ بها استعان برجل قاسي القلب ذي سلطان ورجل قوي جبار. وإذا رأت المرأة أنها قدحت ناراً فانقدحت ولدت ابناً. ومن رأى أنه قدح حجرا على حجر فانقدحت منه نار فإن رجلين قاسيين يتقاتلان قتالا شديدا. وقيل: إن
الزند
إذا قُدِح دلّ على زواج العازب، فإن اشتعلت النار فإن الزوجة تحمل. فإن أحرقت النار ثوبا أو جسماً كان ذلك ضرراً يجري في ذلك البيت في مال أو عرض أو جسم. فإن أحرقت مصحفاً كان ذلك قدحاً في الدين.
الزهد
هو في المنام تحبب إلى الناس لما ورد: (ازهد فيما أيدي الناس يحبك الناس).
الزهر
هو في المنام لذة وخير. فمن رأى على رأسه إكليلاً من الزهر فإنه يتزوج. ومن رأى الزهر في غير وقته ناله هم. والأزهار المختلفة الألوان تدل على الدنيا ونضارتها ومتاعها. والزهر بشارة بالحمل للنساء وتفريج الهم. والزهرة في المنام امرأة جميلة، فمن رآها خطب امرأة جميلة ليس بينه وبينها قرابة. والزهرة في المنام دالة على النهم واللهو واللعب والضحك والتصوير واللباس الجميل، فمن صادفها في المنام ربما مالت نفسه إلى ما ذكرناه، أو صادف من يتعاطى ذلك، وربما تزوج أو اشترى جارية أو مغنية. والزهرة امرأة الملك. وقيل: امرأة أجنبية فمن رآها وكان عازباً فإنه يتزوج امرأة من غيرجنسه. انظر أيضاً الورد.
الزواج

يدل الزواج في المنام على العناية من اللّه تعالى. وربما دلّ الزواج على الأسر والدين والهم والغم. فإن تزوج الإنسان امرأة مجهولة دلّ ذلك على قرب الأجل، والرحلة من دار إلى دار، وإن كان صالحاً للإمارة تولى، أو نال منصباً يليق به. وإن كان بزفاف حسب العادة فهو منصب أو صيت حسن. والزواج يُعبّر بالحرفة، فمن رأى أنه تزوج امرأة ثمّ ماتت، فإنه يعمل في حرفة لا ينال منها إلا العمل والعناء والهم. ومن رأى أنَه تزوج بأمرأة يهودية فإنَه يسعى في حرفة ينال منها إثما واجتراء على المعاصي. ومن رأى أنّه تزوج بامرأة نصرانية فإنّه يسعى في حرفة فيها باطل. وإن كانت مجوسية فهي حرفة بلا دين. ومن تزوج بزانية فهو زان. ومن تزوج بزوجة سليطة فإنّه يقيد بقيد ثقيل. ومن تزوج بكلبة فإنه يملك أمراً دنيئاً. ومن رأى إنساناً تزوج بامرأة ونقلها إليه ينال مالا. ومن رأى زوجته تزوجت برجل بزوجة السلطان نال ملكاً إن كان أهلاً لذلك، وإلاّ تولى ولاية. ومن تزوج بامرأة ميتة ظفر بأمر ميت قد يئس منه. وإذا تزوجت المرأة المريضة ولمن تعاين الزوج ولم تعرفه فإنّها تموت، وكذلك الرجل المريض إذا تزوج في منامه ولم يعاين المرأة ولم يعرفها فإنّه يموت. ومن زوج أمه فإنّه يبيع عقاره: وإذا رأت المرأة الحامل أنها تزوجت فإنّها تضع جارية، وإذا جليت كالعروس فإنّها تضع غلاما. وإذا رأت امرأة وكان لها ابن أنها تزوجت فإنّها تزوج ابنها. وإن تزوجت المرأة العازبة أو المتزوجة في المنام فإنها تنال خيرا. وإذا تزوجت المرأة برجل ميت تشتت شملها وافتقرت. ومن رأى أنّه تزوج امرأة وله زوجة أو زوجات أصاب خيار وسلطانا بقدر جمال المرأة وهيئتها إذا عاينها وعرفها، فإن هو لم يعرفها وكانت تجهز له فإن ذلك دليل على موته، أو موت إنسان على يديه. ومن رأى أنّه تزوج ابنة شيخ مجهول فإنّه يصيب خيرا كثيرا. وإن رأى امرأة أنها تزوجت شيخاً مجهولا فإنّها تصيب خيرا كثيرا. وإن كانت مريضة شفيت من مرضها. ومن رأى أنه تزوج امرأة ميتة من محارمه فإنها يصل رحمها، وإن كانت حيّة قطع رحمها. ومن رأى أنه تزوج ذات محرم فإنه يسود أهله. والزوجة في المنام شريك أو عدو أو سلطان جائر أو خصم لدود أو ملك، وكل ما دلّت الأرض عليه من راحة أو تعب، أو خير أو شر فانسب للزوجة مثله لدلالته عليها.
زوجات النبي صلى اللّه عليه وسلّم
تدل رؤيتهن في المنام على الأمهات، وتدل على الخير والبركة والبنات، وربما دلّت رؤيتهن على التغاير، وعلى اليمين بسبب إظهار سر أو كتمانه. وإذا رأت امرأة عائشة رضي اللّه عنها في المنام نالت منزلة عالية، وشهرة صالحة، وحظوة عند الأباء والأزواج. وإن رأت حفصة رضي اللّه عنها دلّت رؤيتها على المكر. وإن رأت خديجة رضي اللّه عنها دلّت على السعادة والذرية الصالحة. وتدل رؤية فاطمة رضي اللّه عنها بنت رسول اللّه على فقدان الأزواج والأباء والأمهات. وأما رؤية الحسن والحسين رضي اللّه عنهما فإنَها دالة على الفتنة وحصول الشهادة، وربما دلّت على الأسفار والتغرب، وعلى أن الرائي يموت شهيدا. ومن رأى من الرجال أحداً من أزواج النبي صلى اللّه عليه وسلّم وكان عازباً تزوج امرأة صالحة. وكذلك إن رأت المرأة أحداً منهن، دلّت رؤيتها على بعل صالح يكفيها.

الزئبق
هو في المنام أمر لا يتم. فمن رأى أنه أعطى إنساناً زئبقاً، أو ملكه، فإنه يخلف إنساناً بموعد، وإن أكله كان هو المبتلى بذلك الخلف. ومن رأى أن بيده شيئاً من الزئبق فإنه مذبذب في دينه، وتابع لهواه، وخائن غير مؤتمن.
الزيت
هو في المنام رزق ومال حلال، وشفاء لمن ادهن به. ومن رأى أنه يشرب الزيت فإنه يدل على سحر أو مرض. وزيت الزيتون علم وبركة وهدى ونور ورزق حلال. وما كان من غير الزيتون كالسلجم والبطم فهو مال تغلب عليه الشبهة. وربما دلّ الزيت على نور الأبصار أو نور القلب، وربما دلّ على حدوث كسر. فإن صار الزيت الطيب رديئاً دلّ ذلك على نقض العهد، وإن صار الرديء طيباً دلّ على حسن المعاملة.
الزيات
تدل رؤيته في المنام على العلم والهداية وإسلام الكافر، وخدمة أرباب العلم والقرب من الملوك.
الزيتون

هو في المنام مال ومتاع. وشجرة الزيتون رجل مبارك نافع لأهله، وقيل: إنها امرأة شريفة أو ولد رئيس أو ولاية. والزيتون الأصفر هم في الدين. ومن عصر زيتونا من شجرة نال بركة وخيراً. ويدل الزيتون في المنام للعبيد على ضربهم، وإن الزيتون يُضرَب حتى يرمي حمله. وقيل: الزيتون هم لمن رآه ومن سمى شجرة الزيتون بالزيت فإنه يتزوّج أمة، وكذلك إذا سقى الكرم بالخل، أو بال ترابا على الأرض. وشجرة الزيتون مال ومتاع. والزيتون امرأة شريفة فمن أصابه أو ملكه أو أكله فهو بركة وخير. ورزق الزيتون تمسك بالعروة الوثقى، ويدل على الصالحين أو خيار الناس، وثمرته تدل على الرزق السهل والنعمة الرغدة مع السرور التام. ومن رأى أنَّه ينقي زيتونا أو يعصره فإنَه يدل على تعب ومشقة. والزيتون يدل على نور الإيمان وهداية العاصين، وتلاوة القرآن وجبر المكسور، والمال للفقير.

الزير
يدل في المنام على الزوجة أو قيّم الدار أو مخزنه أو حانوته، وعلى زوجته الحامل.
الزينة
هي في المنام تدل على الفقر وفساد الحال. ومن رأى الدنيا تزينت له، ومهما طلب حصل له، فإنه يفتقر ويهلك. والزينة في البلاد التي لا تعرف فيها الزينة خير لجميع الناس.
باب السين
الساج
لهذه الكلمة مفهومان: الأول: تدل رؤيته في المنام على الأمراض المرافقة مع الحمى. والثاني: تدل رؤيته في المنام على الملك أو العالم أو الشاعر أو المنجم.
الساحر
هو في المنام رجل فتان، فإن سحر بتفاحة فإنه يفتن ابنه، وإن سحر بفراشة فإنه يفتن امرأته.
السارق
هو في المنام إنسان كذاب ذليل. انظر أيضاً الطرار.
الساطور
هو في المنام رجل قوي شُجاع، يفرق بين الأمور سهلها وصعبها ويقطع الخصومات.
الساعد
مَن رأى في المنام الساعدين فهما صديقان أو قريبان، أو أخوان أو ولدان بالغان، أو شريكان مساعدان ينتفع بهما، ويُعتَمد عليهما. ومَن رأى شخصاً يدل الساعدين أو العضدين دلّ ذلك على الشجاعة والعجب.
الساعة الرملية منكام
وهي ساعة من الزجاج وفيها الرمل، وهما فردتان يؤولان بولدين أو أخوين أو شريكين، ومَن رأى أنه حدث فيه شيء فتأويله فيما ذكرنا من خير أو شر. وقد يدل المنكام على الزينة والجمال لصاحبه. وسألني مرة رجل فقال: رأيت منكاما من الزجاج في المنام، فقلت له: خطبت امرأة وأردت التزوج بها، وإن المنكام زوج، فالفردة العلوية رجل والسفلية امرأة.
الساعة الزمانية
فمن رأى ساعة زمانية من ساعات الليل أو النهار نال دراهم أو دنانير على قدر زمان تلك الساعة كساعة يوم الجمعة وأوقات الدعاء والذكر.
الساعي
هو الداعي. وربما دلّ في المنام على صاحب الأخبار كالبريد. وربما دلّ على الساعي إلى الخير.
الساق

هو في المنام عمر الإنسان وعماده في معيشته. فإن رأى أن ساقه من حديد فإن عمره يطول. فإن رآهما من قوارير فإن أجله يقترب. وإن رأى أنه رفع ساقاً ومد ساقاً فالتفّت ساقاه بعضهما ببعض فإنه قد قرب أجله، أو قرب له أمر صعب هائل. وإن رأى ساق امرأة ثم عرفها تزوجها أو تزوج غيرها. وإذا كشفت المرأة عن ساقيها حسن دينها وصارت إلى خير مما كانت عليه. ومَن رأى على ساقي رجليه شعراً كثيراً فتركبه ديون، ويموت في السجن. ومَن رأى أنه معوّج الساق فإنه يصير زانياً. والساق مال الإنسان ومعيشته. فمَن رأى أن ساقه من حديد بقي ماله مع طول عمره، وإن كان ساقه من خشب فإنه يضعف عن طلب رزقه، والتماس معيشته، وإن رأى ساقه من فخار لم يلبث أن يموت، أو يذهب ماله. وإن كان له ولد أو دابة أو ملك، ذَهَب بعض ذلك عنه. وإن رأى ساقه نقصت فذلك نقص في ماله الذي عليه اعتماده، وقد يكون ذلك النقص في عمره. ومَن سعى على ساق واحدة ذهب نصف ماله. ومَن رأى أن ساقي رجليه قطعتا ذهب جميع ماله، وربما دلّ على موته، إلا أن يكون في الرؤيا ما يدل على الخير، فإنه ترقية نفسه بدابة يركبها، أو يدل على ركوب السفينة، أو خير يقوم به، أو صديق يصله. والساق مَن ساق يسوق، كما أن القدم من قدم يقدم، والكعب من الكاعب،، والعَقب من الأعقاب. ومَن رأى في المنام ساقاً حسنة سمينة دلّ ذلك على حسن ما يسوقه أو يساق إليه. وتكاثف الشعر على ساق المرأة ذلّة وحيلة، وربما دلّ ذلك على ظهور الأسرار وعلى الهداية بعد الضلالة، وربما دلّ الساق على الشدة. وإن رأى ساقين ملفوفتين دلّ ذلك على الخوف والبلاء. وكشف الساق دليل على ترك الصلاة والذلة بعد العز.

الساقية
تدل في المنام على مجرى الرزق وسببه كالحانوت والصناعة والسفر، وربما دلّت على القروح لمدها بالماء في مجراه مع سقيها للبساتين. وربما دلّت على السقاء والسقاية. وربمّا دلّت على محجة طريق السفر. وربما دلّت على الحلق لأنه ساقية الجسم. وربما دلّت على حياة الخلق إن كانت عامة، أو حياة بانيها إن كانت خاصة. والساقية حياة طيبة لمن يملكها، شريطة أن لا يفيض الماء من مجراه المحدود في الأرض، فإن فاض عن مجراه يمينا وشمالا فهو هام وحزن وبكاء. وكذلك لو جرت الساقية من خلال الدور والبيوت فإنها حياة طيبة إذا كان ماؤها عذباً صافياً. وقيل: مَن ملك ماء جارياً نال رياسة ومنفعة. ومَن رأى ساقية مملوءة زبلاً وكناسة وقد غسلها وأزال ما فيها فإنه يحتقن. ومَن رأى الماء يجري من رجليه تعرض لعلة الاستسقاء. ومَن رأى ساقية تجري بالماء من خارج المدينة إلى داخلها في أخدود بماء صاف والناس يحمدون اللّه تعالى ويشربون من مائها ويملؤون آنيتهم منها وكانوا في وباء انجلى عنهم، وأمدّهم اللّه سبحانه بالحياة، وإن كانوا في شدّة أتاهم اللّه تعالى بالرخاء بمطر دائم. وإن كان ماء الساقية كدرا أو مالحاً أو خارجا من الساقية مضراً بالناس فإنه سوء يقدم على الناس وينشر فيهم سقماً عاماً كالزكام في الشتاء والحمى في الصيف أو خبر مكروه عن المسافرين. ومَن رأى الساقية جارية إلى بستانه وكان عازباً تزوج، أو اشترى جارية يتزوجها، فإن كانت له زوجة أو جارية حملت منه إن شربت أرضه أو بستانه. وساقية الدم في الدار تدل على فساد المرأة التي بتلك الدار. ومَن رأى أن الساقية خرجت من مجراها وأضرت بالناس فإنها خبر سيء يأتيه. وقد تكون الساقية المرأة. ومَن رأى ساقية قطعها، فإنها مقاطعة بينه وبين امرأة. وقيل: من رأى أنه خلف ساقية فإنه يموت. ومَن رأى أنه يستقي من ساقية فإنه يصيب خيراً، يحيا حياة طيّبة. ومَن رأى أنه يشرب ماء عذبا من ساقية أو نهر فإنه يصيب عيشاً لذيذا وحياة طويلة، وإن كان ماء كدرا أو مزا كان عيشه في هم وخوف أو شدة. وقيل: هو مرض بقدر ما شرب منه. وربما دلّت السواقي على عروق الجسد التي ينمو الجسد بسقيها.
سام أبرص
وهو نوع من الوزغ. يدل في المنام على إنسان سيء، يفسد بين الناس بالنميمة والهمز، ويوقع بينهم العداوة والبغضاء، ويعلمهم الشرور، وينهاهم عن الخير. وسام أبرص يدل على فقر أو حزن أو رجل مهان. وإذا دخل سام أبرص على مريض مات، لأنه منه السام وهو الموت.
السائح
هو في المنام رجل يطلب العلوم وأمور الملوك.
السايس

تدل رؤيته في المنام على رجل رئيس، صاحب مال وتدبر. والسائس لا خير فيه ولا في اسمه، لأنه ينزي فحلاً على أنثى. وربما دلّ السائس على صاحب الرقيق أو الديوث والقواد. والسائس والي الأمور لأنه مشتق من السياسة.

السائل
هو في المنام رجل طالب علم، فإن أُعطيَ ما سأل نال ذلك العلم، وخضوعه وتواضعه ظفر. والسائلون يدلون على حزن وهم وفكر يعرض للنفس، فإن رأى أنهم يأخذون منه شيئاً من المال فإنهم يدلون على مضرة وشدة كبيرة وموت صاحب الرؤيا، أو موت مَن يعنيه أمره، فإن رآهم داخلين إلى منزله أو قريته فإنه تشتيت يكون في بيته، فإن أخذوا مما فيه شيئاً فهو دليل على مضرة كبيرة، والسائل متعلم والمسؤول عالم. ومَن رأى أنه يسأل ولا يُعطَى فإنه يذل.
السب
هو في المنام القتل، والسب لأهل الذمة ولمن سواهم من الكفار دال على الإملاء بين الناس، وإذا سكت الإنسان مَن تجب عليه طاعته وبره دلّ ذلك على عقوق الوالدين، والإعراض عن اللّه تعالى أو عن طاعة مَن سبّه في المنام.
السباحة
مَن رأى في المنام أن يسبح في البحر، وكان عالماً بذلك، بلغ في العلم حاجته. وقيل: السباحة حبس فمَن رأى أنه يسبح في البر فإنه يحبس ويناله ضيق في حبسه، ويمكث فيه بقدر صعوبة السباحة أو سهولتها، وبقدر قربه من البر. فإن رأى أنه يسبح في واد مستو، حتى يبلغ موضعاً يريده، فإنه يدخل في عمل سلطان جبار ظلوم، وتُطلَب منه حاجة له فيقضيها، ويؤمّنه اللّه تعالى على قدر جريه في الوادي، فإن خافه فإنه يخاف سلطانا. فإن دخل لجة البحر وأحسن السباحة فيها فإنه يدخل في أمر كبير أو ولاية عظيمة. ويتمكن من الملك ويصيب عزاً وقوة، وإن سبح على ظهره فإنه يتوب، ويرجع عن معصيته. وإن سبح في البحر وكان ماؤه راكدا فإنه يدخل في عمل ملك ويضطرب عليه العمل، ويغضب عليه الملك، فإن عبر البحر فإنه ينجو، فإن سبح وهو يخاف فإنه ينال خوفاً وحبساً أو مرضا، في يطول عليه ذلك بقدر بُعدِه من البر، وإن ظن أنه لا ينجر فإنه يموت في ذلك الهم، وإن كان جريئاً في سباحته فإنه يسلم من ذلك العمل، فإن رأى سلطاناً يريد أن يسبح في بحر، والبحر مضطرب بموجه، فإنه يقابل ملكاً من الملوك، فإن قطع البحر بالسباحة قتل ذلك الملك، وكل بحر جف فإنه ذهاب دولة ما، فإن رأى أن الماء قد عاد فإنه رجوع الدولة. وإن رأى أنه يسبح في نهر أو بحيرة وأنه يختنق مثل السمك الملقى على الأرض، فإن ذلك الإنسان يعرض له من الشدة في الماء مثل ما يعرض للسمك في البر. ومَن رأى أنه يسبح خاصم خصماً له، وغلب خصمه، وأنتصر عليه. ومن رأى أنه دخل في بحر بالسباحة حتى لا يرى فإن ذلك هلاكه لانقطاعه. وإن رأى أن الماء غمره حتى مات فيه فإنه يموت شهيداً. والمشي فوق الماء في بحر أو نهر يدل على حسن دينه وصحة يقينه. وقيل: بل يتيقن أمراً هو منه في شك. وقيل: بل يسافر سفراً في خطر. ومَن رأى الماء يجري على سطحه أصاب بليه من السلطان.
السبّاك
تدل رؤيته في المنام على المبذر للعمال، والذي لا يحفظ سرا، ولا يقيم على عهد. وربما دلّت رؤيته على النقاد الذي يستخرج الجيد من الرديء، أو الحاكم الذي يفرّق بين الحق والباطل. والسبّاك يدل على الرجل المنهمك في صناعته. ويدل على المفسر للمنامات لأنه يميّز الرؤيا الصحيحة من الأضغاث. ويدل على القصار. والسباك رجل يقال عنه كلام سؤ. وقيل:
السباك
رجل يتولى ولاية.
السبحة
هي في المنام امرأة صالحة، أو معيشة حلال، أو عساكر نافعة لمن ملكها أو سبّح بها.
سبوسج
هو في المنام دليل العز والأفراح والمسرات والأرزاق، والزواج لمن كان عازبا.
السبي
إذا رأى الإنسان سبي المشركين في الحرب دلّ ذلك على كشف الأسرار، والإطلاع على الأخبار. وربما دلّ السبي على البلاء والأمراض والسخط. فإن سبى المسلمون الكفار دلّ ذلك على الفوائد والأرزاق لهم. وإن سبى الكفار المسلمين دلّ على ضعفهم وفساد أحوالهم.
الستر

هو في المنام دال على ستر الأمور، وربما دلّ على الرفيق الكاتم الأسرار، والزوجة التي تستتر على الإنسان أحواله تصونه عن النظر إلى غيرها، فإن كان معلماً دلّ على رفع قدر مَن دلّ عليه من زوجة أو ولد أو دار. والستر المجهول همّ لمن رآه في المنام، فإن كان بباب حانوت فهو همّ في المعيشة. وإن كان بباب دار فهو همّ من قبل الدنيا، والستر العتيق هم لا يدوم. ومن رأى سترا ممزقاً فرح ونال سروراً، والسر الأسود همّ من قِبَل مال، والستر على باب المسجد هم من قِبَل الدين. والستر المعروف الذي يُرَى في المنام بعينه لا يضر ولا ينفع. والستور في غير مواضعها هم وحزن، وفي مواضعها لا تأويل لها ومَن رأى ستراً على غير باب أو مدخل أو في موضع شنيع فهو همّ شديد، وخوف قوي، ثمّ تؤول عاقبته إلى خير وعافية، وما عظم منها وضعف فهو أقوى وأشد، وما رقّ فهو أسهل وأضعف. وإن رأى أن ذلك الستر قطع أو ذهب به فإنه يذهب عن ذهنه الهم والحزن. والستارة إذا رآها رجل عازب فإنه يتزوج امرأة تستره عن المعاصي وعن الفقر والحاجة، وكذلك المرأة إذا لم يكن لها زوج. والستر على باب البيت همّ من قِبَل النساء. والستر البالي هم سريع الزوال. والستر الجديد هم طويل. والستر الممزق طولاً فرع عاجل، والممزق عرضاً تمزّق عرض صاحبه. والستر الأسود هم من قِبَل الملك. والستر الأبيض أو الأخضر محمود العاقبة. وإذا رأى المطلوب أو الخائف أو الهارب أو المختفي ستراً على سرير فهو ستر عليه. وكلما كان الستر أكبر كان همه أكبر وأعظم وأشنع. وكثرة الستائر في المنام دليل على تعذر الأحوال. وربما دلّت الستائر على الستر في الأمور، وكشفها دليل على الافتضاح. انظر أيضاً الكتمان.

السجادة
هي في المنام امرأة عفيفة، أو منصب ديني.
السجن
هو في المنام دال على لزوم الدين إن كان سجن الشرع، وإن كان سجن السلطان دلّ على الهم والنكد بسبب ذم أو نفاق. والسجن المجهول دال على الدنيا. والسجن يدل على الزوجة المناكدة أو على الصمت، وسجن اللسان عن الهذر، وربما دلّ على المكيدة من الأعداء وعلى التهم، وعلى القبر والدين، وعلى القعود عن الأسفار بسبب الأمراض، أو قصور الهمة، ويدل على الفقر وعدم الراحة، ودخول السجن دال على المعمر الطويل والاجتماع بالأحبة. والسجن هم وحزن. ومن أختار لنفسه سجناً عُصِم من ذنب. ومن رأى أنَه خرج من سجن نجا من مرض. وإذا رأى السجين أن أبواب السجن مفتوحة نجا. من سجنه، وكذلك إذا رأى فيه كوة والضوء داخل منها، أو رأى إن سقفه قد زال. والسجن عافية المسافر وموت المريض. ومن رأى أنَّه في سجن سلطان موثق فيصيبه أمر مكروه، أو أنه في غم يُرجَى فرجه، وإن رأى أنه خرج منه فإنه يخرج من ذلك الفم. وإن كان مسافراً فالسجن غفلته، وإن كان مريضاً فهو طول مرضه. وقيل: من رأى أنه في السجن فتلك دعوة مستجابة، وخروج من هم وغم لقصة يوسف عليه السلام. ومن رأى أنه في سجن مجهول و يخرج منه كان ذلك قبره. ومن رأى أنَه خرج من سجن مجهول أو من بيت ضيق إلى فضاء واسع دلّ ذلك على راحة وفرج. ومن رأى أنه موثق في بيته فيصيبه خير أو يراه في أهله. ومن رأى أنه يسُجِن في بيت لا يعرفه فإنَه يتزوج امرأة يستفيد منها مالاً وولداً. ومن رأى أنه موثق، وكان في شدة فإنه ينجو مما يخاف. ومن رأى أنه يبني سجناً فإنه يلقى رجلاً إماماً هارباً يرجع به أهل تلك المحلة إلى الطريقة المحمودة. والسجن يدل على الموت. وربما دلّ على المرض المانع من التصرف والنهوض، وربما دلّ على الغرور، أو على جهنم لأنها سجن العصاة والكافرين وإن رأى ميتاً في السجن وكان كافراً فذلك دليل على جهنم، وإن كان مسلما فهو سجين في جهنم بذنوب بقيت عليه. وإذا رأى المرء نفسه في السجن وكان مسافراً في بر أو سفينة فذلك أمر يعوقه من مطر أو ريح أو عدو أو أمر من السلطان، وإن لم يكن مسافراً دخل مكاناً يعصي اللّه تعالى فيه كدار الكفر والبدع أو دار زانية أو الخمارة. أما السجان في المنام فهو حفّار قبور.
السجود

من رأى أنه ركع وسجد وصلى لله تعالى فإنَه يخضع له، ويتبرأ من الكبر، ويقيم حدود اللّه وفرائضه، وينال ما يتمناه في الدين والدنيا سريعاً، ويظفر بمن عاداه. وقيل: من رأى أنَه سجد للّه تعالى ظفر بعدوه، وغُفِر له. والساجد مذنب، فإذا سجد تاب من ذنبه وندم ونجا من مخاطره، ونال حاجته، وعُفيَ عنه، والمعفو عنه تطول حياته. فإن رأى أنَّه سجد لغير اللّه تعالى أو خرّ لوجهه من غير أن يقصد السجون فإنه يذل ويخذل، إن كان في نزاع أو حرب أو خصومة، وإن كان في تجارة خسر، وإن كانت له حاجة فإنها لا تُقضى، فإن خرّ على جبل ساجداً للّه تعالى فإنَّه يظفر برجل منيع، وإن كان على تل أو حائط فإنه يخضع لرجل رفيع يخذله. والسجود في المنام دليل على الإيمان بالله والتوبة للعاصي، وربما دلّ الركوع والسجود على الحج لقوله تعالى: (وطهر بيتي للطائفين، والقائمين، والركع السجود). وربما دلّ السجود على اتباع السنة ومرافقة النبي صلى اللّه عليه وسلّم في الجنة. والسجدة في المنام دليل الظفر، ودليل التوبة من الذنب ودليل الفوز بمال، ودليل طول الحياة، ودليل النجاة من الأخطار. والسجود نصر وصلاح في الأمور. وقد يكون السجود نعمة أنعمها اللّه تعالى على من رأى ذلك. ومن رأى لبنة ذهب سجدت للبنة فضة، فإن رجلاً شريفا يخضع لرجل وضيع. ومن سجن لصليب فإنَّه يخضع لقوم منافقين في ضرب البربط والغناء والمعازف.

سجود التلاوة
إذا سجد الإنسان في المنام سجدة الأعراف فإنَّه يحافظ على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان قدره رفيعاً. وإن سجد سجدة الرعد دلّ على الإكرام بلزوم الطاعة. وإن سجد سجدة مريم دلّ على النعمة والرغد ورفع القدر في الدنيا والآخرة. وإن سجد السجدة الأولى من الحج دلّ على الموعظة والإرهاب بسبب ما هو عليه من الغفلة، وإن سجد السجدة الثانية منها دلّ على الحث على الطاعة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وإن سجد سجدة الفرقان دلّ على النفور عن الطاعة والإقبال على المعصية، وإن كان على شيء من زلل دلّ على حسن الظن بالله تعالى وحسن المعتقد. وإن سجد سجدة النمل دلّ على غلو الذكر، والصيت الحسن عند أهل البدعة، ونفاذ الكلمة عند الملوك، والصدق عندهم. وإن سجد سجدة الم تنزيل كان ذلك دليلاً على الإيمان بالله والخوف مما عنده، ورغبة في فضله والتوبة ولزوم الصلاة. وإن سجد سجدة صلى اللّه عليه وسلّم دلّ ذلك على الإنابة، وعلى أنه يستن سنة حسنة، وعلى تجديد نعمة لا يقوم بشكرها. وإن سجد سجدة فصلت دلّ ذلك على امتثال الأوامر للّه تعالى ولولي الأمر. وإن سجد سجدة النجم دلّ على التوبة للعاصي والإقلاع عن الذنوب واجتناب المناهي، والعبادة لله تعالى. وإن سجد سجدة الانشقاق دلّ على التخويف والزجر عن ارتكاب الذنوب والمعاصي. وإن سجد سجدة اقرأ دلّ على التوبة والإقلاع عن الذنوب وأفعال اللهو وما يوجب النار.
سجود الشكر
يدل في المنام على رفع البلاء، وتجديد الأرزاق، والمجازاة من الرائي للساعي على ذلك. وإن سجد لله شكراً وهو كهل وبه حرج، وليس في ظهره تقويس، فإنَّه بتقوى بمال ونعمة، ويستغني ولا يهرم.
السحاب

يدل في المنام على الإسلام الذي به حياة الناس ونجاتهم. وهو سبب رحمة اللّه لحمله الماء الذي به حياة الخلق. وربما دلّ السحاب على العلم والفقه، والحكمة والبيان لما فيه من لطف الحكمة. وربما دلّ على العساكر لحملها الماء الدال على الخلق الذين خلقوا من الماء. وربما دلّ على السفن الجارية في الماء في غير أرض. وربما دلّ على الحامل من النساء. وربما دلّ على المطر لأن منه سببه. وإن كان السحاب أسود أو كان معه الصواعق دلّ على عوارض السلطان وعذابه وأوامره. ومن رأى سحاباً في بيته أسلم إن كان كافرا، أو نال نعمة إن كان مؤمنا، أو حملت زوجته إن كان راغباً في ذلك. وإن رأى نفسه راكبا فوق السحاب تزوج امرأة صالحة إن كان عازبا، أو حج إن كان مؤمّلا ذلك، وإلا اشتهر بالعلم والحكمة إن كان لذلك طالباً. وإن رأى سحباً متوالية قادمة واضحة، والناس ينتظرون مياهها قدِم تلك الناحية ما يتوقعه الناس وينتظرونه. وإن رأى الإنسان أن السحب قد سقطت في أرض فهي سيول وأمطار أو جراء أو قطا أو عصفور، وإن كان فيها ما يدل على الهم والمكروه كالسموم والريح الشديدة والنار والحجر والحيات والعقارب فإنَّها غارة تأتيهم، أو جراد أو وباء يضر نباتهم، أو مذاهب وبدع تنتشر بين أظهرهم. وقيل: السحاب ملك عظيم أو سلطان شفيق رحيم أو عالم أو حكيم. فإن أكل المرء السحاب فإنَّه ينتفع من رجل بمال حلال أو حكمة. فإن ركب السحاب فيرتفع أمره ويعلو في حكمته. فإن رأى أن دنياه من سحاب فإن جده وسعيه من حكمة. وإن كان السحاب أسود فإنَّه حكمة مع سؤدد ومروءة وسرور. وإن كان مع السحاب هول فإنَه ينال هولا من رجل حكيم قويَ. وإن رأى أنَه بنى داراً على السحاب فإنَّه ينال دنيا شريفة مع حكمة ورفعة. وإن رأى أن في يده سحاباً يمطر منه المطر فإنَّه ينال حكمة وتجري على لسانه الحكمة. وإن رأى سحابة ارتفعت فأمطرت ذهباً عليه فإنَّه يتعلم من رجل حكيم أدباً من أمر الدنيا. والسحاب إذا لم يكن فيه مطر وكان ممن يُنَسب إلى الولاية فإنه وال لا ينصف ولا يعدل، وإذا نسب إلى التجارة فإنه لا يفي بما يبيع، وإن كان عالماً فإنَه يبخل بعلمه، وإن كان صانعاً فأنه يتقن صناعته وينصح، والناس يحتاجون إليه. والسحاب سلاطين لهم فضل على الناس. ومن رأى أنه نزل من السماء سحاب فأمطر مطراً عاماً فإنَ الإمام يرسل إلى ذلك الموضع أميرا عدلاً، فإن كان السحاب أسود فأمطر فإن الوالي يكون عدلاً، وإن كان السحاب أبيض فأمطر فإنَه يكون والياً عدلاً مباركاً. وقيل: إذا رؤي السحاب في وقته فإنَه ينال خيراً وبركة ونعمة ومالا، فإن رأى سحاباً يمطر في وقته فإن اللّه تعالى يوسع الرزق في تلك البلدة، فإن كانوا في قحط فإنَه يوسع عليهم ويخرجهم منه. فإن رأى سحاباً أسود من غير مطر فإنَه ينال منفعة، وربما كان دليل برد شديد أو حزن. فإن رأى سحاباً أحمر في غير حينه أصاب أهل تلك البلدة كرب أو فتنة أو مرض. فإن رأى سحابا ارتفع من الأرض إلى السماء فإنَّه يدل على الخير والبركة، فإن كان الرائي يريد سفراً تم له ذلك. وإن رأى سحاباً مظلماً نال هماً وغماً وانغلقت عليه جميع أموره. والسحاب الأبيض في الرؤيا دليل عمل. والسحاب الذي يراه الإنسان كأنما يرتفع من الأرض إلى السماء يدل على السفر. ويدل فيمن كان مسافراً على عودته من سفره ويدل على ظهور الأشياء الخفية. والسحاب الأحمر يدل على بطالة. والسحاب المظلم يدل على غم. والسحاب الأسود يدل على برد شديد أو على حزن. وربما دلّ السحاب الأحمر على جند يدخل ذلك البلد وتحدث مكيدة. ومن رأى أنَه أخذ شيئاً من السحاب فإنه يصيب من الحكمة شيئاً عظيماً أو يكثر من الحراثة والزراعة. ومن رأى أنَه ركب السحاب أو سار عليه فإنَّه يدرك الحكمة كلها. ومن رأى السحاب قد غطى الشمس فإن الملك يمرض أو يُقهَر أو يُعزَل عن سلطانه. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: من رأى قميصه من السحاب فقد شملته من اللّه نعمة. والسحاب يدل على زوال الهم والنكد والخوف وإظهار الكرامات وإن ذلك مما يظهر للأولياء عند الاستسقاء، وربما دلّ السحاب على الألفة لقوله تعالى: (ألم تر أن اللّه يزجي سحابا ثمّ يؤلف بينه).
السِحر

هو في المنام فتنة وغرور، فمن رأى أنه يَسحَر أو سُحِر فإنَه يفرّق بين الرجل وامرأته بالباطل، والسحر في المنام يدل على الكفر. والسحر يدل على فراق الزوجة. وإن كان

السحر
من الجن فإنَه أقوى كيداً وأشد حيله.
السَحَر
من رآه في المنام فربما يقع في ذنب يوجب الاستغفار، لقوله تعالى: (وبالأسحار هم يستغفرون).
السحور
سحور الصائم في المنام يدل على مكايدة الأعداء، وعلى التوبة للعاصي، والهداية للكافر والرزق اليسير.
السخرية
هي في المنام غبن، فمن رأى أنّه سُخِر منه غُبِن به في المعاملة.
السخلة
هي في المنام ولد الإنسان. فإن رأى أنه ذبح سخلة وأكل لحمها فإنَ ولده يموت، أو ولد من أقربائه. ومن رأى أنَه رأى أنَه يأكل لحم سخلة فإنَّه يصيب مالاً قليلاً. ومن رأى أنَه يرعى جماعة من السخال فيصيبه هم له فيه شرف وذكر.
السَدّار
تدل رؤيته في المنام على الشفاء من الأمراض والطهارة من الذنوب. وإن دخل على مريض مات.
السدر
هو في المنام امرأة كريمة مستورة. وشجرة السدر رجل كريم حسيب فاضل. ومن رأى هذه الشجرة فإن أمره يرتفع ويصيب ورعا وعلماً. ومن أكل السدر مرض مرضاً شديدا. ومن رأى أنه ارتقى شجرة السدر فإنه ينال غماً وشدة.
سدرة المنتهى
تدل رؤيتها في المنام على بلوغ القصد من كل ما هو موعود به.
سدّة البيت أو المسجد
تدل في المنام على ما يلبسه الإنسان ويتجمل به، أو على المال الذي يستر حاله. وربما دلّت السدد على رياح السدة في الجوف. وربما دلّت على طي الحديث ونشره. وربما دلّت على المرأة الجميلة الكاملة الأوصاف، التامة القد، والكبيرة القدر، والكثيرة النسل. وإن رأى المريض أنه يحمل على سده فذلك نعشه.
سذاب
هو في المنام تعادل كل طاقة منه مائة دينار أو مائة درهم على قدر صاحب الرؤيا.
السر
هو في المنام زواج. ومن رأى أنَه أودع امرأة سراً فإنَه يقصد زواجها، لأن العرب تسمي النكاح سراً.
سراب القفر
هو في المنام أمر باطل لا يتم. ومن رأى السراب وله طمع في شيء يرجوه فإنه يحرَم ذلك ولا يناله. والسراب في المنام نفاق وكفر في الدين، أو ميل إلى الدنيا وزينتها. وربما دلّت رؤية السراب على التمني والرجاء لما لا يدركه الإنسان. وإن كان الرائي شاهداً كان شاهد زور، أو عالم بدعة، وربما كان السراب خبرا لا حقيقة له وربما دلّ على ظهور راية في الجهة التي رؤي السراب فيها.
السراج
تدل رؤية سراج الدواب في المنام على زواج العازب وتولية المنصب، كما يدل على السفر والانتقال من بيت إلى بيت. وقيل:
السراج
دلال الجواري لأن السرج مقعد الرجل كالمرأة أو الجارية.
السِراج
يدل للحامل في المنام على ولد ذكر عالم. والسراج للمريض زوجة، فإن انطفأ السراج مات المريض. ومن أصلح سراجاً فأضاء، وكان له مريض، فإنه يعود إلى الصحة. والسراج الضعيف ذو الضوء الخافت يدل للحامل على جارية. وقيل: السراج يدل على ظهور الأشياء الخفية. ومن رأى سراج بيته مضيئاً قويا صالحاً كان ذلك صلاح قيم البيت، وإن رآه ضعيفاً كانت حالة القيم ضعيفة. ومن رأى أن سراجه انطفأ فذلك التباس أمر قيم البيت وسوء حاله، وربما دلّ على موته أو موت ولده أو والديه أو امرأته. وإن رأى المريض أنه يصعد إلى السماء بسراج ثمِّ يعود إلى الأرض فإن ذلك روحه يصعد إليها. ومن رأى أنه اقتبس سراجاً نال علماً ورفعه. وإن رأى أنه يطفئ سراجاً بفمه فإنه يبطل أمر رجل يكون على الحق. ومن رأى أنَه يمشي في النهار بسراج فإنه يكون شديد الدين مستقيم الطريقة. وإن رأى أنَه يمشي في الليل بسراج فإنَّه يتهجد. ومن كان في يده سراج مطفأ أو شمعة أو نار وكان سلطاناً فإن يُعَزل، وإن كان تاجراً خسر، وإن كان صالحاً ذهب ماله. والسراج إذا كان وقوده غير مضيء دلّ على غم. انظر أيضاً القنديل، وانظر المسرجة.
السرادق

هو في المنام سلطان، فإذا رأى الإنسان سرادقاً فإنه يظفر بخصم سلطانه. والسرادقات هي الملوك. والفساطيط كذلك، إلا أنها دونه، والقبة دون الفساطيط، والخباء دون القبة. والمجهول من السرادقات والفساطيط والقبب إذا كان لونه أخضر أو أبيض يدل على البرء وبلوغ مرتبة الشهادة أو زيارة قبور الشهداء والصالحين أو زيارة بيت المقدس. انظر أيضاً الفسطاط.

السرار
من رأى رجلاً في المنام سار مع أمير في طريقه فإن ذلك الأمير يموت وتكون مسارّته إياه تلف روحه لأنه وقع لعاد صاحب إرم ذات العماد لما صار إليها جاءه ملك الموت في صورة رجل فساره وقبض روحه.
السراميزي
تدل رؤيته في المنام على المكاري والملاح وعاقد الزيجات.
سَرَب الأرض
هو في المنام مكر وخديعة، فمن حفر سرباً لإنسان فإنَّه يمكر به. فإن دخل الذي حفر السرب فيه رجع المكر عليه. ومن رأى أنه دخل سرباً ولم ير السماء دخلت اللصوص عليه وسرقوا متاعه، وإن كان مسافراً قُطع الطريق عليه، وإن توضأ للصلاة في السرب ظفر بمن سرق متاعه، وإن كان عليه دين قضاه اللّه تعالى، وإن كان مذنباً تاب اللّه تعالى عليه، وإن كان سجيناً فرج اللّه عنه.
السَرج
يدل لمن ملكه على أنه يتزوج ثلاث نسوة. و
السرج
امرأة أو دابة أو سلطان أو مال. ومن رأى أنَّه ركب سرجاً نُصِر في كل أموره وظفر في جميع أحواله. ومن رأى أن سرجه تحطم فذلك هلاكه أو هلاك امرأته. ومن رأى أن سرجه يخلع خالع امرأته أو طلقها.
السرطان
هو في المنام رجل كثير الكيد لكثرة سلاحه، عظيم الهيبة، بعيد المأخذ والهمة والمراجعة عَسِر الصحبة. ومن أكل لحم السرطان نال خيراً من أرض بعيدة. وقيل: من رأى السرطان نال مالاً حراماً.
السرقة
السرقة من الحرز في المنام تدل على الزنى والربا. وإن كان السارق معروفاً فأنه يستفيد من المسروق منه علماً أو حرفة أو كلمة ينتفع بها. فإن رأى سارقاً مجهولاً دخل بيته وسرق طشته فإنَّ امرأته تموت. وقيل: السرقة محمودة وهي دليل خير إلا لمن يريد أن يخدع. ومن رأى أنه يتلصص أو يسرق خيف عليه اللصوص. ومن رأى أنه يسرق فإنه يزني أو يكذب، لأن الزاني يختفي كما يختفي السارق.
السرموجة
هي في المنام زوجة أو دابة أو منصب.
السرة
هي في المنام دالة على والدة الرائي أو والده، أو كسبه الذي كان يعيش منه، أو حرفته التي كان يمارسها. وربما دلّت على زوجته أو أمته أو كيسه المختوم. وإن رأى أن سرته قد انفتحت وكان مريضاً دلّ ذلك على موته. وربما دلّت السرة على المسرة والسر. ومن رأى أن له سرتين رزق جاريتين جميلتين. والسرة امرأة الرجل. ومن رأى وجعاً في سرته فإنه يفقد والديه أو بلده، وإن كان في غربة فإن ذلك يدل على رجوعه إلى بلده.
السرو
هو في المنام امرأة جميلة، أو رجل صاحب قول بغير عمل. وربما دلّت رؤيته على السفر أو السرى. والسرو يدل على الأولاد أو طول الحياة أو الولد الكريم.
السروال
هو في المنام امرأة أعجمية، فمن ملك سروالاً جديداً تزوج امرأة أعجمية بكراً. وقيل: السروال الجديد عفة للابسه. ومن لبس سروالاً بلا قميص خُشيَ عليه من الفقر، أو سافر إلى العجم لأنه من ألبستهم. وقيل: السروال في المنام صلاح شأن صاحبه إذا لبسه. وقيل: السروال امرأة دنيئة أو جارية أعجمية، فإن اشتراها من غير صاحبه تزوج امرأة بغير ولي. ومن رأى أنه أعطيّ سروال زالت عنه شدته. وقيل: السروال في المنام ولاية ينالها.
السرور
يدل في المنام على البكاء، وربما دلّ على الفَرَج. ومن رأى أنه مسرور فإنه يحزن.
السرير

إذا كان السرير في المنام بلا فراش فهو سفر، لما في أسمه من لفظ السير. وقيل: هو زوجة ومن رأى أنه على سرير فسيرجع إليه شيء كان قد خرج من يده، وإن كان سلطاناً ضعف سلطانه ثم يقوى. فإن رأى أنه على سرير وعليه فراش، فإنَّه ينال رفعة وعلواً وذكراً على قوم منافقين. فإن كان في رجله نعل فإنه يسافر مع رجال منافقين. ومن رأى أنَه على سرير في مكان طيب نال دولة ورفعة وعزاً. والسرير وجميع ما يُنام فوقه فإنه يدل على زوجة صاحب الرؤيا ومماليكه. وقيل: السرير يدل على ما يسر المرء به، ويدل على كل مركوب من سفينة أو زوجة أو محمل أو نعش لأنه سرير المنايا. ومن تكثر سريره في المنام ذهب سلطانه إن كان ملكاً، وعُزِل إن كان حاكماً، وفارق زوجته إن كانت ناشزة، أو ماتت إن كانت مريضة، أو كان زوجها هو المريض. وقد يدل وجه السرير على الزوج ومؤخره على الزوجة. ومن رأى نفسه على سرير مجهول، وعليه فراش فإنه يلاقي الملك، وإلا جلس مجلساً رفيعاً. وإن كان عازباً تزوج. وإن كانت زوجته حاملاً ولدت غلاماً. وإن رأى أنه جالس على سرير ليس عليه فراش فإنَّه يموت أو يسافر، وإن كان مريضاً مات. وإن رأى أنه على سرير. ومعه امرأة فهو معها في سرور ودعة، وربما يقع بينهما شر وخلاف. وإن رأت امرأة لا زوج لها أنها تحمل سريراً إلى بيتها فإنها تتزوج. ومن رأى، أن سريره يُنصب وكان مريضاً فإنه دليل على شفائه من مرضه.

السطح
هو في المنام امرأة رفيعة القدر. وقيل: رجل رفيع القدر. ومن جرى فوق السطح أصابته بلية من السلطان. والحلول فوق الأسطحة يدل في زمن الصيف على الراحة والكسوة وزوال الهموم والأنكاد والأمراض وكشف الأسرار.
السعال
يدل في المنام على الشكوى، فمن رأى أنه يسعل فإنه يشكو من إنسان متصل بالسلطان، فإن سعل حتى شرق فإنه يموت. وقيل: إن السعال يدل على أنه يهم بشكاية إنسان ولا يشكوه.
السعفة
تدل في المنام على الطهارة أو الماشطة أو الختانة.
السعوط
يدل في المنام على الإجاج أو الحاجة إلى الولد أو الأم، أو الإصابة في العقل. ومن رأى أنه يسعط فإن الغضب يبلغ منه غايته.
السعي
يدل السعي بين الصفا والمروة في المنام على صلاح ذات البين. وإن كان سمسارا عدل في قوله، أو عدل بين زوجتيه، أو والديه، وإن كان الرائي مريضاً أفاق من مرضه، وسعى في طلب الرزق. انظر أيضاً الجد، وانظر الكد.
السف
سف الرمل والتراب في المنام يدل على الفاقة والطمع والرشوة لأرباب الأمور.
السَفَر
يدل في المنام على الكشف عن أخلاق الناس، وإن كان المسافر فقيراً استغنى. ومن رأى أنه سافر انتقل من حال إلى حال. وقد يكون الرجوع من السفر توبة، ورجوع من المعاصي، أو قضاء الحاجة. ومن رأى أنَّه سافر على قدميه فذلك دين غالب عليه. ومن رأى أنه انتقل إلى دار مجهولة فإنه يسافر. وإن رأى المريض أنه يسافر إلى أرض بعيدة أو إلى دار مجهولة فهو دليل على موته.
السفر
جل
هو في المنام مرض. ومن رأى أنه يأكله وكان مريضاً فإنه يشفى. وإن آكله صاحب العافية اهتدى، وإن كان تاجراً ربح. ومن رأى أنه يعصر سفرجلا فإنه يسافر في تجارة وينال ربحا كثيرا. وشجرة
السفرجل
رجل حازم. وقيل: السفرجل رديء في المنام وذلك بسبب ما يحدثه من قبض. والسفرجل الأخضر خير من الأصفر. والسفرجل يدل على السفر الجليل، وربما دلّ على الشح وحفظ الأسرار لمسكه وقبضه. وتدل السفرجلة على المرأة الجميلة الجليلة. والسفرجل قد كرهه أكثر المفسرين، وقالوا: إنه مرض لكثرة صفرة لونه، ولما فيه من القبض. ويدل على سفر، وقال قوم: إنه سفر واقع، وقال بعضهم: إنه سفر لا خير فيه. وقال بعضهم: إن السفرجل محمود في المنام لمن رآه على أي حال يراه.
السَفَط
هو في المنام امرأة تحفظ أسرار الناس.
السفنجة
من رأى في المنام أنه دفع إلى رجل مالاً ليكتب له بذلك سفنجة من بلد إلى أخر، فإنه يستدين شيئاً من رجل يرجو فبه التجارة والمنفعة.
السفه
هو في المنام الجهل. فمن رأى أنه سفه على الناس فسد دينه، وكذلك إن رأى أنه فسد دينه فإنه يسفه على الناس. والسفه في المنام دليل على الأعداء وعلو القدر والكلمة إذا كان السفه على ذمي أو صاحب بدعة.
السفود

يدل في المنام على قضاء الحاجات عند السلطان، والتوسط بالخير والرزق والراحة. والسفود قيم البيت. وقيل: هو خادم ذو بأس يتوصل إلى مراعي ويتخرج على يده أقوام في فنون شتى.

السفينة

هي في المنام نجاة لمن كان في هم أو هول، أو مرض أو ضيق أو قحط، فإن رأى سفينة في البر فهي نجاة، فإن جرها على الأرض فإنه يقود وينافق في الدين، فإن ركبها مع قوم صالحين فإنه يتبع الهدى ويغفر اللّه تعالى له، فإنه خرج منها سعد ونجا من أعدائه. فإن رأى رجل معزول أنه ركب في السفينة فإنه يلي ولاية من جهة أحد الملوك، ويكون مبلغ ولايته على قدر أحكام السفينة وسعتها، وبعد السفينة من البر، ومن كان بعرض هلاك ورأى أنه راكب في سفينة فيأتيه الفرج والنجاة. فإن غرقت السفينة وتعلق منها بلوح فإن السلطان يغضب عليه إن كان والياً. فإن رأى أنه مات في سفينة في جوف الماء فإنه يموت في أيدي الناس. فإن رأى أنه في سفينة في البحر فإنه يداخل الملك الأعظم. وقيل: إن السفينة في التأويل همّ أو مرض أو حبس أو أمر يحاوله فيحول بينه وبين النهوض فيه. فإن سرقت السفينة وتغرقت ألواحها فهي مصيبة له في والد أو عم. وقيل: إن رأى أنها غرقت فهي سفر في سلامة. والسفينة الخالية ربح من تجارة. ومن رأى أنه في سفينة مشحونة بالناس فهي سلامة له في سفره. ومن رأى أنه في سفينة واقفة لا تجري فهي سحب، وإن أمسك بحبالها وكان ممن يصلح للسلطان أقترب من خاصته واتصل بهم. ومن أخذ بحبال السفينة فإنه يحسن دينه ويخالط رجلاً لا بأس به. ومن رأى في منامه سفينة كبيرة قائمة فإنه في تلك السنة واسع الرزق، فإن رأى أنه ركبها مع أهله وأصدقائه فإنه ينال عزاً وجمالا وخيراً وبركة وينجو من أيدي الأعداء. فإن رأى أنه عبر في زورق فإنه يخاطر مخاطرة يصيبه منها غم. وإن رأى الإنسان أنه يسير في سفينة سيرا رفيقاً لذيذا فإنه دليل خير لجميع الناس. وإن رأى أن شدة تعرض له فإنه يدل على غم وشدة يقع فيها. وإن رأى السفينة تكسّرت فإنه دليل شر لجميع الناس خلاف من كان أسيرا أو عبداً فإنها تدل على النجاة من الأسر والرق. وإذا رأى أنه لا يقدر أن يسير في البحر بالسفينة فإنه يدل على حبس. ومن رأى أنه على شط البحر وهو يرى سفينة في البحر تسير سيراً هادئاً فإن ذلك خير لجميع الناس، ويدل على سفر، وإن رأى السفن كأنها صاعدة دلّ ذلك على خير بطيء، وإن رآها منحدرة مسرعة فإن الخير سريع، وقلوص السفينة تدل على أصحاب الدين والتمسك بالأشياء. وشراع السفينة يدل على الملاح المدبر لها، والمجاديف تدل على سير السفينة وعلى أولاد صاحب السفينة، وصدر السفينة يدل على صاحبها. وقيل: من رأى أنه ركب في السفينة أصابه خسران فجأة. ومن وجد شيئاً في سفينة فهو ثروة لطالب المال وتزويج للعازب. ومن رأى أنه في سفينة والريح تهب والبحر يجزر ويمد فإنه ينال رئاسة شريفة وسلطانا قويا يطيعه فيه الجنود شاهداً وغائباً. ومن رأى السفينة تجري على الدم فإنه يدل على الزنى. وإن رأى سفينته انكسرت وتفرقت ألواحها ماتت أمه. ومن رأى أنه أشترى سفينة وكان عازباً تزوج، أو اشترى جارية. ومجداف السفينة يدل على العلم لمن رآه بيده. والسفينة الجارية في الهواء تدل على موت راكبها. ومن مات في سفينة نجا في الآخرة من العذاب، لجا في الدنيا مما يخاف، ومن رأى سفينة انخرقت فتلك نجاة لراكبها لقوله تعالى: (أخرقتها لتغرق أهلها). فنجت من يد الملك الذي كان يأخذ السفينة غصباً. وقيل: السفينة امرأة سمينة، وإن العرب تشبه النساء السمان بالسفن، والسفينة تدل على الإسلام الذي ينجي من الجهل والفتنة. وربما دلّت السفينة على الصراط الذي ينجو عليه أهل الإيمان من النار. فإن ركب السفينة مع الموتى وهو مريض فإنه نجاة من فتن الدنيا. وإن كان غير مريض وركب السفينة وهو طالب علم صاحب عالماً واستفاد علماً ينجو به من الجهل لركوب موسى مع الخضر عليهما السلام في السفينة. وإن رأى ذلك مدين قضي دينه وزال همه. وإن رأى أي طالب علم أن سفينته خرجت إلى البر ومشت عليه خرج في علمه إلى بدعة أو نفاق وفسوق، وإن لم يكن طالب علم فلعله يحنث في طلاق زوجته، أو تكسد صناعته ويتعذر عليه رزقه فيلتمسه من حيث لا ينبغي له. والسفينة السائرة في الهواء مركوب وتدل على نعش من كان مريضاً. وأخذ حبل السفينة حسن الدين وصحبة الصالحين. والسفينة في المنام دالة على الوالد والوالدة والأستاذ والدابة والزوجة. وتدل رؤية السفينة على الخوف والرجاء فإن راكبها يرجو النجاة بها، ويخاف على نفسه من الغرق.

وربما دلّت السفينة على المسجد أو السوق أو موالاة أهل البيت رضي اللّه عنهم لأنهم سفن النجاة. وتدل السفينة على الحانة كما تدل على الإنسان نفسه أو السلامة من الأعداء وغنى الفقير. فإن غرقت السفينة في البحر كان دليلاً على أنه من أهل النار فإن صارت سفينته حديدا أو نحاساً دلّ على طول عمر من دلّت عليه، فإن صار بعضها حديدا أو بعضها خشباً داخلته الشبهة فيمَن دلّت عليه السفينة. فإن رأى أنه أكل السفينة أو ابتلعها أكل ثمنها. فإن رأى أن السفينة حدثته بما يسوغ دلّ على أن يتلقى الحكمة من ذوي الجهالة. ورؤية سفينة نوح عليه السلام تدل على الأفراح والمسرات وهطول الغيث، لا أن يكونوا ظالمين فإنه يدل على القحط والبلاء. وتدل سفينة نوح عليه السلام على الفرج من الشدائد، والسلامة من الغرق للمسافرين في البحر أو الزواج للعازبين، وعلى المنصب الجليل، والنصر على الأعداء.وربما دلّت السفينة على المسجد أو السوق أو موالاة أهل البيت رضي اللّه عنهم لأنهم سفن النجاة. وتدل السفينة على الحانة كما تدل على الإنسان نفسه أو السلامة من الأعداء وغنى الفقير. فإن غرقت السفينة في البحر كان دليلاً على أنه من أهل النار فإن صارت سفينته حديدا أو نحاساً دلّ على طول عمر من دلّت عليه، فإن صار بعضها حديدا أو بعضها خشباً داخلته الشبهة فيمَن دلّت عليه السفينة. فإن رأى أنه أكل السفينة أو ابتلعها أكل ثمنها. فإن رأى أن السفينة حدثته بما يسوغ دلّ على أن يتلقى الحكمة من ذوي الجهالة. ورؤية سفينة نوح عليه السلام تدل على الأفراح والمسرات وهطول الغيث، لا أن يكونوا ظالمين فإنه يدل على القحط والبلاء. وتدل سفينة نوح عليه السلام على الفرج من الشدائد، والسلامة من الغرق للمسافرين في البحر أو الزواج للعازبين، وعلى المنصب الجليل، والنصر على الأعداء.

السقاطة
تدل في المنام على حارس الباب من كلاب أو غلمان أعاجم.
السقاء
هو في المنام صاحب بر وتقوى، لأنه أفضل ما يعمل من الأجر، ويجري على يديه خير كثير. إذا سقى ولم يأخذ أجره. وتدل رؤية السقاء على الشافي بعلمه للصدور. والسقاء على البهائم يدل على الفائدة من الأسفار، وعلى الساعي بين الناس بالخير. والذي يسقي بالكؤوس والكيزان فإنه صاحب أفعال حسنة ودين كالعالم والواعظ، وأمّا الذين يحملون الماء بالقِرَب والجرار فهم المؤتمنون على الأموال والودائع.
السقطي
هو في المنام عالم بالترهات والخرافات. وتدل رؤية السقطي على ما دلّ عليه الجوهري، من بيع أصناف الجواهر والأحجار، كالمرجان والكهرمان والعقيق وما أشبه ذلك.
السقف
هو في المنام رجل رفيع القدر فإن رأى سقفاً يكاد يهبط عليه ناله خوف من رجل رفيع القدر. فإن انكسر الجذع فهو موت صاحب الدار بآفة تتنزل به. ومن رأى أن سقف بيته يقطر منه ماء فإنه يكاد يحدث فيه على ميت أو على مريض. ومن رأى أنه فوق سقفه، ويريد النزول منه ولا يستطيع فإنه يحبس. ومن رأى سقفاً خرّ عليه أصابه عذاب، ومن رأى الكواكب تحت سقفه خرب سقفه.
سقنقور
تدل رؤيته في المنام على الإمام العالم، الذي يُهتَدى به في الظلمات.
السقوط
إذا كان السقوط في المنام من أعلى إلى أسفل، فإنه يدل على انتقال الأحوال من خير إلى شر، أو من زوجة إلى غيرها، أو من صنعة إلى صنعة، أو من بلد إلى بلد، أو من مذهب إلى مذهب. فإن كان الذي نزل في المنام مأكولاً طيّباً أو قوماً صالحين دلّ ذلك على حسن الحال. وإن نزل في المنام إلى خربة أو حيوان كاسر دلّ على سوء العاقبة، وربما دلّ على الشح والبخل بما عنده من المال، قال تعالى: (وما يغني عنه ماله إذا تردى). ومن سقط من ظهر بيت، فانكسرت يده أو رجله، أصابه بلاء في نفسه أو ماله أو صديقه، أو ناله من السلطان مكروه.
سقوط الأسنان

يدل في المنام على طول عمره دون نظرائه في السن. فإن رأى أن جميع أسنانه سقطت فإنه يعيش عيشاً طويلا. وإن رأى أن جميع أسنانه سقطت ولم يعد يراها فإن أهل بيته يموتون قبله أو يمرضون. ومن رأى أن أسنانه العليا سقطت في يده فهو مال يصير إليه، وإن سقطت في حجره فهو ولد ذكر، وإن سقطت إلى الأرض فهي مصيبة الموت. ومن رأى أن أسنانه السفلى سقطت فإنه يصيب وجعا وألماً وهماً وغماً. ومن كان عليه دين إذا سقطت أسنانه في المنام، فإن ذلك يدل على أنه يقضي دينه. وإن رأى أن سناً واحدة من أسنانه سقطت فإنهه يقضي كل ديونه دفعة واحدة. وإن سقطت جميع أسنانه فيهلك جميع من في ذلك المنزل والأصحاب. ومن رأى أن أسنانه تسقط وهو يأخذها بيده فإن ذلك يدل على موت أولاد. وقيل: من رأى سقوط أسنانه دلّ على مضرة لبعض أصدقائه. وإن رأى أن ثنيته سقطت فإنه يستفيد ولدا أو أخا أو أختا. وسقوط السن الواحدة إن كان من غير معالجة وأخذها بيده، فإن كان عنده حامل جاءه ولد، وإلاّ صالح أخاً أو قريباً كان قد قطعه. وقيل: إن سقوط الأسنان يدل على عائق يعوقه عما يريده. وقيل: هو دليل على قضاء الديون. وإن أخذ ما سقط من أسنانه ربما تكلم بخطأ وندم عليه وكتمه. وربما دلّ فقد الأسنان لأرباب المجاهدات على لزوم العدم. ومن رأى أن أسنانه سقطت وتعذر عليه الأكل فإنه يفتقر.

السكاكيني
هو في المنام رجل يعلم الناس الحذق والكياسة. وتدل رؤية السكاكيني في المنام على الوقار والسكينة، أو على صاحب الشرّ والخصومة. وربما دلّت على ولي الأمر الذي تتّم على يديه الأمور.
السكباج
من رأى أنه طبخ في المنام سكباجاً بالأفاويه ولحم البقر وهو يأكل منها فإنها تد على حياة طيبة من مال عّمال كرام ذوي منفعة. فإن كانت بلحم الغنم فإنها حياة طيبة في شرف وكرم وعزّ من قبل أشراف الناس وساداتهم مع عيش طيب من وجه حلال. فإن كانت بلحم العصافير فإنه ينال حياة طيبة شريفة عزيزة من ملك أو سلطان. فإن كانت بلحم الطيور فإنها ولاية أو تجارة أو كسب حلال مع قوم كرام. والسكباج يدل على مرض، إلاّ إن كانت مطبوخة بلحم العصافير فإنها تدل على الولاية وقضاء الحاجة.
السُكَر
هو في المنام يدل على الأفراح والشفاء من الأمراض وزوال الهموم والأنكاد وبلوغ الآمال. فإن دلّ على الزوجة كانت جليلة مليحة. وإن دلّ على الولد كان جليلا ذكياً عالماَ يشارك كل ذي فن في فنه. وإن دلّ على المال كان حلالاً طيباً. وإن دلّ على العلم كان سليماً من البدعة. والسكر يدل على المال. والسكرة الواحدة قبلة من حبيب أو ولد. والسكر الكثير يدل على القتال والقيل. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: لا خير في بيع السكر. والسكر النبات يدل على الإخلاص في القول والعمل، وربما دلّ على رفع الأمراض والشفاء منها، وربما دلّ على الفرج والرزق من جهة النبات أو نزول القطر.
السكر
جة
هي في المنام جارية أو خادمة أو غلام أو خادم. و
السكرجة
تدل على الطفلة والربيبة والوصيفة.
السُكر
يدل في المنام على الهم والحزن. والسكر غنى الدهر مع البطر. فإذا كان السكر من نبيذ فهو سلطان على كل حال، فإن سكر ومزّق ثيابه فإن رجل يبطر، ولا يحتمل النعم، ولا يضبط نفسه. ومن رأى أحداً يشرب خمراً وسكر منها فإنه يصيب مالاً حراماً، ويصيب من ذلك الُملك سلطانا. والسكر سلطان ومال إذا كان من شراب، والسكر من غير شرب خوف شديد. والسكر دليل رديء للرجال والنساء لأنه يدل على جهل كثير. والسكر دليل خير لمن كان خائفا. والتساكر من غير سكر يدل على الادعاء بما ليس فيه، وبما لا يقدر عليه، وربما نزلت به نازلة تهمّه فيرجع منها سكراناً وهو ليس بسكران. وإن كان من أهل الصلاح غلب عليه السكر من حب اللّه تعالى.
السكر
ي
هو في المنام رجل بارع لطيف. فإن باع السكر فإنه يُسمع الناس كلاماً لطيفا ويجيبونه بألطف منه.
السكين

تدل في المنام على خادم المكان، والتصدّي لنفع أهله كصاحبه، فحدتها دليل على نفاذ أمره، أو على حركة من دلّت عليه. فإن رأت المرأة أن معها سكيناً، أو أعطت أحداً من النساء سكّيناً دلّ على حبها لمن هو مشهور من الرجال. فسكّين الأقلام كاتب. وسكين الذباح جزار. وسكين الجند قوة وخدمة. والسكين حجة. وقيل: من رأى سكينا فإنه ينال قوة ومالا على يدي خادم. ومن رأى أنه ابتلع سكيناً أكل من مال ابنه. والسكين في المنام ولد ذكر. وقيل: من رأى بيده سكيناً فإنه ينال مائتي درهم، لأن نصابها نصاب من المال، وقد تعبر السكين للفقير بخمسة وعشرين درهماً. ومن رأى بيده سكيناً. وكان في محاكمة فإنه ينتصر وتثبت له حجة وبرهان، لأنها من السلاح، وتقيه الأعداء. ومن رأى أنه أعطيَ سكيناً ليس معه من

السلاح
غيره فإنه يصيب خيراً وينال رزقاً. ومن رأى أنه ذبح بالسكين فإنه يأخذ بما ذبحت السكين من طير أو حيوان أو غيرهما. ومن رأى أنه ذبح يديه بالسكين فإنه يرى شيئاً يتعجب منه. ومن رأى أنه يدخل سكيناً أو خنجراً في نصابه فإنه يتزوج امرأة. ومن استفاد من منامه سكيناً استفاد زوجة إن كان عازبا. وإن كانت له امرأة حامل سلم ولدها. وإن كانت السكين ماضية كان الشاهد عدلاً، وإن كانت غير ماضية أو ذات فلول جرح شاهده، وإن أُغمدت استدل، أو رُدّت شهادته لحوادث تظهر منه في غير الشهادة.
السِلاح
هو في المنام نصر، وتفوق على الأعداء، ودفع للأمراض. ومن رأى عليه أسلحة وهو بين قوم ليس عليهم أسلحة فإنه يكون رئيسهم، على قدر كمال سلاحه. وإن رأى أن الناس ينظرون إليه وهو متسلح فإنه يحسدونه ويغتابونه، فإن كانوا شيوخاً فإنهم أصدقاؤه، وإن كانوا شباناً فإنَهم أعداؤه. ومن رأى أن عليه أسلحة وهو قادر على استعمالها فإنه يدل على كيله وبلُوغ حاجته، وأما المرضى فإنه يدل فيهم على موته، وربما كان صلاحاً في الدين، وإن كان خائفاً أو مريضاً شفاه اللّه تعالى، وإن كان مسافراً رجع إلى أهله سالما. ومن رأى أنه سُلِبَ منه سلاحه فإن ذلك ضعف سلطانه وقومه. ويدل
السلاح
على الزوجة التي يتحصن بها الرجل من الشيطان.
السلاّح
هو بائع السلاح أو صانعه، هو يدلّ في المنام على سلطان جائر.
السلاّل
تدل رؤيته في المنام على النساج أو الخياط أو باني البيوت أو المهندس. وربما دلّت رؤيته على الحفار الذي يواري الأموات في قبورهم ويسترهم.
السلبة
هي في المنام سلب أو رزق، أو عمر طويل، أو زواج للعازب.
السلخ
من رأى في المنام أن جلده سُلخ فإنه يصيب خيراً، أو يتزوج امرأة تعطيه مالها. وقيل: من رأى أنَه يسلخ جلده، أو ينسلخ منه فإنه يفارق ماله، ويخرج عنه، وإن كان مريضاً فذلك موته وانسلاخه من الدنيا.
السلحفاة
هي في المنام امرأة تتعطر، وتتزين، وتعرض نفسها على الرجال. وقيل: السلحفاة قاضي القضاة لأنها أعلم ما في البحر وأورعه. وقيل: هي رجل عالم. فإن رأى سلحفاة مكرّمة في بلد أو قرية، فإن أهل العلم في ذلك الموضع أعزاء. فإن رآها في مزبلة فإن هناك عالماً ضائعاً بين الجاهلين. وقيل: هي رجل عابد. وأكل لحم السلحفاة مال أو علم من حيث لا يحتسب، أو أنَه يصيب خيراً أو براً ومنفعة ومالا. ومن رأى أنه مَلَكَ سلحفاة أو أدخلها منزله فإنه يفوز بإنسان عالم. وإن رأى سلحفاة مطروحة في الطريق فإن هناك علماً مطروحاً. فإن رآها مصونة في وعاء أو في ثوب فإن العالم هناك مرفوع عزيز. وقيل: السلحفاة تدل في المنام على المكر والخديعة، والتجسس والاختفاء، والبئر واقتناء السلاح.
السلسلة
تدل في المنام على المرأة الطويلة العمر، دائمة المال الحلال. وربما دلّت على التهديد والتوعد. والسلسلة في المنام معصية إن رآها بيده أو في عنقه. ومن رأى سلسلة في عنقه تزوج. امرأة سيئة الخلق. والسلسلة تدل على تعقد الأمور. ومن رأى أنه ربط بسلسلة ناله هم. ومن رأى سلسلة كسرى وكان مظلوما فإنه ينتصر. وتدل سلسلة كسرى على عدل الملك الذي يُرَى في بلده.
السلطان

يدل في المنام على اللّه تعالى ورخاء السلطان وسخطه يدل على رضاء اللّه تعالى وسخطه. ممن رآه عابساً من غير سبب فإن الرائي محدث في صلاته أو في دينه فساد. فإن رآه مستبشراً فإنه يصيب خيراً في دينه ودنياه، كما يحصل على رفعة وصلاح حال. وإن رأى أنّ اللّه تعالى جعله سلطاناً في الأرض فإنَه ينال مجداً وعزاً، وينال الخلافة أو الإمامة إن كان أهلاً لذلك، ولكنَّ لا ترثها أولاده. فإن رأى أنَه قتل الخليفة فإنه يطلب أمراً عظيماً ويظفر به. ومن رأى أنه اصبح رجلاً من الملوك الأعاظم والسلاطين نال جدة في الدين، ومن رأى أنه تحول ملكاً وهو ليس بأهل لذلك فإنه يموت سريعا، وإن كان أهلاً لذلك نال رياسة ودولة وقوة. ومن رأى أنه صار ملكاً، وكان مريضاً في اليقظة دلّت رؤياه على موته، فإن كان صحيح الجسم كان ذلك هلك أقربائه وفراقه لهم. وإن كان صاحب مكر وفجور دلّت رؤياه على أسره وتقييده. وإذا رأى العبد أنه أصبح ملكاً دلّ ذلك على عتقه. وإذا رأى الفيلسوف أو العراف أنَّه صار ملكاً فإن ذلك محمود له، وهو دليل خير. وإذا رأى في منامه أنه رئيس جماعة دلّ ذلك على غم وحزن وخسران. وجميع الرئاسات إذا رأتها المرأة دلّت على موتها. وكل رئاسة لا تصلح للرجال فإذا رآها رجل دلّ ذلك على موته. ومن رأى أنه صار سلطاناً كبر في أعين الناس وبلغ مراده. ومن رأى أنَه كسرى صار إلى ملك كبير ومال كثير. ومن رأى أن السلطان عاتبه بكلام بر وحكمة فهو صلاح فيما بينهما. وإن خاصم السلطان العادل فقد ظفر بحاجته عنده. وإن رأى أنه رديف السلطان على دابة فهو يتبعه أو يخلفه في أمره في حياته أو بعد مماته. فإن أكل مع السلطان فإنه يصيب شرفا. فمن دخل دار السلطان فإنه يتولى أمور نسائه ويوسع عليه الدنيا. فإن دخلها ساجداً نال رئاسة وعفواً. فإن رأى باب دار الملك تحول من مكانه فإن عاملاً من عماله يتحوّل من وظيفته، أو يتزوج الملك امرأة أخرى. فإن رأى إنسان أن السلطان ولاه نائبا عنه فإنَه عز وشرف. وإن رأى وال أن عهده أتاه فهو عزله، وكذلك إن نظر في مرآة فهو عز له أيضا، وكذلك لو رأى أنه طلّق امرأته فإنه يعزل. فإن رأى نفسه نائما مع السلطان فاته يخالط السلطان مخالطة يحقد عليها. فإن رأى أن السلطان يمشي راجلاً فإنه يكتم سراً ويتفوق على عدوه. فإن رأى السلطان أن رعيته مدحته فإنه ينتشر ذكره وثناؤه ويظهر حسانه ويظفر بعدوه. فإن رأى السلطان أن رعيته تنثر عليه دنانير فإنهم يسمعونه مكروها، فإن نثروا عليه دراهم فإنهم يسمعونه كلاماً حسناً، فإن نثروا عليه مسكراً فإنهم يسمعونه كلاماً لطيفاً، فإن رموه بالحجارة فإنهم يسمعونه كلاماً قاسياً. فإن ألقاهم في النار فإنه يدعوهم إلى الكفر والبدع. فإن رأى السلطان أن له قرنين فإنه ينال ملك المشرق والمغرب لقصة ذي القرنين ويكون عدلاً منصفاً فاتحاً. فإن رأى السلطان أن الناس يسجدون له فإنهم يتواضعون له. فإن رأى أنًهم يصلّون عليه فإنهم يثنون عليه بالخير. فإن رأى السلطان أنه يعمل برأي امرأته فيذهب ملكه أو يقع في غم عظيم، فإن خالفها نجا. وإذا رأى السلطان أنَّه قاتل ملكاً فصرعه فالمغلوب هو الغالب، وإن قاتل أسدا فصرعه فإنَه يغلب ملكاً غشوماً. فإن رأى السلطان أنه ركب فرساً فإنَّه ينال ولاية. فإن رأى ملك خادما ويسقيه ويطعمه فإنه ينال ملكاً لا يكون له، فإن أطعمته جارية نال ملكاً مع سرور فإن رأى السلطان أن غلاما أطعمه لقمة فإنَّه ينال من عدوه مصيبة، فإن بلعها فإنَه ينجو من كيد عدوه، أما إذا عف باللقمة فإنَّه يموت. وإن رأى الملك أنَّه يهيئ مائدة ويزينها فإنَه يعانده قوم باغون ويظفر بهم. ومؤاكلة السلطان العادل شرف وخير في الدين والدنيا. فإن رأى السلطان أنَه تحوّل عن سلطانه من قبَل نفسه فإنه يأتي أمراً يندم عليه. فإن رأى أنه سلطان ويمشي في الأسواق مع غيره دلّ ذَلك على تواضعه. فإن رأى السلطان أنه يصلي بغير وضوء أو في موضع لا تجوز الصلاة فيه كالمزبلة والمقبرة فإنه يطلب أمراً قد فات. فإن رأى أنه مريض فذلك مرض دينه وحوره على رعيته. فإن رأى أن السلطان حمل على أعناق الرجال فهو فساد في دينه وقوة سلطانه. وإن رأى أن السلطان مات ولم يدفن فهو فساد دين له، فإن مات ودفن لانصرف الناس عنه فهو اليأس. وكل رؤيا ترى عن حياة ملك ميت فتأويله

عقب ذلك الملك. ومن رأى السلطان العادل يدخل مكاناً فإن رحمة اللّه تعالى تغشى ذلك الموضع، وإن كان المكان مما ينكر دخوله في اليقظة فهو مصيبة. ومن رأى أنَه يختلف إلى أبواب الملوك فإنه ينال ظفرا بالإعطاء. فإن رأى أنه دخل على ملك فإنه ينال شرفاً وسروراً. ومن رأى أنَّه خاصم ملكاً نال قرة عين وسرور وخير ورؤية الملوك الأموات دالة على ما تركوه بعدهم. وتدل رؤية الملك على النصر على الأعداء وعلى الفجور. وتدل رؤية السلطان المجهول على النار والبحر والنوم. وإن رأى أن الملك في صفة رديئة كان دليلاً على سوء تدبيره في الرعية. وربما دلّت رؤية الملك على المسكوك من دراهمه أو دنانيره. ومن رأى في المنام أميراً أو سلطاناً ربما تسلط على أعراض الناس. ومن رأى أنه يعانق السلطان أو يصافحه فيصلح حاله عنده. ومن رأى أنه يخاصم سلطاناً فإنَّه يجادل بالقرآن، لأن السلطان في اللغة الحجة. وإن رأى المريض أن سلطاناً مجهولاً أرسل في طلبه فذلك رسل ملك الموت، و اللّه هو السلطان. ومن رأى أن السلطان أخذ قلنسوته فإنه يأخذ ماله. ومن رأى أن السلطان في النزع فإنه مكروب. ومن رأى أن السلطان مجنون فهو مهموم. ومن رأى أن السلطان تنحّى عن مجلسه فإنَ ذلك انتقاص سلطانه أو زواله. ومن رأى أن منبر السلطان انكسر به، أو أنه لم يكمل صلاته، أو انتُزع منه سيفه، أو تهدمت داره، أو نطحه ثور، أو وطئته دابة فكل ذلك عزله عن سلطانه. والثياب السود للسلطان زيادة قوة، والبيض زيادة بهاء وخروج من ذنب، وثياب القطن ظهور الورع والتواضع، وثياب الصوف كثرة البركة. وإذا رأى الجاسوس أنه صار سلطاناً فيظهر حاله، وإذا رأت المرأة أنها سلطان فإنها تفتضح،، وإن كانت مريضة فإنها تموت. فإن رأى في عمى السلطان عمى عميت عليه أخبار قومه. ذلك الملك. ومن رأى السلطان العادل يدخل مكاناً فإن رحمة اللّه تعالى تغشى ذلك الموضع، وإن كان المكان مما ينكر دخوله في اليقظة فهو مصيبة. ومن رأى أنَه يختلف إلى أبواب الملوك فإنه ينال ظفرا بالإعطاء. فإن رأى أنه دخل على ملك فإنه ينال شرفاً وسروراً. ومن رأى أنَّه خاصم ملكاً نال قرة عين وسرور وخير ورؤية الملوك الأموات دالة على ما تركوه بعدهم. وتدل رؤية الملك على النصر على الأعداء وعلى الفجور. وتدل رؤية السلطان المجهول على النار والبحر والنوم. وإن رأى أن الملك في صفة رديئة كان دليلاً على سوء تدبيره في الرعية. وربما دلّت رؤية الملك على المسكوك من دراهمه أو دنانيره. ومن رأى في المنام أميراً أو سلطاناً ربما تسلط على أعراض الناس. ومن رأى أنه يعانق السلطان أو يصافحه فيصلح حاله عنده. ومن رأى أنه يخاصم سلطاناً فإنَّه يجادل بالقرآن، لأن السلطان في اللغة الحجة. وإن رأى المريض أن سلطاناً مجهولاً أرسل في طلبه فذلك رسل ملك الموت، و اللّه هو السلطان. ومن رأى أن السلطان أخذ قلنسوته فإنه يأخذ ماله. ومن رأى أن السلطان في النزع فإنه مكروب. ومن رأى أن السلطان مجنون فهو مهموم. ومن رأى أن السلطان تنحّى عن مجلسه فإنَ ذلك انتقاص سلطانه أو زواله. ومن رأى أن منبر السلطان انكسر به، أو أنه لم يكمل صلاته، أو انتُزع منه سيفه، أو تهدمت داره، أو نطحه ثور، أو وطئته دابة فكل ذلك عزله عن سلطانه. والثياب السود للسلطان زيادة قوة، والبيض زيادة بهاء وخروج من ذنب، وثياب القطن ظهور الورع والتواضع، وثياب الصوف كثرة البركة. وإذا رأى الجاسوس أنه صار سلطاناً فيظهر حاله، وإذا رأت المرأة أنها سلطان فإنها تفتضح،، وإن كانت مريضة فإنها تموت. فإن رأى في عمى السلطان عمى عميت عليه أخبار قومه.

السلعة
من رأى في منامه أن في جسده سلعة فقد أصاب مالا.
السلق
هو في المنام يدل على خير ورزق. وإذا أكل السلق قبل طبخه كان دليلاً على الدين، وإتيان الشبهات، أو النساء الحائضات. والسلق كلام في العرض.
السلوى
هو في المنام رزق من اللّه تعالى. ويدل على دفع الهم والنكد وإنجاز الوعد. وربما دلّت رؤيته على كفران النِعَم، وزوال المنصب، وضنك العيش.
سليمان عليه السلام

تدل رؤيته في المنام على الملك أو القضاء، وربما دانت له الصعاب، ونال من اللّه تعالى المنزلة العظيمة مع حسن العاقبة في الآخرة. وربما دلّت رؤيته على المحنة من جهة النساء. وإن كان الرائي والياً عزل، وربما تزوج بالاحتيال امرأة غنية وشريفة. وإن كان الرائي يُرزَق من جهة الطيور أو إحضار الجان أو عمل القوارير أفاد من ذلك رزقاً كبيراً. وربما ينتصر على عدوه بعد ظفره به وانتصار عليه. ومن رأى سليمان عليه السلام ظهرت نعمة اللّه تعالى عليه، وربما دلّت رؤيته على العلم باللغات أو على سلامة المريض، وإن من اسمه سليم كما أن من اسمه أمان. وكما أنّ من إبراهيم إبراء خلافا لرؤية نوح عليه السلام، فإنَّ رؤيته في المنام دالة على موت المريض وإن منه ناح ينوح. فمن عصاه في المنام كان نماماً، وإن كان مريضاً مات. ورؤية خاتمه عليه السلام تجديد ولاية لمن ملكه. ومن رآه عليه السلام تكثر أسفاره وينال ولاية يطيعه فيها العدو والصديق. ومن رآه عليه السلام يكسب مالاً وينال ملكاً وينال خيراً وسلامة.

السم
هو في المنام مال، فمن رأى أنَّه شرب السم فانتفخ وتورم فإنَه يصيب مالاً بقدر الورم والانتفاخ، وإن لم يدل القيح في التسمم نال كرباً وغماً. والسموم القاتلة في الرؤيا دليل الموت. والسم همِ لمن شربه. ومن رأى من العبيد كأنَّه شرب سماً فإنه يُعتق أو يتزوج. ومن رأى أنَّه يسقي غيره سماً فإنَّه يزني بامرأة، وإن السم لا يسقى إلا خفيه وكذلك الزنى لا يحدث إلا خفية. ومن رأى أنَّه يشرب السم فإن حياته تطول.
السماط
ربما كان السماط جابياً لأنه يسمط الناس من أموالهم. والسماط رجل يأكل أموال اليتامى ظلماً. وقيل: أنه كاشف الكرب.
السماع
إذا كان السماع في المنام للقرآن الكريم، أو مديح النبي صلى اللّه عليه وسلّم، أو سماع خطاب فإن ذلك يدل على الهداية والإنابة إلى اللّه تعالى، والرجوع إليه سبحانه، وإن سمع غير ذلك كان كمن قال اللّه تعالى فيهم: (وإن تدعهم إلى الهدى لا يسمعوا). واستراق السمع كذب ونميمة وربما يصيب صاحبه مكروه من جهة السلطان. ومن رأى أنه يسمع وكان والياً غزل، وإن رأى أنَّه يستمع إلى إنسان فإنه يريد هتك سره وفضيحته. ومن رأى أنه يستمع أقاويل ويتبع أحسنها، فإنَه ينال بشارة. ومن رأى أنه يسمع ويتظاهر بالصمم فإنه يكذب ويتعود ذلك،
السماني
تدل رؤيته في المنام على الفوائد والأرزاق من سبب الزرع والفلاحة. وهو دليل على الأرزاق من الشبهات والمقالات في اللهو واللعب والتبذير. وربما دلّت رؤية السماني على الجرم لما يوجب الحبس والصلب.
السماء

إذا سقط من السماء نار أصاب الناس أمراض وجدري وموت، أو غلاء، أو أصاب النبات جراد. وربما تدل السماء على السلطان أو قصره. فمَن صعد إليها بسلم أو بحبل نال من الملك رفعة، وإن صعد بلا سلّم ولا حبل ناله خوف من السلطان وداخله غرور. وإن وصل إلى السماء بلغ غاية الأمر، وإن كان مريضاً في اليقظة ثم لم يعد إلى الأرض هلك من علته. وأمّا الدنو من السماء فيدل على القرب من اللّه تعالى وذلك لأهل الطاعات والأعمال الصالحة، وربما دلّ ذلك على القرب من الإمام والسلطان والعالم والوالد والزوج والسيّد. وربما دلّ السقوط من السماء إلى الأرض على هلاك السلطان إن كان مريضاً. وسقوط السماء قد يدل على الأرض المجدبة. والعرب تسمي المطر سماء لنزوله من السماء. وإذا سقطت السماء على إنسان وكان مريضاً في اليقظة مات، ومَن صعد إلى السماء فدخلها نال الشهادة وفاز بكرامة الله. والسماء الدنيا موضع القمر، والقمر في التأويل الوزير. فإن رأى أنه في السماء الثانية نال أدباً وفطنة ورئاسة وإن السماء الثانية لعطارد. وإن رأى أنه في السماء الثالثة نال نعمة وجواري وحلياً فرحا وإن السماء الثالثة للزهرة. فإن رأى أنه في السماء الرابعة نال ملكاً وسلطة وهيبة وإن السماء الرابعة للشمس. وإن رأى أنه في السماء الخامسة نال ولاية الشرطة أو قتالا وإن السماء الخامسة للمريخ. وإن رأى أنه في السماء السادسة فإنه يرزق فقهاً وقضاء، وزهداً وعبادة ويكون حازماً وإن السماء السادسة للمشتري. ومَن رأى أنه في السماء السابعة فإنه ينال عقاراً وفلاحين وإن السماء السابعة لزحل. وإن رأى أنه فوق السماء السابعة فإنه ينال رفعة عظيمة ولكنه يهلك. فإن اخضرت السماء كثر الزرع، وإن اصفرّ كثر المرض فيها. وإن خرج من السماء غنم فإنه غنيمة، وإن خرج سبع فيبتلون بجور سلطان. وإن فتحت أبواب السماء كثرت الأمطار. وإن رأى الإنسان أنه سرق السماء وخبّأها فإنه يسرق مصحفاً ويدفعه إلى امرأته. وإن رأى أنه يدور في السماء ثم ينزل منها فإنه يتعلّم علم النجوم ويصبح مذكوراً. ومَن رأى أنه معلّق بحبل من السماء فإنه يلي سلطاناً في الدين، فإن رأى أن الحبل انقطع به زال عنه سلطانه. ومَن رأى السماء تبنى بحضرته فإنه شهد بالزور، لقوله تعالى: (ما أشهدتم خلق السموات والأرض). ومَن رأى أنه خرّ من السماء إلى الأرض فإنه يرتكب ذنباً عظيماً. ومَن رأى أن السماء خرج منها نور دلّ على هداية أهل ذلك المكان، وإن خرج ظلام دلّ على ضلالهم. والسماء دالة على البلد والحصن والدار والزوجة، والولد والوالدة والأستاذ والأمكنة التي يُرجى منها النفع. وتدل السماء على القسم لمن أطلع إليها في المنام لقوله تعالى: (والسماء ذات الحبك). وقوله تعالى: (والسماء ذات البروج)، وقوله: (والسماء والطارق)، وربما دلّت على البناء العجيب، وربما دلّت السماء على البحر لسعته، ولما فيه من خلق اللّه تعالى. وتدل السماء في المنام على كل ما يعلو الرأس من قلنسوة وسقف، وعلى ما يتوقى به من الأعداء كالسلطان. وربما دلّ الصعود إلى السماء على الجدل والأنكاد من ذوي الحسد والأعداء. وربما دلّت السماء على السجن، والصعود إليها دليل على رفع الهمة.

سمرة اللون
تدل في المنام على اختلاف النسب.
السمسار
هو في المنام رجل يدّعي السخاء، ويأمر بإعطاء الجزيل. انظر أيضاً الدلال. وأنظر أيضاً النّخاس.
السمسم
هو في المنام رزق حلال، وكذلك عصارته السيرج مال في عز وقوة، وكذلك سائر الحبوب. ومَن رأى أنه يزرع سمسماً فإنه ينال ولاية وتجارة وزهداً وربحاً وفرحاً. وقيل السمسم والخردل للأطباء وحدهم خير، أمّا لسائر الناس فهو دليل على المرض. ومَن رأى سمسماً تضرر لأنه سمّ مكرر.
السمك

هو في المنام إذا عرف عدده فهو نساء، وإن لم يعرَف عدده فهو مال وغنائم. أما الحوت فهو وزير الملك، وإن البحر ملك والسمك جند الملك. فإن كان السمك حيّاً طرياً دلّ على الجارية البكر. ومَن رأى أنه يصطاد سمكاً كبيراً فإن ذلك يدل على منفعة وخير. والسمك اللين القشر دليل خير لمن يريد الخديعة. والسمك البني دليل خير لمن أراد الزواج. والسمك الميت في داخل البحر دليل رديء ويدل على رجاء لا يتم. ومَن رأى سمكة في فراشه فهي دليل رديء لمن يسير في البحر أو لمن كان مريضاً. ومَن اصطاد السمك من ماء كدر أصابه هم شديد. ومَن رأى أنه يأكل سمكاً حيا بلغ الُملك. وإن كان يأكل السمك المالح أصابته شدة. وقيل: إذا بلغ السمك أربعة كان نساء، وإذا كان أكثر من أربعة فهو غنائم وأموال. والسمك المقلي يدل على إجابة دعوة، وقيل السمك المشوي سفر في طلب علم. ومَن رأى أنه يشتري من السماك سمكه فإنه يشتري جارية أو يتزوج امرأة. وإن كان السمك ينتقل من البحر الحلو إلى البحر المالح، وسمك البحر المالح ينتقل إلى الحلو دلّ ذلك على النفاق. والسمك الصغير والكبير يدل على الاهتمام بالأفراح والأحزان. فإن نزل عليه من السماء سمك مشوي فبشارة له باستجابة دعائه وانتصاره على أعدائه وارتفاع قدره. وربما دلّت رؤية السمك على الهم والنكد والمرض.

السماك
تدل رؤيته في المنام على الشر والخصومات والهم والغم، أو الفرج بعد الشدّة. وبائعه طرياً تدل رؤيته على دلال الجواري والمماليك، وعلى بائع الجواهر والمماليك، وعلى الأرزاق والمال الحلال، والعلم والكد والاحتيال. فمَن اشترى من السمّاك سمكة فإنه يشتري جارية أو يتزوج امرأة.
السمكري
تدل رؤيته في المنام على المؤدّب والدهان والمصوّر. وربما دلّت رؤيته على الكذاب.
السَّمن
هو في المنام علم نافع. ومَن حملت من النساء سمناً مَكُر بها. و
السمن
دال على الفقه والقرآن لأهله، وعلم الدواء لنفعه وشفائه، وعلى المال والغلات والأرباح والخصب والرخاء، وعلى الصحة لمن هو في سقم إن أكله.
السمّان
تدل رؤيته في المنام على العالم الكبير، والمتفنن في الفضائل، والمشارك للناس في العلم والمال. وتدل رؤيته على زواج العازب بالغنية والجميلة. والسمّان رجل موسر. والسمن مال فمَن رأى أنه يبيع سمناً فإنه ينال فائدة.
السُّمنة
مَن رأى في المنام أنه سمين زاد ماله، وإن كان مع
السمنة
قد لبس ثيابا صفراء فإنه يمرض ثم يشفى. وقيل: سمنة الجسم تدل على العز. وقيل: السمنة في البدن والقوة في الدين والإيمان. وقيل: السمنة دليل على الاصطفاء وعلو الشأن.
السّمّور
هو في المنام رجل كافر ظلوم لص، لا يخالط الناس، يجمع المال الكثير ولا ينتفع أحد بما له إلا بعد موته.
السن

هي في المنام دالة على منتهى الأجل. وربما دلّت الأسنان على المال والدواب والأجراء والموت والحياة، وتدل على الودائع والأسرار. والأسنان أهل بيت الإنسان فالعليا هم الرجال من جهة أبيه، والسفلى هنّ النساء من جهة أمه. والثنيتان العليا هما الأب والعم أو أخوات وولدان. والرباعية ابن عم الرجل. والناب سيد أهل بيته. والضواحك الأخوال وبنو الأخوال. والأضراس أجداد. والثنيتان السفليتان هما الأم والعمة، أو الأختان والبنتان. والرباعية السفلى ابنة العم أو ابنة العمة. والناب الأسفل سيد أهل بيته. والضواحك السفلى بنت خالته أو بنت خاله. والأضراس السفلى والعليا الأبعدون من أهل بيت الرجل والجدة. فإن تحرّك منها سن واحدة فهو مرض، فإن سقطت أو ضاعت فإنه موت. وإن رأى الإنسان بعض أسنانه تآكلت فيصيبه بلاء. وإن رأى أن ثنيته أطول وأجمل و أشدّ بياضاً مما كانت فإن أباه وعمه ينالان قوة وزيادة في مالهما. وإن رأى أنه يعالج أسنانه فقلعها فإن ينفق ماله على كره أو يقطع الرحم. وإن رأى في أسنانه قلوحة قد علتها وسواد فهو عيب في أهل بيته. وإن رأى لأسنانه نتناً فهو قبح الثناء على أهل بيته. وإن تحرّكت أسنانه فهو مرض أقاربه. وإن رأى أن أسنانه انكسرت فإنه أحد أقاربه أو أصدقائه يموت. وما كان من الأسنان في الناحية اليمنى فهو يدل على ذكور، وما كان من الناحية اليسرى يدل الإناث، وأسنان الناحية اليمنى تدل على المسنين من الرجال والنساء، وأسنان الناحية اليسرى تدل على الأحداث منهم. ومقاديم الأسنان تدل على الصبيان، والأنياب تدل على النصف منهم، والأضراس الطواحين تدل على المسنين منهم. وإن رأى الإنسان أن أسنانه من ذهب فذلك محمود ودليل على حريق يقع في منازلهم أو مرض اليرقان. وإن رأى أن أسنانه من زجاج أو خشب فذلك يدل على موت يقهره، وإن رآها من فضة فهو دليل ضرر وخسران. وإن رأى أن نابه انصدع مات ابنه. وإن رأى في موضع القلع دودة أو أكثر فإنه أولاد يخلفهم. وإن رأى أن بعض أسنانه طالت فإنه يخاصم أهله. وإن رأى أنه قلع جميع أسنانه فإن أهله يموتون قبله. ومَن رأى تضريس أسنانه فإن أهله يخذلونه. ومَن رأى أنه خلل أسنانه دلّ على تشتيت أهله ووقوع الخلل بينهم أو نقصان ماله. وإن نقّى اللحم من بين أسنانه اغتاب قوماً. وقيل: الأسنان تدل على العقد من اللؤلؤ للنساء. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: قلع الضرس في المنام قطع رحم ولد. وكلال الأسنان يدل على ضعف حال أهل بيته. والنواجذ في المنام أتباع. ويدل قلع السن على قدوم الغائب أو موت مَن يعز عليه. فإنه قلع أسنانه بيده تصرف في ماله تصرّفاً رديئاً، أو عاشر أهله بغير المعروف أو فعل منكراً وندم عليه، فإن قلعها له أحد دلّ على احتياجه إلى الرهن أو البيع. وتجديد ما يقلع في المنام من الأسنان دليل على المعارضات والربح بعد الخسارة.

السنبلة
تدل رؤيتها في المنام على مال مجموع يتضاعف. والسنبلة الخضراء القائمة على ساق هي رزق وخصب. والسنبلة اليابسة جدب وقحط. وربما دلّت سنابل القمح على الشدة، أو على الأعوام والشهور والأيام، وقد تدلّ على أموال الدنيا ومخازنها. ومَن التقط سنابل متفرقة من زرع يعرف صاحبه أصاب مالاً متفرقاً من صاحبه.
السندان
تدل رؤيته في المنام على الصبر والثبات في الأمور، وعلى الشر وعلى الخصومات وربما دلّ على ما يداس ويتوصل به إلى المقاصد كالجسر والدابة والمداس.
السنديان
تدل رؤية هذا الشجر في المنام على مال رابح وعز ثابت. وربما دلّت على معاشرة أهل الغفلة أو المنحرفين في القفار.
السنط
تدل رؤيته في المنام على الشح والشر، والعمل بأعمال أهل النار.
السنة
ربما دلّت رؤيتها في المنام على الجدب والقحط، أو على الارتياب والشك في الدين، أو على الشدة والتهدد، أو على زيادة العلم. ورؤية الحول في المنام دليل على تغيير الأحوال. ورؤية العام دليل على الفتنة يراها الرائي في نفسه أو في غيره. وإذا رأى الإنسان العام وكان الناس في قحط دلّ على كثرة الخير. وقد تدل السنة في المنام للمرأة الحامل على الخلاص من الولادة. انظر أيضاً العام.
السنور

هو في المنام خادم. وقيل: لص من أهل البيت. وقيل: الأنثى منه امرأة سيئة خداعة. ومَن عضه السنور أو خدشه فإنه يمرض، وإن كان السنور وحشياً فهو أشدّ. ومن رأى أنه باع هرّه فإنه ينفق ماله. ومن أكل لحم سنور تعلم السحر. ومَن رأى أنه تحول سنوراً فإنه يعيش من التلصص. ومَن رأى أن سنوراً دخل داراً فيدخل في هذه الدار لص. والقط في المنام يدل على الكتاب لقوله تعالى: (وقالوا: ربّنا عجل لنا قطّنا قبل يوم الحساب). وربما دلّ القط على جفاء الزوجة والأولاد، والخصام والسرقة، والزنى وعدم الوفاء، واستراق السمع والغمز والهمز والصخب، وربما دلّ على الولد من الزنى واللقيط، ويدل على الإنسان المتحبب إلى قلوب الناس بالنط والرقص. فإن اتفق الهر والفأر، أو الذئب والغنم كان دليلاً على النفاق والتملق، أو على العدل في الرعية. وربما دلّت الهرة على المرأة الحريصة على تربية الأولاد وتأديبهم. فإن خدش الهر إنساناً دلّ على عدو مجاهد. وقط الزباد رؤيته في المنام دالة على رجل فيه سيماء الأشرار وأخلاق الأخيار

السهر
يدل في المنام على فَقدِ أحب الخلق إلى الإنسان من أهل أو ولد أو حبيب. ومَن رأى أنه كثير السهر لا يأخذه النوم فإنه يفارق أحبابه.
السهم
تدل رؤيته في المنام على الرسول والمكاتبة، وعلى القوة والنصر على الأعداء. والسهم الواحد المنكوس إذا رأته المرأة في الجعبة فهو انصراف زوجها عنها. وقيل: مَن رأى بيده سهماً فإنه ينال ولاية وعزا ومالا. وانكسار السهم الخارج من القوس عجزه عن أداء الرسالة. والسهم للمرأة زوجها. وإن رأى أن امرأة أو جارية رمته بسهم فأصابت قلبه فإنها تمازحه فيتعلق بها.
السهو
يدل في المنام على الهم والنكد، ووضع الشيء في غير محلّه.
السواد
هو في المنام سؤدد ومال. وليس السواد لمن اعتاد لبسه مجد وسؤدد، ولغير المعتاد هم وحزن. وكان ابن سيرين رحمه اللّه يجعل كل سواد مالاً. ومَن رأى في منامه أنه تزوج امرأة سوداء قصيرة، كان سوادها كثرة مالها وقصرها قصر عمرها. ومَن رأى أن أحداً أهدى إليه عبداً نوبياً أسود تهدَى إليه أكياس من الفحم. وقيل: إن الأسود لا تحمد رؤياه لما في لفظه من ذكر السوء، والسواد في البدن سؤدد. وإن ابيضّ الأسد في المنام دلّ على الثناء الجميل، والإقلاع عن الذنوب، والإيمان بعد الكفر، فمن ابيضّت يداه دون بدنه دلّ على ظهور الكرامات لذوي الصلاح وانتصار على الأعداء، والقرب من الأكابر، وعلو الشأن. وجميع السودان سوء دان، والحبش حب شيء.
السوار
مَن رأى من الرجال سواراً في يده فهو ضيق. فإن كان السوار من ذهب أو فضة فهو رجل صالح للسعي في الخيراًت. ومَن رأى في يده سواراً من ذهب غلّت يده. وإن رأى ملكاً سوّر أيدي رعيته فإنه يرفق بهم، ويعدل في معاملتهم، وينالون كسباً وبركة. فإن سوّرت يد السلطان فهو فتح يفتح على يده مع ذكر وصيت. والسوار ولد ذكر، أو خادم. والسوار للمرأة نعمة وسرور. ومَن رأى سواراً من فضة زاد ماله. والسوار همّ لمن لبسه من الرجال وزينة للنساء. وإذا كان السوار على الأموات فإنهم في الجنة. والسوار زوجة للعازب. وقيل: إن أساور الفضة دين وتقوى لمن لبسها في المنام لأنها من حلي أهل الجنة. وإذا كانت الأساور من عظم أو عاج فربما دلّ ذلك على الإماء والأراذل من الأحرار. وربما دلّت الأساور على الأسى والتأسي. وربما دلّ السوار على ما يحدث في البلد أو يدخل إليها أو يخرج منها.
السواك
مَن رأى في المنام أنه يستاك فإنه يقيم سنّة من سنن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم على قدر استياكه، ويكون محسناً إلى أقاربه، متحملاً لمؤونتهم. فإنه رأى أنه استاك بعذرة فإنه يقيم سنّة بمال حرام. وإن رأى أنه يستاك والدم يخرج من أسنانه خرج من ذنوبه وآثامه، أو أنه رجل يأكل لحوم الناس. والسواك يدل على التحرز في القول، وربما دلّ على الطهارة من الذنوب، والإسلام بعد الكفر، وربما دلّ على العمل المقرب إلى اللّه تعالى، وعلى إنجاز الوعد. وربما دلّ على زواج العازبة.
السؤال
يدل في المنام على اقتفاء الآثار، والتثبت في الأمور. ومَن رأى كأنه يسأل فإنه يطلب العلم، ويتواضع لله تعالى، ويرتفع قدره.
السوبيا

تدل في المنام. على الراحة والرزق، وحلول السوء بشاربها. وإن كان الرائي عازباً فربما كان محلّلاً للنساء المطلقات.

السور
سور المدينة في المنام رجال مجاهدون، أو سلطان قوي، أو رئيس حفيظ، وربما دلّ السور على عابد البلد أو عالمها، أو على الشرع الفاصل بين الحق والباطل، وربما دلّ على السرور. وإذا دلّ السور على المال كانت الشرفات والمرامي عدته وسلاحه وذخائره، وإن دلّ السور على الملك كانت الشرفات والمرامي حراسه. ومَن رأى أنه في سور من الأسوار فإنه أمن له من أعدائه، أو حرز مما يخاف، وإن كان عازباً تزوج. ومن رأى سور المدينة مهدوماً مات عاملها أو عُزِل من عمله. ومن رأى أنه قد انثلم في السور ثلمة حتى دخل المدينة أسد أو سيل ضعف أمر الإسلام فيها، وكسد سوق العلم. والسور المجهول يدل على الإسلام والعلم والقرآن وعلى المال والأمان وعلى الورع والدعاء، وعلى كل ما يتحصن به من سائر الأعداء وكل الأسواء.
سور القرآن الكريم
تدل قراءتها في المنام على موت المريض. والسورة ولد أو زوجة أو دراهم أو دنانير على قدر عددها.
سورة إبراهيم
عليه السلام، قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: حدّثني أبي رضي اللّه عنه أنه سأل حاجب بن عبد اللّه عن قارئها في النوم، قال: سمعت عائشة رضي اللّه عنها تقول: إنه من المسبحين الأوّابين، وقيل: إنه يكون سبباً لكشف همومه، ويُعطَى من الأجر بعدد كل مَن عَبَد الصنم إلى يوم القيامة، وينجيه اللّه تعالى من كل ما يحذر في الدنيا. وقيل: حسُن دينه وأمره عند اللّه تعالى.
سورة الأحزاب
قال أبو بكر الصديق إذا قرئت سورة الأحزاب على الإنسان كان حاسداً لأهله، وكذلك قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه. وقيل: مَن قرأها كان من أهل التقى، وينطق بالحق، ويعرض عن الباطل، ويحب الصالحين، ويُعطى الأمان من العذاب في القبر. وقيل: يكون له ظفر وعون من حيث لا يدري.
سورة الأحقاف
إن قرئت على الإنسان فإنه يطلب العجائب، ويتفكّر في عظمة اللّه تعالى وسلطانه. وقيل: يكون عاقاً لوالديه، ثم يتوب توبة حسنة، ويحسن إليهما. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه مَن تلا سورة الأحقاف أتاه ملك الموت في أحسن صورة، وكان به رؤوفاً، وقيل: تأتيه شدّة وغم من حيث يرجو الخير.
سورة الإخلاص
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يوحّد اللّه تعالى ولا يرزق ولداً أبداً. وقيل: يناله اسم اللّه الأعظم، ويستجاب له، ويحسن حاله. وقيل: إذا كان خائفاً أَمن، وإن كان مظلوماً نصره اللّه تعالى. وقيل: ينال التوبة النصوح والإيمان الصادق.
سورة الإسراء
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه كما قال نافع وابن كثير يجري عليه رؤية، أو يخشى عليه من تهمة هو بريء منها. وقيل يكون وجيهاً عند الله، وعند الناس تقياً، وقد يكون له ولد عاق ثم ينصلح حاله إن شاء اللّه تعالى.
سورة الأعراف
مَن قرأها أو قرئت عليه كما قال نافع وابن كثير يُرزَق شيئاً من كل علم، ويموت غريباً. وقيل: يكون مؤمناً مقراً بالدين، وتطأ قدمه طور سيناء. وقيل: مَن تلاها فانه يسافر، ويكون ممنوعاً من إبليس ومكايده. ويكون آدم عليه السلام شفيعاً له يوم القيامة. وقيل: قراءة سورة الأعراف شماتة بعدو، ورؤيته على أسوأ حال.
سورة الأعلى
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون كثير التسبيح. وقيل: إنه يؤثر الآخرة على الدنيا. وقيل: يُخشَى عليه النسيان وُيرجى له الحفظ.
سورة الأنبياء
عليهم السلام. مَن رآها عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يرزقه اللّه تعالى حظاً عظيماً. وقيل: يُرزق علم الأنبياء وتضرّعهم. وقيل: ينال الفرج بعد الشدة، واليسر بعد العسر، ويُرزَق علماً أو خشوعاً. وقيل: ينال الصلاة والدعاء للأنبياء عليهم السلام، ويُنصَر على أعدائه. وقيل، يرزقه اللّه تعالى الأمانة والإقبال على الطاعات.
سورة الإنسان
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه أنه يفرح لآل محمد صلى اللّه عليه وسلّم. وقيل: يُرزق الشكر والعبادة والورع، ويؤثر غيره على نفسه. وقيل: إنه كثير الصدقة ويكون ذا خلق حسن وُيرزق حظاً من الناس وتطيب حياته.
سورة الشرح

مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه إنه يأمن من الأعراض والأمراض والعلل والأسقام. وقيل: يشرح اللّه صدره للإسلام. وقيل: ييسّر اللّه تعالى عليه أمره وتنكشف همومه.

سورة الانشقاق
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه إنه يُدعَى له ويُدعَى عليه. وإن تلتها امرأة طلقها زوجها. وقيل: يكون محاسباً نفسه، ويعطيه اللّه تعالى كتابه بيمينه يوم القيامة. وقيل: يكون ذلك العام خصباً، ويُخَصّ بالبنات، ثم يَمِتنَ قبل بلوغهن.
سورة الأنعام
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه وعائشة رضي اللّه عنها والكسائي وابن فضالة فإنها تبشّره بسلامة العيال، وحفظ البنين، وحسن الرزق في الدنيا والآخرة. وقيل: بل يكون كثير النعم والغنم والمواشي والبقر والدواب، جواد النفس، يجمع اللّه تعالى له أمر الدارين، ويرحمه ويرزقه ويصلي عليه سبعون ألف ملك يستغفرون له.
سورة الانفطار
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون متوانياً في الصلاة يؤديها في غير وقتها. وقيل: يُرزَق صحبة السلطان. وقيل: فليحذر من جيرانه لئلا يؤذونه على قبيح من القبائح.
سورة الأنفال
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال ابن عباس رضي اللّه عنهما أنه يكون متوّجاً بالعز وظافراً. وكذلك قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه وزاد فيه: ويكون سالماً في دينه. وقال ابن فضالة: إن كان ملكاً كان منصوراً، وإن كان عالماً كان ورعاً. وقال بعض العلماء: يرزَق الظفر على أعدائه وينال منهم الغنيمة. وقيل: يرزق مالاً حلالا من الغنائم ويكون النبيّ شفيعاً له يوم القيامة.
سورة البروج
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يحبّبه اللّه تعالى في معرفة المسائل والعلم. وقيل: يُرزَق علم النجوم. وقيل: ينجو من الهموم.
سورة البقرة
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يُرزَق علما وعمراً طويلاً وصلاحاً في دينه، ووافقه الكسائي على ذلك، وقالت عائشة رضي اللّه عنها: مَن تلاها في منامه انتقل من موضع إلى موضع ويكون حظه في الموضع الذي ينتقل إليه. وقال ابن فضالة رحمه اللّه تعالى: إذا تلاها في النوم وكان عالماً طال عمره وحسنت حالته. وقال بعض العلماء: مَن قرأ سورة البقرة فإنه يكون جامعاً للدين، مسارعاً إلى كل ثواب، ويكون طويل العمر، قليل الشر صابراً على الأذى. فإن قرأ منها آية الكرسي في المنام دلّ على حفظه وذكائه.
سورة البلد
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه إنه يحلف يمينا ويندم عليه، وربما يكون كاذبا فيه. وقيل: يُرزَق في تربية الأيتام و إطعام الطعام للمساكين، ويكون رحيماً. وقيل: يحصل له أمن بعد خوف.
سورة البيّنة
مَن قرأها أو قُرئت عليه فإنها تدل على الإنذار والبشارة. وقيل: يسلم على يديه نفر كثير من المشركين. وقيل: يحصل له صلاح ضمير بعد فساد. ويتيقّن أمره بعد شك يكون فيه.
سورة التحريم
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق وابن فضالة رضي اللّه عنهما إنه يُبتَلى بامرأة تؤذيه في جسمه أو ماله، ويجتنب المحارم ولا يقربها، ويطلع على كلام قيل فيه. وقيل: إِنه يتوب لله تعالى توبة نصوحاً.
سورة التغابن
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه موقن بالبعث والنشور. وقيل: يدفع عنه الموت الفجائي ويأمن من أهوال يوم القيامة. وقيل: يستقيم على الهدى. وقيل: ذلك تخويف له ووعيد لتركه الفرائض.
سورة التكاثر
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يحب الدنيا وينسى الآخرة. وقيل: إنه يدل على عسر الرزق، وكثرة الدين. وقيل: إنه يصاب في المال ويهمل جمعه.
سورة التكوير
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون له حظ في السرقة، وقيل: يسافر في ناحية المشرق ويُرزق فيه. وقيل: ينال الخشوع والتوبة، ويعيذه اللّه تعالى من الفضيحة.
سورة التوبة

من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون محباً للصالحين. وقال بعضهم: إنه لا يخرج من الدنيا حتى يتوب ويكون ودوداً محبوباً بين الناس وقيل: إن اللّه تعالى يصلح دينه، ويكون النبي صلى اللّه عليه وسلّم شاهداً له يوم القيامة بأنه بريء من النفاق، ويعطى من الأجر بعدد المنافقين في الدنيا، وتستغفر له الملائكة، ويرزقه اللّه تعالى الإخلاص.

سورة التين
من قرأها أو قرئت عليه فإنه إنذار وحزن. وقيل: يُرزق عمل الأنبياء والأولياء والأصفياء. وكليل يحصل له رزق وبركة وطول عمر. وربما يحلف يمينا. وقيل: يعجل اللّه تعالى قضاء حوائجه ويسهل له رزقَه. وقيل: يتعلم علماً نافعاً، ويمنحه اللّه تعالى العافية في الدين والدنيا والآخرة.
سورة الجاثية
من قرأها أو قرئت عليه فإنه ينال زهداً، ويكون من الخاشعين. وقيل: إنه يخاف اللّه تعالى، وتُرجَى له النجاة من السوء. وقيل: يستر اللّه عورته ويؤمن روعته، ويُحشر أمناً يوم القيامة.
سورة الجمعة
من قرأها أو قرئت عليه فإنَّ اللّه تعالى يجمع حظه في الدنيا والآخرة. ويُعطَى من الأجر بعدد من أتى الجمعة من المسلمين.
سورة الجن
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون في ضيق في رزقه، ثم يوسعه اللّه تعالى عليه، ويخضع له الجن. وقيل: أنه يقاسي قوماً جفاة. وقيل: يعصمه اللّه من شر الجن. وقيل: يُرزَق إلهاماً وفهماً دقيقاً نافعاً.
سورة الحاقة
من قرأها أو قرئت عليه، وكان قائماً على منبر فإنه يُصلب على بدعة في الإسلام. قال ابن المهيّب: وإن تلاها جالساً ضرب بالسياط. وقال جعفر الصادق رضي اللُه عنه: إن تلاها ملك في منامه زال ملكه، وإن تلاها شاهد وقف عن شهادته، وإن تلاها عليل مات، وإن تلتها امرأة طلقها زوجها، هكذا قال عبد اللّه بن فضالة وغيره. وقيل: إنه يتقرب كثيراً إلى اللّه تعالى، وقيل: يقع في مصيبة ويتوب اللّه عليه. وقيل: يقوم الحق على يديه، وينال خيراً إلى أربعين يوماً.
سورة الحج
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير: إنه يُرزق الحج مراراً، وقال ابن فضالة إلا أن يكون عليلاً فإنه يموت، وقيل: يؤدي فريضة الحج.
سورة الحجر
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثيرة إنه يموت مسكيناً، وقال ابن فضالة إنه كان قاضيا قربت منيته، وإن كان ملكاً حسنت سيرته، وإن كان تاجراً تفضل على أهله. وقيل: يكون عند اللّه تعالى وعند الناس محموداً. وقيل: يرزق اللّه تعالى رزقاً حسناً، ويُعطى من الأجر بعدد المهاجرين والأنصار. وقيل: قراءة سورة الحجر تحجر عن المعاصي، وإن تلاها عالم فيموت غريباً.
سورة الحجرات
من قرأها أو قرئت عليه رُزِق اتباع أمر اللّه تعالى في القرآن، وقيل: يصل رحمه وإخوانه، يجمع بين الناس في الصلاح، وينال أجراً بعدد من أطاع اللّه تعالى ومن عصاه.
سورة الحديد
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه وجعفر الصادق فتناله قوة في دين اللّه تعالى، ويكون حسن الخلق. وقيل: يُرزَق البر والحمد من الناس وصحة البدن، وقيل: ينال مالاً وخيراً، ويُكتب من الذين آمنوا بالله ورسوله.
سورة الحشر
من قرأها أو قرئت عليه فيحشره اللّه تعالى مع الأبرار. وقيل: ينال صلاحاً بعد فساد دينه، ويخرج من هم إلى فرج، وإن كان مسافراً فإنه يرجع من سفره. وقيل: يُهلك اللّه أعداءه. وقيل: يرزقه اللّه تعالى مالاً ويحشره أمناً يوم القيامة. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: إن اللّه تعالى يحشره يوم القيامة وهو راض عنه.
سورة الدخان
من قرأها أو قرئت عليه فإنه ينجو من عدوه، وينال رفعة. وقيل أنه يطلب الجواهر ويرزق الغنى. وقيل: إنه يأمن من سطوة الجبابرة ويأمن من عذاب القبر والنار، ويقوى يقينه.
سورة الذاريات
من قرأها أو قرئت عليه فإنه ينال رزقاً من نبات الأرض، ويكون موافقاً لمن عاشره.
سورة الرحمن

من قرأها أو قرئت عليه فإن اللّه تعالى ينقله إلى أحد الحرمين أو إلى الإسكندرية. وقيل: يرحمه اللّه برحمته. وقيل: يحفظ القرآن ويتفقه في الدين ويكتسب علماً كثيرا. وإن كان له أعَداء فإنهم لا يستطيعون ضرره. وقيل، إنه يسكن بيت المقدس. وقيل: إنه ينال نعمة الدنيا.

سورة الرعد
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه وجعفر الصادق فإن منيته قد قربت. وقال بعضهم: يكون حافظاً للدعوات، وشرع إليه الشيب. وقيل: يأمن من مخافة السلطان، ويكون كثير التضرع للّه تعالى ويعطى من الأجر بوزن كل سحاب خلقه اللّه تعالى في دار الدنيا إلى يوم القيامة. ويكون من المؤمنين بعهد اللّه عز وجل.
سورة الروم
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون النفاق في قلبه. وقال ابن فضالة: إن كان عالماً أو قاضيا كان حافظاً، ويكون ظالماً، وإن كان تاجراً نال فائدة كبيرة وإن كان الرائي ملكاً فتح اللّه عليه مدينة من مدائن الكفر عظيمة، وهدى اللّه تعالى على يديه أناساً كثيرين. وقيل: ينال مالاً وغلماناً، ويتم له أمر يرومه، أو يكون بينه وبين أحد خصام، ويكون له الظفر. وإن كان المسلمون في حرب فإنهم ينتصرون.
سورة الزخرف
من قرأها أو قرئت عليه كان له رزق قليل، وضعف عن طلب الدنيا، ويكون صادق اللسان، قليل الحظ في الدنيا، ويسعد في الآخرة، ويكون ممن يقال له يوم القيامة: (يا عبادي لا خوف عليكم اليوم، ولا أنتم تحزنون).
سورة الزلزلة
من قرأها أو قرئت عليه فإن الشيطان الرجيم يفتنه في ذلك الموضع. وقيل: يزلزل اللّه تعالى به من أهل الذمة. وقيل: ينال زرقاً ومالا. وقيل: أنه يخاف من السلطان.
سورة الزمر
من قرأها أو قرئت عليه اكتسب علما كثيراً وقيل: يكون يوم القيامة في أول الصفوف مع المؤمنين. وقيل: تحسن عاقبته، ويعيش كثيراً.
سورة سبأ
من قراها أو قرئت عليه زهد في الدنيا، وربما زالت عنه نعمة ثم ترجع إليه. وقيل: يكون شجاعاً يحب حمل السلاح.
سورة السجدة
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون قوي التوحيد، سالم النفس. وقال بعضهم: يموت في سجدته، ويكون عند اللّه من الفائزين. وقيل: يرزق في الدنيا الزهد والورع، ويكون له من الأجر كمن أحيا ليلة القدر، وينال قرباً من اللّه تعالى. وقيل: إنه يحب صلاة الليل.
سورة الشعراء
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه وجعفر الصادق أنه ينال عسراً في رزقه، ولا ينال شيئاً إلا بنكد. وقال بعضهم: يعصمه اللّه تعالى من الإفك وقول الزير والإثم ويتنزه عن الكلام القبيح والكذب.
سورة الشمس
من قرأها أو قرئت عليه كما قال نافع وابن كثير أنه يحل في بلد مع سلطان عادل، أو يرزق النصر والظفر في سائر الأشياء، وقيل: يرزق ولداً صالحاً، ويكون أمناً في دنياه، غير خائف في أخرته.
سورة الشورى
من قرأها أو قرئت عليه فإنه طويل العمر، وتصلّي عليه الملائكة، وتستغفر له وقيل: ينال زيادة في العلم والعمل. وقيل: يخرج من مرضه إلى صحة وعافية.
سورة ص
من قرأها أو قرئت عليه كثر ماله، وحَذق في صناعته. وقيل، يقسم يميناً صادقا ويتوب من ذنبه.
سورة الصافات
من قرأها أو قرئت عليه رزقه اللّه تعالى ولداً مطيعاً لربه، وقيل: تتباعد عنه مردة الشياطين. وقيل: يُرزَق معيشة حلالاً، وولدين ذكرين، وينال خيراً ودينا وطهارة من الدنس، وخوفاً من اللّه عز وجل.
سورة الصف
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: إنه يحفر مع قوم مبتدعين، وقيل: يغزو ويموت في سبيل اللّه شهيداً. وقيل: ينال تثبيتاً ومراقبة ووفاء بنذر أو قسم.
سورة الضحى
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير: إنَه ينال خيراً. وقيل: ينال أمناً بعد خوف، وبشرى بعد يأس، ورجاء بعد قنوط. وإن كان فقيراً استغنى. وربما قَرُب أجله.
سورة الطلاق
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يُرزق البنات والبنين. وقيل: يُلهَم التسبيح والتهليل. وقيل: إنَّه يخاف من اللصوص.
سورة طه

من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير فإنَه يعاديَ الساحرين، ويبطل اللّه تعالى سحرهم على يديه. وقيل: إنَّه يحب صلاة الليل وفعل الخير. وقيل: تدركه غفلة في الدين. وقيل إن كان مسافراً أو غائباً عن أهله قدم عليهم، وهلك على يديه بعض الأشرار، ورزقه اللّه تعالى النصر على أعدائه، وحاسبه حساباً يسيراً، وصافحته الملائكة، وصلّت عليه.

سورة الطور
من قرأها أو قرئت عليه فإنه يجاور بيت اللّه الحرام. وقيل: يُرزَق ولداً يموت قبل بلوغه وقيل: ينال قربة من اللّه تعالى بعمل صالح، أو زواجاً مباركاً.
سورة العاديات
من قرأها أو قرئت عليه فإن كان مسافراً قطعت عليه الطريق، وإن لم يكن مسافراً فإنه يحب متاع الدنيا، أو يحب رباط الخيل والغنم. وقيل: يذكر اللّه تعالى كثيراً، ويطول عمره، ويثنى عليه بخير.
سورة عبس
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يكون مناناً بما يعطي، غير محمود السيرة. وكذلك قال الكسائي. وقيل: يكثر الصدقة والزكاة. وقيل: إن فيه تهاوناً للناس واحتقاراً لهم.
سورة العصر
من قرأها أو قرئت عليه فتدل على الإنذار والبشارة. وقيل: يكون كثير الربح والخيرات، وينصر على الأعداء. وقيل: يوفق للصبر ويتيسّر عليه ما كان عسيراً عليه.
سورة العلق
من قرأها أو قرئت عليه فإنه يُرزَق ولداً ذكرا، ويكون عبداً صالحاً. وقيل، يتعلم القرآن ويفسره، ويناله تهديد من إنسان.
سورة آل عمران
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه ونافع وابن كثير يكون قليل الحظ بين أهله، ويرزَق ولداً في كبره، ويكون كثير الأسفار. وقيل: يكون مختاراً بين الناس مبرأ من كل دنس مجادلاً غير أهل دينه في أديانهم. وقيل: ينال رزقاً وبركة، ويصفو ذهنه وتزكو نفسه.
سورة العنكبوت
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه تكون له بشارة أن اللّه تعالى يبتليه، ويكون في أمان اللّه تعالى وحرزه إلى أن يموت، ويحصل له ستر من اللّه تعالى ونجاة من الأعداء، وينال أجراً بعدد المؤمنين والمؤمنات.
سورة الغاشية
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق والكسائي رضي اللّه عنهما: إن كان مضيقاً عليه في معيشته فإن اللّه تعالى يوسع عليه معيشته. وقيل: يرزق العلم والزهد، وينفق على قوم وهم غير شاكرين. وقيل: يرتفع قدره، وينتشر ذكره وعلمه.
سورة غافر
من قرأها أو قرئت عليه كان مؤمنا حقاً، ويجري على يديه خير كثير، ويُرزق رفعة في الدنيا والآخرة، ويكون له عفو من اللّه تعالى وغفران.
سورة فاطر
من قرأها أو قرئت عليه استغفرت له الملائكة، ويكون عند ربه مرضياً. وقيل: يكون مستجاب الدعوة. وإذا كان يوم القيامة دعته الثمانية أبواب: ادخل من أي باب شئت. وقيل: أنه يظفر وينتصر على الأعداء.
سورة الفاتحة
مَن قرأها أو قرئت عليه فتح اللّه تعالى عليه أسباب الخير. وقال نافع وابن كثير وجعفر الصادق وسعيد بن المسيب رضي اللّه عنهم: إنه يدعو بدعاء ويستجاب له. وكذلك قال الكسائي وزاد فيه: وينال فائدة يغنى بها. وقال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه إن قارئها يتزوج سبع نسوة، ويكون مستجاب الدعوة، والدليل على ذلك فعل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم فإنه كان يقرؤها قبل الدعاء وبعده. وقال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه: من تلاها في نومه كان محفوظاً في دينه، إلا أن يكون مريضاً فقد قرب أجله. وقيل: من قرأها في منامه أغلق اللّه عنه أبواب الشر وفتح له أبواب الخبر. وقيل: قراءة الفاتحة في المنام حج.
سورة الفتح
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يصل الإخوان والأقرباء، وُيرزَق الجهاد في سبيل اللّه تعالى. وقيل: يتجمع له حظ الدنيا والآخرة، ويكون له دعاء مستجاب، وخروج من الضيق إلى السعة. وقيل: تُفتح له أبواب الخيرات، ويكون كمَن بايع النبي صلى اللّه عليه وسلّم.
سورة الفجر
مَن قرأها أو قرئت عليه كما قال نافع وابن كثير لم يكمل العام حتى يموت. وقيل: يُرزَق البهاء والهيبة، ويحب اليتامى والمساكين، ويدعو بدعاء لنفسه وللمؤمنين ينفعه اللّه تعالى به.
سورة الفرقان

مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير كان ممن يحب الحق، ويكره الباطل، وقيل: كان يفرّق بين الحق والباطل، ويدخله اللّه تعالى الجنة بغير حساب.
سورة فصّلت
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يدعو الناس إلى الهدى، وإلى طريق مستقيم، ويُعطَى من الأجر بعدد حروفها حسنات. وقيل: يكون له عمل صالح لوجه اللّه في السر والعلانية.

سورة الفلق
مَن قرأها أو قرئت علُيه فإنها تدل على حسن الحال والظفر بالأعداء. وقيل: يرفع اللّه ذكره، ويرزقه اسم اللّه الأعظم، ويستجاب دعاؤه، ولا يمسه إنس ولا جان، ويأمن من شر الهموم والحسد. وقيل: تتحسن أحواله بحيث يحسد عليها.
سورة الفيل
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يُنصَر على أعدائه. وقيل إن كان ملكاً يهزم الجيوش وينال فتحاً. وقيل: إنه يحج، وتحدث فتنة يهلك فيها أعداء الله. وقيل: يعافيه اللّه تعالى خلال حياته من القذف والخوف.
سورة ق
مَن قرأها أو قرئت عليه رزقه اللّه تعالى أعمال الأنبياء عليهم السلام. وقيل: إنه ينال علما، ويفتح اللّه تعالى عليه أبواب الخير، ويهون عليه سكرات الموت، ويوسع عليه رزقه.
سورة القارعة
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنها تدل على البشارة والإنذار. وقيل يكون صاحب ورع ونسك، وعبادة وتقوى.
سورة القدر
مَن قرأها أو قرئت عليه فتكون له أعمال خير، وحسن حال. ويُرزَق الثواب الكثير. وقيل: يحصل له نصر، وقبول عمل بأضعاف ما يظن، ويعيش طويلا حتى يبلغ أرذل العمر، ويعلو قدره، ويكون له من الأجر كمَن أحيا ليلة القدر.
سورة قريش
مَن قرأها أو قرئت علُيه دلّ ذلك على الحج إن كان من أهل الهدى والأمانة. وقيل: يؤلف بين الناس، ويطعم المحتاجين، وينال رزقاً بلا تعب، ويربح كثيراً في سفر صمم عليه.
سورة القصص
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه: ابتلي من اللّه بشيء من الأرض في البرية. وقال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه يكون ذلك في مدينة. وقال بعض العلماء: يعطيه اللّه تعالى حكماً وخيراً من قراءة التوراة وإلا نجيل، ويُرزَق كنوز قارون حلالا. وقيل: يصيب علماً وفهماً.
سورة القلم
مَن قرأها أو قرئت عليه نظر إلى أعاجيب اللّه تعالى. وقيل: يرزق البلاغة، ويكون رجلاً عالماً عاقلاً، حسن الأخلاق. وقيل: ينتصر على عدوه.
سورة القمر
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يسجن ويسلم من السجن، ويدفع اللّه تعالى عن شر أهل الشر، ويأتي يوم القيامة ووجهه كالقمر ليله البدر. وقيل: يرجع عن شك وريب ويصلح بعد فساد دينه. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: أنه يُخشَى عليه من الغرق. وقال ابن المسيب: يخاف عليه من عصباته. وقال ابن فضالة: لا يخرج من الدنيا إلا بمحنة.
سورة القيامة
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يكون كريم النفس. وقيل: يجتنب الإيمان البارة والفاجرة، فلا يحلف صادقا ولا كاذباً. وكذلك قال الكسائي. وقيل: أنه رجل يظلمه الناس، ويجورون عليه، ويُرجى له الظفر.
سورة الكافرون
مَن قرأها أو قرئت عليه فإن ذلك دليل على البدع. وقيل: يعادي الكفار والمنافقين، ويجاهدهم. وقيل: يحصل له إيمان خالص وتدين صالح.
سورة الكهف
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون طويل العمر حسن الحال، ويُرزق حظاً عظيماً في حياته. وقال بعضهم: يعيش حتى يسأم الحياة، سيكون حافظاً لخصال الدين كلها، ويكون غنياً وينال الأماني. وقيل: يدركه خوف من عدو ومكابر، ونجاة من أعداء.
سورة الكوثر
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يجلس مجلس أهل الآخرة، ويظفر بأعدائه، ويصيب غنى، ويكثر خيره في الدارين.
سورة لقمان
مَن قرأها أو قرئت عليه علّمه اللّه تعالى الكتاب والحكمة، ورزقه اليقين الخالص.
سورة الليل
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون قليل الرزق، ويرزق الشهادة وقيام الليل، وطاعة اللّه تعالى. وقيل: إن رزقه يتعسّر.
سورة الماعون
مَن قرأها أو قرئت عليه كان ممن لا يصدّق بيوم الدين ويمنع المعروف، ولا يخرج زكاة ماله. وقيل: يخالفه نفر ويظفر بهم. وقيل: ينتفع به جيرانه، ويرضون عنه.
سورة المائدة
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون كريم النفس، محباً لإطعام الطعام. وقيل: بل يُرزق اليقين والعبادة والخشوع. وقيل: يعلو شأنه، ويقوى يقينه، ويحسن ورعه، ويستجيب اللّه تعالى دعاءه، وينال حظاً ويعطى من الأجر بعدد اليهود والنصارى، ويُبلَى بقوم جفاة، وينال بركة ورزقاً.
سورة المجادلة
مَن قرأها أو قرئت له فكما قال نافع وابن كثير فإنه يتعرض لأذى من قوم أراذل. وقال ابن فضالة: إلا أن يكون عالماً فلا يضره شيء. وقيل: إنه يجادل أهل الأديان الباطلة، وتكون له الحجة. وقيل: ينجو ممن يطلبه بدعاء يستجاب له.
سورة محمد
صلّى اللّه عليه وسلم. مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يكون تحت لواءه يوم القيامة. ويكون على سنته في الدنيا. وقيل: يظفر على أعدائه ويعلو بين الناس، ويكون له شرف وذكر.
سورة المدثر
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يكون صواماً بالنهار طول الدهر. وقيل: تحسن سريرته، ويكون صبوراً. وقيل: يتكدّر عيشه ويتعسر رزقه. وقيل: إنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.
سورة المرسلات
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون غيورا على عياله كريماً. وقيل: يُرزَق السعة والرحمة. وقيل: إنه يأمن من خوف.
سورة مريم
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قالت عائشة وجعفر الصادق رضي اللّه عنهما يفرج اللّه عنه. وقيل: يكون مع الأنبياء الذين ذكرهم اللّه تعالى في هذه السورة في زمرة محمد صلى اللّه عليه وسلم. وقيل: إنه يحيي سنن الأنبياء عليهم السلام، ويرزقه اللّه تعالى محبة الصالحين، وينال مالاً بقوة. وقيل: يتيه ثم يهتدي.
سورة المزمل
مَن قرأها أو قرئت عليه فيكون ذا صلاح وقيام بالليل وقارئ القرآن، ويدفع اللّه تعالى عنه عسر الدنيا والآخرة. وقيل: يتعرض لضيق وخوف ثم يزول خوفه.
سورة المسد
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه ينفق ماله فيما لا يُرضي الله. وإن لم يكن له مال فإنه يمشي بين الناس بالنميمة. وقيل: يعادي منافقاً ويطلب عزته، ثم يهلكه اللّه تعالى. أما موته فلا يموت حتى يدفن جميع أهله. وقيل: يُرزَق التوحيد، وقلة العيال، وتكون له امرأة لا خير فيها. وقيل: يخسر ماله.
سورة المطففين
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يدل على الفجور في الإيمان وأخذ أموال المسلمين بالبخس والباطل. وقيل: يُرزق العدل والوقار ووفاء الكيل. وقيل: إنه يطفف في المكيال والميزان فليتب من ذلك.
سورة المعارج
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يكون في أول عمره على خنا، وفي آخره على تقوى. وقيل: يكون كثير الصوم، ويدعو على نفسه بالشر وكذلك على أهل بيته، فليرجع عن ذلك. وقيل: يكَون أمناً منصوراً.
سورة الملك
مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يعيش في خدمة ملك ينال منه فائدة. وقال نافع وابن كثير: يملك منه شيئاً كثيراً، ويكون موحداً متفكراً في خلق اللّه عزّ وجلّ. وقيل: ينجو من عذاب اللّه تعالى عند قبض روحه، وينال بشرى وبركة وخيراً.
سورة الممتحنة
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يكون له في آخر عمره توبة حسنة، وقيل: يمتحن ويؤجر وينجو من كل شر.
سورة المنافقون
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: تُبلَى زوجته بالضرائر، وقيل: يظهر منه النفاق والشك، ويدركه عذر، ويخالط قوماً وهو بريء من اعتقادهم.
سورة المؤمنون
مَن قرأها أو قرئت عليه رأى خلقاً عجيباً. وقيل: يُرزَق الحج، ويكون مع المؤمنين في الدرجات العلا، وينال نوراً وإيماناً خالصاً صادقاً. وقيل: يقوى إيمانه ويختم له بالإيمان، ويُرزَق عفة وينجو من البلاء، ويرزقه اللّه تعالى البرهان في الدنيا، وتبشره الملائكة بالروح والريحان وما تقر به عينه عند نزول ملك الموت.
سورة النازعات
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يكون له حظ في التجارة، والفائدة في الصناعة، وينزع اللّه تعالى من قلبه الشك والخيانة. وقيل: إنه يؤخر الصلاة عن وقتها، وإن موته قريب.
سورة الناس

مَن قرأها أو قرئت عليه فإنه يظفر بأعدائه، وقيل: يدفع عن نفسه سحر السحرة وكيد الشيطان والوسوسة، وقيل: يبتلَى بالوسواس. وقيل: تدل تلاوتها على اجتماع الأهل، ويسلم الناس منه.

سورة النبأ
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه فإنه يًثنَى عليه بمحاسن ويحببه اللّه إلى خلقه، وقيل: يعظم شأنه، وينتشر ذكره الجميل، ويهتدي في دينه، ويطول عمره، وقيل: إنه يطلب العلم ويكون رسولاً للعلماء.
سورة النجم
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: إنه يُرزَق ولداً يموت في مرضاة اللّه تعالى. وإن كان غائباً فإنه يرجع.
سورة النحل
مَن قرأها أو قرئت عليه. فكما قال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه: كان محفوظاً في الرزق. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه يكون من شيعة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم ومحبيه. وقال بعضهم: يصير من العلماء، وإن كان مريضاً شفي. وقيل: ينال صحة الجسم ورزقاً حلالا. وقيل: يهبه اللّه تعالى محبة العلماء والصالحين ولا يحاسبه اللّه تعالى بما أنعم عليه في الدنيا.
سورة النساء
مَن قرأها أو قرئت عليه، فإن يُبتلَى بامرأة لا تحسن عشرته. وإن كان طالب علم تفوّق في علم الفرائض. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: مَن تلاها في منامه يكون معه في آخر عمره امرأة لا تحسن عشرته. وقال ابن فضالة يكون كثير الاحتياج قوي اللسان. وكذلك قال الكسائي وعلي وحمزة رضي اللّه عنهم. وقال غيرهم: يقسم المواريث ويصاحب حرائر النساء ويرثهن ويرثنه بعد عمر طويل، ويكون صاحب جوار.
سورة النصر
مَن قرأها أو قرئت عليه، فإن كان سلطاناً فتح مدناً وانتصر، وإن لم يكن سلطاناً فإنه يموت. وقيل: ينتصر على أعدائه، ويكون مع الشهداء، ومع النبي صلى اللّه عليه وسلّم. وقيل: يموت له إنسان يحبه.
سورة النمل
مَن قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير: يكون سيد قومه. وقال ابن فضالة يكون متعلماً ويُرزَق ملكاً وجاهاً. وقيل: يكون مستجاب الدعوة، ويُعطَى من الأجر بعدد من صدق سليمان والنبيين عليهم السلام، ويخرج من قبره وهو ينادي: لا إِله إلا الله.
سورة نوح
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه فإنه يترك الفحشاء، ويظهر الإنصاف، وينتصر على أعدائه.
سورة النور
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: كان ممن يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويحب في الله، ويبغض في اللّه. وقيل: ينوّر اللّه قلبه وقبره. وقيل: إنَّه يمرض ويُرزق تقوى ويقيناً. ومن قرأها من أولها يلتمس السن، ويُعطَى من الأجر بعدد كل مؤمن ومؤمنة فيما مضى وفيما بقي.
سورة همزة
من قرأها أو قرئت عليه فتدل على الإنذار، فليتق اللّه عز وجل. وقيل: يكون سليم الصدر، ويجمع مالا، ثم ينفقه في البر والصلة والخير. وقيل: إنه يمشي بالنميمة.
سورة هود
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه يكون كثير الأعداء. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يؤثر الغربة، ويكون طويل العمر، ويرزَق من الحرث والزرع مع حسن اليقين، وحسن الظن بالله تعالى، ويعطى الأجر بعدد من صدق بنوح عليه السلام وكذب به، وكان عند اللّه تعالى يوم القيامة من الشفعاء. وقيل: من تلاها فإنَّه يسافر وينال هدى ودنيا.
سورة الواقعة
من قرأها أو قرئت عليه فكما قال عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه: لا يفتقر في دنياه ولا يضل عن أخرته، وقيل يكون من السابقين إلى الجنة. وقيل: إنه يأمن ممن يخاف وتتسع عليه دنياه.
سورة يس
من قرأها أو قرئت عليه حشره اللّه تعالى في زمرة محمد صلى اللّه عليه وسلّم وآله. وقيل: ينال نعمة من نعم الدنيا يحسن بها عند الخلائق. وقيل: إنه من المتطهرين ودينه بلا رياء. وقيل: يعطى من الأجر بعدد من قرأ آيات القرآن الكريم اثنتي عشرة مرة، لأن يس قلب القرآن.
سورة يوسف

عليه السلام، من قرأها أو قرئت عليه فكما قال نافع وابن كثير يكون كثير الأعداء من أهله، ويُرزَق في الغربة حظاً ومالا، وقيل يُظلَم كما ظُلم يوسف عليه السلام، ويلقى سفراً، ثمّ يملك بلداً من البلاد، مع حسن اليقين وظهور الجمال وحسن الصورة. وقيل: ينال رياسة ومالا ويهوّن اللّه تعالى عليه سكرات الموت، وينال بشارة وخيراً، وغنى بعد فقر، وعزا بعد ذل، وفرجاً بعد ضيق.

سورة يونس
عليه السلام، من قرأها أو قرئت عليه فكما قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه فإنه يصاب في شيء من ماله. وقال جعفر الصادق رضي اللّه عنه: يكون محباً للانفراد. وقال بعضهم: يُرزَق العلم وحسن اليقين ويرد اللّه تعالى عنه كيد الكائدين وسحر السحرة. وإن تلاها مريض شفاه اللّه تعالى، وقيل: يزهد في الدنيا.
السوس
هو في المنام رجل نمام يسعى برجال أغنياء لكي يقطع المنفعة عنهم. وإن رأى المريض السوس في منزله، أو لاصقاً بجسده فإنه يموت. والسوس في الباب أو السرير أو المائدة أسقام وعلل في جسم من يرى ذلك. وربما دلّ السوس على كثرة العيال وقلة المال، لقولهم: العيال سوس المال والسوس عدو من الأهل.
السوسن
يدل في المنام على السوء والمكروه، لأن شطر اسمه سوء. وقيل: من رأى سوسنة في المنام وأُعطيها فإنها سوء سنة أي أنها تدل على أن السنة ستكون سيئة.
السوط
هو في المنام دال على قضاء الحوائج، وإرغام العدو. فإن نزل سوط من السماء دلّ على المقت والعذاب. والسوط سلطان، فإن انقطع السوط في الضرب ذهب السلطان، وإن انشق تضاعف السلطان. فإن رأى أنه ضرب بسوطه حماره فإنه يدعو اللّه تعالى في معيشته. فإن ضرب به فرساً قد ركبه فإنه يدعو اللّه في أمر تعسَّر عليه. وإن رأى أنه يضرب به رجلاً وشعر بالوجع فإنه ينزجر ويتوب، وإن لم يوجعه فإنه لا يقبل الوعظ. فإن سال منه الدم عند الضرب فإنه ظلم، وإن لم يسل فهو حق. فإن ضرب فانشق جلده من الضرب فيضاعف ذنبه. وإن اعوج السوط عند الضرب فالعقل منه معوج، أو أن الرجل الذي يستعين به أهوج. ومن رأى أن السلطان ضربه بسوطه فإنها دراهم ينالها بعدد السياط.
السوق

يدل في الرؤيا على المسجد كما يدل المسجد على السوق. وقد يدل على الحرب الذي يربح فيه قوم ويخسر قوم. وقد سمى اللّه تعالى الجهاد تجارة في قوله تعالى: (هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم). ومن رأى نفسه في سوق مجهولة قد فاتته فيها صفقة، وكان في الِيقظة في جهاد فأتته الشهادة لكنه ولى مدبراً، وإن كان في حج فاته أو فسد عليه، وإن كان طالباً للعلم تعطل عنه أو طلبه لغير اللّه تعالى، وإن لم يكن في شيء من ذلك فاتته صلاة الجمعة في المسجد. ومن رأى السوق عامراً بالناس، أو رأى حريقاً فيه، أو كان لتبن محشواً في جوانبه جاءت لأهله الأرباح والنفاق. وإن رأى أهل السوق في نعاس، أو رأى الحوانيت مغلقة، أو رأى العنكبوت نسج عليها كان فيها كساد. وقال بعضهم: السوق هو الدنيا، ومن رآه واسعاً نال دنيا واسعة. وقيل: السوق يدل على اضطراب وشغب بسبب ما يجتمع فيه من العامة. وأما من يعيش في السوق فهو دليل خير له. وإذا كان السوق هامداً دلّ على بطالة. والأسواق في المنام دالة على الفوائد والأرزاق والملابس الجديدة. وربما دلّت الأسواق على الكذب والفجور والهم والنكد. ويدل السوق على كل مكان جامع كالمساجد والكنائس والبحر الذي يجمع أنواع السمك الذي يأكل بعضه بعضاً. ويدل السوق لأهل التجريد على الوقوع في المحذور أو الميل إلى الدنيا، وربما كان ذلك دليلاً على التواضع. وإن كان في السوق ذاكراً الله، رافعاً بذلك صوته، دلّ على أنه يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر. ولكل سوق تأويل: فأما، سوق الكتب فإن رؤيته في المنام دالة على الهداية والتوبة. وسوق الصيادلة شفاء من الأمراض لمن هو مريض. وسوق العطر أخبار سارة وأزواج وأولاد. وسوق الحلواء دليل على الإيمان والإسلام. وسوق البزر رفعه وتجديد أزواج ومنصب ورزق وستر للأمور. وسوق المصوغات دال على الأفراح والزينة والأزواج. وسوق الجواهر أشبه شيء بحلقات الذكر ودروس العلم. وسوق الصرافين دال على العلم بالنظم والنثر، وعلى الغنى بعد الفقر، ويدل أيضاً على دار الحكم. وسوق النحاسين يدل على السرور والأنكاد وتصديع الرأس والزواج للعازب والأفراح والمسرات. وسوق السلاح يدل على الحرب والنصر على الأعداء. وسوق الرقيق عز وجاه، أو إطلاع على الأخبار الغريبة، وربما دلّ على سوق الدواب. وسوق الصوف والوبر يدل على الفوائد والأرزاق. وسوق القطن يدل على النمو والأرزاق، وظهور الحق من الباطل. وسوق الأبازير نسل وأرباح وفائدة من الزرع. وسوق الخضار يدل على التقتير وضنك العيش. وسوق السمك أرزاق وفوائد متتابعة واجتماع بالأهل والأقارب. وسوق اللحم يدل على مكان الحرب لما يسفك فيه من الدماء. وسوق الزيت والسمن والعسل يدل على نهوض الشهوات والشفاء من الأمراض. وسوق الجزارين هموم وأنكاد. وسوق السروج أسفار في البر. وسوق الفاكهة أعمال صالحة وعلوم وأولاد. وسوق العقار صون للمال وحفظ للأسرار. وسوق الحنطة رخاء وأمن من الخوف. وسوق الخشب نفاق وتفرقة واجتماع. وسوق الحديد شر ونكد وخصومات وبأس وشدة، وربما دلّ على الرزق والنفع. وسوق الحرير عز ومال وعمل صالح. وسوق الشمع توبة للعاصي وهدى للضال. وسوق الخفاف أسفار وربما دلّ على سوق الدواب أو الجواري أو العبيد. وسوق الخيام أسفار وربما دلّ على سوق الأكفان للأموات. وسوق الحجامين هموم وأنكاد وأمراض، وربما دلّ على سوق الشهود. وسوق الرصاص يدل على الأمراض بالحصر. وسوق الصناديق يدل على الحفظ و الفهم والوعي. وسوق الطبخ يدل على الشفاء من الأمراض وقضاء الحاجات. وسوق القوارير يدل على الرياء والنفاق والنميمة. وسوق الورق دليل على نصر المظلوم والانتقام من الظالم.

السوء
هو في المنام إذا كان مبهماً يعلمه الإنسان، فإنه دال على سوء الخاتمة، والارتداد عن الدين.
السويق
هو في المنام يدل على السفر، وعلى الزهد والورع. وشرب السويق في المنام عتق المملوك، أو قرب من السلطان، أو خلاص من السجن أو عمل صالح يوجب العتق من النار. وربما دلّ السويق على وجود الضالة وكذلك الدقيق أو ما شُرِب أو أكل من اللبن. والسويق في المنام حسن دين وسفر في البر.
السياج

إذا انتقل سياج البستان في المنام إلى داخل البستان دلّ ذلك على فساد الدين وضياع الدنيا ونقض التوبة وتقديم الجاهلين وتأخير أهل العلم والارتداد عن الدين أو ارتفاع العامة ونزول الخاصة. والسياج يدل على الدين، وبقية الأشجار وظائف الدين. وربما دلّ السياج على حصن الملك. وقد يدل البستان على صاحبه ويكون السياج أهله وأقاربه. وإن دلّ البستان على الدنيا فالسياج أهله وأقاربه. وربما دلّ السياج على دين صاحبه وعمله، وما يقيه من عذاب الدنيا والآخرة.

السيخ
هو في المنام مال من شبهة، أو صديق دعّي. فإن كانت امرأته حبلى فهو ولد.
سير الجلد
هو في المنام رزق أو ولد أو مملوك. وربما دلّ على السفر.
السيروان
رؤيته في المنام تدل على رجل حازم مدبر للأمور.
السيف
هو في المنام ولد وسلطان. فمن رأى أنه تقلد سيفاً فقد تقلد ولاية كبيرة. وإن رأى أنه استثقل السيف وجره على الأرض فإنَه يضعف عن ولايته. فإن رأى أن الحمائل انقطعت فإنه يعزل عن ولايته، والحمائل فيها جمال ولايته. ومن رأى أنه ناول امرأته نصلاً أو ناولته نصلاً فإنه ولد ذكر. وإن رأى أنه ناولها سيفاً في غمده أصاب بنتاً. وإن رأى أنه متقلد أربعة سيوف فيولد له أربعة أولاد. وإن سل سيفه في المنام وهو صدئ، وولدت امرأته غلاماً كان الغلام قبيحاً، وإن انكسر فهو موت ابنه في بطن أمه،. فإن كان السيف قاطعاً لامعاً صافياً فإن لكلامه حلاوة وهو حق، وإن كان صدئاً فهو باطل. وإن كان السيف ثقيلاً فإنَّه يتكلم بكلام لا يطيقه. وإن رأى في يده سيفاً مسلولاً، وكان في خصومة، فالحق له. فإن دفع إليه سيف فهو امرأة لقول لقمان عليه السلام: المرأة كالسيف. ومن رأى أنه متقلد بسيفين أو ثلاثة فانقطعت فإنه يطلق امرأته ثلاثاً. ومن رأى أنه سل سيفاً فإنه يبسط لسانه بما لا يحل. ومن رأى أن قائم السيف انكسر فهو موت أبيه أو عمه، وقيل: موت خالته أو أمه. ومن رأى أن نعل سيفه انكسر فهو خادمه أو تابعه. واللعب بالسيف حذقه. وإن رأى سيوفاً مع الريح فهو طاعون. وقيل: السيف يدل على غضب صاحب الرؤيا. ومن رأى أنه ابتلع سيفاً فإنه يأكل مال عدوه. ومن رأى أن السيف ابتلعه لدغته حية. والسيف فتنة. وغلاف السيف يدل على المرأة، فإن كسر الغلاف وسلم السيف فإنه يدل على موت امرأة حامل وسلامة ولدها، وإن كسر السيف وسلم الغلاف سلمت المرأة وهلك الولد وإن كسرا جميعاً ماتا معاً. وثلمة السيف عجز في الكلام. ومن رأى أنه جعل سيفاً في غلافه وكان عازباً تزوج. ومن رأى بيده سيفاً من زجاج وله امرأة حامل جاءت بولد لا يعيش. ومن رأى سيفاً عظيماً لا يشبه سيوف الدنيا فهو سيف الفتنة فإن غمد في الهواء أو طلع إلى السماء أو رُميَ في البحر فإن الفتنة تخمد. ومن رأى أن ضارباً ضربه بالسيف فقطع أعضاءه فإن المضروب يسافر. ومن رأى أن رجلاً طعنه بالسيف من غير منازعة فإنَ الطاعن والمطعون يشتركان في مصاهرة. والسيف يدل على الرزق أو الُملك أو العلم أو المرأة المجنونة.
السيل
هو في المنام هجوم العدو، كما أن هجوم العدو سيل. فمن رأى سيلاً من مطر فيصيبه أذى أو يمرض أو يسافر. فإن صعد السيل الحوانيت فإنه طوفان أو جور من السلطان. ومن رأى أنه يمنع السيل عن داره فإنه يعالج عدواً يمنعه عن ضرر يقع بأهله أو حاشيته. والسيل دال على العدو إذا هدم الدير أو أتلف الأشجار أو قتل الدواب أو أغرق الناس، فإن انتفع الناس به دلّ على الخيراًت المتتابعة. والسيل يدل على الهزر في الكلام والكذب في المقال. وإن جرى السيل بالدم والجيف فإنه يدل على مقت اللّه تعالى. ورؤية السيل دليل على نزول الغيث. وربما دلّ السيل في غير وقته على البدعة من الجهة التي جاء منها السيل. ومن رأى أن السيل دخل دار قوم وذهب بأموالهم وماشيتهم فإنه عدو يغير عليهم. والسيل في الشتاء يدل على قوم من العصاة لا معرفة لهم. ومن رأى أنه خرج من ذلك الماء سباحة إلى البر فإنَّه ينجو من سلطان جائر، وإن عجز عن العبور فليحذر من القعود بين يدي حاكم ولا يعصي رئيسه، ويدل دخول السيل إلى المدينة على الوباء إن كان لونه لون الدم أو كدراً.
سينان
من أشجار البادية. تدل رؤيته في المنام على السر بينه وبين غيره، لا يطّلع عليه أحد.
السيوري

تدل رؤيته في المنام على السير، وإنجاز الأمور، وربما دجل على البزاز.

السيوفي
تدل رؤيته في المنام على الانتصار على الأعداء، وإقامة الحجج القاطعة والبيان الواضح.
باب الشين
الشاب
هو في المنام عدو الرجل، فإن كان أبيض اللون فهو عدو مستور، وإن كان أسمر فهو عدو غني، وإن كان أشقر فهو عدو شيخ. وإن كان ديلمياً فهو عدو أمين، وإن كان رستاقياً فهو عدو فظ. فإن رأى أنه يتبع شابا فإنه يظفر بعدوه، وإن تبعه شاب فإن عدوه يظفر به. وإن رأى شابا مجهولاً فأبغضه فإنه يظهر له عدو بغيض إلى الناس. وإن رأى شابا أشرف عليه فإنه عدو قد استمكن منه. ومَن كان شيخاً ورأى أنه صار شابا فإنه ينال نقصاناً عظيماً. والشاب البالغ عدو، وهو مكر وخديعة، أو عدو مكروه، وتدل رؤيته على الحركة والقوة وغلبة الجهل، وربما دلّ على النعمة والشكر لله تعالى.
الشابة
هي في المنام عدوة للمرأة على أية حالة رأتها. والشابة المجهولة المتزيّنة تدل على سماع خبر سار. والجارية الشابة الحسناء خير وظفر وسرور وفرح. والنساء المجهولة خير من المعروفة. وإن كانت المرأة مستورة فهي خير مستور مع الدين. وإن كانت متبرجة فإن الخير مشهور، وإن كان متنقبة فإن الخير ملتبس، وإن كانت مكشوفة فإن الخير يشيع. والشابة الناهد خير مرجو. وإن رأى شابة عبوسة الوجه سمع خبراً موحشاً. فإن رأى شابة هزيلة أصابه هم وفقر. وإن رأى الإنسان شابه عارية خسر في تجارته وافتضح فيها. فإن رأى أنه أصاب بكراً ملك ضيعة أو أتجر تجارة رابحة. وإن رأت شابة أنها تحولت عجوزاً دلّت رؤياها على حسن دينها. إن رأت عجوز أنها صارت شابة وعادت إليها قوتها فإن أركان دينها تشتد.
الشاذروان
رؤيته في المنام في موضع يليق به دليل على العز والرفق وزوال الهموم وسماع الأخبار الطيبة أو الأنغام اللذيذة. وربما دلّ على تبذير المال.
الشارب
هو في المنام يدل على المال. ومَن رأى أنه يقص من شعر شاربه فإن ذلك صالح في السنة الشريفة. وإن رأى شاربه قد طال فهو مكروه في السنة. ومَن رأى شاربه طويلا يخالف المألوف ويعيق الأكل فإنه بدعة، أو يدل على الهم والنكد، وربما اشتهر بضرب المحرمات، وحلق الشارب واللحية دليل على الراحة وزوال الهم والنكد، وهو عند مَن يكرهه دليل على زوال المنصب والشهرة، والفقر والخسارة. وقد تدل زيادة شعر الشارب على شرب المسكر أو منع الزكاة.
الشاش
هو في المنام رجوع لما كان عليه.
الشاة
تدل رؤيتها في المنام على المرأة. فإن رأى إنسان أنه أصاب شاة أصاب امرأة. ومَن رأى شاة تمشي أمامه وهو يمشي وراءها ولا يدركها فإنه يتبع امرأة ولا تحصل له. ومَن رأى أنه يحلب شاة فإنه يصيب خيراً في تلك السنة. انظر أيضاً الغنم.
الشاهين
هو في المنام سلطان ظالم لا وفاء له، وهو دون البازي في الرتبة والمنزلة، فمَن تحول شاهيناً ولي ولاية ثم عزل عنها سريعاً.
الشاويش
تدل رؤيته في المنام على العز والرفعة. وربما كان مؤذناً.
الشبت
مَن رأى في منامه أن بيده الشبت فإنه يقع له أمر يُرى في المستقبل.
الشبر
يدل في المنام على الهندسة، وتفصيل الجديد. والشبر يدل على البيكار، والبيكار يدل على الشبر.
الشبع
هو في المنام ملالة. فمَن رأى أنه شبعان فيتغير أمره ويسقط عن حاله في دنيا أو موته. والشبع في المنام تحصيل المعاش، وعودة المال. وقال بعضهم: الجوع خير من الشبع والري خير من العطش.
الشبكة
هي في المنام مكر وخديعة، ورزق وعلم، وبلوغ أمل ونصر على الأعداء لمن ملكها. فإن صار الرائي في شبكة أو فخ خُشيَ عليه من السجن أو المرض. وتدل الشبكة في العبيد على تعبهم وشدة يقعون فيها. وتدلّ في المسافر على عودته، بخاصة إذا كان سفره في البحر، والشبكة تدل للُمهموم على زيادة همه وقوته، وتدل للصياد على خير ومنفعة، وهي دليل خير لمن فقد شيئاً.
الشبه
هو في المنام مال لمن حواه من قبل النصارى. ومَن أذابه فإنه يخاصم في متاع الدنيا. وقيل: من رأى شبهاً أو صفراً فإنه يسمع كلام سوء وبهتان من قوم يعادونه.
الشتم

هو في المنام ذلة للمشتوم وعز للشاتم، إلا أن يشتم الوضيع الرفيع فإنها نازلة تنزل بالشاتم من المشتوم. ومَن رأى إنساناً يشتمه، فإنه يصيب من الشاتم أذى فينتصر ثم يظفر به. وقيل: هو حق للمشتوم على الشاتم.

الشجرة
تدل الأشجار على النساء، والرجال المختلفين في الأخلاق. ورؤية الأشجار دالة على المشاجرة، والأشجار المجهولة دالة على الهم والنكد خاصة إن رآها في المنام ليلاً. وإن كان على بدعة انتهى عنها، أو كان كافراً أسلم. فإن كان الرائي كافراً أسلم أو عاصياً تاب. فما كان من الأشجار مخصوصاً بالمشموم كشجر الحناء والورد فيدل على أرباب الصلاح والعلم بغير عمل أو القول بغير فعل. ورؤية ما هو مخصوص بالمشموم والمطعوم كالنارنج والليمون مخصوص بالمشموم والمطعم كالنارنج والليمون والعمل، والقول والفعل. ورؤية ما هو مخصوص بالمطعوم دون المشموم كالنخلة والجوز فيدل على السادة الذين لا يؤخذ ما عندهم إلا ببذل الجهد والتعب. ورؤية ما ليس بمطعم ولا مشموم كالحور والسرو فيدل على الشح والبخل. وكل شجرة يسقط عنها ورقها دالة على الفقر والغنى، والحفظ والنسيان، والأفراح والأحزان. وكل شجرة لا يسقط عنها ورقها دالة على طول العمر ودوام الرزق والغنى والثبات على الدين. ومَن رأى أنه اضطجع على أشجار كثرت أولاده. ومَن غرس شجرة فعلقت فإنه يصاهر قوماً ويصيب شرفاً. والشجر الذي لا ثمر له يدل على رجال صلاب ضخام، لا مال لهم ولا خير عندهم. والشجرة ذات الشوك رجل صعب المرام. ومَن رأى أنه قطع شجرة ماتت امرأته، وإن يبست شجرة مات مريض هناك. ولحاء الشجر بركة. ومَن رأى أنه يغرس في بستان أشجاراً فيولد له أولاد. ومَن رأى أن الأشجار أحاطت بجبل فيكثر نسل تلك البلدة. والشجرة التي تكون أمام البيت تدل على الموالي. وتدل الشجرة التي كلّم اللّه تعالى عندها موسى عليه السلام على القرب من اللّه تعالى. والشجرة تدل على نعم اللّه تعالى، والشجرة اليابسة هداية ورزق. والجلوس تحت الشجرة مع الناس دليل على رضوان اللّه تعالى، فإن كان الرائي كافراً أسلم أو عاصياً تاب وشجرة طوبى تدل رؤيتها في المنام على حسن المآب والشجرة الطيبة كالنخلة كلمة طيبة، والشجرة الخبيثة كالحنظل كلمة خبيثة. ومَن رأى أنه يجني من شجرة غير ثمرها فإنه يأخذ مالاً من غير حل. وقيل: قطع الشجر مرض يصيب القاطع وأهله.
الشح
هو في المنام دليل على الوقوع في المحذور.
الشحرور
هو في المنام كاتب أديب من كتاب السلطان. والشحرور يدل على الولد الذكي الفصيح، أو صبي المكتب صاحب الهيئة الحسنة. انظر أيضاً الطير.
الشحم
إن شحم ما يؤكل لحمه يدل على رزق مستمر وكسوة طائلة. وشحم ما لا يؤكل لحمه يدل على المال الحرام والزنى والردة عن الدين. وما يتداوى به من الشحم تدل رؤيته على الشفاء. وربما دلّ الشحم على الفرح والسرور وشفاء العليل. والشحم مال خالص لا يغادره شيء بلا تعب لمن حواه.
الشحناء
تدل رؤيتها في المنام على المنصب الجليل.
الشرى
هو داء دموي يدل في المنام على الغنى العاجل، والمال السريع في فرح. والشرى بغي وتعجيل عقوبة.
الشراب

كل شراب أصفر اللون في المنام فهو مرض. فإن شرب شراباً وهو يكرهه ولا يسيغه فإنه يمرض مرضاً يسيراً ثم يشفى. وإن رأى إنسان أنه يشرب شراب العسل أو شراب التفاح أو شراب الآس فهو للأغنياء خير وللفقراء شرّ. وشراب التفاح منفعة. ومَن شرب في المنام شراباً لعلة دلّ على زوالها إن كانت موجودة، وإلا دلّ شربه على حدوث تلك العلة. والشراب الملين دال على الكرم أو إظهار الأسرار. وما يسكن الصداع من الأشربة يدل على التلطف بالأعداء، ودفع الخصوم بحسن السياسة. وما يظهر اللون يدل على الأفراح والمسرات وصلاح الحال. وشراب الورد والجلاب يدلان على عدم الوثوق بذي الوعد. ومَن شرب في المنام شراباً مجهولاً دلّ على زيادة اليقين والوفاء بالنذور خاصة إن كان شراباً عطراً، وإن كان شراباً كريه الرائحة دلّ على كفران النعم، والردة عن الدين. فإن رأى أن الميت يناول الحي شراباً لذيذا عطراً فإنه يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر، ويدل على أن الميت في الجنة. وربما دلّ المشروب المجهول على مشروب أهل الحق وأرباب العناية. وربما دلّ الشراب بالكأس على شرب كأس المنون.

الشراباتي
تدل رؤيته في المنام على الإقبال والسرور، أو العزل والتولية، والمال والمناصب العالية.
شرابي
تدل رؤيته في المنام على الإيمان والتوحيد وتوبة العاصي. انظر أيضاً الفقاعي.
شراريب
هي في المنام أتباع وعز ومال.
شراريبي
تدل رؤيته في المنام على الشر، والريبة من الاشتقاق. وربما دلّت رؤيته على كثرة النسل.
الشراع
هو في المنام سلطان، فإن رأى أنه نُصِب له شراع، فإنه يصيب سلطاناً وعزاً، ورفعة وشرفاً.
الشراء
مَن رأى في المنام أنه اشترى جارية فإنه يتجر تجارة. فإن رأى أنها ماتت فلا يحصل له في تجارته إلا الغم والعناء. والثراء هو في المنام بيع.
الشرائحي
تدل رؤيته على الشرور والخصومات، والحروب وتفرق المجتمع، واختلاط الحلال بالحرام، والربا وقضاء الحاجات.
الشرب
إذا كان الشرب في المنام لشراب مجهول أو ماء عذب، دلّ ذلك على الهداية والعلم والذوق. ومَن شرب الماء البارد العذب أصاب مالاً حلالا وهو خير لجميع الناس ما خلا مَن كان معتاد الشرب.
الشرر
هو في المنام كلام قبيح. فمَن رأى شرراً يتناثر عليه فإنه يسمع كلاماً قبيحاً من رجل ذي سلطان، فإن التهب فإن الكلام ينمو ويزداد. وإن رأى للشرر دخاناً فإن الأمر أعظم. والدخان هول أينما حل وإن احرق الشرر حرقاً خفيفاً فإن عدوه يرميه بكلام سيء يحرقه فيصبر عليه. ومَن رأى الشرر كثر عليه فإنه عذاب يصيبه. ومَن رأى أن شرارة وقعت في قوم فإنه يقع بينهم العداوة والشحناء. والشرر يدل على الأولاد فإن أحرق فهو شرر ونكد متتابع. وربما دلّ الشرر على سوء الأعمال من موجبات النار وشررها.
الشرطي
هو في المنام ملك الموت. وقيل: هول وهم. وإذا جاء الشرطي مع أعوانه فإنه فزع وحزن، وعذاب وخطر، وذو سلطان شرير وكيد.
الشرفة
إذا كان سور المدينة الأعلى دالاً على الوالي والحاكم كانت الشرفات والمرامي أتباعه وخدمه. وإن دلّ السور على المال كانت الشرفات والمرامي حراسه في الليل. وإن دلّ السور على الملك كانت الشرفات والمرامي سلاحه وذخائره.
الشركة
هي في المنام سرور، وربما دلّت على المبايعة على تقوى اللّه تعالى، أو على ما يعود عليه نفع في الدنيا، وتدل على غنى الفقير إذا شارك في المنام من هو أرفع منه قدراً. ومَن رأى أنه شاركه رجل معروف فإنهما ينصفان بعضهما في أمر كان مجهولاً والشركة تدل على الإخلاص في المودة والصدق في العهد.
الشروال
هو في المنام ولاية ينالها.
الشص
يدل في المنام على خديعة ومكر، وكذلك جميع الآلات التي يصاد بها.
الشطرنج

يدل في المنام على معاشرة أخلاط الناس. وهو للملك بلدة كبيرة وأفراح ومسرات. واللعب بالشطرنج والنرد والكعاب مكر وخديعة ومنازعة. ومن رأى أنه يلعب بالشطرنج فإن له عدداً دنيئاً. والشطرنج التي لا يُلعَب بها رجال معزولون، والتي يُلعَب بها رجال ولاة وإن أخذ اللاعب في منامه بيذقاً من خصمه أخذ راجلاً، وإن أخذ فرساً أخذ فارساً، وإن أخذ فيلاً أخذ ملكاً أعجمياً. ومن رأى أنه يلعب بالشطرنج فإنه يسعى في قتال ومخاصمة. والشطرنج في المنام كلام باطل. وإن رأى أنه يلعب ويغلب فإنه يرى فيه اليقظة ما رأى من خصمه في المغالبة. والشطرنج حرب وعداوة، وإطلاع على الأسرار، والتنقل من حال إلى حال، وانحراف في المزاج وأسفار. أما شاه الشطرنج فتدل رؤيته في المنام على الملكُ.

الشعاب
هو في المنام رجل يتولى أمور الناس من الرفيع والوضيع، ويؤلف بينهم، ويكون كثير النفع مصلحاً صاحب شرف وسؤدد.
الشعث
من رأى في المنام رأساً أشعث دلّ ذلك على الشح في المال والبخل.
الشعر
كشعر الرأس. وهو في المنام مالٌ وطول عمر، فمن رأى شعر رأسه طال فإن عمره يطول. وإن رأى أن شعره السبط أصبح جعداً فإنه يتضع، وإن كان العكس فيتفرق مال رئيسه. وقيل: جمة الشعر ماله، وإن كان فقيراً فهي ديونه التي عليه. وإن صار له في المنام شعر جعد دلّ على التعويض بالمال أو من الأزواج أو الملابس. ومن رأى شعره طويلا فإن ذلك محمود خاصة في النساء. والضفائر دليل الديون على الإنسان. وإزالة شعر الشارب والإبط دليل على قضاء الديون وذهاب الهم واتباع السنة. وضفر الشعر يدل على إتقان الأمور وحفظ المال. ومن رأى شعره نبت في غير محله أصابه هم. وحلق شعر الرأس في زمن الحج يدل على الأمن. وقيل: نتف الشعر يدل على وفاء دين الرائي. وإذا رأى الجندي أن شعره طال زاد سلاحه. ومن رأى شعره كشعر الفرس فيُقبَض عليه إن كان لصاً. ومن رأى شعره صار كشعر الخنزير أصابته شدائد. وكثرة الشعر للمهموم زيادة في همه، وكثرة للمسرور زيادة في سروره. وسواد شعر المرأة يدل على محبة زوجها لها. فإن رأت أنها كشفت شعرها فإن زوجها يغيب عنها. وإن رأت أنها لم تزل مكشوفة الرأس فإن زوجها لا يرجع إليها. وإن لم يكن لها زوج فإنها لا تتزوج أبداً. وطول شعر الإبط دليل على نيل الحاجة وصحة دين صاحبه وكرمه. فإن كان فيه قمل دلّ على كثرة العيال. ومن رأى شعر رأسه قد نقص فهو هم. وإن رأى أحداً ينتف من شعره فإنها مصيبة في مال ومن رأى أنه دهن شعره بدهن فهو زينة له. ومن رأى أنه يفلي رأسه فإنه يطلع على بعض عيوبه. ومن رأى الشعر ينبت في أماكن لا ينبت فيها الشعر فإن الدين يكثر عليه. وإن نبت الشعر في كفه فتلك منفعة. وربما دلّ شعر الرأس على الزرع والمال والجاه والزوج للمرأة العازبة والزوجة للرجل العازب. وإن ضفر شعره دلّ على جمع المال، وإن أخرج القمل من رأسه دلّ على إخراج المفسدين من أرضه. وربما دلّ حسن الشعر على الأعمال الصالحة، وإن ضفر شعر المرأة وكانت مريضة ماتت. وشعر الرجل زينة له ووقاية ومال دائم. وإن رأى شعر جسده أبيض وكان غنياً ناله خسران في ماله. وإن رأت المرأة أن شعرها براق فاحم فهو استغناؤها بمال زوجها.
الشِعر
وهو الكلام المنظوم من رأى أنه يقول الشعر ويتكسب به فإنه يشهد بالزور. فإن سمع الشاعر فإنه يجلس مجالس لا يقال فيها الحق. والشعر في المنام كلام باطل. وربما دلّ عمل الشعر على زوال المنصب ونقص الدين. وإن عمل في المنام شعراً فاحشاً كهجاء إنسان فإنه يدل على القذف، وإن كان مدحاً افتقر إن كان غنياً. وتدل رؤية الشاعر في المنام على تلفيق الكلام والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، وتدل على الكذب في الدعوى، أو الزنى وشرب الخمر. وإن صار الرائي شاعراً في المنام نال علماً وهداية ومنصباً جليلاً. والشاعر في المنام رجل غاو يقول ما لا يفعل. ويدل الشعري وهو كل ما هو منسوب إلى الشعر على رجل قد آثر دنياه على دينه.
الشعر
ى
رؤيته في المنام تدل على أمر باطل، لأنه كان يُعبَد من دون الله. وللشعرى امرأة لا خير في دينها ولا في أحوالها.
الشعوذة
هي في المنام غرور وفتنة.
شعيب عليه السلام

فإنه يكون بينه وبين قوم يبخسون المكيال والميزان معاملة، ويبخسونه فيها، ويؤذونه، ثم يظفر بهم، ويُرزَق بنات يصيب منهن سروراً.

الشعير
هو في المنام رزق طيب عاجل قليل التعب. ومن رأى أنه باع الحنطة بالشعير فهو رجل نسي القرآن الكريم واشتغل بالشعر. ومن رأى أنه يأخذ شعيراً فإنه يُرزق ولداً عالماً ولكنه يكون قصير العمر. وقيل: الشعير مال في صحة البدن. وشراء الشعير ملك عظيم وحصده في أوانه مال يصير إليه. ومن زرع شعيراً عمل عملا فيه رضا لله تعالى وجمع مالاً، أو يصيب خيراً من سلطان. والشعير الرطب خصب، والشعير استشعار بالخير يدل على الصحة والعافية.
الشغل
من رأى في المنام أنه مشغول، فإنه يتزوج جارية بكراً، لقوله تعالى: (إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون).
الشفاعة
هي في المنام عز وجاه. وقيل: إنها تدل على الغش أو على الأجر. ومن رأى القيامة ورأى من يأتي الناس إليه يوم القيامة لطلب الشفاعة فهو دليل على توقف الأحوال لما خصّ اللّه تعالى بها سيد المرسلين محمداً صلى اللّه عليه وسلّم، وجعله صاحب الشفاعة يوم القيامة.
الشفعة
هي دالة في المنام على الصلح مع الأعداء، والزواج للعازب، وربما دلّت على الولد والمال.
الشفر
هو في المنام وقاية الدين، فمن رأى فيه جمالا وحسناً فهو في الديون. ومن رأى أن أشفار عينيه ابيضت دلّ ذلك على مرض يصيبه في الرأس أو العينين أو الأذنين. أو الصمم.
الشفرة
هي في المنام تعبَر باللسان وبالمرأة، وربما دلّت على الرزق والمعيشة. وشفرة القلم ولد مؤدب يُحسَد عليه، فمن رآها بيده رُزِق ولداً حسناً. ومن رأى في يده شفرة القلم فتعود إليه امرأة كانت قد فارقته.
الشفع
يدل على حسن العاقبة في الدين والدنيا. وربما دلّ ذلك على قبول الشفاعة والوصية.
الشفق
تدل رؤيته في المنام على اليمين لقوله تعالى: (فلا أقسم بالشفق). وربما دلّ على ظهور الحركة من الملوك ونوابهم.
الشّفة
هي في المنام عون الرجل. والسفلى أفضل من العليا. والشفتان تقومان مقام المرأة والولد والقرابة. ومن رأى شفته مقطوعة فإنه همّاز. ومن زالت شفته العليا زالت نعمته، وإن زالت السفلى فإن امرأته تموت أو يطلقها. و
الشفة
جمعها شفاه وهي تدل على الشفاء من الأسقام. وربما دلّت الشفتان على الحجّاب والغلمان، والحراس والأبواب والأقفال. وربما دلّت الشفتان على العلم والهدى والأكل والفرح والحزن وكتمان الأسرار. وربما دلّت الشفتان على معيشة الزمارين والبوّاقين وصانع القوارير وشبهه من عمال النفخ. ورقة الشفاه واحمرارها دليل على الفصاحة والهداية، وغلظهما دليل على البلادة، وربما دلّ سوادهما أو زرقتهما للمريض على موته لأنه ذلك من علامات الموت. وربما دلّت الشفتان في انطباقهما على الأجفان، أو حافتي النهر والبئر.
الشقراق
يدل في المنام على امرأة حسناء ذات جمال ومال.
الشقرة
شقرة اللون في المنام دناءة ورذالة.
الشقة
من رأى في المنام أنه يطوي شقة، أو أشترى شقة، أو وهبَت له فإنه يسافر سفراً بعيداً، لقوله تعالى: (و لكن بعدت عليهم الشقة). ومن رأى أنه ينسج شقة، أو يطويها، أو ينشرها فإنه يسافر.
الشقيق
يدل في المنام على النار لحمرته. وربما دلّ على مرض الشقيقة أو الأخ الشقيق.
الشكر
شكر اللّه تعالى في المنام نجاة من الهم، فمن رأى أنه يشكر اللّه تعالى فإنه ينجو من هم وينال قرة ومالا، وخيراً وخصباً وثواباً، ويكون موحّداً، وإن كان ذمياً أسلم، إن كان منافقاً أخلص، وإن كان مسلماً صاحب رجلاً شريفاً.
الشك
هو في المنام دليل على النفاق والمكر والخديعة.
شلجم
هو في المنام امرأة قروية قوية، صاحبة فضول. وقيل: هو هم وحزن.
شلل
من رأى أن يديه قد شلّتا فإنه يذنب ذنباً عظيماً، فإن شلت اليمنى فإنه يظلم ضعيفاً، وإن شلت اليسرى مات أخوه أو أخته. وإن يبست إبهامه فإنه يصاب بوالده، وإن يبست سبابته أصيب بأخته، وإن يبست الوسطى أُصيب بأخيه، وإن يبست الخنصر أصيب بابنته، وإن يبست البنصر أصيب بأمه. وقيل: من رأى أن يمينه شلت وقفت معيشته.
الشم

من شم رائحة طيبة في المنام ناله مرض يسير. والرائحة القبيحة كلام رديء أو هم لمن شم رائحة قبيحة.

الشماع
تدل رؤيته في المنام على الأفراح والمسرات، وعلى الموت للمرضى. وربما دلّت رؤيته على الهداية والعلم. وتدل رؤيته على الأمراض والنقص في المال.
الشمس
هي في المنام الملك الأعظم أو الخليفة أو الأب أو الأمير. ومن رأى أنه تحول شمساً فإنه يصب ملكاً. وإن أصاب شمساً معلقة بسلسلة ولي ولاية وعدل فيها. وإن قعد في الشمس ودنا منها فإنه ينال من ملك نعمة ومالا، وقوة وتأييداً، فإن أضاء شعاعها فإنه يُرزَق علماً يُذكرَ به في الخافقين. وإن رآها صافية منيرة وكان والياً نال قوة في ولايته، وإن طلعت في بيته تزوج، وإن رأتها امرأة تزوجت، وإن رآها تاجر ربح في تجارته. وضوء الشمس هيبة الِملك وعدله. وإن رأى الشمس تكلمه أصاب رفعة من الخليفة، وكذلك القمر. وإن رأى الشمس طلعت على رأسه فإنه ينال أمراً جسيماً، وإن طلعت على قدميه نال زراعة كثيرة، وإن رأى أنها طلعت على بطنه أصابه البرص، فإن بزغت على صدره فإنه يمرض. ومن رأى أن الشمس غابت وهو خلفها يتبعها فإنه يموت. وإن رأى الشمس قد خرج منها نار فأحرقت النجوم حولها فإن الملك يطرد حاشيته. فإن رأى أن الشمس احمرت فهو فساد في مملكته، فإن رأى أنها اصفرّت فإنه يمرض، فإن اسودت فإنه يُغلب. فإن رأى أنها غابت فالأمر الذي يطلبه قد انقضى. فإن غدر بالشمس فإنه يغدر بالملك. وإن سقطت الشمس على الأرض مات أبوه. وإن رأى أن الشمس طلعت في الدار فإنه ينال عزاً وكرامة وشرفاً وجاهاً. ومن رأى أنه ابتلع الشمس فإنه يموت. وإن رأى الشمس تغيرت عن حالها فتقع فتنة. وإن رأى أن الشمس تطلع من المغرب فإن ذلك يدل على ظهور الأشياء الخفية، وإن كان مريضاً فإنه يُشفَى، وإن كان في سفر فإنه سيعود. وإذا رأى الإنسان أن الشمس مظلمة فإنه دليل رديء لجميع الناس، فيدل على البطالة أو المرض أو الشدة. وإن رأى الشمس تنزل في فراشه وتهدده فإنها تدل على مرض شديد. ومن رأى أن الشمس قد نشرت عليه أنواراً فإنه يصحب الخليفة. وحر الشمس إذا اشتد وأصابه ناله هم من السلطان. وإن رأى أنه يهرب من الشمس فإنه يفرّ من زوجته أومن سلطان أو من مكروه. وإن رأى سحاباً غطى الشمس حدث للملك حادث. وإذا طلعت الشمس على الأرض فهو دليل قحط أو احتراق. وربما كانت الشمس عالماً يُهتدَى به. وإن رأى بها كسوفاً أو تراكم عليها الغبار أو الدخان كان ذلك دليلاً على حادث من مرض أو هم أو غم أو كرب. وربما دلّ مغيبها على إعادة السجين إلى السجن بعد خروجه. ومن رأى شمساً وقمراً في جميع الجهات أصابه هم أو خوف أو هزيمة. ومن رأى أنه سجد للشمس أو للقمر فإنه يرتكب إثماً عظيماً. وربما دلّت الشمس على الأرزاق والهدى واتباع الحق والشفاء من الأمراض، وربما دلّت على السفر. وربما دلّت الشمس على من سمي بها كشمس الدين، كالبدر يدل على بدر الدين. ورؤية الشمس والقمر والنجوم دليل على البلاء أو السجن أو الحسد من الأهل. ورؤية الشمس تدل على السراج لقوله تعالى: (وجعل الشمس سراجاً). وطلوع الشمس من مغربها دليل على الخوف والجزع وتسلط السلطان على الرعية أو قدوم الغائب أو الردة عن الدين وفسق التائبين. ومن رأى أن الشمس أحرقت الزراعة أو أضرّ حرها بالناس دلّ ذلك على أمراض ووباء وظلم من الأكابر. انظر أيضاً القمر.
الشمعدان
تدل رؤيته في المنام على الزوجة للعازب، وللمتزوج على الولد الجميل.
الشمعة
هي في المنام سلطان أو ولد رفيع كريم. ونقرة الشمع مال حلال يصل إليه صاحبه بعد مشقة حتى يستخرج منه العسل. وتدل الشمعة بالنسبة للعازب على الزوجة، وقد تدل على ولاية أو رجل صالح، وإن كان متزوجاً دلّت على الولاية، وهي هداية للجاهل وغنى للفقير.
الشمل
يدل في المنام على الزواج، فمن رأى أنَّه جالس مع من يحبه فإنه يتزوج، وكذلك إذا رأت الفتاة أنها جالسة مع حبيب لها فإنها تتزوج. ومن رأى أن شمله جمع وتمكن من الدنيا فإن أمره ينقص ويتغير حاله. ومن رأى أن محبوبه قد زاره فإنه ينال فرحاً وسروراً.
الشمم
هو في المنام تصاغر ونزول مرتبة لمن يريد الارتقاء والوجاهة بين الناس.
الشنق

هو في المنام شماتة وشهرة، وربما كان علو قدر. وربما دلّ على التهمة والقذف في العرض، إلا أن يكون حداً، فإنَّه يكون دليلاً على قضاء الدين.

الشهادة
أداء الشهادة في المنام يدل على الخروج عن العهدة، والوفاء بالنذر، وإبلاغ الرسالة، وقضاء الدين. فإن كتم شهادة في المنام دلّ على الطمع في الوديعة والحقد والجرأة على المعاصي. وربما دلّ على المرض. أما الشاهد بالعدل فهو في المنام رجل يظفر بالأعداء ويظهر البيان وينفي الشك.
الشهد
هو في المنام ميراث حلال، أو مال من شركة أو رزق لأن النار لم تمسّه. ومن رأى أن أمامه شهداً فعنده علم رفيع جامع، ويرغب الناس أن يسمعوا منه. وإن رأى أنه يطعم الناس شهداً فإنه يقرأ القرآن الكريم بلحن حسن. وقد يدل أكل الشهد على حصول الشهادة في حرب. والشهد يدل على التخليط في العمل، والمصفّى دليل على الأعمال الصالحة والخالصة، وربما دلّ على الرزق الحلال أو المغصوب من أهله، وربما دلّ على الشفاء من الأمراض. وربما دلّ الشهد على الشهادة يؤديها لغيره أو تؤدى له.
الشهر
إذا كانت الرؤيا في شهر المحرم فإنها صحيحة لا تخطئ. ورؤيته في المنام تدل على الفَرَج والخلاص من السجن والشفاء من الأمراض. وإن كان الرائي قد اعتزل قومه أو بلده عاد إليهم قياساً على قصة يونس عليه السلام لخروجه فيه من بطن الحوت. وربما شاهد فتنة عظيمة كموت إمام عادل أو ظهور عالم لأن اللّه تعالى خلق فيه آدم وحواء عليهما السلام. وإن كان الرائي عاصيا تاب إلى اللّه تعالى، لأن اللّه تعالى تاب فيه على آدم عليه السلام. وإن كان الرائي ممن يرجو المنزلة والشرف حصل له ذلك لأن اللّه تعالى رفع فيه إدريس عليه السلام مكاناً عالياً. وإن كان المسافر في البحر نجا هو ومن معه لأن السفينة استوت فيه على الجودي. وإن كان الرائي يرجو الولد رزق ولداً صالحاً لأن فيه ولد إبراهيم وعيسى عليهما السلام. وإن كان الرائي في ضيق فُرِّج عنه أو نجا من عدوه لأن اللّه تعالى نجّى فيه إبراهيم عليه السلام من نار النمرود. وربما رجع الرائي عن بدعته وضلالته وتاب إلى اللّه تعالى وأقلع عن ذنوبه، لأن اللّه تعالى تاب فيه على داود عليه السلام. وإن كان الرائي معزولاً عن ولايته عاد إلى منصبه لأن اللّه تعالى رد فيه الملك على سليمان عليه السلام، وإن كان فقيراً أو مريضاً شُفي من مرضه وأغناه اللّه تعالى لأن اللّه تعالى كشف فيه الضر عن أيوب عليه السلام. وربما أرسل الرائي رسلاً لأن اللّه تعالى كلّم فيه موسى عليه السلام، وربما فتح على المسلمين بلد من بلاد الكفر.

وإذا كانت الرؤيا في شهر صفر فليست محمودة. ورؤيته لمن كان في هم أو شدة لا ضرر فيها، وإن كان مريضاً دلّت رؤياه على شفاء وصحة. وشهر ربيع الأول إذا كانت الرؤيا فيه فإنه يربح في تجارته ويبارك فيها ويسر ويفرح. وربما رزق ولداً صالحاً، وإن كان الناس في شدة زالت عنهم، وإن كانوا مظلومين انتصروا، ففيه. ولد النبي صلى اللّه عليه وسلّم. وربما غزا الناس غزوة مباركة ففيه كانت غزوة دومة الجندل. وشهر ربيع الآخر إذا كانت رؤياه دالة على الخير أبطأت، وإن دلّت على الشر تعجلت. وفيه ينتصر الإنسان على عدوه، أو يُرزق ولداً عالماً ففيه ولد الإمام علي كرم اللّه وجهه. وشهر جمادى الأولى إذا كانت الرؤيا فيه فلا يُرغَب فيه البيع والشراء. ومن رآه فقد ابنته أو زوجته، ففيه توفيت فاطمة الزهراء رضي اللّه عنها. وشهر جمادى الآخرة إن دلّت رؤياه على الخير أبطأت. ومن رأى شهر رجب في المنام دلّ على رفع المنزلة ففيه عُرِج بالنبي صلى اللّه عليه وسلّم إلى السماء. وشهر شعبان إذا كانت الرؤيا فيه خيراً تصح وتنمو ويتضاعف الخير، وقد يعزل ولاة الأمور. وشهر رمضان تنغلق فيه أبواب العسر والفواحش والبخل، وتتعجل فيه رؤيا الخير وهي لا تبطئ، والرؤيا تدل على البركة والخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإن كان طالباً للعلم حصل له لأن فيه نزل القرآن الكريم. وإن كان مريضاً بالصرع أفاق منه ففيه تصفد الشياطين. وشهر شوال في المنام يدل على الخلاص من الشدائد، وعلى السرور والأفراح، لأن مستهله عيد وفرح وفيه بناء الكعبة وغزوة الخندق. وشهر ذي القعدة إذا دلّت الرؤيا فيه على السفر فلا يسافر، وإن دلّت على هم فليجتنبه. وشهر ذي الحجة إذا دلّت الرؤيا فيه على السفر فليسافر وليسعَ في الأمور فإنه شهر مبارك وفيه العيد والأضحية، وفيه كانت وفاة عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي اللّه عنهما.

الشهوة
تدل في المنام لمن ظفر بها على أفعال أهل النار.
الشهيد
من رأى شهيداً من الشهداء في المنام بأنه حي فهي حياة سنته وطريقته، أو أنه يتقرب إلى اللّه تعالى.
الشَوَاء
هو في المنام مؤدب الأطفال من الأحرار والمماليك والجواري ويعلمهم الصنعة. فإن رأى أنه يذهب إلى شواء ليشتري منه لحماً ناضجاً وكان له ولد فإنه يسلمه إلى مؤدب ليعلّمه ويؤدبه. ومن رأى نفسه أنه شوّاء فإنَه يلي ولاية على استخراج مال السلطان بالظلم والمصادرات. وقد يؤول الشوّاء بالطبيب الجرّاح. وقيل:
الشواء
سجان أو معذب الناس في المطامير والخشب والحديد. وتدل رؤية الشوّاء على نهب الأموال والسبي، وربما دلّت على الأفراح وزواج العازبين.
الشِواء
هو في المنام بشارة في المعيشة، فإن كان غير ناضج فهو هم. والخروف المشوي السمين مال كثير، وإن كان هزيلاً فهو مال قليل ورزق فيه تعب. ومن أكل شواء خروف فإنه يأكل من كسب ولده. وشواء البقر أمن للخائف، وإن كان له حامل جاءته بولد ذكر. والعجل المشوي رزق وخصب. وشواء الجدي يدل على ولد ذكر لمن أكله. وكل شيء يتعرّض للنار في اليقظة فهو في المنام رزق فيه إثم. والجمل المشوي ولد ذكر، وهو أمان من الخوف، أو هو ولد مؤدب. ومن رأى أن ذراع الجمل المشوي يكلمه فإنه ينجو من الهلكة. ولحوم الطيور المشوية أو المطبوخة رزق مال من غير كدر أو غدر. والجنب المشوي يعبّر بالمرأة لأن حواء خُلقت من جنب آدم عليهما السلام. والذراع المشوي الناضج رزق امرأة يمكر بها، وإن كان غير ناضج فهو غيبة. ومن أشترى قطعة من شواء فإنّه يستأجر أجيراً. وقيل: الشوي هم وحزن أو مال حرام. ومن رأى أنه شوى كبشاً مرض، أو عذبه السلطان أو سجن، ومن شوى نعجة مرضت امرأته أو أمه، ومن شوى جدياً أصاب ولده أو عبده جدري. وربما دلّ الشوي على البشارة بالخروج من الضيق والنصر على الأعداء إن كان المشوي عجلاً، وإن كان جملاً دلّ على العز والأفراح بمعافية المرض وتزويج العزّاب وقدوم المسافر. وربما دلّ الشوي على الواشي، أو على سلب النعمة والسجن ونهب الأموال.
الشوح
هو في المنام وحشة تدركه أو أدركته.
الشوك

هو في المنام رجل خشن صعب عَسر. وقيل: الشوك دين أو فتنه. ومن رأى أنه يجري على الشك فإنه يماطل بديون يطالَب بها. والشوك رجال جاهلون، لا دين لهم ولا دنيا. وقيل: الشوك يدل على أوجاع وذلك بسبب حدّته، ويدل على هم وحزن بسبب صلابته، ويدل على عشق وظلم من أناس سيئين. والشوك يدل على مضار تعرض بسبب النساء.

الشيب
هو في المنام وقار للأحداث، ودلالة على طول العمر، وعلى الضعف والفقر. ومن رأى بلحيته شيباً لم يتكامل بياضها فهو أجود للقوة والوقار. ومن شاب رأسه وله امرأة حامل أتاه ولد ذكر. وإن رأت المرأة الشيب برأسها فإن زوجها يغيرها بجارية أو زوجة. وقيل: شيب الرأس قدوم غائب أو ضيف. وشيب شعر الجسد للأغنياء يدل على خسران المال وللفقير دين لا يمكنه قضاؤه. وشيب المرأة المجهولة دليل على أن الزرع قد، يبس وشيب العسكر فرار، وشيب المريض موته. والشيب للخائف أمان من حاكم أو ملك.
وقيل: شيب المرأة كلام قبيح تسمعه من أقارب أهل زوجها، وربما دلّ على الطلاق. ومن رأى لحيته قد شابت فقد هلك دينه أو ذهب ماله. وكان ابن سيرين رحمه اللّه تعالى يكره الشيب لمن لم يشب ويقول: الشيب نقصان المال لا سيما إذا طال الشعر. وإن رأى أنه نتف شيبه من شعره فإنه يخالف السنة ولا يوقر الشيوخ. وربما دلّ شيب اللحية على البعد والجفاء.
الشيخ
هو في المنام الجد والسعد. وإذا رأت المرأة شيخاً في المنام فإنه دنياها. فإن رأى شاب أنه تحول شيخاً فإنه ينال علماً وأدباً. والشيخ المجهول يدل على العز والجاه. والشيخ اليهودي يدل على عدو يريد هلاك الإنسان. والشيخ النصراني عدو لا تغرّ عداوته. والشيخ الكافر يدل على عدو قديم العداوة. فإن رأى شيخ أنه صار شاباً دلّ على قوته وسعة رزقه. وإن رأى شيخ أن أمه ولدته فإن كان مريضاً دلّ على موته، وإن كان فقيراً أوسع عليه. والشيخ الصالح يدل على العز والشرف والرزق والبركة والعمر الطويل. والشيخ الهرم وهم. وربما دلّت رؤية الشيخ على العجز والفشل والكسل و الضعف.
شيث
عليه السلام. من رآه في المنام فإنه ينال نعمة وسروراً وأولاداً وحياة طيبة بإذن اللّه تعالى. وقيل: إن يُقلُد أموراً عظيمة.
الشيح
هو في المنام مال من شبهة، وصديقه دعي. وإن رأته امرأة حبلى وضعت ذكراً.
الشيرج
يدل في المنام على الجمع بين الدنيا والآخرة. فوقيده هداية، والمقلو به جليل المقدار، وأكله ودهنه رزق، وراحة ورفعة، وربما دلّ على العمل الصالح والعلم النافع.
الشيطان
هو في المنام عدو في الدين والدنيا، مكار خداع، حريص مكابر، لا يبالي ولا يكترث. ورؤيا الشيطان فرح وشطط وشهوة. ومن رأى الشيطان يتخبطه فإنَّه يأكل الربا. ومن رأى أن الشيطان يتبعه فإن عدوه يغره ويغويه. ومن رأى أنَه يناجي الشيطان فإنه يناجي رجلاً من أعدائه. ومن رأى أن الشيطان نزل عليه فإنه ينال إفكاً وإثما. ومن رأى أنَه يترأس على الشياطين وهم له مطيعون نال رياسة وشرفاً، وهيبة وجاهاً. ومن رأى أنه قيّد الشياطين نال نصراً وقوة. ومن رأى أنه يعادي الشيطان فإنه رجل مؤمن صادق مطيع للّه تعالى. ومن رأى الشيطان فرحاً مسرورا اشتغل بالشهوات. وربما دلّت رؤية الشيطان على الجواسيس ومسترقّي السمع، أو دلّت على الهمز واللمز. ومن رأى أنه صار شيطاناً عبس بالناس وبادر لأذيتهم.
باب الصاد
الصابون
هو في المنام مال يحصل. والقطعة من الصابون رجل يسلي الهموم. ومَن غسل ثوباً بالصابون فإنه يشفى أو يتوب أو يفرج همه، ويوفّي دينه. وربما دلّت قطعة الصابون على زوال الهموم لأنها تزيل الوسخ، والوسخ هم.
الصافر
تدل رؤيته في المنام على الحيرة والاختفاء، والركون إلى ذوي الأقدار، وخوف العدو.
صالح
عليه السلام، مَن رآه في المنام فإنه ينال من قوم سفهاء هماً وغماً، ثم يظفر بهم. ومَن رأى صالحاً عليه السلام فإنه في قوله صادق، ولكن أعداءه يتسلطون عليه ثم يظفر بهم.
الصالحون

مَن رأى في المنام أحباء اللّه تعالى فهو حياة سنة، والصالحون هم ناصحون لأصحابهم ومباركون. ومَن رأى أنه تحول إلى بعض الصالحين فإنه يخاف في سنته وجماعته، وتصيبه بعض هموم الدنيا بقدر منزلة ذلك الصالح، ثم يظفر بأعدائه. ومَن رأى بعض الصالحين من الأموات حيّاً في بلدة، فإن أهل تلك البلدة ينالون الخصب والفرح والعدل من واليهم.

الصائغ
تدل رؤيته في المنام على الرياء والكذب، والغش والتدليس. وربما دلّت رؤيته على نظم الشعر أو تلفيق الكلام. وربما دلّت رؤيته على العلم والهدى، والأفراح والزواج والأولياء. والصائغ رجل شرير كذاب لا خير فيه. ورؤيا الصائغ المجهول هو الذي يصوغ الكذب ويفتعل الحديث. فإن شوهد يركّب الجوهر في الذهب والفضة فإنه رجل يؤلف بين الناس في شيء خَطِر يبدأ بالشر ويُختم بالخير.
الصباغ
هو في المنام صاحب بهتان. وربما يجري على يده الخير. وتدل رؤية الصباغ على التوبة من الذنوب والمعاصي إن كان قد صبغ في المنام الأبيض أخضر. وإن صبغ الأبيض اسود دلّ ذلك على الردة في الدين.
الصبان
تدل رؤيته في المنام على القرآن والذكر، وعلى زوال الهموم والأنكاد، وقضاء الدين. والصبان رجل صاحب بهتان، فمن رأى صباناً فإنه إن كان في دار فإنه شخصاً يموت في تلك الدار.
الصبح
هو في المنام إنجاز الوعد، ومَن رأى الصبح في المنام وهو على حالة رديئة دلّ على كفره أو معصيته. ورؤية الصبح لأهل الزرع مغرم. ومَن رأى أنه ضاع له شيء فوجده عند طلوع الصبح فإنه يثبت على غريمه ما يدّعي بشهادة الشهود. ومَن رأى الصبح قد ظهر وكان مريضاً انصرم مرضه بموت أو عافية. فإن صلى الصبح بالناس ارتقب سفراً أو خرج إلى الحج أو مضى إلى الجنة إن مات. وإن رأى ذلك سجين خرج من السجن. وإن رأى ذلك مَن نشزت عليه زوجته فارقها وفارقته، لأن النهار يفرّق بين الزوجين والمتآلفين. وإن رأى ذلك مذنب غافل تاب من غفلاته. وإن رأى ذلك تاجر قد كسدت تجارته تحرك سوقه وقوي رزقه. وإن رأى ذلك العامة وكانوا في حصار أو شدة أو جور أو قحط أو فتنة خرجوا من جميع ذلك ونجوا منه.
الصَّبر
هو في المنام رفعة وبشارة. والصبر إنذار بوقوع المصائب. وربما دلّ على حسن العاقبة فيما يخشاه. ومَن رأى أنه صبر على ضرر أو شدة فإنه يُرزَق رفعة وخيراً وحسن حال وسلامة وعافية وظفراً.
الصبر
ة
يدل في المنام على الهم والحزن والفراق والعيش والنكد لمن شمه أو أكله وذلك لمرارته.
الصبي
ّ
هو في المنام هم وغم إذ كان طفلاً يحمل. والصبي المراهق بشارة. وإذا كان البلد محصوراً والناس في شدة ورأى أحد أن صبياً حسن الصورة دخل المدينة، ونزل من السماء، أو خرج من الأرض فإن البشارة قد دنت. والصبي البالغ عزة وقوة. ومَن رأى أنه صبي يتعلم في المدرسة فإنه يتوب من ذنب كان يعمله إذا كان يتعلم القرآن. وإن رأى أحد من العلماء والولاة أنه يتعلّم في المدرسة فإنه يجهل، أو يتحول من العز إلى الذل. ومَن رأى أنه أمرد فإنه يرث ميراثاً من أمه. وإذا رأى الفقير أنه صبي قد ولدته أمه فإنه ينال رزقاً وغنى. وإذا رأى المريض أنه صبي فإنه يموت. ومَن رأى وجهه في المرآة وجه صبي وكان له امرأة حامل فإن امرأته تأتيه بولد ذكر يشبهه. وحمل الصبي الصغير في المنام هم. والصبي عدو ضعيف. فإن رأى أن له أولاداً قد ولدوا له دلّ ذلك على هم وغم. فإن كان الولد ذكراً كانت العاقبة محمودة، وإن كان الولد أنثى كانت عاقبته مذمومة. وإن رأى إنسان كبير أنه تحوّل صبياً رضيعاً فإنه يأتي جهلاً، وتذهب مروءته فيه، وإن كان في هم شديد أو ضيق فرّج اللّه عنه. والصبيان الصغار يدلون على هموم صغيرة. ومَن رأى أن في حجره صبياً يصيح فإنه يضرب بالعود. وربما دلّت رؤية الصغار على الأفراح والزينة، أو على الفتنة بالمال، أو القناعة بأدنى العيش أو العجز عن الأسباب.
الصبية

تدل رؤية الصبية الصغيرة في المنام على خصب وعز، ويسر بعد عسر ينمو ويزيد. والرضيعة خير محدث فيه ثناء حسن، وفيه خير مرجو. ومَن رأى طفلة صغيرة أو أنه حملها أو ولدت له وكان سجيناً أو مديناً أو فقيراً فرج اللّه عنه وأزال همه، وإن لم يكن شيء من ذلك فالطفلة هم وغم وحزن. والصبية والطفلة دنيا لمن رآها. وإذا رأت المرأة الحامل أنها طفلة فإنها تحمل بجارية تشبهها. ومَن رأى أنه ولد له غلام وكانت امرأته حبلى فإنها تلد جارية. ومَن رأى أنه يحمل صبية فهو خرمن أن يحمل صبياً. ومَن رأى أنه عاد طفلاً وكان في قماط سجن أو مرض، وإن كان فقيراً عاش إلى أرذل العمر.

الصحف
هي في المنام شهود أو أئمة يُهتَدى بهم، قال اللّه تعالى: (أم لم ينبأ بما في صحف موسى وإبراهيم الذي وفى)، وقال تعالى: (إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى). والصحف دالة على العلم والهداية والأخبار الصحيحة.
الصُحفة
هي في المنام رزق الإنسان. فمَن رأى أنه يلعق صحفة فإن رزقه قد نفد وأجله حضر. ومَن رأى جمعاً كثيراً على صحفة كبيرة فأرضهم يجتمعون عليها، وإن كانوا أهل حرب فهو اجتماعهم لها. ومَن رأى أنه يبول في صحفة أو جرّة فإنه يطأ أهله. و
الصحفة
في المنام حبيب الرجل. ومَن رآها بيده اجتمع بمَن يحب.
الصحَّة
تدل صحة البدن في المنام على السقم لأنها ضده. وربما دلّت
الصحة
على النعمة.
الصحيفة
مَن أخذ صحيفة فإنها بشارة له وفرح. وإن رأى امرأة ناولته صحيفة فإنه يتوقع فَرَجاً، فإن كانت المرأة متنقبة والصحيفة منشورة، فإنه خبر مشهور. ومَن رأى بيده صحيفة مطوية خُشيَ عليه من الموت. ومَن رأى صحيفة بشماله فإن يندم على فعل فعله. ومَن رأى صحيفة وهبت له وفيها ورقة ملفوفة فهي جارية وهبت له. ومن نظر في صحيفة ولم يقرأها فهو ميراث يناله. ورؤيا الصحائف المنشورة في القيامة دالة على حسن اليقين والتصديق بما جاء من عند اللّه تعالى. انظر أيضاً القرطاس، وانظر الكتاب.
الصخرة
هي في المنام النساء الصابرات، وتدل على الحزم والثبات وطول العمر. وربما دلّت على النسيان لقوله تعالى: (إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت). وتدل على القحة والفجور. وربّما دلّ الصخر على مَن يسمى به من آدمي. وكثرة الصخر في البلد رخص إذا عكست لفظه. فإن دلّ الصخر على المنصب كان طويل المدة. وإن دلّ على الزوجة كانت صبورة قانعة وربما دلّ الصخر على ما يُعمَل منه كالأصنام. والصخور عند الجبال رجال لهم منازل وهم قساة القلوب. وإذا كان الجبل ملكاً فالصخور حوله وكذلك الأشجار قواد ذلك الملك. وتدل الصخور على أهل القسوة والغفلة والجهالة.
الصد
يدل الصد في المنام على الكفر.
الصدى
هو في المنام رجل مرائي، يظهر الخشوع والنسك بالنهار، ويفجر بالليل من السرقة والأذى للناس. وقيل: هو رجل قاطع الطريق يجمع أموالا كثيرة، ولا يخالط أحداً.
الصداع
مَن رأى في المنام أن به صداعاً فينبغي له أن يتوب، أو يتصدّق، أو يعمل الخير، أو يرجع عما هو عليه من ذنب، لقوله تعالى: (أو به أذى من رأسه، ففدية من صيام أو صدقة أو نسل). وصداع الرأس نكد ممن دلّت الرأس عليه، وهو رئيسه. وقيل: هو ذنب تجب التوبة منه.
الصداق
من بذل في المنام صداقاً لغير معلوم في اليقظة، أدى ما عليه من فريضة الصوم أو الصلاة أو الحج.
الصدر
اتّساع الصدر وحسنه في المنام دليل للكافر على إسلامه، وهو للعاصي توبة

وانشراح للطاعة ويدل على تيسير العسير. وربما دلّ حسن الصدر على الإيثار. وربما دلّ الصدر على ما يكتمه فيه من علم أو مال أو هدى أو ضلالة. والصدر ضيف أو زوجة أو منصب. وضيق الصدر ضلالة. فإن رأى ذمي أن صدره ضيّق ناله خسران في ماله. وقيل: إن سعة الصدر سخاء وضيقه بخل. ومَن رأى: أن صدره تحول حجراً فإنه يكون قاسي القلب. وسعة الصدر أيضاً تدل على الظلم، والصدر مكان الهم والفرح، فمَن رأى صدره واسعاً نال سروراً، ومَن رأى صدره ضيقاً ناله ضيق وهم. وقيل: سعته للإسلام وضيقه للطغيان. وإذا رأى الكافر سعة صدره فإنه يسلم ويربح في تجارته. ومَن رأى وجعاً بصدره فقد أذنب وعوقب على ذنبه وقيل: إنه يسرف في غير طاعة اللّه تعالى. وإذا رأى الرجل في صدره نهدين فإنه يتزوج إذا كان عازبا، أو أنه يعشق فيفتضح أمره.

الصدع
يدل الصدع في الأرض في المنام على لقاء المسافر لما يكرهه. انظر أيضاً اللق.
الصدغ
الصدغان في المنام ابنان شريفان، فمَن رأى بهما حدثاً من خير أو شر فهو حادث في الأبنين. وربما دلّ الصدغ على الشفاء من الأسقام. ومَن رأى من المرضى أن صدغه صار من حديد، وكان يشكو من صدغيه في اليقظة دلّ على الشفاء. وربما يُعبَّر الصدغ بالمال.
الصدف
الصدفة في المنام تدل على السقوط للحامل.
الصدق
هو في المنام إيمان، والإيمان صدق. فمَن رأى من الكفار أنه صدق فإنه يؤمن، ومَن رأى من المؤمنين أنه آمن فإنه يصدق، وهذا من المقلوبات. والصدق في المنام نجاة من المكايد. وقال بعضهم: الصدق حصن.
الصدقة
تدل في المنام على دفع البلاء وعافية المريض والرزق والخير. وتدل الصدقة على الصدق إذ هي هو إذا حُذفت الهاء. وإن تصدق الإنسان في المنام بما يجوز به التصدق دلّت الصدقة على صدق الحديث المروي، وإن تصدق بما تحل به الصدقة كالميتة أو الخمر أو الجيفة أساء التدبير في ماله أو مال غيره. وإن تصدّق في المنام بصدقة طيبة وكان ممن يقتني الماشية بورك له فيها، وإن كان له زرع دلّ على نموه وبركته. فإن تصدّق على زانية ربما دلّ على توبتها، وإن تصدق على سارق دلّ على كفه عن السرقة. وربما دلّت الصدقة على إرغام الحاسد وكبت الأعداء وصدقة السر في المنام تدل على غفران الذنوب أو القرب من الملك أو العلماء. ومَن كان يتصدق حين يسأله الناس فإنه كان عالماً فإنه يعلم الناس، وإن كان تاجراً فينتفع به غيره في البيع، وإن كان صانعاً فإن يعلم أجيراً الصناعة، فإن أطعم مسكيناً فإنه رجل خائف فيأمن ويخرج من همومه. وتأويل المسكين هو الممتحن. والصدقة تدل على التسبيح وزيارة القبور وأعمال البر.
الصدمة
مَن صدمه في المنام ما أزعجه دلّ على فراقه الولد أو خسارة المال.
أبو بكر الصديق
رضي اللّه عنه.
تدل رؤيته على الخلافة والإمامة والتقدم على الأقران والحظ الوافر. وربما دلّت رؤيته على الإنفاق في سبيل اللّه تعالى بالمال والولد. وتدل رؤيته على عتق المملوك وحصول الشهادة، وعلى الصدق في المقالة والرأي السديد. وتدل على النكد من جهة بعض أولاده. وعلى النجاة من الشدائد والغزو في سبيل اللّه والحج والنصر على الأعداء والعلم. ومَن رأى أبا بكر الصديق رضي اللّه عنه أكرم بالشفعة على عباد اللّه تعالى. ومَن رأى أنه جالس مع أبي بكر رضي اللّه عنه فإنه يتبع الحق، ويكون مقتدياً بالسنة، ناصحاً لأمة محمد صلى اللّه عليه وسلّم.
الصدّيقون
عليهم السلام. تدل رؤية الصدّيق في المنام على البشارة والأفراح وإن جاز الوعد والموت والحياة والسفر والزواج والأولاد والعز والنصر. وتدل رؤيته على المترجم على ألسنة الملوك والمطلع على أسرارهم. وربما دلّت رؤيته على النجابة وعلم الكشف، وعلى المدمن في النظر في الكتب كالناسخ.
الصراحية
هي في المنام جارية أو غلام، أو امرأة رفيعة جليلة القدر، لا تعرف الغش.
الصراط

يدل المشي على صراط الآخرة في المنام على السفر في البحر، فإن انقطع به خسر وهلك. وربما دلّ الصراط على العلم والتوحيد واتباع السنة. والصراط هو الطريق، فمن رأى أنه زل عن الصراط فإنه يخطئ طريق الحق. ومن رأى أنه على الصراط فإنه مستقيم على الدين. ومن رأى أنه مشى على الصراط ولم يزلّ قدمه فإنه يركب أمراً عظيماً ويكون فيه سالماً. ومن رأى أنه زل عن الصراط فإنه يدخل في معصية ويبتعد عن الحق.

الصراع
من رأى في المنام إنساناً صرعه فإنه يتلف ماله، والمغلوب في المصارعة هو الغالب في اليقظة. وإن تصارع ملكان